نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

carefree path of dreams 43

تملق

تملق

تملق

إذا أغضب فانغ يوان، فسيكون هو الشخص الذي يتعرض للضرب ويؤخذ على أنه الحمل القرباني.

وميض فضي.

بدون التخلص من كل الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء، كيف يمكنه الاستيلاء على الأرض الروحية باللقمة الخضراء؟

 

كان يعلم أنه من المحتمل أن يكون صاحب المتجر هو الذي أخبر عائلة تشانغ عنه، وكان تأثير عائلة تشانغ قويًا بالفعل؛ يمكنهم تحضير سبائك الفضة ومسحوق غاز الرهج في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة وحتى تحديد موقع فانغ يوان لتقديم هذه الهدايا له.

كان صفان لامعين من سبائك الفضة الثقيلتين لدرجة أن الخادم الذي حملها شعر بالخدر في يديه.

 

 

 

تجاهل فانغ يوان السبائك، مقارنة بالذهب والفضة، فضل صندوق مسحوق غاز الرهج.

نظر فانغ يوان إلى خيالهم وهز رأسه.

 

 

“تشانغ هان؟ هل أنت من عائلة تشانغ؟ “

 

نظر إلى قائدهم وألقى نظرة مؤذية في عينيه. “هل تعرفني؟”

 

كان يعلم أنه من المحتمل أن يكون صاحب المتجر هو الذي أخبر عائلة تشانغ عنه، وكان تأثير عائلة تشانغ قويًا بالفعل؛ يمكنهم تحضير سبائك الفضة ومسحوق غاز الرهج في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة وحتى تحديد موقع فانغ يوان لتقديم هذه الهدايا له.

ولكن حتى سونغ تشونغ الجامح مات في يد فانغ يوان، فمن يجرؤ على الإساءة إليه؟ كل من أراد البقاء على قيد الحياة في مدينة تشينغ عليه أن يرضخ له.

 

 

كانت العائلات الجديدة داخل مدينة تشينغ قادرة.

ابتسم تشانغ هان.

 

“إذا اخترقت بوابة الموت ودخلت المجالات السماوية الأربعة، فيمكنني بالفعل أن أشق طريقي الخاص حول مقاطعة تشينغ. أما بالنسبة لطائفة عودة الروح، فحتى الشيوخ يجب أن يفسحوا لي الطريق! “

“أجل… السيد فانغ يتمتع بقدرات الشفاء السحرية التي أنقذت السيد تشو من حافة الموت، أنت حقًا إله الطب!”

عرف فانغ يوان أنه إذا أظهر نواياه، فقد يترك تشانغ هان صاحب المتجر ممتلئ الجسم ” يختفي ”.

ابتسم تشانغ هان.

 

 

 

الأخبار التي صدمتهم في الواقع كانت كيف هزم فانغ يوان سونغ تشونغ في المقاطعة.

في ضواحي المدينة، كان تشانغ هان ينتظره. “هل أنت راض؟”

 

كان هذا محزنًا في كونهم خدمًا، لأنه إذا أراد المالك أن يضربهم، فعليهم أن يطيعوا، وبدون سبب وجيه يمكن أن يُقتلوا إذا أراد المالك ذلك!

كان الشيخ سونغ هو إله القتل في عيون أولئك في مدينة تشينغ.

“انس الأمر، لقد كانت مجرد مسألة صغيرة!”

 

تشكل حشد عند المدخل، وسمع صراخ، مما أثار فضول فانغ يوان.

إذن ماذا لو كانت عائلة تشو هي أقوى عائلة في المدينة؟ فماذا لو كان السيد تشو هو شماس طائفة عودة الروح؟ إذا أراد سونغ تشونغ أن تموت الأسرة، فسوف يموتون!

لم يهتم رئيس عائلة تشانغ بالأشياء بنفسه لكنه كلف تشانغ هان بالقيام بذلك. ألم تكن نواياه واضحة بما فيه الكفاية؟ إنه يفضل أن يكون آمنًا على آسفًا!

ولكن حتى سونغ تشونغ الجامح مات في يد فانغ يوان، فمن يجرؤ على الإساءة إليه؟ كل من أراد البقاء على قيد الحياة في مدينة تشينغ عليه أن يرضخ له.

لوح فانغ يوان بيديه.

 

 

’بناءً على تنبؤات سيدي، ربما يكون هذا الشخص فنان قتالي ماهرًا يمكنه تسخير القوة الداخلية، لكنه صغير جدًا…’

“أما بالنسبة للبوابة الثامنة، بوابة الموت، إذا لم أنجح، سأموت. ترتبط ارتباطًا وثيقًا بنقاط الجوهر والروح والسحر لفناني القتال. أعتقد أنه كلما كانت الإحصائيات أعلى، زادت إمكانية الاختراق! “

نظر تشانغ هان إلى وجه فانغ يوان بإعجاب.

“إذا اخترقت بوابة الموت ودخلت المجالات السماوية الأربعة، فيمكنني بالفعل أن أشق طريقي الخاص حول مقاطعة تشينغ. أما بالنسبة لطائفة عودة الروح، فحتى الشيوخ يجب أن يفسحوا لي الطريق! “

 

 

“لم أفعل أي شيء لأستحق هذا!”

تملق

لوح فانغ يوان بيده للرفض. “لا يمكنني قبول كل هذه الهدايا!”

 

“السيد غير راض؟ فقط أخبرنا بما تريد، سنحقق ذلك! “

لوح فانغ يوان بيده للرفض. “لا يمكنني قبول كل هذه الهدايا!”

عند رؤية رفض فانغ يوان، أصبح تشانغ هان قلقًا. بعد كل شيء، كلفته عائلته بتكوين صداقات مع هذا الطبيب الماهر للغاية.

“خذ وارحل، يمكنك فعل أي شيء تريده من الآن فصاعدًا، حتى لو كنت تسعى للانتقام مني، افعلها، هل تفهم؟”

 

بالتفكير في الأمر، كان العجوز تيان والعم لين وعدد قليل من المحظوظين الآخرين يتمتعون بعلاقات أفضل مع الوادي وفانغ يوان.

“أنا جاد!”

“من المؤسف…”

رد فانغ يوان بنبرة جادة.

صُدم، وقف كل شعره. لقد عرف أخيرًا لماذا أرادت العائلة أن تسحبه الى جانبنا قدر الإمكان.

 

رد فانغ يوان بنبرة جادة.

منذ العيش مع السيد وينكسين في الوادي، كان لكلاهما مزاج غريب.

“لكن هذا يجعل الأمور ممتعة… أليس كذلك؟”

 

 

كل ما يريدون، سيحصلون عليه بأنفسهم، أو يتاجرون مع الآخرين، لكنهم لم يتلقوا هدايا من الآخرين.

نظر فانغ يوان إلى خيالهم وهز رأسه.

 

كأن لديه شغف جديد ومتعطش للقوة؟

بناءً على تفسير السيد وينكسين، كان من الصعب رد الجميل إذا قبلوا الهدايا.

 

 

“بوابة الصدمة، الإضرار بالجوهر والتلاعب بالسحر… يجب أن يكون هذا اختبارًا لمستوى سحر فناني القتال! بمساعدة شاي استجواب القلب والشاي التأملي، لست خائفًا من هذه البوابة المحفوفة بالمخاطر… “

بالتفكير في الأمر، كان العجوز تيان والعم لين وعدد قليل من المحظوظين الآخرين يتمتعون بعلاقات أفضل مع الوادي وفانغ يوان.

نظر فانغ يوان إلى خيالهم وهز رأسه.

 

تشكل حشد عند المدخل، وسمع صراخ، مما أثار فضول فانغ يوان.

“غادر!”

كان فنانو القتال الذين يتمتعون بهذا المستوى من القوة من بين الأقوى في المنطقة ولديهم القدرة على تكوين عشيرتهم الصغيرة. حتى داخل طائفة عودة الروح، يمكنهم تكوين عشيرة وخلق المتاعب.

لوح فانغ يوان بيديه.

 

 

 

“سيدي…”

 

عض تشانغ هان شفتيه. وأمام هذا الشاب شعر بضغوط ولم يستطع الرد. لم يكن لديه خيار سوى إعادة خدامه.

 

 

 

“إذا قبلت الهدايا دون القيام بشيء، فأنا لست مختلفًا عن اللص!”

كان هذان الخدامان يرتديان نفس ملابس تشانغ هان.

نظر فانغ يوان إلى خيالهم وهز رأسه.

“أجل… السيد فانغ يتمتع بقدرات الشفاء السحرية التي أنقذت السيد تشو من حافة الموت، أنت حقًا إله الطب!”

 

“انس الأمر، لقد كانت مجرد مسألة صغيرة!”

دون علمه، أصبح أقوى نفوذ داخل مدينة تشينغ.

تملق

 

مشى تشانغ هان وربت برفق على خدود صاحب المتجر.

بعد كل شيء، اخترق العجوز تشو من عائلة تشو البوابة الخامسة فقط وكان شماساً لطائفة عودة الروح، لكن هذا كان كل شيء.

 

 

أعطته مدينة تشينغ الصغيرة شعورًا بأنه لا يوجد أبطال حقيقيون، ولكن العديد من المتنافسين الصغار قاتلوا من أجل السلطة.

“عائلة تشانغ، عائلة غو كانت عائلات جديدة في المنطقة، ويجب أن يكون لديهم عدد قليل من [فنون القتال(البوابة الرابعة / الخامسة)]… عائلة لين أسوأ من ذلك، حيث اكتسبوا سلطتهم فقط من خلال ليو يو في طائفة عودة الروح… “

نظر تشانغ هان إلى وجه فانغ يوان بإعجاب.

فكر فانغ يوان لفترة وأصبح عاجزًا عن الكلام.

كان يعلم أنه من المحتمل أن يكون صاحب المتجر هو الذي أخبر عائلة تشانغ عنه، وكان تأثير عائلة تشانغ قويًا بالفعل؛ يمكنهم تحضير سبائك الفضة ومسحوق غاز الرهج في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة وحتى تحديد موقع فانغ يوان لتقديم هذه الهدايا له.

 

 

أعطته مدينة تشينغ الصغيرة شعورًا بأنه لا يوجد أبطال حقيقيون، ولكن العديد من المتنافسين الصغار قاتلوا من أجل السلطة.

عرف فانغ يوان أنه إذا أظهر نواياه، فقد يترك تشانغ هان صاحب المتجر ممتلئ الجسم ” يختفي ”.

 

إذا أغضب فانغ يوان، فسيكون هو الشخص الذي يتعرض للضرب ويؤخذ على أنه الحمل القرباني.

“العالم ضخم، ومدينة تشينغ صغيرة جدًا. إنها مثل ضواحي… حتى مقاطعة تشينغ بأكملها كانت مجرد مكان منعزل صغير… “

بالتفكير في تلك الوحوش الروحية، أصبح فانغ يوان غاضبًا.

كان فانغ يوان حازمًا في وجهة نظره.

إذا أغضب فانغ يوان، فسيكون هو الشخص الذي يتعرض للضرب ويؤخذ على أنه الحمل القرباني.

 

منذ العيش مع السيد وينكسين في الوادي، كان لكلاهما مزاج غريب.

“بعد أن املك قوة كافية، يجب أن استكشف العالم وأرى بنفسي العجائب حول العالم!”

كان فانغ يوان حازمًا في وجهة نظره.

“بالطبع، يجب أن أخطو خطوة بخطوة، والآن أهم شيء بالنسبة لي هو اختراق البوابات الثلاثة المحفوفة بالمخاطر!”

 

كانت البوابة السابعة هي بوابة الصدمة. بعد اختراقه، سيصل إلى حيث كان مستوى سونغ تشونغ.

 

 

واصل صاحب المتجر النحيب، ومن سمع وشهد المشهد شعر بالحزن عليه.

كان فانغ يوان واثقًا جدًا من نفسه.

 

 

الأخبار التي صدمتهم في الواقع كانت كيف هزم فانغ يوان سونغ تشونغ في المقاطعة.

“بوابة الصدمة، الإضرار بالجوهر والتلاعب بالسحر… يجب أن يكون هذا اختبارًا لمستوى سحر فناني القتال! بمساعدة شاي استجواب القلب والشاي التأملي، لست خائفًا من هذه البوابة المحفوفة بالمخاطر… “

“لا، كان يميل نحو عائلة تشو، لكنه الآن يريد أن يميل نحو عائلتي، إنه مثل العشب البري تمامًا!”

“أما بالنسبة للبوابة الثامنة، بوابة الموت، إذا لم أنجح، سأموت. ترتبط ارتباطًا وثيقًا بنقاط الجوهر والروح والسحر لفناني القتال. أعتقد أنه كلما كانت الإحصائيات أعلى، زادت إمكانية الاختراق! “

 

كان فانغ يوان واضحًا للغاية بشأن البوابات الثمانية الأولى ولم يكن لديه شكوك أخرى.

كان الشيخ سونغ هو إله القتل في عيون أولئك في مدينة تشينغ.

 

“تشانغ هان؟ هل أنت من عائلة تشانغ؟ “

“إذا اخترقت بوابة الموت ودخلت المجالات السماوية الأربعة، فيمكنني بالفعل أن أشق طريقي الخاص حول مقاطعة تشينغ. أما بالنسبة لطائفة عودة الروح، فحتى الشيوخ يجب أن يفسحوا لي الطريق! “

 

في الـ 12 بوابة ذهبية، ستأتي المجالات السماوية الأربعة بعد أول 8 بوابات!

 

كان فنانو القتال الذين يتمتعون بهذا المستوى من القوة من بين الأقوى في المنطقة ولديهم القدرة على تكوين عشيرتهم الصغيرة. حتى داخل طائفة عودة الروح، يمكنهم تكوين عشيرة وخلق المتاعب.

 

 

 

“تحت رعايتي، يجب أن يكون نمس زهرة ثعلب النمس على قدم المساواة مع فناني القتال (البوابة السابعة / الثامنة)]، على غرار الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء. بالنسبة لملك الطيور، يجب أن تكون قدرته مماثلة لقدرة فنان القتالي في المجالات السماوية الأربعة… “

“لم أفعل أي شيء لأستحق هذا!”

بالتفكير في تلك الوحوش الروحية، أصبح فانغ يوان غاضبًا.

 

كان فانغ يوان واضحًا للغاية بشأن البوابات الثمانية الأولى ولم يكن لديه شكوك أخرى.

بدون التخلص من كل الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء، كيف يمكنه الاستيلاء على الأرض الروحية باللقمة الخضراء؟

لوح فانغ يوان بيديه وابتعد. أنا شخص غير مثقف يعيش في الجبل، ولست على استعداد للتورط في شؤون المدينة. يمكن لعائلتك أن تطمئن! “

أما بالنسبة للسماد الروحي، فلن تزداد قدراته السحرية إلا بعد فترة طويلة، ولن يكون للمنتجات الجديدة فائدة كبيرة. بعد الاستيلاء على الأرض الروحية، ستكون هذه المنتجات الجديدة قادرة على مساعدة النباتات الروحية في نموها.

جاء تشانغ هان إلى الحشد، وقام بتفريق المراقبين، وأمر الخادمين بالتوقف. امسك صاحب المتجر الضعيف.

 

كان حوله خادمان يمسكان بالسوط ويحدقان فيه. وكان الضرب من حين لآخر يجعل صاحب المتجر يطلق صرخة من الألم.

ومع ذلك، لم يكن يعرف ما إذا كان يمكن أن يكون هناك خطر أكبر من الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء، الكامنة في الأرض الروحية.

 

 

تملق

“لكن هذا يجعل الأمور ممتعة… أليس كذلك؟”

 

لمس فانغ يوان ذقنه وأدرك التغيير في شخصيته منذ أن بدأ فنون القتال.

 

 

 

كأن لديه شغف جديد ومتعطش للقوة؟

بدا تشانغ هان سعيدًا، لكن سيتم التعامل معه بنفس الطريقة التي تم التعامل بها مع صاحب المتجر.

“يبدو أن فنون القتال يمكن أن تشكل شخصية الفرد وهي أكثر فائدة مما قد تبدو. بعد قتل سونغ تشونغ، تفكيري أصبح أكثر سلاسة ووضوحًا. يبدو أنه حتى شخصيتي أصبحت أكثر نشاطًا؟”

في السابق، كان بإمكان سونغ تشونغ أن يذبح سكان مدينة تشينغ بأكملها، تخيل ماذا يمكن أن يفعل هذا السيد؟

فكر فانغ يوان في الأمر وهو يتجول في عدد قليل من المتاجر للحصول على المزيد من مسحوق غاز الرهج، حيث تمكن من ملء سلة الخيزران بالكامل به. وصل أخيرًا إلى مدخل المدينة.

 

 

’بناءً على تنبؤات سيدي، ربما يكون هذا الشخص فنان قتالي ماهرًا يمكنه تسخير القوة الداخلية، لكنه صغير جدًا…’

“آه! انقذوني! انقذوني!”

“لا، كان يميل نحو عائلة تشو، لكنه الآن يريد أن يميل نحو عائلتي، إنه مثل العشب البري تمامًا!”

تشكل حشد عند المدخل، وسمع صراخ، مما أثار فضول فانغ يوان.

كان فنانو القتال الذين يتمتعون بهذا المستوى من القوة من بين الأقوى في المنطقة ولديهم القدرة على تكوين عشيرتهم الصغيرة. حتى داخل طائفة عودة الروح، يمكنهم تكوين عشيرة وخلق المتاعب.

 

مشى تشانغ هان وربت برفق على خدود صاحب المتجر.

حتى أنه تفاجأ عندما تقدم.

 

 

 

“أليس هو اول صاحب متجر اشتريت منه غاز الرهج؟ لماذا هو هنا؟ ومن هم من حوله… “

 

رأى فانغ يوان وميضًا عندما شهد المشهد أمامه.

 

 

 

في المشهد، كان صاحب المتجر ممتلئ الجسم على الأرض، ووجهه منتفخ ولم يبق لديه الكثير من الأسنان. كانت إحدى رجليه مكسورة وكان يرثى له.

ابتسم تشانغ هان.

 

عرف فانغ يوان أنه إذا أظهر نواياه، فقد يترك تشانغ هان صاحب المتجر ممتلئ الجسم ” يختفي ”.

كان حوله خادمان يمسكان بالسوط ويحدقان فيه. وكان الضرب من حين لآخر يجعل صاحب المتجر يطلق صرخة من الألم.

 

 

 

كان هذان الخدامان يرتديان نفس ملابس تشانغ هان.

“السيد هان… أنقذني… انقذني، لن أجرؤ على فعل ذلك مرة أخرى…”

 

 

“من المؤسف…”

إذن ماذا لو كانت عائلة تشو هي أقوى عائلة في المدينة؟ فماذا لو كان السيد تشو هو شماس طائفة عودة الروح؟ إذا أراد سونغ تشونغ أن تموت الأسرة، فسوف يموتون!

شاهد فانغ يوان المشهد لكنه لم يشعر بالشفقة عليه. وبدلاً من ذلك، هز رأسه واستدار واستعد للمغادرة.

كان صفان لامعين من سبائك الفضة الثقيلتين لدرجة أن الخادم الذي حملها شعر بالخدر في يديه.

 

 

كان يعلم أن رفضه السابق لعرض تشانغ هان دفع تشانغ هان للقبض على صاحب المتجر الذي خانه، فقط حتى يتمكن من جلده أمام حشد من الناس، فقط للتنفيس عن غضبه والسماح لـ فانغ يوان برؤيته بنفسه.

واصل صاحب المتجر النحيب، ومن سمع وشهد المشهد شعر بالحزن عليه.

 

 

كان هذا محزنًا في كونهم خدمًا، لأنه إذا أراد المالك أن يضربهم، فعليهم أن يطيعوا، وبدون سبب وجيه يمكن أن يُقتلوا إذا أراد المالك ذلك!

“يبدو أن فنون القتال يمكن أن تشكل شخصية الفرد وهي أكثر فائدة مما قد تبدو. بعد قتل سونغ تشونغ، تفكيري أصبح أكثر سلاسة ووضوحًا. يبدو أنه حتى شخصيتي أصبحت أكثر نشاطًا؟”

“الطبيب فانغ!”

وميض فضي.

في ضواحي المدينة، كان تشانغ هان ينتظره. “هل أنت راض؟”

قام بسحب شيك ولوح به أمام صاحب المتجر.

“صاحب المتجر، هل هو واحد منكم؟”

 

لم يظهر فانغ يوان أي تعبير وسأل.

 

 

 

“لا، كان يميل نحو عائلة تشو، لكنه الآن يريد أن يميل نحو عائلتي، إنه مثل العشب البري تمامًا!”

تشكل حشد عند المدخل، وسمع صراخ، مما أثار فضول فانغ يوان.

هز تشانغ هان رأسه وبدا غير سعيد. “منذ أن أساء إلى إله الطب، كان يستحق الضرب…”

كأن لديه شغف جديد ومتعطش للقوة؟

“انس الأمر، لقد كانت مجرد مسألة صغيرة!”

 

عرف فانغ يوان أنه إذا أظهر نواياه، فقد يترك تشانغ هان صاحب المتجر ممتلئ الجسم ” يختفي ”.

لوح فانغ يوان بيديه.

 

كان فانغ يوان حازمًا في وجهة نظره.

ما الفائدة التي استفاد منها من فعل كل ذلك؟

“يبدو أن فنون القتال يمكن أن تشكل شخصية الفرد وهي أكثر فائدة مما قد تبدو. بعد قتل سونغ تشونغ، تفكيري أصبح أكثر سلاسة ووضوحًا. يبدو أنه حتى شخصيتي أصبحت أكثر نشاطًا؟”

في نفس الوقت، نظر إلى تشانغ هان وشعر بالأسف تجاهه.

أما بالنسبة للسماد الروحي، فلن تزداد قدراته السحرية إلا بعد فترة طويلة، ولن يكون للمنتجات الجديدة فائدة كبيرة. بعد الاستيلاء على الأرض الروحية، ستكون هذه المنتجات الجديدة قادرة على مساعدة النباتات الروحية في نموها.

 

كان الشيخ سونغ هو إله القتل في عيون أولئك في مدينة تشينغ.

بدا تشانغ هان سعيدًا، لكن سيتم التعامل معه بنفس الطريقة التي تم التعامل بها مع صاحب المتجر.

في نفس الوقت، نظر إلى تشانغ هان وشعر بالأسف تجاهه.

 

عرف تشانغ هان أنه لا يستطيع ذلك، لكنه أصبح يشعر بالغيرة من فانغ يوان.

لم يهتم رئيس عائلة تشانغ بالأشياء بنفسه لكنه كلف تشانغ هان بالقيام بذلك. ألم تكن نواياه واضحة بما فيه الكفاية؟ إنه يفضل أن يكون آمنًا على آسفًا!

بدون التخلص من كل الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء، كيف يمكنه الاستيلاء على الأرض الروحية باللقمة الخضراء؟

إذا نجح تشانغ هان، فسوف يستحق الاحتفال.

 

 

 

إذا أغضب فانغ يوان، فسيكون هو الشخص الذي يتعرض للضرب ويؤخذ على أنه الحمل القرباني.

نظر فانغ يوان إلى خيالهم وهز رأسه.

 

في الـ 12 بوابة ذهبية، ستأتي المجالات السماوية الأربعة بعد أول 8 بوابات!

“لقد لاحظت النوايا الحسنة لعائلة تشانغ!”

“تشانغ هان؟ هل أنت من عائلة تشانغ؟ “

لوح فانغ يوان بيديه وابتعد. أنا شخص غير مثقف يعيش في الجبل، ولست على استعداد للتورط في شؤون المدينة. يمكن لعائلتك أن تطمئن! “

 

انحنى تشانغ هان باحترام وبدا فانغ يوان يبتعد.

كان هذا محزنًا في كونهم خدمًا، لأنه إذا أراد المالك أن يضربهم، فعليهم أن يطيعوا، وبدون سبب وجيه يمكن أن يُقتلوا إذا أراد المالك ذلك!

 

كان الشيخ سونغ هو إله القتل في عيون أولئك في مدينة تشينغ.

عندما تحدث فانغ يوان لأول مرة، كان قريبًا، ولكن في كلمته الأخيرة، لم يعد من الممكن رؤية صورة ظلية له. كانت مهارة الخفة والقوة الداخلية على مستوى مختلف تمامًا.

مشى تشانغ هان وربت برفق على خدود صاحب المتجر.

 

رأى فانغ يوان وميضًا عندما شهد المشهد أمامه.

“هل يمكن أن تكون… حقًا… قوة داخلية !؟”

دون علمه، أصبح أقوى نفوذ داخل مدينة تشينغ.

صُدم، وقف كل شعره. لقد عرف أخيرًا لماذا أرادت العائلة أن تسحبه الى جانبنا قدر الإمكان.

عرف فانغ يوان أنه إذا أظهر نواياه، فقد يترك تشانغ هان صاحب المتجر ممتلئ الجسم ” يختفي ”.

 

كان هذا محزنًا في كونهم خدمًا، لأنه إذا أراد المالك أن يضربهم، فعليهم أن يطيعوا، وبدون سبب وجيه يمكن أن يُقتلوا إذا أراد المالك ذلك!

في السابق، كان بإمكان سونغ تشونغ أن يذبح سكان مدينة تشينغ بأكملها، تخيل ماذا يمكن أن يفعل هذا السيد؟

 

كان الاختلاف الوحيد بين فانغ يوان وسونغ تشونغ هو العمر. في المستقبل، يمكنه أن يتحسن باستمرار ويخترق البوابات.

 

 

أما بالنسبة للسماد الروحي، فلن تزداد قدراته السحرية إلا بعد فترة طويلة، ولن يكون للمنتجات الجديدة فائدة كبيرة. بعد الاستيلاء على الأرض الروحية، ستكون هذه المنتجات الجديدة قادرة على مساعدة النباتات الروحية في نموها.

عرف تشانغ هان أنه لا يستطيع ذلك، لكنه أصبح يشعر بالغيرة من فانغ يوان.

عض تشانغ هان شفتيه. وأمام هذا الشاب شعر بضغوط ولم يستطع الرد. لم يكن لديه خيار سوى إعادة خدامه.

 

عض تشانغ هان شفتيه. وأمام هذا الشاب شعر بضغوط ولم يستطع الرد. لم يكن لديه خيار سوى إعادة خدامه.

“حسنًا، ليرحل الجميع!”

“سيدي…”

جاء تشانغ هان إلى الحشد، وقام بتفريق المراقبين، وأمر الخادمين بالتوقف. امسك صاحب المتجر الضعيف.

 

 

 

“السيد هان… أنقذني… انقذني، لن أجرؤ على فعل ذلك مرة أخرى…”

 

واصل صاحب المتجر النحيب، ومن سمع وشهد المشهد شعر بالحزن عليه.

ومع ذلك، لم يكن يعرف ما إذا كان يمكن أن يكون هناك خطر أكبر من الطيور البيضاء ذات العيون الحمراء، الكامنة في الأرض الروحية.

 

كانت العائلات الجديدة داخل مدينة تشينغ قادرة.

“مم… لم تكن مخطئًا في أن تكون مخلصًا لعائلتي، والخطأ الوحيد الذي ارتكبته هو الإساءة إلى هذا السيد…”

 

مشى تشانغ هان وربت برفق على خدود صاحب المتجر.

 

 

كان هذا محزنًا في كونهم خدمًا، لأنه إذا أراد المالك أن يضربهم، فعليهم أن يطيعوا، وبدون سبب وجيه يمكن أن يُقتلوا إذا أراد المالك ذلك!

“بالطبع، تعرف عائلة تشانغ كيف تميز العقوبة عن المكافأة! الآن، كانت عقوبة، والآن هذه هي المكافأة! “

كان هذا محزنًا في كونهم خدمًا، لأنه إذا أراد المالك أن يضربهم، فعليهم أن يطيعوا، وبدون سبب وجيه يمكن أن يُقتلوا إذا أراد المالك ذلك!

قام بسحب شيك ولوح به أمام صاحب المتجر.

“أليس هو اول صاحب متجر اشتريت منه غاز الرهج؟ لماذا هو هنا؟ ومن هم من حوله… “

 

“لا، كان يميل نحو عائلة تشو، لكنه الآن يريد أن يميل نحو عائلتي، إنه مثل العشب البري تمامًا!”

“خذ وارحل، يمكنك فعل أي شيء تريده من الآن فصاعدًا، حتى لو كنت تسعى للانتقام مني، افعلها، هل تفهم؟”

كان فانغ يوان واضحًا للغاية بشأن البوابات الثمانية الأولى ولم يكن لديه شكوك أخرى.

“أنا لا أجرؤ! لن أجرؤ! “

“صاحب المتجر، هل هو واحد منكم؟”

صاح صاحب المتجر، ونظر إلى الشيك وكان مرتبكًا لدرجة أنه لم يقل أي شيء في تلك اللحظة.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط