نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-824

تعارض.

تعارض.

824: تعارض.

“نعم، على الأقل كان الثلاثة حاضرين”. قال ألجر دون أدنى شك ومع ذلك، لم يكن متأكدًا من هو الطفل المظلم داخل خالق مدينة الفضة.

 

 

 

 

‘إنها من بابون مجعد الشعر…’ لم تكن أودري متأكدة للحظات ما إذا كان السيد العالم يشير إلى بابون مجعد الشعر حقيقي أو شخص لا يمكن اعتباره إنسانًا.

 

 

 

 

بعد ذلك، فكرت هي وألجر وكاتليا والأعضاء الآخرون في الإجابة الثانية.

في مملكة لوين، كان البابون مجعد الشعر مصطلحًا شائعًا يستخدم للسخرية من الآخرين، وغالبًا ما يستخدم كمزحة لذكاء منخفض.

 

 

 

 

 

‘مما يبدو، لا يرغب السيد العالم في تقديم أي شرح إضافي. حسنًا، سأتعامل معها على أنها من أصل بابون مجعد الشعر حقيقي…’ لم تسأل أودري أكثر بينما قالت، “ألم أزور مكانًا كان له تقليد عبادة التنانين أثناء البحث عن آثار تنين العقل؟ “

‘الآلهة الثلاثة؟’ ضاقت عيون كاتليا وإملين في نفس الوقت، بعد أن اكتشفوا المعنى العام للصورة. كانوا يعرفون ما هو الأمر الصادم الذي مثلته.

 

كان هذا يعني أن مساعي مدينة الفضة البائسة وأملها لم يكن سوى سراب، لن يتحقق أبدًا.

 

“نعم.” لم يقدم العالم تفسيراً باستثناء تقديم إجابة إيجابية.

“لكن ألم تكتشفي أن تنين العقل يعيش في بحر اللاوعي الجماعي لدى السكان المحليين؟ ولضمان سلامتك، اخترتِ المغادرة؟” ردت كاتليا.

‘مستحيل…’ في تلك اللحظة، وجدت فورس دماغها ناقص. بغض النظر عن مدى جودتها في ابتكار القصص، لم يكن هناك فرصة لأنه سيمكنها ابتكار شيء كهذا!

 

‘قبل أن يتم إيقاف هذه التقاليد عن الحدوث، من المحتمل ألا يحتاج تنين العقل هذا إلى القلق بشأن مشكلة “المرساة”. لذلك، بعد مغادرته، يمكنه الاختباء في منطقة جديدة من بحر اللاوعي الجماعي. لا يحتاج إلى المخاطرة لدخول الأحلام المختلفة لخلق الإيمان. بهذه الطريقة، ستفتقر الكنائس الثلاث إلى أدلة للعثور عليه، فبعد كل شيء، إنهم ليسوا خبراء في هذا المجال. حتى مع القطع التحف المختومة المقابلة، سيكونون، في أحسن الأحوال، قادرين فقط على دخول بحر اللاوعي الجماعي أو إجبار تنين العقل على الخروج… بدلاً من ذلك، قد يتمكن علماء النفس الكيميائيين من اكتشاف شيء ما…’ بينما فكر كلاين بشكل عرضي، لقد جعل العالم يقول، “إن تقليد عبادة التنانين مفيد جدًا في تثبيت حالة تنين العقل. يمكنك حث الناس على ملاحظة مثل هذه الأمور. إذا حدثت تغييرات واسعة النطاق، فهذا يعني أن تنين العقل يخلق تقاليد مماثلة في اماكن اخرى.”

 

 

“هل عدتِ؟” سأل فورس بتخمين.

 

 

 

 

 

هزت أودري رأسها.

في هذه اللحظة، كان عقل ديريك مليئًا بالبؤس واليأس.

 

 

 

“استقرار حالة الفرد!”

“لا، لقد غادرت المنطقة منذ فترة طويلة. لم أسمع شائعات إلا مؤخرًا.”

“هل عدتِ؟” سأل فورس بتخمين.

 

 

 

 

“دخل فريق أثري إلى إحدى القرى في تلك المنطقة. أصيب أحد الأعضاء فجأة بالجنون في الليل، وبدا المرض العقلي معديًا. أصيب الأعضاء الآخرون بالجنون بدورهم بينما قتلوا بعضهم البعض أو قتلوا أنفسهم. في النهاية، لم ينجوا أحد منهم “.

 

 

 

 

 

كان ألجر على وشك أن يقول شيئ ما عندما قالت كاتليا، “هذا يتوافق مع سمات تنين العقل”.

 

 

 

 

 

“ليس لدي شك في ذلك. أنا أشعر بالفضول فقط إذا كان تنين العقل سيبقى في تلك المنطقة”.

عند رؤية هذا، قام الأحمق كلاين بمسح المنطقة وقال بضحكة مكتومة، “لماذا تعتقدون أن الآلهة المختلفة تريد نشر إيمانهم؟”

 

 

أعربت أودري عن أفكارها

 

 

 

“لا” رد ألجر وكاتليا في انسجام تام.

 

 

 

 

 

جالسًا على الطاولة الطويلة المرقطة، قام الأحمق كلاين بوضع اتصال بشيء آخر.

 

 

 

 

 

“مرساة” الآلهة!

‘الآلهة الثلاثة؟’ ضاقت عيون كاتليا وإملين في نفس الوقت، بعد أن اكتشفوا المعنى العام للصورة. كانوا يعرفون ما هو الأمر الصادم الذي مثلته.

 

تركت الصورة الدموية والشريرة والمرعبة والمظلمة على الفور أعضاء نادي التاروت مذهولين. حتى كاتليا المطلعة فقدت قدرتها على التفكير للحظات.

 

“هل يمكن مشاركة تلك الصورة مع الجميع؟”

كان يشك في أن تقليد المنطقة لعبادة التنين هو “مرساة” لتثبيت حالة تنين العقل!

 

 

“استقرار حالة الفرد!”

 

 

‘قبل أن يتم إيقاف هذه التقاليد عن الحدوث، من المحتمل ألا يحتاج تنين العقل هذا إلى القلق بشأن مشكلة “المرساة”. لذلك، بعد مغادرته، يمكنه الاختباء في منطقة جديدة من بحر اللاوعي الجماعي. لا يحتاج إلى المخاطرة لدخول الأحلام المختلفة لخلق الإيمان. بهذه الطريقة، ستفتقر الكنائس الثلاث إلى أدلة للعثور عليه، فبعد كل شيء، إنهم ليسوا خبراء في هذا المجال. حتى مع القطع التحف المختومة المقابلة، سيكونون، في أحسن الأحوال، قادرين فقط على دخول بحر اللاوعي الجماعي أو إجبار تنين العقل على الخروج… بدلاً من ذلك، قد يتمكن علماء النفس الكيميائيين من اكتشاف شيء ما…’ بينما فكر كلاين بشكل عرضي، لقد جعل العالم يقول، “إن تقليد عبادة التنانين مفيد جدًا في تثبيت حالة تنين العقل. يمكنك حث الناس على ملاحظة مثل هذه الأمور. إذا حدثت تغييرات واسعة النطاق، فهذا يعني أن تنين العقل يخلق تقاليد مماثلة في اماكن اخرى.”

 

 

 

 

 

لقد أراد في الأصل أن يذكر أنه إشتبه في أن تنين العقل قد كان ملاك، واحد في التسلسل 2، ولكن بعد التفكير الدقيق، وجد أنه من المستحيل تحديد ذلك.

 

 

 

 

تماما، عندما يصل البشر إلى التسلسل 2 ويصلون إلى مستوى الملاك، سيحتاجون إلى “مرساة الإيمان” لتأمين أنفسهم لمنع أنفسهم من الجنون. لكن هذا تنين بالمعنى الحقيقي للكلمة، مخلوق تجاوز قديم. لديه الجنون الموروث عن أسلافه، وحتى لو تم تطهيره وإضعافه بعد كل جيل، فمن الأسهل عليه بالتأكيد أن يفقد نفسه مقارنةً بالبشر. لذلك، قد يكون التسلسل 3، أو حتى التسلسل 4 ويحتاج إلى “مرساة” لمقاومة ميله لفقدان السيطرة.

 

 

 

 

لقد ظن أنه قد كانت الصورة مرتبطة ارتباطًا مباشرًا ببعض الأمور التي حدثت في مدينة الظهيرة وبلاط الملك العملاق. سيعطي الشمس بعض المعرفة المسبقة عما يمكن اكتشافه أو مواجهته إذا استمرت مدينة الفضة في الاستكشاف. من هذا، سيكون مستعدًا في وقت مبكر، مما يسمح له بتجنب الخطر. ولهذا السبب كانت المشاركة خيارًا أفضل من الاحتفاظ بها لنفسه.

“هذا التقليد الشعبي مفيد في استقرار حالة التنين؟” سألت أودري في شك وحيرة.

 

 

 

 

 

“نعم.” لم يقدم العالم تفسيراً باستثناء تقديم إجابة إيجابية.

 

 

 

 

 

أدارت أودري رأسها دون وعي لتنظر إلى الطرف الآخر من الطاولة البرونزية الطويلة. لقد بدأت في التفكير فيما إذا كانت بحاجة إلى استشارة السيد الأحمق ودفع الثمن المقابل.

 

 

“مرساة” الآلهة!

 

 

عند رؤية هذا، قام الأحمق كلاين بمسح المنطقة وقال بضحكة مكتومة، “لماذا تعتقدون أن الآلهة المختلفة تريد نشر إيمانهم؟”

في مملكة لوين، كان البابون مجعد الشعر مصطلحًا شائعًا يستخدم للسخرية من الآخرين، وغالبًا ما يستخدم كمزحة لذكاء منخفض.

 

 

 

استمر هذا الصمت حتى فرق ألجر الصورة واستدار ليسأل ديريك “هل حققت في الأمر المتعلق بضريح زعيمك السابق؟”

‘هذا… ليس لأن الألهة تحب العالم كثيرًا…’ ظهرت هذه الإجابة النموذجية والأرثوذكسية في ذهن أودري.

 

 

“ربما، لكن لا توجد طريقة لشرح ذلك الرضيع”.

 

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم

بعد ذلك، فكرت هي وألجر وكاتليا والأعضاء الآخرون في الإجابة الثانية.

‘الآلهة الثلاثة؟’ ضاقت عيون كاتليا وإملين في نفس الوقت، بعد أن اكتشفوا المعنى العام للصورة. كانوا يعرفون ما هو الأمر الصادم الذي مثلته.

 

تم إلقاء نظرات بينما حصل ألجر على موافقة السيد الأحمق حيث استحضر صورة خالق مدينة الفضة الذي يلتهمه ملوك الملائكة.

 

أعربت أودري عن أفكارها

“استقرار حالة الفرد!”

 

 

بعد حوالي العشر ثوانٍ، ابتسمت أودري وقالت، “هذا كل ما واجهته مؤخرًا.”

 

لقد ظن أن الشخص الذي يؤكل هو الخالق الذي تؤمن به مدينة الفضة. وقد أدرك أيضًا أن الثلاثة المحيطين كانوا الشمس المشتعلة الأبدية، لورد العواصف، وإله المعرفة والحكمة!

‘مستحيل…’ في تلك اللحظة، وجدت فورس دماغها ناقص. بغض النظر عن مدى جودتها في ابتكار القصص، لم يكن هناك فرصة لأنه سيمكنها ابتكار شيء كهذا!

 

 

 

 

 

‘لتظن أن هذا هو الحال. لا، لا يمكنني استبعاد احتمال أن السيد الأحمق لا يذكر سوى أحد الأسباب المحتملة. ‘إنه’ يسرق سلطة لورد العواصف سراً… هذا مرتبط بالألوهية؟ يجب أن أستشير جلالة الملكة بشأن هذا في المستقبل…’ دفعت كاتليا النظارات الثقيلة على جسر أنفها وهي تخمن.

 

 

‘إنها من بابون مجعد الشعر…’ لم تكن أودري متأكدة للحظات ما إذا كان السيد العالم يشير إلى بابون مجعد الشعر حقيقي أو شخص لا يمكن اعتباره إنسانًا.

 

 

لقد سبق للألجر أن رأى الصورة، وعندما سمع مثل هذه الأمور، لم يعد لديه ذلك الشعور المرعب بالخوف الذي يشل. بدلاً من ذلك، بدأ يفكر بجدية في سبب قدرة الإيمان على جعل ظروف المخلوق النصف إله تستقر.

‘ألـ.. أليس هولاء الشمس المشتعلة الأبدية، لورد العواصف، وإله المعرفة والحكمة الذين قدمهم السيد العالم ذات مرة؟ لماذا *يأكلون* إنسان. لا، *إنهم* يتغذون على إله الشمس القديم، خالق مدينة الفضة!’ كانت أودري مذهولة بينما اشتبهت بشكل غريزي في ما إذا كان شخص ما قد قام بتشويه أو نجديف صور الآلهة الأرثوذكسية.

 

شعر الأعضاء الآخرون، بمن فيهم ديريك، بالرعب قليلاً. لقد شعروا أن ما سمعوه كان تدنيسًا للأديان. لم يجرؤوا على التفكير في الأمر بعمق أو قول كلمة واحدة.

 

“هل عدتِ؟” سأل فورس بتخمين.

شعر الأعضاء الآخرون، بمن فيهم ديريك، بالرعب قليلاً. لقد شعروا أن ما سمعوه كان تدنيسًا للأديان. لم يجرؤوا على التفكير في الأمر بعمق أو قول كلمة واحدة.

 

 

 

 

 

لم يكن هذا شيئًا يتعلق فقط بالآلهة الشريرة مثل الخالق الحقيقي. كان لها علاقة وثيقة بالآلهة السبعة الأرثوذكسية ووجود خالق مدينة الفضة!

 

 

“دخل فريق أثري إلى إحدى القرى في تلك المنطقة. أصيب أحد الأعضاء فجأة بالجنون في الليل، وبدا المرض العقلي معديًا. أصيب الأعضاء الآخرون بالجنون بدورهم بينما قتلوا بعضهم البعض أو قتلوا أنفسهم. في النهاية، لم ينجوا أحد منهم “.

 

‘الآلهة الثلاثة؟’ ضاقت عيون كاتليا وإملين في نفس الوقت، بعد أن اكتشفوا المعنى العام للصورة. كانوا يعرفون ما هو الأمر الصادم الذي مثلته.

لم يقل الأحمق كلاين أي شيء آخر وهو يسمح لهم بالحفاظ على صمتهم بينما بدا مرتاحًا للغاية.

جالسًا على الطاولة الطويلة المرقطة، قام الأحمق كلاين بوضع اتصال بشيء آخر.

 

 

 

“مرساة” الآلهة!

بعد حوالي العشر ثوانٍ، ابتسمت أودري وقالت، “هذا كل ما واجهته مؤخرًا.”

 

 

“نعم.” لم يقدم العالم تفسيراً باستثناء تقديم إجابة إيجابية.

 

جالسًا على الطاولة الطويلة المرقطة، قام الأحمق كلاين بوضع اتصال بشيء آخر.

ما قصدته هو أن هذا كله كان منها، وكان دور الآخرين!

 

 

لقد ظن أن الشخص الذي يؤكل هو الخالق الذي تؤمن به مدينة الفضة. وقد أدرك أيضًا أن الثلاثة المحيطين كانوا الشمس المشتعلة الأبدية، لورد العواصف، وإله المعرفة والحكمة!

 

 

لم يكن لدى فورس وإملين أي شيء يجدر إخباره للآخرين. هزوا رؤوسهم، مشيرين إلى أنه ليس لديهم ما يقولونه.

 

 

 

 

 

بالطبع، تمنى الأخير في الواقع التباهي بفوزه في مسابقة الصيد وفوزه بالخاتم الذي صنعته سلفه.

لقد أراد في الأصل أن يذكر أنه إشتبه في أن تنين العقل قد كان ملاك، واحد في التسلسل 2، ولكن بعد التفكير الدقيق، وجد أنه من المستحيل تحديد ذلك.

 

 

 

 

فكر ألجر للحظة ونظر إلى جيرمان سبارو.

 

 

 

 

 

“هل يمكن مشاركة تلك الصورة مع الجميع؟”

“دخل فريق أثري إلى إحدى القرى في تلك المنطقة. أصيب أحد الأعضاء فجأة بالجنون في الليل، وبدا المرض العقلي معديًا. أصيب الأعضاء الآخرون بالجنون بدورهم بينما قتلوا بعضهم البعض أو قتلوا أنفسهم. في النهاية، لم ينجوا أحد منهم “.

 

 

 

 

لقد ظن أنه قد كانت الصورة مرتبطة ارتباطًا مباشرًا ببعض الأمور التي حدثت في مدينة الظهيرة وبلاط الملك العملاق. سيعطي الشمس بعض المعرفة المسبقة عما يمكن اكتشافه أو مواجهته إذا استمرت مدينة الفضة في الاستكشاف. من هذا، سيكون مستعدًا في وقت مبكر، مما يسمح له بتجنب الخطر. ولهذا السبب كانت المشاركة خيارًا أفضل من الاحتفاظ بها لنفسه.

 

 

نظر بصمت إلى السيد الأحمق، وأدرك أن هذا الوجود المثير للإعجاب لم ينوي التحدث. كل ما *فعله* هو المشاهدة بصمت.

 

 

“لا مانع.” كان لدى كلاين اعتبارات مماثلة بينما قدم رد العالم.

 

 

 

 

 

‘أي صورة… يبدو أنها مهمة للغاية… هذه صورة شاهدها السيد الرجل المعلق والسيد العالم خلال مشراكتهما في العثور على بطاقة الطاغية؟’ انتظرت أودري بفضول.

 

 

‘مستحيل…’ في تلك اللحظة، وجدت فورس دماغها ناقص. بغض النظر عن مدى جودتها في ابتكار القصص، لم يكن هناك فرصة لأنه سيمكنها ابتكار شيء كهذا!

 

‘لتظن أن هذا هو الحال. لا، لا يمكنني استبعاد احتمال أن السيد الأحمق لا يذكر سوى أحد الأسباب المحتملة. ‘إنه’ يسرق سلطة لورد العواصف سراً… هذا مرتبط بالألوهية؟ يجب أن أستشير جلالة الملكة بشأن هذا في المستقبل…’ دفعت كاتليا النظارات الثقيلة على جسر أنفها وهي تخمن.

تم إلقاء نظرات بينما حصل ألجر على موافقة السيد الأحمق حيث استحضر صورة خالق مدينة الفضة الذي يلتهمه ملوك الملائكة.

 

 

ومع ذلك، فقد تعرف على الضحية من الصليب المتألق. من المحتمل أن *يكون* خالق مدينة الفضة، إله الشمس الأسطوري القديم. في مقطع تبادل حر سابق، شارك الشمس معهم الرموز المقابلة وشعار اللورد المقدس الذي خلق كل شيء.

 

“هل يمكن مشاركة تلك الصورة مع الجميع؟”

تركت الصورة الدموية والشريرة والمرعبة والمظلمة على الفور أعضاء نادي التاروت مذهولين. حتى كاتليا المطلعة فقدت قدرتها على التفكير للحظات.

 

 

تركت الصورة الدموية والشريرة والمرعبة والمظلمة على الفور أعضاء نادي التاروت مذهولين. حتى كاتليا المطلعة فقدت قدرتها على التفكير للحظات.

 

إستمتعوا~~~~~

‘من هؤلاء؟ ماذا يفعلون؟ هذه وجبة وحشية للغاية، أليس كذلك؟ نحن السانغوين لم نعد نفعل مثل هذه الأشياء منذ الحقبة الرابعة… نحن نحترم الحياة ونشرب الدم فقط…’ لقد صُدم إملين بما رآه. نظرًا لأنه لم يرَ التماثيل الستة في أنقاض ثيودور، لم يكن قادرًا على التعرف على الشخصيات الثلاثة.

 

 

 

 

في هذه اللحظة، كان عقل ديريك مليئًا بالبؤس واليأس.

في أخر مرة، عندما شارك العالم صور التماثيل الستة، لم يكن قد إنضم بعد إلى نادي التاروت.

 

 

 

 

 

ومع ذلك، فقد تعرف على الضحية من الصليب المتألق. من المحتمل أن *يكون* خالق مدينة الفضة، إله الشمس الأسطوري القديم. في مقطع تبادل حر سابق، شارك الشمس معهم الرموز المقابلة وشعار اللورد المقدس الذي خلق كل شيء.

‘قبل أن يتم إيقاف هذه التقاليد عن الحدوث، من المحتمل ألا يحتاج تنين العقل هذا إلى القلق بشأن مشكلة “المرساة”. لذلك، بعد مغادرته، يمكنه الاختباء في منطقة جديدة من بحر اللاوعي الجماعي. لا يحتاج إلى المخاطرة لدخول الأحلام المختلفة لخلق الإيمان. بهذه الطريقة، ستفتقر الكنائس الثلاث إلى أدلة للعثور عليه، فبعد كل شيء، إنهم ليسوا خبراء في هذا المجال. حتى مع القطع التحف المختومة المقابلة، سيكونون، في أحسن الأحوال، قادرين فقط على دخول بحر اللاوعي الجماعي أو إجبار تنين العقل على الخروج… بدلاً من ذلك، قد يتمكن علماء النفس الكيميائيين من اكتشاف شيء ما…’ بينما فكر كلاين بشكل عرضي، لقد جعل العالم يقول، “إن تقليد عبادة التنانين مفيد جدًا في تثبيت حالة تنين العقل. يمكنك حث الناس على ملاحظة مثل هذه الأمور. إذا حدثت تغييرات واسعة النطاق، فهذا يعني أن تنين العقل يخلق تقاليد مماثلة في اماكن اخرى.”

 

 

 

أدارت أودري رأسها دون وعي لتنظر إلى الطرف الآخر من الطاولة البرونزية الطويلة. لقد بدأت في التفكير فيما إذا كانت بحاجة إلى استشارة السيد الأحمق ودفع الثمن المقابل.

‘ألـ.. أليس هولاء الشمس المشتعلة الأبدية، لورد العواصف، وإله المعرفة والحكمة الذين قدمهم السيد العالم ذات مرة؟ لماذا *يأكلون* إنسان. لا، *إنهم* يتغذون على إله الشمس القديم، خالق مدينة الفضة!’ كانت أودري مذهولة بينما اشتبهت بشكل غريزي في ما إذا كان شخص ما قد قام بتشويه أو نجديف صور الآلهة الأرثوذكسية.

 

 

 

 

 

بينما ارتجفت فورس من الخوف، وجدت أنه كان للصورة المليئة بالظلمة والشر شكل من أشكال الجمال وكانت ذات قيمة فنية عالية.

“دخل فريق أثري إلى إحدى القرى في تلك المنطقة. أصيب أحد الأعضاء فجأة بالجنون في الليل، وبدا المرض العقلي معديًا. أصيب الأعضاء الآخرون بالجنون بدورهم بينما قتلوا بعضهم البعض أو قتلوا أنفسهم. في النهاية، لم ينجوا أحد منهم “.

 

 

 

 

في ذهنها، توصلت بالفعل إلى عنوان، عنوان للصورة: “العشاء الأخير!”

 

 

 

 

 

لم تكن كاتليا قد شاهدت تماثيل الآلهة الستة من قبل، ولم تكن تعرف سوى إله الشمس القديم. عبسا بلا وعي وقالت: “ملوك الملائكة؟”

 

 

 

 

“هذا التقليد الشعبي مفيد في استقرار حالة التنين؟” سألت أودري في شك وحيرة.

“نعم، على الأقل كان الثلاثة حاضرين”. قال ألجر دون أدنى شك ومع ذلك، لم يكن متأكدًا من هو الطفل المظلم داخل خالق مدينة الفضة.

 

 

 

 

“هذا التقليد الشعبي مفيد في استقرار حالة التنين؟” سألت أودري في شك وحيرة.

أثناء حديثه، نظر ألجر إلى ديريك ولاحظ أن عيون الشاب كانت عديمة التركيز. افكاره لغز.

 

 

بعد حوالي العشر ثوانٍ، ابتسمت أودري وقالت، “هذا كل ما واجهته مؤخرًا.”

 

في هذه اللحظة، كان عقل ديريك مليئًا بالبؤس واليأس.

في هذه اللحظة، كان عقل ديريك مليئًا بالبؤس واليأس.

 

 

‘الآلهة الثلاثة؟’ ضاقت عيون كاتليا وإملين في نفس الوقت، بعد أن اكتشفوا المعنى العام للصورة. كانوا يعرفون ما هو الأمر الصادم الذي مثلته.

 

 

لقد ظن أن الشخص الذي يؤكل هو الخالق الذي تؤمن به مدينة الفضة. وقد أدرك أيضًا أن الثلاثة المحيطين كانوا الشمس المشتعلة الأبدية، لورد العواصف، وإله المعرفة والحكمة!

 

 

نظر بصمت إلى السيد الأحمق، وأدرك أن هذا الوجود المثير للإعجاب لم ينوي التحدث. كل ما *فعله* هو المشاهدة بصمت.

 

 

جعله هذا يشك في مصطلح “أرض الإله المنبوذة”.

 

 

بينما ارتجفت فورس من الخوف، وجدت أنه كان للصورة المليئة بالظلمة والشر شكل من أشكال الجمال وكانت ذات قيمة فنية عالية.

 

 

في المجلدات المختلفة لمدينة الفضة، أكدوا أن الإله قد تخلى عن الأرض لأسباب معينة. جعلتهم يتحولون إلى شعب الظلام. لذلك، ما دام الجميع يتوبون من أعماق قلوبهم ويطلبون المغفرة، سيأتي اليوم الذي سيعود فيه الإله حقًا لينير العالم كله بضوء الشمس.

هزت أودري رأسها.

 

 

 

 

‘هذا ليس صحيحًا، لا يمكن لأي قدر من التوبة أو طلب المغفرة أن يخلص مدينة الفضة…’ تمتم ديريك داخليًا. ‘هذا لأن الإله قد مات. أكل ولن يعود أبدا…’

 

 

 

 

 

كان هذا يعني أن مساعي مدينة الفضة البائسة وأملها لم يكن سوى سراب، لن يتحقق أبدًا.

‘أي صورة… يبدو أنها مهمة للغاية… هذه صورة شاهدها السيد الرجل المعلق والسيد العالم خلال مشراكتهما في العثور على بطاقة الطاغية؟’ انتظرت أودري بفضول.

 

 

 

824: تعارض.

بعد صمت طويل، قالت أودري، وهي تحاول إقناع نفسها، “هذا تشويه لأسطورة كيف ولدت هذه الآلهة الثلاثة من روح الخالق؟”

لم يكن لدى فورس وإملين أي شيء يجدر إخباره للآخرين. هزوا رؤوسهم، مشيرين إلى أنه ليس لديهم ما يقولونه.

 

 

 

 

‘الآلهة الثلاثة؟’ ضاقت عيون كاتليا وإملين في نفس الوقت، بعد أن اكتشفوا المعنى العام للصورة. كانوا يعرفون ما هو الأمر الصادم الذي مثلته.

أراكم غدا إن شاء الله

 

 

 

 

“ربما، لكن لا توجد طريقة لشرح ذلك الرضيع”.

 

 

بعد صمت طويل، قالت أودري، وهي تحاول إقناع نفسها، “هذا تشويه لأسطورة كيف ولدت هذه الآلهة الثلاثة من روح الخالق؟”

رد ألجر

 

 

 

نظر بصمت إلى السيد الأحمق، وأدرك أن هذا الوجود المثير للإعجاب لم ينوي التحدث. كل ما *فعله* هو المشاهدة بصمت.

 

 

إستمتعوا~~~~~

 

 

مع صمت أودري، لم يقل الأعضاء الباقون في نادي التاروت كلمة واحدة أيضًا.

 

 

“لا، لقد غادرت المنطقة منذ فترة طويلة. لم أسمع شائعات إلا مؤخرًا.”

 

لم يقل الأحمق كلاين أي شيء آخر وهو يسمح لهم بالحفاظ على صمتهم بينما بدا مرتاحًا للغاية.

استمر هذا الصمت حتى فرق ألجر الصورة واستدار ليسأل ديريك “هل حققت في الأمر المتعلق بضريح زعيمك السابق؟”

 

 

 

~~~~~~~~~~~

 

 

 

الفصول المتبقية: 53

 

 

 

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم

لقد أراد في الأصل أن يذكر أنه إشتبه في أن تنين العقل قد كان ملاك، واحد في التسلسل 2، ولكن بعد التفكير الدقيق، وجد أنه من المستحيل تحديد ذلك.

 

 

أراكم غدا إن شاء الله

 

 

تم إلقاء نظرات بينما حصل ألجر على موافقة السيد الأحمق حيث استحضر صورة خالق مدينة الفضة الذي يلتهمه ملوك الملائكة.

إستمتعوا~~~~~

 

بالطبع، تمنى الأخير في الواقع التباهي بفوزه في مسابقة الصيد وفوزه بالخاتم الذي صنعته سلفه.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط