نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Emperor’s Domination 128

لوتس الداو السداسية (2)

لوتس الداو السداسية (2)

 الفصل 128: لوتس الداو السداسية (2)

عندما ارتفع الضوء الدموي في السماء الشرقية، غو تاي تشو لم يعرف ما إذا كانت هذه علامة ميمونة أو مشؤومة، لذلك نادى فورا جميع التلاميذ من أجل تجنب أي أحداث غير متوقعة، في الواقع، بعد ظهور الضوء، كان غو تاي تشو ينتظر دائما لي تشي أن يعود، دون لي تشي، فإنه -كالأكبر سنا- سيكون قلقا وخائفا قليلا، حاليا، لي تشي بطريقة غير متوقعة أصبح حجر الأساس لطائفة البخور المطهرة العتيقة، كان لديهم الثقة الكاملة في استراتيجياته، والعكس، بدون وجوده يصبحون غير متأكدين

قال لي تشي ساخرا “ههههه، كنز آلهة؟ إذا كان هناك حقا كنز للآلهة، فلن يكون دورهم للحصول عليه”

الظهور المفاجئ لفروع اليشم البيضاء على جذع الشجرة، تسبب لـ لي شوان جيان وتو بو يو أن يدهشا، كانت شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه لها حقا وعيها الخاص

حملقت لي شوان جيان في وجهه وسألت “ما هو إذا؟”

بعد أن اختفى المجرى المائي، وضع لي تشي زجاجة اليشم بعيدا، في هذا الوقت انتهى تو بو يو أيضا من تحويل أزهار اللوتس وعظامها إلى رماد، فخزنها في صندوق كنز

من الواضح أن لي تشي يعرف شر التلال المنتشر جيدا جدا

ارتبك نان هوا رين ، ثم قال مبتسما “أنا أتعلم من الأخ الأكبر، أنا أصلي إلى الشجرة الإلهية وأطلب منها أن تمنحني كنزا، هيهيهي، أرى أن هذه الشجرة الإلهية لها وعيها الخاص، بالتأكيد ستكون قادرة على سماع صلاتي”

ضاقت عيون لي تشي ثم قال “إله الموت… إله الموت كان جائعا لملايين السنين، وأخيرا، لم يعد بإمكانه تحمل ذلك”

من الواضح أن لي تشي يعرف شر التلال المنتشر جيدا جدا

كلما ضاقت عيني لي تشي هكذا، ارتعشت لي شوان جيان، هي تفهم أن هذه المسألة كانت أكثر رعبا مما تتخيل

تذكر تو بو يو كلمات لي تشي، واستخدم كلتا يديه لصنع لهب أخضر نقي، تحول هذا اللهب إلى مرجل، ألقى فيه اللوتس مع عظمها، وصقله إلى رماد

أمر لي تشي نيو فين “سنذهب”

عندما كانت أفواههم لا تزال مفتوحة على مصراعيها، بدأت هذه الفروع ولادة العديد من البراعم المزدهرة، كانت فجأة مزهرة بالكامل، في هذه اللحظة، رأى الجميع بوضوح أن هذه البراعم كان زهور لوتس بستة بتلات، كل زهرة لوتس كانت كبيرة كالقبعة

نيو فين لم يشكك في أوامر لي تشي، أطاع فورا “النبيل الشاب، إلى أين؟”

عند هذه النقطة، كانت لي شوان جيان الواقفة جنب لي تشي تحدق في شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه، لم تتمالك نفسها إلا أن تسأل بلطف لي تشي “هل هذه الشجرة تحولت حقا إلى إله؟”

قال لي تشي “عائدين إلى شجرة اللوتس كاسيا، أكياس القش هؤلاء ذاهبون إلى وفاتهم، ليصبحوا غذاء لذيذا، لا توجد وسيلة تمكنهم من قمع ذلك الشيء الشيطاني!”

بسماع هذا، الجميع بما فيهم لي شوان جيان، تو بو يو ونيو فين…، كل منهم شعروا بالرهبة، على الفور وقف كل منهم بما فيهم نان هوا رين بطريقة جليلة ومحترمة

لي تشي ركب الحلزون مرة أخرى نحو شجرة اللوتس كاسيا، عند عودته تنفست مجموعة غو تاي تشو الصعداء ، سأل غو تاي تشو “ماذا حدث هناك؟”

الظهور المفاجئ لفروع اليشم البيضاء على جذع الشجرة، تسبب لـ لي شوان جيان وتو بو يو أن يدهشا، كانت شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه لها حقا وعيها الخاص

على الرغم من أنه لم يسمح للتلاميذ مغادرة هذه الأرض الآمنة، فإنه لا زال يمكنه رؤية الضوء الدموي في السماء

عند هذه النقطة، كانت لي شوان جيان الواقفة جنب لي تشي تحدق في شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه، لم تتمالك نفسها إلا أن تسأل بلطف لي تشي “هل هذه الشجرة تحولت حقا إلى إله؟”

قفز لي تشي من على نيو فين وأخبر غو تاي تشو “كارثة، الشيخ غو، إذا كان هناك تلاميذ في الخارج، أخبرهم أن يعودوا فورا، جميع التلاميذ من الآن فصاعدا، لا يسمح لهم بالمغادرة خارج هذه الشجرة أكثر من 10 كم”

في هذا الوقت، كان نان هوا رين صدقا للغاية، كان يضغط على الأرض برأسه الموجه للأسفل تبجيلا للشجرة العظيمة

برؤية حزمه ورسميته، استجاب غو تاي تشو على عجل “لقد ناديت كل واحد منهم،  سأخبرهم ولن أسمح لهم بالمغادرة”

في هذا الوقت أخذ لي تشي زجاجة يشم وصرخ “الماء المقدس قادم…”

عندما ارتفع الضوء الدموي في السماء الشرقية، غو تاي تشو لم يعرف ما إذا كانت هذه علامة ميمونة أو مشؤومة، لذلك نادى فورا جميع التلاميذ من أجل تجنب أي أحداث غير متوقعة، في الواقع، بعد ظهور الضوء، كان غو تاي تشو ينتظر دائما لي تشي أن يعود، دون لي تشي، فإنه -كالأكبر سنا- سيكون قلقا وخائفا قليلا، حاليا، لي تشي بطريقة غير متوقعة أصبح حجر الأساس لطائفة البخور المطهرة العتيقة، كان لديهم الثقة الكاملة في استراتيجياته، والعكس، بدون وجوده يصبحون غير متأكدين

الآن، تبدو لي شوان جيان كجنية نفيت من السماء فنزلت إلى هذا العالم الفاني -سامية ومنقطعة النظير-، هي كانت منيعة ضد جميع القوانين الكونية، وغير ملوثة بكل الوجود، كانت نقية دون أي أثر من العيوب، مثل خالد حقيقي في الأساطير

في حين كان غو تاي تشو ينقل الأمر للآخرين، اقترب لي تشي من شجرة اللوتس كاسيا، قبلها قليلا، جلس على الأرض وشبك يديه معا بشكل صليب، ثم صلى صامتا لنقل عزمه: “في ذلك العام، انضممت معك وذبحنا الوجود الشرير، كنت تعرفين بالفعل أن هذا الوجود لم يمت، كنت قد زرعت بذورا هنا استعدادا للمستقبل، من أجل وقف ولادة الوجود الشرير من جديد…” (لي تشي كان يتعامل مع الشجرة بطريقة محترمة كشخص يساويه)

اختار لي تشي زهرة لوتس، عندما انتزعها، سقط فرع اليشم الأبيض، لذلك استخدم لي تشي زهرة اللوتس لإمساك الفرع الساقط

“الآن، كما تعلمين بالفعل، تم تدمير الإعداد الذي تركته خلفي ذلك العام، والآن، هناك فرصة لإحياء الوجود الشرير، من أجل شر التلال المنتشر، أنا سأذهب شخصيا مرة أخرى، إذا كنت لن تذهبي، أنا لن أجبرك حول هذه المسألة، ومع ذلك، سوف أحتاج عظام اللوتس والمياه المقدسة لصنع تشكيل لإبادة الوجود الشرير المعاد إحياؤه…”

الظهور المفاجئ لفروع اليشم البيضاء على جذع الشجرة، تسبب لـ لي شوان جيان وتو بو يو أن يدهشا، كانت شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه لها حقا وعيها الخاص

جلس لي تشي على الأرض وصلى بصمت إلى شجرة اللوتس كاسيا

ضاقت عيون لي تشي ثم قال “إله الموت… إله الموت كان جائعا لملايين السنين، وأخيرا، لم يعد بإمكانه تحمل ذلك”

لم تكن هذه المرة الأولى التي تشهد مجموعة لي شوان جيان لي تشي بمثل هذا المظهر، في هذه اللحظة، كانوا يدركون أن الشجرة أمامهم لها وعيها، أما لماذا أشار لها لي تشي بشجرة اللوتس كاسيا، هم لا يعرفون (“الوعي الخاص” في الأصل ورد تونغ شين، ولهذه العبارة معنيان، إما أن هذه الشجرة قد أصبحت إلها، أو لها روح خاصة قادرة على التواصل، اختار مترجم الانجليزية المعنى الثاني، لكن هناك فرصة أن يعتزم المؤلف بحد ذاته وصف هذه الشجرة بإله)

في هذا الوقت، كان نان هوا رين صدقا للغاية، كان يضغط على الأرض برأسه الموجه للأسفل تبجيلا للشجرة العظيمة

تحت شفاعة لي تشي، ولد ببطء وصمت من فوق الشجرة فرع جديد، ثم بدأت العديد من الفروع الجديدة غير العادية فجأة تقذف من الشجرة

برؤية حزمه ورسميته، استجاب غو تاي تشو على عجل “لقد ناديت كل واحد منهم،  سأخبرهم ولن أسمح لهم بالمغادرة”

كانت الفروع التي خرجت من الشجرة كبيرة مثل الذراع، لكنها كانت بيضاء مثل الثلج، في أول وهلة، تبدو أنها عظام بيضاء لامعة كاليشم الأبيض، كل هذه الفروع العظيمة البيضاء لم تتسبب فقط بالخوف للآخرين، ولكن أيضا بمشاعر أخرى لا يمكن تفسيرها، كما لو كانت هناك أصوات داو كبير تتحرر من الداخل

“الآن، كما تعلمين بالفعل، تم تدمير الإعداد الذي تركته خلفي ذلك العام، والآن، هناك فرصة لإحياء الوجود الشرير، من أجل شر التلال المنتشر، أنا سأذهب شخصيا مرة أخرى، إذا كنت لن تذهبي، أنا لن أجبرك حول هذه المسألة، ومع ذلك، سوف أحتاج عظام اللوتس والمياه المقدسة لصنع تشكيل لإبادة الوجود الشرير المعاد إحياؤه…”

الظهور المفاجئ لفروع اليشم البيضاء على جذع الشجرة، تسبب لـ لي شوان جيان وتو بو يو أن يدهشا، كانت شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه لها حقا وعيها الخاص

على الرغم من أنه لم يسمح للتلاميذ مغادرة هذه الأرض الآمنة، فإنه لا زال يمكنه رؤية الضوء الدموي في السماء

عندما كانت أفواههم لا تزال مفتوحة على مصراعيها، بدأت هذه الفروع ولادة العديد من البراعم المزدهرة، كانت فجأة مزهرة بالكامل، في هذه اللحظة، رأى الجميع بوضوح أن هذه البراعم كان زهور لوتس بستة بتلات، كل زهرة لوتس كانت كبيرة كالقبعة

لم تكن هذه المرة الأولى التي تشهد مجموعة لي شوان جيان لي تشي بمثل هذا المظهر، في هذه اللحظة، كانوا يدركون أن الشجرة أمامهم لها وعيها، أما لماذا أشار لها لي تشي بشجرة اللوتس كاسيا، هم لا يعرفون (“الوعي الخاص” في الأصل ورد تونغ شين، ولهذه العبارة معنيان، إما أن هذه الشجرة قد أصبحت إلها، أو لها روح خاصة قادرة على التواصل، اختار مترجم الانجليزية المعنى الثاني، لكن هناك فرصة أن يعتزم المؤلف بحد ذاته وصف هذه الشجرة بإله)

عندما أزهرت كل هذه اللوتس بالكامل، كل الحاضرين شعروا كما لو أن أرواحهم تركت أجسادهم بسهولة، في هذه اللحظة، شعروا أن اللوتس كاملة الإزهار كانت صدى داو كبير، أكثر شخص شعر به كانت لي شوان جيان، التي ولدت طبيعيا ببنية الكريستال النقي وتدربت على بنية الفراغ الناقص

بعد أن اختفى المجرى المائي، وضع لي تشي زجاجة اليشم بعيدا، في هذا الوقت انتهى تو بو يو أيضا من تحويل أزهار اللوتس وعظامها إلى رماد، فخزنها في صندوق كنز

في هذه اللحظة، كان جسم لي شوان جيان كله كلوتس مقدس متفتحة، في ومضة، وجه لها وميض خالد يخترق السماء وبدأت موسيقى الداو الكبير تلعب، كانا لطيفان جدا، ولكن هذه الأصوات اللطيفة والخافتة في آذان الآخرين حملت إحساس أجراس إلهية، مما تسبب أن تنبض قلوبهم أسرع

عندما أزهرت كل هذه اللوتس بالكامل، كل الحاضرين شعروا كما لو أن أرواحهم تركت أجسادهم بسهولة، في هذه اللحظة، شعروا أن اللوتس كاملة الإزهار كانت صدى داو كبير، أكثر شخص شعر به كانت لي شوان جيان، التي ولدت طبيعيا ببنية الكريستال النقي وتدربت على بنية الفراغ الناقص

الآن، تبدو لي شوان جيان كجنية نفيت من السماء فنزلت إلى هذا العالم الفاني -سامية ومنقطعة النظير-، هي كانت منيعة ضد جميع القوانين الكونية، وغير ملوثة بكل الوجود، كانت نقية دون أي أثر من العيوب، مثل خالد حقيقي في الأساطير

“الآن، كما تعلمين بالفعل، تم تدمير الإعداد الذي تركته خلفي ذلك العام، والآن، هناك فرصة لإحياء الوجود الشرير، من أجل شر التلال المنتشر، أنا سأذهب شخصيا مرة أخرى، إذا كنت لن تذهبي، أنا لن أجبرك حول هذه المسألة، ومع ذلك، سوف أحتاج عظام اللوتس والمياه المقدسة لصنع تشكيل لإبادة الوجود الشرير المعاد إحياؤه…”

برؤية مظهر لي شوان جيان، صعق الجميع، حتى لي شوان جيان كانت عاطفية فقد أمكنها الشعور بأن بنيتها الفراغ الناقص استفادت بحد كبير من الإزهار الكامل لهذه اللوتس، كما لو أنها مصممة خصيصا لبنيتها

بعد أن وبخ من قبل سيده، كان نان هوا رين لا يزال يضحك بسماكة وجه “هذه الشجرة لديها وعيها الخاص”

تفاجأت لي شوان جيان، إذا كان في العالم لوتس مثل هذه، فإنها بالتأكيد ستراكهم حولها من أجل أن تنمو بنيتها الفراغ الناقص “ما هي هذه الأشياء؟ لماذا يتبارون من أجل بنيتي؟”

كانت الفروع التي خرجت من الشجرة كبيرة مثل الذراع، لكنها كانت بيضاء مثل الثلج، في أول وهلة، تبدو أنها عظام بيضاء لامعة كاليشم الأبيض، كل هذه الفروع العظيمة البيضاء لم تتسبب فقط بالخوف للآخرين، ولكن أيضا بمشاعر أخرى لا يمكن تفسيرها، كما لو كانت هناك أصوات داو كبير تتحرر من الداخل

قال لي تشي “لوتس الداو السداسية، غير قابلة للصدأ ودون عيوب، سمو سماوي، مثالية لا مثيل لها، طبيعيا، إنها مثالية مع بنيتك الفراغ الناقص”

على الرغم من أنه لم يسمح للتلاميذ مغادرة هذه الأرض الآمنة، فإنه لا زال يمكنه رؤية الضوء الدموي في السماء

لي شوان جيان لا يمكنها أن تساعد إلا أن تتذكر هذا الإسم بشكل جيد “لوتس الداو السداسية…” بطبيعة الحال كانت هذه أول مرة ترى هذا النوع من اللوتس

برؤية مظهر لي شوان جيان، صعق الجميع، حتى لي شوان جيان كانت عاطفية فقد أمكنها الشعور بأن بنيتها الفراغ الناقص استفادت بحد كبير من الإزهار الكامل لهذه اللوتس، كما لو أنها مصممة خصيصا لبنيتها

اختار لي تشي زهرة لوتس، عندما انتزعها، سقط فرع اليشم الأبيض، لذلك استخدم لي تشي زهرة اللوتس لإمساك الفرع الساقط

نيو فين لم يشكك في أوامر لي تشي، أطاع فورا “النبيل الشاب، إلى أين؟”

باستخدام زهرة اللوتس ممسكا بالفرع، سلمه إلى تو بو يو وقال “استخدم اللهب الحقيقي لصقله وتحويله إلى رماد، تذكر جيدا،  استخدم زهرة اللوتس لحمل الفرع، إن عظم اللوتس إذا وقع أرضا يختفي”

أمر لي تشي نيو فين “سنذهب”

تذكر تو بو يو كلمات لي تشي، واستخدم كلتا يديه لصنع لهب أخضر نقي، تحول هذا اللهب إلى مرجل، ألقى فيه اللوتس مع عظمها، وصقله إلى رماد

نيو فين لم يشكك في أوامر لي تشي، أطاع فورا “النبيل الشاب، إلى أين؟”

تو بو يو التقط العديد من زهور اللوتس لحمل الفروع، وصقل كلا منهم

لم تكن هذه المرة الأولى التي تشهد مجموعة لي شوان جيان لي تشي بمثل هذا المظهر، في هذه اللحظة، كانوا يدركون أن الشجرة أمامهم لها وعيها، أما لماذا أشار لها لي تشي بشجرة اللوتس كاسيا، هم لا يعرفون (“الوعي الخاص” في الأصل ورد تونغ شين، ولهذه العبارة معنيان، إما أن هذه الشجرة قد أصبحت إلها، أو لها روح خاصة قادرة على التواصل، اختار مترجم الانجليزية المعنى الثاني، لكن هناك فرصة أن يعتزم المؤلف بحد ذاته وصف هذه الشجرة بإله)

هز لي تشي رأسه وأشاد “أن تكون قادرا على استخدام اللهب الحقيقي لمرجل الحياة لصنع مرجل النار الخضراء النقية، أنت لم تدع تشكيل إله الحرب ينحدر للأسفل”

كان هناك قول شائع: قبل الأباطرة الخالدون، حكمت الآلهة جميع الأجيال! ما إذا كان هذا القول صحيح أو لا، لا أحد يعرف على وجه اليقين، ومع ذلك كانت الآلهة وجود يبجل من قبل الجميع

لم يكن تو بو يو متعجرفا، تدرب على تشكيل إله الحرب، حتى أنه يعرف بطبيعة الحال أسرارا مذهلة عنه، إذا لم يتمكن من القيام بذلك، فسيجلب العار للتشكيل

في هذا الوقت، كان نان هوا رين صدقا للغاية، كان يضغط على الأرض برأسه الموجه للأسفل تبجيلا للشجرة العظيمة

في هذا الوقت أخذ لي تشي زجاجة يشم وصرخ “الماء المقدس قادم…”

لي شوان جيان لا يمكنها أن تساعد إلا أن تتذكر هذا الإسم بشكل جيد “لوتس الداو السداسية…” بطبيعة الحال كانت هذه أول مرة ترى هذا النوع من اللوتس

لحظة خرجت هذه الكلمات من فم لي تشي، حلق فورا ينبوع من الماء في السماء، هذا التيار المائي جاء من أعلى نقطة من الشجرة العملاقة مباشرة إلى زجاجة اليشم في يد لي تشي، المساحة داخل الزجاجة لم تكن صغيرة، ولكن بعد فترة قصيرة من الزمن، ملأت زجاجة اليشم تماما

تذكر تو بو يو كلمات لي تشي، واستخدم كلتا يديه لصنع لهب أخضر نقي، تحول هذا اللهب إلى مرجل، ألقى فيه اللوتس مع عظمها، وصقله إلى رماد

بعد أن اختفى المجرى المائي، وضع لي تشي زجاجة اليشم بعيدا، في هذا الوقت انتهى تو بو يو أيضا من تحويل أزهار اللوتس وعظامها إلى رماد، فخزنها في صندوق كنز

حملقت لي شوان جيان في وجهه وسألت “ما هو إذا؟”

في هذه النقطة، قلد نان هوا رين أيضا مظهر لي تشي سابقا، جلس أمام الشجرة وشبك يديه معا كصليب، وبهدوء بقي مستمرا على هذا الوضع

في هذا الوقت أخذ لي تشي زجاجة يشم وصرخ “الماء المقدس قادم…”

صفع لي تشي قفاه وقال “ماذا تفعل؟”

حتى الحامي مو حدق في تلميذه وقال بغضب “إذا كنت تستطيع الصلاة بجدية والتواصل معها، فإنك لم تعد نان هوا رين”

ارتبك نان هوا رين ، ثم قال مبتسما “أنا أتعلم من الأخ الأكبر، أنا أصلي إلى الشجرة الإلهية وأطلب منها أن تمنحني كنزا، هيهيهي، أرى أن هذه الشجرة الإلهية لها وعيها الخاص، بالتأكيد ستكون قادرة على سماع صلاتي”

صفع لي تشي قفاه مرة أخرى، ثم حدق في وجهه وقال “حتى لو كانت هذه الشجرة لها وعيها الخاص، لن تكون قادرا على التواصل معها”

حملقت لي شوان جيان في وجهه وسألت “ما هو إذا؟”

حتى الحامي مو حدق في تلميذه وقال بغضب “إذا كنت تستطيع الصلاة بجدية والتواصل معها، فإنك لم تعد نان هوا رين”

عندما كانت أفواههم لا تزال مفتوحة على مصراعيها، بدأت هذه الفروع ولادة العديد من البراعم المزدهرة، كانت فجأة مزهرة بالكامل، في هذه اللحظة، رأى الجميع بوضوح أن هذه البراعم كان زهور لوتس بستة بتلات، كل زهرة لوتس كانت كبيرة كالقبعة

بعد أن وبخ من قبل سيده، كان نان هوا رين لا يزال يضحك بسماكة وجه “هذه الشجرة لديها وعيها الخاص”

كلما ضاقت عيني لي تشي هكذا، ارتعشت لي شوان جيان، هي تفهم أن هذه المسألة كانت أكثر رعبا مما تتخيل

عند هذه النقطة، كانت لي شوان جيان الواقفة جنب لي تشي تحدق في شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه، لم تتمالك نفسها إلا أن تسأل بلطف لي تشي “هل هذه الشجرة تحولت حقا إلى إله؟”

الظهور المفاجئ لفروع اليشم البيضاء على جذع الشجرة، تسبب لـ لي شوان جيان وتو بو يو أن يدهشا، كانت شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه لها حقا وعيها الخاص

حدق لي تشي نحوها، ثم عاد للشجرة وقال أخيرا “إذا كان هناك آلهة في هذا العالم، فإنها بالتأكيد واحدة منهم، ومع ذلك…”

عند هذه النقطة، كانت لي شوان جيان الواقفة جنب لي تشي تحدق في شجرة اللوتس كاسيا العملاقة هذه، لم تتمالك نفسها إلا أن تسأل بلطف لي تشي “هل هذه الشجرة تحولت حقا إلى إله؟”

هنا، توقف لي تشي ولم يقل شيئا

هنا، توقف لي تشي ولم يقل شيئا

بسماع هذا، الجميع بما فيهم لي شوان جيان، تو بو يو ونيو فين…، كل منهم شعروا بالرهبة، على الفور وقف كل منهم بما فيهم نان هوا رين بطريقة جليلة ومحترمة

بسماع هذا، الجميع بما فيهم لي شوان جيان، تو بو يو ونيو فين…، كل منهم شعروا بالرهبة، على الفور وقف كل منهم بما فيهم نان هوا رين بطريقة جليلة ومحترمة

نظروا إلى شجرة اللوتس كاسيا التي أمامهم، ولم يسعهم سوى الشعور بالخوف والاحترام! الآلهة، كانوا أساطير من العصور القديمة، في نقطة الزمن التي لم يكن فيها أحد يحمل إرادة السماء، ولا أحد يدعي أنه إمبراطور خالد، كانت هناك أسطورة الآلهة

في هذه اللحظة، ناهيك عن التلميذ، ولكن حتى الحماة زعماء القطاعات كانوا يرتجفون خوفا، كان نان هوا رين خائفا لدرجة أن ساقيه أصبحتا ضعيفتان، فسجد بسرعة على الأرض “جدي الإله، سلفي الإله، لا، شخصية الشجرة الإلهية أعلى من ذلك، هذا الشقي شاب جاهل لم يكن يعلم أنك وجود أعلى حتى من السماوات، قبل يومين، كان هذا الخادم وضيعا قليلا وقشر بعض اللحاء من جذعك، أوه أيتها الشخصية العظيمة الشجرة الإلهية العليا، رجاء أظهري خيرك على هذا الخادم الوضيع، هذا الشرير صادق حقا وأعترف بخطئي” (مثل لي تشي قبلا، عندما يتحدث أحد عن نفسه بهذه الصيغة فهذا يدل على احترام أكثر وتقدير)

كان هناك قول شائع: قبل الأباطرة الخالدون، حكمت الآلهة جميع الأجيال! ما إذا كان هذا القول صحيح أو لا، لا أحد يعرف على وجه اليقين، ومع ذلك كانت الآلهة وجود يبجل من قبل الجميع

بسماع هذا، الجميع بما فيهم لي شوان جيان، تو بو يو ونيو فين…، كل منهم شعروا بالرهبة، على الفور وقف كل منهم بما فيهم نان هوا رين بطريقة جليلة ومحترمة

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

قال لي تشي أنه إذا كان للعالم آلهة، فسيتم اعتبارها واحدة منهم، بعبارة أخرى، كانت شجرة اللوتس كاسيا التي أمامهم قادرة على مجابهة الآلهة، حتى لو لم تكن هناك آلهة في هذا العالم، كانت لا تزال مخيفة بما يكفي لترك الناس مذعورين

في حين كان غو تاي تشو ينقل الأمر للآخرين، اقترب لي تشي من شجرة اللوتس كاسيا، قبلها قليلا، جلس على الأرض وشبك يديه معا بشكل صليب، ثم صلى صامتا لنقل عزمه: “في ذلك العام، انضممت معك وذبحنا الوجود الشرير، كنت تعرفين بالفعل أن هذا الوجود لم يمت، كنت قد زرعت بذورا هنا استعدادا للمستقبل، من أجل وقف ولادة الوجود الشرير من جديد…” (لي تشي كان يتعامل مع الشجرة بطريقة محترمة كشخص يساويه)

سابقا، غو تاي تشو وكثير من التلاميذ اعتبروا فقط أن شجرة اللوتس كاسيا مجرد شجرة عملاقة للغاية، في أفضل الأحوال، كانت مجرد شجرة شيطانية شكلت وعيها الخاص، ولكن الآن تركتهم كلمات لي تشي في رهبة

قال لي تشي ساخرا “ههههه، كنز آلهة؟ إذا كان هناك حقا كنز للآلهة، فلن يكون دورهم للحصول عليه”

في هذه اللحظة، ناهيك عن التلميذ، ولكن حتى الحماة زعماء القطاعات كانوا يرتجفون خوفا، كان نان هوا رين خائفا لدرجة أن ساقيه أصبحتا ضعيفتان، فسجد بسرعة على الأرض “جدي الإله، سلفي الإله، لا، شخصية الشجرة الإلهية أعلى من ذلك، هذا الشقي شاب جاهل لم يكن يعلم أنك وجود أعلى حتى من السماوات، قبل يومين، كان هذا الخادم وضيعا قليلا وقشر بعض اللحاء من جذعك، أوه أيتها الشخصية العظيمة الشجرة الإلهية العليا، رجاء أظهري خيرك على هذا الخادم الوضيع، هذا الشرير صادق حقا وأعترف بخطئي” (مثل لي تشي قبلا، عندما يتحدث أحد عن نفسه بهذه الصيغة فهذا يدل على احترام أكثر وتقدير)

في هذه النقطة، قلد نان هوا رين أيضا مظهر لي تشي سابقا، جلس أمام الشجرة وشبك يديه معا كصليب، وبهدوء بقي مستمرا على هذا الوضع

في هذا الوقت، كان نان هوا رين صدقا للغاية، كان يضغط على الأرض برأسه الموجه للأسفل تبجيلا للشجرة العظيمة

“الآن، كما تعلمين بالفعل، تم تدمير الإعداد الذي تركته خلفي ذلك العام، والآن، هناك فرصة لإحياء الوجود الشرير، من أجل شر التلال المنتشر، أنا سأذهب شخصيا مرة أخرى، إذا كنت لن تذهبي، أنا لن أجبرك حول هذه المسألة، ومع ذلك، سوف أحتاج عظام اللوتس والمياه المقدسة لصنع تشكيل لإبادة الوجود الشرير المعاد إحياؤه…”

لي تشي ركب الحلزون مرة أخرى نحو شجرة اللوتس كاسيا، عند عودته تنفست مجموعة غو تاي تشو الصعداء ، سأل غو تاي تشو “ماذا حدث هناك؟”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط