نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

desolate era 3

3-ميلاد

3-ميلاد

فتح (جي نينج) عينيه ورأى أنه محتجز من قبل عملاق يرتدي مجموعة من ملابس الفراء البيضاء. أدرك على الفور أن هذا الشخص ‘عملاق’، لأنه في الوقت الحالي كان رضيعا محتجزا لديه، قال الرجل “يمكنكم المغادرة الآن”

 

 

قال (جي يي تشوان) للخادمات الثلاث “يمكنكن أن تنظفن هنا”

 

 

“حاضر” أجابت الخادمات الثلاث باحترام.

 

 

نظر (جي نينج) في اتجاه الضوضاء. ورأى رجلا عجوزا ذو شعر أحمر كالشعلة. كان لدى الرجل قرط أحمر لافت للنظر في أذنه اليمنى. انتظر…..لم يكن قرطا أحمر، كانت أفعى حمراء صغيرة بحجم أصبع. هل كان يرتدي أفعى في أذنه؟

 

 

يجب أن يكون الرجل الذي يحمل (جي نينج) بين ذراعيه هو والده. على الرغم من أنه كان قد حصل على ابن الان فقط، إلا أنه بدا وكأنه قطعة من الجليد، من الصعب جدا الاقتراب منه. كان يرتدي مجموعة من ملابس الفرو الجميلة، بينما كانت تلك الخادمات الثلاث يرتدين أيضا فراء الحيوانات التي من الواضح أنها كانت ذات جودة أقل بكثير.

 

 

 

 

قال (جي يي تشوان) للخادمات الثلاث “يمكنكن أن تنظفن هنا”

كانت الغرفة فارغة تماما. الجدار، خزانة الملابس، المقاعد، السرير، جميعها منحوتة من الرخام. كانت المنحوتات رائعة للغاية وأعطت مظهرا قديما جميلا. وُضع على رأس السرير فرو حيوان ضخم يبلغ طوله ستة أو سبعة أمتار، وكان الفرو يتدلى إلى الأرض. بمجرد لمحة يمكن للمرء أن يقول أن هذا الفرو كان بلا شك مكلفا للغاية. فوق السرير، كانت هناك امرأة شابة ذات وجه أحمر.

 

 

 

 

حمل الرجل الطفل فوق ذراعيه.

“الكراسي والمقاعد كانت منحوتة من الرخام. كما أن الغرفة كذلك تبدو من الرخام. كل من الأب وتلك النساء الثلاث يرتدين الفرو الحيواني. يبدو أن هذا العالم لا يتمتع بمستوى عال من الحضارة” تحدث (جي نينج) سرا لنفسه.

“إن قدرة ابن (یي تشوان) واضحة” كان الرجل العجوز ذو الشعر الفضي شديد الثقة. في الوقت نفسه، دخلت موجة مفاجئة من الحرارة جثة (جي نينج)، ثم تبددت بسرعة.

 

 

 

 

“ولدي” على الرغم من احتجاز ابنه الرضيع بين ذراعيه، بدا ذلك الرجل باردا، دون أن يبدي على وجهه ذرة ابتسامة، فقط عيناه التي كشفت عن حماسه.

 

 

 

 

 

فجأة كان لدى (جي نينج) شعور بأن طاقة باردة غامضة قد دخلت جسده. كانت مريحة جدا، حتى غلبه النوم.

 

 

 

“یي تشوان، كيف حال ابني؟” سألت المرأة على السرير بسرعة.

(جي نينج) فهم على الفور. لم يكن والده مميزاً بل كان جميع الناس في هذا العالم يروضون وحوش غريبة حتى أصبحت عادة شائعة.

 

 

 

 

“كما توقعت، نوعية جسمه عادية” قال (جي يي تشوان) بهدوء.

 

 

“المنصب المهم للورد الولاية لا يمكن التخلي عنه بشكل عرضي”

 

 

كانت عينا المرأة على السرير ممتلئة بالدموع “دعني أمسكه”

 

 

 

 

قال (جي يي تشوان) للخادمات الثلاث “يمكنكن أن تنظفن هنا”

حمل الرجل الطفل فوق ذراعيه.

كانت الغرفة فارغة تماما. الجدار، خزانة الملابس، المقاعد، السرير، جميعها منحوتة من الرخام. كانت المنحوتات رائعة للغاية وأعطت مظهرا قديما جميلا. وُضع على رأس السرير فرو حيوان ضخم يبلغ طوله ستة أو سبعة أمتار، وكان الفرو يتدلى إلى الأرض. بمجرد لمحة يمكن للمرء أن يقول أن هذا الفرو كان بلا شك مكلفا للغاية. فوق السرير، كانت هناك امرأة شابة ذات وجه أحمر.

 

 

 

كان عليه أن يدعو كلبا، ‘العم (وايت)؟’

“فلتكن جيدا” نظرت المرأة إلى الطفل، بعيون مليئة بالحب. “يي تشوان، أصيب طفلنا في الرحم. على الرغم من أنه أكل كل تلك الكنوز الطبيعية، إلا أنها لم تصلح سوى بعض الضرر. لم نرعى طفلنا بشكل جيد”

تقدم الرجل العجوز ذو الشعر الفضي الواقف أمامه. “تعال، (یي تشوان)، دعني أمسك الطفل”

 

 

 

 

لقد أصيب في الرحم؟

 

 

فجأة كان لدى (جي نينج) شعور بأن طاقة باردة غامضة قد دخلت جسده. كانت مريحة جدا، حتى غلبه النوم.

 

هذا الثعبان الأسود الهائل الذي كان سيجعل، بالتأكيد، عدد كبيرا من الأمم تتحول إلى مجانين.

الكنوز الطبيعية؟

“هل يمكن أن يكون الكلب الأبيض الثلجي وحش أيضا؟” كان لدى (جي نينج) شعور بأن هذا العالم أكثر روعة مما تخيله.

 

 

 

 

بدا كما لو أن والديه في هذا العالم لم يكونا من الناس العاديين.

من يجرؤ على عدم الاحترام لورد الولاية؟

 

“حسناً” كَانَ الأفعى الزعيم أَوَّلَ مَنْ أجاب، فَفَعَلَ ذلك بِصَوْتٍ عَالٍ ليقود، على الفور، اكثر من نصف الناس معه، فيما عاد الباقون بسرعة الى الأماكن الخاصة بهم ايضا، تاركين هذه الحديقة شبه فارغة.

 

“جدي”. أومأ (جي یي تشوان)، ثم أخذ الطفل من ذراع زوجته وسلمه إلى الرجل المسن.

 

 

 

فجأة تحول إلى ضباب أسود، ثم تشكل من جديد ليصبح رجلا أسود الشعر في منتصف العمر. ابتسم الرجل ذو الشعر الأسود تجاه الرضيع. “يي تشوان، ما زلت أتذكر كيف أظهرت موهبتك في مهدها لأول مرة، ووافقت على متابعتك. لم أكن أتوقع أنه في غمضة عين، سيكون لديك طفل. أيها الصغير، لا تخف، أنا عمك (بلاك)”

 

يجب أن يكون الرجل الذي يحمل (جي نينج) بين ذراعيه هو والده. على الرغم من أنه كان قد حصل على ابن الان فقط، إلا أنه بدا وكأنه قطعة من الجليد، من الصعب جدا الاقتراب منه. كان يرتدي مجموعة من ملابس الفرو الجميلة، بينما كانت تلك الخادمات الثلاث يرتدين أيضا فراء الحيوانات التي من الواضح أنها كانت ذات جودة أقل بكثير.

 

 

على الرغم من ولادتها لطفل، كانت والدته بسهولة قادرة على النزول من السرير. ارتدت ثيابا بيضاء، بينما تمسك ذراع زوجها أثناء خروجها من الغرفة.

 

 

 

 

فجأة كان لدى (جي نينج) شعور بأن طاقة باردة غامضة قد دخلت جسده. كانت مريحة جدا، حتى غلبه النوم.

قال (جي يي تشوان) للخادمات الثلاث “يمكنكن أن تنظفن هنا”

 

 

 

 

التوى في دوائر لا نهاية لها، مع ارتفاع رأسه لوحده كان طوله عشرات الأمتار. كان لا بد أن يكون طوله بطول مائتين أو ثلاثمائة متر. كان هذا الوحش المذهل في الواقع أمام منزل عائلته؟ هذا …كان هذا ببساطة…..

“حاضر” قالت الخادمات الثلاث باحترام.

 

 

 

 

لقد أصيب في الرحم؟

خارج الباب، في المدخل، كان هناك كلب كبير أبيض ثلجي. كان فراءه شبيها بالقطن، كما بدا منصاعا جدا. عندما نظر إلى (جي نينج)، كانت نظرته مليئة بالإثارة والحب.

 

 

“أنت حقا قاسي، أنت ترقى إلى مستوى سمعتك، (جي يي تشوان). لذا ستقتل كل الوحوش المختبئين في جميع الجبال والبحيرات بنفسك؟ إذن أنا، (جي لي)، سأخبرك شيئا. إذا استطعت قتل مائة وحش، حينها لن أناقش معك من سيصبح اللورد التالي لعشيرة [جي] أبدا، سأدع ابنك يتولى الأمر” سخر الأفعى الأكبر.

 

 

في الباحة الواسعة خارج الغرفة كان هناك ثعبان ضخم، ذو ذيل أسود مائل للصفرة، كان يتجول خارج الفناء محدثا حلقات متعددة حوله، كان رأسه يرتفع إلى ارتفاع عشرات الأمتار. بينما جسمه مغطى بمقاييس باردة و داكنة. خفض الثعبان العملاق رأسه ببطء واقترب

 

 

 

 

 

“يا الهي!” كان (جي نينج) خائفا، كان على ما يرام عند رؤيته لهذا الكلب الأبيض الثلجي، لقد رأى الكثير من الكلاب في الماضي، كان أكبر قليلا فقط. لكن هذا الوحش الهائل؟ هل كان حتى ثعبانا؟

 

 

لورد الولاية القادم؟

 

 

التوى في دوائر لا نهاية لها، مع ارتفاع رأسه لوحده كان طوله عشرات الأمتار. كان لا بد أن يكون طوله بطول مائتين أو ثلاثمائة متر.
كان هذا الوحش المذهل في الواقع أمام منزل عائلته؟ هذا …كان هذا ببساطة…..

كانت عينا المرأة على السرير ممتلئة بالدموع “دعني أمسكه”

“ابني”  لم يعطي (جي يي تشوان) أي اهتمام لمشاعر ابنه، أو ربما في هذا العالم، اعتاد الناس على هذه الأشياء بالفعل ولم يشعروا أنها غريبة. أشار جي يي تشوان باتجاه الكلب الأبيض الثلجي الضخم أمامهم. “هذا عمك (وايت)، هو صديق والدك لفترة طويلة، وقد أنقذ حياتك. يجب أن تعامله كما ستعاملني”

 

 

 

 

 

نظر كلب الثلج الأبيض بمحبة إلى (جي نينج). تمكن هذا الأخير، بالكاد، من أن يشعر جسديا بالحب العميق الذي أزعجه  الكلب به.

 

 

 

 

 

ومع ذلك….

 

 

 

 

 

كان عليه أن يدعو كلبا، ‘العم (وايت)؟’

 

 

 

 

ومع ذلك….

“يي تشوان، الطفل ولد للتو ولا يفهم أي شيء بعد. هل هناك فائدة من إخباره بهذه الأشياء؟” قالت المرأة وهي تمسك بالطفل.

 

 

“كما توقعت، نوعية جسمه عادية” قال (جي يي تشوان) بهدوء.

 

 

“حتى لو لم يفهم، هذا أول لقاء له مع (وايت) الصغير” رفع (جي يي تشوان) رأسه للتحديق في الثعبان الضخم. “الأخ (بلاك)!”

حدق (جي يي شوان) به.

 

على الرغم من ولادتها لطفل، كانت والدته بسهولة قادرة على النزول من السرير. ارتدت ثيابا بيضاء، بينما تمسك ذراع زوجها أثناء خروجها من الغرفة.

 

 

همسة….

 

 

 

 

 

هذا الثعبان الأسود الهائل الذي كان سيجعل، بالتأكيد، عدد كبيرا من الأمم تتحول إلى مجانين.

 

 

 

 

 

فجأة تحول إلى ضباب أسود، ثم تشكل من جديد ليصبح رجلا أسود الشعر في منتصف العمر. ابتسم الرجل ذو الشعر الأسود تجاه الرضيع. “يي تشوان، ما زلت أتذكر كيف أظهرت موهبتك في مهدها لأول مرة، ووافقت على
متابعتك. لم أكن أتوقع أنه في غمضة عين، سيكون لديك طفل. أيها الصغير، لا تخف، أنا عمك (بلاك)”

 

 

 

 

 

“لنذهب للخارج” تحدث (جي يي تشوان) “الجد والآخرون ينتظرون بالخارج كذلك. الأخ الأسود، سيكون أفضل إذا عدت إلى شكلك العادي، أعلم أنه من غير المريح أن تكون في شكل إنساني”

“يا الهي!” كان (جي نينج) خائفا، كان على ما يرام عند رؤيته لهذا الكلب الأبيض الثلجي، لقد رأى الكثير من الكلاب في الماضي، كان أكبر قليلا فقط. لكن هذا الوحش الهائل؟ هل كان حتى ثعبانا؟

 

“ابني”  لم يعطي (جي يي تشوان) أي اهتمام لمشاعر ابنه، أو ربما في هذا العالم، اعتاد الناس على هذه الأشياء بالفعل ولم يشعروا أنها غريبة. أشار جي يي تشوان باتجاه الكلب الأبيض الثلجي الضخم أمامهم. “هذا عمك (وايت)، هو صديق والدك لفترة طويلة، وقد أنقذ حياتك. يجب أن تعامله كما ستعاملني”

 

 

همسة….

 

 

 

 

 

أومأ الرجل ذو الشعر الأسود برأسه، ثم تحول مرة أخرى إلى ضباب أسود ليعود بسرعة إلى ذلك الثعبان الأسود الضخم الملفوف. انزلق الثعبان الأسود الضخم مباشرة نحو الخارج، بينما انتقل جسده الهائل بسرعة كبيرة. انزلق، انزلق، انزلق. مر بسهولة على الجدران
ليختفي بعدها تارك (جي نينج) في حالة ذهول.

“هل يمكن أن يكون الكلب الأبيض الثلجي وحش أيضا؟” كان لدى (جي نينج) شعور بأن هذا العالم أكثر روعة مما تخيله.

 

 

 

بدا كما لو أن والديه في هذا العالم لم يكونا من الناس العاديين.

على الرغم من أن هذا قد يكون طبيعيا لشعب هذا العالم، لكن بالنسبة ل (جي نينج)، رجل من الأرض، كان ببساطة مذهلا للغاية. تحول ثعبان أسود طوله 200-300 متر إلى رجل أسود الشع، وقال أنه عمه (بلاك)؟

 

 

 

 

 

وحش!

نظر كلب الثلج الأبيض بمحبة إلى (جي نينج). تمكن هذا الأخير، بالكاد، من أن يشعر جسديا بالحب العميق الذي أزعجه  الكلب به.

 

حدق (جي يي شوان) به.

 

 

“هل يمكن أن يكون الكلب الأبيض الثلجي وحش أيضا؟” كان لدى (جي نينج) شعور بأن هذا العالم أكثر روعة مما تخيله.

 

 

 

 

 

أمسك الزوج والزوجة بالطفل أثناء خروجهما إلى الممر، بينما كان الكلب الأبيض الثلجي بجانبهما. عند وصولهم إلى نهاية الممر، سلكوا طريقاً مرصوفاً بالحجارة يؤدي إلى حديقة.
داخل الحديقة، كانت هناك طبقة سميكة من الثلج، كان العديد من الحراس السود المدرَّعين يقفون هناك دون حراك، فيما كان عشرات الاشخاص يقفون في الوسط.

 

 

تقدم الرجل العجوز ذو الشعر الفضي الواقف أمامه. “تعال، (یي تشوان)، دعني أمسك الطفل”

هؤلاء العشرات من الناس امتلكوا كل انواع الوحوش العجائبية الغريبة، الآفات السامة، والحيوانات الطائرة.

 

 

 

 

وحش!

(جي نينج) فهم على الفور. لم يكن والده مميزاً بل كان جميع الناس في هذا العالم يروضون وحوش غريبة حتى أصبحت عادة شائعة.

“هل يمكن أن يكون الكلب الأبيض الثلجي وحش أيضا؟” كان لدى (جي نينج) شعور بأن هذا العالم أكثر روعة مما تخيله.

 

 

 

حدق (جي يي شوان) به.

“يبدو أنه في المستقبل، سأضطر لتكوين صداقات مع الوحوش”  تعامل (جي نينج) بسرعة مع هذا الواقع الجديد وبدأ بمراقبة هؤلاء الأشخاص. بدا هؤلاء العشرات من الناس شرسين مثل النمور أو الفهود. تقريبا كلهم كانوا يرتدون قطع من فراء الحيوانات الجميلة. كانت النساء الثلاث فقط يرتدين الملابس الحريرية أو القماش.

 

 

 

 

تقدم الرجل العجوز ذو الشعر الفضي الواقف أمامه. “تعال، (یي تشوان)، دعني أمسك الطفل”

هذا فاجأ (جي نينج).

ومع ذلك….

 

“أغلقوا أفواهكم”  عبس (جي يي تشوان) وبينما يكتسح المنطقة بنظره المتجمد، صمت على الفور العديد من أفراد العشيرة.

 

 

بدا أنه لم يكن الجميع في هذا العالم يرتدون فراء الحيوانات. يوجد بالفعل الحرير والقماش هنا، انطلاقا من المكان الذي كانت تقفن فيه النساء الثلاث داخل هؤلاء العشرات من الناس، اكتشف أنهن في مرتبة عالية إلى حد ما. من الواضح أن نوعية تلك الملابس الحريرية أو القماشية لم تكن أعلى من فراء الحيوانات الفخمة والرائعة.

نظر كلب الثلج الأبيض بمحبة إلى (جي نينج). تمكن هذا الأخير، بالكاد، من أن يشعر جسديا بالحب العميق الذي أزعجه  الكلب به.

 

كيف لا يصاب بصدمة.

 

 

تقدم الرجل العجوز ذو الشعر الفضي الواقف أمامه. “تعال، (یي تشوان)، دعني أمسك الطفل”

 

 

من يجرؤ على عدم الاحترام لورد الولاية؟

 

 

“جدي”. أومأ (جي یي تشوان)، ثم أخذ الطفل من ذراع زوجته وسلمه إلى الرجل المسن.

بدا أنه لم يكن الجميع في هذا العالم يرتدون فراء الحيوانات. يوجد بالفعل الحرير والقماش هنا، انطلاقا من المكان الذي كانت تقفن فيه النساء الثلاث داخل هؤلاء العشرات من الناس، اكتشف أنهن في مرتبة عالية إلى حد ما. من الواضح أن نوعية تلك الملابس الحريرية أو القماشية لم تكن أعلى من فراء الحيوانات الفخمة والرائعة.

 

همسة….

 

على الرغم من ولادتها لطفل، كانت والدته بسهولة قادرة على النزول من السرير. ارتدت ثيابا بيضاء، بينما تمسك ذراع زوجها أثناء خروجها من الغرفة.

“هذا الطفل جميل حقا” كان وجه الرجل العجوز ذو الشعر الفضي ممتلئا بالبهجة. وقال في ثناء، “(یي تشوان)، الآن بعد أن صار لديك ابن، لن أقلق أكثر من ذلك بكثير. لقد کنت سید محافظتنا منذ ثمانين سنة. وفقا لقواعد عشائرنا، لا يمكن لشخص أن يكون قائد ولاية ما لأكثر من قرن واحد. ليس لدي سوى عشرين عاما لترك القيادة. في السابق، كنت أريد منك أن تأخذ منصبي كلورد المحافظة الغربية لقبيلة [جي]، لكنك أصررت على التركيز في طريق الخالدين. الآن بعد أن أصبح لديك ابن، في المستقبل، يمكن أن يكون هو سيد الولاية القادم.

 

 

“أنت حقا قاسي، أنت ترقى إلى مستوى سمعتك، (جي يي تشوان). لذا ستقتل كل الوحوش المختبئين في جميع الجبال والبحيرات بنفسك؟ إذن أنا، (جي لي)، سأخبرك شيئا. إذا استطعت قتل مائة وحش، حينها لن أناقش معك من سيصبح اللورد التالي لعشيرة [جي] أبدا، سأدع ابنك يتولى الأمر” سخر الأفعى الأكبر.

 

 

لورد الولاية القادم؟

خارج الباب، في المدخل، كان هناك كلب كبير أبيض ثلجي. كان فراءه شبيها بالقطن، كما بدا منصاعا جدا. عندما نظر إلى (جي نينج)، كانت نظرته مليئة بالإثارة والحب.

 

 

 

 

فوجئ (جي نينج)، بدا كما لو أن وضعه كان مرتفعا جدا، ويجب أن تكون هذه العشيرة خاصة أيضا. كانت تلك الخادمات مطيعات للغاية، وهؤلاء الحراس المدرعون الغير متحمسين، كلهم برهان على قوة عشيرته.

 

 

 

 

 

“الأخ الأكبر!” صيحة غاضبة مفاجئة.

من يجرؤ على عدم الاحترام لورد الولاية؟

 

 

 

 

من يجرؤ على عدم الاحترام لورد الولاية؟

من يجرؤ على عدم الاحترام لورد الولاية؟

 

“الأخ الأكبر” ضحك الأفعى الزعيم  “يبدو أن ابن (يي شوان) عادي جداً، كيف يمكن للمحافظة الغربية لعشيرة [جي]، التي تقود قبائل كثيرة، أن تجعل زميلاً ضعيفاً صغيراً يتولى منصب حاكم الولاية المهم؟ كيف يمكن لأهل عشيرة [جي] أن يخضعوا له؟ كيف تكون القبائل التي لا تحصى راغبة في الخضوع له؟”

 

 

نظر (جي نينج) في اتجاه الضوضاء. ورأى رجلا عجوزا ذو شعر أحمر كالشعلة. كان لدى الرجل قرط أحمر لافت للنظر في أذنه اليمنى. انتظر…..لم يكن قرطا أحمر، كانت أفعى حمراء صغيرة بحجم أصبع. هل كان يرتدي أفعى في أذنه؟

 

 

وحش!

 

 

سار الرجل العجوز ذو الأفعى إلى الأمام، و انفعاله ينمو تدريجيا، “لا يمكن أن تكون مسألة الخلافة لموقع لورد المقاطعة بسيطة بهذا الشكل. بالإضافة إلى ذلك، من يدري أي نوع من القدرات سيكون لدى هذا الطفل الصغير؟”

 

 

هؤلاء العشرات من الناس امتلكوا كل انواع الوحوش العجائبية الغريبة، الآفات السامة، والحيوانات الطائرة.

 

 

“إن قدرة ابن (یي تشوان) واضحة” كان الرجل العجوز ذو الشعر الفضي شديد الثقة. في الوقت نفسه، دخلت موجة مفاجئة من الحرارة جثة (جي نينج)، ثم تبددت بسرعة.

 

 

هذا فاجأ (جي نينج).

 

 

“يي تشوان !” كان الرجل العجوز ذو الشعر الفضي يحدق بدهشة نحو حفيده الذي كان فخورا به.

 

 

 

 

 

كيف لا يصاب بصدمة.

“الكراسي والمقاعد كانت منحوتة من الرخام. كما أن الغرفة كذلك تبدو من الرخام. كل من الأب وتلك النساء الثلاث يرتدين الفرو الحيواني. يبدو أن هذا العالم لا يتمتع بمستوى عال من الحضارة” تحدث (جي نينج) سرا لنفسه.

 

 

 

تقدم الرجل العجوز ذو الشعر الفضي الواقف أمامه. “تعال، (یي تشوان)، دعني أمسك الطفل”

كان هذا ابن (جي يي شوان)، المعروف باسم [سيف قطرة المطر]. لقد اباد لوحده عددا لا يُحصى من الوحوش المخبأة في البحيرات العميقة والجبال المرتفعة. كل القبائل الموجودة تحت سيطرة المقاطعة الغربية كانت تعرف [سيف قطرة المطر]، في الواقع، الكثير من الناس يعرفونه أكثر مما يعرفون حاكم الولاية.

 

 

 

 

همسة….

وطالما كان ولده يأكل بعض الكنوز الثمينة أثناء تواجده في الرحم، كان سينعم بأجود ظروف النمو الممكنة.

 

 

 

 

 

“الأخ الأكبر” ضحك الأفعى الزعيم  “يبدو أن ابن (يي شوان) عادي جداً، كيف يمكن للمحافظة الغربية لعشيرة [جي]، التي تقود قبائل كثيرة، أن تجعل زميلاً ضعيفاً صغيراً يتولى منصب حاكم الولاية المهم؟ كيف يمكن لأهل عشيرة [جي] أن يخضعوا له؟ كيف تكون القبائل التي لا تحصى راغبة في الخضوع له؟”

“ابني”  لم يعطي (جي يي تشوان) أي اهتمام لمشاعر ابنه، أو ربما في هذا العالم، اعتاد الناس على هذه الأشياء بالفعل ولم يشعروا أنها غريبة. أشار جي يي تشوان باتجاه الكلب الأبيض الثلجي الضخم أمامهم. “هذا عمك (وايت)، هو صديق والدك لفترة طويلة، وقد أنقذ حياتك. يجب أن تعامله كما ستعاملني”

 

 

 

 

“حاكم المقاطعة. هذا الزميل الصغير، على ما يبدو، لا يتناسب مع مكانة حاكم الولاية القادم”

فتح (جي نينج) عينيه ورأى أنه محتجز من قبل عملاق يرتدي مجموعة من ملابس الفراء البيضاء. أدرك على الفور أن هذا الشخص ‘عملاق’، لأنه في الوقت الحالي كان رضيعا محتجزا لديه، قال الرجل “يمكنكم المغادرة الآن”

 

 

 

“حسناً” كَانَ الأفعى الزعيم أَوَّلَ مَنْ أجاب، فَفَعَلَ ذلك بِصَوْتٍ عَالٍ ليقود، على الفور، اكثر من نصف الناس معه، فيما عاد الباقون بسرعة الى الأماكن الخاصة بهم ايضا، تاركين هذه الحديقة شبه فارغة.

“المنصب المهم للورد الولاية لا يمكن التخلي عنه بشكل عرضي”

هذا فاجأ (جي نينج).

 

 

 

 

هؤلاء العشرات القليلة من الأشخاص كانوا جميعاً أعضاء رفيعي المستوى في المقاطعة الغربية لعشيرة [جي]. فبدأ الكثير منهم يعارضون.

“أنت حقا قاسي، أنت ترقى إلى مستوى سمعتك، (جي يي تشوان). لذا ستقتل كل الوحوش المختبئين في جميع الجبال والبحيرات بنفسك؟ إذن أنا، (جي لي)، سأخبرك شيئا. إذا استطعت قتل مائة وحش، حينها لن أناقش معك من سيصبح اللورد التالي لعشيرة [جي] أبدا، سأدع ابنك يتولى الأمر” سخر الأفعى الأكبر.

 

 

 

هؤلاء العشرات من الناس امتلكوا كل انواع الوحوش العجائبية الغريبة، الآفات السامة، والحيوانات الطائرة.

“أغلقوا أفواهكم”  عبس (جي يي تشوان) وبينما يكتسح المنطقة بنظره المتجمد، صمت على الفور العديد من أفراد العشيرة.

 

 

 

 

“أغلقوا أفواهكم”  عبس (جي يي تشوان) وبينما يكتسح المنطقة بنظره المتجمد، صمت على الفور العديد من أفراد العشيرة.

لكنّ الافعى الزعيم قال بغضب  “يا له من مزاج حاد، هذه هي المقاطعة الغربية لعشيرة [جي]! ماذا؟؟ ألا يمكننا حتى التحدث هنا؟ ابنك كحاكم محافظة….. إذا كان ابنك مؤهل، إذن بالنظر إلى الاستحقاقات العظيمةِ التي قدمتها بنفسك إلى المقاطعة الغربية لعشيرة [جي]، نحن بالتأكيد لن نقول أي شيء. لكن ابنك عادي جدا، أما زلت تتمنى أن يكون حاكم الولاية؟ يجب على القبائل التي لا حصر لها تحت راية المقاطعة الغربية لعشيرة [جي] أن تقاتل معا في معارك إقليمية، ويجب أيضا أن تقاتل ضد الوحوش في الجبال العميقة والبحيرات. كيف يمكن لحاكم ولاية ضعيف أن يجعل أفراد العشيرة يخضعون عن طيب خاطر؟ كيف يمكنه أن يجعل هاته القبائل تستسلم؟ وإذا لم تكن المقاطعة الغربية مصدر رهبة، فكيف سنناضل من أجل السلطة ضد المنظمات المحيطة بنا، وكيف سنذهب إلى الجبال والبحيرات لذبح الوحوش؟”

 

 

 

 

 

“سأكون بطبيعة الحال الشخص الذي يقتل الوحوش في البحيرات والجبال!” كان صوت (جي يي تشوان) باردًا مثل الجليد.

 

 

 

 

التوى في دوائر لا نهاية لها، مع ارتفاع رأسه لوحده كان طوله عشرات الأمتار. كان لا بد أن يكون طوله بطول مائتين أو ثلاثمائة متر. كان هذا الوحش المذهل في الواقع أمام منزل عائلته؟ هذا …كان هذا ببساطة…..

“أنت حقا قاسي، أنت ترقى إلى مستوى سمعتك، (جي يي تشوان). لذا ستقتل كل الوحوش المختبئين في جميع الجبال والبحيرات بنفسك؟ إذن أنا، (جي لي)، سأخبرك شيئا. إذا استطعت قتل مائة وحش، حينها لن أناقش معك من سيصبح اللورد التالي لعشيرة [جي] أبدا،
سأدع ابنك يتولى الأمر” سخر الأفعى الأكبر.

“كفى، الطفل قد ولد للتو ولا يمكنه تحمل كل هذا الإجهاد” حدَّق اليهم الشيخ صاحب الشعر الفضي، ثم امر “الليلة، سنقيم مأدبة احتفالية في قاعة [سنوفول]. اما الآن فيستطيع الجميع ان يرحل”

 

 

 

 

حدق (جي يي شوان) به.

 

 

وحش!

 

هذا الثعبان الأسود الهائل الذي كان سيجعل، بالتأكيد، عدد كبيرا من الأمم تتحول إلى مجانين.

كل وحش كان ماكر وقوي للغاية. كيف يمكن أن يقتلوا بسهولة؟ حتى قتل العشرات منهم سيكون معجزة، وهو عدد أقل بكثير من مئة.

تقدم الرجل العجوز ذو الشعر الفضي الواقف أمامه. “تعال، (یي تشوان)، دعني أمسك الطفل”

 

“حتى لو لم يفهم، هذا أول لقاء له مع (وايت) الصغير” رفع (جي يي تشوان) رأسه للتحديق في الثعبان الضخم. “الأخ (بلاك)!”

 

 

“كفى، الطفل قد ولد للتو ولا يمكنه تحمل كل هذا الإجهاد” حدَّق اليهم الشيخ صاحب الشعر الفضي، ثم امر “الليلة، سنقيم مأدبة احتفالية في قاعة [سنوفول]. اما الآن فيستطيع الجميع ان يرحل”

 

 

الكنوز الطبيعية؟

 

 

“حسناً” كَانَ الأفعى الزعيم أَوَّلَ مَنْ أجاب، فَفَعَلَ ذلك بِصَوْتٍ عَالٍ ليقود، على الفور، اكثر من نصف الناس معه، فيما عاد الباقون بسرعة الى الأماكن الخاصة بهم ايضا، تاركين هذه الحديقة شبه فارغة.

 

سار الرجل العجوز ذو الأفعى إلى الأمام، و انفعاله ينمو تدريجيا، “لا يمكن أن تكون مسألة الخلافة لموقع لورد المقاطعة بسيطة بهذا الشكل. بالإضافة إلى ذلك، من يدري أي نوع من القدرات سيكون لدى هذا الطفل الصغير؟”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط