نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Emperor’s Domination 145

الصمت في جميع الاتجاهات (1)

الصمت في جميع الاتجاهات (1)

الفصل 145: الصمت في جميع الاتجاهات (1)

“شقي الكيمياء المجنون، أخشى ان في هذه الحياة، سوف اضطر إلى تسليط الضوء على ذكائك.”

خلال عصر الدمار، عندما كان الغراب الاسود، كان لي تشي المرشد للإله الكيميائي. لقد عانوا من أخطار قاتلة، وعبروا السماوات التسعة والعشرة أراض، وساروا في جميع أنحاء العوالم التسعة، وغزو أرض الدفن المحرمة، وتوغلوا الى الأرض القديمة. على طول الطريق، أنها ذاقوا كل نوع من الاعشب والحبوب النقية التي لا تعد ولا تحصى. في النهاية، وضعوا قواعد داو الكيمياء للجنس البشري ، وحددوا أساليب لصقل الحبوب وكذلك المعايير …

وأخيرا، لي تشي تنهد بلطف وهدأ أفكاره. والتقط الضفدع وصاح:

منذ العصور حتى الآن، كان هناك قول مأثور: “إذا لم يكن يكن اله الكيمياء موجودا، لن يكون هناك داو للكيمياء للجنس البشري، كما لن تكون هناك معايير للكيميائيين لجميع الأجناس!”

وأخيرا، سيد عشيرة جيانغ تسو عشيرة يهتف بمرارة.

يمكن للمرء أن يقول أن اله الكيمياء ليس فقط وضع الأساس لداو الكيمياء للجنس البشري، ولكن أيضا الأساس لجميع الوجود.

“ابني…”

وبطبيعة الحال، فإن العالم لا يعرف سوى عن اله الكيمياء والقواعد العظيمة لاله الكيمياء، لا أحد يعرف عن لي تشي أو الغراب الأسود وراءه!

واضاف “ان سلفنا لم يخرج الى الوجود، فسنضطر الى اخضاع غضبنا لفترة اطول”.

في وقت لاحق، فيما يتعلق بحبوب تنقية الداو من اله الكيمياء أو ميراثه، فقط لي شي يعرف. لم يتم توارث جوهر مهارة اله الكيمياء. كان لدى العالم فقط القواعد العظيمة لاله الكيمياء. لم يكن هذا سوى المبدأ التوجيهي لصقل الحبوب والمجموعة الكاملة للكيميائيين. وبطبيعة الحال، فإن هذه الأمور ستكون بمثابة المبدأ التوجيهي للكيميائيين في وقت لاحق.

العالم لم يسمع أبدا عن المرجل السماوي منقطع النظير. في العصر الحالي ، فقط لي تشي يعرف كل أسرار هذا المرجل السماوي.

والواقع هو أن الجوهر الحقيقي لاله الكيمياء فقدت، وكان لي تشي يعلم أن هذا الشقي فعل ذلك عن قصد. ما كان أكثر إحباطا هو أن هناك مشكلة عندما تم محو ذكرياته هكذا ، في وقت لاحق، لم يمكنه العثور على الذكريات المتعلقة بالقواعد العظيمة لاله الكيمياء.

خلال عصر الدمار، عندما كان الغراب الاسود، كان لي تشي المرشد للإله الكيميائي. لقد عانوا من أخطار قاتلة، وعبروا السماوات التسعة والعشرة أراض، وساروا في جميع أنحاء العوالم التسعة، وغزو أرض الدفن المحرمة، وتوغلوا الى الأرض القديمة. على طول الطريق، أنها ذاقوا كل نوع من الاعشب والحبوب النقية التي لا تعد ولا تحصى. في النهاية، وضعوا قواعد داو الكيمياء للجنس البشري ، وحددوا أساليب لصقل الحبوب وكذلك المعايير …

ومع ذلك، عرف لي تشي أنه لا يزال هناك بعض الأمل، وكان هذا الضفدع. قاموا بتطوير هذا المرجل السماوي مرات لا تعد ولا تحصى في ذلك العام! تم ختم القواعد العظيمة لاله الكيمياء داخل هذا الضفدع.

” طائفة البخور المطهرة العتيقة ”

في ذلك الوقت، قام اله الكيمياء هذا المجنون بمزحة أن هذا الضفدع هو جوهره. لا أحد كان يتوقع أن يكون هذا الضفدع تم تسليمه تعاليمه الوحيدة و معتقداته في الداو! ومع ذلك، هرب هذا الضفدع بشكل غير متوقع، وبالتالي فإن هذه المزحة لم تعد صحيحة في وقت لاحق.

***

بعد فترة من الوقت، كان لي شي يحاول دائما للعثور على هذا المرجل السماوي منقطع النظير لاسترداد القواعد العظيمة لاله الكيمياء، ولكن للأسف،  لم يمكنه العثور عليه. ومع ذلك، في هذه الحياة حيث استعاد جسده، لي تشي أخيرا وجد المرجل وكذلك القواعد العظيمة لاله الكيمياء.

خلال عصر الدمار، عندما كان الغراب الاسود، كان لي تشي المرشد للإله الكيميائي. لقد عانوا من أخطار قاتلة، وعبروا السماوات التسعة والعشرة أراض، وساروا في جميع أنحاء العوالم التسعة، وغزو أرض الدفن المحرمة، وتوغلوا الى الأرض القديمة. على طول الطريق، أنها ذاقوا كل نوع من الاعشب والحبوب النقية التي لا تعد ولا تحصى. في النهاية، وضعوا قواعد داو الكيمياء للجنس البشري ، وحددوا أساليب لصقل الحبوب وكذلك المعايير …

وعندما رأى لي تشي هذا المرجل على شكل الضفدع، ابتسم وقال:

“ابني…”

“شقي الكيمياء المجنون، أخشى ان في هذه الحياة، سوف اضطر إلى تسليط الضوء على ذكائك.”

***

وبعد قول هذا، انفجر في الضحك. ولكن بعد فترة من الوقت، وراء ابتسامته كان هناك شعور من التفكك والحزن.

داخل المملكة القديمة الغامضة أزور، داخل المعبد القديم، وكان الأمير السماوي تشنغ شوان – محاط بهالة أزور – يبلغ عن الأحداث المتعلقة بالرحلة إلى خبير. وكان هذا الخبير الذي يجلس عاليا كملك سماوي، المشهور في جميع ديسولاكس الثمانية. له هالة ملكية تبرد نفوس الآخرين. حتى القديس القديم سوف يفقد ألوانه من الخوف.

كان جدير بالذكر ان الماضي لا ينسى خلال ملايين السنين من الصعود والهبوط وسط الدم والقتل. منذ عصر الدمار حتى الآن، قد كان مطارد وحتى جذوره تم قطعها، لكنه تمكن من الخروج من هذا الوضع وتآمر ضد العالم. كان إما أعدائه يموتون، أو يموت. خلال عصر مينغ القديم، كان هناك المزيد من الدم في السماء. عندما ذبح الآلهة وأباد الخالدين، كانت هذه حقبة صعبة للغاية، واستمرت على طول الطريق إلى عهد الأباطرة. كان هذا هو العصر الذي هاجم فيه ضد كهف الشيطان الخالد، عصر مع العديد من التغييرات الكبيرة. طور العديد من الحكماء العقلاء، وحتى الأباطرة الخالد. عندما نفذ منه من الجهد وانتهى من الاستعدادات، هذا سيكون اليوم الذي يقتحم كهف الشيطان الخالد!

بالنسبة إلى عشيرة جيانغ تسو ، وكان هذا ليس فقط عداء، ولكن أيضا عداء الأجيال! بالعودة لهذه الأيام، عانى ملكهم الفاضل جيانغ تسو هزيمة ساحقة على يد الإمبراطور الخالد مين رن ولم يكن له الحق في استضافة إرادة السماء.

بغض النظر عن مدى صعوبة الطريق، سواء كان ذبح وهزيمة الآلهة والشياطين أو خطته لمهاجمة ضد كهف الشيطان الخالد، جنبا إلى جنب مع العديد من الرياح الكريهة والدموية يسود خلال حملات عسكرية لا تعد ولا تحصى، ذكرياته فيما يتعلق عصر اله الكيمياء كانت الأكثر نقاء. كان عصر التعلم، عصر من صقل الحبوب واختبار الأعشاب. في ذلك الوقت، كان البحث عن مسار تنقية الدان لتشكيل أساس للجنس البشري، بالإضافة الى التسعة عوالم.

أخيرا قال الخبير الملكي الذي يجلس عاليا:

وأخيرا، لي تشي تنهد بلطف وهدأ أفكاره. والتقط الضفدع وصاح:

في ذلك الوقت، قام اله الكيمياء هذا المجنون بمزحة أن هذا الضفدع هو جوهره. لا أحد كان يتوقع أن يكون هذا الضفدع تم تسليمه تعاليمه الوحيدة و معتقداته في الداو! ومع ذلك، هرب هذا الضفدع بشكل غير متوقع، وبالتالي فإن هذه المزحة لم تعد صحيحة في وقت لاحق.

“افتح!”

” طائفة البخور المطهرة العتيقة… يوماً ما، عشيرة جيانغ تسو لدينا سوف تذبحكم!”

عندما كان الضفدع يهبط، تحول إلى مرجل ضخم في شكل الضفدع القرفصاء. وفتح فمه وأثارت طاقة السماء.

الفصل 145: الصمت في جميع الاتجاهات (1)

شعر بخروج الحرارة من أمامه، فإنه تسبب ل لي تشي لإغلاق عينيه. كانت رائحة العطور الطبية من الأدوية داخل المرجل السماوي وقال:

وأخيرا، سحب لي تشي الضفدع وانزلق إلى الأرض كما بدأ في التدريب.

“المرجل السماوي المنقطع النظير – حقا تستحق أن تكون أفضل مرجل منذ بداية الوقت، تستحق وقتي الذي قضيته في مطاردتي لك في جميع العوالم تسعة، وتستحق استهلاك كل الكنوز العظيمة في العالم. مع هذا المرجل في يدي، أي تمرد على السماء أو تغيير مصير الحبوب سيكون بسيط جدا “.

بالنسبة إلى عشيرة جيانغ تسو ، وكان هذا ليس فقط عداء، ولكن أيضا عداء الأجيال! بالعودة لهذه الأيام، عانى ملكهم الفاضل جيانغ تسو هزيمة ساحقة على يد الإمبراطور الخالد مين رن ولم يكن له الحق في استضافة إرادة السماء.

العالم لم يسمع أبدا عن المرجل السماوي منقطع النظير. في العصر الحالي ، فقط لي تشي يعرف كل أسرار هذا المرجل السماوي.

وعندما رأى لي تشي هذا المرجل على شكل الضفدع، ابتسم وقال:

ذهب هذا المرجل إلى أبعد من صقل الكيمياء البسيطة. انه يصهرها مع القواعد العظيمة لاله الكيمياء ، لذلك كانت قوته السماوية مخيفة. كان قادرا على التمرد ضد السماء وتغيير الأقدار!

أخيرا قال الخبير الملكي الذي يجلس عاليا:

كان المرجل السماوي منقطع النظير، في عيون لي تشي، الفرن الأعلى على مر العصور! كان مختلفا عن المراجل السماوية الأخرى. المراجل الأخرى قد ولد بعضهم من الطبيعة ولا يمكن أن يتحركوا في الأساس. يمكن أن يبقى فقط في مكان واحد لابتلاع جوهر العالم لصنع نيرانه.

منذ العصور حتى الآن، كان هناك قول مأثور: “إذا لم يكن يكن اله الكيمياء موجودا، لن يكون هناك داو للكيمياء للجنس البشري، كما لن تكون هناك معايير للكيميائيين لجميع الأجناس!”

ومع ذلك، هذا المرجل السماوية منقطع النظير… يمكن أن يتحرك من تلقاء نفسه مثل الضفدع، قادراً على اجتياز هذا العالم بأسره. حتى أنه يمكن العثور على نيران مختلفة لتناول الطعام، جنبا إلى جنب مع حبوب روح الكيمياء والعشب. كلما طالت فترة حياته، كانت الأشياء الأكثر قيمة التي كان يمكن أن تؤكل. النيران العادية وحبوب الروح العادية لم تكن جديرة في عيونه!

بغض النظر عن مدى صعوبة الطريق، سواء كان ذبح وهزيمة الآلهة والشياطين أو خطته لمهاجمة ضد كهف الشيطان الخالد، جنبا إلى جنب مع العديد من الرياح الكريهة والدموية يسود خلال حملات عسكرية لا تعد ولا تحصى، ذكرياته فيما يتعلق عصر اله الكيمياء كانت الأكثر نقاء. كان عصر التعلم، عصر من صقل الحبوب واختبار الأعشاب. في ذلك الوقت، كان البحث عن مسار تنقية الدان لتشكيل أساس للجنس البشري، بالإضافة الى التسعة عوالم.

هذا هو السبب في الكنز الطبي جنبا إلى جنب مع لهيبه كان لا نظير لها! وكان أيضا سريع للغاية. لم يكن أحد قادرا على القبض عليه من قبل. حتى لو رأوه، فإنها لم يولوه أي اهتمام لأنه كان مجرد ضفدع عادي.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا في النهاية، ملك الدمار قال أخيرا:

وأخيرا، سحب لي تشي الضفدع وانزلق إلى الأرض كما بدأ في التدريب.

واضاف “يجب ان ننتظر. السماح لأشخاص آخرين بإشعال النار الأولى، نحن بحاجة فقط الى ان نشاهد. على الرغم من أنك لم تحصل على الكنز الإلهي، فإنه ليس صفقة كبيرة. مملكتنا القديمة لا تفتقر إلى الكنوز! ابقى هادئا واذهب للتدريب. في هذه الحقبة، إذا حصلنا على إرادة السماء، ستكون مملكة القديمة لديها ثالث إمبراطور خالد. ”

العديد من الطوائف أخيرا حصلت على الأخبار عن عودة طائفة البخور المطهرة العتيقة منتصرة. في فترة قصيرة من الوقت، كان هناك فوضى واضطرابات في كل مكان بين هذه الطوائف الكبرى والمدارس السرية. كان فقدان كل شيء في هذه الرحلة إلى غزو تلال الشر، لكثير من هذه القوى العظمى، عار شديد.

يمكن للمرء أن يقول أن اله الكيمياء ليس فقط وضع الأساس لداو الكيمياء للجنس البشري، ولكن أيضا الأساس لجميع الوجود.

داخل المملكة القديمة الغامضة أزور، داخل المعبد القديم، وكان الأمير السماوي تشنغ شوان – محاط بهالة أزور – يبلغ عن الأحداث المتعلقة بالرحلة إلى خبير. وكان هذا الخبير الذي يجلس عاليا كملك سماوي، المشهور في جميع ديسولاكس الثمانية. له هالة ملكية تبرد نفوس الآخرين. حتى القديس القديم سوف يفقد ألوانه من الخوف.

في تلك السنة، عندما استخدمت طائفة التطهير العتيقة إرادة الإمبراطور لقمعه، كانت لحظة ذل لا تطاق لخبير ملكي مثله. لكنه لم يتمكن من فعل أي شيء. لم يكن هناك أي خيار آخر، حتى شخص ما قوي مثله لن يتعامل مع حيازة الإمبراطور.

” طائفة البخور المطهرة العتيقة ”

وبطبيعة الحال، فإن العالم لا يعرف سوى عن اله الكيمياء والقواعد العظيمة لاله الكيمياء، لا أحد يعرف عن لي تشي أو الغراب الأسود وراءه!

الخبير الذي يجلس عاليا صوته الذي يحمل التوتر والوره بدأ يتكلم:

وأخيرا، سيد عشيرة جيانغ تسو عشيرة يهتف بمرارة.

“حشرة ميتة لمدة مائة سنة لا تزال غير مهزومة تماما بعد! الإمبراطور الخالد مين رن يستحق أن يكون مؤسس لعصر الأباطرة! لقد تراجعت منذ فترة طويلة ولكن لا تزال لديها بعض القدرات “.

وأخيرا، سيد عشيرة جيانغ تسو عشيرة يهتف بمرارة.

الأمير السماوي تشينغ شوان، أدناه، لم يقل أي شيء، استمع فقط بهدوء.

عندما خرجت كلماته، ارتفعت نية القتل في عينيه.

“لا تقلق، ليست هناك حاجة إلى التسرع في الحصول عليه حتى مع طائفة البخور المطهرة العتيقة!”

***

أخيرا قال الخبير الملكي الذي يجلس عاليا:

خلال عصر الدمار، عندما كان الغراب الاسود، كان لي تشي المرشد للإله الكيميائي. لقد عانوا من أخطار قاتلة، وعبروا السماوات التسعة والعشرة أراض، وساروا في جميع أنحاء العوالم التسعة، وغزو أرض الدفن المحرمة، وتوغلوا الى الأرض القديمة. على طول الطريق، أنها ذاقوا كل نوع من الاعشب والحبوب النقية التي لا تعد ولا تحصى. في النهاية، وضعوا قواعد داو الكيمياء للجنس البشري ، وحددوا أساليب لصقل الحبوب وكذلك المعايير …

واضاف “يجب ان ننتظر. السماح لأشخاص آخرين بإشعال النار الأولى، نحن بحاجة فقط الى ان نشاهد. على الرغم من أنك لم تحصل على الكنز الإلهي، فإنه ليس صفقة كبيرة. مملكتنا القديمة لا تفتقر إلى الكنوز! ابقى هادئا واذهب للتدريب. في هذه الحقبة، إذا حصلنا على إرادة السماء، ستكون مملكة القديمة لديها ثالث إمبراطور خالد. ”

العديد من الطوائف أخيرا حصلت على الأخبار عن عودة طائفة البخور المطهرة العتيقة منتصرة. في فترة قصيرة من الوقت، كان هناك فوضى واضطرابات في كل مكان بين هذه الطوائف الكبرى والمدارس السرية. كان فقدان كل شيء في هذه الرحلة إلى غزو تلال الشر، لكثير من هذه القوى العظمى، عار شديد.

الأمير السماوي تشينغ شوان بدا متفقاً، وغادر في نهاية المطاف.

***

***

الأمير السماوي تشينغ شوان بدا متفقاً، وغادر في نهاية المطاف.

“ابني، هاو”

داخل المملكة القديمة الغامضة أزور، داخل المعبد القديم، وكان الأمير السماوي تشنغ شوان – محاط بهالة أزور – يبلغ عن الأحداث المتعلقة بالرحلة إلى خبير. وكان هذا الخبير الذي يجلس عاليا كملك سماوي، المشهور في جميع ديسولاكس الثمانية. له هالة ملكية تبرد نفوس الآخرين. حتى القديس القديم سوف يفقد ألوانه من الخوف.

داخل المملكة السماوية الجنوبية، رجل عجوز صرخ وأغمى عليه تقريبا بعد تلقي الأخبار، حتى وان كان الرئيس.

بالنسبة إلى عشيرة جيانغ تسو ، وكان هذا ليس فقط عداء، ولكن أيضا عداء الأجيال! بالعودة لهذه الأيام، عانى ملكهم الفاضل جيانغ تسو هزيمة ساحقة على يد الإمبراطور الخالد مين رن ولم يكن له الحق في استضافة إرادة السماء.

في النهاية، كان هذا الرجل العجوز مستعدا للانفجار، وقال بمرارة:

الأمير السماوي تشينغ شوان بدا متفقاً، وغادر في نهاية المطاف.

“إذا لم نحصل على الانتقام، حينذاك نحن عشيرة نانتيان لدينا سوف تتوقف عن كوننا بشر!”

***

ذهب هذا الرجل العجوز إلى المدينة الملكية للمملكة السماوية الجنوبية للعثور على الخبراء الملكيين ويطلب منهم تحريك القوات للانتقام لابنه، نانتيان هاو، وتدمير طائفة البخور المطهرة العتيقة.

يمكن للمرء أن يقول أن اله الكيمياء ليس فقط وضع الأساس لداو الكيمياء للجنس البشري، ولكن أيضا الأساس لجميع الوجود.

وبناء على طلبه، أجاب الخبير الملكي الأعلى:

ومع ذلك، عرف لي تشي أنه لا يزال هناك بعض الأمل، وكان هذا الضفدع. قاموا بتطوير هذا المرجل السماوي مرات لا تعد ولا تحصى في ذلك العام! تم ختم القواعد العظيمة لاله الكيمياء داخل هذا الضفدع.

” طائفة البخور المطهرة العتيقة داخل حدود طائفة الجوهرة السماوية ، وهم لن يحبذو نقل القوات إلى حدودهم! بالإضافة إلى ذلك، الجد من طائفة الاله السماوية لا يزال على قيد الحياة، ونحن لا يمكننا أن نسيء بسهولة الى طائفة الاله السماوية. سأرسل رسلا للاتصال بطائفة الاله السماوي. أما بالنسبة لقاتل الصغير هاو ، أنا لن ادعه يذهب. انتظر حتى يخرج ابني الملكي من تدريبه، سوف أقول له أن يذهب والانتقام للصغير هاو”.

وبعد قول هذا، انفجر في الضحك. ولكن بعد فترة من الوقت، وراء ابتسامته كان هناك شعور من التفكك والحزن.

وعلى الرغم من أن الرجل العجوز لم يكن راضيا عن حكم الخبير الملكي، لم يكن له إلا أن يقبله.

منذ العصور حتى الآن، كان هناك قول مأثور: “إذا لم يكن يكن اله الكيمياء موجودا، لن يكون هناك داو للكيمياء للجنس البشري، كما لن تكون هناك معايير للكيميائيين لجميع الأجناس!”

***

العديد من الطوائف أخيرا حصلت على الأخبار عن عودة طائفة البخور المطهرة العتيقة منتصرة. في فترة قصيرة من الوقت، كان هناك فوضى واضطرابات في كل مكان بين هذه الطوائف الكبرى والمدارس السرية. كان فقدان كل شيء في هذه الرحلة إلى غزو تلال الشر، لكثير من هذه القوى العظمى، عار شديد.

وفي الوقت نفسه، داخل مملكة الجوهرة السماوية. استمع الملك الدمار إلى تقرير من داو تشنغ تشيان وهو يجلس على عرش التنين. في هذه اللحظة، غرق تعبيره قبل أن يتكلم أخيرا:

“ابني…”

“حيازة الإمبراطور! امبراطور الإمبراطورية مرة أخرى! ”

كان جدير بالذكر ان الماضي لا ينسى خلال ملايين السنين من الصعود والهبوط وسط الدم والقتل. منذ عصر الدمار حتى الآن، قد كان مطارد وحتى جذوره تم قطعها، لكنه تمكن من الخروج من هذا الوضع وتآمر ضد العالم. كان إما أعدائه يموتون، أو يموت. خلال عصر مينغ القديم، كان هناك المزيد من الدم في السماء. عندما ذبح الآلهة وأباد الخالدين، كانت هذه حقبة صعبة للغاية، واستمرت على طول الطريق إلى عهد الأباطرة. كان هذا هو العصر الذي هاجم فيه ضد كهف الشيطان الخالد، عصر مع العديد من التغييرات الكبيرة. طور العديد من الحكماء العقلاء، وحتى الأباطرة الخالد. عندما نفذ منه من الجهد وانتهى من الاستعدادات، هذا سيكون اليوم الذي يقتحم كهف الشيطان الخالد!

في تلك السنة، عندما استخدمت طائفة التطهير العتيقة إرادة الإمبراطور لقمعه، كانت لحظة ذل لا تطاق لخبير ملكي مثله. لكنه لم يتمكن من فعل أي شيء. لم يكن هناك أي خيار آخر، حتى شخص ما قوي مثله لن يتعامل مع حيازة الإمبراطور.

وأخيرا، لي تشي تنهد بلطف وهدأ أفكاره. والتقط الضفدع وصاح:

واضاف “ان سلفنا لم يخرج الى الوجود، فسنضطر الى اخضاع غضبنا لفترة اطول”.

واضاف “يجب ان ننتظر. السماح لأشخاص آخرين بإشعال النار الأولى، نحن بحاجة فقط الى ان نشاهد. على الرغم من أنك لم تحصل على الكنز الإلهي، فإنه ليس صفقة كبيرة. مملكتنا القديمة لا تفتقر إلى الكنوز! ابقى هادئا واذهب للتدريب. في هذه الحقبة، إذا حصلنا على إرادة السماء، ستكون مملكة القديمة لديها ثالث إمبراطور خالد. ”

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

في النهاية، ملك الدمار قال أخيرا:

بالنسبة إلى عشيرة جيانغ تسو ، وكان هذا ليس فقط عداء، ولكن أيضا عداء الأجيال! بالعودة لهذه الأيام، عانى ملكهم الفاضل جيانغ تسو هزيمة ساحقة على يد الإمبراطور الخالد مين رن ولم يكن له الحق في استضافة إرادة السماء.

“كانت هذه الرحلة مثمرة. لتكون قادرة على الذهاب جنبا إلى جنب مع الأمير السماوي شنغ تشوان، بل هو شيء جيد. لم يكن لديه ما يدعو للقلق من طائفة البخور المطهرة العتيقة في الوقت الراهن، وسوف أرسل السفراء إلى المملكة القديمة أزور الغامضة لمعرفة ما اذا كنا نستطيع تشكيل تحالف معهم! إذا كان التحالف ناجحا، ثم اذا كنا معهم لدعمنا، لن يكون لدينا أي شيء لنكون خائفين منه في الإقليم الأوسط الكبير! همف، حتى لو كانت بوابة الشيطان التسعة سانت تريد حماية طائفة البخور المطهرة العتيقة، فإنها لن تسعى إلا الموت! ”

ذهب هذا المرجل إلى أبعد من صقل الكيمياء البسيطة. انه يصهرها مع القواعد العظيمة لاله الكيمياء ، لذلك كانت قوته السماوية مخيفة. كان قادرا على التمرد ضد السماء وتغيير الأقدار!

عندما خرجت كلماته، ارتفعت نية القتل في عينيه.

بعد فترة من الوقت، كان لي شي يحاول دائما للعثور على هذا المرجل السماوي منقطع النظير لاسترداد القواعد العظيمة لاله الكيمياء، ولكن للأسف،  لم يمكنه العثور عليه. ومع ذلك، في هذه الحياة حيث استعاد جسده، لي تشي أخيرا وجد المرجل وكذلك القواعد العظيمة لاله الكيمياء.

***

” طائفة البخور المطهرة العتيقة داخل حدود طائفة الجوهرة السماوية ، وهم لن يحبذو نقل القوات إلى حدودهم! بالإضافة إلى ذلك، الجد من طائفة الاله السماوية لا يزال على قيد الحياة، ونحن لا يمكننا أن نسيء بسهولة الى طائفة الاله السماوية. سأرسل رسلا للاتصال بطائفة الاله السماوي. أما بالنسبة لقاتل الصغير هاو ، أنا لن ادعه يذهب. انتظر حتى يخرج ابني الملكي من تدريبه، سوف أقول له أن يذهب والانتقام للصغير هاو”.

“ابني…”

ذهب هذا الرجل العجوز إلى المدينة الملكية للمملكة السماوية الجنوبية للعثور على الخبراء الملكيين ويطلب منهم تحريك القوات للانتقام لابنه، نانتيان هاو، وتدمير طائفة البخور المطهرة العتيقة.

في عشيرة جيانغ تسو ، صرخة شخص بائسة. بعد سماع الأخبار ، كانت عشيرة جيانغ تسو يكتنفها الحزن.

” طائفة البخور المطهرة العتيقة ”

عشيرة جيانغ تسو لم تفقد فقط نبيل النهر الشرقي، ولكن أيضا المتوحش جيانغ تسو تيي جنبا إلى جنب مع ألف من النخبة. بالنسبة الى هذه العشيرة، كانت هذه الخسارة ثقيلة جدا، خاصة عندما دمر جيلهم الأصغر سنا؛ سيكون لديهم صعوبة في التعافي.

كان المرجل السماوي منقطع النظير، في عيون لي تشي، الفرن الأعلى على مر العصور! كان مختلفا عن المراجل السماوية الأخرى. المراجل الأخرى قد ولد بعضهم من الطبيعة ولا يمكن أن يتحركوا في الأساس. يمكن أن يبقى فقط في مكان واحد لابتلاع جوهر العالم لصنع نيرانه.

” طائفة البخور المطهرة العتيقة… يوماً ما، عشيرة جيانغ تسو لدينا سوف تذبحكم!”

***

وأخيرا، سيد عشيرة جيانغ تسو عشيرة يهتف بمرارة.

_______________________________________________________________________

بالنسبة إلى عشيرة جيانغ تسو ، وكان هذا ليس فقط عداء، ولكن أيضا عداء الأجيال! بالعودة لهذه الأيام، عانى ملكهم الفاضل جيانغ تسو هزيمة ساحقة على يد الإمبراطور الخالد مين رن ولم يكن له الحق في استضافة إرادة السماء.

أخيرا قال الخبير الملكي الذي يجلس عاليا:

_______________________________________________________________________

في ذلك الوقت، قام اله الكيمياء هذا المجنون بمزحة أن هذا الضفدع هو جوهره. لا أحد كان يتوقع أن يكون هذا الضفدع تم تسليمه تعاليمه الوحيدة و معتقداته في الداو! ومع ذلك، هرب هذا الضفدع بشكل غير متوقع، وبالتالي فإن هذه المزحة لم تعد صحيحة في وقت لاحق.

الأمير السماوي تشينغ شوان، أدناه، لم يقل أي شيء، استمع فقط بهدوء.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط