نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Emperor’s Domination 82

قوة إرادة الملك (2)

قوة إرادة الملك (2)

الفصل 82 : قوة إرادة الملك (2)

————————————

“طائفة الإله السماوي يجب عليها التفكير مليا قبل أن تتجرأ على إعلان الحرب علينا.”

القائد الأول تنهد قليلا قبل أن يقول:

صوت لون ري صدر مجددا بعد سماع كلمات القائد :

صوت لون ري صدر مجددا بعد سماع كلمات القائد :

“عندما يتقاتل نمران فإنه بالتأكيد سيتأذى واحد منهما. بالإضافة إلى أنهم قد أسسوا دولة الجوهرة السماوية سوى منذ قبل ثلاثين ألف سنة ولكنهم يتجرأون على تسميتها مملكة؟ يجب عليهم أن ينتظروا حصولهم على قوة مملكة قبل أن يسموا نفسهم بذلك”

“طائفة الإله السماوي يجب عليها التفكير مليا قبل أن تتجرأ على إعلان الحرب علينا.”

في عالم الإمبراطور الفان، المناطق التي تحكمها طائفة ما تنقسم إلى ثلاث تصنيفات من الأضعف إلى الأقوى: الدولة، المملكة، الإمبراطورية. وهنالك  مختلف الشروط للحصول على إسم من هذه الأسماء، فمثلا لو لم تنتج منطقة ما أي إمبراطور خالد، فإنه يتم تسميتها بالدولة، ولو أنتجت إمبراطورا واحدا، فإنه يتم تسميتها بمملكة، ولو أنتجت إمبراطوران خالدين، فإنه يتم تسميتها إمبراطورية.

“بالرغم من أنني لست متأكدا من هو الذي قام بتحطيم إرادة الملك، إلا أنني أظن أن طائفة البخور المطهرة قد سبق وفقدت فرصتها لإعادة بناء إمبراطوريتها، فحتى حرب ضد طائفة الإله السماوي سيؤذيها كثيرا.”

ولكن بالإمكان الحصول على لقب إمبراطورية دون أن تكون تلك المنطقة قد أنتجت إمبراطورين خالدين، فمثلا الإمبراطورية التي حكمتها طائفة البخور المطهرة، فإنها كانت ملقبة بإمبراطورية بالرغم من أنهم لم ينتجوا سوى إمبراطورا خالدا واحد، وهذا عائد إلى قوة مين رين الهائلة وكونه أول إمبراطور خالد في عصر الأباطرة.

“بالإضافة إلى أن موهبة لي تشي يي مهمة للغاية، فما سيحققه في المستقبل لا يمكن تخيله على الإطلاق.”

أما بالنسبة لمملكة الجوهرة السماوية فإنهم لا يملكون سوى قوة دولة ولم ينتجوا إمبراطورا خالدا من قبل، ولكنهم قاموا بتسمية أنفسهم دولة، وبسبب كون عجوز طائفتهم على قيد الحياة فإنهم لم يتجرأ أي أحد على معارضة قولهم ذلك.

“على حسب تقاريرنا الموثوقة فإن عجوز طائفة الإله السماوي مازال على قيد الحياة وهذا أمر لا ريب فيه. وبالرغم من أن مكانه مجهول حاليا إلا أنه مازال على قيد الحياة.”

كلمات ملك الشياطين لون رين أسكتت القادة لمدة طويلة قبل أن يقول واحدا منهم:

“يا جلالتك، بالرغم من أن لي تشي يي يملك بعض الموهبة، إلا أنه لا يملك سوى بنية جسدية من مستوى الفان وقصر قدر وعجلة حياة من مستوى الفان. وبهذا النوع من الموهبة فإنه من الصعب عليه تحقيق أي شيء.”

“يا جلالتك، قوة دولتنا مماثلة تماما لقوة مملكتهم، ولكن يجب عليك أن تتذكر أن عجوز طائفتهم مازال على قيد الحياة.”

“طائفة الإله السماوي يجب عليها التفكير مليا قبل أن تتجرأ على إعلان الحرب علينا.”

بعد ذكر عجوز طائفة الإله السماوي، فإن تعابير جميع القادة قد تغيرت، فذلك العجوز هو شخص قوي حتى ومقارنة مع جميع الأشخاص في عالم الإمبراطور الفان وليس فقط في المنطقة الوسطى الأعظم.

————————————

“لو كان القائد الأعلى مو مازال على قيد الحياة فما كان عجوز طائفة الإله السماوي قادرا على أن يكون بهذا الغرور.”

لون ري ظل ساكتا لمدة قصيرة قبل أن يرد:

بعد ذكر القائد الأعلى مو فإنه وحتى قادة طائفة بوابة القديس الشيطاني التاسع قد تغيرت تعابيرهم إلى تعابير إحترام شديد، ففي ذلك العام الجميع قد صدق بأنه سيكون الإمبراطور الثاني لطائفة البخور المطهرة بعد مين رين، وحتى أثناء قتالاته ضد الإمبراطور الخالد تا كونغ قبل أن يحصل على إرادة السماء فإن أغلبها قد إنتهى بالتعادل.

“طائفة الإله السماوي تملك العجوز الخاص بهم، ونحن نملك تماثيل الحجر العظيمة، ولو ساندنا لي تشي يي فإننا سنملك مساندة التماثيل. وكل ما سيبقى بعد ذلك هو رؤية إن كان عجوز طائفة الإله السماوي أقوى أو تماثيل الحجر التي تركها لنا مؤسسنا قائلا أنها ستكون قادرة على حمياتنا من أي خطر مهما كان عظيما.”

ولكن للأسف وفي القتال الأخير الذي تنافيا فيه على إرادة السماء فإن الموازين قد إنقلبت وقد خسر القائد الأعلى مو أمام تا كونغ وخسر فرصته ليصبح إمبراطورا خالدا.

“هل يمكن أن طائفة البخور المطهرة قد قررت الإستعداد طوال الثلاثين ألف سنة وقد قرروا أن يتحركوا الأن بهدف إعادة بناء إمبراطوريتهم؟”

“على حسب تقاريرنا الموثوقة فإن عجوز طائفة الإله السماوي مازال على قيد الحياة وهذا أمر لا ريب فيه. وبالرغم من أن مكانه مجهول حاليا إلا أنه مازال على قيد الحياة.”

“لو حقا قرر عجوز طائفة الإله السماوي التدخل فإننا سنواجه وقتا عصيبا ضده وسنتعرض لخسائر كبيرة بالتأكيد.”

قائد أخر بدأ بالتكلم بتعبير جدي على وجهه:

خبر إعدام طائفة البخور المطهرة لدونغ لونغ زهان هو إنتشرت إلى جميع ارجاء المملكة والمناطق المجاورة لها، لكن الشيء الذي صدم الجميع أكثر من هذا هو السماع عن اليد العملاقة التي حطمت إرادة الملك بسهولة تامة.

“لو حقا قرر عجوز طائفة الإله السماوي التدخل فإننا سنواجه وقتا عصيبا ضده وسنتعرض لخسائر كبيرة بالتأكيد.”

“هل يمكن أن العبقري ليو مازال على قيد الحياة؟”

لون ري ظل ساكتا لمدة طويلة قبل أن يبدأ بالتكلم:

عصر التدرب الصعب قد دام طوال الثلاثين ألف سنة الماضية. فقبل خمسين ألف سنة، الإمبراطور الخالد تا كونغ حصل على إرادة السماء وأصبح حاكم العوالم التسعة. لكن ولأسباب مجهولة، فقبل ثلاثين ألف سنة فإن ملك التنانين الأسود قد أصبح غاضبا لدرجة لم يسبق رؤيتها من قبل وقام بمهاجمة الإمبراطور الخالد تا كونغ بكامل قوته.

“عصر التدرب الصعب قد إنتهى وعصر جديد قد بدأ. والمستقبل ينتمي للجيل الأصغر، فوقت عجوز طائفة الإله السماوي قد شارف على نهايته ليحل مكانه الجيل الأصغر.”

وبسبب هذا فإن القادة قاموا بإقامة حفلة من أجل الإحتفال وفي هذه الحفلة القادة أعطوا كرسي الشرف للي تشي يي، وبالرغم من سعادة الجميع وتحمسهم، فإن لي تشي يي ظل هادئا تماما.

عصر التدرب الصعب قد دام طوال الثلاثين ألف سنة الماضية. فقبل خمسين ألف سنة، الإمبراطور الخالد تا كونغ حصل على إرادة السماء وأصبح حاكم العوالم التسعة. لكن ولأسباب مجهولة، فقبل ثلاثين ألف سنة فإن ملك التنانين الأسود قد أصبح غاضبا لدرجة لم يسبق رؤيتها من قبل وقام بمهاجمة الإمبراطور الخالد تا كونغ بكامل قوته.

“على حسب تقاريرنا الموثوقة فإن عجوز طائفة الإله السماوي مازال على قيد الحياة وهذا أمر لا ريب فيه. وبالرغم من أن مكانه مجهول حاليا إلا أنه مازال على قيد الحياة.”

وبالرغم من كون تا كونغ الإمبراطور الخالد وحامل إرادة السماء ومن يعتبره الجميع أقوى كائن في العوالم التسعة في ذلك الوقت، إلا فإنه وأمام قوة ملك التنانين الأسود التي لا يمكن تخيلها فإنه لم يستطع فعل أي شيء وفي النهاية إضطر للهروب خائفا على حياته ولكن ملك التنانين الأسود لم يتوقف هناك بل لاحقه وفي النهاية قام ملك التنانين الأسود بتحطيم إرادة السماء.

ولكن بالإمكان الحصول على لقب إمبراطورية دون أن تكون تلك المنطقة قد أنتجت إمبراطورين خالدين، فمثلا الإمبراطورية التي حكمتها طائفة البخور المطهرة، فإنها كانت ملقبة بإمبراطورية بالرغم من أنهم لم ينتجوا سوى إمبراطورا خالدا واحد، وهذا عائد إلى قوة مين رين الهائلة وكونه أول إمبراطور خالد في عصر الأباطرة.

وبسبب هذا فإن طاقة العالم الطبيعية قد تضررت كثيرا وأصبحت قليلة للغاية مما أثر على سرعة تدرب الجميع. وفقط قبل عشر سنين أن بدأت طاقة العالم الطبيعية بالتعافي معلنتا بذلك نهاية عصر التدرب الصعب.

بينما في طائفة البخور المطهرة، فإن الجميع كان سعيدا للغاية، وخصوصا بعد رؤية إراد الملك التي أرعبت الجميع وهي تحطم بتلك السهولة.

وبعد مدة طويلة من الصمت، فإن مك الشياطين لون ري واصل كلامه:

“بالإضافة إلى أن موهبة لي تشي يي مهمة للغاية، فما سيحققه في المستقبل لا يمكن تخيله على الإطلاق.”

“بالإضافة إلى أن موهبة لي تشي يي مهمة للغاية، فما سيحققه في المستقبل لا يمكن تخيله على الإطلاق.”

“عندما يتقاتل نمران فإنه بالتأكيد سيتأذى واحد منهما. بالإضافة إلى أنهم قد أسسوا دولة الجوهرة السماوية سوى منذ قبل ثلاثين ألف سنة ولكنهم يتجرأون على تسميتها مملكة؟ يجب عليهم أن ينتظروا حصولهم على قوة مملكة قبل أن يسموا نفسهم بذلك”

بعد سماع كلمات لون ري فإن أغلب القادة لم يتفقوا مع كلامه لذلك فإن واحدا منهم بدأ بالتكلم:

*******************************

“يا جلالتك، بالرغم من أن لي تشي يي يملك بعض الموهبة، إلا أنه لا يملك سوى بنية جسدية من مستوى الفان وقصر قدر وعجلة حياة من مستوى الفان. وبهذا النوع من الموهبة فإنه من الصعب عليه تحقيق أي شيء.”

والأشخاص الأكثر سعادة هم القادة، فبالرغم من أنهم لم يعرفوا من هو صاحب تلك اليد أو من أين أتت، فإنهم أدركوا شيئا واحدا وهو أن تلك اليد قد قامت بحماية لي تشي يي، وبسبب هذا فإن معاملة القادة تجاه لي تشي يي قد أصبحت أكثر إحتراما.

“إنه محق يا جلالتك، فمقارنة معه، لي شوانغ يان أقوى بكثير وأكثر موهبة منه بعدة مرات.”

عجوز من الجيل السابق قام بهز رأسه قبل أن يقول:

قائد أخر بدأ بالتكلم، ففي الحقيقة، ذهاب لي شوانغ يان إلى طافة الإله السماوي هو أمر قد عارضه أغلب القادة، ولكن  ملك الشياطين لون ري لم يستمع إليهم وقام بإرغام لي شوانغ يان على الذهاب.

وبعد رؤية تعابير لقادة الحزينة، فإن لي تشي يي ظل ساكتا لمدة طويلة قبل أن يتنهد ويواصل كلامه:

“أنا لم أخطأ من قبل عند رؤيتي شخص ما وأنا متأكد أن ما سيحققه لي تشي يي في المستقبل هي أمور لا يمكنكم تخيلها.”

عدة من الناس بدأوا بالتساؤل فور السماع بشأن تلك اليد العملاقة التي دمرت إرادة الملك بسهولة.

لون ري رد على شكوك القادة بصوت هادئ، وبعد مدة طويلة من الصمت فإن واحدا من القادة قام بالسؤال والقلق على وجهه:

بعد ذكر عجوز طائفة الإله السماوي، فإن تعابير جميع القادة قد تغيرت، فذلك العجوز هو شخص قوي حتى ومقارنة مع جميع الأشخاص في عالم الإمبراطور الفان وليس فقط في المنطقة الوسطى الأعظم.

“وماذا لو تحققت مخاوفنا وقرر عجوز طائفة الإله السماوي التدخل؟”

لون ري ظل ساكتا لمدة طويلة قبل أن يبدأ بالتكلم:

لون ري ظل ساكتا لمدة قصيرة قبل أن يرد:

“خلال الثلاثين ألف سنة، طائفة البخور المطهرة لم تنتج أي شخص بالقوة الكافية لتدمير إرادة الملك بتلك السهولة، لذلك فإنني أظن أنه لا يوجد أي شخص بإمكانه فعل ذلك سوى العبقري ليو.”

“طائفة الإله السماوي تملك العجوز الخاص بهم، ونحن نملك تماثيل الحجر العظيمة، ولو ساندنا لي تشي يي فإننا سنملك مساندة التماثيل. وكل ما سيبقى بعد ذلك هو رؤية إن كان عجوز طائفة الإله السماوي أقوى أو تماثيل الحجر التي تركها لنا مؤسسنا قائلا أنها ستكون قادرة على حمياتنا من أي خطر مهما كان عظيما.”

عصر التدرب الصعب قد دام طوال الثلاثين ألف سنة الماضية. فقبل خمسين ألف سنة، الإمبراطور الخالد تا كونغ حصل على إرادة السماء وأصبح حاكم العوالم التسعة. لكن ولأسباب مجهولة، فقبل ثلاثين ألف سنة فإن ملك التنانين الأسود قد أصبح غاضبا لدرجة لم يسبق رؤيتها من قبل وقام بمهاجمة الإمبراطور الخالد تا كونغ بكامل قوته.

*******************************

بينما في طائفة البخور المطهرة، فإن الجميع كان سعيدا للغاية، وخصوصا بعد رؤية إراد الملك التي أرعبت الجميع وهي تحطم بتلك السهولة.

خبر إعدام طائفة البخور المطهرة لدونغ لونغ زهان هو إنتشرت إلى جميع ارجاء المملكة والمناطق المجاورة لها، لكن الشيء الذي صدم الجميع أكثر من هذا هو السماع عن اليد العملاقة التي حطمت إرادة الملك بسهولة تامة.

“لو حقا قرر عجوز طائفة الإله السماوي التدخل فإننا سنواجه وقتا عصيبا ضده وسنتعرض لخسائر كبيرة بالتأكيد.”

وبالرغم من أنه لم يتجرأ أي شخص على مناقشة هذا الأمر علنيا خوفا من إهانة مملكة الجوهرة السماوية، إلا أن الكثير من الناس قد بدأ بالتحدث عن هذا الأمر سرا وفيما بينهم:

الفصل 82 : قوة إرادة الملك (2)

“هل يمكن أن العبقري ليو مازال على قيد الحياة؟”

ولكن للأسف وفي القتال الأخير الذي تنافيا فيه على إرادة السماء فإن الموازين قد إنقلبت وقد خسر القائد الأعلى مو أمام تا كونغ وخسر فرصته ليصبح إمبراطورا خالدا.

عدة من الناس بدأوا بالتساؤل فور السماع بشأن تلك اليد العملاقة التي دمرت إرادة الملك بسهولة.

لون ري ظل ساكتا لمدة طويلة قبل أن يبدأ بالتكلم:

“خلال الثلاثين ألف سنة، طائفة البخور المطهرة لم تنتج أي شخص بالقوة الكافية لتدمير إرادة الملك بتلك السهولة، لذلك فإنني أظن أنه لا يوجد أي شخص بإمكانه فعل ذلك سوى العبقري ليو.”

“أنا لم أخطأ من قبل عند رؤيتي شخص ما وأنا متأكد أن ما سيحققه لي تشي يي في المستقبل هي أمور لا يمكنكم تخيلها.”

بعد تذكر تلك اليد، فإن الجميع قد بدأ بالإرتجاف من شدة الخوف، فالقوة التي أظهرتها تلك اليد لأعلى بكثير من قوة الملك بكل تأكيد.

وبسبب هذا فإن القادة قاموا بإقامة حفلة من أجل الإحتفال وفي هذه الحفلة القادة أعطوا كرسي الشرف للي تشي يي، وبالرغم من سعادة الجميع وتحمسهم، فإن لي تشي يي ظل هادئا تماما.

“هل يمكن أن طائفة البخور المطهرة قد قررت الإستعداد طوال الثلاثين ألف سنة وقد قرروا أن يتحركوا الأن بهدف إعادة بناء إمبراطوريتهم؟”

بينما في طائفة البخور المطهرة، فإن الجميع كان سعيدا للغاية، وخصوصا بعد رؤية إراد الملك التي أرعبت الجميع وهي تحطم بتلك السهولة.

“بالرغم من أنني لست متأكدا من هو الذي قام بتحطيم إرادة الملك، إلا أنني أظن أن طائفة البخور المطهرة قد سبق وفقدت فرصتها لإعادة بناء إمبراطوريتها، فحتى حرب ضد طائفة الإله السماوي سيؤذيها كثيرا.”

“من ناحية أسس الطائفة فإننا أفضل من طائفة الإله السماوي، وبالرغم من أننا قد فقدنا معظم تقنياتنا من مستوى الإمبراطور إلا أننا مازلنا نملك عددا هائل من التقنيات من مستوى القديس العالمي، لذلك فإننا لا نواجه نقصا من ناحية التقنيات، وكل ما نحتاج إليه هم أشخاص جديرون بتعلم هذه التقنيات”

عجوز من الجيل السابق قام بهز رأسه قبل أن يقول:

“أنت محق تماما، فنحن لا نملك أشخاص موهوبين من الجيل الأصغر ولا أشخاص أقوياء من الجيل السابق. وبالرغم من أنني لم أرد الإعتراف بهذا، ولكن نحن القادة جميعا قد تعلمنا بأنفسنا وهذا قد سبب عدة أخطاء في تدربنا.”

“في ذلك العام، بالرغم من كون العبقري ليو على قيد الحياة، إلا أنهم لم يستطيعوا الدفاع على طائفتهم، ولو فكرت بشأن القوة التي يملكها عجوز طائفة الإله السماوي فإنني لا أعتقد أنه بإمكان طائفة البخور المطهرة فعل أي شيء ضدهم.”

وبالرغم من أنه لم يتجرأ أي شخص على مناقشة هذا الأمر علنيا خوفا من إهانة مملكة الجوهرة السماوية، إلا أن الكثير من الناس قد بدأ بالتحدث عن هذا الأمر سرا وفيما بينهم:

الجميع قد بدأ بمختلف النقاشات فيما بينهم، بينما الطوائف القوية بعض الشيء قد بدأت بالإستعداد فلو إندلعت الحرب بين الطائفتين فإنهم سيستطيعون الحصول على مختلف الغنائم من كلتا الطائفتين.

“لا داعي لهذه الدرجة من التحمس والسعادة، فبالرغم من كل شيء، فإن طائفتنا مازالت أضعف من طائفة الإله السماوي.”

بينما في طائفة البخور المطهرة، فإن الجميع كان سعيدا للغاية، وخصوصا بعد رؤية إراد الملك التي أرعبت الجميع وهي تحطم بتلك السهولة.

“طائفة الإله السماوي يجب عليها التفكير مليا قبل أن تتجرأ على إعلان الحرب علينا.”

والأشخاص الأكثر سعادة هم القادة، فبالرغم من أنهم لم يعرفوا من هو صاحب تلك اليد أو من أين أتت، فإنهم أدركوا شيئا واحدا وهو أن تلك اليد قد قامت بحماية لي تشي يي، وبسبب هذا فإن معاملة القادة تجاه لي تشي يي قد أصبحت أكثر إحتراما.

وبالرغم من كون تا كونغ الإمبراطور الخالد وحامل إرادة السماء ومن يعتبره الجميع أقوى كائن في العوالم التسعة في ذلك الوقت، إلا فإنه وأمام قوة ملك التنانين الأسود التي لا يمكن تخيلها فإنه لم يستطع فعل أي شيء وفي النهاية إضطر للهروب خائفا على حياته ولكن ملك التنانين الأسود لم يتوقف هناك بل لاحقه وفي النهاية قام ملك التنانين الأسود بتحطيم إرادة السماء.

وبسبب هذا فإن القادة قاموا بإقامة حفلة من أجل الإحتفال وفي هذه الحفلة القادة أعطوا كرسي الشرف للي تشي يي، وبالرغم من سعادة الجميع وتحمسهم، فإن لي تشي يي ظل هادئا تماما.

بعد سماع كلمات لون ري فإن أغلب القادة لم يتفقوا مع كلامه لذلك فإن واحدا منهم بدأ بالتكلم:

وبعد مدة طويلة من الصمت وهو يراقب الحفلة فإنه بدأ بالتكلم:

قائد أخر بدأ بالتكلم بتعبير جدي على وجهه:

“لا داعي لهذه الدرجة من التحمس والسعادة، فبالرغم من كل شيء، فإن طائفتنا مازالت أضعف من طائفة الإله السماوي.”

عصر التدرب الصعب قد دام طوال الثلاثين ألف سنة الماضية. فقبل خمسين ألف سنة، الإمبراطور الخالد تا كونغ حصل على إرادة السماء وأصبح حاكم العوالم التسعة. لكن ولأسباب مجهولة، فقبل ثلاثين ألف سنة فإن ملك التنانين الأسود قد أصبح غاضبا لدرجة لم يسبق رؤيتها من قبل وقام بمهاجمة الإمبراطور الخالد تا كونغ بكامل قوته.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

كلمات لي تشي يي قد أعادت القادة إلى الواقع، والأكثر من هذا فإن كلماته حقيقية تماما فمقارنة مع عدد العباقرة الهائل الذي تملكه طائفة الإله السماوي، فإن طائفتهم لا تملك أي شخص جدير بالذكر

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا كلمات لي تشي يي قد أعادت القادة إلى الواقع، والأكثر من هذا فإن كلماته حقيقية تماما فمقارنة مع عدد العباقرة الهائل الذي تملكه طائفة الإله السماوي، فإن طائفتهم لا تملك أي شخص جدير بالذكر

وبعد رؤية تعابير لقادة الحزينة، فإن لي تشي يي ظل ساكتا لمدة طويلة قبل أن يتنهد ويواصل كلامه:

“على حسب تقاريرنا الموثوقة فإن عجوز طائفة الإله السماوي مازال على قيد الحياة وهذا أمر لا ريب فيه. وبالرغم من أن مكانه مجهول حاليا إلا أنه مازال على قيد الحياة.”

“من ناحية أسس الطائفة فإننا أفضل من طائفة الإله السماوي، وبالرغم من أننا قد فقدنا معظم تقنياتنا من مستوى الإمبراطور إلا أننا مازلنا نملك عددا هائل من التقنيات من مستوى القديس العالمي، لذلك فإننا لا نواجه نقصا من ناحية التقنيات، وكل ما نحتاج إليه هم أشخاص جديرون بتعلم هذه التقنيات”

“من ناحية أسس الطائفة فإننا أفضل من طائفة الإله السماوي، وبالرغم من أننا قد فقدنا معظم تقنياتنا من مستوى الإمبراطور إلا أننا مازلنا نملك عددا هائل من التقنيات من مستوى القديس العالمي، لذلك فإننا لا نواجه نقصا من ناحية التقنيات، وكل ما نحتاج إليه هم أشخاص جديرون بتعلم هذه التقنيات”

فبالرغم من كل شيء فإن طائفة البور المطهرة مازالت الطائفة التي أنشئها مين رين ولي تشي يي معا، وعدد التقنيات من مستوى القديس العالمي التي لازالوا يملكونها لهائل للغاية.

عجوز من الجيل السابق قام بهز رأسه قبل أن يقول:

القائد الأول تنهد قليلا قبل أن يقول:

أما بالنسبة لمملكة الجوهرة السماوية فإنهم لا يملكون سوى قوة دولة ولم ينتجوا إمبراطورا خالدا من قبل، ولكنهم قاموا بتسمية أنفسهم دولة، وبسبب كون عجوز طائفتهم على قيد الحياة فإنهم لم يتجرأ أي أحد على معارضة قولهم ذلك.

“أنت محق تماما، فنحن لا نملك أشخاص موهوبين من الجيل الأصغر ولا أشخاص أقوياء من الجيل السابق. وبالرغم من أنني لم أرد الإعتراف بهذا، ولكن نحن القادة جميعا قد تعلمنا بأنفسنا وهذا قد سبب عدة أخطاء في تدربنا.”

أما بالنسبة لمملكة الجوهرة السماوية فإنهم لا يملكون سوى قوة دولة ولم ينتجوا إمبراطورا خالدا من قبل، ولكنهم قاموا بتسمية أنفسهم دولة، وبسبب كون عجوز طائفتهم على قيد الحياة فإنهم لم يتجرأ أي أحد على معارضة قولهم ذلك.

————————————

عجوز من الجيل السابق قام بهز رأسه قبل أن يقول:

لون ري ظل ساكتا لمدة طويلة قبل أن يبدأ بالتكلم:

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط