نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-818

تحذير.

تحذير.

818: تحذير.

 

 

 

 

 

ابتعدت نظرة كلاين عن ويلما غلاديس ونظر إلى المعجنات مثل كعكة الجزر وكعكات الكريمة على الجانب، بالإضافة إلى البوصين المشوي ولحم الضأن المطهي الأضلع المشوية والأسماك المشوية على طريقة ديسي والأطعمة الأخرى المجاورة.

 

 

استدعى كلاين على الفور تجاربه في الجزيرة البدائية وكان لديه تخمين. بعد التأمل لبضع ثوانٍ، سأل بعبوس: “هل ترى الملائكة تفردتي؟”

 

 

ابتلع لعابه قليلاً وأجبر نفسه على إرجاع بصره بينما إستعد لدعوة السيدة ماري للرقصة الثانية.

 

 

 

 

 

بصفته المضيف، لم يستطع تخطي أي من الرقصات الثلاث الأولى؛ لذلك، كل ما كان بإمكانه فعله هو أن ينسى مؤقتًا جوعه والأطعمة الشهية.

 

 

 

 

سكتت هازل لبضع ثوانٍ ووضعت كأس الشمبانيا على صينية المضيف وأجابت بأدب، “سيكون من دواعي سروري”.

وفي هذه اللحظة، سارت ويلما غلاديس، التي ظهرت حالتها الحامل، إلى المكان الذي كان وجد فيه الآيس كريم. لقد مدت يدها قبل أن ترجعها.

 

 

 

 

 

“هل تريدين القلي؟” لم ينضم الدكتور آرون إلى الرقصة الأولى حيث بقي بجانب زوجته الحامل.

‘أشياء تتعلق بي، ورفاقي…’ تسارع عقل كلاين عندما اكتشف أنه ربما يكون قد تم التلميح له نفسياً في الماضي، وإلى جانب حقيقة أنه لم يفكر في ذلك، فقد فاته شيئ.

 

 

 

 

هزت ويلما غلاديس رأسها بشدة.

 

 

ابتسم ويلما.

 

 

“لا، لا أريد. أنا حامل. ليس من الجيد تناول الآيس كريم.”

 

 

 

 

 

“ومع ذلك، يبدو أن الطفل الصغير في بطني يريد القليل، القليل فقط.”

 

 

 

 

 

أومأ الدكتور آرون برأسه وقال: “إذن خذي البعض. اتركي الباقي لي”.

 

 

سكتت هازل لبضع ثوانٍ ووضعت كأس الشمبانيا على صينية المضيف وأجابت بأدب، “سيكون من دواعي سروري”.

 

 

كشفت ويلما على الفور ابتسامة لا تقاوم.

 

 

 

 

 

“أنت تفسده كثيرا!”

استخدم الطفل صوتًا واضحًا وقال: “انحرف قدرك قليلاً.”

 

 

 

 

لم تعترض على ذلك بينما شاهدت زوجها يأخذ من الآيس كريم الذي كان محاط بدائرة من الثلج.

 

 

 

 

 

بعد أن أخذت عضتين، أغمضت ويلما عينيها وحولت نظرها فجأة. لقد نظرت إلى بعض السيدات اللواتي لم يشاركن في الرقصة الأولى. كانوا يتحدثون عن شيء بنبرة هادئة. لقد كان لديهن ابتسامات على وجوههم الموحية، وغالبًا ما كانوا يغطون أفواههت ويضحكن في الخفاء.

 

 

“سيدتي، هل لي أن أسعد بالرقص معك؟”

 

 

‘ما هي الأمور الشيقة التي يتحدثون عنها؟’ أثير فضول ويلما على الفور، وبعد إبلاغ زوجها، آرون، سارت نحوهم.

“أنت تفسده كثيرا!”

 

عندها فقط لاحظت ويلما أن هازل بشعرها الطويل الأسود والأخضر كانت تحمل كوبًا من الشمبانيا. بدت وكأنها لا ترغب في أن تتم دعوتها إلى الرقص.

 

 

ومع ذلك، سرعان ما تفرق العدد القليل من السيدات وكأنهن ينتظرن الرقصة الثانية.

“سيدتي، هل لي أن أسعد بالرقص معك؟”

 

 

 

لقد سأل بدلاً من ذلك، “صديقي الذي يرغب في الحصول على قطرة من دم مخلوق أسطوري يرغب في معرفة ما تحتاجه بالضبط.”

أصيبت ويلما بخيبة أمل بينما سألت السيدة الجميلة الشابة التي بقيت واقفة هناك، “هل تعرفين ما الذي كانوا يناقشنه؟”

 

 

 

 

 

قالت هازل وهي تنظر إلى السيدة الحامل بجانبها: “لست مهتمة بموضوعاتهم”.

 

 

 

 

“إذا كان لديك أي أمور طارئة، فقط قم بزيارة والدي مباشرة! فبعد كل شيء، أليس عليك الانتظار عند استخدام البجعة الورقية؟”

لم تخطئها لكونها غير مهذبة لأنه كان للسيدات الحوامل غالبًا بعض الامتيازات.

 

 

لم تعترض على ذلك بينما شاهدت زوجها يأخذ من الآيس كريم الذي كان محاط بدائرة من الثلج.

 

 

عندها فقط لاحظت ويلما أن هازل بشعرها الطويل الأسود والأخضر كانت تحمل كوبًا من الشمبانيا. بدت وكأنها لا ترغب في أن تتم دعوتها إلى الرقص.

‘لم يلمس السيد دواين دانتيس الآيس كريم بعد، فكيف عرف أنه حلو قليلاً؟’

 

 

 

في العربة، امتص ويل أوسبتين إبهامه وضحك.

‘لديها شعور بالفخر ينبع من أعماق قلبها. حتى عند النظر إلى السيدات البارونيت، فإنها ستحتفظ بالمجاملة الأساسية فقط… هذه شخصية مبهجة، لكن المشكلة هي أنها كذلك للجميع. إنها شديدة البرودة ومعزولة… ربما، هي في مرحلة التمرد التي ذكرها الإمبراطور روزيل من قبل؟’ بصفتها مدرسة في المدرسة الإعدادية، لم تستطع ويلما إلا الإدلاء بتعليق داخلي. ثم، بعد أن عرفت بشكل أفضل، فتحت مسافة عن هازل وبدأت في البحث عن السيدات التي كانت مألوفة بهن.

ابتسم ويلما.

 

“إذا كانت لدي أي رغبة في العثور عليك، وطالما أنك تعيش هنا، يمكنني أن أفعل ذلك في أي وقت أثناء الأحلام.”

 

 

بعد الانتهاء من ثلاث رقصات، حصل كلاين أخيرًا على مهلة قصيرة لتزويد نفسه بالمزيد من الطعام وشرب بعض الشاي المثلج الحلو الذي يروي العطش. كان هذا من اختصاص ديسي كان قد قام يجعل المطبخ يعده خصيصًا.

كشفت ويلما على الفور ابتسامة لا تقاوم.

 

‘إذا كان ذلك ممكنًا، فلماذا قد أخاطر بالقضاء على أوروبوروس؟ ألن يكون من الأسهل التعامل مع أفعى قدر ضعيف مثلك؟’ بينما سخر كلاين، هز رأسه دون أدنى شك.

 

 

بسبب تأثير ناقوس الموت، كان قد شرب كثيرًا جدًا. بعد إجراء محادثة قصيرة مع الأسقف إليكترا، كان عليه أن يعتذر ويأخذ رحلته إلى الحمام.

 

 

 

 

“هذا المشروب جميل. لم أشربه من قبل”.

في الواقع، كان بإمكانه إمساك نفسه لثلاث رقصات أخرى. ومع ذلك، فقد شعر أن أفعى القدر ويل أوسبتين كان على الأرجح يريد التواصل معه، حاكما من ظهوره المفاجئ ؛ لذلك، وجد مكانًا مناسبًا بدون أي شخص.

 

 

وفي هذه اللحظة، سارت ويلما غلاديس، التي ظهرت حالتها الحامل، إلى المكان الذي كان وجد فيه الآيس كريم. لقد مدت يدها قبل أن ترجعها.

 

 

على الرغم من *أنه* جنين لم يولد بعد وقد جاء إلى هنا بشكل سلبي، إذا لم *يرغب* في مقابلتي، فـ*لديه* مائة طريقة لمنع والدته من الخروج… باختصار، الأمر يستحق إعطائه محاولة…’ غمغم كلاين وهو يدخل الحمام ويغلق الباب.

 

 

 

 

 

تمامًا عندما كان في مأزق التعامل مع مثانته الممتلئة أو الانتظار بصبر لمدة دقيقتين أخريين، تفعل إحساسه الروحي وهو ينظر إلى المرآة.

في العربة، امتص ويل أوسبتين إبهامه وضحك.

 

 

 

 

في وقت ما، كانت المرآة قد أنتجت عربة أطفال سوداء كانت مغطاة بظلال منعته من رؤية أي تفاصيل. الشيء الوحيد الذي كان بإمكانه أن يميزه هو أنه كان هناك طفل بداخلها ملفوف بحرير فضي.

 

 

في هذه اللحظة، حيث كانت الرقصة السابقة لا تزال تحدث، لم يكن كلاين في عجلة من أمره للتفكير في شريكة رقص. لقد مشى إلى الطاولة الطويلة بجانبه واغتنم الفرصة لتناول بعض الأطباق الشهية.

 

 

استخدم الطفل صوتًا واضحًا وقال: “انحرف قدرك قليلاً.”

بصفته المضيف، لم يستطع تخطي أي من الرقصات الثلاث الأولى؛ لذلك، كل ما كان بإمكانه فعله هو أن ينسى مؤقتًا جوعه والأطعمة الشهية.

 

 

 

 

“ما الذي حدث؟” توتر كلاين على الفور.

 

 

 

 

 

سخر أوسبتين في شكل الرضيع خاصته وقال، “عليك أن تسأل نفسك!”

 

 

 

 

 

“كل ما أعرفه هو أنك قد قابلت ملاكًا على الأرجح.”

 

 

 

 

 

استدعى كلاين على الفور تجاربه في الجزيرة البدائية وكان لديه تخمين. بعد التأمل لبضع ثوانٍ، سأل بعبوس: “هل ترى الملائكة تفردتي؟”

“ليست هناك حاجة. على المدى الطويل، يجب أن يكون هذا شيئًا جيدًا، ولكن قد تكون هناك بعض المشاكل في منتصف الطريق”. أجاب ويل أوسبتين بصوت واضح “علاوة على ذلك، أنت مثقل بالفعل بالعديد من الأمور. لن يهم أمر إضافي واحد. لقد حذرتك حتى تتمكن من الإنتباه حتى لا تصاب بالمتاعب.”

 

 

 

 

“قابلت الضوء البرتقالي، وقال ان عددًا قليلاً فقط من المخلوقات عالية المستوى من عالم الروح، وكذلك الآلهة مع بعض السلطات الفريدة أو المتجاوزون الذين يمثلون القدر يمكنهم اكتشاف هذه النقطة إلى حد معين. بالطبع، يجب إجراء اتصال قريب”.

 

 

‘إذا كان ذلك ممكنًا، فلماذا قد أخاطر بالقضاء على أوروبوروس؟ ألن يكون من الأسهل التعامل مع أفعى قدر ضعيف مثلك؟’ بينما سخر كلاين، هز رأسه دون أدنى شك.

 

تمامًا عندما كان ويل أوسبتين على وشك تبديد جسده، توقف فجأة لمدة ثانيتين وقال، “شيء آخر”.

في العربة، امتص ويل أوسبتين إبهامه وضحك.

“حسنا.”

 

“أنت تفسده كثيرا!”

 

 

“ربما لا، لأنك لست خطيرًا.”

 

 

 

 

 

“علاوة على ذلك، ماعدا كونك فريد، قد يكون لبعض الأغراض الخاصة بك أو على رفاقك تفرد مماثل يمكن أن يجذب اهتمام هذا الشخص.”

 

 

 

 

 

‘أشياء تتعلق بي، ورفاقي…’ تسارع عقل كلاين عندما اكتشف أنه ربما يكون قد تم التلميح له نفسياً في الماضي، وإلى جانب حقيقة أنه لم يفكر في ذلك، فقد فاته شيئ.

 

 

“لا.”

 

 

عند استكشاف الجزيرة البدائية، كان قد أحضر رحلات غروزيل معه!

 

 

بسبب تأثير ناقوس الموت، كان قد شرب كثيرًا جدًا. بعد إجراء محادثة قصيرة مع الأسقف إليكترا، كان عليه أن يعتذر ويأخذ رحلته إلى الحمام.

 

 

كان هذا كتابًا أنشأه إله قديم، تنين الخيال، أنكويلت!

كشفت ويلما على الفور ابتسامة لا تقاوم.

 

 

 

 

‘إذا كانت تلك الجزيرة البدائية مرتبطة بنظام ناسك الغسق، سواء كان ملاك مسار المتفرج في أعماق الكاتدرائية مع مكون تسلسلات عليا لمسار العاصفة، أو العكس، فمن المحتمل أن *يكون* مهتمًا بالكتاب. فيعد كل شيء، قائد النظام هو ملاك الخيال، ابن الإله آدم! وبسبب دفتر الملاحظات هذا لقد سمح لي بأخذ بطاقة الطاغية بينما منعني والسيد الرجل المعلق من مواصلة الاستكشاف؟’ كان لكلاين حدس بينما سأل، “كيف يمكنني حل هذا؟”

عند استكشاف الجزيرة البدائية، كان قد أحضر رحلات غروزيل معه!

 

 

 

‘لم يلمس السيد دواين دانتيس الآيس كريم بعد، فكيف عرف أنه حلو قليلاً؟’

“ليست هناك حاجة. على المدى الطويل، يجب أن يكون هذا شيئًا جيدًا، ولكن قد تكون هناك بعض المشاكل في منتصف الطريق”. أجاب ويل أوسبتين بصوت واضح “علاوة على ذلك، أنت مثقل بالفعل بالعديد من الأمور. لن يهم أمر إضافي واحد. لقد حذرتك حتى تتمكن من الإنتباه حتى لا تصاب بالمتاعب.”

لقد سأل بدلاً من ذلك، “صديقي الذي يرغب في الحصول على قطرة من دم مخلوق أسطوري يرغب في معرفة ما تحتاجه بالضبط.”

 

 

 

 

‘ منطقي. يتوقف المرء عن القلق عندما يكون هناك الكثير من الديون. ربما قد يتم خلق فرصة وينتهي الأمر بقتال أولئك اللذين أدين لهم…’ بعد تفكير متأني، صدى كلاين داخليًا.

 

 

 

 

ابتسم ويلما.

لقد سأل بدلاً من ذلك، “صديقي الذي يرغب في الحصول على قطرة من دم مخلوق أسطوري يرغب في معرفة ما تحتاجه بالضبط.”

 

 

‘لم يلمس السيد دواين دانتيس الآيس كريم بعد، فكيف عرف أنه حلو قليلاً؟’

 

 

“ماذا أحتاج؟” سخر ويل أوسبتين مرة أخرى. “هناك الكثير الذي أحتاجه. على سبيل المثال، الوسائل لاستيعاب نرد الإمكانيات، أو كيفية إنهاء أوروبوروس. إذا كان ذلك ممكنًا، يمكنك أخذ أكبر عدد تريده من قوارير الدم! ولكن، هل يمكن القيام بذلك؟”

 

 

 

 

 

‘إذا كان ذلك ممكنًا، فلماذا قد أخاطر بالقضاء على أوروبوروس؟ ألن يكون من الأسهل التعامل مع أفعى قدر ضعيف مثلك؟’ بينما سخر كلاين، هز رأسه دون أدنى شك.

 

 

“ليست هناك حاجة. على المدى الطويل، يجب أن يكون هذا شيئًا جيدًا، ولكن قد تكون هناك بعض المشاكل في منتصف الطريق”. أجاب ويل أوسبتين بصوت واضح “علاوة على ذلك، أنت مثقل بالفعل بالعديد من الأمور. لن يهم أمر إضافي واحد. لقد حذرتك حتى تتمكن من الإنتباه حتى لا تصاب بالمتاعب.”

 

 

“لا.”

 

 

 

 

 

“إذا فكر في شيء آخر. أنا لست في عجلة من أأمي.” توقف ويل أوسبتين مؤقتًا وقال، “هناك سيدة متعجرفة جدًا في الحفلة الراقصة الليلة. هناك شيء خاطئ معها. إذا كان لديك فرصة للدردشة معها، يمكنك أن تقود موضوع المحادثة نحو الأحلام.”

 

 

 

 

 

‘هازل؟ أحلام؟’ أومأ كلاين برأسه في تفكير.

 

 

 

 

 

“حسنا.”

 

 

 

 

 

ولما رأى أنه كان لأوسيبتين نية المغادرة، سارع للقول، “إن البجعة الورقية على وشك التمزق. كيف يمكنني الاتصال بك في المستقبل عندما أواجه حالة طارئة؟”

 

 

 

 

استخدم الطفل صوتًا واضحًا وقال: “انحرف قدرك قليلاً.”

صمت ويل أوسبتين للحظة قبل أن يقول، “هل تأمل أن أتمكن من طي بجعة ورقية لك في بطن أمي؟ حتى لو استطعت، لن تتمكن من الحصول عليها!”

 

 

بعد أن أخذت عضتين، أغمضت ويلما عينيها وحولت نظرها فجأة. لقد نظرت إلى بعض السيدات اللواتي لم يشاركن في الرقصة الأولى. كانوا يتحدثون عن شيء بنبرة هادئة. لقد كان لديهن ابتسامات على وجوههم الموحية، وغالبًا ما كانوا يغطون أفواههت ويضحكن في الخفاء.

 

 

“إذا كانت لدي أي رغبة في العثور عليك، وطالما أنك تعيش هنا، يمكنني أن أفعل ذلك في أي وقت أثناء الأحلام.”

 

 

 

 

 

“إذا كان لديك أي أمور طارئة، فقط قم بزيارة والدي مباشرة! فبعد كل شيء، أليس عليك الانتظار عند استخدام البجعة الورقية؟”

 

 

وفي هذه اللحظة، سارت ويلما غلاديس، التي ظهرت حالتها الحامل، إلى المكان الذي كان وجد فيه الآيس كريم. لقد مدت يدها قبل أن ترجعها.

 

 

“حسنًا، كجنين لم يولد بعد، أحتاج إلى المزيد من النوم. دعنا نترك أي شيء آخر للمستقبل.”

 

 

 

 

بعد حل المشكلة مع مثانته الممتلئة، غسل يديه وخرج. لقد وجد ريتشاردسون وأمره، “اذهب إلى المطبخ واجعلهم يقللون من حلاوة الآيس كريم الذي يتم صنعه لاحقًا.”

كل ما كان بإمكان كلاين أن يفعله هو الإيماء والقول، “إذا لم يكن هناك شيء آخر منك.”

 

 

 

 

 

تمامًا عندما كان ويل أوسبتين على وشك تبديد جسده، توقف فجأة لمدة ثانيتين وقال، “شيء آخر”.

 

 

عند استكشاف الجزيرة البدائية، كان قد أحضر رحلات غروزيل معه!

 

 

“ما هو؟” توتر كلاين مرةً أخرى.

 

 

 

 

 

سحب ويل أوسبتين نبرته وقال، “الآيس كريم الذي صنعه طبخك حلو للغاية…”

 

 

 

 

“ربما لا، لأنك لست خطيرًا.”

آه؟ لم يتفاعل كلاين مؤقتًا مع ما كان يقوله حتى اختفت عربة الأطفال السوداء من المرآة. ثم خرج من ذهوله ولم يستطع إلا أن ترتعش زوايا شفتيه.

 

 

 

 

بعد الانتهاء من ثلاث رقصات، حصل كلاين أخيرًا على مهلة قصيرة لتزويد نفسه بالمزيد من الطعام وشرب بعض الشاي المثلج الحلو الذي يروي العطش. كان هذا من اختصاص ديسي كان قد قام يجعل المطبخ يعده خصيصًا.

بعد حل المشكلة مع مثانته الممتلئة، غسل يديه وخرج. لقد وجد ريتشاردسون وأمره، “اذهب إلى المطبخ واجعلهم يقللون من حلاوة الآيس كريم الذي يتم صنعه لاحقًا.”

 

 

‘لديها شعور بالفخر ينبع من أعماق قلبها. حتى عند النظر إلى السيدات البارونيت، فإنها ستحتفظ بالمجاملة الأساسية فقط… هذه شخصية مبهجة، لكن المشكلة هي أنها كذلك للجميع. إنها شديدة البرودة ومعزولة… ربما، هي في مرحلة التمرد التي ذكرها الإمبراطور روزيل من قبل؟’ بصفتها مدرسة في المدرسة الإعدادية، لم تستطع ويلما إلا الإدلاء بتعليق داخلي. ثم، بعد أن عرفت بشكل أفضل، فتحت مسافة عن هازل وبدأت في البحث عن السيدات التي كانت مألوفة بهن.

 

 

لم يسأل ريتشاردسون عن السبب، وفعل على الفور ما قيل له. فقط عندما كان على وشك دخول المطبخ تذكر المشكلة.

في وقت ما، كانت المرآة قد أنتجت عربة أطفال سوداء كانت مغطاة بظلال منعته من رؤية أي تفاصيل. الشيء الوحيد الذي كان بإمكانه أن يميزه هو أنه كان هناك طفل بداخلها ملفوف بحرير فضي.

 

 

 

أومأت السيدة برأسها للمضيف وابتسمت.

‘لم يلمس السيد دواين دانتيس الآيس كريم بعد، فكيف عرف أنه حلو قليلاً؟’

ابتلع لعابه قليلاً وأجبر نفسه على إرجاع بصره بينما إستعد لدعوة السيدة ماري للرقصة الثانية.

 

 

 

 

تجاه هذه المشكلة، سرعان ما حصل ريتشاردسون على إجابة. لقد ظن أن ضيفًا أبلغ صاحب العمل بعد أخذ عينة من الآيس كريم.

 

 

“معظم الوقت، ولكن قد يكون هناك بعض التحركات في منتصف الليل في بعض الأحيان.”

 

قالت هازل وهي تنظر إلى السيدة الحامل بجانبها: “لست مهتمة بموضوعاتهم”.

على الرغم من أنه كان غير مهذب إلى حد ما، إلا أنه لم يكن شيئًا نادرًا، خاصة بين الأصدقاء المألوفين. سيقومون بإبلاغه بشكل استباقي ولطيف لمنع مضيف الحفلة الراقصة من المعاناة من النقد غير السار.

 

 

 

 

 

في هذه اللحظة، حيث كانت الرقصة السابقة لا تزال تحدث، لم يكن كلاين في عجلة من أمره للتفكير في شريكة رقص. لقد مشى إلى الطاولة الطويلة بجانبه واغتنم الفرصة لتناول بعض الأطباق الشهية.

 

 

 

 

 

تمامًا عندما اختار قطعة من سمك ديسي المشوي بدون عظام كثيرة، رأى فجأة ويلما غلاديس تتكئ وتأخذ كوبًا من الشاي المثلج الحلو.

 

 

“قابلت الضوء البرتقالي، وقال ان عددًا قليلاً فقط من المخلوقات عالية المستوى من عالم الروح، وكذلك الآلهة مع بعض السلطات الفريدة أو المتجاوزون الذين يمثلون القدر يمكنهم اكتشاف هذه النقطة إلى حد معين. بالطبع، يجب إجراء اتصال قريب”.

 

 

أومأت السيدة برأسها للمضيف وابتسمت.

عندما بدأت الرقصة الجديدة، سلم كلاين طبقه وكأسه إلى خارم بجانبه ونظر إلى هازل. لقد مشى ببطء وانحنى بابتسامة.

 

أومأ الدكتور آرون برأسه وقال: “إذن خذي البعض. اتركي الباقي لي”.

 

 

“هذا المشروب جميل. لم أشربه من قبل”.

 

 

 

 

 

“إنه شاي مثلج حلو من الجنوب”، أوضح كلاين بابتسامة وهو ينظر إلى بطنها بشكل عرضي. “يبدو أنه مطيع للغاية. أوه، ربما، إنها هي.”

عندما بدأت الرقصة الجديدة، سلم كلاين طبقه وكأسه إلى خارم بجانبه ونظر إلى هازل. لقد مشى ببطء وانحنى بابتسامة.

 

 

 

 

ابتسم ويلما.

 

 

 

 

تجاه هذه المشكلة، سرعان ما حصل ريتشاردسون على إجابة. لقد ظن أن ضيفًا أبلغ صاحب العمل بعد أخذ عينة من الآيس كريم.

“معظم الوقت، ولكن قد يكون هناك بعض التحركات في منتصف الليل في بعض الأحيان.”

 

 

 

 

 

‘منتصف الليل… في بعض الأحيان… لا تقل لي أنه عندما يجيب على أسئلتي…’ فجأة غرق كلاين في العرق وهو يتظاهر بالجهل وأعاد انتباهه إلى طبقه. عندما شربت ويلما رشفة من الشاي المثلج الحلو، عادت إلى محادثتها السابقة.

 

 

“هذا المشروب جميل. لم أشربه من قبل”.

 

 

عندما بدأت الرقصة الجديدة، سلم كلاين طبقه وكأسه إلى خارم بجانبه ونظر إلى هازل. لقد مشى ببطء وانحنى بابتسامة.

 

 

 

 

 

“سيدتي، هل لي أن أسعد بالرقص معك؟”

“قابلت الضوء البرتقالي، وقال ان عددًا قليلاً فقط من المخلوقات عالية المستوى من عالم الروح، وكذلك الآلهة مع بعض السلطات الفريدة أو المتجاوزون الذين يمثلون القدر يمكنهم اكتشاف هذه النقطة إلى حد معين. بالطبع، يجب إجراء اتصال قريب”.

 

‘ما هي الأمور الشيقة التي يتحدثون عنها؟’ أثير فضول ويلما على الفور، وبعد إبلاغ زوجها، آرون، سارت نحوهم.

 

 

سكتت هازل لبضع ثوانٍ ووضعت كأس الشمبانيا على صينية المضيف وأجابت بأدب، “سيكون من دواعي سروري”.

818: تحذير.

“حسنا.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط