نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

desolate era 22

22-غضب يي تشوان

22-غضب يي تشوان

إلتف لهب على ريش الطائر اللازوردي فيما يطير في السماء، تعصف به الرياح المهجورة بينما يطارد ذلك الثعبان العملاق.

“حسناً”  تحدث الطائر اللازوردي بصوت ناعم ثم ارتفع بسرعة عالية.

 

“رأيت أن (جي نينج) قد قُطعت ذراعه، ولكن في غمضة عين، عندما استقر الغبار واندفعت إلى هناك، كان (نينج) بخير تماما”  كان (لي) عابساً.

 

 

كان على ظهر الطائر اللازوردي شكلان كل منهما نصف راكع؛ (جي يي تشوان)، وتلك المرأة ذات الملابس السوداء.  حدَّقت المرأة ذات الثياب السوداء في الثعبان الطائر الذي هرب بسرعة.  “يي تشوان، هذا الوحش في المرحلة الأخيرة من مستوى زيانتيان.   إنه أقوى قليلاً من الطائر اللازوردي خاصتي، على الرغم من أنه جيد في الطيران لمسافات طويلة، إلا أنه صعب بالنسبة له اللحاق بالثعبان”

كان القوس مسحوباً بالكامل.  حدق (يي تشوان) ببرود في [الثعبان ذو الأجنحة].

 

 

 

 

“سيدة (فلاور)،  سأتعامل مع هذا”  كان وجه (يي تشوان)  بارداً كالثلج ومن بين يديه ظهر قوس فضي فجأة من العدم، بينما كان في يده اليسرى سهم.

 

 

أما الطائر اللازوردي فقد إستمر بالتحليق في الهواء فوق البحيرة.

 

“لابد أن ابن (جي يي تشوان)، (جي نينج)، تدرب على نوع من تنقية الجسد”  أومأ (جادويتش) برأسه “بالإضافة إلى ذلك، فقد وصل بالفعل إلى مستوى عال للغاية، لكي يتمكن من إعادة وصل ذراع مقطوعة. أنا فقط متحير …. كيف نجا (نينج) من هجوم [الثعبان ذو الأجنحة] في قلعة التنين؟”

هوا…

 

 

 

 

“نينج”

كان القوس مسحوباً بالكامل.  حدق (يي تشوان) ببرود في [الثعبان ذو الأجنحة].

 

 

شوا! شوا! شوا! العشرات من (نينج) ظهرت من العدم.

 

 

“سويتش” تحول السهم فجأة إلى شعاع من الضوء، مترنحا نحو الوحش الهارب.  على هذا المدى القصير، كانت السرعة المخيفة التي أطلق بها (يي تشوان) هذا السهم، تعني أنه من المستحيل للوحش مراوغته.

“حسناً”  تحدث الطائر اللازوردي بصوت ناعم ثم ارتفع بسرعة عالية.

 

 

 

 

من حيث مهارة الرماية، ربما كان (يي تشوان) أدنى من (بلايند فيش).

 

 

 

 

كان طول بحيرة [سربنج] أكثر من مائة كيلومتر.  لم يستطع المرء حتى رؤية نهاية البحيرة … والأكثر من ذلك، كان عرين [الثعبان ذو الأجنحة].

لكن معظم رجال عشيرة [جي] كانوا ماهرين في الرماية.  سهم (يي تشوان) هذا ….. من حيث السرعة، كان أسرع من سهام (بلايند فيش)!

 

 

 

 

قام أعضاء عشيرة [جي] في المقاطعة الغربية جميعاً بتخمين سبب ما، ولكن لم يخمن أي منهم أن (نينج) الذي يبلغ من العمر عشر سنوات فقط قد وصل بالفعل إلى مستوى واحد مع العالم من حيث حركة القدم.

بانغ!

 

 

 

 

 

أصاب السهم جسد الثعبان ثم انفجر على الفور ليكشف عن جرح هائل يظهر العظام، بدا وكأن هذ الوحش سينفجر من الداخل بسهم واحد فقط.  في الواقع، كان سهم (يي تشوان) موجها نحو تلك الأجنحة الضخمة، لكن عرف [الثعبان ذو الأجنحة] أنه سيسقط ولن يتمكن من الهرب إذا أصيب في جناحه، لذلك إستخدم جسده ليصد السهم.

 

 

 

 

 

“كراكل…!”  سرعان ما انغلق اللحم على جسد الثعبان، وتوقف الدم عن التدفق.

 

 

 

 

من حيث مهارة الرماية، ربما كان (يي تشوان) أدنى من (بلايند فيش).

إستمر [الثعبان ذو الأجنحة] في الفرار.

 

 

هز (لي) رأسه  “من الصعب القول أن (يي تشوان) فتح زيفو الخاص به، القصر البنفسجي، لو فعل ذلك لما وقف هناك وشاهد ذلك الثعبان الذي كاد يقتل إبنه. لكن إذا لم يكن قد فتح زيفو الخاص به … فقوة هجومه بالسيف لا تزال كبيرة بشكل مخيف، لذلك أشعر بالحيرة وعدم القدرة على فهمه”

 

 

“(يي تشوان)، عشيرة [جي] قتلت ابني. ألا تستطيع اعطائي انتقامي؟”  صرخ الوحش.

 

“أيها الحشرة، إذا استسلمت، سأتركك تموت بسرعة. غير ذلك، سأحرص على أن تندم”  أجاب (يي تشوان) بينما يجهز قوسه مرة أخرى.

 

 

 

 

قام أعضاء عشيرة [جي] في المقاطعة الغربية جميعاً بتخمين سبب ما، ولكن لم يخمن أي منهم أن (نينج) الذي يبلغ من العمر عشر سنوات فقط قد وصل بالفعل إلى مستوى واحد مع العالم من حيث حركة القدم.

تحرك الثعبان بسرعة مراوغا.

 

 

 

 

 

بانج!

تحرك الثعبان بسرعة مراوغا.

 

 

 

 

انفجر سهم آخر على جسد الوحش، ليطلق عواء مزعجا.  “(يي تشوان) هو الخبير الأول لعشيرة [جي] في المقاطعة الغربية، صحيح، ولكن كيف يمكن أن يكون بهذه القوة؟ في وقت سابق، من مسافة كيلومترين، ومضة سيفه أصابتني بشدة.  والآن، سهم واحد منه تمكن من جرحي لهاته الدرجة.  حتى وحش في ذروة مستوى زيانتيان قادر على مجابهته قليلا؛ لا يمكن لأحد ان يهزمني بهذه السهولة!”

 

 

“حسناً”  أومأت المرأة ذات الثياب السوداء برأسها.

 

 

كانت شجاعة [الثعبان ذو الأجنحة] قد تحطمت تماما بسبب ذلك السيف من قبل.

 

 

 

 

بانج!

يمكن لوميض سيف أن يجرحه بشدة على الرغم من أنه جاء من بعد كيلومترين.

“هرب؟”  وقف (يي تشوان) على ظهر الطائر اللازوردي محدقا إلى الأسفل في البحيرة الضخمة. قال ببرود،  “هل يعتقد أن الاختباء في الماء سيمنعني من فعل أي شيء له؟ سيدة (فلاور)، أقرضيني وحشك.  كما سأزعجك مجددا، فلتعودي فوراً إلى المقاطعة الغربية وأطلبي من وحشي، (بلاك)، أن يأتي إلى هنا”

 

“هرب؟”  وقف (يي تشوان) على ظهر الطائر اللازوردي محدقا إلى الأسفل في البحيرة الضخمة. قال ببرود،  “هل يعتقد أن الاختباء في الماء سيمنعني من فعل أي شيء له؟ سيدة (فلاور)، أقرضيني وحشك.  كما سأزعجك مجددا، فلتعودي فوراً إلى المقاطعة الغربية وأطلبي من وحشي، (بلاك)، أن يأتي إلى هنا”

 

 

لو تم تنفيذه من مسافة قريبة، ألم يكن ليقتله في ضربة واحدة؟

 

 

أصاب السهم جسد الثعبان ثم انفجر على الفور ليكشف عن جرح هائل يظهر العظام، بدا وكأن هذ الوحش سينفجر من الداخل بسهم واحد فقط.  في الواقع، كان سهم (يي تشوان) موجها نحو تلك الأجنحة الضخمة، لكن عرف [الثعبان ذو الأجنحة] أنه سيسقط ولن يتمكن من الهرب إذا أصيب في جناحه، لذلك إستخدم جسده ليصد السهم.

 

 

“سويتش”  “سويتش”  “سويتش”  أطلق (يي تشوان) سهمًا تلو الآخر، ولم يستطع الوحش سوى الضغط على أسنانه واستخدام جسده لحجبهم.  لحسن الحظ، كان جسده الضخم يبلغ طوله مئات الأمتار.  على الرغم من أن جسده الهائل الآن يحتوي على أكثر من عشر حفر هائلة، إلا أنه لا يزال يحلق بسرعته القصوى.

بشكل عابس، أخرج (لي) تنهيدة منخفضة  “لقد قطع ضوء سيفه مسافة تزيد عن كيلومترين، لكنه ما زال قادراً على جرح ذلك الوحش بشدة.  لقد تجاوزت قوة هذا السيف الحدود التي يمكن ان يبلغها أحد أشكال زيانتيان”

 

 

 

تحرك الثعبان بسرعة مراوغا.

سرعان ما انقلبت الأرض الشاسعة إلى بحيرة واسعة.

 

 

 

 

 

“هو!” نزل الثعبان ذو الأجنحة للأسفل.

“سيدة (فلاور)،  سأتعامل مع هذا”  كان وجه (يي تشوان)  بارداً كالثلج ومن بين يديه ظهر قوس فضي فجأة من العدم، بينما كان في يده اليسرى سهم.

 

 

 

 

“بحيرة [سربنج]”  تغيرت وجوه كل من (يي تشوان) والمرأة ذات الملابس السوداء.

 

 

 

 

بشكل عابس، أخرج (لي) تنهيدة منخفضة  “لقد قطع ضوء سيفه مسافة تزيد عن كيلومترين، لكنه ما زال قادراً على جرح ذلك الوحش بشدة.  لقد تجاوزت قوة هذا السيف الحدود التي يمكن ان يبلغها أحد أشكال زيانتيان”

كان طول بحيرة [سربنج] أكثر من مائة كيلومتر.  لم يستطع المرء حتى رؤية نهاية البحيرة … والأكثر من ذلك، كان عرين [الثعبان ذو الأجنحة].

 

 

 

 

 

سقط الوحش الضخم من السماء، ليغوص بعدها في البحيرة.  ظهرت بعض الأمواج الكبيرة، لكن المخلوق نفسه اختفى.

 

 

 

 

لكن ذلك السيف من (يي تشوان) أخافه بسخافة.

أما الطائر اللازوردي فقد إستمر بالتحليق في الهواء فوق البحيرة.

 

 

 

 

 

“(يي تشوان)، ماذا علينا أن نفعل؟”  سألت المرأة ذات الملابس السوداء.

 

 

 

 

 

“هرب؟”  وقف (يي تشوان) على ظهر الطائر اللازوردي محدقا إلى الأسفل في البحيرة الضخمة. قال ببرود،  “هل يعتقد أن الاختباء في الماء سيمنعني من فعل أي شيء له؟ سيدة (فلاور)، أقرضيني وحشك.  كما سأزعجك مجددا، فلتعودي فوراً إلى المقاطعة الغربية وأطلبي من وحشي، (بلاك)، أن يأتي إلى هنا”

 

 

 

 

 

“حسناً”  أومأت المرأة ذات الثياب السوداء برأسها.

 

 

 

 

 

سويتش!

“أيها الطائر اللازوردي”   نظر (يي تشوان) إلى الطائر فوقه “إبق هناك وراقب، فور هروبه من البحيرة، طارده واقتله”

 

 

 

 

تحوّلت المرأة ذات اللباس الأسود إلى بصيص من الضوء يومض عبر سطح البحيرة ثم يختفي في الأفق.

 

 

 

 

“أيها الطائر اللازوردي”   نظر (يي تشوان) إلى الطائر فوقه “إبق هناك وراقب، فور هروبه من البحيرة، طارده واقتله”

 

 

 

“أبي، أتقصد أن تقول …” صُدم (جادويتش)  “تلميذ زيفو؟”

 

 

 

 

في أعماق بحيرة [سربنج] …

 

 

 

 

 

كان الثعبان الضخم ملتفّ حول نفسه في القاع، يلعق أحيانا بلسانه بعضا من جروحه الهائلة.  كانت قوة حياته الهائلة وقوة تجديده تتسببان في إلتآم جراحه بسرعة، وكان من الواضح أن جسده يتجدد ويتمدد.

“سيدة (فلاور)،  سأتعامل مع هذا”  كان وجه (يي تشوان)  بارداً كالثلج ومن بين يديه ظهر قوس فضي فجأة من العدم، بينما كان في يده اليسرى سهم.

 

 

 

سقط الوحش الضخم من السماء، ليغوص بعدها في البحيرة.  ظهرت بعض الأمواج الكبيرة، لكن المخلوق نفسه اختفى.

“جي يي تشوان”  كانت عيون الوحش مليئة بعدم التصديق.  “كيف يمكن أن يكون بهذه القوة؟ إن (جي لي) هو الخبير الثاني لعشيرة [جي] للمقاطعة الغربية. في الماضي، عندما قاتلنا بعضنا البعض، كان بالكاد متفوقا علي …. لكن على الأرجح، لو سُمح لـ (يي تشوان) هذا بالاقتراب منّي، فسيكون قادراً على قتلي بضربة واحدة من سيفه.  كيف يكون الاختلاف عظيماً هكذا؟”

المقاطعة الغربية لعشيرة [جي].

 

 

 

 

قبل ذلك، كان الثعبان واثقا بقدراته على الهرب.  كما رأى، لقد كان وحشاً في المرحلة الأخيرة من مستوى زيانتيان، حتى لو اصطدم بمخلوق مرعب من مستوى زيانتيان فسيكون في أسوء الحالات قادراً على الهرب.  طالما أنه لم يهاجم من قبل مجموعة كاملة من أشكال حياة زيانتيان، يجب أن يكون بخير.

 

 

 

 

 

لكن ذلك السيف من (يي تشوان) أخافه بسخافة.

 

 

في أعماق بحيرة [سربنج] …

 

كان وجه (يي تشوان) قاتما.  مستخدما سيفه الأزرق الطويل، سار على سطح البحيرة وكأنها أرض منبسطة.  سار خطوة بخطوة، تاركا وراءه تموجات خافتة على السطح.  حدَّقت نظرته الباردة إلى محيطه، كما لو أنه يرى مباشرة في اعماق البحيرة.

جاااااا!

 

 

 

 

يمكن لوميض سيف أن يجرحه بشدة على الرغم من أنه جاء من بعد كيلومترين.

بدأت الوحوش في بحيرة [سربنج] تعوي بشراسة، سبب هذا الصوت، على الفور، صدمة كبيرة ل[الثعبان ذو الأجنحة].  كان يفهم ذلك البكاء الوحشي.

قبل ذلك، كان الثعبان واثقا بقدراته على الهرب.  كما رأى، لقد كان وحشاً في المرحلة الأخيرة من مستوى زيانتيان، حتى لو اصطدم بمخلوق مرعب من مستوى زيانتيان فسيكون في أسوء الحالات قادراً على الهرب.  طالما أنه لم يهاجم من قبل مجموعة كاملة من أشكال حياة زيانتيان، يجب أن يكون بخير.

 

 

 

 

“وحش سحري قد أتى؟”  كان الثعبان مصدوم جدا “صحيح، أحد الوحوش التي روضتهم عشيرة [جي] في المقاطعة الغربية من نوع مائي”

 

 

 

 

جاااااا!

بعض الوحوش كانوا بارعين في الطيران.

بانج!

 

هز (لي) رأسه  “من الصعب القول أن (يي تشوان) فتح زيفو الخاص به، القصر البنفسجي، لو فعل ذلك لما وقف هناك وشاهد ذلك الثعبان الذي كاد يقتل إبنه. لكن إذا لم يكن قد فتح زيفو الخاص به … فقوة هجومه بالسيف لا تزال كبيرة بشكل مخيف، لذلك أشعر بالحيرة وعدم القدرة على فهمه”

 

 

والبعض الآخر من نوع مائي، قوي للغاية في الماء.

كان وجه (يي تشوان) قاتما.  مستخدما سيفه الأزرق الطويل، سار على سطح البحيرة وكأنها أرض منبسطة.  سار خطوة بخطوة، تاركا وراءه تموجات خافتة على السطح.  حدَّقت نظرته الباردة إلى محيطه، كما لو أنه يرى مباشرة في اعماق البحيرة.

 

المقاطعة الغربية لعشيرة [جي].

 

 

بعض الكائنات الغير مائية عند دخولها الماء سترى انخفاض طاقتهم، على سبيل المثال، (يي تشوان) … في الماء، سرعته ستكون على الأرجح أقل من عُشر سرعته المعتادة.  لكن في الماء، سيكون [الثعبان ذو الأجنحة] أسرع من على اليابسة!  حتى لو إستخدم (يي تشوان) تقنيات السيف خاصته، مع وجود الماء الذي يمنعه ستكون قوة تقنياته أقل بكثير.

سويتش!

 

“هو!” نزل الثعبان ذو الأجنحة للأسفل.

 

 

طبعا، رغم أن قوة سيف (يي تشوان) ستقل كثيرا، لا يزال بإمكانه قتل [الثعبان ذو الأجنحة]!  المشكلة هي أنه في الماء لن يكون قادراً على إمساكه.  مهما كانت قوة تقنياته للسيوف، فستكون بدون فائدة.

 

 

 

 

 

“أخي (بلاك)، اذهب وأبحث عن ذلك الوحش الغبي” وقف (يي تشوان) على سطح البحيرة لكنه لم يغرق على الإطلاق.  “بالرغم من أنه أكثر قوة منك إلا أنه مجروح بشدة.  بالإضافة إلى ذلك، بعد العثور عليه، كل ما عليك فعله هو ربطه قليلا ومنعه من الهرب. سأهجم عليه فورا وأذبحه”

بانغ!

 

 

 

 

“أترك الأمر لي”  أومأ الثعبان الأسود برأسه، ثم أغرق جسمه بالكامل في أعماق البحيرة.

 

 

 

 

 

هرب الوحوش الصغار في البحيرة في كل اتجاه وصرخوا مذعورين.

 

 

 

 

 

“أيها الطائر اللازوردي”   نظر (يي تشوان) إلى الطائر فوقه “إبق هناك وراقب، فور هروبه من البحيرة، طارده واقتله”

“(يي تشوان)، ماذا علينا أن نفعل؟”  سألت المرأة ذات الملابس السوداء.

 

 

 

 

“حسناً”  تحدث الطائر اللازوردي بصوت ناعم ثم ارتفع بسرعة عالية.

 

 

 

 

 

كان وجه (يي تشوان) قاتما.  مستخدما سيفه الأزرق الطويل، سار على سطح البحيرة وكأنها أرض منبسطة.  سار خطوة بخطوة، تاركا وراءه تموجات خافتة على السطح.  حدَّقت نظرته الباردة إلى محيطه، كما لو أنه يرى مباشرة في اعماق البحيرة.

 

 

بانغ!

 

 

 

“نعم يا أمي”  أومأ (نينج) برأسه.

 

 

 

 

 

 

 

سرعان ما انقلبت الأرض الشاسعة إلى بحيرة واسعة.

المقاطعة الغربية لعشيرة [جي].

 

 

هوا…

 

 

كان الظلام حالكا الآن، كما هدأت الضجة الناجمة عن هجوم الوحش في المقاطعة الغربية لعشيرة [جي].

 

 

“وحش سحري قد أتى؟”  كان الثعبان مصدوم جدا “صحيح، أحد الوحوش التي روضتهم عشيرة [جي] في المقاطعة الغربية من نوع مائي”

 

 

“أبي”  كان (جي جادويتش) جالسا على ركبتيه بينما شعره افترق إلى عشرات الضفائر، بعد أن سكب كل الخمر في كأسه، قال  “لقد هرب الثعبان إلى مخبئه. بحيرة [سربنج] كبيرة وعميقة جدا بحيث لا يمكن رؤية القاع.  إذا قرر الاختباء، ثعبان أسود واحد يبحث لوحده سيجد صعوبة في إيجاده. على الرغم من أن (يي تشوان) قوي للغاية، إلا أنه سيظل من الصعب عليه قتله”

 

 

 

 

 

أومأ (لي) برأسه، لكنّه كان عابسا.  لم يلمس أي من النبيذ أو اللحم أمامه من الواضح أنه كان محبطاً من شيء ما.

 

 

 

 

أومأ (لي) برأسه، لكنّه كان عابسا.  لم يلمس أي من النبيذ أو اللحم أمامه من الواضح أنه كان محبطاً من شيء ما.

“أبي؟”  نظر (جادويتش) إلى والده.

 

بشكل عابس، أخرج (لي) تنهيدة منخفضة  “لقد قطع ضوء سيفه مسافة تزيد عن كيلومترين، لكنه ما زال قادراً على جرح ذلك الوحش بشدة.  لقد تجاوزت قوة هذا السيف الحدود التي يمكن ان يبلغها أحد أشكال زيانتيان”

 

 

 

 

 

“أبي، أتقصد أن تقول …” صُدم (جادويتش)  “تلميذ زيفو؟”

انفجر سهم آخر على جسد الوحش، ليطلق عواء مزعجا.  “(يي تشوان) هو الخبير الأول لعشيرة [جي] في المقاطعة الغربية، صحيح، ولكن كيف يمكن أن يكون بهذه القوة؟ في وقت سابق، من مسافة كيلومترين، ومضة سيفه أصابتني بشدة.  والآن، سهم واحد منه تمكن من جرحي لهاته الدرجة.  حتى وحش في ذروة مستوى زيانتيان قادر على مجابهته قليلا؛ لا يمكن لأحد ان يهزمني بهذه السهولة!”

 

 

 

يمكن لوميض سيف أن يجرحه بشدة على الرغم من أنه جاء من بعد كيلومترين.

هز (لي) رأسه  “من الصعب القول أن (يي تشوان) فتح زيفو الخاص به، القصر البنفسجي، لو فعل ذلك لما وقف هناك وشاهد ذلك الثعبان الذي كاد يقتل إبنه. لكن إذا لم يكن قد فتح زيفو الخاص به … فقوة هجومه بالسيف لا تزال كبيرة بشكل مخيف، لذلك أشعر بالحيرة وعدم القدرة على فهمه”

هز (لي) رأسه  “من الصعب القول أن (يي تشوان) فتح زيفو الخاص به، القصر البنفسجي، لو فعل ذلك لما وقف هناك وشاهد ذلك الثعبان الذي كاد يقتل إبنه. لكن إذا لم يكن قد فتح زيفو الخاص به … فقوة هجومه بالسيف لا تزال كبيرة بشكل مخيف، لذلك أشعر بالحيرة وعدم القدرة على فهمه”

 

 

 

 

“أيضا …”

 

 

طبعا، رغم أن قوة سيف (يي تشوان) ستقل كثيرا، لا يزال بإمكانه قتل [الثعبان ذو الأجنحة]!  المشكلة هي أنه في الماء لن يكون قادراً على إمساكه.  مهما كانت قوة تقنياته للسيوف، فستكون بدون فائدة.

 

 

“رأيت أن (جي نينج) قد قُطعت ذراعه، ولكن في غمضة عين، عندما استقر الغبار واندفعت إلى هناك، كان (نينج) بخير تماما”  كان (لي) عابساً.

“أبي، أتقصد أن تقول …” صُدم (جادويتش)  “تلميذ زيفو؟”

 

 

 

 

رأى العديد من الأشخاص من مستوى زيانتيان ذراع (نينج) الممزقة تحت الأنقاض.

بعض الوحوش كانوا بارعين في الطيران.

 

 

 

 

“لابد أن ابن (جي يي تشوان)، (جي نينج)، تدرب على نوع من تنقية الجسد”  أومأ (جادويتش) برأسه “بالإضافة إلى ذلك، فقد وصل بالفعل إلى مستوى عال للغاية، لكي يتمكن من إعادة وصل ذراع مقطوعة. أنا فقط متحير …. كيف نجا (نينج) من هجوم [الثعبان ذو الأجنحة] في قلعة التنين؟”

“جي يي تشوان”  كانت عيون الوحش مليئة بعدم التصديق.  “كيف يمكن أن يكون بهذه القوة؟ إن (جي لي) هو الخبير الثاني لعشيرة [جي] للمقاطعة الغربية. في الماضي، عندما قاتلنا بعضنا البعض، كان بالكاد متفوقا علي …. لكن على الأرجح، لو سُمح لـ (يي تشوان) هذا بالاقتراب منّي، فسيكون قادراً على قتلي بضربة واحدة من سيفه.  كيف يكون الاختلاف عظيماً هكذا؟”

 

 

 

لكن ذلك السيف من (يي تشوان) أخافه بسخافة.

“أنا لا أفهم أيضاً”  تنهد (لي)  “أعتقد أنه محظوظ”

 

 

 

 

 

لماذا كان (نينج) قادراً على النجاة؟

بعض الكائنات الغير مائية عند دخولها الماء سترى انخفاض طاقتهم، على سبيل المثال، (يي تشوان) … في الماء، سرعته ستكون على الأرجح أقل من عُشر سرعته المعتادة.  لكن في الماء، سيكون [الثعبان ذو الأجنحة] أسرع من على اليابسة!  حتى لو إستخدم (يي تشوان) تقنيات السيف خاصته، مع وجود الماء الذي يمنعه ستكون قوة تقنياته أقل بكثير.

 

كانت شجاعة [الثعبان ذو الأجنحة] قد تحطمت تماما بسبب ذلك السيف من قبل.

 

 

ربما لأن [الثعبان ذو الأجنحة] كان يعرف من هو (نينج) وبالتالي كان يخاف من قتله.

 

 

 

 

 

ربما لأن (نينج) كان يملك قوة حياة قوية كمستعمل لتنقية جسد الإمبراطور وبالتالي كان محظوظ لينجو.

 

 

 

 

 

ربما لأن (نينج) كان لديه نوع من الكنوز الواقية أعطاه له والديه.

 

 

 

 

 

قام أعضاء عشيرة [جي] في المقاطعة الغربية جميعاً بتخمين سبب ما، ولكن لم يخمن أي منهم أن (نينج) الذي يبلغ من العمر عشر سنوات فقط قد وصل بالفعل إلى مستوى واحد مع العالم من حيث حركة القدم.

 

 

 

 

 

كان (نينج) حاليا في وسط منطقة تدريبه، يستعرض خطوات الظل.  في حقل التدريب الذي يبلغ عرضه مئات الأمتار، كان هناك نموذج غير واضح يتحرك بسرعة عالية.

سقط الوحش الضخم من السماء، ليغوص بعدها في البحيرة.  ظهرت بعض الأمواج الكبيرة، لكن المخلوق نفسه اختفى.

 

 

شوا! شوا! شوا! العشرات من (نينج) ظهرت من العدم.

 

 

 

 

 

“نينج”

 

 

 

 

 

توقف (نينج) على الفور.

 

 

 

 

 

“أمي” ذهب (نينج) على الفور ليرحب بها.

 

 

 

 

 

سارت (يوشي سنو) ببطء نحوه مملوءة بالبهجة بينما تحدق بابنها.  بعد التعرض لهجوم الثعبان، قامت عشيرة [جي] خلال النهار بإعداد سلسلة من أعمال الحرق وإقامة مراسم تذكارية للفرسان السود المدرعين وأفراد العشائر الذين قتلوا أثناء الهجوم.  في ذلك الوقت، كان (نينج) قد أخبر أمه سرا أن حركة قدميه وصلت إلى مستوى واحد مع العالم.  لكن بالطبع، أمّه هي الوحيدة التي أخبرها!

قبل ذلك، كان الثعبان واثقا بقدراته على الهرب.  كما رأى، لقد كان وحشاً في المرحلة الأخيرة من مستوى زيانتيان، حتى لو اصطدم بمخلوق مرعب من مستوى زيانتيان فسيكون في أسوء الحالات قادراً على الهرب.  طالما أنه لم يهاجم من قبل مجموعة كاملة من أشكال حياة زيانتيان، يجب أن يكون بخير.

 

 

 

 

عندما كان في العاشرة من عمره فقط، وصل إلى مستوى واحد مع العالم في حركة القدمين. كانت (سنو) في مناطق كثيرة من سلالة [شيا] الكبرى، لكنّها لم ترَ شخصاً بهذه الوحشية في التطور.  في الواقع، كانت روحه قوية جدا، لأن (نينج) إستخدم تقنية التأمل [لوحة نووا] منذ ولادته.  بالإضافة إلى ذلك، كان قد بذل جهودا عالية في التدريب على خطوات الظلِ منذ حداثته، وبذلك بلغ المستوى المتقدم قبل سنتين.  وفي تلك اللحظة، حيث كانت الحياة والموت على المحك، إستطاع فجأة أن يستشعر العالم ويصل إلى مستوى واحد مع العالم.  لم يكن هذا أكثر من نجاح طبيعي يصل عندما تكون الظروف ملائمة.

 

 

 

 

 

“نينج”  نظرت (سنو) إلى ابنها.  “لقد وصلت حركة قدميك إلى مستوى واحد مع العالم.  الخطوة التالية هي أن تصير أساليبك واحدة مع العالم أيضا. لا تتراخى”

 

 

 

 

 

“نعم يا أمي”  أومأ (نينج) برأسه.

 

 

 

 

 

أن تكون حركة أقدام أحدهم على مستوى واحد مع العالم يعني أن هذا الشخص سيصبح واحدا مع العالم.

 

 

“نينج”

 

عندما كان في العاشرة من عمره فقط، وصل إلى مستوى واحد مع العالم في حركة القدمين. كانت (سنو) في مناطق كثيرة من سلالة [شيا] الكبرى، لكنّها لم ترَ شخصاً بهذه الوحشية في التطور.  في الواقع، كانت روحه قوية جدا، لأن (نينج) إستخدم تقنية التأمل [لوحة نووا] منذ ولادته.  بالإضافة إلى ذلك، كان قد بذل جهودا عالية في التدريب على خطوات الظلِ منذ حداثته، وبذلك بلغ المستوى المتقدم قبل سنتين.  وفي تلك اللحظة، حيث كانت الحياة والموت على المحك، إستطاع فجأة أن يستشعر العالم ويصل إلى مستوى واحد مع العالم.  لم يكن هذا أكثر من نجاح طبيعي يصل عندما تكون الظروف ملائمة.

ولكن أن يكون السيف على مستوى  واحد مع العالم يعني أن الرجل والسيف والعالم  سيصيرون واحدا. بطبيعة الحال، كان الأمر أكثر صعوبة.

 

 

كانت شجاعة [الثعبان ذو الأجنحة] قد تحطمت تماما بسبب ذلك السيف من قبل.

 

 

“أمي”  سأل (نينج)  “متى سيعود أبي؟”

 

 

يمكن لوميض سيف أن يجرحه بشدة على الرغم من أنه جاء من بعد كيلومترين.

 

لماذا كان (نينج) قادراً على النجاة؟

والدك ذهب لقتل ذلك الوحش.  بعد أن يقتل [الثعبان ذو الأجنحة]، سيعود إلى البيت، طبعا” أجابت (سنو).

 

“جي يي تشوان”  كانت عيون الوحش مليئة بعدم التصديق.  “كيف يمكن أن يكون بهذه القوة؟ إن (جي لي) هو الخبير الثاني لعشيرة [جي] للمقاطعة الغربية. في الماضي، عندما قاتلنا بعضنا البعض، كان بالكاد متفوقا علي …. لكن على الأرجح، لو سُمح لـ (يي تشوان) هذا بالاقتراب منّي، فسيكون قادراً على قتلي بضربة واحدة من سيفه.  كيف يكون الاختلاف عظيماً هكذا؟”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط