نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Emperor’s Domination 84

سر تقنية السماء الصافية الأبدية (2)

سر تقنية السماء الصافية الأبدية (2)

الفصل 84 : سر تقنية السماء الصافية الأبدية (2)

بعد سماع تعليمات لي تشي يي بشأن تدريبهم فإن الجميع كان مصدوما، وخصوصا القادة الذين تدربوا لألاف السنين، وبسبب هذا فإنهم قد اقتنعوا أكثر بأن مين رين قد علم لي تشي يي في أحلامه لأن هذه الدرجة من المعرفة بشأن التدرب هو شيء لا يمكن تحقيقه سوى من قبل عجوز قد عاش عدد لا يحصى من السنين وقد وصل إلى أعلى درجات القوة. بعد تدريب القادة لبضعة أيام، لي تشي يي تنهد قليلا قبل أن يقول:“القادة قد بدأوا بالتدرب منذ أكثر من ألف سنة، وأساس قوتكم قد سبق بنائه وتعزيزه، لذلك فإنه من المستحيل عليكم التقدم كثيرا في قوتكم ما لم تحطموا أساس قوتكم وتعيدوا التدرب من جديد. لذلك فإنه حاليا لا يمكنكم فعل أي شيء سوى التركيز على تصليح أخطائكم الصغيرة والتي ارتكبتموها في السنين الماضية فقط. ولا تقلقوا فطالما أنكم تتبعون ما أقوله لكم، فإنني أعدكم بأن ستصلون إلى مرحلة القديس القديم على الأقل.” القادة قد بدأوا بالضحك بشدة، فبالرغم من أن مرحلة القديس القديم هي مرحلة لا تساوي أي شيء في نظر لي تشي يي، لكن بالنسبة للقادة فإن هذه مرحلة لم يسبق لهم التخيل بأن يصلوا إليها. والشيء الأخر الذي أسعد القادة هو أن لي تشي يي أثناء تدربه قد استطاع استرجاع تقنية أخرى من تقنيات الطائفة، تقنية تدعى ‘حساء التسعة أفران’، ولكن الشيء الأكثر افراحا للقادة هو أنه أثناء التدرب على تقنية السماء الصافية، فإنه استطاع استعادة تقنية إرادة السماء المحرمة، ‘تقنية السماء الصافية الأبدية’. وفور استعادة لي تشي يي لهذه التقنيتين، فإن القادة قاموا بإخفاء أمر استعادة لي تشي يي لهذة التقنيتين عن الجميع، ومن غير لي تشي يي والقادة، لم يعلم أي شخص بشأن استعادة الطائفة لهما. وبعد ما أنتهى لي تشي من هذا أراد العودة إلى منزله والتركيز على تدربة، ولكن وقبل أن يقوم بذلك فإن القائد الأول استدعاه إلى المبنى الأسود الخاص بالطائفة ليريه شيئا ما. لي تشي يي قام بإتباع القائد الأول إلى داخل المبنى، وبعد الدخول إلى أعمق مكان في المبنى، فإن القائد الأول أخذه إلى ركن من أركان الغرفة وبدأ بالتكلم: “بعد ما قلته المرة السابقة، فإنني قد نفذت نصيحتك وأمرت بعض التلاميذ بأن يقوموا بإعادة ترتيب خزينتنا، وأثناء ذلك فإنهم قد وجدوا تلك الطاولة، ولكننا لم نستطع اكتشاف سبب تواجدها هنا، بالإضافة إلى أنها ثقيلة للغاية.” ما أشار إليه القائد الأول هو طاولة قديمة ذات لون أسود قاتم. على وجه الطاولة هنالك عدد هائل من النقوش المعقدة لدرجة أنه لو نظر شخص ما لمدة طويلة إلى هذه النقوش فإنه على الأرجح سيفقد صوابه. وعلى جوانب الطاولة هنالك عدد لا يحصى من الثقوب، ولكن هذه الثقوب لم تنتج نتيجة مرور الوقت على هذه الطاولة، بل هذه الثقوب هي ثقوب ناتجة عن استخدام سيف حاد للغاية لثقب الطاولة. وبالرغم من كون لي تشي يي قد عاش عدد لا يحصى من السنين وقد رأى عددا لا يحصى من الكنوز، إلا أنه وحتى هو قد تغيرت تعابيرة بعد رؤية هذه الطاولة. فإنه قد سبق ورأى شيئا مماثلا لهذه الطاولة مرة واحدة فقط من قبل. “من أين أتت هذه الطاولة؟” بعد مدة طويلة من التحديق إلى تلك الطاولة وتلك النقوش، لي تشي يي التفت إلى القائد الأول وقام بسؤاله. بينما القائد الأول قام بهز رأسه والإجابة: “أنا لا أعرف، فإنني أعتقد بأن هذه الطاولة هي هنا منذ مدة طويلة، على الأرجح منذ الوقت الذي تم فيه بناء هذا المبنى وهي هنا.” وبعد مدة طويلة من الصمت فإن لي تشي يي تنهد قليلا قبل أن يقول: “أنا أريد تلك الطاولة.” فأصل هذه الطاولة غير عادي على الإطلاق، وإن كان لي تشي يي محقا فيما يفكر فيه، فإن أسرار هذه الطاولة ستكون كبيرة بالتأكيد.وبعد سماع طلب لي تشي يي، فإن القائد الأول قام بإيماء رأسه والموافقة فورا، فحاليا نفوذ لي تشي يي في الطائفة قد سبق وفاق الجميع، حتى رئيس الطائفة نفسه. وبعد مغادرتهم المبنى وبعد مدة طويلة من الصمت فإن القائد الأول قام بسؤال لي تشي يي: “الطوابق المختومة، هل من الممكن فتحها؟” لي تشي يي قام برفع رأسه والنظر إلى الطوابق الثلاثة الأخيرة للمبنى والتي تم ختمها وابتسم قليلا: “لا أدري، بالإضافة إلى أن هذا الأمر ليس بتلك الأهمية. فعلى الأرجح الذي قام بختم تلك الطوابق فقط أراد تحفيز الجيل الأصغر.” القائد الأول لم يفهم مقصد لي تشي يي لذلك فإنه قام بسؤاله: “ما الذي تقصده بكلامك ذلك؟” لي تشي يي إبتسم قبل أن يجيب:“من أجل فتح ذلك الختم، فإنك ستحتاج أن تمتلك قوة قديس عالمي على الأقل. وعلى حسب الإشاعات فإنه يوجد في تلك الطوابق المختومة أسلحة من مستوى الإمبراطور الخالد، ولكن لو فكرت في هذا الأمر بعناية فإنك ستجد أن هذا لأمر مستحيل، فقبل ثلاثين ألف سنة الحرب كانت طاحنة للغاية، فهل حقا تعتقد بأن شخص ما سيكون غبيا لدرجة أنه سيقوم بختم تلك الأسلحة هنا بدل استخدامها للدفاع عن امبراطويتنا؟” بعد سماع كلماته، فإن القائد الأول فهم مقصد لي تشي يي، ففي تلك الحرب جميع كنوز الطائفة قد تم استخدامها ولم يتم ترك أي شيء. القائد الأول تنهد بحزن بعد سماع كلمات لي تشي يي وفقد أي أمل بخصوص الطوابق المختومة. أما بالنسبة للي تشي يي فإنه قد ابتسم قليلا وعاد إلى منزله، وفور عودته فإنه قد التقى بلي شوانغ يان التي بدأت بالتكلم فور رؤيته: “الكيميائي الخاص بطائفتنا، شينغ لو قد وصل. متى تريد أن نبدأ بصنع المعجون الجسدي؟” لي تشي يي لم يتذكر هذا الأمر سوى بعد أن سمع لي شوانغ يان وهي تذكره، فإنه كان مشغولا للغاية بشؤون الطائفة لدرجة أنه لم يملك الوقت الكافي ليركز على تدريبه الخاص. وبعد مدة قليلة من الصمت، فإن لي تشي يي إبتسم قليلا قبل أن يقوم بأمر لي شوانغ يان: “اذهبي وأخبري القائد الأول بأن يحضر المواد التي جهزها من قبل، وبعد ثلاثة أيام فإننا سنبدأ بصنع المعجون.”    لي شوانغ يان قامت بالأنحناء باحترام والمغادرة بسرعة لتنفيذ أمر لي تشي يي. وبعد ثلاثة أيام، وفي منزل لي تشي يي فإنه قد تم إحضار جميع المواد، بينما العجوز شينغ من طائفة بوابة القديس الشيطاني التاسع كان حاضرا هو الأخر. وحتى القائد سون قد حضر هو الأخر، فبالرغم من كونه امرا محرما مشاهدة كيميائي أخر وهو يقوم بصنع شيئا ما، ولكن العجوز شينغ قد وافق بحضور القائد سون ومشاهدته له. وهذا الأمر قد صدم الجميع، فالعجوز شينغ ليس قائدا في طائفة بوابة القديس الشيطاني التاسع فقط، بل هو أفضل كيميائي لديهم. وكون لون ري قد أرسل العجوز شينغ من أجل لي تشي يي فإن هذا كافي لإظهار درجة احترام التي يكنها لون ري للي تشي يي. “كم هو عدد المرات التي تستطيع استخدامها لتقوية المعجون؟” لي تشي يي قام بالسؤال مباشرة، وحتى العجوز شينغ رد بسرعة دون اللف والدوران: “ثمان مرات.” بعد سماع كلمات العجوز شينغ، فإن القائد سون كان على وشك أن يغمى عليه من شدة الصدمة: “أنت حقا الكيميائي رقم واحد في طائفة بوابة القديس الشيطاني التاسع، فلا يمكنني التصديق أنك تستطيع تقوية المعجون ثمان مرات. أما بالنسبة لي فإن خمس مرات هي الحدود.” المعجون الجسدي ودواء الحياة كليهما يمكن تقويتهما تسعة مرات. وكلما ازدادت عدد المرات، كلما ازدادت قوة المنتوج النهائي.العجوز شينغ التفت إلى القائد سون وابتسم قليلا: “ذلك ليس بالأمر المهم للغاية، فالشيء الذي يحدد مهارة الكيميائي الحقيقية هي ليست عدد المرات التي يستطيع تقوية معجون الجسد أو دواء الحياة، بل هي حبوب القدر، تلك هي التي تحدد درجة موهبة كيميائي ما.” القائد سون قام بإيماء رأسه بسرعة وقال: “أنت على حق تماما، فبالنسبة لحبوب القدر ثلاث تحولات هي حدي الأقصى.” معجون الجسد ودواء الحياة يمكن تقويتهما تسعة مرات، بينما حبوب القدر فإنها تملك تسعة تحولات. وعلى عكس الأخريتان، فإنه لو فشل الشخص أثناء صنع حبوب القدر فإن العواقب وخيمة للغاية، وفي بعض الأحيان العواقب تكون كبيرة جدا لدرجة أن الفرن السماوي الخاص بالكيميائي ينتهي به الأمر محطما كليا. وبعد سماع جواب العجوز شينغ، فإن لي تشي يي ابتسم قليلا قبل أن يقول: “ثمان مرات للتقوية كافية حاليا، لنبدأ.” ______________________________________- AdamAborome

بعد سماع تعليمات لي تشي يي بشأن تدريبهم فإن الجميع كان مصدوما، وخصوصا القادة الذين تدربوا لألاف السنين، وبسبب هذا فإنهم قد اقتنعوا أكثر بأن مين رين قد علم لي تشي يي في أحلامه لأن هذه الدرجة من المعرفة بشأن التدرب هو شيء لا يمكن تحقيقه سوى من قبل عجوز قد عاش عدد لا يحصى من السنين وقد وصل إلى أعلى درجات القوة.

بعد تدريب القادة لبضعة أيام، لي تشي يي تنهد قليلا قبل أن يقول:

“القادة قد بدأوا بالتدرب منذ أكثر من ألف سنة، وأساس قوتكم قد سبق بنائه وتعزيزه، لذلك فإنه من المستحيل عليكم التقدم كثيرا في قوتكم ما لم تحطموا أساس قوتكم وتعيدوا التدرب من جديد. لذلك فإنه حاليا لا يمكنكم فعل أي شيء سوى التركيز على تصليح أخطائكم الصغيرة والتي ارتكبتموها في السنين الماضية فقط. ولا تقلقوا فطالما أنكم تتبعون ما أقوله لكم، فإنني أعدكم بأن ستصلون إلى مرحلة القديس القديم على الأقل.”
القادة قد بدأوا بالضحك بشدة، فبالرغم من أن مرحلة القديس القديم هي مرحلة لا تساوي أي شيء في نظر لي تشي يي، لكن بالنسبة للقادة فإن هذه مرحلة لم يسبق لهم التخيل بأن يصلوا إليها.
والشيء الأخر الذي أسعد القادة هو أن لي تشي يي أثناء تدربه قد استطاع استرجاع تقنية أخرى من تقنيات الطائفة، تقنية تدعى ‘حساء التسعة أفران’، ولكن الشيء الأكثر افراحا للقادة هو أنه أثناء التدرب على تقنية السماء الصافية، فإنه استطاع استعادة تقنية إرادة السماء المحرمة، ‘تقنية السماء الصافية الأبدية’.
وفور استعادة لي تشي يي لهذه التقنيتين، فإن القادة قاموا بإخفاء أمر استعادة لي تشي يي لهذة التقنيتين عن الجميع، ومن غير لي تشي يي والقادة، لم يعلم أي شخص بشأن استعادة الطائفة لهما.
وبعد ما أنتهى لي تشي من هذا أراد العودة إلى منزله والتركيز على تدربة، ولكن وقبل أن يقوم بذلك فإن القائد الأول استدعاه إلى المبنى الأسود الخاص بالطائفة ليريه شيئا ما.
لي تشي يي قام بإتباع القائد الأول إلى داخل المبنى، وبعد الدخول إلى أعمق مكان في المبنى، فإن القائد الأول أخذه إلى ركن من أركان الغرفة وبدأ بالتكلم:
“بعد ما قلته المرة السابقة، فإنني قد نفذت نصيحتك وأمرت بعض التلاميذ بأن يقوموا بإعادة ترتيب خزينتنا، وأثناء ذلك فإنهم قد وجدوا تلك الطاولة، ولكننا لم نستطع اكتشاف سبب تواجدها هنا، بالإضافة إلى أنها ثقيلة للغاية.”
ما أشار إليه القائد الأول هو طاولة قديمة ذات لون أسود قاتم. على وجه الطاولة هنالك عدد هائل من النقوش المعقدة لدرجة أنه لو نظر شخص ما لمدة طويلة إلى هذه النقوش فإنه على الأرجح سيفقد صوابه. وعلى جوانب الطاولة هنالك عدد لا يحصى من الثقوب، ولكن هذه الثقوب لم تنتج نتيجة مرور الوقت على هذه الطاولة، بل هذه الثقوب هي ثقوب ناتجة عن استخدام سيف حاد للغاية لثقب الطاولة.
وبالرغم من كون لي تشي يي قد عاش عدد لا يحصى من السنين وقد رأى عددا لا يحصى من الكنوز، إلا أنه وحتى هو قد تغيرت تعابيرة بعد رؤية هذه الطاولة. فإنه قد سبق ورأى شيئا مماثلا لهذه الطاولة مرة واحدة فقط من قبل.
“من أين أتت هذه الطاولة؟”
بعد مدة طويلة من التحديق إلى تلك الطاولة وتلك النقوش، لي تشي يي التفت إلى القائد الأول وقام بسؤاله.
بينما القائد الأول قام بهز رأسه والإجابة:
“أنا لا أعرف، فإنني أعتقد بأن هذه الطاولة هي هنا منذ مدة طويلة، على الأرجح منذ الوقت الذي تم فيه بناء هذا المبنى وهي هنا.”
وبعد مدة طويلة من الصمت فإن لي تشي يي تنهد قليلا قبل أن يقول:
“أنا أريد تلك الطاولة.”
فأصل هذه الطاولة غير عادي على الإطلاق، وإن كان لي تشي يي محقا فيما يفكر فيه، فإن أسرار هذه الطاولة ستكون كبيرة بالتأكيد.
وبعد سماع طلب لي تشي يي، فإن القائد الأول قام بإيماء رأسه والموافقة فورا، فحاليا نفوذ لي تشي يي في الطائفة قد سبق وفاق الجميع، حتى رئيس الطائفة نفسه.
وبعد مغادرتهم المبنى وبعد مدة طويلة من الصمت فإن القائد الأول قام بسؤال لي تشي يي:
“الطوابق المختومة، هل من الممكن فتحها؟”
لي تشي يي قام برفع رأسه والنظر إلى الطوابق الثلاثة الأخيرة للمبنى والتي تم ختمها وابتسم قليلا:
“لا أدري، بالإضافة إلى أن هذا الأمر ليس بتلك الأهمية. فعلى الأرجح الذي قام بختم تلك الطوابق فقط أراد تحفيز الجيل الأصغر.”
القائد الأول لم يفهم مقصد لي تشي يي لذلك فإنه قام بسؤاله:
“ما الذي تقصده بكلامك ذلك؟”
لي تشي يي إبتسم قبل أن يجيب:
“من أجل فتح ذلك الختم، فإنك ستحتاج أن تمتلك قوة قديس عالمي على الأقل. وعلى حسب الإشاعات فإنه يوجد في تلك الطوابق المختومة أسلحة من مستوى الإمبراطور الخالد، ولكن لو فكرت في هذا الأمر بعناية فإنك ستجد أن هذا لأمر مستحيل، فقبل ثلاثين ألف سنة الحرب كانت طاحنة للغاية، فهل حقا تعتقد بأن شخص ما سيكون غبيا لدرجة أنه سيقوم بختم تلك الأسلحة هنا بدل استخدامها للدفاع عن امبراطويتنا؟”
بعد سماع كلماته، فإن القائد الأول فهم مقصد لي تشي يي، ففي تلك الحرب جميع كنوز الطائفة قد تم استخدامها ولم يتم ترك أي شيء.
القائد الأول تنهد بحزن بعد سماع كلمات لي تشي يي وفقد أي أمل بخصوص الطوابق المختومة.
أما بالنسبة للي تشي يي فإنه قد ابتسم قليلا وعاد إلى منزله، وفور عودته فإنه قد التقى بلي شوانغ يان التي بدأت بالتكلم فور رؤيته:
“الكيميائي الخاص بطائفتنا، شينغ لو قد وصل. متى تريد أن نبدأ بصنع المعجون الجسدي؟”
لي تشي يي لم يتذكر هذا الأمر سوى بعد أن سمع لي شوانغ يان وهي تذكره، فإنه كان مشغولا للغاية بشؤون الطائفة لدرجة أنه لم يملك الوقت
الكافي ليركز على تدريبه الخاص. وبعد مدة قليلة من الصمت، فإن لي تشي يي إبتسم قليلا قبل أن يقوم بأمر لي شوانغ يان:
“اذهبي وأخبري القائد الأول بأن يحضر المواد التي جهزها من قبل، وبعد ثلاثة أيام فإننا سنبدأ بصنع المعجون.”
   لي شوانغ يان قامت بالأنحناء باحترام والمغادرة بسرعة لتنفيذ أمر لي تشي يي.
وبعد ثلاثة أيام، وفي منزل لي تشي يي فإنه قد تم إحضار جميع المواد، بينما العجوز شينغ من طائفة بوابة القديس الشيطاني التاسع كان حاضرا هو الأخر.
وحتى القائد سون قد حضر هو الأخر، فبالرغم من كونه امرا محرما مشاهدة كيميائي أخر وهو يقوم بصنع شيئا ما، ولكن العجوز شينغ قد وافق بحضور القائد سون ومشاهدته له.
وهذا الأمر قد صدم الجميع، فالعجوز شينغ ليس قائدا في طائفة بوابة القديس الشيطاني التاسع فقط، بل هو أفضل كيميائي لديهم. وكون لون ري قد أرسل العجوز شينغ من أجل لي تشي يي فإن هذا كافي لإظهار درجة احترام التي يكنها لون ري للي تشي يي.
“كم هو عدد المرات التي تستطيع استخدامها لتقوية المعجون؟”
لي تشي يي قام بالسؤال مباشرة، وحتى العجوز شينغ رد بسرعة دون اللف والدوران:
“ثمان مرات.”
بعد سماع كلمات العجوز شينغ، فإن القائد سون كان على وشك أن يغمى عليه من شدة الصدمة:
“أنت حقا الكيميائي رقم واحد في طائفة بوابة القديس الشيطاني التاسع، فلا يمكنني التصديق أنك تستطيع تقوية المعجون ثمان مرات. أما بالنسبة لي فإن خمس مرات هي الحدود.”
المعجون الجسدي ودواء الحياة كليهما يمكن تقويتهما تسعة مرات. وكلما ازدادت عدد المرات، كلما ازدادت قوة المنتوج النهائي.
العجوز شينغ التفت إلى القائد سون وابتسم قليلا:
“ذلك ليس بالأمر المهم للغاية، فالشيء الذي يحدد مهارة الكيميائي الحقيقية هي ليست عدد المرات التي يستطيع تقوية معجون الجسد أو دواء الحياة، بل هي حبوب القدر، تلك هي التي تحدد درجة موهبة كيميائي ما.”
القائد سون قام بإيماء رأسه بسرعة وقال:
“أنت على حق تماما، فبالنسبة لحبوب القدر ثلاث تحولات هي حدي الأقصى.”
معجون الجسد ودواء الحياة يمكن تقويتهما تسعة مرات، بينما حبوب القدر فإنها تملك تسعة تحولات. وعلى عكس الأخريتان، فإنه لو فشل الشخص أثناء صنع حبوب القدر فإن العواقب وخيمة للغاية، وفي بعض الأحيان العواقب تكون كبيرة جدا لدرجة أن الفرن السماوي الخاص بالكيميائي ينتهي به الأمر محطما كليا.
وبعد سماع جواب العجوز شينغ، فإن لي تشي يي ابتسم قليلا قبل أن يقول:
“ثمان مرات للتقوية كافية حاليا، لنبدأ.”
______________________________________-
AdamAborome

الفصل 84 : سر تقنية السماء الصافية الأبدية (2)

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط