نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

desolate era 28

28- مستنقع جبل الشرق

28- مستنقع جبل الشرق

في الغابة الكبيرة، خارج مدينة المقاطعة الغربية.

لقد كان ينتظر، ينتظر فرصة مثالية.

 

لماذا كان هذا السيد الشاب ذاهباً إلى مستنقعات جبل الشرق؟  إنه بالتأكيد لا يستطيع الذهاب إلى هناك للصيد كما فعلوا، صحيح؟  من المؤكد أن هذا سيكون خطيرا جدا.

 

“(آه يي)، هذه المرة الأولى التي تذهب للصيد معنا. بعد بضعة رحلات أخرى ستعرف مدى خطورته عندما نعود، عليك أن تتمرن أكثر، فقط عندما تكون قوياً ستتمكن من العيش حياة أطول”  ضحك رجل بجانبهم بذراع واحدة.

كان (جي نينج)، (ماوو)، وخادمته (ورقة الخريف) يركبون على فرو أسود لوحش على شكل نمر.  إمتلك هذا الوحش قرنا واحدا على رأسه.  هذا النوع من الوحوش كان شرساً للغاية، كان يمكنه تسلق الجبال وكأنها أرض منبسطة، وكان سريع أيضا، لكنّه كان أقلّ شأناً من وحش مُروّض.

 

 

 

 

 

“مدينة المحافظة الغربية”  استدار (نينج) ونظر للخلف محدقاً في المدينة البعيدة الهائلة.  كان يعيش هناك منذ أن كان صغيراً.

 

 

 

 

“العم (دالا)!”  صرخ شاب، عديم الخبرة بينما يحمل الرمح،  بحماس،  “قبل ذلك لم تسمحوا لنا قط بزيارة مستنقعات جبل الشرق، وقلت أنها خطيرة جدا.  لكن هذه المرة لم نصادف أي خطر على الإطلاق، بدل ذلك تمكنا من إمساك العديد من السمك …. هذه الكمية ستكفي قبيلتنا لفترة طويلة”

“هيا بنا!”  صاح (نينج).

 

 

ظهرت ثلاثة أشكال من أعماق الغابات الجبلية.  راقب رجال القبائل بعناية وسرعان ما تمكنوا من رؤيتهم بوضوح، ثلاثة أشخاص يركبون وحشا أسودا، منتقلين عبر المنحدرات الجبلية كما لو أنهم يسيرون على أرض منبسطة، وسرعان ما وصلوا أمام رجال القبائل.

 

 

بركلة على خصر الوحش، قفز هذا الأخير فورا إلى الأمام بسرعة، فيما أسرعت (ورقة الخريف) و(ماوو) في ركوب الوحش الأسود الخاص بهم.

 

 

 

 

“هل أنت على دراية بـمستنقعات جبل الشرق؟”  سأل (نينج) بينما يركب على الوحش الأسود.

 

 

 

 

 

كلانغ!

 

 

غادر الشتاء، وجاء الربيع.

 

 

 

 

“أقتلوه”

في منطقة عشبية داخل قرية جبلية، كان عشرات الرجال المكسوين بالفرو يتقدمون بسعادة، نصفهم يحملون أشياء على أكتافهم.

 

 

واحدا تلو الآخر، سحبوا سكاكينهم وفؤوسهم، وسرعان ما ذبحوا جثة نمر بيان، ثم تابعوا رحلة العودة.

 

 

“العم (دالا)!”  صرخ شاب، عديم الخبرة بينما يحمل الرمح،  بحماس،  “قبل ذلك لم تسمحوا لنا قط بزيارة مستنقعات جبل الشرق، وقلت أنها خطيرة جدا.  لكن هذه المرة لم نصادف أي خطر على الإطلاق، بدل ذلك تمكنا من إمساك العديد من السمك …. هذه الكمية ستكفي قبيلتنا لفترة طويلة”

 

 

 

 

 

ضحك شخص بطولي يشبه الدب بجانبه قائلا  “(آه يي)، لقد جلبت لنا الحظ السعيد.  لم يمت أحد هذه المرة في مستنقعات جبل الشرق.  هذا نادر على أية حال، لا تستخف بمستنقعات جبل الشرق فهي أحد أكثر الأماكن امتلاء بالوحوش في هذه المنطقة، لكنها ممتلئة  بالسمك الذي لا حدود له أيضاً”

 

 

بركلة على خصر الوحش، قفز هذا الأخير فورا إلى الأمام بسرعة، فيما أسرعت (ورقة الخريف) و(ماوو) في ركوب الوحش الأسود الخاص بهم.

 

 

“(آه يي)، هذه المرة الأولى التي تذهب للصيد معنا. بعد بضعة رحلات أخرى ستعرف مدى خطورته عندما نعود، عليك أن تتمرن أكثر، فقط عندما تكون قوياً ستتمكن من العيش حياة أطول”  ضحك رجل بجانبهم بذراع واحدة.

 

 

 

 

بركلة على خصر الوحش، قفز هذا الأخير فورا إلى الأمام بسرعة، فيما أسرعت (ورقة الخريف) و(ماوو) في ركوب الوحش الأسود الخاص بهم.

“(آه يي) لم يعد طفلا بعد الآن.  هذه المرة، عندما نعود، يجب أن نجد امرأة لـ (آه يي).  لنحضر بعض الفراء الجيد ونذهب إلى إحدى القبائل المجاورة لنستبدله بامرأة خصبة ذات أرداف كبيرة”

 

 

“هيا بنا!”  صاح (نينج).

 

في ذلك الوقت فقط، كان وحش بشع ذو فرو أسود ينتظر بين الشجيرات المجاورة. كان فروه سلسا جدا، كما كانت ملامح جسمه ناعمة.  يبدو كنوع من النمور مع ومضة خضراء خافتة يمكن رؤيتها في عينيه، كان طول جسده سبعة أمتار تقريباً.

“أحضر المزيد من النساء حتى ينجبن المزيد من الأطفال”

 

 

 

 

 

كان كل الرجال الكبار يضايقون هذا الشاب.

في الغابة الكبيرة، خارج مدينة المقاطعة الغربية.

 

 

 

 

في ذلك الوقت فقط، كان وحش بشع ذو فرو أسود ينتظر بين الشجيرات المجاورة. كان فروه سلسا جدا، كما كانت ملامح جسمه ناعمة.  يبدو كنوع من النمور مع ومضة خضراء خافتة يمكن رؤيتها في عينيه، كان طول جسده سبعة أمتار تقريباً.

في منطقة عشبية داخل قرية جبلية، كان عشرات الرجال المكسوين بالفرو يتقدمون بسعادة، نصفهم يحملون أشياء على أكتافهم.

 

 

 

 

لقد كان ينتظر، ينتظر فرصة مثالية.

واحدا تلو الآخر، سحبوا سكاكينهم وفؤوسهم، وسرعان ما ذبحوا جثة نمر بيان، ثم تابعوا رحلة العودة.

 

مشى رجل مسلح ونظر إلى جثة نمر بيان، ثم إلى الشجرة المجاورة.  انكمش بؤبؤ عينيه وهمس  “من أجل أن يخترق سهم جمجمة نمر بيان الصخرية الصلبة ومن ثم يعبر الشجرة السوداء … هذا مرعب للغاية.  بالإضافة إلى ذلك، أصيب نمر بيان في وسط جمجمته.  مهارة الرماية هذه …”

 

 

“لا تقلقوا بشأن ذلك. سأجد واحدة لنفس”  كان (آه يي) محرجا قليلا، ووجهه كان يتحول للون الأحمر.

 

 

 

 

 

“هاها، إنه خجول”

مع أنهم أعدّوا الكثير من الأسهم لهذه المغامرة، فمن المحتمل أن تنفد السهام قريبا إذا تخلوا عن كل سهم يطلقونه.  كل هذه السهام جيدة جدا يمكن استخدامها عدة مرات.

 

 

 

“أيها السيد الشاب المبجل، يمكنك مناداتي بـ (دالا)” قال العم (دالا) باحترام.

ضحك الرجال الكبار.

 

 

 

 

كان رجال القبائل المحيطين قلقين أيضاً.

فجأة…..

فجأة……

 

 

 

 

“زئير!” انقضت غشاوة سوداء مباشرة نحو أقرب رجل من رجال القبائل، كان رجل يحمل رمحا.

 

 

 

 

 

“وحش!”  سارع رجال القبائل الآخرون إلى الهدير بغضب، فخرجت الرماح التي في أيديهم.  لقد تدربوا بجد منذ حداثتهم، كما قاموا بتنقية طاقتهم الداخلية منذ عشرات السنين، وهم يتمتعون الآن بقوة كبيرة.  “بانج!” كانت مخالب الوحش الأسود الضخمة تنحي الرماح جانبا بسهولة، فتطرحها أرضا.

 

 

 

 

 

“أسرعوا”

“مدينة المحافظة الغربية”  استدار (نينج) ونظر للخلف محدقاً في المدينة البعيدة الهائلة.  كان يعيش هناك منذ أن كان صغيراً.

 

 

 

 

“أقتلوه”

 

 

 

 

“العم (دالا)”  صُعق الشاب الصغير (آه يي) وصرخ.

كان رجال القبائل المحيطين يزمجرون بغضب جميعا ويدفعون برماحهم أيضا.  كقبيلة صغيرة، لم يكن لديهم أي تقنيات خالدة عميقة، ما داموا يتدربون بعض الحركات البسيطة كل يوم، بعد بضع عشرات من السنوات، فإن قوتهم ستظل غير عادية.

“هيا بنا!”  صاح (نينج).

 

 

 

 

“هوا!” قفز الوحش الأسود الهائل وسط رجال القبائل.

 

 

 

 

 

غالبا ما كان رجال القبائل هؤلاء يذهبون إلى مستنقعات جبل الشرق ليصطادوا السمك، لذلك اختاروا طريقا آمنا إلى حد ما للعودة، طريقا نادرا ما يتواجد به وحوش سحرية.  لكن الحذر كان يترعرع في عظامهم، وعلى هذا فإن رجال القبائل الذين يحملون رماحا كانوا جميعاً في الوسط، في حين كان المحاربون القبليون الأقوياء الذين يحملون سيوفا على أهبة الاستعداد على الحدود الخارجية.

 

 

 

 

 

“وحش!” نادى الرجل ذو الذراع الواحدة على عجل. “احذروا” بينما كان يتكلم، لوح بنصله الوحيد، مندفعا نحو الوحش الأسود الضخم.

 

 

 

 

 

“أيها الوحش، فلتمت!”  لوح أقوى المحاربين القبليين، العم (دالا)، بفأسه الكبير الطويل بينما يرمي نفسه نحو الوحش الأسود.

 

 

 

 

 

“أقتلوه”

كان رجال القبائل المحيطين قلقين أيضاً.

 

غالبا ما كان رجال القبائل هؤلاء يذهبون إلى مستنقعات جبل الشرق ليصطادوا السمك، لذلك اختاروا طريقا آمنا إلى حد ما للعودة، طريقا نادرا ما يتواجد به وحوش سحرية.  لكن الحذر كان يترعرع في عظامهم، وعلى هذا فإن رجال القبائل الذين يحملون رماحا كانوا جميعاً في الوسط، في حين كان المحاربون القبليون الأقوياء الذين يحملون سيوفا على أهبة الاستعداد على الحدود الخارجية.

 

 

جميعهم كانوا يعرفون مدى قوة نمور بيان، وفي ذلك الوقت فقط، حاصره ستة محاربين أقوياء وهاجموه، لكنه داس بسهولة على أسلحتهم وقفز إلى وسطهم، مما جعلهم يفهمون … أنه اليوم، قد يموت العديد منهم.

 

 

كان (جي نينج)، (ماوو)، وخادمته (ورقة الخريف) يركبون على فرو أسود لوحش على شكل نمر.  إمتلك هذا الوحش قرنا واحدا على رأسه.  هذا النوع من الوحوش كان شرساً للغاية، كان يمكنه تسلق الجبال وكأنها أرض منبسطة، وكان سريع أيضا، لكنّه كان أقلّ شأناً من وحش مُروّض.

 

 

“غررررررر!”  زأر نمر بيان بغضب، وخلافا لما كان عليه من قبل، حيث تحرك بسرعة، فقد بقي هذه المرة حيث كان وهاجم بعنف.

 

 

“هوا!” قفز الوحش الأسود الهائل وسط رجال القبائل.

 

 

كلانغ!

ضحك شخص بطولي يشبه الدب بجانبه قائلا  “(آه يي)، لقد جلبت لنا الحظ السعيد.  لم يمت أحد هذه المرة في مستنقعات جبل الشرق.  هذا نادر على أية حال، لا تستخف بمستنقعات جبل الشرق فهي أحد أكثر الأماكن امتلاء بالوحوش في هذه المنطقة، لكنها ممتلئة  بالسمك الذي لا حدود له أيضاً”

 

 

 

ركب (نينج) والآخرين الوحش البري الأسود واختفوا بسرعة في الغابات الجبلية.

أُرسل الرجل ذو الذراع الواحدة طائرا إلى الوراء بسبب الاصطدام، في حين إستمر العم (دالا) في الهجوم بفأسه إلى الأسفل فيما كان يزأر بعنف.  بمجرد أن لاحظ نمر بيان أن هذا الفأس العظيم هو الأخطر بين أفراد المجموعة، لم يعر أي اهتمام للمحاربين القبليين الآخرين، مستخدما مخالبه الحادة ليضرب الفأس الكبير مباشرة، مما تسبب في تغيير مساره.  على أية حال، ما زال الفأس العظيم يهاجم نمر بيان، مسببا جروحا هائلة.  فقط، عضلات نمر بيان حول جناحه مشدودة وصلبة. كانت المشكلة الرئيسية هي عدم توجيه ضربة عميقة بما يكفي بواسطة الفأس. في نفس الوقت، ضرب نمر بيان الفأس الكبير جانبا، وزأر، ثم فتح فمه الهائل وقضم نحو العم (دالا).

 

 

 

 

كان (جي نينج)، (ماوو)، وخادمته (ورقة الخريف) يركبون على فرو أسود لوحش على شكل نمر.  إمتلك هذا الوحش قرنا واحدا على رأسه.  هذا النوع من الوحوش كان شرساً للغاية، كان يمكنه تسلق الجبال وكأنها أرض منبسطة، وكان سريع أيضا، لكنّه كان أقلّ شأناً من وحش مُروّض.

“العم (دالا)”  صُعق الشاب الصغير (آه يي) وصرخ.

“هوا!” قفز الوحش الأسود الهائل وسط رجال القبائل.

 

“شوا!”  ومض شيء ما مثل نيزك متألق من بعيد، واخترق على الفور جمجمة نمر بيان، ثم طار من الجانب الآخر قبل أن يخترق شجرة عملاقة …. ويخرج رأسه من الجانب الآخر للشجرة.

 

 

“(دالا)!”

 

 

 

“(دالا)!”

 

 

 

 

 

كان رجال القبائل المحيطين قلقين أيضاً.

لم يجرؤ رجال القبائل الآخرين على إصدار أي صوت.

 

“هل أنت على دراية بـمستنقعات جبل الشرق؟”  سأل (نينج) بينما يركب على الوحش الأسود.

 

 

فجأة……

 

 

“أقتلوه”

 

 

“شوا!”  ومض شيء ما مثل نيزك متألق من بعيد، واخترق على الفور جمجمة نمر بيان، ثم طار من الجانب الآخر قبل أن يخترق شجرة عملاقة …. ويخرج رأسه من الجانب الآخر للشجرة.

 

 

 

 

 

“غررر…..”

 

 

 

 

قبله (جي نينج).

سقط العم (دالا) على الارض بينما جسم نمر بيان الضخم فوقه، مغطيا دمه وجه العم (دالا).

 

 

 

 

 

“العم (دالا)”  انطلق الشاب، (آه يي)، على الفور.

 

 

 

 

 

“أنا بخير”  دفع الرجل القبلي القوي نمر بيان، ثم وقف وهو يفرك وجهه، إذ وجد أنه مغطى بالدم.  “هذه ليست دمائي. إنه دم النمر بيان”

 

 

 

 

 

مشى رجل مسلح ونظر إلى جثة نمر بيان، ثم إلى الشجرة المجاورة.  انكمش بؤبؤ عينيه وهمس  “من أجل أن يخترق سهم جمجمة نمر بيان الصخرية الصلبة ومن ثم يعبر الشجرة السوداء … هذا مرعب للغاية.  بالإضافة إلى ذلك، أصيب نمر بيان في وسط جمجمته.  مهارة الرماية هذه …”

 

 

 

 

 

“بالتأكيد رامي سهام أسطوري”

 

 

 

 

هوا! هوا! هوا!

أطلق رامي سهام أسطوري هذا السهم”  حدَّق كل رجال القبائل إلى جثة نمر بيان، ثم نظروا من بعيد إلى الاتجاه العام الذي أتى منه السهم.

 

 

 

 

“وحش!” نادى الرجل ذو الذراع الواحدة على عجل. “احذروا” بينما كان يتكلم، لوح بنصله الوحيد، مندفعا نحو الوحش الأسود الضخم.

هوا! هوا! هوا!

“حسنا”  أومأ الرجل المسلح برأسه.

 

 

 

“العم (دالا)”  انطلق الشاب، (آه يي)، على الفور.

ظهرت ثلاثة أشكال من أعماق الغابات الجبلية.  راقب رجال القبائل بعناية وسرعان ما تمكنوا من رؤيتهم بوضوح، ثلاثة أشخاص يركبون وحشا أسودا، منتقلين عبر المنحدرات الجبلية كما لو أنهم يسيرون على أرض منبسطة، وسرعان ما وصلوا أمام رجال القبائل.

 

 

 

 

 

أُصيب جميع رجال القبائل بالرهبة عندما رأوا الأشخاص الثلاثة أمامهم.

 

 

 

 

في منطقة عشبية داخل قرية جبلية، كان عشرات الرجال المكسوين بالفرو يتقدمون بسعادة، نصفهم يحملون أشياء على أكتافهم.

كانوا يركبون وحوشا برية سوداء ويرتدون ملابس جميلة من فرو الوحوش. بدا الشخص الذي كان في الأمام شابا صغيرا جدا ووسيما.  في حين كان إلى جانبه فتاة جميلة جدا، يمكن لرجال القبائل أَنْ يُقسموا لأنفسهم … بأنّهم لا يَستطيعونَ أَنْ يَجدوا مثل هذه البنتِ الجميلةِ في كامل قبيلتِهم.  على الرغم من أنها كانت ترتدي ملابس محاربين، إلا أنها لم تخفي جمالها.  أما الرجل الذي كان على الجانب الآخر من الصغير، فقد بعث هالة شرسة، مما جعل قلوب رجال القبائل تتهاوى.

“أيها السيد الشاب المبجل، يمكنك مناداتي بـ (دالا)” قال العم (دالا) باحترام.

 

 

 

 

“هو!” قفز الرجل من على ظهر الوحش العملاق، متجها نحو الشجرة السوداء، وسحب السهم.

 

 

 

 

 

“السيد الشاب”  سار الرجل إلى جانب سيده، وقدَّم له السهم باحترام.

 

 

“أقتلوه”

 

 

قبله (جي نينج).

“(دالا)!”

 

 

 

 

مع أنهم أعدّوا الكثير من الأسهم لهذه المغامرة، فمن المحتمل أن تنفد السهام قريبا إذا تخلوا عن كل سهم يطلقونه.  كل هذه السهام جيدة جدا يمكن استخدامها عدة مرات.

 

 

 

 

 

“السيد الشاب المبجل”  مضى رجل القبيلة ذو الذراع الواحدة وانحنى باحترام.  “شكرا لك على إنقاذنا.  هل لي أن أسأل إذا كانت هناك طريقة ما يمكن لقبيلة [الحجر المعدني] أن تخدمك بها أيها السيد الشاب؟”

“العم (دالا)”  انطلق الشاب، (آه يي)، على الفور.

 

 

 

“لكن ذلك السيد الشاب كان خيرا جدا”  تنهد الرجل ذو الدراع الواحدة  “في ذلك الوقت، عندما هاجمنا نمر بيان، لو لم يتدخل ذلك السيد الشاب … لكان العديد منا قد مات، وأول من كان سيموت هو عمك (دالا)! بعد أن أنقذ حياته، سيقودهم عمك (دالا) حتى لو كلفه ذلك حياته.  بالإضافة الى ذلك، أعطاه السيد الشاب رأس من الذهب.  عشرة باوند!”

لم يجرؤ رجال القبائل الآخرين على إصدار أي صوت.

“زئير!” انقضت غشاوة سوداء مباشرة نحو أقرب رجل من رجال القبائل، كان رجل يحمل رمحا.

 

 

 

 

من الواضح أن هذا لم يكن شخصاً عادياً.  بالإضافة إلى ذلك، كان يشار إليه في وقت سابق على أنه السيد الشاب.  الشخص الذي يُخاطَب باحترام بصفته  السيد الشاب، كان عموما ابنا لزعيم قبيلة كبيرة تضم عشرات الآلاف من رجال القبائل.  من الواضح أن هذا الصغير ينتمي لقبيلة كبيرة جداً.

“لا تقلقوا بشأن ذلك. سأجد واحدة لنفس”  كان (آه يي) محرجا قليلا، ووجهه كان يتحول للون الأحمر.

 

 

 

“(آه يي)، هذه المرة الأولى التي تذهب للصيد معنا. بعد بضعة رحلات أخرى ستعرف مدى خطورته عندما نعود، عليك أن تتمرن أكثر، فقط عندما تكون قوياً ستتمكن من العيش حياة أطول”  ضحك رجل بجانبهم بذراع واحدة.

“هل أنت على دراية بـمستنقعات جبل الشرق؟”  سأل (نينج) بينما يركب على الوحش الأسود.

 

 

“العم (سابر)”  سأل الشاب، (آه يي)، بحماس “سيأخذهم العم (دالا) لمستنقعات جبل الشرق، هل سيكون الأمر خطيراً؟”

 

 

نظر رجال القبائل إلى بعضهم البعض.

“زئير!” انقضت غشاوة سوداء مباشرة نحو أقرب رجل من رجال القبائل، كان رجل يحمل رمحا.

 

“زئير!” انقضت غشاوة سوداء مباشرة نحو أقرب رجل من رجال القبائل، كان رجل يحمل رمحا.

 

بركلة على خصر الوحش، قفز هذا الأخير فورا إلى الأمام بسرعة، فيما أسرعت (ورقة الخريف) و(ماوو) في ركوب الوحش الأسود الخاص بهم.

لماذا كان هذا السيد الشاب ذاهباً إلى مستنقعات جبل الشرق؟  إنه بالتأكيد لا يستطيع الذهاب إلى هناك للصيد كما فعلوا، صحيح؟  من المؤكد أن هذا سيكون خطيرا جدا.

 

 

 

 

“يبدو بعض الأشخاص أكبر سنا من عمرهم، والبعض الآخر أصغر سنا”  قال أحد الرجال القبليين.

“أَنا”  تقدم الرجل القوي، ذو البشرة السمراء للأمام. “أنا أصطاد في مستنقعات جبل الشرق منذ عشرات السنين، وأنا على دراية كبيرة بهذا المكان.  سيدي الشاب، إذا أردت الذهاب إلى مستنقعات جبل الشرق، يمكنني أن أرشدك”

في ذلك الوقت فقط، كان وحش بشع ذو فرو أسود ينتظر بين الشجيرات المجاورة. كان فروه سلسا جدا، كما كانت ملامح جسمه ناعمة.  يبدو كنوع من النمور مع ومضة خضراء خافتة يمكن رؤيتها في عينيه، كان طول جسده سبعة أمتار تقريباً.

 

“تعالوا”

 

 

“ممتاز”  ضحك (نينج)، الذي صعد على متن الوحش البري الأسود، ثم رمى رأس من الذهب بيده.  “رافقني إذاً”

 

 

 

 

أُرسل الرجل ذو الذراع الواحدة طائرا إلى الوراء بسبب الاصطدام، في حين إستمر العم (دالا) في الهجوم بفأسه إلى الأسفل فيما كان يزأر بعنف.  بمجرد أن لاحظ نمر بيان أن هذا الفأس العظيم هو الأخطر بين أفراد المجموعة، لم يعر أي اهتمام للمحاربين القبليين الآخرين، مستخدما مخالبه الحادة ليضرب الفأس الكبير مباشرة، مما تسبب في تغيير مساره.  على أية حال، ما زال الفأس العظيم يهاجم نمر بيان، مسببا جروحا هائلة.  فقط، عضلات نمر بيان حول جناحه مشدودة وصلبة. كانت المشكلة الرئيسية هي عدم توجيه ضربة عميقة بما يكفي بواسطة الفأس. في نفس الوقت، ضرب نمر بيان الفأس الكبير جانبا، وزأر، ثم فتح فمه الهائل وقضم نحو العم (دالا).

قبِل العم (دالا) رأس الذهب، فأضاءت عيناه على الفور.  هذا الرأس الذهبي، يزن 10 باوند بالضبط، سيكون أكثر من كافي ليعيش طفله بقية حياته.  أعطاه على الفور لرجل مسلح مجاور. “ساعدني على إرجاعها و أعطها لابني البكر. إذا مت، فساعدني واعتنى بأولادي الثلاثة الصغار”

“أحضر المزيد من النساء حتى ينجبن المزيد من الأطفال”

 

 

 

 

“حسنا”  أومأ الرجل المسلح برأسه.

 

 

مع أنهم أعدّوا الكثير من الأسهم لهذه المغامرة، فمن المحتمل أن تنفد السهام قريبا إذا تخلوا عن كل سهم يطلقونه.  كل هذه السهام جيدة جدا يمكن استخدامها عدة مرات.

 

 

“بلغ عن اسمك”  قال (نينج).

“هو!” قفز الرجل من على ظهر الوحش العملاق، متجها نحو الشجرة السوداء، وسحب السهم.

 

فجأة…..

 

 

“أيها السيد الشاب المبجل، يمكنك مناداتي بـ (دالا)” قال العم (دالا) باحترام.

 

 

 

 

 

“(دالا)، اركب الوحش الأسود”  أشار (نينج) إلى ظهر الوحش البري  “(ورقة الخريف)، تعالي واجلسي بجانبي”

“العم (دالا)”  انطلق الشاب، (آه يي)، على الفور.

 

أُرسل الرجل ذو الذراع الواحدة طائرا إلى الوراء بسبب الاصطدام، في حين إستمر العم (دالا) في الهجوم بفأسه إلى الأسفل فيما كان يزأر بعنف.  بمجرد أن لاحظ نمر بيان أن هذا الفأس العظيم هو الأخطر بين أفراد المجموعة، لم يعر أي اهتمام للمحاربين القبليين الآخرين، مستخدما مخالبه الحادة ليضرب الفأس الكبير مباشرة، مما تسبب في تغيير مساره.  على أية حال، ما زال الفأس العظيم يهاجم نمر بيان، مسببا جروحا هائلة.  فقط، عضلات نمر بيان حول جناحه مشدودة وصلبة. كانت المشكلة الرئيسية هي عدم توجيه ضربة عميقة بما يكفي بواسطة الفأس. في نفس الوقت، ضرب نمر بيان الفأس الكبير جانبا، وزأر، ثم فتح فمه الهائل وقضم نحو العم (دالا).

 

“يبدو بعض الأشخاص أكبر سنا من عمرهم، والبعض الآخر أصغر سنا”  قال أحد الرجال القبليين.

“حاضر، أيها السيد الشاب”

ظهرت ثلاثة أشكال من أعماق الغابات الجبلية.  راقب رجال القبائل بعناية وسرعان ما تمكنوا من رؤيتهم بوضوح، ثلاثة أشخاص يركبون وحشا أسودا، منتقلين عبر المنحدرات الجبلية كما لو أنهم يسيرون على أرض منبسطة، وسرعان ما وصلوا أمام رجال القبائل.

 

“لا تقلقوا بشأن ذلك. سأجد واحدة لنفس”  كان (آه يي) محرجا قليلا، ووجهه كان يتحول للون الأحمر.

 

فجأة……

قفزت (ورقة الخريف) إلى الأسفل، وعلى الفور ركبت الوحش البري الأسود بجانب (نينج)، ثم وضعت ذراعيها حول خصره.  لقد خدمته منذ ولادته و كانا قريبين من بعضهما كالأخوة الحقيقيين. بالإضافة إلى ذلك، وبوصفها خادمة (نينج) الشخصية، فقد تَقَرر منذ فترة طويلة أنها امرأة (نينج)، وبالتالي لم تكن هناك محظورات بينهما.

 

 

“وحش!”  سارع رجال القبائل الآخرون إلى الهدير بغضب، فخرجت الرماح التي في أيديهم.  لقد تدربوا بجد منذ حداثتهم، كما قاموا بتنقية طاقتهم الداخلية منذ عشرات السنين، وهم يتمتعون الآن بقوة كبيرة.  “بانج!” كانت مخالب الوحش الأسود الضخمة تنحي الرماح جانبا بسهولة، فتطرحها أرضا.

 

 

حبس العم (دالا) أنفاسه، وركب الوحش الأسود.  لم يسبق له أن امتطى هذا الوحش الرائع من قبل.

“حسنا”  أومأ الرجل المسلح برأسه.

 

 

 

“غررر…..”

“هيا بنا”  أمر (نينج).

 

 

“عجلوا، عجلوا، عجلوا”  صرخ أحد الرجال فجأة. “فلنقطع جثة النمر ولنأخذها معنا”

 

 

هوا!

 

 

 

 

 

ركب (نينج) والآخرين الوحش البري الأسود واختفوا بسرعة في الغابات الجبلية.

 

 

“(آه يي) لم يعد طفلا بعد الآن.  هذه المرة، عندما نعود، يجب أن نجد امرأة لـ (آه يي).  لنحضر بعض الفراء الجيد ونذهب إلى إحدى القبائل المجاورة لنستبدله بامرأة خصبة ذات أرداف كبيرة”

 

 

“العم (سابر)”  سأل الشاب، (آه يي)، بحماس “سيأخذهم العم (دالا) لمستنقعات جبل الشرق، هل سيكون الأمر خطيراً؟”

“هوا!” قفز الوحش الأسود الهائل وسط رجال القبائل.

 

“(آه يي)، هذه المرة الأولى التي تذهب للصيد معنا. بعد بضعة رحلات أخرى ستعرف مدى خطورته عندما نعود، عليك أن تتمرن أكثر، فقط عندما تكون قوياً ستتمكن من العيش حياة أطول”  ضحك رجل بجانبهم بذراع واحدة.

 

 

أومأ الرجل ذو الذراع الواحدة برأسه  “إنهم ليسوا مثلنا.  ذلك الصغير هو، بدون شك، ابن قائد قبيلة كبيرة، لقد نال أروع إرشاد منذ حداثته.  من المحتمل أن ذلك السهم قد تم إطلاقه بواسطته.  لقد أتى على الأرجح إلى مستنقعات جبل الشرق من أجل مغامرة شعائرية!  عليه أن يقتل عدد معين من الوحوش السحرية، ولكن مستنقعات جبل الشرق منطقة كبيرة جدا ومعقدة.  مجرد الاعتماد على خريطة بسيطة لا يكفي، لذلك طلبوا من العم (دالا) أن يساعد في قيادة الطريق”

في ذلك الوقت فقط، كان وحش بشع ذو فرو أسود ينتظر بين الشجيرات المجاورة. كان فروه سلسا جدا، كما كانت ملامح جسمه ناعمة.  يبدو كنوع من النمور مع ومضة خضراء خافتة يمكن رؤيتها في عينيه، كان طول جسده سبعة أمتار تقريباً.

 

 

 

 

“مغامرة شعائرية؟ لكن هذا الشاب لم يبلغ بعد”  قال (آه يي).

 

 

كان (جي نينج)، (ماوو)، وخادمته (ورقة الخريف) يركبون على فرو أسود لوحش على شكل نمر.  إمتلك هذا الوحش قرنا واحدا على رأسه.  هذا النوع من الوحوش كان شرساً للغاية، كان يمكنه تسلق الجبال وكأنها أرض منبسطة، وكان سريع أيضا، لكنّه كان أقلّ شأناً من وحش مُروّض.

 

“العم (دالا)!”  صرخ شاب، عديم الخبرة بينما يحمل الرمح،  بحماس،  “قبل ذلك لم تسمحوا لنا قط بزيارة مستنقعات جبل الشرق، وقلت أنها خطيرة جدا.  لكن هذه المرة لم نصادف أي خطر على الإطلاق، بدل ذلك تمكنا من إمساك العديد من السمك …. هذه الكمية ستكفي قبيلتنا لفترة طويلة”

“يبدو بعض الأشخاص أكبر سنا من عمرهم، والبعض الآخر أصغر سنا”  قال أحد الرجال القبليين.

 

 

هوا! هوا! هوا!

 

 

في الحقيقة، الآن، كان (نينج) بعمر 11 سنةً فقط، بالرغم من ذلك فإن طوله 1.7 مترِ، نفس الطولِ في حياتِه الماضية.

 

 

من الواضح أن هذا لم يكن شخصاً عادياً.  بالإضافة إلى ذلك، كان يشار إليه في وقت سابق على أنه السيد الشاب.  الشخص الذي يُخاطَب باحترام بصفته  السيد الشاب، كان عموما ابنا لزعيم قبيلة كبيرة تضم عشرات الآلاف من رجال القبائل.  من الواضح أن هذا الصغير ينتمي لقبيلة كبيرة جداً.

 

 

“لكن ذلك السيد الشاب كان خيرا جدا”  تنهد الرجل ذو الدراع الواحدة  “في ذلك الوقت، عندما هاجمنا نمر بيان، لو لم يتدخل ذلك السيد الشاب … لكان العديد منا قد مات، وأول من كان سيموت هو عمك (دالا)! بعد أن أنقذ حياته، سيقودهم عمك (دالا) حتى لو كلفه ذلك حياته.  بالإضافة الى ذلك، أعطاه السيد الشاب رأس من الذهب.  عشرة باوند!”

“غررررررر!”  زأر نمر بيان بغضب، وخلافا لما كان عليه من قبل، حيث تحرك بسرعة، فقد بقي هذه المرة حيث كان وهاجم بعنف.

 

قبله (جي نينج).

 

 

“عجلوا، عجلوا، عجلوا”  صرخ أحد الرجال فجأة. “فلنقطع جثة النمر ولنأخذها معنا”

 

 

“(دالا)، اركب الوحش الأسود”  أشار (نينج) إلى ظهر الوحش البري  “(ورقة الخريف)، تعالي واجلسي بجانبي”

 

“هاها، إنه خجول”

“بسرعة”

 

 

 

 

ظهرت ثلاثة أشكال من أعماق الغابات الجبلية.  راقب رجال القبائل بعناية وسرعان ما تمكنوا من رؤيتهم بوضوح، ثلاثة أشخاص يركبون وحشا أسودا، منتقلين عبر المنحدرات الجبلية كما لو أنهم يسيرون على أرض منبسطة، وسرعان ما وصلوا أمام رجال القبائل.

“تعالوا”

 

 

 

 

“غررر…..”

واحدا تلو الآخر، سحبوا سكاكينهم وفؤوسهم، وسرعان ما ذبحوا جثة نمر بيان، ثم تابعوا رحلة العودة.

كان رجال القبائل المحيطين يزمجرون بغضب جميعا ويدفعون برماحهم أيضا.  كقبيلة صغيرة، لم يكن لديهم أي تقنيات خالدة عميقة، ما داموا يتدربون بعض الحركات البسيطة كل يوم، بعد بضع عشرات من السنوات، فإن قوتهم ستظل غير عادية.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط