نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

carefree path of dreams 58

هزيمة

هزيمة

هزيمة

نظرت ليو يو إلى الصورة الظلية الخلفية لـ فانغ يوان، قلبها مليء بالمشاعر والعواطف المختلطة، مع مسحة من الترقب لا يمكن تفسيرها.

“مخلب النسر!”

جاء اتصال مخلب النسر وخمسة يين اليد. كان هناك تغيير في تعبير تشيو لينغ، وحاول الهروب على الفور.

كان تشيو لينغ شخصًا هادئًا ولكن لم يكن معروفًا بخضوعه. على الرغم من كونه محاطًا بالأعداء، إلا أنه كان لا يزال يفكر باستمرار في طرق لقلب الطاولة عليهم.

تدفق الدم، لكنه لم يكن من فانغ يوان، ولكن من جسد شيخ طائفة الأشباح الخمسة الذي ظهر فجأة!

 

أغمضت لين ليو عينيها، بدا الأمر كما لو أنها رأت طائر روحي، بجناحين ممتدين، ينحدر برشاقة مع مخالبه الحادة!

أدرك قوة لين هوانغ، الذي كان التلميذ المفضل لرئيس طائفة خمسة أشباح، ورئيس جميع التلاميذ. ستكون قوته وموقعه مساوياً لقوة ليو يو. على الرغم من أنه سمع عن اختراق لين هوانغ للبوابة السادسة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتجربة، لم يكن هناك أي طريقة يمكن أن يتفوق بها لين هوانغ عليه!

لقد كان حظًا سيئًا للطرف الآخر لمواجهة فانغ يوان!

إذا تمكن من الانتقام بخطوة واحدة، فقد يفوز في المعركة!

بحلول ذلك الوقت، كانت تقنية مخلب النسر لـ تشيو لينغ بكامل قوتها، وكان الأمر كما لو كان نسرًا يحلق عالياً، انحدرت مخالب النسر ذات اللون الأسود مثل عاصفة رعدية. أطلق التلميذان بجانب لين هوانغ صراخًا، وطارا على الفور للخلف من الهجمات.

ظهرت عروق بارزة على جبين لين هوانغ، حتى جلده الشاحب في العادة أصبح محمرًا بسبب غضبه. هدر إلى الأمام مثل الشبح، ” خمسة يين اليد!”.

 

قد يبدو هذا بسيطًا، ولكن بدون التحكم الدقيق في القوة الداخلية للجسم، سيكون من المستحيل تقريبًا تنفيذ هذه الحركة.

“حسنا! ليتوقف الجميع! “

 

ضحك لين هوانغ. أصبحت يده اليمنى شاحبة ومرنة، كما لو لم يكن بها عظام بداخلها ونزفت من كل الدماء، وقام بالحركة التالية. “خمسة يين اليد!”

“أسلحة خفية!”

“انفجار!”

كانت تعلم بوضوح أنه حتى لو كان لين هوانغ هو الخصم الوحيد، بناءً على الاختلاف الكبير في قوتهم في القوة والطاقة الداخلية، يمكنه هزيمة كل منهم واحدًا تلو الآخر. وبالتالي، لم يكن الهروب بالتأكيد خيارًا.

جاء اتصال مخلب النسر وخمسة يين اليد. كان هناك تغيير في تعبير تشيو لينغ، وحاول الهروب على الفور.

“حسنًا… ليس حقًا، ولكن يبدو أنك ما زلت لن تسمح لي بالرحيل!”

 

 

تحركت أقدام لين هوانغ بسرعة البرق وطفت تجاهه مثل الشبح. “تريد الهرب؟ ما رأيك في الحصول على إذن من خطوات ظل الشبح أولاً! “

أصبحت خطواته سريعة بشكل غير متوقع، وفجأة ظهر بجانب تشيو لينغ، وأصابعه سوداء كحبر. “مخلب الشبح!”

أصبحت خطواته سريعة بشكل غير متوقع، وفجأة ظهر بجانب تشيو لينغ، وأصابعه سوداء كحبر. “مخلب الشبح!”

 

“سبلاااات!”

وبالتالي، فإن أملهم الوحيد هو هزيمة لين هوانغ وإلقاء القبض عليه خلال معركة فردية.

لين هوانغ أظافره مد يده مثل قطع اليشم التي تنبعث منها تلميح من الشر. بلف يده، تراجعت يدا تشيو لينغ إلى الوراء بسرعة كما لو عضه ثعبان. قبل أن يعرف ذلك، كانت هناك علامة على صدره.

نظر إليه فانغ يوان من جانبه، ونفض يده اليمنى.

 

“سووش!”

“بوووف!”

 

تغيرت تعبيرات وجه تشيو لينغ مرة أخرى، حيث بصق الدم وأغمي عليه على الأرض. تحول وجهه إلى اللون الأسود ببطء، وكانت الثقوب الخمسة على صدره تنفث دماء سوداء مثل الحبر.

بعد كل شيء، لا يمكن محاولة اختراق بوابة الصدمة إلا عندما تكون الطاقة السحرية لفنان القتالي قد بلغت ذروتها، ولم تكن هناك طرق مختصرة لها.

 

 

خلال تبادل بضع حركات، هُزم الأمل الأخير لطائفة عودة الروح!

 

بعد أن شهدت الفرق بين كلا المتنافسين، عجزت ليو يو عن الكلام، كما لو كان قلبها معلقًا فوق منحدر.

وبالتالي، فإن أملهم الوحيد هو هزيمة لين هوانغ وإلقاء القبض عليه خلال معركة فردية.

 

 

”يو تشيو لينغ النسر الحديدي البارد؟ هل هذا كل ما في الأمر؟ كيف يتم مقارنة مخلب النسر بمخلب الشبح الخاص بي؟ “

هُزِم في خطوة واحدة فقط!

كانت ضحكة لين هوانغ مليئة بالازدراء، وعيناه اجتاحت كل شيء ببرود. “بصرف النظر عن ليو يو، سيتم قتل أي شخص آخر ليس له صلة بالموضوع بدون استثناء!”

حتى الآن لم يكن قد بلغ العشرينات من عمره. مع هذه الموهبة، يمكن اعتباره حقًا شيطانًا!

“يبدو أن لين هوانغ قد أخفى عيوبه جيدًا…”

“فانغ يوان… أصبح بهذه القوة؟”

فكر فانغ يوان بسرعة عندما رأى هذا المشهد. “يبدو أن هذا الفن القتالي أعلى من المستوى الذي تم عرضه من قبل… كونك قاسٍ وشرير، وعلى بعد خطوة واحدة فقط من بوابة الصدمة، يا لها من شخصية. في الوقت المناسب، ليس من المستحيل أن يصبح غير عادي، لسوء الحظ… “

بعد كل شيء، لا يمكن محاولة اختراق بوابة الصدمة إلا عندما تكون الطاقة السحرية لفنان القتالي قد بلغت ذروتها، ولم تكن هناك طرق مختصرة لها.

بغض النظر عن الصواب أو الخطأ، لا يمكنه أن يعرض رأسه إلى شخص يريد “قتل الجميع دون استثناء”.

لين هوانغ أظافره مد يده مثل قطع اليشم التي تنبعث منها تلميح من الشر. بلف يده، تراجعت يدا تشيو لينغ إلى الوراء بسرعة كما لو عضه ثعبان. قبل أن يعرف ذلك، كانت هناك علامة على صدره.

 

“هذا لن يكون ضروريًا، هذه معركتنا، لا أحد يتدخل!”

كان هناك أيضا يو تشيو لينغ.

بحلول ذلك الوقت، كانت تقنية مخلب النسر لـ تشيو لينغ بكامل قوتها، وكان الأمر كما لو كان نسرًا يحلق عالياً، انحدرت مخالب النسر ذات اللون الأسود مثل عاصفة رعدية. أطلق التلميذان بجانب لين هوانغ صراخًا، وطارا على الفور للخلف من الهجمات.

 

صدم جميع تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة.

“في البداية كنت أفكر في إيجاد فرصة لتعليمكم جميعًا درسًا، ولكن انطلاقًا من الموقف، إذا استمر هذا الأمر، فقد يموت هذا الشخص من جروحه… أنقذوني من بعض المتاعب، ليكن السلام معكم!”

لكن فانغ يوان اخترقها في مثل هذه الفترة القصيرة؟

حتى ذلك الحين، كان فانغ يوان لا يزال لديه مزاج للتفكير في أشياء غير ذات صلة. لقد اتخذ خطوة كبيرة للأمام، ودفع يديه للخارج، وطار التلاميذ القلائل من طائفة الأشباح الخمسة الذين كانوا يندفعون نحوه للخلف.

 

 

 

“إيه؟”

هزيمة

بدا لين هوانغ متفاجئًا بعض الشيء. “خبير في القوة الداخلية؟ أنت لست من الطائفة عودة الروح؟ “

حتى الآن، كان سم اليين قد دخل بالفعل إلى عظام يو تشيو لينغ، ووصل إلى نقطة اللا عودة. لوح بيده، ودعا لين هوانغ للقيام بالخطوة الأولى.

“حسنًا… ليس حقًا، ولكن يبدو أنك ما زلت لن تسمح لي بالرحيل!”

كانت تعلم بوضوح أنه حتى لو كان لين هوانغ هو الخصم الوحيد، بناءً على الاختلاف الكبير في قوتهم في القوة والطاقة الداخلية، يمكنه هزيمة كل منهم واحدًا تلو الآخر. وبالتالي، لم يكن الهروب بالتأكيد خيارًا.

هز فانغ يوان كتفيه. “أين الشيخ هان؟”

“تشقق!”

“من الواضح أن الشيخ هان تحت سيطرة خبراء طائفتنا، فلا داعي للاعتماد عليه لإنقاذك جميعًا!”

هجوم جماعي؟ كان هناك عدد أكبر بكثير من تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة على الجانب الآخر منا، بأسلحة أكبر مثل الأقواس والسهام!

نظر لين هوانغ إلى وجه فانغ يوان الشاب مما يدل على عمره الرقيق، وشعر بموجة من الغضب تتصاعد من خلال صدره. لعق شفتيه وقال، “بموهبتك، لقد تجاوزت بالتأكيد لين ليو. لم أكن أتوقع أن تأوي مقاطعة تشينغ مثل هذه الموهبة الشابة! يا للأسف، لا يمكنك العيش… “.

كانت الأشجار المحيطة تهتز، وتساقطت أوراق وأغصان لا حصر لها.

 

أدرك قوة لين هوانغ، الذي كان التلميذ المفضل لرئيس طائفة خمسة أشباح، ورئيس جميع التلاميذ. ستكون قوته وموقعه مساوياً لقوة ليو يو. على الرغم من أنه سمع عن اختراق لين هوانغ للبوابة السادسة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتجربة، لم يكن هناك أي طريقة يمكن أن يتفوق بها لين هوانغ عليه!

“حقا؟ لسوء الحظ، أنا دائمًا شخص يخيب ظن الأخرين! “

هزم لين هوانغ، التلميذ العزيز على سيد طائفة الأشباح الخمسة، والخبير في القوة الداخلية، بطل فناني القتال المراهقين في مقاطعة ليويانغ، في خطوة واحدة فقط؟

عندما سمع فانغ يوان ذلك، بذل قصارى جهده لكبح ضحكته.

هز لين هوانغ رأسه، وهو ينظر إلى فانغ يوان ببصيص في عينيه.

 

“مخلب النسر!”

نظرت ليو يو إلى هذين اللذان على وشك القتال، شدت قبضتيها بإحكام، وعيناها مليئة بالقلق. “قد يكون فانغ يوان خبيرًا في فنون قتال القوة الداخلية، لكنه تقدم للتو إلى مستواه الحالي. يتمتع لين هوانغ بخبرة أكبر بكثير منه، ناهيك عن أنه يحظى بدعم الأشباح الخمسة عندما يتعلق الأمر بالقوة والتقنيات الإلهية. فانغ يوان ليس سوى مجرد عامي، فما هي التقنيات الجيدة التي يمكن أن يمتلكها؟ حتى الشيخ يو خسر! حقا ليس هناك الكثير من الأمل… “

 

كانت تعلم بوضوح أنه حتى لو كان لين هوانغ هو الخصم الوحيد، بناءً على الاختلاف الكبير في قوتهم في القوة والطاقة الداخلية، يمكنه هزيمة كل منهم واحدًا تلو الآخر. وبالتالي، لم يكن الهروب بالتأكيد خيارًا.

حتى الآن، كان سم اليين قد دخل بالفعل إلى عظام يو تشيو لينغ، ووصل إلى نقطة اللا عودة. لوح بيده، ودعا لين هوانغ للقيام بالخطوة الأولى.

 

 

هجوم جماعي؟ كان هناك عدد أكبر بكثير من تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة على الجانب الآخر منا، بأسلحة أكبر مثل الأقواس والسهام!

 

وبالتالي، فإن أملهم الوحيد هو هزيمة لين هوانغ وإلقاء القبض عليه خلال معركة فردية.

عندما سمع فانغ يوان ذلك، بذل قصارى جهده لكبح ضحكته.

 

”يو تشيو لينغ النسر الحديدي البارد؟ هل هذا كل ما في الأمر؟ كيف يتم مقارنة مخلب النسر بمخلب الشبح الخاص بي؟ “

إنه فقط… هل كان ذلك ممكنًا؟

اخترقت الأسلحة المخفية الهواء، وكان هناك قدر هائل من القوة المركزة على الأسلحة الخفية. كان من الواضح أن أحد خبراء القوة الداخلية قد أطلقها.

نظرت ليو يو إلى الصورة الظلية الخلفية لـ فانغ يوان، قلبها مليء بالمشاعر والعواطف المختلطة، مع مسحة من الترقب لا يمكن تفسيرها.

كان تشيو لينغ شخصًا هادئًا ولكن لم يكن معروفًا بخضوعه. على الرغم من كونه محاطًا بالأعداء، إلا أنه كان لا يزال يفكر باستمرار في طرق لقلب الطاولة عليهم.

 

لوح رجل يرتدي ملابس سوداء بجانب لين هوانغ بيده، وظهر أكثر من عشرة تلاميذ من طائفة الأشباح الخمسة بأقواس وسهام. امتلئ قلب لين ليو بإحساس بالخطر.

“السيد الشاب، اقتلهم على الفور. هل هناك حاجة فعلاً لأن تشارك بشكل مباشر؟ “

 

لوح رجل يرتدي ملابس سوداء بجانب لين هوانغ بيده، وظهر أكثر من عشرة تلاميذ من طائفة الأشباح الخمسة بأقواس وسهام. امتلئ قلب لين ليو بإحساس بالخطر.

حتى ذلك الحين، كان فانغ يوان لا يزال لديه مزاج للتفكير في أشياء غير ذات صلة. لقد اتخذ خطوة كبيرة للأمام، ودفع يديه للخارج، وطار التلاميذ القلائل من طائفة الأشباح الخمسة الذين كانوا يندفعون نحوه للخلف.

 

 

“هذا لن يكون ضروريًا، هذه معركتنا، لا أحد يتدخل!”

من بين تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة، انطلق ظل مظلم بسرعة البرق باتجاه فانغ يوان. بموجة من يده، ظهرت عدة نجوم مجمدة على الفور.

هز لين هوانغ رأسه، وهو ينظر إلى فانغ يوان ببصيص في عينيه.

“رائع!”

 

“هذا لن يكون ضروريًا، هذه معركتنا، لا أحد يتدخل!”

لم يكن هذا حديثه المتغطرس. كان من الواضح أنه عندما كانت فنون قتال تتنافس مع القوة الداخلية، حتى لو لم يتمكنوا من التعامل مع الرماة، فلا يزال بإمكانهم التراجع مرة أخرى إلى الغابة. يمكنهم استخدام كل من الاستراتيجيات الهجومية والدفاعية. إذا بدأوا في القتال مثل حرب العصابات، فقد يتمكنون حتى من قتل عدد قليل منهم، وهذا سيكون مزعجًا إلى حد ما.

جاء اتصال مخلب النسر وخمسة يين اليد. كان هناك تغيير في تعبير تشيو لينغ، وحاول الهروب على الفور.

 

تعثر جسد لين ليو إلى الوراء.

خاصة إذا تم إطلاق جميع الأسهم في نفس الوقت وقتل جميع التلاميذ ذوي المستوى المنخفض، فلن يقلق الخصم بشأن هذا ويمكنه الهروب على الفور، مما يؤدي إلى تخريب المهمة.

لقد وصلت طاقة فانغ يوان السحرية بالفعل 3، ومع الانتباه الكافي، لن يتمكن أي شخص في الجوار من إخفاء طاقته عنه!

 

ضحك بضحك صاخبًا ولم يتوقف لوقت طويل، طوى أكمامه وأمسك بالأسلحة الخفية وقذفها بقوة.

كانت الفرصة الوحيدة هي استخدام ليو يو كطعم، مما يجبر فانغ يوان على الدخول في معركة معه.

هزم لين هوانغ، التلميذ العزيز على سيد طائفة الأشباح الخمسة، والخبير في القوة الداخلية، بطل فناني القتال المراهقين في مقاطعة ليويانغ، في خطوة واحدة فقط؟

 

كان لين هوانغ يثق في مهاراته الخاصة، حتى أن يو تشيو لينغ خسر أمامه، ما مدى التهديد الذي يمكن أن يكون عليه فنان قتالي في البوابة السادسة، والذي اخترق مؤخرًا فقط؟

“أنت ميت!”

“حسنًا، يمكنك البدء!”

بصوت مرتجف، صاح. سقط الظل المظلم على الأرض، فظهر وجه مسن، والدم يتدفق من أنفه وفمه.

وقف فانغ يوان في الساحة، لكن طاقته الروحية كانت تركز باستمرار على محيطه.

“حسنًا… ليس حقًا، ولكن يبدو أنك ما زلت لن تسمح لي بالرحيل!”

 

إذا تمكن من الانتقام بخطوة واحدة، فقد يفوز في المعركة!

حتى الآن، كان سم اليين قد دخل بالفعل إلى عظام يو تشيو لينغ، ووصل إلى نقطة اللا عودة. لوح بيده، ودعا لين هوانغ للقيام بالخطوة الأولى.

“السيد الشاب… فقد الوعي؟!”

 

تحركت أقدام لين هوانغ بسرعة البرق وطفت تجاهه مثل الشبح. “تريد الهرب؟ ما رأيك في الحصول على إذن من خطوات ظل الشبح أولاً! “

“يجب أن تعرف أنني شخص يتحمل الضغائن!”

أصبحت خطواته سريعة بشكل غير متوقع، وفجأة ظهر بجانب تشيو لينغ، وأصابعه سوداء كحبر. “مخلب الشبح!”

في البداية لم يكن لين هوانغ حريصًا على التحدث، وأراد تغيير موضوع المحادثة لبعض الوقت. كل ما تطلبه الأمر هو مجرد فحص واحد ليعرف أنه حتى الآلهة لم تكن قادرة على إنقاذ يو تشيو لينغ الآن.

خاصة إذا تم إطلاق جميع الأسهم في نفس الوقت وقتل جميع التلاميذ ذوي المستوى المنخفض، فلن يقلق الخصم بشأن هذا ويمكنه الهروب على الفور، مما يؤدي إلى تخريب المهمة.

 

 

لم يكن فانغ يوان على الاستعداد لترك هذا الحادث يمر، مع الأخذ في الاعتبار كيف أن لين هوانغ كان لديه نوايا سيئة تجاههم.

اغتنام الفرصة، اندفع فانغ يوان نحو الرماة. مثل نمر يقفز على قطيع من الأغنام، مع بعض التقلبات العرضية ليده، طار الرماة واحدًا تلو الآخر، وفقدوا الوعي على الأرض.

 

حتى الآن لم يكن قد بلغ العشرينات من عمره. مع هذه الموهبة، يمكن اعتباره حقًا شيطانًا!

لكن في الوقت الحالي، أشارت أفعاله ومظهره إلى أنه لا يعتبر لين هوانغ تهديدًا على الإطلاق!

“بام!”

أثار هذا الفعل الصارخ المتمثل في “التجاهل” غضب لين هوانغ على الفور.

“أسلحة خفية!”

 

“أنت… اخترقت بوابة الصدمة، وأنت في ذروة البوابة السابعة!”

اعتبر نفسه الأفضل، كان هذا السلوك غير مقبول تمامًا.

قد يبدو هذا بسيطًا، ولكن بدون التحكم الدقيق في القوة الداخلية للجسم، سيكون من المستحيل تقريبًا تنفيذ هذه الحركة.

 

“يجب أن تكون مستلقيًا على الأرض أيضًا!”

“أنت ميت!”

 

ظهرت عروق بارزة على جبين لين هوانغ، حتى جلده الشاحب في العادة أصبح محمرًا بسبب غضبه. هدر إلى الأمام مثل الشبح، ” خمسة يين اليد!”.

“السيد الشاب… فقد الوعي؟!”

 

لكن فانغ يوان كان غير مبال. بعد قذف الأسلحة الخفية، اندفع إلى الظل الأسود بمخلب.

“سووش!”

“حسنا! ليتوقف الجميع! “

نظر إليه فانغ يوان من جانبه، ونفض يده اليمنى.

كان أحد تلاميذ طائفة عودة الروح على وشك مساعدة يو تشيو لينغ، ولكن بعد رؤية بشرته وفحص أنفاسه، تغير تعبير التلميذ بشكل كبير وبدأ بالصراخ بشكل مجنون.

 

لم يكن هذا حديثه المتغطرس. كان من الواضح أنه عندما كانت فنون قتال تتنافس مع القوة الداخلية، حتى لو لم يتمكنوا من التعامل مع الرماة، فلا يزال بإمكانهم التراجع مرة أخرى إلى الغابة. يمكنهم استخدام كل من الاستراتيجيات الهجومية والدفاعية. إذا بدأوا في القتال مثل حرب العصابات، فقد يتمكنون حتى من قتل عدد قليل منهم، وهذا سيكون مزعجًا إلى حد ما.

“سووش!”

 

وسط تدفق الهواء والاحتكاك، سمعت صرخة مخلب النسر.

أغمضت لين ليو عينيها، بدا الأمر كما لو أنها رأت طائر روحي، بجناحين ممتدين، ينحدر برشاقة مع مخالبه الحادة!

 

قد يبدو هذا بسيطًا، ولكن بدون التحكم الدقيق في القوة الداخلية للجسم، سيكون من المستحيل تقريبًا تنفيذ هذه الحركة.

أغمضت لين ليو عينيها، بدا الأمر كما لو أنها رأت طائر روحي، بجناحين ممتدين، ينحدر برشاقة مع مخالبه الحادة!

“سووش!”

مخلب النسر المنفذ بشكله وروحه!

 

مقارنةً بـ مخلب النسر، كانت نسخة يو تشيو لينغ مجرد لعبة أطفال!

 

“تشقق!”

“حقا؟ لسوء الحظ، أنا دائمًا شخص يخيب ظن الأخرين! “

سمع صوت كسر العظام.

“بسرعة! أنقذوا السيد الشاب! “

 

لم يكن فانغ يوان على الاستعداد لترك هذا الحادث يمر، مع الأخذ في الاعتبار كيف أن لين هوانغ كان لديه نوايا سيئة تجاههم.

بصرخة عالية، امسك فانغ يوان بذراع لين هوانغ اليمنى ولفها في وضع غير طبيعي، وسرعان ما سقط على الأرض وفقد الوعي على الفور.

لم يكن فانغ يوان على الاستعداد لترك هذا الحادث يمر، مع الأخذ في الاعتبار كيف أن لين هوانغ كان لديه نوايا سيئة تجاههم.

 

“السيد الشاب، اقتلهم على الفور. هل هناك حاجة فعلاً لأن تشارك بشكل مباشر؟ “

هُزِم في خطوة واحدة فقط!

مخلب النسر المنفذ بشكله وروحه!

هزم لين هوانغ، التلميذ العزيز على سيد طائفة الأشباح الخمسة، والخبير في القوة الداخلية، بطل فناني القتال المراهقين في مقاطعة ليويانغ، في خطوة واحدة فقط؟

“ماذا؟ البوابة السابعة؟ “

مع مثل هذا الاختلاف الصارخ بين المعركتين، عجز كل من تلاميذ طائفة عودة الروح وتلاميذ طائفة الأشباح الخمسة عن الكلام، كانوا في حالة عدم تصديق.

لكن في الوقت الحالي، أشارت أفعاله ومظهره إلى أنه لا يعتبر لين هوانغ تهديدًا على الإطلاق!

 

لين هوانغ أظافره مد يده مثل قطع اليشم التي تنبعث منها تلميح من الشر. بلف يده، تراجعت يدا تشيو لينغ إلى الوراء بسرعة كما لو عضه ثعبان. قبل أن يعرف ذلك، كانت هناك علامة على صدره.

“فانغ يوان… أصبح بهذه القوة؟”

من الواضح أن شيخ طائفة الأشباح الخمسة الذي ظهر أفضل بكثير من لين هوانغ.

أطلقت لين ليو تنهيدة، وشعرت كما لو أن الظل الذي تركه في قلبها قد تضخم مرة أخرى. كان الأمر كما لو كانت هناك سحابة عاصفة ضخمة تثقلها، واستمرت في النمو.

“بوووف!”

 

لم يكن هذا حديثه المتغطرس. كان من الواضح أنه عندما كانت فنون قتال تتنافس مع القوة الداخلية، حتى لو لم يتمكنوا من التعامل مع الرماة، فلا يزال بإمكانهم التراجع مرة أخرى إلى الغابة. يمكنهم استخدام كل من الاستراتيجيات الهجومية والدفاعية. إذا بدأوا في القتال مثل حرب العصابات، فقد يتمكنون حتى من قتل عدد قليل منهم، وهذا سيكون مزعجًا إلى حد ما.

“السيد الشاب… فقد الوعي؟!”

 

“بسرعة! أنقذوا السيد الشاب! “

“تشقق!”

صدم جميع تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة.

 

 

بعد كل شيء، لا يمكن محاولة اختراق بوابة الصدمة إلا عندما تكون الطاقة السحرية لفنان القتالي قد بلغت ذروتها، ولم تكن هناك طرق مختصرة لها.

اغتنام الفرصة، اندفع فانغ يوان نحو الرماة. مثل نمر يقفز على قطيع من الأغنام، مع بعض التقلبات العرضية ليده، طار الرماة واحدًا تلو الآخر، وفقدوا الوعي على الأرض.

اعتبر نفسه الأفضل، كان هذا السلوك غير مقبول تمامًا.

 

 

“رائع!”

ظهرت عروق بارزة على جبين لين هوانغ، حتى جلده الشاحب في العادة أصبح محمرًا بسبب غضبه. هدر إلى الأمام مثل الشبح، ” خمسة يين اليد!”.

بقدر ما كان هناك مرارة في قلبها، كانت ليو مبتهجة بمشاهدة كيف انقلبت الطاولة. “امسكوهم جميعًا، خاصة ذلك السيد الشاب!”

 

“هذا ليس جيدًا، السيد الشاب… الشيخ يو… مات!”

اخترقت الأسلحة المخفية الهواء، وكان هناك قدر هائل من القوة المركزة على الأسلحة الخفية. كان من الواضح أن أحد خبراء القوة الداخلية قد أطلقها.

كان أحد تلاميذ طائفة عودة الروح على وشك مساعدة يو تشيو لينغ، ولكن بعد رؤية بشرته وفحص أنفاسه، تغير تعبير التلميذ بشكل كبير وبدأ بالصراخ بشكل مجنون.

نظرت ليو يو إلى الصورة الظلية الخلفية لـ فانغ يوان، قلبها مليء بالمشاعر والعواطف المختلطة، مع مسحة من الترقب لا يمكن تفسيرها.

 

 

“ماذا؟”

“ماذا؟”

تعثر جسد لين ليو إلى الوراء.

هزم لين هوانغ، التلميذ العزيز على سيد طائفة الأشباح الخمسة، والخبير في القوة الداخلية، بطل فناني القتال المراهقين في مقاطعة ليويانغ، في خطوة واحدة فقط؟

 

 

كلفهم هذا الكمين شيخًا، لذا حتى لو قبضوا على لين هوانغ، فمن المحتمل جدًا أن يعاقبوا عندما يعودوا.

وبالتالي، فإن أملهم الوحيد هو هزيمة لين هوانغ وإلقاء القبض عليه خلال معركة فردية.

 

 

ومع ذلك، حدث شيء غير متوقع في ذلك الوقت!

 

من بين تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة، انطلق ظل مظلم بسرعة البرق باتجاه فانغ يوان. بموجة من يده، ظهرت عدة نجوم مجمدة على الفور.

كان هناك شيخ آخر يختبئ بين تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة!

 

 

“أسلحة خفية!”

كانت الأشجار المحيطة تهتز، وتساقطت أوراق وأغصان لا حصر لها.

اخترقت الأسلحة المخفية الهواء، وكان هناك قدر هائل من القوة المركزة على الأسلحة الخفية. كان من الواضح أن أحد خبراء القوة الداخلية قد أطلقها.

“سبلاااات!”

 

 

كان هناك شيخ آخر يختبئ بين تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة!

هزيمة

في مواجهة هذا النوع من المواقف، حتى لو تقدم شيوخ طائفة عودة الروح، طالما لم يكن الشيخ يان أو الشيخ هان أو شي يوتونغ، فلا بد أن فانغ يوان سيخسر.

“يجب أن تعرف أنني شخص يتحمل الضغائن!”

 

كان هناك أيضا يو تشيو لينغ.

لقد كان حظًا سيئًا للطرف الآخر لمواجهة فانغ يوان!

“سووش!”

لقد وصلت طاقة فانغ يوان السحرية بالفعل 3، ومع الانتباه الكافي، لن يتمكن أي شخص في الجوار من إخفاء طاقته عنه!

“حقا؟ لسوء الحظ، أنا دائمًا شخص يخيب ظن الأخرين! “

“هاها… لقد كنت في انتظارك لفترة طويلة!”

بصرخة عالية، امسك فانغ يوان بذراع لين هوانغ اليمنى ولفها في وضع غير طبيعي، وسرعان ما سقط على الأرض وفقد الوعي على الفور.

ضحك بضحك صاخبًا ولم يتوقف لوقت طويل، طوى أكمامه وأمسك بالأسلحة الخفية وقذفها بقوة.

لم يكن هذا حديثه المتغطرس. كان من الواضح أنه عندما كانت فنون قتال تتنافس مع القوة الداخلية، حتى لو لم يتمكنوا من التعامل مع الرماة، فلا يزال بإمكانهم التراجع مرة أخرى إلى الغابة. يمكنهم استخدام كل من الاستراتيجيات الهجومية والدفاعية. إذا بدأوا في القتال مثل حرب العصابات، فقد يتمكنون حتى من قتل عدد قليل منهم، وهذا سيكون مزعجًا إلى حد ما.

 

لوح رجل يرتدي ملابس سوداء بجانب لين هوانغ بيده، وظهر أكثر من عشرة تلاميذ من طائفة الأشباح الخمسة بأقواس وسهام. امتلئ قلب لين ليو بإحساس بالخطر.

قد يبدو هذا بسيطًا، ولكن بدون التحكم الدقيق في القوة الداخلية للجسم، سيكون من المستحيل تقريبًا تنفيذ هذه الحركة.

صدم جميع تلاميذ طائفة الأشباح الخمسة.

 

لكن فانغ يوان اخترقها في مثل هذه الفترة القصيرة؟

من الواضح أن شيخ طائفة الأشباح الخمسة الذي ظهر أفضل بكثير من لين هوانغ.

“يجب أن تكون مستلقيًا على الأرض أيضًا!”

 

 

“يجب أن تكون مستلقيًا على الأرض أيضًا!”

حتى الآن لم يكن قد بلغ العشرينات من عمره. مع هذه الموهبة، يمكن اعتباره حقًا شيطانًا!

لكن فانغ يوان كان غير مبال. بعد قذف الأسلحة الخفية، اندفع إلى الظل الأسود بمخلب.

كان هناك أيضا يو تشيو لينغ.

 

بعد أن شهدت الفرق بين كلا المتنافسين، عجزت ليو يو عن الكلام، كما لو كان قلبها معلقًا فوق منحدر.

تقنية جلد النسر المخلب الحديدي من الدرجة 7، مع كف الرمل الأسود!

تدفق الدم، لكنه لم يكن من فانغ يوان، ولكن من جسد شيخ طائفة الأشباح الخمسة الذي ظهر فجأة!

“بام!”

بحلول ذلك الوقت، كانت تقنية مخلب النسر لـ تشيو لينغ بكامل قوتها، وكان الأمر كما لو كان نسرًا يحلق عالياً، انحدرت مخالب النسر ذات اللون الأسود مثل عاصفة رعدية. أطلق التلميذان بجانب لين هوانغ صراخًا، وطارا على الفور للخلف من الهجمات.

كانت الأشجار المحيطة تهتز، وتساقطت أوراق وأغصان لا حصر لها.

 

 

اخترقت الأسلحة المخفية الهواء، وكان هناك قدر هائل من القوة المركزة على الأسلحة الخفية. كان من الواضح أن أحد خبراء القوة الداخلية قد أطلقها.

تدفق الدم، لكنه لم يكن من فانغ يوان، ولكن من جسد شيخ طائفة الأشباح الخمسة الذي ظهر فجأة!

 

“أنت… اخترقت بوابة الصدمة، وأنت في ذروة البوابة السابعة!”

بصوت مرتجف، صاح. سقط الظل المظلم على الأرض، فظهر وجه مسن، والدم يتدفق من أنفه وفمه.

بصوت مرتجف، صاح. سقط الظل المظلم على الأرض، فظهر وجه مسن، والدم يتدفق من أنفه وفمه.

“سووش!”

 

“سبلاااات!”

“ماذا؟ البوابة السابعة؟ “

أدرك قوة لين هوانغ، الذي كان التلميذ المفضل لرئيس طائفة خمسة أشباح، ورئيس جميع التلاميذ. ستكون قوته وموقعه مساوياً لقوة ليو يو. على الرغم من أنه سمع عن اختراق لين هوانغ للبوابة السادسة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتجربة، لم يكن هناك أي طريقة يمكن أن يتفوق بها لين هوانغ عليه!

غطت ليو يو شفتيها، قفزت كل أفكارها عن القتال من أجل السلطة مع فانغ يوان على الفور من النافذة.

في مواجهة هذا النوع من المواقف، حتى لو تقدم شيوخ طائفة عودة الروح، طالما لم يكن الشيخ يان أو الشيخ هان أو شي يوتونغ، فلا بد أن فانغ يوان سيخسر.

 

كانت الفرصة الوحيدة هي استخدام ليو يو كطعم، مما يجبر فانغ يوان على الدخول في معركة معه.

بعد كل شيء، لا يمكن محاولة اختراق بوابة الصدمة إلا عندما تكون الطاقة السحرية لفنان القتالي قد بلغت ذروتها، ولم تكن هناك طرق مختصرة لها.

بدا لين هوانغ متفاجئًا بعض الشيء. “خبير في القوة الداخلية؟ أنت لست من الطائفة عودة الروح؟ “

 

كانت تعلم بوضوح أنه حتى لو كان لين هوانغ هو الخصم الوحيد، بناءً على الاختلاف الكبير في قوتهم في القوة والطاقة الداخلية، يمكنه هزيمة كل منهم واحدًا تلو الآخر. وبالتالي، لم يكن الهروب بالتأكيد خيارًا.

حتى أكثر فناني القتال موهبة اضطروا إلى التدرب لبضع سنوات، وربما حتى أكثر من عقد! لم يكن من النادر رؤية أشخاص يتدربون طوال حياتهم، لكنهم ما زالوا غير قادرين على اختراق البوابة.

مخلب النسر المنفذ بشكله وروحه!

 

نظرت ليو يو إلى الصورة الظلية الخلفية لـ فانغ يوان، قلبها مليء بالمشاعر والعواطف المختلطة، مع مسحة من الترقب لا يمكن تفسيرها.

لكن فانغ يوان اخترقها في مثل هذه الفترة القصيرة؟

كانت ضحكة لين هوانغ مليئة بالازدراء، وعيناه اجتاحت كل شيء ببرود. “بصرف النظر عن ليو يو، سيتم قتل أي شخص آخر ليس له صلة بالموضوع بدون استثناء!”

حتى الآن لم يكن قد بلغ العشرينات من عمره. مع هذه الموهبة، يمكن اعتباره حقًا شيطانًا!

اعتبر نفسه الأفضل، كان هذا السلوك غير مقبول تمامًا.

“يجب أن تعرف أنني شخص يتحمل الضغائن!”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط