نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

desolate era 20

20-الرحمة

20-الرحمة

حدق (نينج) في الثعبان الأحمر العملاق البعيد وتذمر بهدوء  “الجسم كله أحمر دموي، لكن الحراشف حول الصدر فضّية لامعة، عينان حمراء …. ولديه مخلبين أيضاً؟”

 

 

 

 

 

“انزلاق …. انزلاق …”  بدأ الثعبان الأحمر العملاق يتحرك ببطء، ورأسه المتعرج الضخم يرتفع عاليا وهو يحدق في (نينج). بسبب غطرسته الطبيعية لم يهتم بالشاب البشري على الاطلاق.  وفقا لتجربته، أولئك الشباب في القبائل كانوا جميعا ضعفاء جدا.  على الرغم من أن هذا كان عرين عشيرة [جي]، فإن هذا النوع من الشباب لا يجب أن يكون بهذه القوة.

 

 

 

 

 

أطلق (نينج) نفسا خفيفا.

“إنه هنا!”  على الفور نزل [الثعبان ذو الأجنحة] إلى الأسفل، بينما جسمه ملفوف بالسحب والضباب، مما يحجبه عن الأنظار.

 

 

 

 

خرج الهواء في صدره فيما كان يتنفس، مشكِّلا قسطين من الطاقة كانا مرئيين للعين المجردة.  تحول كامل جسمه إلى الأحمر قليلا، وبدأت هالة قوية تنبعث منه.  فوجئ الثعبان الأحمر العملاق البعيد.  لقد شعر فجأة أن هذا الشاب أمامه لديه هالة مرعبة ليست أضعف من هالته.

“تحطيم”

 

 

 

داخل القفص.

“مؤخرا، لم أتمرن كثيرا على ترتيلة قطرة المطر.  سأستخدمك للتدريب”  تقدم (نينج) فجأة بعشرات الأمتار، ثم طعن نحو الثعبان القرمزي العملاق بسرعة البرق بواسطة السيف الحاد في يده.

 

 

 

 

 

أرسل الثعبان القرمزي العملاق مخالبه الضخمة الحادة مباشرة نحو (نينج).

“بانغ”  تحطم الجناح الضخم بواسطة السيفين التوأمين.  جعلت قوّة هاته الضربة (نينج) يشعر فوراً بالعظام في معصميه تتشقّق. بعد ذلك، الجناح الشبيه بشفرة حادة هاجم (نينج) مباشرة، مخترقا قميص نجم الجليد.

 

 

 

كانت هذه المواقف هي المطر المنهمر،  ستار العاصفة، وتدفق التيارات الرقيقة إلى الأبد، خط المطر، و تدفق المياه العذبة إلى الأبد، و تدفق المياه القاسي، قطرة المطر ثاقبة الحجر، سد الماء، وستار الماء يربط بين السماء!

“شوا! شوا! شوا!”  ومض السيف مئات المرات مثل الضوء، وأُرسلت الطعنات واحدة تلو الأخرى باتجاه الثعبان الأحمر.  راوغ الثعبان الأحمر العملاق ثلاث هجمات بالسيف موجهة إلى اعضائه الحيوية، مما أدى إلى إصابته بباقي الهجمات.  فقط بعض البقع البيضاء ظهرت على حراشفه وهذا ما جعله يستخف دون وعي بقوة هذا الإنسان الشاب.

“هجوم اشتعال الرعد قوي حقا.  لقد حفر ثقباً هائلاً في صدر الثعبان، كاد يقسم الثعبان إلى نصفين”  أومأ (نينج) برأسه بينما استمر بمعاينة الضرر  “يمكن وصف تدفق المياه القاسي واشتعال الرعد في كلمة واحدة؛ سرعة! تدفق المياه القاسي سريع ولا يمكن التنبؤ به بسهولة، في حين أن اشتعال الرعد سريع ومتفجر”

 

 

 

 

“ووو…..”  صوت دمدمة غريب.  لقد كان صوت سيف (نينج) الحاد الذي قطع في الهواء، فتمزقت الحراشف وتمزقت العضلات تحت الحراشف، ليخرج دم أحمر طازج على الفور.

 

 

كان [الثعبان ذو الأجنحة] قد جن تماما  “أيها البشري، ادفع لموت طفلي!”

 

 

“زئير!”  صُدم الثعبان الأحمر العملاق على الفور.  كيف أصبح الشاب الذي أمامه فجأة بهذه القوة؟

 

 

نفس واحد؟

 

شوا!

 

“هذه التقنية، تدفق التيارات الرقيقة إلى الأبد، يجب أن يكون هجوما غير مكبوح”  في ظل الهجمات التي يشنها هذا الوحش البشع الذي ينتمي إلى نسل سماوي، كان (نينج) يتمتع أحياناً ببعض البصيرة فيما يهاجم بتقنيات سيفه.

 

 

 

 

لم يعد (نينج) ذلك الشاب البطيء الذي عارك ذئب القمر، فمعاركه المستمرة مع الوحوش السحرية منحته خبرة كبيرة.  حتى الآن، كان في الواقع يستخدم نصف قوته فقط، ولكن لأنه كان بارعا في استخدام قوة خطوات الظل وترتيلة قطرة المطر، لم يكن هناك أي عوائق.

 

 

 

 

 

في البداية، استخدم (نينج) سلسلة من الهجمات، المطر المنهمر، لكن ضد هذا الثعبان الأحمر العملاق، ثبت عدم فائدتها.

سيف لهب الرعد — وهم الرعد! اشتعال الرعد.

 

 

 

 

ثم استخدم (نينج) الهجوم الوحشي القوي، خط المطر، والذي كان مسؤولا عن ترك الجرح الضخم على الثعبان الأحمر العملاق.

“إنه هنا!”  على الفور نزل [الثعبان ذو الأجنحة] إلى الأسفل، بينما جسمه ملفوف بالسحب والضباب، مما يحجبه عن الأنظار.

 

 

 

“مؤخرا، لم أتمرن كثيرا على ترتيلة قطرة المطر.  سأستخدمك للتدريب”  تقدم (نينج) فجأة بعشرات الأمتار، ثم طعن نحو الثعبان القرمزي العملاق بسرعة البرق بواسطة السيف الحاد في يده.

بعد ذلك، استخدم (نينج) هجوم قطرة المطر ثاقبة الحجر.

أطلق (نينج) نفسا خفيفا.

 

 

 

 

وأخيرا، أوقف (نينج) هجمات الثعبان الاحمر العملاق باستخدام تقنية تتدفق التيارات الرقيقة إلى الأبد.

 

 

 

 

 

كان لترتيلة قطرة المطر ما مجموعه تسعة مواقف.

أرسل الثعبان القرمزي العملاق مخالبه الضخمة الحادة مباشرة نحو (نينج).

 

اما الأجنحة الضخمة المخيفة التي مرت عبر الهواء محطمة شبكة السلاسل الفولاذية، تلك السلاسل الفولاذية التي كانت صلبة بشكل لا يوصف بالنسبة ل(نينج)، وأصبحت الآن ضعيفة وهشة للغاية في مواجهة هذا الهجوم من قبل وحش عمره ألف عام، توجه مباشرة نحو (نينج).

 

 

كانت هذه المواقف هي المطر المنهمر،  ستار العاصفة، وتدفق التيارات الرقيقة إلى الأبد، خط المطر، و تدفق المياه العذبة إلى الأبد، و تدفق المياه القاسي، قطرة المطر ثاقبة الحجر، سد الماء، وستار الماء يربط بين السماء!

 

 

 

 

 

كان البعض مواقف هجومية والبعض الآخر مواقف دفاعية.

“ووو…..”  صوت دمدمة غريب.  لقد كان صوت سيف (نينج) الحاد الذي قطع في الهواء، فتمزقت الحراشف وتمزقت العضلات تحت الحراشف، ليخرج دم أحمر طازج على الفور.

 

 

 

“قطرة المطر ثاقبة الحجر لديها قدرة اختراقية جيدة، كان من السهل اختراق جمجمة هذا الثعبان”  أومأ (نينج) برأسه.

ولكن حتى مواقف الهجوم شملت عناصر دفاعية.  وبسبب عمق هذه التقنية، دائما ما تنهد (نينج) مندهشا ومنفتنا.  فهو في نهاية المطاف لم يصل حتى إلى مستوى الخبرة في هذه التقنية، وعلى الرغم من أن والده، (يي تشوان)، بلغ مستوى الإتقان منذ فترة طويلة، فإن والده كان لا يزال يدرس ترتيلة قطرة المطر. كلما انعكست عليها، كلما أدركت مدى عدم حدود نطاقها.

 

 

 

 

انتشر الصوت بقوة، لكن سرعته كانت في الواقع أبطأ من سرعة نزول [الثعبان ذو الأجنحة] للأسفل.

“هذه التقنية، تدفق التيارات الرقيقة إلى الأبد، يجب أن يكون هجوما غير مكبوح”  في ظل الهجمات التي يشنها هذا الوحش البشع الذي ينتمي إلى نسل سماوي، كان (نينج) يتمتع أحياناً ببعض البصيرة فيما يهاجم بتقنيات سيفه.

لقد شن عشر هجمات متتالية.

 

 

 

 

لكن الثعبان الأحمر العملاق، بالتباين، كان يزداد غضبا!

 

 

 

 

 

يمكن أن يقول أن هذا الإنسان الصغير كان يستخدمه للتدريب في المبارزة.  على الرغم من وجود العديد من الجروح على جسده إلا أنها لم تكن قاتلة.  لكن هذا الصغير الذي أمامه كان يعاني فقط من بعض الجروح الخفيفة التي تلتئم في غمضة عين.  كان هذا البشري مرعبا للغاية لدرجة أن قلبه انطفأ، في حين شعر الوحش، في الوقت نفسه، بالخوف من أن يموت على أيدي هذا البشري الصغير.

“إنه (ريدتيب)! ابني!”  كان [الثعبان ذو الأجنحة] متيقنا من هذا على الفور.  لقد كان يفتش المدينة الداخلية طوال الوقت، ومن كيلومترات بعيدة، كانت نظرته تُبرز بوضوح المبنى المعروف بإسم القفص.  لكن بسبب الضباب وكل السلاسل الفولاذية فوق القفص، لم يستطع معرفة ما كان عليه هذا المكان بالضبط.

 

 

 

 

ولكن حتى لو كان سيموت، فإن غروره وكبريائه الفطريين لن يسمحا له بأن يتم التلاعب به حتى الموت.

 

 

 

 

 

“زئير”  أفرج الثعبان الأحمر العملاق فجأة عن عواء بري يهزّ الارض، ملأه الغضب وعدم الاستعداد، وحمل معه معرفة موته.

 

 

لكن الثعبان الأحمر العملاق، بالتباين، كان يزداد غضبا!

 

 

قسمَ العواء الهواءَ.

“مؤخرا، لم أتمرن كثيرا على ترتيلة قطرة المطر.  سأستخدمك للتدريب”  تقدم (نينج) فجأة بعشرات الأمتار، ثم طعن نحو الثعبان القرمزي العملاق بسرعة البرق بواسطة السيف الحاد في يده.

 

ولكن حتى مواقف الهجوم شملت عناصر دفاعية.  وبسبب عمق هذه التقنية، دائما ما تنهد (نينج) مندهشا ومنفتنا.  فهو في نهاية المطاف لم يصل حتى إلى مستوى الخبرة في هذه التقنية، وعلى الرغم من أن والده، (يي تشوان)، بلغ مستوى الإتقان منذ فترة طويلة، فإن والده كان لا يزال يدرس ترتيلة قطرة المطر. كلما انعكست عليها، كلما أدركت مدى عدم حدود نطاقها.

 

 

 

لكن الآن (نينج) لديه سيوف الشمال المظلم كانوا حادين للغاية.

 

 

 

في البداية، استخدم (نينج) سلسلة من الهجمات، المطر المنهمر، لكن ضد هذا الثعبان الأحمر العملاق، ثبت عدم فائدتها.

 

في الهواء فوق الامتداد الداخلي لعشيرة [جي]، كانت هناك غيوم كثيرة.  كان الثعبان المجنح الأسود في إحدى الغيوم.

 

 

 

 

 

“زئير”

 

 

 

 

 

عندما وصل هذا العواء للسماء كان ضعيفا جدا لكن [الثعبان ذو الأجنحة] كان وحشا حساسا جدا، وفضلا عن ذلك، كان الصوت المألوف لولده.

 

 

أضاء السيف.

 

بعد ذلك، استخدم (نينج) هجوم قطرة المطر ثاقبة الحجر.

“إنه (ريدتيب)! ابني!”  كان [الثعبان ذو الأجنحة] متيقنا من هذا على الفور.  لقد كان يفتش المدينة الداخلية طوال الوقت، ومن كيلومترات بعيدة، كانت نظرته تُبرز بوضوح المبنى المعروف بإسم القفص.  لكن بسبب الضباب وكل السلاسل الفولاذية فوق القفص، لم يستطع معرفة ما كان عليه هذا المكان بالضبط.

شوا!

 

على أية حال، قوّته الحقيقية كَانت سراً طوال الوقت.  على سبيل المثال، حقيقة أنه يستخدم سيفين توأمين أو أنه يمكن أن يستخدم سيوف عادية، هذه كلها أسرار.  العالم الخارجي لا يزال يعتقد أن (نينج) يعتمد على الأسلحة الثمينة لقتل الوحوش.

 

 

لكن فقط في تلك اللحظة …

كانت عيون الثعبان الحمراء مليئة بنية القتل الغير محدودة.  كان (نينج) مصدوماً، وفهم … أن المخلوق الذي ينزل من الأعلى كان هنا لقتله!

 

“شوا” “شوا” ألقى (نينج) فورا السيفين من يديه، ليظهر سيفين آخرين في نفس اللحظة؛ سيوف الشمال المظلم.

 

 

وعندما سمع زئير إبنه، عرف على الفور أنه آتٍ من تلك المنطقة؛ القفص!

 

 

 

 

 

“إنه هنا!”  على الفور نزل [الثعبان ذو الأجنحة] إلى الأسفل، بينما جسمه ملفوف بالسحب والضباب، مما يحجبه عن الأنظار.

 

 

 

 

قسمَ العواء الهواءَ.

 

 

 

 

 

 

داخل القفص.

“زئير!”  صُدم الثعبان الأحمر العملاق على الفور.  كيف أصبح الشاب الذي أمامه فجأة بهذه القوة؟

 

 

 

 

(نينج)، الذي سمع صوت الثعبان الاحمر العملاق الغاضب المفجع، عرف كيف يشعر الثعبان.  على الفور، ظهر سيف حاد في يده اليسرى أيضا.  “بما أنك تتوسل للموت، إذن فلتمت”

 

 

تحول (نينج) فجأة إلى عاصفة  وهاجم الثعبان الأحمر العملاق.

 

 

“شوا!”

 

 

في الهواء فوق القفص، كان مخلوق ضخم ينزل خلال السحب.  بالمقارنة مع [الثعبان ذو الأجنحة]، طفله، (ريدتيب)، كان لا شيء أكثر من شرغوف!  كانت عيون [الثعبان ذو الأجنحة] القرمزية قادرة على الرؤية عبر سلاسل القفص وصولا إلى المشهد في الأسفل.  المشهد البائس المقفر لجثة الثعبان الملطخة بالدماء التي كانت ملقاة على الارض الطرية.

 

 

تحول (نينج) فجأة إلى عاصفة  وهاجم الثعبان الأحمر العملاق.

 

 

 

 

 

أضاء السيف.

 

 

 

 

 

سيف لهب الرعد — وهم الرعد! اشتعال الرعد.

 

 

 

 

 

ترتيلة قطرة الماء — تدفق المياه القاسي! قطرة المطر ثاقبة الحجر.

“انزلاق …. انزلاق …”  بدأ الثعبان الأحمر العملاق يتحرك ببطء، ورأسه المتعرج الضخم يرتفع عاليا وهو يحدق في (نينج). بسبب غطرسته الطبيعية لم يهتم بالشاب البشري على الاطلاق.  وفقا لتجربته، أولئك الشباب في القبائل كانوا جميعا ضعفاء جدا.  على الرغم من أن هذا كان عرين عشيرة [جي]، فإن هذا النوع من الشباب لا يجب أن يكون بهذه القوة.

 

 

 

 

شوا!

 

 

“زئير!”  صُدم الثعبان الأحمر العملاق على الفور.  كيف أصبح الشاب الذي أمامه فجأة بهذه القوة؟

 

 

خفتت عينا الثعبان الأحمر العملاق ببطء. كان هناك ثقب عميق في رأسه الآن، والذي اخترق جمجمته مباشرة، لينهار جسمه الضخم على الأرض ككومة من الوحل، مما جعل الأرض تهتز.  كان الدم الطازج يتدفق إلى الخارج، ملطخا الأرض بنهر من الدم الأحمر.

 

 

 

 

 

“مممم” نظر (نينج) لجثة الثعبان الأحمر الضخم ثم تفحص جرحه.

 

 

 

 

 

كان يدرس مدى فعالية ضربته القاتلة.

 

 

 

 

 

“هجوم اشتعال الرعد قوي حقا.  لقد حفر ثقباً هائلاً في صدر الثعبان، كاد يقسم الثعبان إلى نصفين”  أومأ (نينج) برأسه بينما استمر بمعاينة الضرر  “يمكن وصف تدفق المياه القاسي واشتعال الرعد في كلمة واحدة؛ سرعة! تدفق المياه القاسي سريع ولا يمكن التنبؤ به بسهولة، في حين أن اشتعال الرعد سريع ومتفجر”

 

 

 

 

 

“قطرة المطر ثاقبة الحجر لديها قدرة اختراقية جيدة، كان من السهل اختراق جمجمة هذا الثعبان”  أومأ (نينج) برأسه.

يمكن أن يقول أن هذا الإنسان الصغير كان يستخدمه للتدريب في المبارزة.  على الرغم من وجود العديد من الجروح على جسده إلا أنها لم تكن قاتلة.  لكن هذا الصغير الذي أمامه كان يعاني فقط من بعض الجروح الخفيفة التي تلتئم في غمضة عين.  كان هذا البشري مرعبا للغاية لدرجة أن قلبه انطفأ، في حين شعر الوحش، في الوقت نفسه، بالخوف من أن يموت على أيدي هذا البشري الصغير.

 

 

 

كان [الثعبان ذو الأجنحة] قد جن تماما  “أيها البشري، ادفع لموت طفلي!”

 

 

 

 

 

 

 

 

في الهواء فوق القفص، كان مخلوق ضخم ينزل خلال السحب.  بالمقارنة مع [الثعبان ذو الأجنحة]، طفله، (ريدتيب)، كان لا شيء أكثر من شرغوف!  كانت عيون [الثعبان ذو الأجنحة] القرمزية قادرة على الرؤية عبر سلاسل القفص وصولا إلى المشهد في الأسفل.  المشهد البائس المقفر لجثة الثعبان الملطخة بالدماء التي كانت ملقاة على الارض الطرية.

“لقد انتهيت”

 

 

 

 

“طفلي!”

 

 

 

 

 

كان [الثعبان ذو الأجنحة] قد جن تماما  “أيها البشري، ادفع لموت طفلي!”

 

 

 

 

 

بانغ!

 

 

 

 

 

اهتزازات الطاقة القوية القادمة من فوق القفص جعلت (نينج) يرفع رأسه ليلقي نظرة.

لكن الآن (نينج) لديه سيوف الشمال المظلم كانوا حادين للغاية.

 

“انزلاق …. انزلاق …”  بدأ الثعبان الأحمر العملاق يتحرك ببطء، ورأسه المتعرج الضخم يرتفع عاليا وهو يحدق في (نينج). بسبب غطرسته الطبيعية لم يهتم بالشاب البشري على الاطلاق.  وفقا لتجربته، أولئك الشباب في القبائل كانوا جميعا ضعفاء جدا.  على الرغم من أن هذا كان عرين عشيرة [جي]، فإن هذا النوع من الشباب لا يجب أن يكون بهذه القوة.

 

 

“ماذا؟”  رأى (نينج) على الفور أنه على بعد مئات الأمتار، داخل الغيوم، ثعبان ضخم بزوج من الأجنحة العملاقة بالكاد يمكن رؤيته كان يحدق إليه.  كان المخلوق يتجه نحوه للأسفل، وكان طول جناحيه أكبر من القفص بأكمله.

 

 

على أية حال، قوّته الحقيقية كَانت سراً طوال الوقت.  على سبيل المثال، حقيقة أنه يستخدم سيفين توأمين أو أنه يمكن أن يستخدم سيوف عادية، هذه كلها أسرار.  العالم الخارجي لا يزال يعتقد أن (نينج) يعتمد على الأسلحة الثمينة لقتل الوحوش.

 

(نينج)، الذي سمع صوت الثعبان الاحمر العملاق الغاضب المفجع، عرف كيف يشعر الثعبان.  على الفور، ظهر سيف حاد في يده اليسرى أيضا.  “بما أنك تتوسل للموت، إذن فلتمت”

كانت عيون الثعبان الحمراء مليئة بنية القتل الغير محدودة.  كان (نينج) مصدوماً، وفهم … أن المخلوق الذي ينزل من الأعلى كان هنا لقتله!

ثم استخدم (نينج) الهجوم الوحشي القوي، خط المطر، والذي كان مسؤولا عن ترك الجرح الضخم على الثعبان الأحمر العملاق.

 

ثم استخدم (نينج) الهجوم الوحشي القوي، خط المطر، والذي كان مسؤولا عن ترك الجرح الضخم على الثعبان الأحمر العملاق.

 

 

“هذا ليس جيدا.  أهرب!”

 

 

 

 

 

أدار (نينج) رأسه وأراد الفرار فوراً!

“هوه!”  رفع [الثعبان ذو الأجنحة] جناحيه من جديد استعدادا لتوجيه ضربة ماحقة اخرى.

 

لكن فقط في تلك اللحظة …

 

 

لكن عندما أراد الهرب أدرك أن الممر الذي عبر منه قد أغلق. عموما، كانوا يغلقون القفص في المعارك ليمنعوا أي أحد من الهرب قبل انتهاء المعركة.  فقط بعد الحصول على النصر يأمر الناس بفتح النفق لكنّه قتل الثعبان الأحمر العملاق قبل لحظات، ولم تسنح له الفرصة لإعطاء الأمر بعد.

 

 

“زئير”

 

“زئير”  أفرج الثعبان الأحمر العملاق فجأة عن عواء بري يهزّ الارض، ملأه الغضب وعدم الاستعداد، وحمل معه معرفة موته.

بالإضافة إلى ذلك، منذ أن بدأ التدريب في القفص، منع الآخرين من مراقبته.  بشكل عام، والده فقط من يشاهد.

 

 

سيف لهب الرعد — وهم الرعد! اشتعال الرعد.

 

 

على أية حال، قوّته الحقيقية كَانت سراً طوال الوقت.  على سبيل المثال، حقيقة أنه يستخدم سيفين توأمين أو أنه يمكن أن يستخدم سيوف عادية، هذه كلها أسرار.  العالم الخارجي لا يزال يعتقد أن (نينج) يعتمد على الأسلحة الثمينة لقتل الوحوش.

 

 

 

 

 

“شوا” “شوا” ألقى (نينج) فورا السيفين من يديه، ليظهر سيفين آخرين في نفس اللحظة؛ سيوف الشمال المظلم.

 

 

عندما نظر (نينج) خلفه، رأى بقعة سوداء ضخمة تتجه نحوه.  لقد كان ذيل [الثعبان ذو الأجنحة] الضخم.  إنه أسرع وأشرس من هجوم جناحه السابق. انفجر الهواء المار من خلاله وكأنه قنبلة ذرية، محطما الحجر والحديد، ومدمرا جزءا من قلعة التنين.

 

 

“تحطيم”

 

 

 

 

“إنه (ريدتيب)! ابني!”  كان [الثعبان ذو الأجنحة] متيقنا من هذا على الفور.  لقد كان يفتش المدينة الداخلية طوال الوقت، ومن كيلومترات بعيدة، كانت نظرته تُبرز بوضوح المبنى المعروف بإسم القفص.  لكن بسبب الضباب وكل السلاسل الفولاذية فوق القفص، لم يستطع معرفة ما كان عليه هذا المكان بالضبط.

انفجر (نينج) بكل قوته، ونفض السلاسل السميكة فوقه، ليصرخ ايضا بأعلى صوت ممكن “أبي”

 

 

 

 

 

انتشر الصوت بقوة، لكن سرعته كانت في الواقع أبطأ من سرعة نزول [الثعبان ذو الأجنحة] للأسفل.

 

 

 

 

“دانغ … دانغ … دانغ …”  قطعت سيوف (نينج) بعنف الشبكة الفولاذية بالأعلى.  في الماضي، قال والده، (يي تشوان)  “أعطِ قوتك …. إذا اردت أن تستعمل القوة ضمن المخطط القرمزي المشرق للسموات التسعة وتستخدم كامل قوتك، ينبغي ان تكون قادرا على كسر السلاسل.  لكن شبكة مثل هذه تشكّلت من العديد من السلاسل … ستحتاج على الأرجح الى عشرة أنفَس قبل ان تتمكن من كسر سلاسل كافية للهروب”

عندما وصل هذا العواء للسماء كان ضعيفا جدا لكن [الثعبان ذو الأجنحة] كان وحشا حساسا جدا، وفضلا عن ذلك، كان الصوت المألوف لولده.

 

 

 

انتشر الصوت بقوة، لكن سرعته كانت في الواقع أبطأ من سرعة نزول [الثعبان ذو الأجنحة] للأسفل.

لكن الآن (نينج) لديه سيوف الشمال المظلم كانوا حادين للغاية.

 

 

 

“دانغ …. دانغ … دانغ …”  تحطمت سلسلة تلو الأخرى، لكن كان هناك الكثير منها، أن يكسر بما فيه الكفاية لتسمح له بالهروب ربما سيتطلب ذلك نفس واحد.

 

 

“إنه (ريدتيب)! ابني!”  كان [الثعبان ذو الأجنحة] متيقنا من هذا على الفور.  لقد كان يفتش المدينة الداخلية طوال الوقت، ومن كيلومترات بعيدة، كانت نظرته تُبرز بوضوح المبنى المعروف بإسم القفص.  لكن بسبب الضباب وكل السلاسل الفولاذية فوق القفص، لم يستطع معرفة ما كان عليه هذا المكان بالضبط.

 

“مممم” نظر (نينج) لجثة الثعبان الأحمر الضخم ثم تفحص جرحه.

نفس واحد؟

 

 

 

 

 

المخلوق المرعب الذي يهاجم من الأعلى لن يحتاج حتى لثانية قبل أن يصل.

 

 

“إنه هنا!”  على الفور نزل [الثعبان ذو الأجنحة] إلى الأسفل، بينما جسمه ملفوف بالسحب والضباب، مما يحجبه عن الأنظار.

 

“دانغ … دانغ … دانغ …”  قطعت سيوف (نينج) بعنف الشبكة الفولاذية بالأعلى.  في الماضي، قال والده، (يي تشوان)  “أعطِ قوتك …. إذا اردت أن تستعمل القوة ضمن المخطط القرمزي المشرق للسموات التسعة وتستخدم كامل قوتك، ينبغي ان تكون قادرا على كسر السلاسل.  لكن شبكة مثل هذه تشكّلت من العديد من السلاسل … ستحتاج على الأرجح الى عشرة أنفَس قبل ان تتمكن من كسر سلاسل كافية للهروب”

“لن يكفيني الوقت”  حتى عندما كان (نينج) يقطع السلاسل الفولاذية، أدرك ذلك على الفور.

 

 

بانغ!

 

“انزلاق …. انزلاق …”  بدأ الثعبان الأحمر العملاق يتحرك ببطء، ورأسه المتعرج الضخم يرتفع عاليا وهو يحدق في (نينج). بسبب غطرسته الطبيعية لم يهتم بالشاب البشري على الاطلاق.  وفقا لتجربته، أولئك الشباب في القبائل كانوا جميعا ضعفاء جدا.  على الرغم من أن هذا كان عرين عشيرة [جي]، فإن هذا النوع من الشباب لا يجب أن يكون بهذه القوة.

اما الأجنحة الضخمة المخيفة التي مرت عبر الهواء محطمة شبكة السلاسل الفولاذية، تلك السلاسل الفولاذية التي كانت صلبة بشكل لا يوصف بالنسبة ل(نينج)، وأصبحت الآن ضعيفة وهشة للغاية في مواجهة هذا الهجوم من قبل وحش عمره ألف عام، توجه مباشرة نحو (نينج).

“شوا! شوا! شوا!”  ومض السيف مئات المرات مثل الضوء، وأُرسلت الطعنات واحدة تلو الأخرى باتجاه الثعبان الأحمر.  راوغ الثعبان الأحمر العملاق ثلاث هجمات بالسيف موجهة إلى اعضائه الحيوية، مما أدى إلى إصابته بباقي الهجمات.  فقط بعض البقع البيضاء ظهرت على حراشفه وهذا ما جعله يستخف دون وعي بقوة هذا الإنسان الشاب.

 

 

 

“ادفع بحياتك لأجل ابني!”  حدقت عيون [الثعبان ذو الأجنحة] الحمراء بعنف في (نينج).

“ادفع بحياتك لأجل ابني!”  حدقت عيون [الثعبان ذو الأجنحة] الحمراء بعنف في (نينج).

 

 

 

 

 

“مراوغة!”

تحول (نينج) فجأة إلى عاصفة  وهاجم الثعبان الأحمر العملاق.

 

“شوا! شوا! شوا!”  ومض السيف مئات المرات مثل الضوء، وأُرسلت الطعنات واحدة تلو الأخرى باتجاه الثعبان الأحمر.  راوغ الثعبان الأحمر العملاق ثلاث هجمات بالسيف موجهة إلى اعضائه الحيوية، مما أدى إلى إصابته بباقي الهجمات.  فقط بعض البقع البيضاء ظهرت على حراشفه وهذا ما جعله يستخف دون وعي بقوة هذا الإنسان الشاب.

 

 

بسيف في كل يد، راوغ (نينج) بسرعة، مستهدفا جناح الوحش المدرع، في نفس الوقت، بتقنية تدفق التيارات الرقيقة إلى الأبد، ومض السيفان واحدا تلو الآخر، واندمجا معا، مشكِّلَين شبكة لا نهائية من ضوء السيوف.  كان الأمر كما لو أن عدة طبقات من الحرير تُلفّ حول جناح الخصم، مما يقيّده.

“دانغ …. دانغ … دانغ …”  تحطمت سلسلة تلو الأخرى، لكن كان هناك الكثير منها، أن يكسر بما فيه الكفاية لتسمح له بالهروب ربما سيتطلب ذلك نفس واحد.

 

 

 

 

لقد شن عشر هجمات متتالية.

 

 

 

 

 

“بانغ”  تحطم الجناح الضخم بواسطة السيفين التوأمين.  جعلت قوّة هاته الضربة (نينج) يشعر فوراً بالعظام في معصميه تتشقّق. بعد ذلك، الجناح الشبيه بشفرة حادة هاجم (نينج) مباشرة، مخترقا قميص نجم الجليد.

 

 

 

 

 

تطايرت دماء طازجة، وحلقت ذراعه اليسرى وهي ممسكة بسيف الشمال المظلم.  إرتطم جسم (نينج) بالكامل بالجدار الحديدي، ليتقيأ (نينج) فماً كبيراً مليئاً بالدماء.

 

 

يمكن أن يقول أن هذا الإنسان الصغير كان يستخدمه للتدريب في المبارزة.  على الرغم من وجود العديد من الجروح على جسده إلا أنها لم تكن قاتلة.  لكن هذا الصغير الذي أمامه كان يعاني فقط من بعض الجروح الخفيفة التي تلتئم في غمضة عين.  كان هذا البشري مرعبا للغاية لدرجة أن قلبه انطفأ، في حين شعر الوحش، في الوقت نفسه، بالخوف من أن يموت على أيدي هذا البشري الصغير.

 

“مممم” نظر (نينج) لجثة الثعبان الأحمر الضخم ثم تفحص جرحه.

“هوه!”  رفع [الثعبان ذو الأجنحة] جناحيه من جديد استعدادا لتوجيه ضربة ماحقة اخرى.

“هذه التقنية، تدفق التيارات الرقيقة إلى الأبد، يجب أن يكون هجوما غير مكبوح”  في ظل الهجمات التي يشنها هذا الوحش البشع الذي ينتمي إلى نسل سماوي، كان (نينج) يتمتع أحياناً ببعض البصيرة فيما يهاجم بتقنيات سيفه.

 

 

 

 

“هذه هي اللحظة”

بعد ذلك، استخدم (نينج) هجوم قطرة المطر ثاقبة الحجر.

 

 

 

 

قام (نينج) ذو الذراع الواحدة بالضغط على أسنانه، ثم هرب فجأة كجرادة ضخمة عبر القفص المكسور مستعملا خطوات الظل. استعمل تقنية حركة القدمين إلى حدودها المطلقة، وومض مثل سلسلة من ضوء أزرق، وهرب خارجا.

لكن عندما أراد الهرب أدرك أن الممر الذي عبر منه قد أغلق. عموما، كانوا يغلقون القفص في المعارك ليمنعوا أي أحد من الهرب قبل انتهاء المعركة.  فقط بعد الحصول على النصر يأمر الناس بفتح النفق لكنّه قتل الثعبان الأحمر العملاق قبل لحظات، ولم تسنح له الفرصة لإعطاء الأمر بعد.

 

“إنه هنا!”  على الفور نزل [الثعبان ذو الأجنحة] إلى الأسفل، بينما جسمه ملفوف بالسحب والضباب، مما يحجبه عن الأنظار.

 

 

“فلتمت”  هبّت ريح عنيفة.

“زئير”  أفرج الثعبان الأحمر العملاق فجأة عن عواء بري يهزّ الارض، ملأه الغضب وعدم الاستعداد، وحمل معه معرفة موته.

 

 

 

 

عندما نظر (نينج) خلفه، رأى بقعة سوداء ضخمة تتجه نحوه.  لقد كان ذيل [الثعبان ذو الأجنحة] الضخم.  إنه أسرع وأشرس من هجوم جناحه السابق. انفجر الهواء المار من خلاله وكأنه قنبلة ذرية، محطما الحجر والحديد، ومدمرا جزءا من قلعة التنين.

 

 

 

 

 

كان الذيل الأسود الهائل يحيط ب(نينج)، ونظراً لسرعة الشاب البشري، فتجنب هذا الهجوم كان أمرا شبه مستحيل.

 

 

 

 

“إنه (ريدتيب)! ابني!”  كان [الثعبان ذو الأجنحة] متيقنا من هذا على الفور.  لقد كان يفتش المدينة الداخلية طوال الوقت، ومن كيلومترات بعيدة، كانت نظرته تُبرز بوضوح المبنى المعروف بإسم القفص.  لكن بسبب الضباب وكل السلاسل الفولاذية فوق القفص، لم يستطع معرفة ما كان عليه هذا المكان بالضبط.

“لقد انتهيت”

في الهواء فوق الامتداد الداخلي لعشيرة [جي]، كانت هناك غيوم كثيرة.  كان الثعبان المجنح الأسود في إحدى الغيوم.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط