نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

دفاع الخنادق 474

الفصل 474 - لأجل ماذا؟ (2)

الفصل 474 - لأجل ماذا؟ (2)

الفصل 474 – لأجل ماذا؟ (2)

generation

اندفعت لورا شخصيًا بجوادها. رافقها ملازموها مرفعين أبواق الهجوم.

*  *  *

كان كل فرقة تمر بها لورا تهتف لها بحماس. لقد حققت الدوقة العظيمة انتصارًا آخر. وبكرم سمحت لهم بنهب الغنائم. هتف المرتزقة:

“يا جنرال! لقد صدر أمرٌ بالانسحاب!”

‘كانت تلك الفتاة تطمح لتصبح ملكًا لسيدي أيضًا. لكنها لم تستحق ذلك أبدًا. لأنها لم تكن جديرة. يجب على المرء إثبات قيمته بنفسه. دائمًا بنفسه. لكن ماذا أثبتت تلك الفتاة؟’

“ماذا، الانسحاب؟”

فكرت لورا بلا مبالاة وهي تتفحص الجنود.

صرخ قائد الفرسان شارل ريختهوفن وهو يحرك سيفه ضد فرسان الإمبراطورية. كانت قوات الخيالة الجمهورية قليلة العدد لكنها تتفوق على العدو. كان شارل واثقًا من أنه لو أُعطي 10 دقائق أخرى، بل 20 دقيقة، لتمكن من طرد العدو.

“قد تكون قلعة سيد الشياطين في خطر يا سيدتي. وفي ظل فقدان سيدي للوعي الآن، عليكِ اتخاذ القرار. لاحظي أن لابيث رئيسة الوزراء موجودة في القلعة”.

“ما هذا الكلام السخيف! لقد أمرتني الرئيسة بالقضاء على الجناح الأيمن بالكامل”.

“مجرد عاهرة حقيرة”.

“لكن بالفعل، لقد رُفعت إشارة الانسحاب”.

“قولي ما بداخلك. شفتاي محكمتا الإغلاق إلا مع سيدي”.

لف شارل رأسه بعصبية. لم يكن المشهد واضحاٌ بسبب الغبار الخاص بحوافر الخيل. لذا أخرج شارل منظاره من جيبه ووضعه بعنف أمام عينيه. كانت الراية السوداء تشير إلى الانسحاب الكامل بلا شك…

مسحت إيفار عينيها بمنديل. عندما حاولت النهوض للتحية، هزت لورا رأسها هادئة. كان سيدي مستلقيًا على السرير. يبدو أنه نائم بشكل عميق. لم يكن هناك داعٍ لإيقاظه بأصوات عالية.

“لا يمكن أن يكون. ليس من الممكن أن تنسحب الرئيسة بهذه السهولة…”

“بخير. مجرد فقدان وعي مؤقت بسبب السم”.

“ايها الجنرال! إن صفوف جيشنا في الوسط تنسحب. إذا استمرينا هكذا، سنُحاصر!”

كما توقعت، هذا ما حدث. لم ترد معرفة كيف تناول سيدي السم أو ما الخطة التي وضعها لقتل تلك الفتاة. على أية حال، لن يهتز سيدي حتى لو اشتكت. قررت ترك كل المواعظ لأختي لابيث.

“اللعنة… انسحبوا!”

“مجرد عاهرة حقيرة”.

قضم شارل أسنانه.

صرخ قائد الفرسان شارل ريختهوفن وهو يحرك سيفه ضد فرسان الإمبراطورية. كانت قوات الخيالة الجمهورية قليلة العدد لكنها تتفوق على العدو. كان شارل واثقًا من أنه لو أُعطي 10 دقائق أخرى، بل 20 دقيقة، لتمكن من طرد العدو.

لو استمروا قليلاً أكثر. لو ضغطوا قليلاً أكثر لتمكنوا من دفع فرسان هلفتيكا إلى الخلف. بعد طرد الفرسان، كان بإمكانهم مهاجمة مركز العدو من الخلف. هذا ما كان سيؤدي لنصر جمهورية هايسبورغ. إن الرئيسة نفسها تعلم ذلك، فلماذا؟

والعكس صحيح أيضًا.

“أليست هي نفسها من ترغب في النصر أكثر من أي شخص آخر…؟”

‘أتمنى أن يكون سيدي بخير’.

“جنرال!”

‘كلا. كلا على الإطلاق. يستطيع سيدي تحقيق طموحاته بدونها… لكن ماذا عن لابيث؟ لا يمكن لسيدي النجاح بدون لابيث أختي. وماذا عني؟ بدوني سيكون من المستحيل على سيدي السيطرة علي القارة’.

صرخ الملازم نحو شارل الذي كان لا يزال ينظر إلى الأمام بحسرة. كانت أبواق الانسحاب تهز غبار المعركة بشكل غريب. بدأ فرسان جيشنا في التراجع بنظام على الرغم من بعض الارتباك.

“ومن أجل نفسي أيضًا”.

“أعلم ذلك! اللعنة!”

“يجب أن أتحقق من حالة سيدي”.

أجبر شارل فرسه على الالتفاف والاندفاع إلى الخلف.

لف شارل رأسه بعصبية. لم يكن المشهد واضحاٌ بسبب الغبار الخاص بحوافر الخيل. لذا أخرج شارل منظاره من جيبه ووضعه بعنف أمام عينيه. كانت الراية السوداء تشير إلى الانسحاب الكامل بلا شك…

تراجعت الجمهورية بشكل كبير من كل الاتجاهات، الوسط واليسار واليمين. على الرغم من كونها القائد الأعلى، إلا أن لورا دي فارنيزي كانت في مقدمة خطوط الجيش تقريبًا. وهو ما مكّنها من إدراك على الفور أن رياح المعركة قد تغيرت.

أومأت لورا بيدها بشكل مهيب على ظهر جوادها.

“استمروا في المطاردة!”

“هجوم!”

كان العدو ينسحب. احتمال كونه انسحابًا مزيفًا معدومه. لم يعد هناك ما يكسبونه من الانسحاب المزيف في هذه المرحلة. لم توجد أيضًا أي مناطق غابات للاختباء فيها. كانت الجمهورية تنسحب بهدف تقليل الخسائر المتوقعة من الهزيمة.

0

“لا حاجة لإعادة تشكيل الصفوف! استمروا في المطاردة! استمروا في المطاردة! مطاردة لا هوادة فيها!”

عندما دخلت لورا الخيمة، التفتت الجارية ذات الشعر الأشقر إلى الخلف. كانت إيفار.

اندفعت لورا شخصيًا بجوادها. رافقها ملازموها مرفعين أبواق الهجوم.

0

“هجوم!”

“ماذا، الانسحاب؟”

“افترسوهم!”

0

اندفع الجنود صارخين خلف لورا. على الرغم من انضباطهم الصارم عادةً كمرتزقة هلفتيكا، إلا أنهم فقدوا كل تشكيل ونظام مجرد بدء مطاردة العدو. اندفع المرتزقة كحيوانات مطمعين في غنائم الحرب التي سيأخذونها من الأعداء القتلى.

في الأصل، كانت لورا فتاة صحية تحب ركوب الخيل كهواية وتمارس المبارزة خفيفًا، لكن منذ أن أصبحت خادمة لدانتاليان، بدأت تؤمن بـ “أعظم اختراع في التاريخ هو السرير” مثله تمامًا.

لقد كان تحولاً جذريًا. فبعد أن كانوا يقاتلون بانضباط كجدار دفاعي متماسك، تحول المرتزقة إلى قطيع مفترس. هاجموا أولاً مركز جيش العدو ومزقوه. ثم توجهوا للجناح الأيمن. مع تفكك المركز والجناح الأيمن، بدأ جيش الجمهورية الانسحاب الفعلي.

“ايها الجنرال! إن صفوف جيشنا في الوسط تنسحب. إذا استمرينا هكذا، سنُحاصر!”

“يبدو أن نقص فرساننا هو أكبر عائق”.

“سيدتي، أولاً هذا الأمر سري للغاية”.

توقفت لورا بجوادها. طار سهم من مكان ما وغرس نفسه في الأرض بالقرب منها. لو اختلف اتجاهها قليلاً لأصابت لورا مباشرة. لكن لورا لم تبد أي ردة فعل وأمرت ملازميها:

“يبدو أن نقص فرساننا هو أكبر عائق”.

“أبلغوا قادة المرتزقة بالسماح بنهب الغنائم لكن دون مطاردة العدو حتى ميونخ. من المستحيل شن حصار في هذه الحالة. دعوهم يركزون على توسيع نطاق الانتصار”.

لم تعتبر لورا أي من هذه الألقاب هويتها. كانت مجرد جندية وخادمة.

“نعم. هل تنوين الذهاب إلى مكان آخر يا دوقة؟”

أومأت لورا بيدها بشكل مهيب على ظهر جوادها.

“يجب أن أتحقق من حالة سيدي”.

اتسعت عينا لورا.

غرست لورا رمحها في الأرض. ثم انطلقت عائدة إلى الخلف على ظهر جوادها.

“نعم. هل تنوين الذهاب إلى مكان آخر يا دوقة؟”

كان كل فرقة تمر بها لورا تهتف لها بحماس. لقد حققت الدوقة العظيمة انتصارًا آخر. وبكرم سمحت لهم بنهب الغنائم. هتف المرتزقة:

“قد تكون قلعة سيد الشياطين في خطر يا سيدتي. وفي ظل فقدان سيدي للوعي الآن، عليكِ اتخاذ القرار. لاحظي أن لابيث رئيسة الوزراء موجودة في القلعة”.

“تحيا دوقة فارنيزي!”

لم تكن هناك آذان لسماع أي شيء داخل هذه الخيمة. ولكن إيفار اقترحت الخروج، ما يعني أن الموضوع كانت لا تريد ذكره أمام دانتاليان. خرجت لورا مع إيفار إلى مدخل الخيمة.

“لتباركك الآلهة الأثينية!”

“ماذا!…”

أومأت لورا بيدها بشكل مهيب على ظهر جوادها.

هزت لورا يدها لتصرف الجنود. حمل الجنود الدروع والمناشف وتراجعوا إلى جانبي الخيمة. ثم هزت لورا رأسها ودخلت.

لم تشعر بأي إثارة تجاه هتافات الجنود مهما كان حماسهم. بالنسبة للورا، كانت بداية المعركة هي الأكثر إثارةً لاهتمامها، ثم يأتي بعدها سيرها. أما بعد انتهائها فلا تجد فيها أي متعة.

تنهدت لورا.

‘أتمنى أن يكون سيدي بخير’.

“كيف حال سيدي؟”

فكرت لورا بلا مبالاة وهي تتفحص الجنود.

“يبدو أن جمهورية هايسبورغ استغلت فرصة الحرب لإرسال قوات خاصة. حاليًا، لا يمكن الاتصال بقلعة سيد الشياطين”.

‘لقد تعهد بالعودة سالمًا إذا تركته وشأنه. ولكن لا بد أن أقلق عليه، فسيدي لا يقدر قيمة جسده. كم كنت مذهولة عندما ظل ممددًا لعشرة أيام بعد محاولة الاغتيال المزيفة في باتافيا. ومؤخرًا عندما سمعت أنه قطع قدمه اليسرى بنفسه!’

“هجوم!”

ارتجفت لورا.

خفضت لورا صوتها:

“إنها بسبب تلك العاهرة اللعينة. الآن لم أعد بحاجة لرؤية وجهها المقزز مرة أخرى، وهذا هو العزاء الوحيد. لو لم يأتِ سيدي بتلك العاهرة من فرنك، لما…”

مسحت إيفار عينيها بمنديل. عندما حاولت النهوض للتحية، هزت لورا رأسها هادئة. كان سيدي مستلقيًا على السرير. يبدو أنه نائم بشكل عميق. لم يكن هناك داعٍ لإيقاظه بأصوات عالية.

تنهدت لورا.

“جارية؟”

بعد زوال إثارة المعركة، غمرها الإعياء. لم يعد جسد لورا كما كان. منذ العام الماضي بعد بلوغها الثانية والعشرين، بدأ التعب يتراكم تحت عينيها. حتى بعد النوم لا يختفي الإعياء تمامًا. شعرت بالحاجة للقيام بتمارين رياضية حقًا.

سار سيدي طريقه مع أو بدون ديزي. استطاع ذلك.

“بمجرد انتهاء هذه الحرب والعودة إلى قلعة سيد الشياطين، عليّ إقناع سيدي بالبدء في التمارين معًا”.

أومأت لورا بيدها بشكل مهيب على ظهر جوادها.

تعهدت لورا بقوة.

صرخ الملازم نحو شارل الذي كان لا يزال ينظر إلى الأمام بحسرة. كانت أبواق الانسحاب تهز غبار المعركة بشكل غريب. بدأ فرسان جيشنا في التراجع بنظام على الرغم من بعض الارتباك.

في الأصل، كانت لورا فتاة صحية تحب ركوب الخيل كهواية وتمارس المبارزة خفيفًا، لكن منذ أن أصبحت خادمة لدانتاليان، بدأت تؤمن بـ “أعظم اختراع في التاريخ هو السرير” مثله تمامًا.

(أستطيع أن أوافق و بشدة)

“جنرال!”

“سيدتي”.

عندما قررت لورا التخلص من ديزي، تعاونت إيفار معها. اعتمدت لورا على إيفار إلى حد ما. بدت ولاؤها ومحبتها لسيدها صادقة.

وصلت لورا إلى خيمة القيادة. حياها الحراس الألفيون بتحية عسكرية. ركضوا نحوها وأمسكوا جوادها. قفزت لورا برشاقة من على ظهره.

اتسعت عينا لورا.

“أهلاً. شكرًا لتعبكم. أين سيدي؟”

‘لقد تعهد بالعودة سالمًا إذا تركته وشأنه. ولكن لا بد أن أقلق عليه، فسيدي لا يقدر قيمة جسده. كم كنت مذهولة عندما ظل ممددًا لعشرة أيام بعد محاولة الاغتيال المزيفة في باتافيا. ومؤخرًا عندما سمعت أنه قطع قدمه اليسرى بنفسه!’

“مستلقٍ داخل. الآن معه إحدى جواري سيد الشياطين”.

تنهدت لورا.

فتحت لورا ذراعيها فأزاح أحد الجنود درعها كأنها أمر طبيعي. جاء جندي آخر مسرعًا بمنشفة مبللة ومسح وجه لورا ورقبتها وظهر يديها بعناية.

“لتباركك الآلهة الأثينية!”

عقدت لورا حاجبيها.

عندما قررت لورا التخلص من ديزي، تعاونت إيفار معها. اعتمدت لورا على إيفار إلى حد ما. بدت ولاؤها ومحبتها لسيدها صادقة.

“جارية؟”

تنهدت لورا.

“نعم. الجارية ذات الشعر الأشقر التي تخدم سيدي دائمًا. عيناها ذات لون أزرق فاتح”.

“آه إيفار أظن”.

أجبر شارل فرسه على الالتفاف والاندفاع إلى الخلف.

اطمأنت لورا. ظنت للحظة أنها جارية أخرى.

“لكن بالفعل، لقد رُفعت إشارة الانسحاب”.

نظرت لورا إلى وجهها في المرآة التي قدمها لها الجندي. كان وجهًا جميلاً صقلته سنوات طويلة من أجل رجل واحد. شعرت أنها لا تخجل من مثوله أمام سيدها. حتى عندما تتكاسل في قلعة سيد الشياطين أو تخوض الحروب، لا تنسى لورا تهذيب مظهرها الأساسي على الأقل.

ابتسمت لورا برضًا.

دوقة فارنيزي.

‘لا أستطيع الوجود كذاتي بدون سيدي. ومن الصعب على لابيث أختي تحقيق إمكاناتها الكاملة بدونه. نعم، نحن نشكل علاقة تكاملية ضرورية مع بعضنا البعض. سيدي يحتاجنا ليكون سيد الشياطين – نحن نحتاجه لنكون ذواتنا’.

القائدة العام نيابة عن إمبراطورية هايسبورغ.

0

لم تعتبر لورا أي من هذه الألقاب هويتها. كانت مجرد جندية وخادمة.

“آه إيفار أظن”.

لورا التابعة لدانتاليان.

ارتجفت لورا.

لم تحتج إلى أكثر من ذلك.

“جنرال!”

‘الآن وبعد تفكيرٍ…’

0

فكرت لورا وهي تصفف شعرها.

نظرت لورا إلى وجهها في المرآة التي قدمها لها الجندي. كان وجهًا جميلاً صقلته سنوات طويلة من أجل رجل واحد. شعرت أنها لا تخجل من مثوله أمام سيدها. حتى عندما تتكاسل في قلعة سيد الشياطين أو تخوض الحروب، لا تنسى لورا تهذيب مظهرها الأساسي على الأقل.

‘كانت تلك الفتاة تطمح لتصبح ملكًا لسيدي أيضًا. لكنها لم تستحق ذلك أبدًا. لأنها لم تكن جديرة. يجب على المرء إثبات قيمته بنفسه. دائمًا بنفسه. لكن ماذا أثبتت تلك الفتاة؟’

“نعم. أقسم بحياتي كلها”.

أعادت لورا النظر بعناية في المرآة. كان جمالها خلاباً كالعادة.

“أنا لورا التابعة لدانتاليان، وسيدي هو دانتاليان التابع للورا. هل تعتقد أن أي شخص يمكنه الحصول على مثل هذا المركز ومثل هذه العلاقة؟ لقد ذبحت مئات الآلاف من الأرواح! من أجل سيدي!”

‘أنها تتقن القتال؟ بالتأكيد انه إنجاز رائع. لكن هل يحتاج سيدي إلى محارب مثلها بشكل حتمي؟ هل أصبحت ضرورية لسيدي؟’

“أعلم ذلك! اللعنة!”

ابتسمت لورا برضًا.

إضافة السم لدواء سيدي جاءت على نفس المنوال. “أنا قادرة على تهديد حياة سيدي في أي وقت. أنا خطيرة إلى هذه الدرجة. لا تستهيني بي”. كان هذا هو الدافع وراء ذلك كما تصورته لورا وهي تعيد المرآة إلى مكانها.

‘كلا. كلا على الإطلاق. يستطيع سيدي تحقيق طموحاته بدونها… لكن ماذا عن لابيث؟ لا يمكن لسيدي النجاح بدون لابيث أختي. وماذا عني؟ بدوني سيكون من المستحيل على سيدي السيطرة علي القارة’.

مسحت إيفار عينيها بمنديل. عندما حاولت النهوض للتحية، هزت لورا رأسها هادئة. كان سيدي مستلقيًا على السرير. يبدو أنه نائم بشكل عميق. لم يكن هناك داعٍ لإيقاظه بأصوات عالية.

والعكس صحيح أيضًا.

ازدرت لورا مثل هؤلاء البشر.

‘لا أستطيع الوجود كذاتي بدون سيدي. ومن الصعب على لابيث أختي تحقيق إمكاناتها الكاملة بدونه. نعم، نحن نشكل علاقة تكاملية ضرورية مع بعضنا البعض. سيدي يحتاجنا ليكون سيد الشياطين – نحن نحتاجه لنكون ذواتنا’.

“جارية؟”

في المقابل، فشلت ديزي تلك الفتاة.

“لا يمكن أن يكون. ليس من الممكن أن تنسحب الرئيسة بهذه السهولة…”

سار سيدي طريقه مع أو بدون ديزي. استطاع ذلك.

والعكس صحيح أيضًا.

لم تكن ديزي عنصرًا ضروريًا في الطريق الذي يجب أن يسلكه سيد الشياطين دانتاليان.

0

بدت أقرب لعائق مزعج. ديزي نفسها كانت تدرك ذلك على الأرجح. ولهذا سعت بجد. تعلمت العلوم وتدربت على المبارزة بيأس. لكن مهما حاولت، لم تتمكن من بلوغ مكانة لابيث أو نفسي.

“نعم. الجارية ذات الشعر الأشقر التي تخدم سيدي دائمًا. عيناها ذات لون أزرق فاتح”.

اعتقدت لورا أن السبب وراء الخيار المتطرف لديزي يكمن هنا. عوضًا عن إثبات نفسها بالقدرات، لجأت الفتاة غير القادرة للأفعال المبالغ فيها لخلق قيمة وهمية لذاتها عبر التهديد “أنا أيضًا قادرة على تهديدك”.

عندما قررت لورا التخلص من ديزي، تعاونت إيفار معها. اعتمدت لورا على إيفار إلى حد ما. بدت ولاؤها ومحبتها لسيدها صادقة.

إضافة السم لدواء سيدي جاءت على نفس المنوال. “أنا قادرة على تهديد حياة سيدي في أي وقت. أنا خطيرة إلى هذه الدرجة. لا تستهيني بي”. كان هذا هو الدافع وراء ذلك كما تصورته لورا وهي تعيد المرآة إلى مكانها.

‘أتمنى أن يكون سيدي بخير’.

“مجرد عاهرة حقيرة”.

القائدة العام نيابة عن إمبراطورية هايسبورغ.

ازدرت لورا مثل هؤلاء البشر.

“بخير. مجرد فقدان وعي مؤقت بسبب السم”.

“أنا لورا التابعة لدانتاليان، وسيدي هو دانتاليان التابع للورا. هل تعتقد أن أي شخص يمكنه الحصول على مثل هذا المركز ومثل هذه العلاقة؟ لقد ذبحت مئات الآلاف من الأرواح! من أجل سيدي!”

‘أتمنى أن يكون سيدي بخير’.

هزت لورا يدها لتصرف الجنود. حمل الجنود الدروع والمناشف وتراجعوا إلى جانبي الخيمة. ثم هزت لورا رأسها ودخلت.

عقدت لورا حاجبيها.

“ومن أجل نفسي أيضًا”.

والعكس صحيح أيضًا.

عندما دخلت لورا الخيمة، التفتت الجارية ذات الشعر الأشقر إلى الخلف. كانت إيفار.

فتحت لورا ذراعيها فأزاح أحد الجنود درعها كأنها أمر طبيعي. جاء جندي آخر مسرعًا بمنشفة مبللة ومسح وجه لورا ورقبتها وظهر يديها بعناية.

مسحت إيفار عينيها بمنديل. عندما حاولت النهوض للتحية، هزت لورا رأسها هادئة. كان سيدي مستلقيًا على السرير. يبدو أنه نائم بشكل عميق. لم يكن هناك داعٍ لإيقاظه بأصوات عالية.

توقفت لورا بجوادها. طار سهم من مكان ما وغرس نفسه في الأرض بالقرب منها. لو اختلف اتجاهها قليلاً لأصابت لورا مباشرة. لكن لورا لم تبد أي ردة فعل وأمرت ملازميها:

خفضت لورا صوتها:

“استمروا في المطاردة!”

“كيف حال سيدي؟”

“مم؟ ما الأمر؟”

“بخير. مجرد فقدان وعي مؤقت بسبب السم”.

“مم؟ ما الأمر؟”

“أها”.

والعكس صحيح أيضًا.

عبست لورا.

“يبدو أن نقص فرساننا هو أكبر عائق”.

كما توقعت، هذا ما حدث. لم ترد معرفة كيف تناول سيدي السم أو ما الخطة التي وضعها لقتل تلك الفتاة. على أية حال، لن يهتز سيدي حتى لو اشتكت. قررت ترك كل المواعظ لأختي لابيث.

الفصل 474 – لأجل ماذا؟ (2)

“آه لا بأس، سيدي دائمًا يبالغ في الأمور”.

أعادت لورا النظر بعناية في المرآة. كان جمالها خلاباً كالعادة.

ابتسمت لورا باحتقار واقتربت من السرير. كان سيدي مغمض العينين بلا تعبير. لكن انتظام أنفاسه طمأن لورا إلى حد كبير. الحمد لله، يبدو أنه بخير وليس مريضًا كثيرًا…

“آه إيفار أظن”.

مررت لورا يدها بلطف على جبين دانتاليان. يبدو أن إيفار قد مسحته بالفعل، فكان جبينه ووجهه نظيفين. شعرت إيفار بالضيق من ذلك المشهد.

ابتسمت لورا برضًا.

“سيدتي، أرجو الخروج قليلاً لأنني بحاجة لإخباركِ بأمرٍ ما”.

عندما قررت لورا التخلص من ديزي، تعاونت إيفار معها. اعتمدت لورا على إيفار إلى حد ما. بدت ولاؤها ومحبتها لسيدها صادقة.

“مم؟ ما الأمر؟”

“أليست هي نفسها من ترغب في النصر أكثر من أي شخص آخر…؟”

لم تكن هناك آذان لسماع أي شيء داخل هذه الخيمة. ولكن إيفار اقترحت الخروج، ما يعني أن الموضوع كانت لا تريد ذكره أمام دانتاليان. خرجت لورا مع إيفار إلى مدخل الخيمة.

في الأصل، كانت لورا فتاة صحية تحب ركوب الخيل كهواية وتمارس المبارزة خفيفًا، لكن منذ أن أصبحت خادمة لدانتاليان، بدأت تؤمن بـ “أعظم اختراع في التاريخ هو السرير” مثله تمامًا.

“سيدتي، أولاً هذا الأمر سري للغاية”.

تنهدت لورا.

“قولي ما بداخلك. شفتاي محكمتا الإغلاق إلا مع سيدي”.

0

“وهو بالضبط من يجب عدم إخباره بهذا في الوقت الحالي”.

اندفع الجنود صارخين خلف لورا. على الرغم من انضباطهم الصارم عادةً كمرتزقة هلفتيكا، إلا أنهم فقدوا كل تشكيل ونظام مجرد بدء مطاردة العدو. اندفع المرتزقة كحيوانات مطمعين في غنائم الحرب التي سيأخذونها من الأعداء القتلى.

اشتدت عينا لورا.

“قد تكون قلعة سيد الشياطين في خطر يا سيدتي. وفي ظل فقدان سيدي للوعي الآن، عليكِ اتخاذ القرار. لاحظي أن لابيث رئيسة الوزراء موجودة في القلعة”.

“هل هذا لصالح سيدي؟”

“ماذا!…”

“نعم. أقسم بحياتي كلها”.

القائدة العام نيابة عن إمبراطورية هايسبورغ.

عندما قررت لورا التخلص من ديزي، تعاونت إيفار معها. اعتمدت لورا على إيفار إلى حد ما. بدت ولاؤها ومحبتها لسيدها صادقة.

غرست لورا رمحها في الأرض. ثم انطلقت عائدة إلى الخلف على ظهر جوادها.

“حسنًا. أقسم بالسرية”.

قضم شارل أسنانه.

“يبدو أن جمهورية هايسبورغ استغلت فرصة الحرب لإرسال قوات خاصة. حاليًا، لا يمكن الاتصال بقلعة سيد الشياطين”.

تراجعت الجمهورية بشكل كبير من كل الاتجاهات، الوسط واليسار واليمين. على الرغم من كونها القائد الأعلى، إلا أن لورا دي فارنيزي كانت في مقدمة خطوط الجيش تقريبًا. وهو ما مكّنها من إدراك على الفور أن رياح المعركة قد تغيرت.

“ماذا!…”

عندما قررت لورا التخلص من ديزي، تعاونت إيفار معها. اعتمدت لورا على إيفار إلى حد ما. بدت ولاؤها ومحبتها لسيدها صادقة.

اتسعت عينا لورا.

0

همست إيفار:

كما توقعت، هذا ما حدث. لم ترد معرفة كيف تناول سيدي السم أو ما الخطة التي وضعها لقتل تلك الفتاة. على أية حال، لن يهتز سيدي حتى لو اشتكت. قررت ترك كل المواعظ لأختي لابيث.

“قد تكون قلعة سيد الشياطين في خطر يا سيدتي. وفي ظل فقدان سيدي للوعي الآن، عليكِ اتخاذ القرار. لاحظي أن لابيث رئيسة الوزراء موجودة في القلعة”.

مررت لورا يدها بلطف على جبين دانتاليان. يبدو أن إيفار قد مسحته بالفعل، فكان جبينه ووجهه نظيفين. شعرت إيفار بالضيق من ذلك المشهد.

0

اعتقدت لورا أن السبب وراء الخيار المتطرف لديزي يكمن هنا. عوضًا عن إثبات نفسها بالقدرات، لجأت الفتاة غير القادرة للأفعال المبالغ فيها لخلق قيمة وهمية لذاتها عبر التهديد “أنا أيضًا قادرة على تهديدك”.

0

“قولي ما بداخلك. شفتاي محكمتا الإغلاق إلا مع سيدي”.

0

في المقابل، فشلت ديزي تلك الفتاة.

0

“سيدتي، أرجو الخروج قليلاً لأنني بحاجة لإخباركِ بأمرٍ ما”.

0

“أهلاً. شكرًا لتعبكم. أين سيدي؟”

0

“أليست هي نفسها من ترغب في النصر أكثر من أي شخص آخر…؟”

0

صرخ قائد الفرسان شارل ريختهوفن وهو يحرك سيفه ضد فرسان الإمبراطورية. كانت قوات الخيالة الجمهورية قليلة العدد لكنها تتفوق على العدو. كان شارل واثقًا من أنه لو أُعطي 10 دقائق أخرى، بل 20 دقيقة، لتمكن من طرد العدو.

0

“قولي ما بداخلك. شفتاي محكمتا الإغلاق إلا مع سيدي”.

0

“حسنًا. أقسم بالسرية”.

0

“لكن بالفعل، لقد رُفعت إشارة الانسحاب”.

أعتقد دانتاليان ودع خلاص، لكن سنري.

ارتجفت لورا.

4\5

0

اندفعت لورا شخصيًا بجوادها. رافقها ملازموها مرفعين أبواق الهجوم.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط