نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

carefree path of dreams 42

البوابة السادسة

بدأ سكان مدينة تشينغ بالعودة إلى ديارهم بعد أن هربوا خوفًا من أن يقتلهم سونغ تشونغ. كان الأمر كما لو أن كل شيء بدأ يعود إلى السلام الذي كان عليه من قبل.

“ما الأمر؟ ليو؟”

سمع صوت تكسر كأن شيئًا ما انكسر.

“بينغ!”

نظر صاحب المتجر إلى صورة ظلية له بصدمة.

انكسر الباب، عندما دخلت شي يوتونغ. كان من الواضح أنها كانت تراقب في الخارج طوال الوقت.

“[تقنية مخلب النسر (الدرجة 6)] تعزز القوة الداخلية لمخلب النسر! يقوي الدفاع! “

 

البوابة السادسة

“ألم تقولي أن لديك فرصة 70 إلى 80 بالمائة للنجاح؟ لماذا فشلتِ؟ “

أخذ فانغ يوان نفسا عميقا وعرف أنه محظوظ بقتل سونغ تشونغ.

تمسكت بيد ليو يو اليمنى، ونقلت قوة عناصر وو تسونغ الخاصة بها. أصبح جلد ليو يو وردي. “سي… سيدتي؟”

كان هؤلاء القلائل يرتدون الزي الرسمي ويبدو أنهم ينتمون إلى نفس الأصل. بدا كل منهم فخورين عندما ابتسموا، وظهر الأقوى بينهم [فنون القتال (البوابة الثالثة)].

“إيه.. أيتها الفتاة الحمقاء!”

إذا لم تستطع اختراق هذا الحاجز العقلي الخاص بها، فسيكون من الصعب عليها أن تتحسن في المستقبل. حتى بمساعدة الحبوب الروحية، ستكون التحسينات ضئيلة.

تنفست شي يوتونغ الصعداء. “لحسن الحظ أنكِ أخذتِ في السابق حبة القمر المجمدة التي تحمي خطوط التشي الخاصة بك من التلف… لقد كنتِ متهورة جدًا هذه المرة!”

 

“أنا آسفة…”

كان فانغ يوان.

جفلت لين ليو، غير قادرة على قول الحقيقة.

 

 

كان نفس المتجر كما كان من قبل، وصرخ فانغ يوان في اللحظة التي دخل فيها المتجر، كما لو كان عميلًا غير متحضر وعدواني.

الشيء الوحيد الذي كانت تتذكره هو أن ظل الشاب سيكون دافعها لاختراق البوابة التالية.

دهش فانغ يوان. “مثل هذا التحسن المروع في الدفاع والهجوم! بعد اقتحام البوابة السادسة، لدي الآن قوة داخلية، وأنا الآن مختلف تمامًا عن فنان قتالي عادي! “

 

إذا لم تستطع اختراق هذا الحاجز العقلي الخاص بها، فسيكون من الصعب عليها أن تتحسن في المستقبل. حتى بمساعدة الحبوب الروحية، ستكون التحسينات ضئيلة.

إذا لم تستطع اختراق هذا الحاجز العقلي الخاص بها، فسيكون من الصعب عليها أن تتحسن في المستقبل. حتى بمساعدة الحبوب الروحية، ستكون التحسينات ضئيلة.

أما بالنسبة لعائلة تشو، التي كادت أن تُمحى، فقد بدأوا بنسيانها.

“السيد أترغب في شراء بعض مسحوق غاز الرهج”

 

داخل الوادي.

“مع هذا الدفاع، يمكنني مواجهة أي سيوف أو سكاكين عادية…”

 

“إذا كان هذا هو الحال، فسأحصل عليها جميعًا!”

فتح فانغ يوان عينيه وبدا سعيدًا.

تنهد للحظة، واقترب من شجرة، وركز قوته الداخلية على يده، وضرب نحو جذع الشجرة.

 

 

“أخيرًا تم اختراق البوابة السادسة للفنون القتالية، بوابة الألم!”

 

تنهد للحظة، واقترب من شجرة، وركز قوته الداخلية على يده، وضرب نحو جذع الشجرة.

“بينغ!”

 

نظر صاحب المتجر إلى صورة ظلية له بصدمة.

كا!

دخل شاب المدينة، وكُتب الحنين على وجهه. “مدينة تشينغ لا تزال كما كانت من قبل!”

سمع صوت تكسر كأن شيئًا ما انكسر.

 

 

 

عندما سحب فانغ يوان يده، ظهر شكل كف مميز على جذع الشجرة. ليس ذلك فحسب، ففي منتصف بصمة الكف كان هناك العديد من الثقوب الصغيرة، بعض الخشب تساقط منها.

 

 

 

“الطاقة الداخلية والقوة الداخلية شيئان مختلفان. إذا تم تشبيه الأول بخيط قطني، فسيتم تشبيه الأخير بسلك فولاذي! “

التقنية: [كف الرمل الأسود (الدرجة 5)]، [تقنية جلد النسر المخلب الحديدي (الدرجة 6)]

أخذ فانغ يوان نفسا عميقا وعرف أنه محظوظ بقتل سونغ تشونغ.

فكر للحظة ونشر قوته الداخلية على كل جزء من جسده تحت جلده.

 

 

“الفرق بين البوابة السادسة والبوابات الخمسة السابقة كبير جدًا!”

 

شد قبضته وشعر بالقوة الداخلية تتراكم بداخله. نظر إلى لوحة الإحصائيات الخاصة به، ولاحظ تغييرًا جذريًا:

لم يكن يريد أن يدفعهم كثيرًا، لأن تلك الوحوش الروحية كانت تتمتع بحكمة البشر. إذا كانوا يائسين، فقد يدمرون الأرض الروحية، وكانت هذه نتيجة كان على فانغ يوان تجنبها بأي ثمن.

“الاسم: فانغ يوان

“على الأكثر، سأقاتل بكل قوتي ضد تلك الطيور البيضاء. يمكنني قتل البعض كل يوم، وسنرى ما إذا كان بإمكانهم التكاثر بشكل أسرع مما يمكنني قتلهم! “

الجوهر: 3.3

 

الروح: 3.2

 

السحر: 2.0

دخل شاب المدينة، وكُتب الحنين على وجهه. “مدينة تشينغ لا تزال كما كانت من قبل!”

العمر: 18

العمر: 18

تدريب: [فنون القتال(البوابة السادسة)]

كانت هناك مرة واحدة عندما فشل فانغ يوان في الهروب ونقره سرب من الطيور الغاضبة. أصيب بعدة جروح في ظهره ونجا بجهد كبير.

التقنية: [كف الرمل الأسود (الدرجة 5)]، [تقنية جلد النسر المخلب الحديدي (الدرجة 6)]

 

المهارة: [الطب (المستوى 2)]، [علم النبات (المستوى 3)] “

داخل الوادي.

تقنية جلد النسر المخلب الحديدي- مزيج من التقنيات الداخلية والخارجية، عند إتقان هذه التقنية، ستكون مشابهة لطلاء الجسم بالكامل بالحديد، مما يجعله غير قابل للاختراق بالنار والماء، بالإضافة إلى صعوبة إصابة الجسم بالجروح. في الدرجة السادس الحالي، تم تعزيز الدفاع! تم تعزيز القوة الداخلية لـ مخلب النسر! “

بعد التخلص من الطيور الضعيفة والمريضة والمعوقة، كان الباقيين مقاتلين أقوياء.

“[تقنية مخلب النسر (الدرجة 6)] تعزز القوة الداخلية لمخلب النسر! يقوي الدفاع! “

في عائلة تشو، كان تشو أريج لا يزال على قيد الحياة، وبما أن طائفة عودة الروح كانت على استعداد لمعاقبة سونغ تشونغ، بدا أن هناك استنتاجًا للحلقة بأكملها.

كانت القوة الداخلية داخل فانغ يوان شيئًا جربه من قبل، ولكن زيادة الدفاع؟

لذلك، كان من الضروري التخلص من الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء والاستيلاء على الأرض الروحية بالقمة الخضراء.

فكر للحظة ونشر قوته الداخلية على كل جزء من جسده تحت جلده.

من يفوز سيحكم، والذين يخسرون سيصبحون متسولين. على الرغم من أنها كانت مجرد مدينة صغيرة، إلا أنها كانت بمثابة مسابقة إراقة دماء.

 

كان فانغ يوان.

“شينغ!”

“في المرة السابقة، مسحوق غاز الرهج! أتذكر ذلك الآن، لقد كنت أنت من باع الجينسنغ الأحمر، لكن عائلة تشو أخذته! “

في لحظة، شد جلده وأصبح لونه معدني. دارت قوته الداخلية تحت جلده مثل الدرع.

 

 

ضد فانغ يوان الماكر، قد تهاجر الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء إلى مكان آخر.

“مع هذا الدفاع، يمكنني مواجهة أي سيوف أو سكاكين عادية…”

ولم يكن المكان الأكثر أمانًا.

دهش فانغ يوان. “مثل هذا التحسن المروع في الدفاع والهجوم! بعد اقتحام البوابة السادسة، لدي الآن قوة داخلية، وأنا الآن مختلف تمامًا عن فنان قتالي عادي! “

 

مع تحسنه، بدأ يفكر في التعامل مع الطيور الروحية في القمة الخضراء.

“أنا آسفة…”

 

 

“بمهاراتي، إذا تجرأت تلك الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء على قتالي، بغض النظر عما إذا كانت طبيعية أو روحية، فلا ينبغي أن تشكل أي مشكلة. أما بالنسبة للقائد، النسر الكبير، فقد لا تزال هناك مشكلة صغيرة! “

 

كان فانغ يوان يتوق إلى الأرض الروحية في القمة الخضراء، في أعماق جبل الروح النقي.

 

 

كان فانغ يوان يتوق إلى الأرض الروحية في القمة الخضراء، في أعماق جبل الروح النقي.

لم يستطع تحمل كيف كان عليه في كل مرة البحث عن مكان للنهب والتعامل مع محاولات الطيور الروحية العديدة لإيقافه.

 

 

 

“الأرض الروحية في القمة الخضراء هي مكان جيد لإنشاء مزرعة، وكلما فعلتُ ذلك مبكرًا كان ذلك أفضل!”

 

كانت الأراضي الروحية هي الأنسب فقط لزراعة النباتات الروحية.

 

 

أما بالنسبة لعائلة تشو، التي كادت أن تُمحى، فقد بدأوا بنسيانها.

اعتبارًا من الآن، اعتمد فانغ يوان على قدرته في علم النبات على زراعة النباتات الروحية، لكن مقدار الجهد الذي بذله وعدم وجود قطعة أرض مناسبة كان دائمًا أمرًا مؤسفًا.

“شينغ!”

 

لقد واجه مشكلة كبيرة. كان ينفذ من مسحوق غاز الرهج، وهو مكون مهم لصناعة سائل النيران الثابتة…

ولم يكن المكان الأكثر أمانًا.

دهش فانغ يوان. “مثل هذا التحسن المروع في الدفاع والهجوم! بعد اقتحام البوابة السادسة، لدي الآن قوة داخلية، وأنا الآن مختلف تمامًا عن فنان قتالي عادي! “

 

“الطاقة الداخلية والقوة الداخلية شيئان مختلفان. إذا تم تشبيه الأول بخيط قطني، فسيتم تشبيه الأخير بسلك فولاذي! “

لذلك، كان من الضروري التخلص من الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء والاستيلاء على الأرض الروحية بالقمة الخضراء.

 

 

 

“على الأكثر، سأقاتل بكل قوتي ضد تلك الطيور البيضاء. يمكنني قتل البعض كل يوم، وسنرى ما إذا كان بإمكانهم التكاثر بشكل أسرع مما يمكنني قتلهم! “

من يفوز سيحكم، والذين يخسرون سيصبحون متسولين. على الرغم من أنها كانت مجرد مدينة صغيرة، إلا أنها كانت بمثابة مسابقة إراقة دماء.

كشف فانغ يوان عن نظرة شريرة على وجهه.

“ألم تقولي أن لديك فرصة 70 إلى 80 بالمائة للنجاح؟ لماذا فشلتِ؟ “

 

 

 

داخل الجبل، مرت عشرة أيام.

 

 

فتح فانغ يوان عينيه وبدا سعيدًا.

بدأ سكان مدينة تشينغ بالعودة إلى ديارهم بعد أن هربوا خوفًا من أن يقتلهم سونغ تشونغ. كان الأمر كما لو أن كل شيء بدأ يعود إلى السلام الذي كان عليه من قبل.

 

 

نظر صاحب المتجر إلى صورة ظلية له بصدمة.

أما بالنسبة لعائلة تشو، التي كادت أن تُمحى، فقد بدأوا بنسيانها.

 

 

“40 رطلاً ؟!”

تم الاستيلاء ببطء على التأثير الذي كان لعائلة تشو ذات يوم من قبل العائلات الأخرى، وكان أحد المتنافسين الرئيسيين هو عائلة لين.

“إيه.. أيتها الفتاة الحمقاء!”

 

“بمهاراتي، إذا تجرأت تلك الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء على قتالي، بغض النظر عما إذا كانت طبيعية أو روحية، فلا ينبغي أن تشكل أي مشكلة. أما بالنسبة للقائد، النسر الكبير، فقد لا تزال هناك مشكلة صغيرة! “

يوم جيد في مدينة تشينغ.

 

 

 

دخل شاب المدينة، وكُتب الحنين على وجهه. “مدينة تشينغ لا تزال كما كانت من قبل!”

وبدا صاحب المتجر، الذي كان يبتسم في الأصل، مصدومًا. “هذه الكمية كثيرة جدًا، لدينا 20 رطل فقط هنا…”

كان فانغ يوان.

 

 

 

أمضى وقته في زراعة المزيد من أرز اليشم القرمزي، وشرب الشاي الروحي بكل وجبة، وانتظر في ضواحي الأرض الروحية بالقمة الخضراء، في انتظار فرصته للتعامل مع الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء.

لوح تشانغ هان بيديه، وحمل العديد من الخدم صندوقًا دقيقًا. عند فتح الصندوق، أظهر مسحوق غاز الرهج عالي الجودة، وصندوقًا آخر لامعًا، حيث كان يحتوي على صفين من سبائك فضية صغيرة.

 

لوح تشانغ هان بيديه، وحمل العديد من الخدم صندوقًا دقيقًا. عند فتح الصندوق، أظهر مسحوق غاز الرهج عالي الجودة، وصندوقًا آخر لامعًا، حيث كان يحتوي على صفين من سبائك فضية صغيرة.

كانت [تقنية جلد النسر المخلب الحديدي (الدرجة 6)] رائعة. لم يكن عليه أن يهتم عندما طارت الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء وتنقر عليه، إلا إذا كانت تنقر على النقاط الحيوية في جسده.

 

 

كانت هناك مرة واحدة عندما فشل فانغ يوان في الهروب ونقره سرب من الطيور الغاضبة. أصيب بعدة جروح في ظهره ونجا بجهد كبير.

باستخدام هذه القدرة الخاصة، قتل العديد من الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء واختبأ في الضباب إذا واجه سرب الطيور الروحية. كل يوم كان يعيش على لحم الطيور والشاي الروحي والمياه الروحية. أما بالنسبة لفنونه القتالية وتأسيسه، فقد حدثت تحسينات تدريجية.

ومع ذلك، في الوقت الحالي، تحول تركيز فانغ يوان ببطء إلى مزرعة أرز اليشم القرمزي.

 

في عائلة تشو، كان تشو أريج لا يزال على قيد الحياة، وبما أن طائفة عودة الروح كانت على استعداد لمعاقبة سونغ تشونغ، بدا أن هناك استنتاجًا للحلقة بأكملها.

لوحظ انخفاض حجم سرب الطيور مع مرور الأيام.

شعر بإحساس الألفة عندما رأى الشاب.

 

الروح: 3.2

ضد فانغ يوان الماكر، قد تهاجر الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء إلى مكان آخر.

نظر صاحب المتجر إلى أسفل وابعد مرؤوسيه بعيدًا وقام شخصياً بتعبئة مسحوق غاز الرهج. وفجأة ابتسم وسأل: “إيه؟ هل التقينا من قبل يا أخي؟ “

 

“40 رطلاً ؟!”

ومع ذلك، في الوقت الحالي، تحول تركيز فانغ يوان ببطء إلى مزرعة أرز اليشم القرمزي.

اعتبارًا من الآن، اعتمد فانغ يوان على قدرته في علم النبات على زراعة النباتات الروحية، لكن مقدار الجهد الذي بذله وعدم وجود قطعة أرض مناسبة كان دائمًا أمرًا مؤسفًا.

 

 

لقد واجه مشكلة كبيرة. كان ينفذ من مسحوق غاز الرهج، وهو مكون مهم لصناعة سائل النيران الثابتة…

 

 

“الأرض الروحية في القمة الخضراء هي مكان جيد لإنشاء مزرعة، وكلما فعلتُ ذلك مبكرًا كان ذلك أفضل!”

على الرغم من أنه قام بتخزين كميات كبيرة منه سابقًا، إلا أن المزرعة استهلكت الكثير من سائل النيران الثابتة، ومن الطبيعي أن يؤدي التوسع في الإنتاج إلى هذه النتيجة.

ظل فانغ يوان صامتًا.

 

 

مع هذه المشكلة، بغض النظر عن مدى عدم رغبة فانغ يوان، كان عليه أن يغادر للحصول على المزيد من مسحوق غاز الرهج، إلا إذا أراد أن يشهد زوال مزرعته.

 

 

وبدا صاحب المتجر، الذي كان يبتسم في الأصل، مصدومًا. “هذه الكمية كثيرة جدًا، لدينا 20 رطل فقط هنا…”

ثانيًا، لم يجرؤ على ازعاج سرب الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء كثيرًا.

 

 

تقنية جلد النسر المخلب الحديدي- مزيج من التقنيات الداخلية والخارجية، عند إتقان هذه التقنية، ستكون مشابهة لطلاء الجسم بالكامل بالحديد، مما يجعله غير قابل للاختراق بالنار والماء، بالإضافة إلى صعوبة إصابة الجسم بالجروح. في الدرجة السادس الحالي، تم تعزيز الدفاع! تم تعزيز القوة الداخلية لـ مخلب النسر! “

بعد مجزرته، كانت الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء المتبقية شرسة وماكرة بشكل خاص. عندما يواجهون خطرًا، كانوا يصرخون على الفور طلبًا للمساعدة، يلفتون انتباه السرب وملك الطيور.

 

 

 

كانت هناك مرة واحدة عندما فشل فانغ يوان في الهروب ونقره سرب من الطيور الغاضبة. أصيب بعدة جروح في ظهره ونجا بجهد كبير.

 

 

بدأ سكان مدينة تشينغ بالعودة إلى ديارهم بعد أن هربوا خوفًا من أن يقتلهم سونغ تشونغ. كان الأمر كما لو أن كل شيء بدأ يعود إلى السلام الذي كان عليه من قبل.

بعد التخلص من الطيور الضعيفة والمريضة والمعوقة، كان الباقيين مقاتلين أقوياء.

 

 

 

لم يكن يريد أن يدفعهم كثيرًا، لأن تلك الوحوش الروحية كانت تتمتع بحكمة البشر. إذا كانوا يائسين، فقد يدمرون الأرض الروحية، وكانت هذه نتيجة كان على فانغ يوان تجنبها بأي ثمن.

شعر بإحساس الألفة عندما رأى الشاب.

 

“بينغ!”

”صاحب متجر! أعطني 40 رطلاً من أفضل مسحوق غاز الرهج جودة! أريد الأفضل! “

لقد واجه مشكلة كبيرة. كان ينفذ من مسحوق غاز الرهج، وهو مكون مهم لصناعة سائل النيران الثابتة…

كان نفس المتجر كما كان من قبل، وصرخ فانغ يوان في اللحظة التي دخل فيها المتجر، كما لو كان عميلًا غير متحضر وعدواني.

استكشف فانغ يوان المدينة، وبينما كان يستعد لشراء بعض المؤن، ظهر أمامه عدة أشخاص.

 

باستخدام هذه القدرة الخاصة، قتل العديد من الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء واختبأ في الضباب إذا واجه سرب الطيور الروحية. كل يوم كان يعيش على لحم الطيور والشاي الروحي والمياه الروحية. أما بالنسبة لفنونه القتالية وتأسيسه، فقد حدثت تحسينات تدريجية.

لقد جنى الكثير من رحلته السابقة إلى المقاطعة، ولم يزعجه القليل من المال.

لذلك، كان من الضروري التخلص من الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء والاستيلاء على الأرض الروحية بالقمة الخضراء.

 

لم يكن يريد أن يدفعهم كثيرًا، لأن تلك الوحوش الروحية كانت تتمتع بحكمة البشر. إذا كانوا يائسين، فقد يدمرون الأرض الروحية، وكانت هذه نتيجة كان على فانغ يوان تجنبها بأي ثمن.

“40 رطلاً ؟!”

 

وبدا صاحب المتجر، الذي كان يبتسم في الأصل، مصدومًا. “هذه الكمية كثيرة جدًا، لدينا 20 رطل فقط هنا…”

 

“إذا كان هذا هو الحال، فسأحصل عليها جميعًا!”

شكر صاحب المتجر فانغ يوان.

لوح فانغ يوان بيده بفخر وكان مستعدًا لمسح المخزون من المتجر التالي.

 

 

“السيد أترغب في شراء بعض مسحوق غاز الرهج”

“نعم بالتأكيد….”

“أنا تشانغ هان، وقد سمعت عائلتي منذ فترة طويلة عن اسم السيد، وتريد تكوين صداقات معك، أيها السيد! هذه هدية صغيرة، يرجى قبولها! “

نظر صاحب المتجر إلى أسفل وابعد مرؤوسيه بعيدًا وقام شخصياً بتعبئة مسحوق غاز الرهج. وفجأة ابتسم وسأل: “إيه؟ هل التقينا من قبل يا أخي؟ “

التقنية: [كف الرمل الأسود (الدرجة 5)]، [تقنية جلد النسر المخلب الحديدي (الدرجة 6)]

شعر بإحساس الألفة عندما رأى الشاب.

تدريب: [فنون القتال(البوابة السادسة)]

 

نظر صاحب المتجر إلى صورة ظلية له بصدمة.

“نعم! في المرة السابقة، اشتريت أيضًا مسحوق غاز الرهج من هذا المتجر! “

 

كونه فنان قتالي في البوابة السادسة، لم يكن فانغ يوان يهتم.

“الطاقة الداخلية والقوة الداخلية شيئان مختلفان. إذا تم تشبيه الأول بخيط قطني، فسيتم تشبيه الأخير بسلك فولاذي! “

 

لقد جنى الكثير من رحلته السابقة إلى المقاطعة، ولم يزعجه القليل من المال.

“في المرة السابقة، مسحوق غاز الرهج! أتذكر ذلك الآن، لقد كنت أنت من باع الجينسنغ الأحمر، لكن عائلة تشو أخذته! “

 

شكر صاحب المتجر فانغ يوان.

 

 

نظر صاحب المتجر إلى أسفل وابعد مرؤوسيه بعيدًا وقام شخصياً بتعبئة مسحوق غاز الرهج. وفجأة ابتسم وسأل: “إيه؟ هل التقينا من قبل يا أخي؟ “

“هذا صحيح!”

 

أخذ فانغ يوان المسحوق، وسأل، “لقد سمعت أن شيئًا كبيرًا حدث في مدينة المقاطعة، كيف حال عائلة تشو؟”

 

“تنهد…”

في عائلة تشو، كان تشو أريج لا يزال على قيد الحياة، وبما أن طائفة عودة الروح كانت على استعداد لمعاقبة سونغ تشونغ، بدا أن هناك استنتاجًا للحلقة بأكملها.

هز صاحب المتجر رأسه. “ماذا بعد؟ وقد قُتل الخدم أو هربوا، وتم الاستيلاء على محلهم، وأصبح محل إقامتهم مكانًا لتجمع المتسولين. يا للأسف، لجهود العجوز تشو لبدء شركة عائلية، والآن تم تدميرها بالكامل… “

“نعم بالتأكيد….”

ظل فانغ يوان صامتًا.

 

 

تم الاستيلاء ببطء على التأثير الذي كان لعائلة تشو ذات يوم من قبل العائلات الأخرى، وكان أحد المتنافسين الرئيسيين هو عائلة لين.

في عائلة تشو، كان تشو أريج لا يزال على قيد الحياة، وبما أن طائفة عودة الروح كانت على استعداد لمعاقبة سونغ تشونغ، بدا أن هناك استنتاجًا للحلقة بأكملها.

داخل الوادي.

 

 

لن يكون من السهل استعادة سمعة عائلة تشو في مدينة تشينغ. حتى لو عاد تشو أريج، لم يكن بإمكانه سوى فعل الكثير، ولا يمكنه أبدًا أن يأمل أن تساعده الطائفة، لأن الطائفة لم تكن منظمة خيرية.

عندما جاءت فرصتهم، صعدوا إلى السلطة ويمكن أن يقال إنهم امتصوا نفوذ عائلة تشو.

 

تنهد للحظة، واقترب من شجرة، وركز قوته الداخلية على يده، وضرب نحو جذع الشجرة.

“من لديه النفوذ الأكبر في مدينة تشينغ الآن؟”

 

سأل فانغ يوان أكثر.

 

 

انكسر الباب، عندما دخلت شي يوتونغ. كان من الواضح أنها كانت تراقب في الخارج طوال الوقت.

“لا شك في أنها ستكون عائلة لين، حيث أن العجوز لين لديه ابنة جيدة… بعد ذلك، ستكون عائلة تشانغ، وعائلة غو، وكل هذه عائلات جديدة…”

في عائلة تشو، كان تشو أريج لا يزال على قيد الحياة، وبما أن طائفة عودة الروح كانت على استعداد لمعاقبة سونغ تشونغ، بدا أن هناك استنتاجًا للحلقة بأكملها.

في الواقع، كانت هاتان العائلتان في البداية عائلتين صغيرتين في مدينة تشينغ.

 

 

كان فانغ يوان يتوق إلى الأرض الروحية في القمة الخضراء، في أعماق جبل الروح النقي.

عندما جاءت فرصتهم، صعدوا إلى السلطة ويمكن أن يقال إنهم امتصوا نفوذ عائلة تشو.

عندما جاءت فرصتهم، صعدوا إلى السلطة ويمكن أن يقال إنهم امتصوا نفوذ عائلة تشو.

 

 

من يفوز سيحكم، والذين يخسرون سيصبحون متسولين. على الرغم من أنها كانت مجرد مدينة صغيرة، إلا أنها كانت بمثابة مسابقة إراقة دماء.

في الواقع، كانت هاتان العائلتان في البداية عائلتين صغيرتين في مدينة تشينغ.

 

 

“بالنظر إلى هذه الأشياء الآن، سيكون من الصعب للغاية على تشو أريج البدء من جديد، ولكن مرة أخرى، لا شيء من هذا يخصني…”

كونه فنان قتالي في البوابة السادسة، لم يكن فانغ يوان يهتم.

هز فانغ يوان رأسه، وخرج ببطء من المتجر واختفى وسط الحشد.

كانت هناك مرة واحدة عندما فشل فانغ يوان في الهروب ونقره سرب من الطيور الغاضبة. أصيب بعدة جروح في ظهره ونجا بجهد كبير.

 

“ألم تقولي أن لديك فرصة 70 إلى 80 بالمائة للنجاح؟ لماذا فشلتِ؟ “

نظر صاحب المتجر إلى صورة ظلية له بصدمة.

“بالنظر إلى هذه الأشياء الآن، سيكون من الصعب للغاية على تشو أريج البدء من جديد، ولكن مرة أخرى، لا شيء من هذا يخصني…”

عندما جاءت فرصتهم، صعدوا إلى السلطة ويمكن أن يقال إنهم امتصوا نفوذ عائلة تشو.

 

“السيد أترغب في شراء بعض مسحوق غاز الرهج”

 

“هذا صحيح!”

“أنا آسفة…”

استكشف فانغ يوان المدينة، وبينما كان يستعد لشراء بعض المؤن، ظهر أمامه عدة أشخاص.

تقنية جلد النسر المخلب الحديدي- مزيج من التقنيات الداخلية والخارجية، عند إتقان هذه التقنية، ستكون مشابهة لطلاء الجسم بالكامل بالحديد، مما يجعله غير قابل للاختراق بالنار والماء، بالإضافة إلى صعوبة إصابة الجسم بالجروح. في الدرجة السادس الحالي، تم تعزيز الدفاع! تم تعزيز القوة الداخلية لـ مخلب النسر! “

 

 

كان هؤلاء القلائل يرتدون الزي الرسمي ويبدو أنهم ينتمون إلى نفس الأصل. بدا كل منهم فخورين عندما ابتسموا، وظهر الأقوى بينهم [فنون القتال (البوابة الثالثة)].

“الفرق بين البوابة السادسة والبوابات الخمسة السابقة كبير جدًا!”

 

كونه فنان قتالي في البوابة السادسة، لم يكن فانغ يوان يهتم.

“أنا تشانغ هان، وقد سمعت عائلتي منذ فترة طويلة عن اسم السيد، وتريد تكوين صداقات معك، أيها السيد! هذه هدية صغيرة، يرجى قبولها! “

على الرغم من أنه قام بتخزين كميات كبيرة منه سابقًا، إلا أن المزرعة استهلكت الكثير من سائل النيران الثابتة، ومن الطبيعي أن يؤدي التوسع في الإنتاج إلى هذه النتيجة.

لوح تشانغ هان بيديه، وحمل العديد من الخدم صندوقًا دقيقًا. عند فتح الصندوق، أظهر مسحوق غاز الرهج عالي الجودة، وصندوقًا آخر لامعًا، حيث كان يحتوي على صفين من سبائك فضية صغيرة.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط