نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

desolate era 19

19- دخول المدينة

19- دخول المدينة

في منطقة محاطة بسياج خشبي ضخم، طويل ومحكم، وصل طوله ستة أمتار، مانعا حشد الوحوش من اختراقه، تواجدت بيوت حجرية، بيوت خشبية، وعدد كبير من الرجال، النساء، الأطفال والمسنين المكسوين بالفرو.

 

 

“هيهيهيهي ….”  انخفضت درجة الحرارة فجأة، وبدأت تظهر طبقة واسعة من الصقيع. حتى أن اعمدة الثلج بدأت تنجرف الى الاسفل.  بدأت درجات الحرارة المنخفضة في الإنتشار بشكل واسع، وسرعان ما تجمد المحاربون القبليون المحيطون بهم، ثم تحطموا إلى قطع صغيرة.

 

 

كانت مجرد قبيلة عادية تضم مجموعة من رجال القبائل.

 

 

 

 

 

“أُسر طفلي ضمن هذه العشرات من الكيلومترات!”  مشى الرجل ذو الرداء الأسود داخل غابة جبلية متجها نحو بوابة ضخمة  “هذه القبيلة هي أقرب مكان اختطف منه”

 

 

 

 

 

“توقف”

 

 

 

“توقف”

 

 

 

 

بعد منتصف الليل.

أُغلقت البوابة الرئيسية للقبيلة، وتواجد على كل جانب منها برج سهام. بداخل كل برج وقف خمسة محاربين أقوياء بملابس الوحوش.  كانوا جميعا يسحَبون أقواسهم ويضعونها على الرجل البعيد الذي كان يرتدي ثيابا سوداء ويقترب منهم.

“هيهيهيهي ….”  انخفضت درجة الحرارة فجأة، وبدأت تظهر طبقة واسعة من الصقيع. حتى أن اعمدة الثلج بدأت تنجرف الى الاسفل.  بدأت درجات الحرارة المنخفضة في الإنتشار بشكل واسع، وسرعان ما تجمد المحاربون القبليون المحيطون بهم، ثم تحطموا إلى قطع صغيرة.

 

عندما سمع العجوز أبيض الشعر أنه سيخاطب على أنه ‘إنسان’، تغير وجهه على الفور.

 

 

“أيها الدخيل، صرح بنواياك”  قال محارب بغضب.

 

 

كانت طاقة الرجل العجوز الداخلية تقاتل بشجاعة  “هل تجرؤ على استفزاز عشيرة [جي] القوية؟”

 

 

ألقى الرجل ذو الرداء الاسود نظرة خاطفة عليه، كما لو أنه ينظر إلى نملة.  لم تتوقف خطواته، واستمرّ بالتقدم نحو البوابة.

 

 

 

 

هذا هو المكان الذي تعيش فيه عشيرة [جي] إلى اي حد سيكون الأمن في مكان كهذا؟

غضب المحاربون العشرة على البرجين …

 

 

 

 

 

“اقتلوه”  في لحظة واحدة، أُطلقت عدة أسهم “(بينغ)! (بينغ)! (بينغ)!”  فصرخ سهم تلو الآخر في الهواء في وجه الرجل ذو اللباس الاسود، كل واحد منهم يحتوي على قوة كافية لكسر الصخور أو جعل الأشجار الكبيرة تنهار.  لكن عندما اقتربت هذه الأسهم العشرة من الرجل ذوي الملابس السوداء، اختفوا جميعا.

 

 

 

 

 

انكسرت أعمدة الأسهم، ثم تفككت.

 

 

 

 

“طفلي، أين أنت؟”

إستمر الرجل بتقدمه إلى الامام.

 

 

 

 

“اهربوا”

ذعر المحاربون العشرة في برج، بينما أمسك أحدهم بقرن الإنذار وضرب ضربةً قوية!

“زئير”  أطلق الثعبان الأحمر الضخم، الملتف بالسلاسل، هديرا قويا غاضبا عندما رأى الإنسان في القفص الضخم في الخارج.

 

 

 

فجأةً، إنفجرت بوّابة الخشب الحديدي السوداء السميكة التي لا تُضاهى، وتحوّلت إلى عدد لا يُحصى من الشظايا التي طارت بعيدا.  كانت كل شظية مرعبة أكثر من سهام رماة القبيلة.  وفي غمضة عين، مات أو شُوِّه عشرات المحاربين الذين كانوا قريبين من الباب.  لَطخت الدماء الأرض، لكن المحاربين لم يخافوا على الإطلاق وبدلا من ذلك، انطلقوا إلى الأمام بعواء أكثر غضبا.

(*قرن الإنذار: عبارة عن بوق مصنوع بواسطة قرن الحيوانات، كان يستخدم قديما للإعلان عن دخيل وبداية حرب…….*)

 

 

“مدينة المقاطعة الغربية؟”  أخفت عينا الرجل ذو الثياب السوداء نار الغضب المشتعلة بداخله.

 

في الهواء فوق مدينة المقاطعة الغربية، حلق [الثعبان ذو الأجنحة] عاليا في السماء.  محدثا ضبابا بواسطة قدرته على التلاعب بالماء، إستطاع مراقبة المنطقة أسفله بدقة.

“وو، وو، وو”  كان الصوت العميق من القرن قوي للغاية، وسرعان ما انتشر في القبيلة بأكملها، فأخذ الرجال، النساء، الأطفال والشيوخ أسلحتهم فيما كانوا مجتمعين.  لكي تنجو في هذا العالم …. كَانَ عَلَى الرجال، النساء، الأطفال والشيوخ أَنْ يَعمَلوا جَمِيعًا كَمُحَارِبِين.

“تم أخذه حي”  أجاب العجوز  “أرسلت عشيرة [جي] فرسانهم السود المدرعين ليمسكوا به حيا، ثم يعودون.  على الأرجح، أنه حاليا في مدينة المقاطعة الغربية!”

 

 

 

في منطقة محاطة بسياج خشبي ضخم، طويل ومحكم، وصل طوله ستة أمتار، مانعا حشد الوحوش من اختراقه، تواجدت بيوت حجرية، بيوت خشبية، وعدد كبير من الرجال، النساء، الأطفال والمسنين المكسوين بالفرو.

عندما تجمع رجال القبائل وبدأوا يزئرون ويهاجمون نحو الباب …

 

 

 

 

“الوحش الحاكم لبحيرة [سربنج]”

بوووم!

 

 

كانت هذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها الوحش، الثعبان ذو الأجنحة، مدينة المقاطعة الغربية.  بعد التحقيق لفترة طويلة، اكتشف ان الوحوش التي تؤخذ حية تُسلَّم كلها إلى وسط المدينة.  “هذا هو المكان الذي تعيش فيه عشيرة [جي] إنها محروسة بإحكام، هناك العديد من أشكال حياة زيانتيان تعيش هناك … من المستحيل أن أتسلل”

 

 

فجأةً، إنفجرت بوّابة الخشب الحديدي السوداء السميكة التي لا تُضاهى، وتحوّلت إلى عدد لا يُحصى من الشظايا التي طارت بعيدا.  كانت كل شظية مرعبة أكثر من سهام رماة القبيلة.  وفي غمضة عين، مات أو شُوِّه عشرات المحاربين الذين كانوا قريبين من الباب.  لَطخت الدماء الأرض، لكن المحاربين لم يخافوا على الإطلاق وبدلا من ذلك، انطلقوا إلى الأمام بعواء أكثر غضبا.

 

 

عشيرة [جي] كانت منظمة قوية في هذه المنطقة، حتى وحش قديم مثله لا يريد أن يزعجهم.  كان قد أدرك في السابق أن عشيرة [جي] هي التي ألقت القبض على أبنه (ريدتيب)، لكن الآن تأكد من أن هاته هي الحقيقة بالفعل.

 

(*قرن الإنذار: عبارة عن بوق مصنوع بواسطة قرن الحيوانات، كان يستخدم قديما للإعلان عن دخيل وبداية حرب…….*)

توجه رجل عجوز أبيض الشعر يرتدي فرو وحشي نحو الأرض الفارغة أمام الباب.

 

 

 

 

بدأ الرجل ذو اللباس الأسود بالبحث داخل مدينة المقاطعة الغربية.

توقف محاربو القبائل الغاضبون عندما نظروا إلى الرجل أبيض الشعر الذي كان يضع فرو وحش رمادي. هذا الرجل العجوز كان قائد القبيلة.

 

 

 

 

 

“أيها البطل العظيم، هل لي أن أسأل، ماذا يمكن لقبيلتنا، الدماء الذهبية، أن تفعل لمساعدتك؟”  انحنى الرجل العجوز بكل احترام، كان هناك شخص قادر على تحطيم بوابتهم من خلال إطلاق طاقته الداخلية.

 

 

فجأةً، إنفجرت بوّابة الخشب الحديدي السوداء السميكة التي لا تُضاهى، وتحوّلت إلى عدد لا يُحصى من الشظايا التي طارت بعيدا.  كانت كل شظية مرعبة أكثر من سهام رماة القبيلة.  وفي غمضة عين، مات أو شُوِّه عشرات المحاربين الذين كانوا قريبين من الباب.  لَطخت الدماء الأرض، لكن المحاربين لم يخافوا على الإطلاق وبدلا من ذلك، انطلقوا إلى الأمام بعواء أكثر غضبا.

 

 

في هذه اللحظة، اقترب الرجل ذو الثياب السوداء بوقاحة.

 

 

 

 

“وحش ثعبان؟”  توقف الرجل أبيض الشعر وأومأ برأسه على عجل.  “ظهر مؤخرا وحش ثعبان ودمَّر العديد من القبائل الصغيرة.  في الأسبوع الذي تلا ذلك، أرسلت القبائل الأخبار إلى عشيرة [جي] …. فأرسلت فرسانهم السود المدرعين لحل مشكلة هذا الوحش الثعبان الكارثي”

“أنا أسألك”  نظر الرجل ذو الثياب السوداء في الرجل العجوز  “هل كان هناك أي وحش من نوع ثعبان في المنطقة مؤخرا؟”

 

 

 

 

 

“وحش ثعبان؟”  توقف الرجل أبيض الشعر وأومأ برأسه على عجل.  “ظهر مؤخرا وحش ثعبان ودمَّر العديد من القبائل الصغيرة.  في الأسبوع الذي تلا ذلك، أرسلت القبائل الأخبار إلى عشيرة [جي] …. فأرسلت فرسانهم السود المدرعين لحل مشكلة هذا الوحش الثعبان الكارثي”

 

 

 

 

 

أضاءت عيناه الضيقتان ببرودة.

 

 

المكان الذي اجتمع فيه خبراء عشيرة [جي] من المقاطعة الغربية.  لن تجرؤ الوحوش على الذهاب إلى هناك.  لو كان طفله هناك …. ففرصته في إنقاذه وإعادته كانت ضعيفة جداً.

 

هذا هو المكان الذي تعيش فيه عشيرة [جي] إلى اي حد سيكون الأمن في مكان كهذا؟

إذن لقد كانت بالفعل عشيرة [جي]!

 

 

 

 

عندما سمع العجوز أبيض الشعر أنه سيخاطب على أنه ‘إنسان’، تغير وجهه على الفور.

عشيرة [جي] كانت منظمة قوية في هذه المنطقة، حتى وحش قديم مثله لا يريد أن يزعجهم.  كان قد أدرك في السابق أن عشيرة [جي] هي التي ألقت القبض على أبنه (ريدتيب)، لكن الآن تأكد من أن هاته هي الحقيقة بالفعل.

“سوييش!”  دخل ظل أسود المدينة خلسة، متجنبا دوريات الفرسان السود المدرَّعين.

 

بعد منتصف الليل.

 

“أيها الدخيل، صرح بنواياك”  قال محارب بغضب.

“قُتل أو أُسر؟”  استمر الرجل ذو الملابس السوداء في السؤال.

 

 

 

 

 

“تم أخذه حي”  أجاب العجوز  “أرسلت عشيرة [جي] فرسانهم السود المدرعين ليمسكوا به حيا، ثم يعودون.  على الأرجح، أنه حاليا في مدينة المقاطعة الغربية!”

 

 

 

 

التسلل إلى مدينة المقاطعة الغربية كان سهلاً للغاية.

“مدينة المقاطعة الغربية؟”  أخفت عينا الرجل ذو الثياب السوداء نار الغضب المشتعلة بداخله.

نزل الليل وكانت الرياح الباردة تهب كئيبة.

 

“أُسر طفلي ضمن هذه العشرات من الكيلومترات!”  مشى الرجل ذو الرداء الأسود داخل غابة جبلية متجها نحو بوابة ضخمة  “هذه القبيلة هي أقرب مكان اختطف منه”

 

 

بالنسبة للوحوش، كانت مدينة المقاطعة الغربية، المكان الأكثر خطورة على الإطلاق.

“اهربوا”

 

ذعر المحاربون العشرة في برج، بينما أمسك أحدهم بقرن الإنذار وضرب ضربةً قوية!

 

 

المكان الذي اجتمع فيه خبراء عشيرة [جي] من المقاطعة الغربية.  لن تجرؤ الوحوش على الذهاب إلى هناك.  لو كان طفله هناك …. ففرصته في إنقاذه وإعادته كانت ضعيفة جداً.

 

 

عشيرة [جي] كانت منظمة قوية في هذه المنطقة، حتى وحش قديم مثله لا يريد أن يزعجهم.  كان قد أدرك في السابق أن عشيرة [جي] هي التي ألقت القبض على أبنه (ريدتيب)، لكن الآن تأكد من أن هاته هي الحقيقة بالفعل.

 

تم نزع سلسلة تلو الأخرى. شعر الثعبان الأحمر العملاق بالسلاسل على جسمه وهي ترتخي، بسرعة، بدأ يتلوى، جاعلا السلاسل تهز بعضها بعضا.  بعد إطلاق سراحه، وقعت السلسلة على الارض بصوت عالٍ.

“أيها الإنسان”  نظر الرجل الذي يلبس ثيابا سوداء إلى العجوز.  كان صوته بارداً “أتعرف من أنا؟”

كان والد (نينج) الخبير الأول في عشيرة [جي] و(نينج) نفسه كان موهوبا جدا.  الكثير من الناس تأكدوا من أن (نينج) سيكون حاكم الولاية القادم ويمكن للمرء أن يتخيل مدى الارتقاء بمكانته.

 

 

 

 

عندما سمع العجوز أبيض الشعر أنه سيخاطب على أنه ‘إنسان’، تغير وجهه على الفور.

 

 

 

 

 

وحش!

 

 

بدأ الرجل ذو اللباس الأسود بالبحث داخل مدينة المقاطعة الغربية.

 

المكان الذي اجتمع فيه خبراء عشيرة [جي] من المقاطعة الغربية.  لن تجرؤ الوحوش على الذهاب إلى هناك.  لو كان طفله هناك …. ففرصته في إنقاذه وإعادته كانت ضعيفة جداً.

كان وحشاً مرعباً يستطيع أن يتخذ هيئة بشرية.

 

 

 

 

“مؤخراً، تم إحضار وحش قوي إلى هنا من طرف القائد (بلايند فيش). إن له سلالة سماوية”  نادى رجل عجوز بذراع واحدة بصوت عالٍ.

“هيهيهيهي ….”  انخفضت درجة الحرارة فجأة، وبدأت تظهر طبقة واسعة من الصقيع. حتى أن اعمدة الثلج بدأت تنجرف الى الاسفل.  بدأت درجات الحرارة المنخفضة في الإنتشار بشكل واسع، وسرعان ما تجمد المحاربون القبليون المحيطون بهم، ثم تحطموا إلى قطع صغيرة.

 

 

 

 

 

“بسرعة، غادروا!”  أمر العجوز أبيض الشعر بينما حاجبيه مغطيين بطبقة من الثلج، ورجال القبيلة خلفه يزمجرون  “وحش! اهربوا! اهربوا!”

 

 

 

 

“هيهيهيهي ….”  انخفضت درجة الحرارة فجأة، وبدأت تظهر طبقة واسعة من الصقيع. حتى أن اعمدة الثلج بدأت تنجرف الى الاسفل.  بدأت درجات الحرارة المنخفضة في الإنتشار بشكل واسع، وسرعان ما تجمد المحاربون القبليون المحيطون بهم، ثم تحطموا إلى قطع صغيرة.

“أسرعوا”

 

 

ذعر المحاربون العشرة في برج، بينما أمسك أحدهم بقرن الإنذار وضرب ضربةً قوية!

 

 

“اهربوا”

 

 

ذهب الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة ليقوم بالترتيبات.

 

 

كان كل رجال القبائل يحفرون أسنانهم، متحملين آلامهم وغضبهم فيما بدأوا يهربون. العديد من المحاربين القبليين الآخرين صرخوا ببطولة عندما اتجهوا نحو الرجل ذو الملابس السوداء كالشياطين المجنونة، لكن عندما اقتربوا منه … أصبحت طبقة الصقيع على أجسامهم أكثر سمكا، وسرعان ما تحوّلوا إلى تماثيل جليدية.

 

 

كانت مجرد قبيلة عادية تضم مجموعة من رجال القبائل.

 

“حاضر”

كانت طاقة الرجل العجوز الداخلية تقاتل بشجاعة  “هل تجرؤ على استفزاز عشيرة [جي] القوية؟”

 

 

“توقف”

 

 

“استفزاز؟”  حلق الرجل ذو الثوب الأسود الطويل في الهواء بينما عيناه تومضان بضوء أحمر قرمزي.  “وحش الثعبان كان طفلي، أكثر أطفالي حباً.  لن أستفزهم فحسب، بل سأقتحم مدينة المقاطعة الغربية أيضاً!”

 

 

 

 

 

“زئير!”

 

 

 

 

“ليمت الجميع”

هز زئير مدوي العالم.

 

 

عندما سمع العجوز أبيض الشعر أنه سيخاطب على أنه ‘إنسان’، تغير وجهه على الفور.

 

 

تحول الرجل ذو اللباس الأسود إلى ثعبان هائل ظل يحوم في الهواء، وقد امتدت أجنحته الهائلة كشبكة ضخمة حجبت الشمس عن رجال القبائل.  رفع الأشخاص في الأسفل رؤوسهم ورأوا هذا المنظر المخيف، لقد شعروا جميعا بالرعب التام.

 

 

 

 

 

“إنه الثعبان ذو الأجنحة”

 

 

 

 

 

“الوحش الحاكم لبحيرة [سربنج]”

 

 

ذهب الخدم، الذين تم تنصيبهم هنا للاعتناء بالوحوش، لعمل الترتيبات.

 

 

لا يوجد محارب قبلي واحد يفكر الآن بالهجوم.  منذ ولادتهم، سمعوا الأساطير القديمة عن وحش بحيرة [سربنج].  لقد عرفوا كم كان مرعباً، لم تكن هناك أي فرصة لعشيرة [الدم الذهبي] ضد هذا النوع المرعب من الوحوش.

 

 

 

 

 

“ليمت الجميع”

نزل الليل وكانت الرياح الباردة تهب كئيبة.

 

“توقف”

 

 

“يجب أن تموتوا كلكم!”

“وو، وو، وو”  كان الصوت العميق من القرن قوي للغاية، وسرعان ما انتشر في القبيلة بأكملها، فأخذ الرجال، النساء، الأطفال والشيوخ أسلحتهم فيما كانوا مجتمعين.  لكي تنجو في هذا العالم …. كَانَ عَلَى الرجال، النساء، الأطفال والشيوخ أَنْ يَعمَلوا جَمِيعًا كَمُحَارِبِين.

 

“كلانك!”

 

“إستمر في الصراخ”  استهزأ الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة  “لقد أكلت الكثير من البشر، اليوم هو يوم موتك.  اذهب.  افتح الباب ثم حرر السلاسل ودعه يدخل إلى القفص”

غطى الثعبان الضخم المتعطش للدم المنطقة أسفله بجناحيه الهائلين.  فجأة فتح فمه الهائل وتنفس، “هيووو”  نشأت ريح سوداء شديدة البرودة لا نهاية لها، حتى أن طبقة من الارض جُرِّدت وانهارت بعض البيوت الحجرية.  سرعان ما طوقت كمية كبيرة من الرياح السوداء المنطقة بالكامل لما يقرب من عشرة كيلومترات حولها.

 

 

 

 

 

“سعال، سعال”  أمسك رجال القبائل حناجرهم وبسرعة تحولت اجسادهم إلى ظلام دامس.

 

 

“توقف”

 

 

“لا!!” احتضنت امرأة طفلها، وانهمرت الدموع على وجهها كالنهر.

“أمرك”

 

كان كل رجال القبائل يحفرون أسنانهم، متحملين آلامهم وغضبهم فيما بدأوا يهربون. العديد من المحاربين القبليين الآخرين صرخوا ببطولة عندما اتجهوا نحو الرجل ذو الملابس السوداء كالشياطين المجنونة، لكن عندما اقتربوا منه … أصبحت طبقة الصقيع على أجسامهم أكثر سمكا، وسرعان ما تحوّلوا إلى تماثيل جليدية.

 

 

 

 

 

 

 

في الهواء فوق مدينة المقاطعة الغربية، حلق [الثعبان ذو الأجنحة] عاليا في السماء.  محدثا ضبابا بواسطة قدرته على التلاعب بالماء، إستطاع مراقبة المنطقة أسفله بدقة.

 

 

 

 

نزل الليل وكانت الرياح الباردة تهب كئيبة.

 

 

 

 

“حرروا السلاسل”  أمر الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة.

امتدت مدينة المقاطعة الغربية الضخمة لمسافات طويلة.

 

 

“مؤخراً، تم إحضار وحش قوي إلى هنا من طرف القائد (بلايند فيش). إن له سلالة سماوية”  نادى رجل عجوز بذراع واحدة بصوت عالٍ.

 

 

“سوييش!”  دخل ظل أسود المدينة خلسة، متجنبا دوريات الفرسان السود المدرَّعين.

 

 

 

 

غضب المحاربون العشرة على البرجين …

“طفلي، أين أنت؟”

 

 

 

 

 

بدأ الرجل ذو اللباس الأسود بالبحث داخل مدينة المقاطعة الغربية.

المكان الذي اجتمع فيه خبراء عشيرة [جي] من المقاطعة الغربية.  لن تجرؤ الوحوش على الذهاب إلى هناك.  لو كان طفله هناك …. ففرصته في إنقاذه وإعادته كانت ضعيفة جداً.

 

“السيد الصغير”

 

 

كانت هذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها الوحش، الثعبان ذو الأجنحة، مدينة المقاطعة الغربية.  بعد التحقيق لفترة طويلة، اكتشف ان الوحوش التي تؤخذ حية تُسلَّم كلها إلى وسط المدينة.  “هذا هو المكان الذي تعيش فيه عشيرة [جي] إنها محروسة بإحكام، هناك العديد من أشكال حياة زيانتيان تعيش هناك … من المستحيل أن أتسلل”

 

 

 

 

 

التسلل إلى مدينة المقاطعة الغربية كان سهلاً للغاية.

 

 

 

 

كانت طاقة الرجل العجوز الداخلية تقاتل بشجاعة  “هل تجرؤ على استفزاز عشيرة [جي] القوية؟”

التسلل إلى وسط المدينة؟

 

 

عشيرة [جي] كانت منظمة قوية في هذه المنطقة، حتى وحش قديم مثله لا يريد أن يزعجهم.  كان قد أدرك في السابق أن عشيرة [جي] هي التي ألقت القبض على أبنه (ريدتيب)، لكن الآن تأكد من أن هاته هي الحقيقة بالفعل.

 

امتدت مدينة المقاطعة الغربية الضخمة لمسافات طويلة.

هذا هو المكان الذي تعيش فيه عشيرة [جي] إلى اي حد سيكون الأمن في مكان كهذا؟

هز زئير مدوي العالم.

 

 

 

“كلانك!”

بعدها بلحظة.

بعد فتح البوابة بين القفص وأنفاق الوحوش، كان يمكن رؤية ضوء خافت من بعيد.  نظر الثعبان الأحمر العملاق على الفور وبدأ يصدر صوتا مزعجا.

 

“توقف”

 

ذهب الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة ليقوم بالترتيبات.

في الهواء فوق مدينة المقاطعة الغربية، حلق [الثعبان ذو الأجنحة] عاليا في السماء.  محدثا ضبابا بواسطة قدرته على التلاعب بالماء، إستطاع مراقبة المنطقة أسفله بدقة.

 

 

 

 

 

 

هز زئير مدوي العالم.

 

“سوييش!”  دخل ظل أسود المدينة خلسة، متجنبا دوريات الفرسان السود المدرَّعين.

 

 

 

في منطقة محاطة بسياج خشبي ضخم، طويل ومحكم، وصل طوله ستة أمتار، مانعا حشد الوحوش من اختراقه، تواجدت بيوت حجرية، بيوت خشبية، وعدد كبير من الرجال، النساء، الأطفال والمسنين المكسوين بالفرو.

بعد منتصف الليل.

“إنه الثعبان ذو الأجنحة”

 

 

 

 

كان (نينج) لوحده في قلعة التنين.  كان اليوم يوم معركة القفص.

فجأةً، إنفجرت بوّابة الخشب الحديدي السوداء السميكة التي لا تُضاهى، وتحوّلت إلى عدد لا يُحصى من الشظايا التي طارت بعيدا.  كانت كل شظية مرعبة أكثر من سهام رماة القبيلة.  وفي غمضة عين، مات أو شُوِّه عشرات المحاربين الذين كانوا قريبين من الباب.  لَطخت الدماء الأرض، لكن المحاربين لم يخافوا على الإطلاق وبدلا من ذلك، انطلقوا إلى الأمام بعواء أكثر غضبا.

 

 

 

 

“السيد الصغير”

“وحش من نسل سماوي؟”  أظهر (نينج) بعض البهجة على وجهه.  “ممتاز، اليوم أنا سَأكُونُ قادر على خوض معركة مرحة. بسرعة، رتّبوا لإرساله إلى القفص”

 

“مؤخراً، تم إحضار وحش قوي إلى هنا من طرف القائد (بلايند فيش). إن له سلالة سماوية”  نادى رجل عجوز بذراع واحدة بصوت عالٍ.

 

 

“السيد الصغير”

 

 

 

 

 

احترم الفرسان السود المدرعون وخدم قلعة التنين (نينج) كثيرا.

قلعة التنين كانت مقسمة إلى القفص وأنفاق الوحوش.  بطبيعة الحال، كانت أنفاق الوحش حيث تعيش الوحوش، وكلها كانت في الأسر هناك.

 

 

 

 

كان والد (نينج) الخبير الأول في عشيرة [جي] و(نينج) نفسه كان موهوبا جدا.  الكثير من الناس تأكدوا من أن (نينج) سيكون حاكم الولاية القادم ويمكن للمرء أن يتخيل مدى الارتقاء بمكانته.

 

 

 

 

 

“جهزوا الوحش الأكثر شراسة”  صرخ (نينج) بينما يضحك.

“بسرعة، غادروا!”  أمر العجوز أبيض الشعر بينما حاجبيه مغطيين بطبقة من الثلج، ورجال القبيلة خلفه يزمجرون  “وحش! اهربوا! اهربوا!”

 

وحش!

 

 

“مؤخراً، تم إحضار وحش قوي إلى هنا من طرف القائد (بلايند فيش). إن له سلالة سماوية”  نادى رجل عجوز بذراع واحدة بصوت عالٍ.

 

 

“توقف”

 

 

“وحش من نسل سماوي؟”  أظهر (نينج) بعض البهجة على وجهه.  “ممتاز، اليوم أنا سَأكُونُ قادر على خوض معركة مرحة. بسرعة، رتّبوا لإرساله إلى القفص”

 

 

ذهب الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة ليقوم بالترتيبات.

 

 

“أمرك”

إذن لقد كانت بالفعل عشيرة [جي]!

 

 

 

 

ذهب الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة ليقوم بالترتيبات.

 

 

أضاءت عيناه الضيقتان ببرودة.

 

“حاضر”

قلعة التنين كانت مقسمة إلى القفص وأنفاق الوحوش.  بطبيعة الحال، كانت أنفاق الوحش حيث تعيش الوحوش، وكلها كانت في الأسر هناك.

 

 

“كلانك!”

 

في هذه اللحظة، اقترب الرجل ذو الثياب السوداء بوقاحة.

“زئير”  أطلق الثعبان الأحمر الضخم، الملتف بالسلاسل، هديرا قويا غاضبا عندما رأى الإنسان في القفص الضخم في الخارج.

 

 

 

 

 

“إستمر في الصراخ”  استهزأ الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة  “لقد أكلت الكثير من البشر، اليوم هو يوم موتك.  اذهب.  افتح الباب ثم حرر السلاسل ودعه يدخل إلى القفص”

 

 

 

 

بدأ الرجل ذو اللباس الأسود بالبحث داخل مدينة المقاطعة الغربية.

“حاضر”

“توقف”

 

 

 

 

ذهب الخدم، الذين تم تنصيبهم هنا للاعتناء بالوحوش، لعمل الترتيبات.

 

 

 

 

 

بعد فتح البوابة بين القفص وأنفاق الوحوش، كان يمكن رؤية ضوء خافت من بعيد.  نظر الثعبان الأحمر العملاق على الفور وبدأ يصدر صوتا مزعجا.

أُغلقت البوابة الرئيسية للقبيلة، وتواجد على كل جانب منها برج سهام. بداخل كل برج وقف خمسة محاربين أقوياء بملابس الوحوش.  كانوا جميعا يسحَبون أقواسهم ويضعونها على الرجل البعيد الذي كان يرتدي ثيابا سوداء ويقترب منهم.

 

 

 

 

“حرروا السلاسل”  أمر الرجل العجوز ذو الذراع الواحدة.

 

 

“سوييش!”  دخل ظل أسود المدينة خلسة، متجنبا دوريات الفرسان السود المدرَّعين.

 

 

“كلانك!”

التسلل إلى وسط المدينة؟

 

 

 

“مؤخراً، تم إحضار وحش قوي إلى هنا من طرف القائد (بلايند فيش). إن له سلالة سماوية”  نادى رجل عجوز بذراع واحدة بصوت عالٍ.

“كلانك!”

بالنسبة للوحوش، كانت مدينة المقاطعة الغربية، المكان الأكثر خطورة على الإطلاق.

 

 

 

هز زئير مدوي العالم.

تم نزع سلسلة تلو الأخرى. شعر الثعبان الأحمر العملاق بالسلاسل على جسمه وهي ترتخي، بسرعة، بدأ يتلوى، جاعلا السلاسل تهز بعضها بعضا.  بعد إطلاق سراحه، وقعت السلسلة على الارض بصوت عالٍ.

 

 

كان كل رجال القبائل يحفرون أسنانهم، متحملين آلامهم وغضبهم فيما بدأوا يهربون. العديد من المحاربين القبليين الآخرين صرخوا ببطولة عندما اتجهوا نحو الرجل ذو الملابس السوداء كالشياطين المجنونة، لكن عندما اقتربوا منه … أصبحت طبقة الصقيع على أجسامهم أكثر سمكا، وسرعان ما تحوّلوا إلى تماثيل جليدية.

 

“أيها الدخيل، صرح بنواياك”  قال محارب بغضب.

حدَّق الثعبان الأحمر العملاق ببرود في وجه العجوز، ثم انزلق بسرعة فائقة خارج النفق باتجاه المكان الذي فُتح له.  سرعان ما وصل إلى القفص في الخارج.

في منطقة محاطة بسياج خشبي ضخم، طويل ومحكم، وصل طوله ستة أمتار، مانعا حشد الوحوش من اختراقه، تواجدت بيوت حجرية، بيوت خشبية، وعدد كبير من الرجال، النساء، الأطفال والمسنين المكسوين بالفرو.

 

“قُتل أو أُسر؟”  استمر الرجل ذو الملابس السوداء في السؤال.

 

 

داخل القفص الهائل …

(*قرن الإنذار: عبارة عن بوق مصنوع بواسطة قرن الحيوانات، كان يستخدم قديما للإعلان عن دخيل وبداية حرب…….*)

 

 

 

قلعة التنين كانت مقسمة إلى القفص وأنفاق الوحوش.  بطبيعة الحال، كانت أنفاق الوحش حيث تعيش الوحوش، وكلها كانت في الأسر هناك.

حدق الشاب ذو الشفاه الحمراء والأسنان البيضاء، من بعيد، في لعاب الثعبان الأحمر العملاق الذي يسيل.  بالنظر إلى الخبرة الواسعة في أكل البشر، كان لديه المعرفة المفاجئة … أن هذا النوع من اللحم الصغير كان بالتأكيد الأكثر نعومة والألذ على الإطلاق.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط