نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-808

غناء مريع.

غناء مريع.

808: غناء مريع.

 

 

 

 

“بعد المرور عبر هذه المنطقة، سنصل إلى محيط الأنقاض القديمة”. كسر ألجر الصمت.

عند سماع الرجل المعلق، تخطى قلب كلاين نبضة. كان لديه هاجس مشؤوم بينما تجاهل شخصيته، ووضع الفانوس، وأخرج ورقتين. قام بتجعيدهما إلى كرة ووضعها في أذنيه.

 

 

 

 

على الرغم من الدم السائل، بدا وكأن النمر قد فقد كل إحساس بالألم. واستمر في الحفر بشكل أعمق، مما أدى إلى تضخم الجرح قبل أن يبدأ في سلخ نفسه، وكشف عن جسد “عاري” مغطى بلحم ودم مشوهين.

عندما رأى جيرمان سبارو يفعل ذلك دون أي أسئلة، تنهد ألجر. لقد فكر في مدى روعة العمل مع زميل متمرس. على الرغم من أنه كان مغامرًا معروفًا بأنه مجنون، إلا أنه كان شخصًا يتبع التعليمات المعقولة. كان يعرف ما وما لا يفعل.

 

 

عند رؤية هذا المشهد، تخلى كلاين عن خططه في الاقتراب من خلال الأساليب العادية. لقد أصبح قفازه الأيسر على الفور شفافي بينما أصبح غير مرئي.

 

توقف مؤقتًا ثم أضاف بشكل عرضي على ما يبدو، “بناءً على تجربتي، يصبح الأمر أكثر خطورة مع اقترابنا منها. كانت علامات مخلوق النصف إله الذي وجدتها في المرة الأخيرة هنا. ومع ذلك، من الغريب، أنه ليس لمحيط الآثار القديمة أي علامات لمخلوقات تجاوز. ومع ذلك، ليس لدي أي فكرة عن عميقا بداخلها”.

تمامًا عندما كان على وشك رمي الجرذ الميت الذي كان لا يزال يحتفظ ببعض دفئه في شجرة الرنين الوهمي لتحويل انتباهها، لقر رأى الشجيرات تهتز فجأة بينما ظهر نمر ذو بشرة صفراء وخطوط سوداء.

 

 

 

 

عند سماع الرجل المعلق، تخطى قلب كلاين نبضة. كان لديه هاجس مشؤوم بينما تجاهل شخصيته، ووضع الفانوس، وأخرج ورقتين. قام بتجعيدهما إلى كرة ووضعها في أذنيه.

وسط الرنين الجميل، سار النمر باتجاه الشجرة الغريبة بشكل طبيعي، لكن عينيه كانتا فارغتين. لقد بدا مخيفا بشكل لا يوصف.

 

 

 

 

 

عندما رأى ألجر ذلك، أنزل ذراعه وتوقف عن محاولته رمي الجرذ الميت. مقاوما الصداع، راقب بهدوء النمر يقترب من الشجرة بسبب التأثير المتزايد للرنين.

إذا استمر الرجل المعلق لمدة دقيقة أو دقيقتين أخريين، لما كان سيتمكن من ضمان أنه يستطيع منع نفسه من ضربه.

 

 

 

 

لقد جثم، رفع كفه الأيمن، أظهر مخالبه، وشق نفسه في رقبته.

 

 

كل كلمة قالها ألجر إنفجرت مثل الأمواج التي تضرب الجروف البحرية. نزلت صواعق البرق الفضي بالتناوب، كما لو كانت في مدح مبتهج.

 

 

على الرغم من الدم السائل، بدا وكأن النمر قد فقد كل إحساس بالألم. واستمر في الحفر بشكل أعمق، مما أدى إلى تضخم الجرح قبل أن يبدأ في سلخ نفسه، وكشف عن جسد “عاري” مغطى بلحم ودم مشوهين.

 

 

 

 

ألجر، الذي كان مستعدًا بالفعل، سحب خنجره على الفور، وفتح فمه، وغنى بصوت أجش، “تكسر، تكسر، تكسر؛”

ضعف الرنين تدريجيًا عندما أتى فرع للحياة فجأة. لقد امتد إلى أسفل، طعن في جسد النمر غير المحمي المسكين.

 

 

‘لسوء الحظ، هذه مواد بدون أي حيوية أو دماء، مما يجعل من المستحيل عليه الدخول إلى رحلات غروزيل… يمكنني السماح للدمية المتحركة بإحضارها، لكن ذلك سيكون مزعجًا للغاية ومضارًا للاستكشاف اللاحق…’ بينما تنهد كلاين، هدأ ذهنه، ليخرج نفسه من الآثار المتبقية لغناء الرجل المعلق.

 

 

ألجر، الذي كان مستعدًا بالفعل، سحب خنجره على الفور، وفتح فمه، وغنى بصوت أجش، “تكسر، تكسر، تكسر؛”

 

 

 

 

 

“على حجارك الرمادية الباردة، أيها البحر!

كان لديه إحساس بمستوى الخطر في هذه الحملة. كان قد أجرى سابقًا العرافة المقابلة فوق الضباب الرمادي، وكان الوحي الذي تلقاه هو أنه هناك تقلبات، بالإضافة إلى مشاكل. ومع ذلك، لم تكن المغادرة بأمان مشكلة كبيرة.

 

 

 

عندما رأى ألجر ذلك، أنزل ذراعه وتوقف عن محاولته رمي الجرذ الميت. مقاوما الصداع، راقب بهدوء النمر يقترب من الشجرة بسبب التأثير المتزايد للرنين.

“تكسر، تكسر، تكسر؛

 

 

كانوا قد وافقوا على ذلك من قبل.

 

في تلك اللحظة، رأى تعبير جيرمان سبارو البارد يبدو مشوهًا إلى حد ما. لقد كان البياض حول قزحية العين البنية أحمر قليلاً، كما لو كان سيشن هجومًا عليه في أي لحظة.

“عند سفح صخورك يا بحر!”

‘ذلك على الأرجح بسبب وجود وجود أكثر رعبًا داخل الأنقاض القديمة. تلك المنطقة هي أراضه، لذلك لا تجرؤ الكائنات الأخرى على الاقتراب…’ تمتم كلاين داخليا.

 

 

 

 

كان لصوته نغمات جريئة، لكنه كان خارج اللحن تمامًا. كان على خلاف تام مع فهم كل من البشر والمخلوقات. لقد كان صوتًا مزعجًا له لحن معدني. كان مليئ بالقوة التي تركت المرء محبطًا ومشمئزًا.

 

 

 

 

 

في هذه الأثناء، ارتجفت فروع شجرة الرنين الوهمي بينما تراجعت كما لو كانت تنكمش معًا. بعد ذلك، خفف رنين نغمات الضجيج المرعب إلى حد ما.

 

 

 

 

 

إلى جانب ألجر، على الرغم من أن كلاين استخدم الكرات الورقية لحشو أذنيه وقد جمع روحانيته، فقد شعر على الفور بخفقان الأوعية الدموية في جبهته. كان لديه على الفور الرغبة في قتل المغني وتدمير كل شيء أمامه.

 

 

كل كلمة قالها ألجر إنفجرت مثل الأمواج التي تضرب الجروف البحرية. نزلت صواعق البرق الفضي بالتناوب، كما لو كانت في مدح مبتهج.

 

 

علاوة على ذلك، كان عقله يشعر بأنه يتمزق. نتيجةً لذلك كانت عضلاته وأوعيته تلتوي نتيجة لذلك.

 

 

 

 

 

‘الآخرون يتقاضون المال مقابل الغناء، لكن غناء السيد الرجل المعلق يأخذ حياتك!’ سخر كلاين وهو يقاوم الغضب في قلبه.

 

 

 

 

 

“تكسر! تكسر! تكسر!”

 

 

“بعد المرور عبر هذه المنطقة، سنصل إلى محيط الأنقاض القديمة”. كسر ألجر الصمت.

 

وسط الرنين الجميل، سار النمر باتجاه الشجرة الغريبة بشكل طبيعي، لكن عينيه كانتا فارغتين. لقد بدا مخيفا بشكل لا يوصف.

كل كلمة قالها ألجر إنفجرت مثل الأمواج التي تضرب الجروف البحرية. نزلت صواعق البرق الفضي بالتناوب، كما لو كانت في مدح مبتهج.

 

 

 

 

توقف فجأة عن الكلام حيث اختفت كلمة “إلى الأمام” من حباله الصوتية.

مع إضاءت الومضات الفضية واحدة تلو الأخرى، ضربت سطح شجرة الرنين الوهمية، مما تسبب في ارتعاشها باستمرار. اهتزت فروعها بشكل مخدر وعشوائي، مما جعل من الصعب عليها إنتاج الموسيقى اللحنية المنومة.

 

 

 

 

 

انتهز ألجر هذه الفرصة وألقى الجرذ الميت ودفع الخنجر بيده إلى الأمام.

 

 

 

 

مع رياح عاصفة، اندفعت شفرات غير مرئية، قاطعة في الفرع الموجود في الأعلى والأقرب إلى جذع شجرة الرنين الوهمي.

مع رياح عاصفة، اندفعت شفرات غير مرئية، قاطعة في الفرع الموجود في الأعلى والأقرب إلى جذع شجرة الرنين الوهمي.

بعد أن قال الرجل المعلق ذلك، ضحك كلاين.

 

ألجر، الذي كان مستعدًا بالفعل، سحب خنجره على الفور، وفتح فمه، وغنى بصوت أجش، “تكسر، تكسر، تكسر؛”

 

 

كاتشا!

 

 

 

 

 

سقطت الثمرة الشفافة عديمة اللون، بحجم كف اليد، حيث جرفها نسيم من الرياح وطارت لكف ألجر. لقد تجمد لحاء الشجرة المغطى بشقوق شبيهة بالعين حيث تدلّت الفروع المتبقية وفقدت قدرتها على الحركة.

 

 

 

 

 

‘تماما، ما دمت تجمع المعلومات الصحيحة مسبقًا، فإن نباتات التجاوز على نفس المستوى أسهل بكثير في التعامل معها من الحيوانات بسبب افتقارها إلى الذكاء…’ أخذ ألجر حاوية ذهبية أعدها، وأزالها فاكهة شجرة الرنين الوهمي.

لا شعوريًا، سحب ألجر خنجره، مما تسبب في تحريك شفرات الرياح الحادة نحو البابون مجعد الشعر.

 

“تكسر، تكسر، تكسر؛

 

كاتشا!

ثم استدار لينظر إلى جيرمان سبارو.

 

 

 

 

 

“لنستمر…”

وسط الرنين الجميل، سار النمر باتجاه الشجرة الغريبة بشكل طبيعي، لكن عينيه كانتا فارغتين. لقد بدا مخيفا بشكل لا يوصف.

 

سقطت الثمرة الشفافة عديمة اللون، بحجم كف اليد، حيث جرفها نسيم من الرياح وطارت لكف ألجر. لقد تجمد لحاء الشجرة المغطى بشقوق شبيهة بالعين حيث تدلّت الفروع المتبقية وفقدت قدرتها على الحركة.

 

 

توقف فجأة عن الكلام حيث اختفت كلمة “إلى الأمام” من حباله الصوتية.

“عند سفح صخورك يا بحر!”

 

 

 

 

في تلك اللحظة، رأى تعبير جيرمان سبارو البارد يبدو مشوهًا إلى حد ما. لقد كان البياض حول قزحية العين البنية أحمر قليلاً، كما لو كان سيشن هجومًا عليه في أي لحظة.

 

 

‘لسوء الحظ، هذه مواد بدون أي حيوية أو دماء، مما يجعل من المستحيل عليه الدخول إلى رحلات غروزيل… يمكنني السماح للدمية المتحركة بإحضارها، لكن ذلك سيكون مزعجًا للغاية ومضارًا للاستكشاف اللاحق…’ بينما تنهد كلاين، هدأ ذهنه، ليخرج نفسه من الآثار المتبقية لغناء الرجل المعلق.

 

 

شعر ألجر بالتوتر وهو يلهث ببطء ويكمل جملته.

 

 

 

 

808: غناء مريع.

“دعنا نستمر إلى الأمام”.

 

 

في تلك اللحظة، ابتسم قرد البابون.

 

 

“لنذهب”. أجاب جيرمان سبارو بهدوء لقد لف أولا حول شجرة الرنين الوهمي الذابلة وسار في أعماق الغابة المظلمة.

 

 

لقد جثم، رفع كفه الأيمن، أظهر مخالبه، وشق نفسه في رقبته.

 

لم يأخذ أي لحاء أو أغصان أو مواد غنية بالروحانية، لأنهم كانوا سيواجهون العديد من مخلوقات التجاوز لاحقًا. علاوة على ذلك، لم يكن لديه ما يسمى بأدوات التخزين. وبطبيعة الحال، ترك أي مساحة كانت لديه لغنائم جديرة بالاهتمام.

لم يأخذ أي لحاء أو أغصان أو مواد غنية بالروحانية، لأنهم كانوا سيواجهون العديد من مخلوقات التجاوز لاحقًا. علاوة على ذلك، لم يكن لديه ما يسمى بأدوات التخزين. وبطبيعة الحال، ترك أي مساحة كانت لديه لغنائم جديرة بالاهتمام.

 

 

 

 

 

إلى جانب ذلك، فإن وجود الكثير من الأشياء عليه لن يؤدي إلا إلى إثقاله ويمنعه من إظهار رشاقة المهرج بشكل كامل.

 

 

مع إضاءت الومضات الفضية واحدة تلو الأخرى، ضربت سطح شجرة الرنين الوهمية، مما تسبب في ارتعاشها باستمرار. اهتزت فروعها بشكل مخدر وعشوائي، مما جعل من الصعب عليها إنتاج الموسيقى اللحنية المنومة.

 

 

‘لسوء الحظ، هذه مواد بدون أي حيوية أو دماء، مما يجعل من المستحيل عليه الدخول إلى رحلات غروزيل… يمكنني السماح للدمية المتحركة بإحضارها، لكن ذلك سيكون مزعجًا للغاية ومضارًا للاستكشاف اللاحق…’ بينما تنهد كلاين، هدأ ذهنه، ليخرج نفسه من الآثار المتبقية لغناء الرجل المعلق.

على الرغم من الدم السائل، بدا وكأن النمر قد فقد كل إحساس بالألم. واستمر في الحفر بشكل أعمق، مما أدى إلى تضخم الجرح قبل أن يبدأ في سلخ نفسه، وكشف عن جسد “عاري” مغطى بلحم ودم مشوهين.

 

808: غناء مريع.

 

 

كان هذا هو الغناء الأكثر حدة وفظاعة الذي سمعه في كل من حياتيه!

 

 

كان لصوته نغمات جريئة، لكنه كان خارج اللحن تمامًا. كان على خلاف تام مع فهم كل من البشر والمخلوقات. لقد كان صوتًا مزعجًا له لحن معدني. كان مليئ بالقوة التي تركت المرء محبطًا ومشمئزًا.

 

 

إذا استمر الرجل المعلق لمدة دقيقة أو دقيقتين أخريين، لما كان سيتمكن من ضمان أنه يستطيع منع نفسه من ضربه.

سار ألجر بجانبه بصمت، وازداد اقتناعه بحكمه على جيرمان سبارو: لقد كان هادئًا ومجنونًا!

 

 

 

 

‘إن استخدام الكرات الورقية فقط لحشو أذني وجمع روحانيتي لن يؤدي إلا إلى إضعاف التأثيرات. لا توجد طريقة لمنعها… حتى الصم يمكنه سماعه. هذا يشمل “تبادل” على المستوى الروحانية… هذا هو على الأرجح أكثر هجوم لا يمكن الدفاع عنه من مغني المحيط. علاوة على ذلك، لا توجد طريقة للتهرب منه بمجرد حدوثه. لا يوجد سوى ضربة البرق التي يمكن تفاديها في وقت مبكر. هذا تسلسل 5 قوي إلى حد ما أيضا… ومع ذلك، لماذا يبدو غناء السيد الرجل المعلق مختلفًا تمامًا عن مغنية الآلف سياتاس…’ بينما لخص كلاين تجربته وحللها، كان في حيرة إلى حد ما.

 

 

ثم، وبدون أي عاطفة، سحب المغامر المجنون الزناد.

 

 

في هذه اللحظة، لم يستطع ألجري الذي حمل الفانوس، والذي كان يسير بجانبه، إلا أن يفكر في سؤال:

ثم، وبدون أي عاطفة، سحب المغامر المجنون الزناد.

 

توقف فجأة عن الكلام حيث اختفت كلمة “إلى الأمام” من حباله الصوتية.

 

ثم استدار لينظر إلى جيرمان سبارو.

‘حتى جيرمان سبارو لا يمكنه تحمل غنائي. كيف يجب أن أمثل كمغني محيط…’

‘لسوء الحظ، هذه مواد بدون أي حيوية أو دماء، مما يجعل من المستحيل عليه الدخول إلى رحلات غروزيل… يمكنني السماح للدمية المتحركة بإحضارها، لكن ذلك سيكون مزعجًا للغاية ومضارًا للاستكشاف اللاحق…’ بينما تنهد كلاين، هدأ ذهنه، ليخرج نفسه من الآثار المتبقية لغناء الرجل المعلق.

 

 

 

 

في تلك البيئة الصامتة، تقدم الاثنان بسرعة وسط الأشجار الكثيفة التي بدت مغطاة بجلد الأفاعي بينما اقتربا من الآثار القديمة.

 

 

إلى جانب ذلك، فإن وجود الكثير من الأشياء عليه لن يؤدي إلا إلى إثقاله ويمنعه من إظهار رشاقة المهرج بشكل كامل.

 

 

مع وجود مسافر بحار بجانبه، أنقذ كلاين نفسه عناء استخدام بحث عصا الإستنباء. لقد ركز على مراقبة أي هجمات مفاجئة.

 

 

توقف مؤقتًا ثم أضاف بشكل عرضي على ما يبدو، “بناءً على تجربتي، يصبح الأمر أكثر خطورة مع اقترابنا منها. كانت علامات مخلوق النصف إله الذي وجدتها في المرة الأخيرة هنا. ومع ذلك، من الغريب، أنه ليس لمحيط الآثار القديمة أي علامات لمخلوقات تجاوز. ومع ذلك، ليس لدي أي فكرة عن عميقا بداخلها”.

 

‘لسوء الحظ، هذه مواد بدون أي حيوية أو دماء، مما يجعل من المستحيل عليه الدخول إلى رحلات غروزيل… يمكنني السماح للدمية المتحركة بإحضارها، لكن ذلك سيكون مزعجًا للغاية ومضارًا للاستكشاف اللاحق…’ بينما تنهد كلاين، هدأ ذهنه، ليخرج نفسه من الآثار المتبقية لغناء الرجل المعلق.

كانت البيئة المظلمة والصامتة تشبه قصة رعب. عندما كان الاثنان قد تقدما للأمام لفترة غير معروفة من الوقت، اكتشفوا أن الأشجار كانت قد بدأت تصبح متناثرة بشكل منهجي.

 

 

 

 

 

كان هذا مختلفًا تمامًا عن الوضع السابق عندما التقوا بأفعى الريش على مستوى النصف إله. أصبحت الأشجار هناك متناثرة فجأة، في حين أن ما كانوا يواجهونه الآن هو تغيير تدريجي. جعلهم ذلك يحصلون على فكرة خاطئة بأنهم كانوا على وشك مغادرة الغابة المظلمة.

كان هذا مختلفًا تمامًا عن الوضع السابق عندما التقوا بأفعى الريش على مستوى النصف إله. أصبحت الأشجار هناك متناثرة فجأة، في حين أن ما كانوا يواجهونه الآن هو تغيير تدريجي. جعلهم ذلك يحصلون على فكرة خاطئة بأنهم كانوا على وشك مغادرة الغابة المظلمة.

 

“على حجارك الرمادية الباردة، أيها البحر!

 

 

“بعد المرور عبر هذه المنطقة، سنصل إلى محيط الأنقاض القديمة”. كسر ألجر الصمت.

 

 

 

 

 

توقف مؤقتًا ثم أضاف بشكل عرضي على ما يبدو، “بناءً على تجربتي، يصبح الأمر أكثر خطورة مع اقترابنا منها. كانت علامات مخلوق النصف إله الذي وجدتها في المرة الأخيرة هنا. ومع ذلك، من الغريب، أنه ليس لمحيط الآثار القديمة أي علامات لمخلوقات تجاوز. ومع ذلك، ليس لدي أي فكرة عن عميقا بداخلها”.

 

 

 

 

في هذه اللحظة، لم يستطع ألجري الذي حمل الفانوس، والذي كان يسير بجانبه، إلا أن يفكر في سؤال:

‘ذلك على الأرجح بسبب وجود وجود أكثر رعبًا داخل الأنقاض القديمة. تلك المنطقة هي أراضه، لذلك لا تجرؤ الكائنات الأخرى على الاقتراب…’ تمتم كلاين داخليا.

 

 

 

 

 

كان لديه إحساس بمستوى الخطر في هذه الحملة. كان قد أجرى سابقًا العرافة المقابلة فوق الضباب الرمادي، وكان الوحي الذي تلقاه هو أنه هناك تقلبات، بالإضافة إلى مشاكل. ومع ذلك، لم تكن المغادرة بأمان مشكلة كبيرة.

 

 

 

 

انتهز ألجر هذه الفرصة وألقى الجرذ الميت ودفع الخنجر بيده إلى الأمام.

بعد أن قال الرجل المعلق ذلك، ضحك كلاين.

‘حتى جيرمان سبارو لا يمكنه تحمل غنائي. كيف يجب أن أمثل كمغني محيط…’

 

في هذه اللحظة، لم يستطع ألجري الذي حمل الفانوس، والذي كان يسير بجانبه، إلا أن يفكر في سؤال:

 

 

“من المحتمل أن تعرف ما هو تخميني.”

 

 

 

 

في هذه الأثناء، ارتجفت فروع شجرة الرنين الوهمي بينما تراجعت كما لو كانت تنكمش معًا. بعد ذلك، خفف رنين نغمات الضجيج المرعب إلى حد ما.

لم يقل أي شيء آخر بينما دخل المنطقة ذات الغطاء النباتي المتناثر.

 

 

شعر ألجر بالتوتر وهو يلهث ببطء ويكمل جملته.

 

 

سار ألجر بجانبه بصمت، وازداد اقتناعه بحكمه على جيرمان سبارو: لقد كان هادئًا ومجنونًا!

ثم، وبدون أي عاطفة، سحب المغامر المجنون الزناد.

 

توقف فجأة عن الكلام حيث اختفت كلمة “إلى الأمام” من حباله الصوتية.

 

 

بعد التقدم لعشرات الأمتار إلى الأمام، رأوا فجأة زوجًا من العيون الزرقاء الشبحية تقع في المكان الذي يمكن أن يصل إليه توهج الفانوس.

 

 

إذا استمر الرجل المعلق لمدة دقيقة أو دقيقتين أخريين، لما كان سيتمكن من ضمان أنه يستطيع منع نفسه من ضربه.

 

 

كان قرد بابون أسود جالسًا على فرع. كان فروه مجعدًا بشكل طبيعي، ونمت على رأسه بلورات سوداء. نمت هذه البلورات إلى الأعلى بطريقة عشوائية، مكونةً تاجًا غريبًا.

عندما رأى ألجر ذلك، أنزل ذراعه وتوقف عن محاولته رمي الجرذ الميت. مقاوما الصداع، راقب بهدوء النمر يقترب من الشجرة بسبب التأثير المتزايد للرنين.

 

 

 

 

عند رؤية البابون الأسود، كان لدى كلاين وألجر في نفس الوقت الرغبة في حني رؤوسهم حتى لا ينظروا إليه مباشرةً. لقد شعروا كما لو أنه حاكم المنطقة المجاورة، ملكهم.

 

 

على الرغم من الدم السائل، بدا وكأن النمر قد فقد كل إحساس بالألم. واستمر في الحفر بشكل أعمق، مما أدى إلى تضخم الجرح قبل أن يبدأ في سلخ نفسه، وكشف عن جسد “عاري” مغطى بلحم ودم مشوهين.

 

 

‘سيادة…’ إعتمد ألجر على الصداع المؤلم الذي جلبه له سوط العقل من أجل الهروب من نفوذها بينما سار بخطوة إلى اليسار في محاولة لتجنب أي اشتباكات مباشرة. ترك مخلوق التجاوز المجهول لجيرمان سبارو.

 

 

‘لسوء الحظ، هذه مواد بدون أي حيوية أو دماء، مما يجعل من المستحيل عليه الدخول إلى رحلات غروزيل… يمكنني السماح للدمية المتحركة بإحضارها، لكن ذلك سيكون مزعجًا للغاية ومضارًا للاستكشاف اللاحق…’ بينما تنهد كلاين، هدأ ذهنه، ليخرج نفسه من الآثار المتبقية لغناء الرجل المعلق.

 

 

كانوا قد وافقوا على ذلك من قبل.

 

 

 

 

 

ومع ذلك، على الرغم من المشي إلى اليسار، انتهى به الأمر بالمشي إلى الأمام. بينما تعرجت ساقاه كما لو أنه إحتاج فجأة إلى عكازين.

عندما رأى ألجر ذلك، أنزل ذراعه وتوقف عن محاولته رمي الجرذ الميت. مقاوما الصداع، راقب بهدوء النمر يقترب من الشجرة بسبب التأثير المتزايد للرنين.

 

إذا استمر الرجل المعلق لمدة دقيقة أو دقيقتين أخريين، لما كان سيتمكن من ضمان أنه يستطيع منع نفسه من ضربه.

 

إذا استمر الرجل المعلق لمدة دقيقة أو دقيقتين أخريين، لما كان سيتمكن من ضمان أنه يستطيع منع نفسه من ضربه.

لا شعوريًا، سحب ألجر خنجره، مما تسبب في تحريك شفرات الرياح الحادة نحو البابون مجعد الشعر.

 

 

كان هذا مختلفًا تمامًا عن الوضع السابق عندما التقوا بأفعى الريش على مستوى النصف إله. أصبحت الأشجار هناك متناثرة فجأة، في حين أن ما كانوا يواجهونه الآن هو تغيير تدريجي. جعلهم ذلك يحصلون على فكرة خاطئة بأنهم كانوا على وشك مغادرة الغابة المظلمة.

 

كل كلمة قالها ألجر إنفجرت مثل الأمواج التي تضرب الجروف البحرية. نزلت صواعق البرق الفضي بالتناوب، كما لو كانت في مدح مبتهج.

في تلك اللحظة، ابتسم قرد البابون.

كان قرد بابون أسود جالسًا على فرع. كان فروه مجعدًا بشكل طبيعي، ونمت على رأسه بلورات سوداء. نمت هذه البلورات إلى الأعلى بطريقة عشوائية، مكونةً تاجًا غريبًا.

 

 

 

 

غيرت شفرات الرياح اتجاهها فجأة في الجو، وتحركت في كل اتجاه عشوائيًا لتجنب إصابة الهدف تمامًا.

 

 

 

 

توقف فجأة عن الكلام حيث اختفت كلمة “إلى الأمام” من حباله الصوتية.

عند رؤية هذا المشهد، تخلى كلاين عن خططه في الاقتراب من خلال الأساليب العادية. لقد أصبح قفازه الأيسر على الفور شفافي بينما أصبح غير مرئي.

“عند سفح صخورك يا بحر!”

 

“على حجارك الرمادية الباردة، أيها البحر!

 

 

أوقف ألجر أفعاله التي نتجت عن إجهاده عندما رأى جيرمان سبارو بقبعته العليا يظهر خلف قرد البابون ذو الشعر الأسود. كانت المسافة بينهما أقل من خمسة أمتار.

 

 

 

 

 

في أعقاب ذلك مباشرةً، تصلب جسد قرد البابون مجعد الشعر الأسود فجأة كما لو أنه فقد السيطرة على معظم جسده. حتى أنه حاول جاهدا رفع راحة يده، وحاول جاهد الحفر في عينيه في محاولة لتشويه شيء ما.

“لنذهب”. أجاب جيرمان سبارو بهدوء لقد لف أولا حول شجرة الرنين الوهمي الذابلة وسار في أعماق الغابة المظلمة.

 

توقف مؤقتًا ثم أضاف بشكل عرضي على ما يبدو، “بناءً على تجربتي، يصبح الأمر أكثر خطورة مع اقترابنا منها. كانت علامات مخلوق النصف إله الذي وجدتها في المرة الأخيرة هنا. ومع ذلك، من الغريب، أنه ليس لمحيط الآثار القديمة أي علامات لمخلوقات تجاوز. ومع ذلك، ليس لدي أي فكرة عن عميقا بداخلها”.

 

 

وفي هذه اللحظة، استغل جيرمان سبارو هذا التأخير لرفع المسدس الحديدي الأسود في يده اليمنى، مصوبًا الفوهة المظلمة في رأسه.

 

 

 

 

كان هذا هو الغناء الأكثر حدة وفظاعة الذي سمعه في كل من حياتيه!

ثم، وبدون أي عاطفة، سحب المغامر المجنون الزناد.

 

‘ذلك على الأرجح بسبب وجود وجود أكثر رعبًا داخل الأنقاض القديمة. تلك المنطقة هي أراضه، لذلك لا تجرؤ الكائنات الأخرى على الاقتراب…’ تمتم كلاين داخليا.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط