نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 182

الخطا على العبقرية المتدنية (2)

الخطا على العبقرية المتدنية (2)

الفصل 182: الخطا على العبقرية المتدنية (2)

في الواقع، عدد قليل جدا من اللمتدربين قبل هذا كان يعرف من لي تشي، وخاصة المتدربين الذين جاءوا من جزء مختلف من العالم. بعد الضجة المفاجئة في الشارع القديم، كثير من الناس يفهمون أنه على الرغم من أن هذا الطفل كان شابا، كان نجم الشر جريئ تماما!

بالنسبة إلى وان شن غجيان، عبقري مثل طفل الداو شينغ تيان كان نادرا جدا. لم يكن من السهل على طائفة الاله السماوية تدريب مثل هذه العبقرية، وانه لا يريد أن يرى هذا العبقري يصبح مشلول.

“طائفة البخور المطهرة العتيقة، حشرة فقدت مائة قدم ولا تزال لم تهزم تماما بعد. على الرغم من أنها دمرت تقريبا، فإنه لا يزال لديه القوة السرية لجعل الآخرين ينزعجون. في النهاية، فإنها لا تزال من سلالة الإمبراطور الخالد “. أعرب أحد الناس عن أسفه أثناء الحديث عن الأحداث اليوم.

طفل الداو شينغ تيان جز على أسنانه وحشد كل قوته من عضلاته لمقاومة قمع لى تشي. ومع ذلك، مهما كان يحاول بصعوبة، لم يكن كافيا لقمع لي تشي.

في نهاية المطاف، حمل وان شنغ جيان طفل الداو شينغ تيان وغادر. العديد من المتدربين الذين كانوا يتمتعون بالفوضى أيضا تفرقوا بسرعة. أما بالنسبة للأشخاص الذين كانوا يشيرون إلى أنفسهم على أنهم أشقاء طفل الداو شينغ تيان ، فقد هربوا بسرعة أكبر لتجنب وقوع كارثة.

“أنت لن تتمكن حتى من وقف قمعي قبل أن أصيبك، ناهيك عن الآن! إلا إذا كنت ببنية جسدية قديس أو قديسة قديم، قد تكون هناك فرصة. الآن، إما أن تعتذر، أو سوف أدمر قصر القدر الخاص بك.” قال لي تشي بشكل مريح مع ابتسامة.

بعد أن جاءت الكلمات للخارج، جسم طفل الداو شين غتيان لا يسعه سوى ان يرتعش. بالنسبة إلى عبقري مثله، كانت الخضوع لإذلال شديد في حياة المرء! اليوم، أمام الكثير من الناس، اضطر إلى الركوع على الأرض وقبول أخطائه – بالنسبة له – سوف يكون هناك إلى الأبد حقد في قلبه. “دون الحصول على ثأرتي، سوف أتوقف عن كوني إنسانا!”

“بووم!” في هذا الوقت، وضعت يد لي تشي فوق قصر قدر طفل الداو شينغ تيان. تحت ضغطه، كان قصر القدر هذا يصرخ ويمكن أن يتحطم في أي لحظة.

“أنا أرحب به.” قال لي تشي مبتسما: “أنا أيضا لا أمل أن تصبح صديقا معي. أنا لا أخاف من وجود الكثير من الأصدقاء، وبالتأكيد لا اخاف من وجود الكثير من الأعداء! إضافة أنت فقط وحدك لن تفرق كثيرا جدا!”

طفل الداو شينغ تيان رش الدم من فمه. في هذا الوقت، حتى عينيه كانت تقطر الدم. تشعر وكأنه رجل يقاتل ضد السماوات!

نظرت تشن باو جياو الى لي تشي مع نظرة لطيفة مليئة بالدموع الغير مقطوعة. لا تعرف من أين تبدأ حتى مع توافر الخطاب السماوي والكلمات التي لا تعد ولا تحصى. في النهاية، قالت لا شيء وتنهدت فقط في حين امسكت قبضتها بإحكام. الكلمات لم تكن قوية مثل تحسين نفسها بحيث، في المستقبل، يمكن أن تبذل قوتها للشاب النبيل!

“جيد، لقد خسرت!” وأخيرا، اختار طفل الداو شينغ تيان الخضوع كما صاح. جز بشدة على أسنانه وقال أخيرا: “أنت على حق، مدرسة جوهرة العمود المقدس هي من سحبت اقتراح الزواج! عشيرة تشن هي من لم تقبل هذا الزواج!”

ابتسم لي تشي وهز رأسه كما انه تنهد بلطف بالداخل. بعد مرور سنوات عديدة، هذا الرجل أصبح أخيرا لا يقهر.

بعد أن جاءت الكلمات للخارج، جسم طفل الداو شين غتيان لا يسعه سوى ان يرتعش. بالنسبة إلى عبقري مثله، كانت الخضوع لإذلال شديد في حياة المرء! اليوم، أمام الكثير من الناس، اضطر إلى الركوع على الأرض وقبول أخطائه – بالنسبة له – سوف يكون هناك إلى الأبد حقد في قلبه. “دون الحصول على ثأرتي، سوف أتوقف عن كوني إنسانا!”

“ليس من الصعب أن تنحني صحيح”. لي تشي سمح لطفل الداو شينغ تيان بالذهاب وقال بهدوء: “على الرغم من أن هذا هو تجنب مفيد للبحث عن عرقلة، وسوف لا تزال تجنيب حياتك!”

“أين هي مغارة كل السماء؟” بعد هروب الرجل العجوز، حتى لي شوان جيان كانت مستغربة وسالت. كان هذا المكان بالتأكيد مليئا بالأسرار حيث فقد الرجل العجوز ألوانه – كما لو قام باللقاء بشبح – بعد أن سمع اسمها.

تركت كلمات طفل الداو شينغ تيان الجميع في التأمل الصامت. الكلمات لا تحتاج إلى أن تقال، يمكن للجميع تخمين أن تشن باو جياو لم تكن على استعداد للزواج من طفل الداو شينغ تيان لدرجة ترك مدرسة جوهرة العمود المقدس! على الرغم من التعقيدات في هذه المسألة لا تزال غير معلنة، كثير من الناس يمكنهم تخمين شيء أو اثنين!

“جيد، لقد خسرت!” وأخيرا، اختار طفل الداو شينغ تيان الخضوع كما صاح. جز بشدة على أسنانه وقال أخيرا: “أنت على حق، مدرسة جوهرة العمود المقدس هي من سحبت اقتراح الزواج! عشيرة تشن هي من لم تقبل هذا الزواج!”

وكان طفل الداو شينغ تيان لا يزال يجلس هناك مع غياب العقل. في هذه اللحظة، انه لا يمكنه سمع أي أصوات. لم يستطع أن ينسى ألم هذا الإذلال الذي رسم في ذهنه اليوم. كان ابن فخور في السماء الذي كان تدريبه سريع تشيد به الأغاني. كما كان سليل طائفة الاله السماوية، كان يجلس فوق في القمة. لا يهم أين ذهب، كان معه ضوئه الساطع مع هيبة رائعة. ولكن اليوم، تم قمعه من قبل شقي أصغر بكثير واضطر إلى الاعتذار للجميع. كان هذا الإذلال الذي لا ينسى طوال العمر!

قال لي تشي مبتسما: “سلاح الإمبراطور، ماذا إذا؟”، ثم حدق في الرجل العجوز كما استمر ببطء: “تبجيلك كمعلم؟ هذا شيء مستحيل. أنا لست مهتما بالاختباء في مغارة كل السماء على الإطلاق.”

وفي الوقت نفسه، تأثرت تشن باوجياو بشكل لا يمكن السيطرة عليه. منذ أن تخلت عن كل شيء لمغادرة مدرسة جوهرة العمود المقدس، كانت فارغة الوفاض تماما. كانت تفضل الموت بدلا من الزواج طفل الداو شينغ تيان، وكانت مستعدة عقليا للآخرين لانتقادها. لم تعتقد أنها يوم ما سوف تكون قادرة على استعادة سمعتها، وكان لي تشي الذي اعادها مرة أخرى لها اليوم! كانت عيونها رطبة قبل أن تعرف.

وفي الوقت نفسه، تأثرت تشن باوجياو بشكل لا يمكن السيطرة عليه. منذ أن تخلت عن كل شيء لمغادرة مدرسة جوهرة العمود المقدس، كانت فارغة الوفاض تماما. كانت تفضل الموت بدلا من الزواج طفل الداو شينغ تيان، وكانت مستعدة عقليا للآخرين لانتقادها. لم تعتقد أنها يوم ما سوف تكون قادرة على استعادة سمعتها، وكان لي تشي الذي اعادها مرة أخرى لها اليوم! كانت عيونها رطبة قبل أن تعرف.

لي تشي حدق ببرود في جميع الأنحاء حوله ونحو المنحدرين من العديد من الطوائف الذين كانوا ينظرون على طفل الداو شينغ تيان، ثم ابتسم وقال: “تصبحون اصدقاء مع من تريدون هذا شأنكم، ولكن في اللحظة التي تحاولون تملقهم، من اللأفضل مشاهدة أفواهكم جيدا. إذا ما زلت أسمع أي شائعات افتراء، سأكون سعيدا جدا لقطع ألسنتكم شخصيا!”

الرجل العجوز ابتسم وقال: “الولد الصغير، على الرغم من أن لديك حيازة الإمبراطور في يدك ويمكن أن تفعل ما تريد في هذه اللحظة، هذه ليست خطة طويلة الأجل. المرة التي  ستواجه فيها سلاح الإمبراطور، ثم سوف تعاني بالتأكيد. وجود مثل طائفة الاله السماوية سوف تواجه مشكلة استدعاء سلاح الإمبراطور، ولكن هناك الكثير من الوجود أقوى مقارنة مع طائفة الاله السماوي في هذا العالم. بعض الممالك القديمة يمكنها بسهولة استدعاء أسلحة الإمبراطور، وهذا يمكن أن يكلفك حتى حياتك.”

عند هذه النقطة، كانت المواهب الشابة التي كانت تقف مع طفل الداو شينغ تيان، ويدعون بعضهم بالإخوة، يرتعشون مع العرق البارد على ظهرهم. وليس فقط هم، ولكن المتدربين هنا، بما في ذلك النبلاء الملكيين، الكائنات المستنيرة، وحتى القديسين القدامى، الكل اختار أن يكون صامتا. دون شك، كان هذا الشرير امامهم وحشا الذي كان يملك حيازة امبراطور. وهذا يعني ببساطة أنه يمكن أن يكون جريئا ومتسلطا. حتى إذا كان لديهم حيازة امبراطور أو كنز الحياة لإمبراطور خالد، فإنهم لا يريدون الدخول في الفوضى مع نجم الشر هذا! لم يجرؤ أحد على أن يقول شيئا لأنهم لم يجرؤ على إثارة هذا النجم الشرير في الامام.

في نهاية المطاف، حمل وان شنغ جيان طفل الداو شينغ تيان وغادر. العديد من المتدربين الذين كانوا يتمتعون بالفوضى أيضا تفرقوا بسرعة. أما بالنسبة للأشخاص الذين كانوا يشيرون إلى أنفسهم على أنهم أشقاء طفل الداو شينغ تيان ، فقد هربوا بسرعة أكبر لتجنب وقوع كارثة.

“حسنا، أنا دائما صاددق في كلامي، يمكنكم جميعا الذهاب”. في النهاية، صفق لى تشى يديه وقال لطفل الداو شينغ تيان.

بعد هذه العاصفة، لم تعد مجموعة لي تشي تريد التنزه في الشارع القديم وعادت إلى البيت.

حاليا، حتى وان شنغ جيان لم يجرؤ على اتخاذ أي حركات متهورة. وكان كئيبا جدا من حيازة الإمبراطور في يد لى تشي – هذا البند يمكن أن يقطع رأسه تماما!

“أنا أرحب به.” قال لي تشي مبتسما: “أنا أيضا لا أمل أن تصبح صديقا معي. أنا لا أخاف من وجود الكثير من الأصدقاء، وبالتأكيد لا اخاف من وجود الكثير من الأعداء! إضافة أنت فقط وحدك لن تفرق كثيرا جدا!”

وأخيرا، امسك وان شنغ جيان بطفل الداو شينغ تيان لملغادرة. قبل مغادرته، طفل الداو شينغ تيان استدار وقال بقسوة: “لي، عاري اليوم، سوف تدفعه مرة أخرى مزدوج!” كلماته مليئة بالكراهية والسم مثل لعنة الأفعى.

حاليا، حتى وان شنغ جيان لم يجرؤ على اتخاذ أي حركات متهورة. وكان كئيبا جدا من حيازة الإمبراطور في يد لى تشي – هذا البند يمكن أن يقطع رأسه تماما!

كان لا يزال يثير لي تشي في وقت مثل هذا، مما تسبب لكثير من الناس للقلق له. إذا أصبح لي تشي غاضبا، سيذبحه حقا!

“أنت، كيف يمكنك أن تعرف…” سماع لي تشي قائلا عبارة ” مغارة كل السماء “، الرجل العجوز قفز فجأة وتغيرت تعابيره كما لو كان عض من ثعبان سام!

“أنا أرحب به.” قال لي تشي مبتسما: “أنا أيضا لا أمل أن تصبح صديقا معي. أنا لا أخاف من وجود الكثير من الأصدقاء، وبالتأكيد لا اخاف من وجود الكثير من الأعداء! إضافة أنت فقط وحدك لن تفرق كثيرا جدا!”

“ارجعه إليك؟” كان الرجل العجوز يحدق في لي تشي كما لو كان ينظر إلى وحش، وقال: “اتمزح معي، هذا هو إرث عائلتي! منذ متى أصبح إرث عائلتي العنصر الخاص بك؟”

في نهاية المطاف، حمل وان شنغ جيان طفل الداو شينغ تيان وغادر. العديد من المتدربين الذين كانوا يتمتعون بالفوضى أيضا تفرقوا بسرعة. أما بالنسبة للأشخاص الذين كانوا يشيرون إلى أنفسهم على أنهم أشقاء طفل الداو شينغ تيان ، فقد هربوا بسرعة أكبر لتجنب وقوع كارثة.

عند هذه النقطة، كانت المواهب الشابة التي كانت تقف مع طفل الداو شينغ تيان، ويدعون بعضهم بالإخوة، يرتعشون مع العرق البارد على ظهرهم. وليس فقط هم، ولكن المتدربين هنا، بما في ذلك النبلاء الملكيين، الكائنات المستنيرة، وحتى القديسين القدامى، الكل اختار أن يكون صامتا. دون شك، كان هذا الشرير امامهم وحشا الذي كان يملك حيازة امبراطور. وهذا يعني ببساطة أنه يمكن أن يكون جريئا ومتسلطا. حتى إذا كان لديهم حيازة امبراطور أو كنز الحياة لإمبراطور خالد، فإنهم لا يريدون الدخول في الفوضى مع نجم الشر هذا! لم يجرؤ أحد على أن يقول شيئا لأنهم لم يجرؤ على إثارة هذا النجم الشرير في الامام.

نظرت تشن باو جياو الى لي تشي مع نظرة لطيفة مليئة بالدموع الغير مقطوعة. لا تعرف من أين تبدأ حتى مع توافر الخطاب السماوي والكلمات التي لا تعد ولا تحصى. في النهاية، قالت لا شيء وتنهدت فقط في حين امسكت قبضتها بإحكام. الكلمات لم تكن قوية مثل تحسين نفسها بحيث، في المستقبل، يمكن أن تبذل قوتها للشاب النبيل!

الفصل 182: الخطا على العبقرية المتدنية (2)

بعد أن ذهب الجميع، الرجل العجوز ذو القبعة الورقية خرج من اللامكان ووقف أمام لي تشي. ابتسم ببهجة ثم قال: “هيهي، الصبي الصغير، هل فكرت في ذلك بعناية؟ ستقو بتبجيلي كمعلمك الآن.”

حاليا، حتى وان شنغ جيان لم يجرؤ على اتخاذ أي حركات متهورة. وكان كئيبا جدا من حيازة الإمبراطور في يد لى تشي – هذا البند يمكن أن يقطع رأسه تماما!

“تبجيلك كمعلم؟” لي تشي حملق في وجهه وقال.

وفي الوقت نفسه، في جميع أنحاء الشارع القديم، العديد من المتدربين لا يسعهم سوى الحديث عن لي تشي وطائفة البخور المطهرة العتيقة.

الرجل العجوز ابتسم وقال: “الولد الصغير، على الرغم من أن لديك حيازة الإمبراطور في يدك ويمكن أن تفعل ما تريد في هذه اللحظة، هذه ليست خطة طويلة الأجل. المرة التي  ستواجه فيها سلاح الإمبراطور، ثم سوف تعاني بالتأكيد. وجود مثل طائفة الاله السماوية سوف تواجه مشكلة استدعاء سلاح الإمبراطور، ولكن هناك الكثير من الوجود أقوى مقارنة مع طائفة الاله السماوي في هذا العالم. بعض الممالك القديمة يمكنها بسهولة استدعاء أسلحة الإمبراطور، وهذا يمكن أن يكلفك حتى حياتك.”

الرجل العجوز ابتسم وقال: “الولد الصغير، على الرغم من أن لديك حيازة الإمبراطور في يدك ويمكن أن تفعل ما تريد في هذه اللحظة، هذه ليست خطة طويلة الأجل. المرة التي  ستواجه فيها سلاح الإمبراطور، ثم سوف تعاني بالتأكيد. وجود مثل طائفة الاله السماوية سوف تواجه مشكلة استدعاء سلاح الإمبراطور، ولكن هناك الكثير من الوجود أقوى مقارنة مع طائفة الاله السماوي في هذا العالم. بعض الممالك القديمة يمكنها بسهولة استدعاء أسلحة الإمبراطور، وهذا يمكن أن يكلفك حتى حياتك.”

هنا، الرجل العجوز توقف مؤقتا وسمح لابتسامة بالخروج: “عجل وبجل سيدك. طالما كنت مبجل لسيدك، هيكهيك، الإمبراطور الخالد للجيل القادم سوف يكون انت!”

“ارجعه إليك؟” كان الرجل العجوز يحدق في لي تشي كما لو كان ينظر إلى وحش، وقال: “اتمزح معي، هذا هو إرث عائلتي! منذ متى أصبح إرث عائلتي العنصر الخاص بك؟”

قال لي تشي مبتسما: “سلاح الإمبراطور، ماذا إذا؟”، ثم حدق في الرجل العجوز كما استمر ببطء: “تبجيلك كمعلم؟ هذا شيء مستحيل. أنا لست مهتما بالاختباء في مغارة كل السماء على الإطلاق.”

“بووم!” في هذا الوقت، وضعت يد لي تشي فوق قصر قدر طفل الداو شينغ تيان. تحت ضغطه، كان قصر القدر هذا يصرخ ويمكن أن يتحطم في أي لحظة.

“أنت، كيف يمكنك أن تعرف…” سماع لي تشي قائلا عبارة ” مغارة كل السماء “، الرجل العجوز قفز فجأة وتغيرت تعابيره كما لو كان عض من ثعبان سام!

الفصل 182: الخطا على العبقرية المتدنية (2)

مجموعة لي شوان جيان كانت مهتمة أيضا. وكان هذا الرجل العجوز غامضا للغاية، بشكل لا يمكن تصوره حتى. كان كف واحد يكفي لصد قوة الإمبراطور، كيف كان مخيفا هذا؟ ولكن بعد أن قال لي تشي “مغارة كل السماء”، جعل وجه الرجل العجوز يتغير كثيرا، فكيف يمكن أن لا تدهش مجموعة لي شوان جيان؟

“أنت لن تتمكن حتى من وقف قمعي قبل أن أصيبك، ناهيك عن الآن! إلا إذا كنت ببنية جسدية قديس أو قديسة قديم، قد تكون هناك فرصة. الآن، إما أن تعتذر، أو سوف أدمر قصر القدر الخاص بك.” قال لي تشي بشكل مريح مع ابتسامة.

“فقط حسبتها بأصابعي”. نظر لي تشي إليه وقال: “من الافضل ان تعتني بشكل أفضل على هذا التابوت الذهبي الصغير. يوم ما، سيكون عليك ان تعيده لي!”

الفصل 182: الخطا على العبقرية المتدنية (2)

“ارجعه إليك؟” كان الرجل العجوز يحدق في لي تشي كما لو كان ينظر إلى وحش، وقال: “اتمزح معي، هذا هو إرث عائلتي! منذ متى أصبح إرث عائلتي العنصر الخاص بك؟”

“ارجعه إليك؟” كان الرجل العجوز يحدق في لي تشي كما لو كان ينظر إلى وحش، وقال: “اتمزح معي، هذا هو إرث عائلتي! منذ متى أصبح إرث عائلتي العنصر الخاص بك؟”

“إرث عائلتك؟” كشف لي تشي ابتسامة لم تكن ابتسامته تماما وقال: “هل أنت متأكد من أن هذا هو إرث عائلتك ولم تسرقه سرا من مغارة كل السماء من شخص آخر؟”

“أين هي مغارة كل السماء؟” بعد هروب الرجل العجوز، حتى لي شوان جيان كانت مستغربة وسالت. كان هذا المكان بالتأكيد مليئا بالأسرار حيث فقد الرجل العجوز ألوانه – كما لو قام باللقاء بشبح – بعد أن سمع اسمها.

“أنت، أنت، أنت …” قفز الرجل العجوز يصل حقا عالية. إذا كان لديه ذيل، الشخص سيكون بالتأكيد قادرا على رؤية الذيل وراءه!

“ليس من الصعب أن تنحني صحيح”. لي تشي سمح لطفل الداو شينغ تيان بالذهاب وقال بهدوء: “على الرغم من أن هذا هو تجنب مفيد للبحث عن عرقلة، وسوف لا تزال تجنيب حياتك!”

“هذا، هذا أمر مستحيل…” نظر الرجل العجوز إلى لي تشي كما لو كان ينظر إلى الوحش الأكثر رعبا واتخذ عدة خطوات إلى الوراء، ثم قال: “هذا، هذا الأمر لا يعرف من قبل أي شخص. أنت، أنت، كيف يمكنك أن تعرف!”

وفي الوقت نفسه، تأثرت تشن باوجياو بشكل لا يمكن السيطرة عليه. منذ أن تخلت عن كل شيء لمغادرة مدرسة جوهرة العمود المقدس، كانت فارغة الوفاض تماما. كانت تفضل الموت بدلا من الزواج طفل الداو شينغ تيان، وكانت مستعدة عقليا للآخرين لانتقادها. لم تعتقد أنها يوم ما سوف تكون قادرة على استعادة سمعتها، وكان لي تشي الذي اعادها مرة أخرى لها اليوم! كانت عيونها رطبة قبل أن تعرف.

“إذا كنت لا تريد أن يعرف أي شخص آخر، فمن الأفضل أن لا تفعل ذلك على الإطلاق”. لي تشي ابتسم بهدوء وقال: “هل تريد مني أن أتحدث عن جسمك الحقيقي قليلا أم لا؟”

توقفت لى شوان جيان عن السؤال بعد سماع جواب لى تشى. إنها تعلم أن هذا مسعى غير مثمر.

الرجل العجوز تصرف كما لو كان قد التقى بشبح واستدار لتشغيل ليجري مثل صاعقة البرق. بعد أن جري بعيدا حقا، لم يستسلم الرجل العجوز وصرخ من بعيد: “فتى، لا اصدق أنك تعرف كل هذه الأمور، وسوف أكتشف بالتأكيد!” بعد أن أنهى الكلام، اختفى دون أثر.

“أين هي مغارة كل السماء؟” بعد هروب الرجل العجوز، حتى لي شوان جيان كانت مستغربة وسالت. كان هذا المكان بالتأكيد مليئا بالأسرار حيث فقد الرجل العجوز ألوانه – كما لو قام باللقاء بشبح – بعد أن سمع اسمها.

ابتسم لي تشي وهز رأسه كما انه تنهد بلطف بالداخل. بعد مرور سنوات عديدة، هذا الرجل أصبح أخيرا لا يقهر.

“طائفة البخور المطهرة العتيقة، حشرة فقدت مائة قدم ولا تزال لم تهزم تماما بعد. على الرغم من أنها دمرت تقريبا، فإنه لا يزال لديه القوة السرية لجعل الآخرين ينزعجون. في النهاية، فإنها لا تزال من سلالة الإمبراطور الخالد “. أعرب أحد الناس عن أسفه أثناء الحديث عن الأحداث اليوم.

“أين هي مغارة كل السماء؟” بعد هروب الرجل العجوز، حتى لي شوان جيان كانت مستغربة وسالت. كان هذا المكان بالتأكيد مليئا بالأسرار حيث فقد الرجل العجوز ألوانه – كما لو قام باللقاء بشبح – بعد أن سمع اسمها.

“إرث عائلتك؟” كشف لي تشي ابتسامة لم تكن ابتسامته تماما وقال: “هل أنت متأكد من أن هذا هو إرث عائلتك ولم تسرقه سرا من مغارة كل السماء من شخص آخر؟”

نظر لي تشي إليها وقال بهدوء: “فقط مكان مجهول قليلا”. مغارة كل السماء – بطبيعة الحال لا يمكن أن يقول ان هذه كانت بلده. وكان الناس الذين يعرفون هذه الحقيقة أقل من القليل.

الرجل العجوز تصرف كما لو كان قد التقى بشبح واستدار لتشغيل ليجري مثل صاعقة البرق. بعد أن جري بعيدا حقا، لم يستسلم الرجل العجوز وصرخ من بعيد: “فتى، لا اصدق أنك تعرف كل هذه الأمور، وسوف أكتشف بالتأكيد!” بعد أن أنهى الكلام، اختفى دون أثر.

توقفت لى شوان جيان عن السؤال بعد سماع جواب لى تشى. إنها تعلم أن هذا مسعى غير مثمر.

تركت كلمات طفل الداو شينغ تيان الجميع في التأمل الصامت. الكلمات لا تحتاج إلى أن تقال، يمكن للجميع تخمين أن تشن باو جياو لم تكن على استعداد للزواج من طفل الداو شينغ تيان لدرجة ترك مدرسة جوهرة العمود المقدس! على الرغم من التعقيدات في هذه المسألة لا تزال غير معلنة، كثير من الناس يمكنهم تخمين شيء أو اثنين!

بعد هذه العاصفة، لم تعد مجموعة لي تشي تريد التنزه في الشارع القديم وعادت إلى البيت.

الرجل العجوز ابتسم وقال: “الولد الصغير، على الرغم من أن لديك حيازة الإمبراطور في يدك ويمكن أن تفعل ما تريد في هذه اللحظة، هذه ليست خطة طويلة الأجل. المرة التي  ستواجه فيها سلاح الإمبراطور، ثم سوف تعاني بالتأكيد. وجود مثل طائفة الاله السماوية سوف تواجه مشكلة استدعاء سلاح الإمبراطور، ولكن هناك الكثير من الوجود أقوى مقارنة مع طائفة الاله السماوي في هذا العالم. بعض الممالك القديمة يمكنها بسهولة استدعاء أسلحة الإمبراطور، وهذا يمكن أن يكلفك حتى حياتك.”

وفي الوقت نفسه، في جميع أنحاء الشارع القديم، العديد من المتدربين لا يسعهم سوى الحديث عن لي تشي وطائفة البخور المطهرة العتيقة.

بالنسبة إلى وان شن غجيان، عبقري مثل طفل الداو شينغ تيان كان نادرا جدا. لم يكن من السهل على طائفة الاله السماوية تدريب مثل هذه العبقرية، وانه لا يريد أن يرى هذا العبقري يصبح مشلول.

في الواقع، عدد قليل جدا من اللمتدربين قبل هذا كان يعرف من لي تشي، وخاصة المتدربين الذين جاءوا من جزء مختلف من العالم. بعد الضجة المفاجئة في الشارع القديم، كثير من الناس يفهمون أنه على الرغم من أن هذا الطفل كان شابا، كان نجم الشر جريئ تماما!

طفل الداو شينغ تيان رش الدم من فمه. في هذا الوقت، حتى عينيه كانت تقطر الدم. تشعر وكأنه رجل يقاتل ضد السماوات!

“طائفة البخور المطهرة العتيقة، حشرة فقدت مائة قدم ولا تزال لم تهزم تماما بعد. على الرغم من أنها دمرت تقريبا، فإنه لا يزال لديه القوة السرية لجعل الآخرين ينزعجون. في النهاية، فإنها لا تزال من سلالة الإمبراطور الخالد “. أعرب أحد الناس عن أسفه أثناء الحديث عن الأحداث اليوم.

طفل الداو شينغ تيان رش الدم من فمه. في هذا الوقت، حتى عينيه كانت تقطر الدم. تشعر وكأنه رجل يقاتل ضد السماوات!

قبل 30.000 سنة، هزمت طائفة البخور المطهرة العتيقة من قبل طائفة الاله السماوية وانحدت من ذلك الحين. اعتبر الناس أنها أصبحت طائفة من الدرجة الثالثة التي لم تكن كافية للوصول إلى قمة. ولكن اليوم، مع تصرفات لي تشي، أدرك كثير من الناس أنه، باعتبارها سلالة الإمبراطور الخالد، طائفة البخور المطهرة العتيقة يمكن أن يكون لا يزال لديها كنوز الحياة للإمبراطور الخالد أخرى. وإلا، فإن تلميذ عادي مثل لي تشي من غير المرجح أن يكون معه حيازة الإمبراطور!

عند هذه النقطة، كانت المواهب الشابة التي كانت تقف مع طفل الداو شينغ تيان، ويدعون بعضهم بالإخوة، يرتعشون مع العرق البارد على ظهرهم. وليس فقط هم، ولكن المتدربين هنا، بما في ذلك النبلاء الملكيين، الكائنات المستنيرة، وحتى القديسين القدامى، الكل اختار أن يكون صامتا. دون شك، كان هذا الشرير امامهم وحشا الذي كان يملك حيازة امبراطور. وهذا يعني ببساطة أنه يمكن أن يكون جريئا ومتسلطا. حتى إذا كان لديهم حيازة امبراطور أو كنز الحياة لإمبراطور خالد، فإنهم لا يريدون الدخول في الفوضى مع نجم الشر هذا! لم يجرؤ أحد على أن يقول شيئا لأنهم لم يجرؤ على إثارة هذا النجم الشرير في الامام.

“إن حمل قوة سلاح الإمبراطور لا يزال يقترض قوة خارجية فقط في النهاية. المتدربين في نهاية المطاف لا يزالوا بحاجة إلى الاعتماد على أنفسهم، وحيازة الإمبراطور ليست سوى اهتياج مؤقت للقوة. حتى مع واحد أو اثنين من أسلحة الإمبراطور، فإنه لا يزال لا يكفي لطائفة البخور المطهرة العتيقة في الارتفاع مرة أخرى.” قال شخص ببرود.

هنا، الرجل العجوز توقف مؤقتا وسمح لابتسامة بالخروج: “عجل وبجل سيدك. طالما كنت مبجل لسيدك، هيكهيك، الإمبراطور الخالد للجيل القادم سوف يكون انت!”

طفل الداو شينغ تيان جز على أسنانه وحشد كل قوته من عضلاته لمقاومة قمع لى تشي. ومع ذلك، مهما كان يحاول بصعوبة، لم يكن كافيا لقمع لي تشي.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط