نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-813

طاغية.

طاغية.

813: طاغية.

 

 

 

 

مع صوت تكسير، انفجر خنجره، وتحول إلى شظايا لا تعد ولا تحصى إنتشرت في كل مكان.

ماعدا ضربة الغضب لمسار البحار، عرف ألجر أنه لم يمتلك أي قوى كافية ضد الجسم القوي للتمثال سداسي الأجنحة بسبب مناعته ضد ضربات البرق.

 

 

انبعثت شفرات رياح عاوية وبرق قوي مع قبضته.

 

 

بالطبع، كان خلق تزامن مباشر مع أعضائه السمعية وجسد القلب والعقل من خلال استخدام غنائه هو الطريقة الأكثر فعالية. لو كانت هذه المواجهة في أي مكان آخر، لكان ألجر بالتأكيد قد استغل ثقل التمثال الكبير وافتقاره إلى المرونة للالتفاف حوله. بعد ذلك، عندما كان يغني للتأثير عليه، كان سيهاجم نفس المكان بشفرات الرياح الحادة، ويطحن ببطء عدوه من خلال الضرر التراكمي بمرور الوقت.

 

 

 

 

 

لكن الآن، كان في سراديب الموتى، وبسبب قيود البيئة، فإن أي أفعال لتجنبه بشكل مباشر لن تؤدي إلا إلى تحويل التمثال لنظرته إلى جيرمان سبارو. ثم سيهاجم المغامر المجنون برمحه الثلاثي الذي يبلغ طوله ثمانية أمتار، ويمنعه من اغتنام الفرصة للقضاء على الجثث الثلاث. والأهم من ذلك كله، أن ألجر اشتبه في أنه سيكون لـ”غنائه” آثار سلبية على جيرمان سبارو أكثر مما يمكن أن تكون للتمثال.

 

 

 

 

كان كلاين مألوف جدًا مع الرجل لأنه كان لديه صورة لهذا الشخص في مجموعة أخرى من الملابس.

بانغ!

لقد كان مثل شخص استيقظ من كابوس لا يقاوم كان عاجز تجاهه عندما استعاد السيطرة على جسده.

 

 

 

 

اصطدم الرمح الثلاثي الحجري بشدة بالأرض، مما أدى إلى فتح شق سخيف. لقد ترك سراديب الموتى تهتز كما لو أن زلزالًا قد حدث. أما ألجر فلم يحاول تفاديه. بمساعدة الرياح القوية، تهرب إلى اليمين وحلّق، متهربًا بخفة من هجوم التمثال وهو يندفع نحو رأس الوحش.

 

 

 

 

 

في تلك اللحظة، رأى عيون بيضاء رمادية مشتعلة بالنيران.

 

 

 

 

بانغ!

تباطأ عقل ألجر مع تصلب جسده على الفور. لقد شعر بشعور كونه يتحجر مرة أخرى، لكن بشرته لم تظهر أي علامات على انتشار الألوان الرمادية البيضاء.

لقد كانت بطاقة!

 

 

 

بانغ!

بفضل العطالة، استمر في الارتفاع، لكنه لم يكن قادرًا على التلويح بخنجره. اصطدم مباشرةً برأس التمثال قبل أن يتم صده بصوت عالٍ إلى الخلف، وجسده يتألم.

 

 

‘بهذا الجسد المتوفى المستيقظ إشكالية…’ قلب كلاين تحرك بينما جعل سينور يقفز على السطح الأملس لصافرة أزيك النحاسية قبل أن يحاول أن ينعكس على حراشف سمك المتوفى على مجساته الزلقة.

 

 

انعكس رمح ثلاثي أبيض كثيف في عينيه مرة أخرى بينما كانت أفكاره بطيئة، مما جعل من المستحيل عليه أن يبدي أي مقاومة فعالة.

 

 

بالطبع، كان خلق تزامن مباشر مع أعضائه السمعية وجسد القلب والعقل من خلال استخدام غنائه هو الطريقة الأكثر فعالية. لو كانت هذه المواجهة في أي مكان آخر، لكان ألجر بالتأكيد قد استغل ثقل التمثال الكبير وافتقاره إلى المرونة للالتفاف حوله. بعد ذلك، عندما كان يغني للتأثير عليه، كان سيهاجم نفس المكان بشفرات الرياح الحادة، ويطحن ببطء عدوه من خلال الضرر التراكمي بمرور الوقت.

 

دون إضاعة الوقت في التخمين لأي تسلسل أو مسار قد إنتمت، جعل كلاين سينور يخزنها بعيدًا قبل التوجه إلى الجثة المتوفاة التي كانت مجساتها الزلقة لا تزال ترتعش قليلاً، لتسريع إنتاج خاصية التجاوز.

فجأة، أمسكته يد من كتفه وشدته إلى الجانب.

 

 

 

 

 

بانغ!

لكن الآن، كان في سراديب الموتى، وبسبب قيود البيئة، فإن أي أفعال لتجنبه بشكل مباشر لن تؤدي إلا إلى تحويل التمثال لنظرته إلى جيرمان سبارو. ثم سيهاجم المغامر المجنون برمحه الثلاثي الذي يبلغ طوله ثمانية أمتار، ويمنعه من اغتنام الفرصة للقضاء على الجثث الثلاث. والأهم من ذلك كله، أن ألجر اشتبه في أنه سيكون لـ”غنائه” آثار سلبية على جيرمان سبارو أكثر مما يمكن أن تكون للتمثال.

 

بالطبع، كان خلق تزامن مباشر مع أعضائه السمعية وجسد القلب والعقل من خلال استخدام غنائه هو الطريقة الأكثر فعالية. لو كانت هذه المواجهة في أي مكان آخر، لكان ألجر بالتأكيد قد استغل ثقل التمثال الكبير وافتقاره إلى المرونة للالتفاف حوله. بعد ذلك، عندما كان يغني للتأثير عليه، كان سيهاجم نفس المكان بشفرات الرياح الحادة، ويطحن ببطء عدوه من خلال الضرر التراكمي بمرور الوقت.

 

رأى ألجر أيضًا بطاقة الكفر بينما تجمدت نظرته على الفور. اشتعلت نيران الجشع في عينيه.

تطاير الركام مع إنتاج شرارات. لقد فتح الرمح الثلاثي للتمثال الثقيل حفرة ضخمة مرة أخرى.

 

 

عندما رأى كلاين وألجر ما بدا وكأنه قنديل بحر به مياه بحر زرقاء سماوية تتشكل، سمعوا فجأة صوتًا مجذوب.

 

لقد كان الإمبراطور روزيل!

ارتجف جسد ألجر بينما استعادت رؤيته وضوحها وعادت أفكاره بسرعة إلى طبيعتها.

 

 

 

 

 

لقد كان مثل شخص استيقظ من كابوس لا يقاوم كان عاجز تجاهه عندما استعاد السيطرة على جسده.

 

 

 

 

 

عندها فقط أدرك أن جيرمان سبارو قد ظهر إلى جانبه. كانت لا تزال هناك ومضات من الإضاءة وأصوات الأزيز في الزاوية حيث كانت الجثث الثلاثة.

 

 

 

 

 

“لا تمسك نظرته. هاجم صدره”. بينما سحب كلاين ألجر بعيدًا بسرعة في محاولة لتفادي الرمح الحجري الثلاثي، نصح رفيقه بإيجاز.

وسط صدى عالٍ، طارت رصاصة للحفرة في صدر التمثال واخترقتها.

 

‘الوحوش التي ليس لديها أي ذكاء والتي تتحرك فقط على الغريزة أسهل بكثير في التعامل معها من المتجاوزين من نفس المستوى… ومع ذلك، أأنا أثير خيبة الصافرة النحاسية؟ منذ أن أُعطيت لي، تعرضت للانفجارات، سلاسل البرق، وتنقية ضوء الشمس. من المؤكد أن الحياة ليست سهلة بالنسبة لها…’ تأمل كلاين للحظة قبل أن يتحكم في سينور لالتقاط الصافرة النحاسية القديمة والرائعة ويحشوها داخل جسده.

 

 

لقد جرب ألجر شخصيًا وشهد العديد من المعارك، لذلك دون مزيد من التوضيح من جيرمان سبارو، كان يعرف ما قد عناه الأخير. لقد توقف عن تلقي المساعدة وهو يدور برشاقة إلى جانب التمثال.

‘بطاقة الكفر لمسار العاصفة؟ بطاقة الطاغية؟’ تذكر كلاين على الفور كيف خاطبت كنيسة إله المعرفة والحكمة لورد العواصف: الطاغية!

 

 

 

 

تااب! تااب! تااب!

تحركت مجسات زلقة مغطاة بقشور السمك بينما وقف جسد المتوفى الذي قد فقط نصف جسده تقريبًا. استمرت صواعق البرق في الالتفاف حول جسده.

 

لكن الآن، كان في سراديب الموتى، وبسبب قيود البيئة، فإن أي أفعال لتجنبه بشكل مباشر لن تؤدي إلا إلى تحويل التمثال لنظرته إلى جيرمان سبارو. ثم سيهاجم المغامر المجنون برمحه الثلاثي الذي يبلغ طوله ثمانية أمتار، ويمنعه من اغتنام الفرصة للقضاء على الجثث الثلاث. والأهم من ذلك كله، أن ألجر اشتبه في أنه سيكون لـ”غنائه” آثار سلبية على جيرمان سبارو أكثر مما يمكن أن تكون للتمثال.

 

كانت هذه قوة التجاوز التي سجلتها إملين، واحدة تنتمي إلى التسلسل 7 مصاص الدماء.

لقد ركض نحو التمثال وانتظر أن يطير الرمح الثلاثي الحجري إليه، قبل أن يرتفع عالياً بمساعدة العواصف القوية لتفادي الهجوم.

 

 

تحركت مجسات زلقة مغطاة بقشور السمك بينما وقف جسد المتوفى الذي قد فقط نصف جسده تقريبًا. استمرت صواعق البرق في الالتفاف حول جسده.

 

 

ووش!

 

 

 

 

بالطبع، كان خلق تزامن مباشر مع أعضائه السمعية وجسد القلب والعقل من خلال استخدام غنائه هو الطريقة الأكثر فعالية. لو كانت هذه المواجهة في أي مكان آخر، لكان ألجر بالتأكيد قد استغل ثقل التمثال الكبير وافتقاره إلى المرونة للالتفاف حوله. بعد ذلك، عندما كان يغني للتأثير عليه، كان سيهاجم نفس المكان بشفرات الرياح الحادة، ويطحن ببطء عدوه من خلال الضرر التراكمي بمرور الوقت.

دفع إعصار آخر ألجر نحو صدر التمثال.

 

 

لقد كان الجسد المتوفى المهيب، الطاغي، المستبد الذي كان يرتدي سترة بنية ممزقة مع قبعة قبطان مثلثة. لقر فقد ذراعه اليسرى ورجله اليمنى، فضلاً عن نصف رأسه. كان جسده مغطى بآثار لحم متفحم وذائب.

 

 

خلال هذه العملية، أغلق عينيه وشد ذراعه اليمنى وانفخ عضلاته.

 

 

 

 

 

ثم، مع قدرته على الحكم على المسافات باعتباره بحارًا، ألقى بقبضته اليمنى الحاملة للخنجر.

 

 

رأى ألجر أيضًا بطاقة الكفر بينما تجمدت نظرته على الفور. اشتعلت نيران الجشع في عينيه.

 

تباطأ عقل ألجر مع تصلب جسده على الفور. لقد شعر بشعور كونه يتحجر مرة أخرى، لكن بشرته لم تظهر أي علامات على انتشار الألوان الرمادية البيضاء.

انبعثت شفرات رياح عاوية وبرق قوي مع قبضته.

 

 

 

 

فجأة، أمسكته يد من كتفه وشدته إلى الجانب.

بانغ!

في أعقاب ذلك، رفع المغامر البارد يده فجأة ووجه الفوهة السوداء إلى التمثال.

 

 

 

 

ضربت قبضة ألجر اليمنى بقوة صدر التمثال، مما أحدث تأثيراً متفجراً. لقد تسبب في تغطية حجر التمثال في شقوق دقيقة بينما انطلق البرق الفضي. بعد ذلك اتسعت الشقوق وانخفضت إلى حفرة!

 

 

 

 

بعد فترة وجيزة، انهار مثل الجبل، مما أدى إلى صوت مبالغ فيه وهز يشبه الزلزال.

مع صوت تكسير، انفجر خنجره، وتحول إلى شظايا لا تعد ولا تحصى إنتشرت في كل مكان.

‘الوحوش التي ليس لديها أي ذكاء والتي تتحرك فقط على الغريزة أسهل بكثير في التعامل معها من المتجاوزين من نفس المستوى… ومع ذلك، أأنا أثير خيبة الصافرة النحاسية؟ منذ أن أُعطيت لي، تعرضت للانفجارات، سلاسل البرق، وتنقية ضوء الشمس. من المؤكد أن الحياة ليست سهلة بالنسبة لها…’ تأمل كلاين للحظة قبل أن يتحكم في سينور لالتقاط الصافرة النحاسية القديمة والرائعة ويحشوها داخل جسده.

 

 

 

 

دفع الارتداد القوي ألجر طائرا إلى تلخلف. في الجو، رأى من زاوية عينه أن جيرمان سبارو ذو القبعة كان في وقت ما قد لف إلى الأمام ورف مسدسه.

 

 

 

 

بعد فترة وجيزة، انهار مثل الجبل، مما أدى إلى صوت مبالغ فيه وهز يشبه الزلزال.

في أعقاب ذلك، رفع المغامر البارد يده فجأة ووجه الفوهة السوداء إلى التمثال.

 

 

 

 

 

بانغ!

ثم، مع قدرته على الحكم على المسافات باعتباره بحارًا، ألقى بقبضته اليمنى الحاملة للخنجر.

 

“لا تمسك نظرته. هاجم صدره”. بينما سحب كلاين ألجر بعيدًا بسرعة في محاولة لتفادي الرمح الحجري الثلاثي، نصح رفيقه بإيجاز.

 

 

وسط صدى عالٍ، طارت رصاصة للحفرة في صدر التمثال واخترقتها.

تباطأ عقل ألجر مع تصلب جسده على الفور. لقد شعر بشعور كونه يتحجر مرة أخرى، لكن بشرته لم تظهر أي علامات على انتشار الألوان الرمادية البيضاء.

 

 

 

 

بعد الانفجار المتفجر، اهتز الوحش الحجري الأبيض الرمادي عدة مرات قبل أن تنطفئ النيران في عينيه

 

 

 

 

 

بعد فترة وجيزة، انهار مثل الجبل، مما أدى إلى صوت مبالغ فيه وهز يشبه الزلزال.

 

 

 

 

 

أوصل ناقوس الموت ضربة مميتة!

“لا تمسك نظرته. هاجم صدره”. بينما سحب كلاين ألجر بعيدًا بسرعة في محاولة لتفادي الرمح الحجري الثلاثي، نصح رفيقه بإيجاز.

 

 

 

 

وفي هذه اللحظة، كان ألجر قد حافظ للتو على توازنه ووجد مكانه بفضل الريح.

 

 

 

 

 

كلاين لم يتحدث معه ولم يبحث عن الغنائم. لقد استدار على الفور وتوجه إلى المنطقة المتفحمة حيث جلست صافرة أزيك النحاسية بصمت.

 

 

ثم، مع قدرته على الحكم على المسافات باعتباره بحارًا، ألقى بقبضته اليمنى الحاملة للخنجر.

 

تحركت مجسات زلقة مغطاة بقشور السمك بينما وقف جسد المتوفى الذي قد فقط نصف جسده تقريبًا. استمرت صواعق البرق في الالتفاف حول جسده.

 

 

 

 

 

لقد كان الجسد المتوفى المهيب، الطاغي، المستبد الذي كان يرتدي سترة بنية ممزقة مع قبعة قبطان مثلثة. لقر فقد ذراعه اليسرى ورجله اليمنى، فضلاً عن نصف رأسه. كان جسده مغطى بآثار لحم متفحم وذائب.

 

 

في تلك اللحظة، رأى عيون بيضاء رمادية مشتعلة بالنيران.

 

 

لكن مع ذلك، لم ينم بسلام. كان لا يزال يحاول الاندماج مع اللحم والدم المحيطين به من أجل الحصول على حالة أقوى.

 

 

 

 

كلاين لم يتحدث معه ولم يبحث عن الغنائم. لقد استدار على الفور وتوجه إلى المنطقة المتفحمة حيث جلست صافرة أزيك النحاسية بصمت.

كان على المرء أن يعرف أن كلاين قد استخدم عاصفة البرق، والتي سجلها من صولجان إله البحر. حتى لو كان فعل التسجيل قد قلل من قوتها، فقد كانت بالتأكيد قوة تجاوز على مستوى النصف إله. إن مجرد حقيقة أن المتوفين الآخرين صمتا دون أن يطلق أي صوت كان دليل على قوتها!

بالطبع، كان خلق تزامن مباشر مع أعضائه السمعية وجسد القلب والعقل من خلال استخدام غنائه هو الطريقة الأكثر فعالية. لو كانت هذه المواجهة في أي مكان آخر، لكان ألجر بالتأكيد قد استغل ثقل التمثال الكبير وافتقاره إلى المرونة للالتفاف حوله. بعد ذلك، عندما كان يغني للتأثير عليه، كان سيهاجم نفس المكان بشفرات الرياح الحادة، ويطحن ببطء عدوه من خلال الضرر التراكمي بمرور الوقت.

 

 

 

 

‘بهذا الجسد المتوفى المستيقظ إشكالية…’ قلب كلاين تحرك بينما جعل سينور يقفز على السطح الأملس لصافرة أزيك النحاسية قبل أن يحاول أن ينعكس على حراشف سمك المتوفى على مجساته الزلقة.

 

 

 

 

 

في تلك اللحظة، من خلال الدمية المتحركة، شعر كلاين بقوة طغيان وطاردة عالية المستوى. كان الشبح غير قادر على امتلاكه!

 

 

تم صد سينور لدرجة أنه لم يستطع إلا أن يفقد اختفائه.

 

 

تم صد سينور لدرجة أنه لم يستطع إلا أن يفقد اختفائه.

 

 

بعد الانفجار المتفجر، اهتز الوحش الحجري الأبيض الرمادي عدة مرات قبل أن تنطفئ النيران في عينيه

 

 

عند رؤية هذا، لم يشكك ألجر في الوضع. رفع يديه وخلق ريحًا حلزونية حول جثة المتوفى، على أمل كبح جماح أفعاله. لكن الريح لم تندفع نحو الداخل وكأنها خائفة من شيء ما. لقد تبددت بقوة بينما اختفت بسرعة.

 

 

 

 

لقد جرب ألجر شخصيًا وشهد العديد من المعارك، لذلك دون مزيد من التوضيح من جيرمان سبارو، كان يعرف ما قد عناه الأخير. لقد توقف عن تلقي المساعدة وهو يدور برشاقة إلى جانب التمثال.

الشيء الوحيد الذي يجب أن يكون سعداء عنه هو أن الجثة المتوفاة لم تهاجم الثنائي على الفور. بدلاً من ذلك، قفز إلى اليسار، ثنى ظهره، وحاول التقاط صافرة أزيك النحاسية.

بينما كان كلاين يمرر يده اليمنى التي حملت ناقوس الموت على دفتر الملاحظات، ظهرت الظلال حول الجثة المتوفاة فجأة وظهرت سلاسل مكبلة بقوة على الأرض.

 

بانغ!

 

 

حرك كلاين على الفور معصمه وقلب بدقة رحلات ليمانو إلى الصفحة مع أغلال الهاوية.

 

 

لقد أخذ نفسا عميقا وحرك بصره بعيدا وهو ينظر إلى الجانب وقال، “كانت المعركة شديدة. ربما ايقظنا كيانات أخرى في أعماق هذه الكاتدرائية. لذلك، دعنا نخزن الأشياء بعيدا في أسرع وقت ممكن ونستعد للمغادرة “.

 

ضربت قبضة ألجر اليمنى بقوة صدر التمثال، مما أحدث تأثيراً متفجراً. لقد تسبب في تغطية حجر التمثال في شقوق دقيقة بينما انطلق البرق الفضي. بعد ذلك اتسعت الشقوق وانخفضت إلى حفرة!

كانت هذه قوة التجاوز التي سجلتها إملين، واحدة تنتمي إلى التسلسل 7 مصاص الدماء.

 

 

 

 

بعد الانفجار المتفجر، اهتز الوحش الحجري الأبيض الرمادي عدة مرات قبل أن تنطفئ النيران في عينيه

بينما كان كلاين يمرر يده اليمنى التي حملت ناقوس الموت على دفتر الملاحظات، ظهرت الظلال حول الجثة المتوفاة فجأة وظهرت سلاسل مكبلة بقوة على الأرض.

 

 

 

 

 

مستفيدًا من وقفة خصمه القصيرة، رفع كلاين مسدسه بطريقة جامدة.

 

 

لقد كان مثل شخص استيقظ من كابوس لا يقاوم كان عاجز تجاهه عندما استعاد السيطرة على جسده.

 

“لا تمسك نظرته. هاجم صدره”. بينما سحب كلاين ألجر بعيدًا بسرعة في محاولة لتفادي الرمح الحجري الثلاثي، نصح رفيقه بإيجاز.

ظهرت ألوان مختلفة- أحمر وأخضر وأبيض- على الفور في رؤيته.

الشيء الوحيد الذي يجب أن يكون سعداء عنه هو أن الجثة المتوفاة لم تهاجم الثنائي على الفور. بدلاً من ذلك، قفز إلى اليسار، ثنى ظهره، وحاول التقاط صافرة أزيك النحاسية.

 

لم يتجه مباشرةً خوفا من أن جثة المتوفى سوف تستيقظ. ومن ثم، استمر في السماح لسينور بالتحقيق مع الزميل الذي يمكنه مقاومة تأثير الحيازة.

 

بانغ!

مستهدفاً الأبيض، سحب كلاين الزناد.

 

 

 

 

تااب! تااب! تااب!

بانغ!

 

 

 

 

 

انطلق شعاع ذهبي شاحب إلى رأس الجثة، مما تسبب في تمزقه على الفور في رذاذ من الدم. في الوقت نفسه، أطلقت رصاصة اثتطهير أيضًا إشراقًا شبيهًا بالشمس أضاء جسم الهدف.

 

 

 

 

 

ذاب جسد المتوفى مثل الشمع بينما ثنى خصره وفقد توازنه وانهار بجانب صافرة أزيك النحاسية.

 

 

 

 

دفع الارتداد القوي ألجر طائرا إلى تلخلف. في الجو، رأى من زاوية عينه أن جيرمان سبارو ذو القبعة كان في وقت ما قد لف إلى الأمام ورف مسدسه.

‘الوحوش التي ليس لديها أي ذكاء والتي تتحرك فقط على الغريزة أسهل بكثير في التعامل معها من المتجاوزين من نفس المستوى… ومع ذلك، أأنا أثير خيبة الصافرة النحاسية؟ منذ أن أُعطيت لي، تعرضت للانفجارات، سلاسل البرق، وتنقية ضوء الشمس. من المؤكد أن الحياة ليست سهلة بالنسبة لها…’ تأمل كلاين للحظة قبل أن يتحكم في سينور لالتقاط الصافرة النحاسية القديمة والرائعة ويحشوها داخل جسده.

 

 

 

 

 

لم يتجه مباشرةً خوفا من أن جثة المتوفى سوف تستيقظ. ومن ثم، استمر في السماح لسينور بالتحقيق مع الزميل الذي يمكنه مقاومة تأثير الحيازة.

بفضل العطالة، استمر في الارتفاع، لكنه لم يكن قادرًا على التلويح بخنجره. اصطدم مباشرةً برأس التمثال قبل أن يتم صده بصوت عالٍ إلى الخلف، وجسده يتألم.

 

بانغ!

 

بالطبع، كان خلق تزامن مباشر مع أعضائه السمعية وجسد القلب والعقل من خلال استخدام غنائه هو الطريقة الأكثر فعالية. لو كانت هذه المواجهة في أي مكان آخر، لكان ألجر بالتأكيد قد استغل ثقل التمثال الكبير وافتقاره إلى المرونة للالتفاف حوله. بعد ذلك، عندما كان يغني للتأثير عليه، كان سيهاجم نفس المكان بشفرات الرياح الحادة، ويطحن ببطء عدوه من خلال الضرر التراكمي بمرور الوقت.

كان كلاين يشتبه في أن المتوفى كان يحمل غرض عالي المستوى إلى حد ما!

 

 

لقد ركض نحو التمثال وانتظر أن يطير الرمح الثلاثي الحجري إليه، قبل أن يرتفع عالياً بمساعدة العواصف القوية لتفادي الهجوم.

 

الشيء الوحيد الذي يجب أن يكون سعداء عنه هو أن الجثة المتوفاة لم تهاجم الثنائي على الفور. بدلاً من ذلك، قفز إلى اليسار، ثنى ظهره، وحاول التقاط صافرة أزيك النحاسية.

سرعان ما لمس سينور في شكله المادي شيئًا ما وأخرجه.

 

 

 

 

وفي أعلى يسار روظيل الذي كان يرتدي ملابس البابا، كان هناك سطر نص مكون من ضوء النجوم المتألق: التسلسل 0: الطاغية!

لقد كانت بطاقة!

 

 

 

 

بعد فترة وجيزة، انهار مثل الجبل، مما أدى إلى صوت مبالغ فيه وهز يشبه الزلزال.

على وجه البطاقة كان رجل يرتدي تاج بابوي وكلتا يديه مرفوعتين. وكان أمامه مؤمنون ساجدين وخلفه برق وسحب وعواصف وأمواج!

 

 

 

 

 

كان كلاين مألوف جدًا مع الرجل لأنه كان لديه صورة لهذا الشخص في مجموعة أخرى من الملابس.

 

 

 

 

تطاير الركام مع إنتاج شرارات. لقد فتح الرمح الثلاثي للتمثال الثقيل حفرة ضخمة مرة أخرى.

لقد كان الإمبراطور روزيل!

 

 

 

 

 

وفي أعلى يسار روظيل الذي كان يرتدي ملابس البابا، كان هناك سطر نص مكون من ضوء النجوم المتألق: التسلسل 0: الطاغية!

بانغ!

 

وفي أعلى يسار روظيل الذي كان يرتدي ملابس البابا، كان هناك سطر نص مكون من ضوء النجوم المتألق: التسلسل 0: الطاغية!

 

عندما رأى كلاين وألجر ما بدا وكأنه قنديل بحر به مياه بحر زرقاء سماوية تتشكل، سمعوا فجأة صوتًا مجذوب.

‘بطاقة الكفر لمسار العاصفة؟ بطاقة الطاغية؟’ تذكر كلاين على الفور كيف خاطبت كنيسة إله المعرفة والحكمة لورد العواصف: الطاغية!

 

 

 

 

 

رأى ألجر أيضًا بطاقة الكفر بينما تجمدت نظرته على الفور. اشتعلت نيران الجشع في عينيه.

 

 

 

وسط صدى عالٍ، طارت رصاصة للحفرة في صدر التمثال واخترقتها.

لقد أخذ نفسا عميقا وحرك بصره بعيدا وهو ينظر إلى الجانب وقال، “كانت المعركة شديدة. ربما ايقظنا كيانات أخرى في أعماق هذه الكاتدرائية. لذلك، دعنا نخزن الأشياء بعيدا في أسرع وقت ممكن ونستعد للمغادرة “.

 

 

 

 

 

‘أيها السيد الرجل المعلق، أتظن أنني لا أعرف ذلك؟ ليس هناك حاجة لك للتذمر. ما الذي حدث لعملنا الجماعي الضمني من قبل؟ هيه، حقًا. لقد أثرت بطاقة الطاغية عليك. بالكاد يمكنك أن تهدأ، وأصبحت ثرثارًا…’ بينما جعل كلاين الروح سينور يلتقط بطاقة الكفر ويدخل إحدى الجثث لتسريع إنتاج خاصية التجاوز، قال ببرود، “لقد أهدرت بالفعل خمس ثواني.”

انطلق شعاع ذهبي شاحب إلى رأس الجثة، مما تسبب في تمزقه على الفور في رذاذ من الدم. في الوقت نفسه، أطلقت رصاصة اثتطهير أيضًا إشراقًا شبيهًا بالشمس أضاء جسم الهدف.

 

 

 

 

فوجئ ألجر. دون أن يقول كلمة، لقد مشى إلى بقايا التمثال سداسي الأجنحة وأخرج مقلة العين المتوهجة باللون الأحمر. بعد ذلك، انتظر بصبر لحظة ومد يده إلى ظهره المحطم لاستخراج بلورة نصف شفافة بشكل التمثال.

اصطدم الرمح الثلاثي الحجري بشدة بالأرض، مما أدى إلى فتح شق سخيف. لقد ترك سراديب الموتى تهتز كما لو أن زلزالًا قد حدث. أما ألجر فلم يحاول تفاديه. بمساعدة الرياح القوية، تهرب إلى اليمين وحلّق، متهربًا بخفة من هجوم التمثال وهو يندفع نحو رأس الوحش.

 

 

 

 

في مكان آخر، بمساعدة الروح، أنتجت جثة المتوفى المغطى بالقيح الأصفر والأخضر كتلة من “التربة” البنية. لقد كان لها جذور بـ”أوعية دموية” مخفية. بدت غريبة نوعا ما.

 

 

فجأة، أمسكته يد من كتفه وشدته إلى الجانب.

 

 

دون إضاعة الوقت في التخمين لأي تسلسل أو مسار قد إنتمت، جعل كلاين سينور يخزنها بعيدًا قبل التوجه إلى الجثة المتوفاة التي كانت مجساتها الزلقة لا تزال ترتعش قليلاً، لتسريع إنتاج خاصية التجاوز.

 

 

 

 

 

عندما رأى كلاين وألجر ما بدا وكأنه قنديل بحر به مياه بحر زرقاء سماوية تتشكل، سمعوا فجأة صوتًا مجذوب.

دفع الارتداد القوي ألجر طائرا إلى تلخلف. في الجو، رأى من زاوية عينه أن جيرمان سبارو ذو القبعة كان في وقت ما قد لف إلى الأمام ورف مسدسه.

 

 

 

لم يتجه مباشرةً خوفا من أن جثة المتوفى سوف تستيقظ. ومن ثم، استمر في السماح لسينور بالتحقيق مع الزميل الذي يمكنه مقاومة تأثير الحيازة.

“تنهد…”

بالطبع، كان خلق تزامن مباشر مع أعضائه السمعية وجسد القلب والعقل من خلال استخدام غنائه هو الطريقة الأكثر فعالية. لو كانت هذه المواجهة في أي مكان آخر، لكان ألجر بالتأكيد قد استغل ثقل التمثال الكبير وافتقاره إلى المرونة للالتفاف حوله. بعد ذلك، عندما كان يغني للتأثير عليه، كان سيهاجم نفس المكان بشفرات الرياح الحادة، ويطحن ببطء عدوه من خلال الضرر التراكمي بمرور الوقت.

 

 

 

كان كلاين يشتبه في أن المتوفى كان يحمل غرض عالي المستوى إلى حد ما!

جاء هذا التنهد من أعماق الكاتدرائية، جالبا معه إحساسًا لا يوصف بالقدم.

ووش!

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط