نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

دفاع الخنادق 473

الفصل 473 - لأجل ماذا؟ (1)

الفصل 473 - لأجل ماذا؟ (1)

الفصل 473 – لأجل ماذا؟ (1)

“اتبعوا أوامر الدوقة!”

“حسنًا.”

أومأت لورا برأسها.

أومأت لورا برأسها.

عزم كورتز شلايرماخر على قراره. لم يعش كل هذا الوقت ليخدم ديكتاتورًا مستبدًا. إذا اغتالها هنا، فسيموت هو أيضًا، ولكن في النهاية البشر جميعًا مقدر لهم الموت أليس كذلك؟ كان كورتز رجلاً خفيف الظل.

على الرغم من أنها أرادت أن تركض مباشرة للتأكد من حالة سيدها، إلا أن لورا تحكمت في نفسها لأنها عرفت أن هذه هي اللحظة الأكثر أهمية في المعركة. طالما عرفت أنه بخير، فإنها استطاعت أن تتحمل.

فقد أسياد السيوف زخمهم عندما واجهوا الصف الثاني لجيش الإمبراطورية. سكب السحرة والرماة نيرانًا عليهم على الرغم من الخسائر في صفوف الحلفاء. توقفت الوحدة الانتحارية المكونة من أسياد السيوف.

“صاحبة الجلالة، الفرسان على الجناح الأيمن ينسحبون!”

لا تعليق حتي نهاية الخمسة فصول.

“لا بأس. إنها خطوة متوقعة.”

إذا احتل فرسان الجمهورية الجناحين قبل اختراقنا للمركز، فسيتم محاصرة جيش الإمبراطورية من ثلاث جهات وتعرضه لنيران مركزة. لهذا السبب عززت الجمهورية المركز بالمشاة المدنيين كضحايا. في المقابل، أجبرنا على نشر بعض فرسان الأوغر في المركز.

ركزت لورا عقلها مرة أخرى بسرعة مع تقرير المساعد المستعجل. كان مصير هذه المعركة معلقًا على ذلك. إما أن تخترق مرتزقة هلفتيكا المركز أولاً. أو أن يسيطر فرسان الجمهورية على الجناحين أولاً.

“الخيار الثاني هو الانسحاب مع المشاة. يمكننا حصر أنفسنا في ميونيخ وخوض حرب حصار. المشكلة هي كيفية الانسحاب مع صد هجمات العدو. سنتكبد خسائر فادحة بالتأكيد”.

“الجناح الأيسر لا يزال يقاوم. لا تفزع. سيكسب الفرسان وقتًا.”

“تقدم يا أولاد الكلب! إلى الأمام!”

“نعم…!”

لا يمكن للحاكم النزيه أن يوجد. إنها مفارقة. ولكنه أراد مشاهدة نهاية هذه المفارقة. أراد معرفة النقطة التي ستصل إليها إليزابيث فون هايسبورغ كإنسانة. كان هذا هو الدافع وراء كورتز شلايرماخر.

“أرسل رسالة للقوات المنسحبة للهرب بأبعد ما يمكن. ربما نستطيع سرقة المزيد من الوقت.”

“إذن خسرنا.”

إذا احتل فرسان الجمهورية الجناحين قبل اختراقنا للمركز، فسيتم محاصرة جيش الإمبراطورية من ثلاث جهات وتعرضه لنيران مركزة. لهذا السبب عززت الجمهورية المركز بالمشاة المدنيين كضحايا. في المقابل، أجبرنا على نشر بعض فرسان الأوغر في المركز.

0

تقدم وتراجع. اشتبك الطرفان في معركة شرسة. كاد المركز أن يخُترق عدة مرات لكنه لم يفعل. تواصلت ألعاب الحبل المشدود الخطرة. فور اختراق المركز، نشرت إليزابيث فورًا وحدات احتياط لسد الثغرة.

“…ما الذي ستختاره صاحبة الجلالة؟”

“مهارة رائعة في تحريك الوحدات…. ولكن طباعنا متناقضة تمامًا.”

تمايل علم الزهرة الزرقاء في الهواء مشرقًا بينما يشق الريح. كانت لورا وحدها ترفع رأسها بكبرياء وسط ساحة المعركة المليئة بالسحر والسهام.

ابتسمت لورا.

“تقدم يا أولاد الكلب! إلى الأمام!”

كانت لورا دي فرانديز تميل بشكل أساسي إلى تحريك وحدات كبيرة. من 2500 إلى 3000 جندي لكل فوج. حتى الأقل كان يحتوي على 2000. في المقابل، من الواضح أن إليزابيث استخدمت أفواجًا بحد أقصى 1500 جندي.

“الجنود، تقدموا! ادفعوهم إلى الخلف! علينا المضي قُدمًا!”

أي أن لورا فضلت ضربة قوية وعنيفة أكثر. بينما إليزابيث تحركت القوات بطريقة أسرع وأكثر دقة على الرغم من انخفاض القوة قليلاً. الصدمة أم المناورة؟ إنها معضلة أبدية للقادة العسكريين تصطدم هنا على هذه السهول….

0

بعد مرور ساعة على بدء المعركة، تحرك الموقف.

كان كورتز شلايرماخر قد توقع بالفعل البديل الثالث. ضاقت عينا كورتز.

ركزت إليزابيث القوات من خلال الثغرة التي أحدثتها ديزي مؤقتًا. هجم مبارزو السيوف من الجمهورية مثل قطعان ذئاب متوحشة. تدفقوا بغضب لدرجة أن لورا تعرقت قليلاً.

خطة تحصل عليها بقتل مواطنيها الأبرياء بوحشية.

مراهنة!

في النهاية، اختُرق الصف الأول من قبل أسياد السيف. من الطبيعي سحب القوات إلى الخلف وإعادة تنظيمها واستعادة الأنفاس. ومع ذلك، صاحت مطالبة بالتقدم!

لو استمرت المعركة على هذا النحو، ستكون الجمهورية في وضع غير موات. أرسلت إليزابيث أسياد السيف على الفور لإحداث تغيير في ساحة المعركة. ردت لورا أيضًا بإرسال جنود احتياطي إلى المركز.

سأل كورتز شلايرماخر بهدوء.

“كان إرسال المشاة خطأ فادحًا منك.”

“هذه هي أفضل خطة”.

ابتسمت آلهة النصر للورا.

0

عندما هجم أسياد السيوف، كان تأثيرهم مدمرًا بالفعل. فتحوا الثغرة التي صنعتها ديزي أكثر فأكثر، حتى اخترقوا الصف الأول لجيش الإمبراطورية. ومع ذلك، في تلك اللحظة الحرجة، ردت لورا بهدوء.

“كان إرسال المشاة خطأ فادحًا منك.”

أولاً، لم تسحب لورا الصف الأول إلى الخلف. بل أمرت بتقدم الصف الثاني لاعتراض أسياد السيف.

لو كانت على طبيعتها، لما جندت المدنيين في هذه المعركة. إذا كان حكم الدولة هي السلطة، فحماية الدولة يجب أن تكون أيضًا السلطة. لأخلت المدنيين باستثناء المتطوعين في مكان آمن….

“بالتأكيد، الهجوم الحالي حاد ومدمر.”

0

أومأت لورا بعينيها الباردتين مع إصدار الأوامر باستمرار.

“من أجل الجمهورية!”

“ولكن القوات التي تدعم أسياد السيف ضعيفة! لا يمكن لمشاة المدن أن يحطموا صفوف جيش الإمبراطورية! على الرغم من أن ثغرة قد فتحت، إلا أنها كانت ذلك فقط! لن ننهار على الرغم من اختراق صفوفنا!”

لو كانت على طبيعتها، لما جندت المدنيين في هذه المعركة. إذا كان حكم الدولة هي السلطة، فحماية الدولة يجب أن تكون أيضًا السلطة. لأخلت المدنيين باستثناء المتطوعين في مكان آمن….

كان تقدير لورا دقيقًا للغاية.

“ما الذي تفكرين به للتعامل مع الموقف؟”

فقد أسياد السيوف زخمهم عندما واجهوا الصف الثاني لجيش الإمبراطورية. سكب السحرة والرماة نيرانًا عليهم على الرغم من الخسائر في صفوف الحلفاء. توقفت الوحدة الانتحارية المكونة من أسياد السيوف.

لو كانت على طبيعتها، لما جندت المدنيين في هذه المعركة. إذا كان حكم الدولة هي السلطة، فحماية الدولة يجب أن تكون أيضًا السلطة. لأخلت المدنيين باستثناء المتطوعين في مكان آمن….

“الجنود، تقدموا! ادفعوهم إلى الخلف! علينا المضي قُدمًا!”

أومأت لورا بعينيها الباردتين مع إصدار الأوامر باستمرار.

قادت لورا جوادها شخصيًا ملوحة بالعلم.

هز كورتز شلايرماخر كتفيه.

تبعها المساعدون مسرعين مندفعين في العرق. ما إن خرجت لورا هكذا، حتى لم يستطع أحد إيقافها. تنقلت لورا بين الصف الأول والثاني صارخة “تقدموا! تقدموا!” كان ذلك أمرًا جريئًا وشبه جنوني.

تقدم الآلاف من الجنود ككتلة واحدة. لم يعد بإمكان مشاة الجمهورية الصمود. على الرغم من أنهم صمدوا بثبات أمام هياجان الأوغر، إلا أنه كان من المستحيل عليهم صد هجمات المحترفين العسكريين بعد أن أُصيبوا بالفعل.

في النهاية، اختُرق الصف الأول من قبل أسياد السيف. من الطبيعي سحب القوات إلى الخلف وإعادة تنظيمها واستعادة الأنفاس. ومع ذلك، صاحت مطالبة بالتقدم!

ضاقت عينا كورتز شلايرماخر.

“اتبعوا أوامر الدوقة!”

0

“تقدم يا أولاد الكلب! إلى الأمام!”

كان تقدير لورا دقيقًا للغاية.

ومع ذلك، امتثل مرتزقة هلفتيكا على الفور دون تردد. سواء بمعنى جيد أو سيء، أصبح جيش مرتزقة هلفتيكا جنودًا خاصين بلورا دي فرانديز. كانت أوامر القائدة العامة المحترمة مطلقة بالنسبة لهم.

لا يمكن للحاكم النزيه أن يوجد. إنها مفارقة. ولكنه أراد مشاهدة نهاية هذه المفارقة. أراد معرفة النقطة التي ستصل إليها إليزابيث فون هايسبورغ كإنسانة. كان هذا هو الدافع وراء كورتز شلايرماخر.

تقدم الآلاف من الجنود ككتلة واحدة. لم يعد بإمكان مشاة الجمهورية الصمود. على الرغم من أنهم صمدوا بثبات أمام هياجان الأوغر، إلا أنه كان من المستحيل عليهم صد هجمات المحترفين العسكريين بعد أن أُصيبوا بالفعل.

“اتبعوا أوامر الدوقة!”

تقدموا، تقدموا، تقدموا بلا توقف!

“أتمنى أن أتخذ هذا القرار ببرود يا كورتز. ولكن كما ترى، أنا مجرد إنسانة متناقضة. ذهبت إلى ساحة المعركة بعقلية التخلي عن مبادئي. ولكن عند مواجهة هذه اللحظة، أجد أنني غير قادرة على التصرف مثل ذلك الرجل”.

“أضغطوا على جانبي العدو في المركز! لا تخافوا! قائدتكم معكم!”

“نمطر مشاة المدنيين المنسحبين بالسهام ونوجه رماحنا نحوهم. سيجد مشاة المدنيين أنفسهم غير قادرين على الفرار للأمام أو الخلف. وفي النهاية، سيهاجم مشاة المدنيين اليائسون جيش العدو، مفضلين الموت على أيديهم بدلاً من الموت على أيدي رماحنا”.

ارتفعت أمامية جواد لورا بشكل عالي.

“بالطبع سأضحي بالمدنيين”.

تمايل علم الزهرة الزرقاء في الهواء مشرقًا بينما يشق الريح. كانت لورا وحدها ترفع رأسها بكبرياء وسط ساحة المعركة المليئة بالسحر والسهام.

قادت لورا جوادها شخصيًا ملوحة بالعلم.

كان هناك شعور مطلق بالدراماتيكية.

لا يمكن للحاكم النزيه أن يوجد. إنها مفارقة. ولكنه أراد مشاهدة نهاية هذه المفارقة. أراد معرفة النقطة التي ستصل إليها إليزابيث فون هايسبورغ كإنسانة. كان هذا هو الدافع وراء كورتز شلايرماخر.

“تحيا الدوقة!”

لقد بدأت الرئيسة في التغيير منذ لقائها ذلك الرجل، دانتاليان.

“إن الآلهة تحمي الدوقة!”

ركزت لورا عقلها مرة أخرى بسرعة مع تقرير المساعد المستعجل. كان مصير هذه المعركة معلقًا على ذلك. إما أن تخترق مرتزقة هلفتيكا المركز أولاً. أو أن يسيطر فرسان الجمهورية على الجناحين أولاً.

ضغط مرتزقة هلفتيكا بشدة أكبر على مشاة المدنيين. بدأ مشاة المدنيين ينهارون تدريجيًا.

ومع ذلك، امتثل مرتزقة هلفتيكا على الفور دون تردد. سواء بمعنى جيد أو سيء، أصبح جيش مرتزقة هلفتيكا جنودًا خاصين بلورا دي فرانديز. كانت أوامر القائدة العامة المحترمة مطلقة بالنسبة لهم.

وبذلك وجدت نفسها وحدة الكوماندوز الانتحارية معزولة في قلب العدو. لم يكن هناك أي قوات تدعمها من الخلف. لم يؤدِ هجوم الكوماندوز المذهل إلى تغيير مجرى المعركة، بل مجرد استنزاف تدريجي.

ابتسمت آلهة النصر للورا.

سحب بعض أسياد السيف سحر التلاشي الفوري، لكن السحرة شكلوا بالفعل مضادات للسحر. لم يكن أمامهم سوى تحمل هطول النيران المكثف. وعندما تحدد مصيرهم اليائس، صرخ أسياد السيوف بصرخة أخيرة وهجموا.

همست ببرود. كانت باردة لدرجة أن كورتز شلايرماخر الواقف بجوارها شعر بالذهول. ابتسمت إليزابيث ابتسامة خفيفة على شفتيها.

“من أجل الجمهورية!”

هزت إليزابيث رأسها بهدوء.

لقوا جميعًا مصرعهم ببسالة.

مراهنة!

في هذه المرحلة، شعرت الرئيسة إليزابيث بالهزيمة.

“كان إرسال المشاة خطأ فادحًا منك.”

“إذن خسرنا.”

قادت لورا جوادها شخصيًا ملوحة بالعلم.

همست ببرود. كانت باردة لدرجة أن كورتز شلايرماخر الواقف بجوارها شعر بالذهول. ابتسمت إليزابيث ابتسامة خفيفة على شفتيها.

كان تقدير لورا دقيقًا للغاية.

“لقد شق هجومنا المركز مؤقتًا إلى نصفين. وبدلاً من ذلك، استغلوا الفرصة لمحاصرتنا بجرأة بهجوم مضاد. الآن وجد المشاة المدنيين أنفسهم محاصرين من ثلاث جهات. لا أمل بالفوز”.

كانت تلك رايات الانسحاب الشامل للجيش.

“لا تزال نخبتنا سليمة. ربما يمكننا تحقيق انتصار ما.”

عندما هجم أسياد السيوف، كان تأثيرهم مدمرًا بالفعل. فتحوا الثغرة التي صنعتها ديزي أكثر فأكثر، حتى اخترقوا الصف الأول لجيش الإمبراطورية. ومع ذلك، في تلك اللحظة الحرجة، ردت لورا بهدوء.

“لا، انتهى الأمر.”

“نعم. يعترض جيشنا تراجع المشاة المدنيين.”

هزت إليزابيث رأسها بهدوء.

بعد مرور ساعة على بدء المعركة، تحرك الموقف.

“لماذا يتحملون خسائر فادحة لمحاصرة المشاة المدنيين من ثلاث جهات؟ لإجبار المشاة المدنيين على التراجع كخيارهم الوحيد، أي نحو الخلف. حيث تنتظرهم نخبتنا المدافعة عن الجمهورية.”

“بالتأكيد، الهجوم الحالي حاد ومدمر.”

“إذن…”

كانت تلك رايات الانسحاب الشامل للجيش.

“نعم. يعترض جيشنا تراجع المشاة المدنيين.”

“….”

مدت إليزابيث ذراعيها ومطتهما.

“مهارة رائعة في تحريك الوحدات…. ولكن طباعنا متناقضة تمامًا.”

كانت حركة جسدها هادئة للغاية. لدرجة أن مساعديها حولها لم يتوقعوا أن تتنبأ الرئيسة بهزيمة قواتهم حاليًا. قالت إليزابيث بالكالمار:

0

“سيحاول المشاة المدنيين التراجع بأي طريقة ممكنة. وفي النهاية، ستنهار صفوف نخبتنا أيضًا في الفوضى. سيحدث تصادم بين المتراجعين والمدافعين عن التراجع. سيستغل العدو هذا الفوضى لمحاصرة النخبة أيضًا”.

وبذلك وجدت نفسها وحدة الكوماندوز الانتحارية معزولة في قلب العدو. لم يكن هناك أي قوات تدعمها من الخلف. لم يؤدِ هجوم الكوماندوز المذهل إلى تغيير مجرى المعركة، بل مجرد استنزاف تدريجي.

“إذن… لقد وقعنا في مأزق كبير، صاحبة الجلالة.”

0

ضاقت عينا كورتز شلايرماخر.

“سيحاول المشاة المدنيين التراجع بأي طريقة ممكنة. وفي النهاية، ستنهار صفوف نخبتنا أيضًا في الفوضى. سيحدث تصادم بين المتراجعين والمدافعين عن التراجع. سيستغل العدو هذا الفوضى لمحاصرة النخبة أيضًا”.

“ما الذي تفكرين به للتعامل مع الموقف؟”

تمايل علم الزهرة الزرقاء في الهواء مشرقًا بينما يشق الريح. كانت لورا وحدها ترفع رأسها بكبرياء وسط ساحة المعركة المليئة بالسحر والسهام.

“هناك ثلاث خيارات أمامي. الأول هو مطاردة المشاة المنسحبين ومحاولة وقف الفوضى بقدر الإمكان. حسنًا، هذا مستبعد. من الصعب وقف فوضى الانسحاب ببساطة.”

“إذن…”

أومأ كورتز موافقًا. بالتأكيد، الخيار الأول مستبعد. مجرد نظرية جوفاء. من الواضح أنها ستزيد الفوضى فقط.

خطة تعود بالنفع على الجانبين.

“الخيار الثاني هو الانسحاب مع المشاة. يمكننا حصر أنفسنا في ميونيخ وخوض حرب حصار. المشكلة هي كيفية الانسحاب مع صد هجمات العدو. سنتكبد خسائر فادحة بالتأكيد”.

على الرغم من أنها أرادت أن تركض مباشرة للتأكد من حالة سيدها، إلا أن لورا تحكمت في نفسها لأنها عرفت أن هذه هي اللحظة الأكثر أهمية في المعركة. طالما عرفت أنه بخير، فإنها استطاعت أن تتحمل.

“نعم، في أحسن الأحوال لن يكون سوى الخيار الثاني.”

أومأت لورا بعينيها الباردتين مع إصدار الأوامر باستمرار.

كان كورتز شلايرماخر قد توقع بالفعل البديل الثالث. ضاقت عينا كورتز.

كان تقدير لورا دقيقًا للغاية.

“صاحبة الجلالة، ما هو الخيار الأخير؟”

“…ما الذي ستختاره صاحبة الجلالة؟”

“قتل المشاة البسطاء من المدنيين”.

همست ببرود. كانت باردة لدرجة أن كورتز شلايرماخر الواقف بجوارها شعر بالذهول. ابتسمت إليزابيث ابتسامة خفيفة على شفتيها.

قالت إليزابيث ببساطة.

سأل كورتز شلايرماخر بهدوء.

“نمطر مشاة المدنيين المنسحبين بالسهام ونوجه رماحنا نحوهم. سيجد مشاة المدنيين أنفسهم غير قادرين على الفرار للأمام أو الخلف. وفي النهاية، سيهاجم مشاة المدنيين اليائسون جيش العدو، مفضلين الموت على أيديهم بدلاً من الموت على أيدي رماحنا”.

0

وبذلك ستختفي الفوضى.

لقوا جميعًا مصرعهم ببسالة.

لن يحقق الهجوم اليائس أي إنجاز كبير، ولكنه سيثبط عزيمة جيش العدو على الأقل. سيزيل الانسحاب الفوضى بالإضافة إلى إضعاف قوة مرتزقة هلفتيكا.

كان كورتز يكره أصحاب السلطة أصلاً. السبب الوحيد لولائه لإليزابيث هو رغبته في معرفة ما إذا كانت إليزابيث ستتمكن من تحقيق السلطة والنزاهة، وهما عنصران متناقضان تمامًا.

“هذه هي أفضل خطة”.

في النهاية، اختُرق الصف الأول من قبل أسياد السيف. من الطبيعي سحب القوات إلى الخلف وإعادة تنظيمها واستعادة الأنفاس. ومع ذلك، صاحت مطالبة بالتقدم!

خطة تعود بالنفع على الجانبين.

وبذلك ستختفي الفوضى.

خطة تحصل عليها بقتل مواطنيها الأبرياء بوحشية.

“كان إرسال المشاة خطأ فادحًا منك.”

“…ما الذي ستختاره صاحبة الجلالة؟”

0

سأل كورتز شلايرماخر بهدوء.

عندما هجم أسياد السيوف، كان تأثيرهم مدمرًا بالفعل. فتحوا الثغرة التي صنعتها ديزي أكثر فأكثر، حتى اخترقوا الصف الأول لجيش الإمبراطورية. ومع ذلك، في تلك اللحظة الحرجة، ردت لورا بهدوء.

كان كورتز يكره أصحاب السلطة أصلاً. السبب الوحيد لولائه لإليزابيث هو رغبته في معرفة ما إذا كانت إليزابيث ستتمكن من تحقيق السلطة والنزاهة، وهما عنصران متناقضان تمامًا.

“إذن خسرنا.”

لا يمكن للحاكم النزيه أن يوجد. إنها مفارقة. ولكنه أراد مشاهدة نهاية هذه المفارقة. أراد معرفة النقطة التي ستصل إليها إليزابيث فون هايسبورغ كإنسانة. كان هذا هو الدافع وراء كورتز شلايرماخر.

الفصل 473 – لأجل ماذا؟ (1)

إذا كانت النهاية هي تحولها إلى حاكم مستبد كأي حاكم آخر، فلن يعود كورتز مطالبًا بالبقاء إلى جانب إليزابيث. بل من الأفضل أن يقتلها بيده.

كان كورتز يكره أصحاب السلطة أصلاً. السبب الوحيد لولائه لإليزابيث هو رغبته في معرفة ما إذا كانت إليزابيث ستتمكن من تحقيق السلطة والنزاهة، وهما عنصران متناقضان تمامًا.

لقد بدأت الرئيسة في التغيير منذ لقائها ذلك الرجل، دانتاليان.

“اتبعوا أوامر الدوقة!”

لو كانت على طبيعتها، لما جندت المدنيين في هذه المعركة. إذا كان حكم الدولة هي السلطة، فحماية الدولة يجب أن تكون أيضًا السلطة. لأخلت المدنيين باستثناء المتطوعين في مكان آمن….

أومأ كورتز موافقًا. بالتأكيد، الخيار الأول مستبعد. مجرد نظرية جوفاء. من الواضح أنها ستزيد الفوضى فقط.

“حسنًا، لقد خنتِ بالفعل مبادئك بذريعة مواجهة دانتاليان. حتى لو قُتلتِ الآن بيدي، فليس لديك أي مبرر”.

أولاً، لم تسحب لورا الصف الأول إلى الخلف. بل أمرت بتقدم الصف الثاني لاعتراض أسياد السيف.

عزم كورتز شلايرماخر على قراره. لم يعش كل هذا الوقت ليخدم ديكتاتورًا مستبدًا. إذا اغتالها هنا، فسيموت هو أيضًا، ولكن في النهاية البشر جميعًا مقدر لهم الموت أليس كذلك؟ كان كورتز رجلاً خفيف الظل.

“هذه هي أفضل خطة”.

“بالطبع سأضحي بالمدنيين”.

0

ضحكت إليزابيث.

كانت تلك رايات الانسحاب الشامل للجيش.

“أتمنى أن أتخذ هذا القرار ببرود يا كورتز. ولكن كما ترى، أنا مجرد إنسانة متناقضة. ذهبت إلى ساحة المعركة بعقلية التخلي عن مبادئي. ولكن عند مواجهة هذه اللحظة، أجد أنني غير قادرة على التصرف مثل ذلك الرجل”.

سأل كورتز شلايرماخر بهدوء.

“….”

“إذا طلبت من المدنيين التضحية في البداية، فلأنني كنت أؤمن بأننا سننتصر. والآن هم في مأزق بسبب خطئي. أجد صعوبة في إصدار الأمر لإطلاق النار عليهم أو طعنهم”.

وبذلك وجدت نفسها وحدة الكوماندوز الانتحارية معزولة في قلب العدو. لم يكن هناك أي قوات تدعمها من الخلف. لم يؤدِ هجوم الكوماندوز المذهل إلى تغيير مجرى المعركة، بل مجرد استنزاف تدريجي.

نظرت إليزابيث إلى السماء.

ابتسمت آلهة النصر للورا.

“سننسحب إلى ميونخ. لن يتركنا العدو بسهولة بالتأكيد. ستكون معركة انسحاب مرهقة”.

0

“….”

“اتبعوا أوامر الدوقة!”

“الجنرال شلايرماخر. قد نموت. هل ستقف إلى جانب قراري؟”

فقد أسياد السيوف زخمهم عندما واجهوا الصف الثاني لجيش الإمبراطورية. سكب السحرة والرماة نيرانًا عليهم على الرغم من الخسائر في صفوف الحلفاء. توقفت الوحدة الانتحارية المكونة من أسياد السيوف.

هز كورتز شلايرماخر كتفيه.

“إذن… لقد وقعنا في مأزق كبير، صاحبة الجلالة.”

“أنت تجيدِ التعامل مع الناس بقسوة يا صاحبة الجلالة. من سيدعمك غير رجل مثلي يستمتع بإراقة الدماء؟ لكن زيدي من راتبي من فضلك. تنتظرني فتيات الحانات في ميونخ”.

“إذن… لقد وقعنا في مأزق كبير، صاحبة الجلالة.”

“آسفة، لكن هذا غير ممكن. حكومة جمهوريتنا تعاني من عجز مزمن في الميزانية. كل ما يمكنني تقديمه هو أن أبقيك على قيد الحياة، يا قائد الحرس”.

“ولكن القوات التي تدعم أسياد السيف ضعيفة! لا يمكن لمشاة المدن أن يحطموا صفوف جيش الإمبراطورية! على الرغم من أن ثغرة قد فتحت، إلا أنها كانت ذلك فقط! لن ننهار على الرغم من اختراق صفوفنا!”

تبادلت إليزابيث وكورتز النظرات. بعد لحظة، ضحك الاثنان في وقت واحد كما لو أنهما اتفقا على ذلك.

إذا كانت النهاية هي تحولها إلى حاكم مستبد كأي حاكم آخر، فلن يعود كورتز مطالبًا بالبقاء إلى جانب إليزابيث. بل من الأفضل أن يقتلها بيده.

رُفعت رايتان في مقر الجمهورية، واحدة بنفسجية والأخرى سوداء.

3\5

كانت تلك رايات الانسحاب الشامل للجيش.

قادت لورا جوادها شخصيًا ملوحة بالعلم.

0

“أضغطوا على جانبي العدو في المركز! لا تخافوا! قائدتكم معكم!”

0

“سيحاول المشاة المدنيين التراجع بأي طريقة ممكنة. وفي النهاية، ستنهار صفوف نخبتنا أيضًا في الفوضى. سيحدث تصادم بين المتراجعين والمدافعين عن التراجع. سيستغل العدو هذا الفوضى لمحاصرة النخبة أيضًا”.

0

“لا بأس. إنها خطوة متوقعة.”

0

في النهاية، اختُرق الصف الأول من قبل أسياد السيف. من الطبيعي سحب القوات إلى الخلف وإعادة تنظيمها واستعادة الأنفاس. ومع ذلك، صاحت مطالبة بالتقدم!

0

همست ببرود. كانت باردة لدرجة أن كورتز شلايرماخر الواقف بجوارها شعر بالذهول. ابتسمت إليزابيث ابتسامة خفيفة على شفتيها.

0

ارتفعت أمامية جواد لورا بشكل عالي.

0

“لقد شق هجومنا المركز مؤقتًا إلى نصفين. وبدلاً من ذلك، استغلوا الفرصة لمحاصرتنا بجرأة بهجوم مضاد. الآن وجد المشاة المدنيين أنفسهم محاصرين من ثلاث جهات. لا أمل بالفوز”.

0

“ولكن القوات التي تدعم أسياد السيف ضعيفة! لا يمكن لمشاة المدن أن يحطموا صفوف جيش الإمبراطورية! على الرغم من أن ثغرة قد فتحت، إلا أنها كانت ذلك فقط! لن ننهار على الرغم من اختراق صفوفنا!”

0

“نعم. يعترض جيشنا تراجع المشاة المدنيين.”

لا تعليق حتي نهاية الخمسة فصول.

تمايل علم الزهرة الزرقاء في الهواء مشرقًا بينما يشق الريح. كانت لورا وحدها ترفع رأسها بكبرياء وسط ساحة المعركة المليئة بالسحر والسهام.

3\5

لو استمرت المعركة على هذا النحو، ستكون الجمهورية في وضع غير موات. أرسلت إليزابيث أسياد السيف على الفور لإحداث تغيير في ساحة المعركة. ردت لورا أيضًا بإرسال جنود احتياطي إلى المركز.

“إذن خسرنا.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط