نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 186

الشبح العجوز (2)

الشبح العجوز (2)

الفصل 186: الشبح العجوز (2)

كما دارت عجلة الحياة، وتدفقت طاقة الدم أيضا جنبا إلى جنب مع القوانين العالمية المحيطة بالبنية الجسدية الداخلية. بعض الوقت قد مر وفجأة، خرج صوت “كلانج، كلانج، كلانج”. بدأت خيوط وخيوط من القوانين العالمية مثل السلاسل التي تدور معا، وتحولت إلى درع غطى البنية الجسدية الداخلية في ومضة!

كان لكل شخص قدر حقيقي واحد فقط، وعجلة حياة واحدة، وقصر قدر واحد، ولن يكون له اثنين من الأقدار الحقيقية. وجود اثنين من الأقدار الحقيقية يعني أن الشخص لديه حياتين، وروحين – وكان هذا أمر مستحيل.

بالنسبة إلى البنية الجسدية تحطيم الجحيم، كانت النتيجة الأخيرة بعد تفكيره المستمر. في هذه اللحظة، فإنه في النهاية تجاوز مستوى صغير من الاكمال حيث انه تجاوز المحنة المتوسطة. وهذا يكون الاكمال المتوسط للبنية الجسدية تحطيم الجحيم الخالدة، على الرغم من أنه كان لا يزال طريقا طويلا قبل الاكمال النهائي.

وكانت البنية الجسدية الداخلية أيضا نفس الامر! لا يمكن لشخص واحد أن يكون لديه اثنين من البنية الجسدية الداخلية. على الأقل، من حيث المبدأ! بالطبع، لم يطبق المبدأ على لي تشي.

وأخيرا، فتح الرجل العجوز ببطء عينيه وأخاف تشن باو جياو جنبا إلى جنب مع لى شوان جيان. كانت عينيه أكثر بيضاء من الأسود. في حين تومض بالضوء الأخضر، كانت تماما مثل عيون شبح – حقا مروعة!

كما دارت عجلة الحياة، وتدفقت طاقة الدم أيضا جنبا إلى جنب مع القوانين العالمية المحيطة بالبنية الجسدية الداخلية. بعض الوقت قد مر وفجأة، خرج صوت “كلانج، كلانج، كلانج”. بدأت خيوط وخيوط من القوانين العالمية مثل السلاسل التي تدور معا، وتحولت إلى درع غطى البنية الجسدية الداخلية في ومضة!

“بووم”، اهتز جسم لي تشي فجأة وتحول إلى كنز عملاق. في جزء من الثانية، أصبحت البنية الجسدية ل لي تشي شفافة كالكريستال، ويمكن للمرء أن يرى أليافه العضلية وعظامه، وحتى نسيج بشرته بشكل واضح. حتى لي تشي شعر ببتغيير جسده، وأخذ نفسا لتأكيد هذا الشعور.

“بووم”، اهتز جسم لي تشي فجأة وتحول إلى كنز عملاق. في جزء من الثانية، أصبحت البنية الجسدية ل لي تشي شفافة كالكريستال، ويمكن للمرء أن يرى أليافه العضلية وعظامه، وحتى نسيج بشرته بشكل واضح. حتى لي تشي شعر ببتغيير جسده، وأخذ نفسا لتأكيد هذا الشعور.

ومع ذلك، فإن الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة حمل شعورا مختلف من الإنجاز بالمقارنة مع الشعور العادي الشائع. منذ الأوقات العتيقة، والشخصيات الذين وصلوا الى الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة لا يزالوا مخيفين. كان قمع هذه البنية الجسدية يكفي لترويع أي متدرب!

في هذه اللحظة، قلب البنية الجسدية الداخلية له مضيئ إلى حد مذهل كما ان الظواهر المرئية ظهرت واحدة تلو الآخرى. كان مثل الطريق المؤدي إلى عالم من الكنوز، أو طريق لفتح بوابة مقدسة.

بالنسبة إلى البنية الجسدية تحطيم الجحيم، كانت النتيجة الأخيرة بعد تفكيره المستمر. في هذه اللحظة، فإنه في النهاية تجاوز مستوى صغير من الاكمال حيث انه تجاوز المحنة المتوسطة. وهذا يكون الاكمال المتوسط للبنية الجسدية تحطيم الجحيم الخالدة، على الرغم من أنه كان لا يزال طريقا طويلا قبل الاكمال النهائي.

كان لمحيط البنية الجسدية الداخلية منظر مختلف، مثل دورة الكرميك* من الجحيم مع الشياطين الالهية اللتي تصرخ داخل التسعة جحيم سفلي، تحمل الثقل والخطيئة من البشر… بغض النظر عن منظر (الشياطين الالهية، التسعة جحيم سفلي، وحتى دورة الكرميك)، تم قمع كل منهم تحت البنية الجسدية الداخلية. وفوق ذلك كانت تجسيدا لكل شيء في هذا العالم. لا وجود منذ بداية الوقت يمكن أن يتجاوز وجود هذه البنية الجسدية الداخلية. وكانت هذه هي الهيئة الداخلية العليا من البنية الجسدية تحطيم الجحيم.

“لازال هناك عنصر مفقود”. بعد أن سلمت كل شيء لي تشي، نظرت لي شوان جيان إلى القائمة وقالن: “نحن لم نعثر على هذا الشيئ الذي يسمى خنزير الاحتفال السماوي. هذا مجرد خنزير، أليس كذلك؟ بوابة الشياطين التسعة المقدسة خاصتنا جمعت جميع القوى العاملة لدينا، ولكن لم نتمكن من العثور على هذا الشيء الذي يسمى خنزير الاحتفال السماوي!”

(الكرميك  karmic: مجمل أعمال الشخص وتصرفاته أثناء التجسيدات المتعاقبة، التي تعتبر مؤثرة سببيا على مصيره./هالة مميزة ، جو، أو شعور)

ومع ذلك، فإن الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة حمل شعورا مختلف من الإنجاز بالمقارنة مع الشعور العادي الشائع. منذ الأوقات العتيقة، والشخصيات الذين وصلوا الى الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة لا يزالوا مخيفين. كان قمع هذه البنية الجسدية يكفي لترويع أي متدرب!

اهتز قلب لي تشي، وفتح أخيرا عينيه. في هذا الوقت، كانت هناك لمحة من السعادة في عينيه كما تمتم “: وصلت أخيرا الى الانتهاء المتوسط”. في هذه المرحلة، توقف وحدق بينما يهمس: “المحنة المتوسطة قادمة!”

الفصل 186: الشبح العجوز (2)

البنية الجسدية تحطيم الجحيم! واحدة من اثني عشر بنية جسدية خالدة عليا. من أجل التدرب على مثل هذا الفن الأعلى، كان أصعب حتى من الوصول إلى السماء. لم يتم فهم الحقائق العميقة لهذه السمة بسهولة من قبل أي شخص. أن تكون مستنيرا في أسرار البنية الجسدية والوصول إلى ذروة البنية الجسدية الخالدة التي لا تقهر كانت مهمة شاقة للغاية.

“ماذا عن الملحمة القديمة؟” ضاقت عيون لى تشي أيضا لينظر في هذا الرجل العجوز.

ولكن بالنسبة إلى لي تشي، فهم غموض البنية الجسدية لم تكن مسألة صعبة لأنه كان أكثر فطنة على هذا الطريق أكثر من أي شخص آخر. درب شخصيا للوصول الى الاكمال النهائي للبنية الجسدية الخالدة، وليس واحد فقط. بحث عن الاثني عشر بنية جسدية خالد بعد ملايين السنين مع عرق لا حصر له والدم المنفق.

ولكن بالنسبة إلى لي تشي، فهم غموض البنية الجسدية لم تكن مسألة صعبة لأنه كان أكثر فطنة على هذا الطريق أكثر من أي شخص آخر. درب شخصيا للوصول الى الاكمال النهائي للبنية الجسدية الخالدة، وليس واحد فقط. بحث عن الاثني عشر بنية جسدية خالد بعد ملايين السنين مع عرق لا حصر له والدم المنفق.

كان الشيء الوحيد الذي يحتاج إليه هو الاجتهاد. كان قد استوعب تماما الأسرار، والآن يحتاج فقط إلى المشي بشجاعة إلى الأمام ويوم ما، سوف يحصل على البنية الجسدية الخالدة.

إذا لم يأت لي تشي هنا، كانوا سيعتقدون أن هذا لم يكن متجر صغير ولكن حي معيشي للأشباح!

بالنسبة إلى البنية الجسدية تحطيم الجحيم، كانت النتيجة الأخيرة بعد تفكيره المستمر. في هذه اللحظة، فإنه في النهاية تجاوز مستوى صغير من الاكمال حيث انه تجاوز المحنة المتوسطة. وهذا يكون الاكمال المتوسط للبنية الجسدية تحطيم الجحيم الخالدة، على الرغم من أنه كان لا يزال طريقا طويلا قبل الاكمال النهائي.

كان لكل شخص قدر حقيقي واحد فقط، وعجلة حياة واحدة، وقصر قدر واحد، ولن يكون له اثنين من الأقدار الحقيقية. وجود اثنين من الأقدار الحقيقية يعني أن الشخص لديه حياتين، وروحين – وكان هذا أمر مستحيل.

ومع ذلك، فإن الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة حمل شعورا مختلف من الإنجاز بالمقارنة مع الشعور العادي الشائع. منذ الأوقات العتيقة، والشخصيات الذين وصلوا الى الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة لا يزالوا مخيفين. كان قمع هذه البنية الجسدية يكفي لترويع أي متدرب!

على الرغم من أنهم كانوا يجتازون الشوارع المعقدة في المدينة جنبا إلى جنب مع الاستدارة الى اليسار واليمين ثم ذهابا وإيابا، كان لي تشي مثل خيول النقل التي مألوفة على الطريق، مما تسبب ل تشن باو جياو أن نسأله: “الشاب النبيل قد جاء إلى مدينة السماء القديمة من قبل؟”

أخذ لى تشى نفسا عميقا. الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة كان حدثا مثيرا للغاية لأي متدرب. عند الوصول إلى الاكمال المتوسط، فإنها ستكون تهديدا كبيرا حتى للاكمال النهائي للبنية الجسدية قديس! على الرغم من ان لي تشي كان سعيدا، لم يكن مفرط النشوة. أخذ نفسا عميقا آخر ولم يكن في اندفاع لتجاوز هذه المحنة المتوسطة. كان بحاجة إلى إبادة تماما هذه المحنة الصغرى في مجملها.

كان لمحيط البنية الجسدية الداخلية منظر مختلف، مثل دورة الكرميك* من الجحيم مع الشياطين الالهية اللتي تصرخ داخل التسعة جحيم سفلي، تحمل الثقل والخطيئة من البشر… بغض النظر عن منظر (الشياطين الالهية، التسعة جحيم سفلي، وحتى دورة الكرميك)، تم قمع كل منهم تحت البنية الجسدية الداخلية. وفوق ذلك كانت تجسيدا لكل شيء في هذا العالم. لا وجود منذ بداية الوقت يمكن أن يتجاوز وجود هذه البنية الجسدية الداخلية. وكانت هذه هي الهيئة الداخلية العليا من البنية الجسدية تحطيم الجحيم.

افتتح لى تشى بهدوء قصر قدره الثاني. في الداخل كان عظم الداو للصغير السخيف، انتشر في جوهر العالم جنبا إلى جنب مع جوهر الحياة ومياه الحياة… في هذه اللحظة، كان عظم الداو ليس فقط مشرق كالكرستال، ولكن أيضا أنبعث منه موجات من الأضواء الدائرية. في أعماق هذه الهالات كانت العوالم بها صور وهمية من الكنوز. في منتصف هذه العوالم كان هناك ظل يقف هناك بفخر. مع هالة التي شملت جميع الوجود في حين تجتاح العوالم التسعة، وهذا الظل الذي يقف هناك وجوده قادر على تدمير كل العوالم والعصور.

إذا لم يأت لي تشي هنا، كانوا سيعتقدون أن هذا لم يكن متجر صغير ولكن حي معيشي للأشباح!

بالشعور بهذا النبض الخافت، لي تشي لا يسعه سوى ان يتنفس الصعداء. وكان هذا جزء جيد من الأخبار له. كان لا يزال هناك أمل للصغير السخيف…

“لازال هناك عنصر مفقود”. بعد أن سلمت كل شيء لي تشي، نظرت لي شوان جيان إلى القائمة وقالن: “نحن لم نعثر على هذا الشيئ الذي يسمى خنزير الاحتفال السماوي. هذا مجرد خنزير، أليس كذلك؟ بوابة الشياطين التسعة المقدسة خاصتنا جمعت جميع القوى العاملة لدينا، ولكن لم نتمكن من العثور على هذا الشيء الذي يسمى خنزير الاحتفال السماوي!”

لم تخيب بوابة الشياطين التسعة المقدسة امال لي تشي. وفي فترة زمنية قصيرة، أعدوا العناصر اللازمة.

لي تشي نقر بلطف على المنضدة بأصابعه باستخدام نمط بطيء وطويل. وأبقى على النقر مثل صدى داخل الوادي.

“لازال هناك عنصر مفقود”. بعد أن سلمت كل شيء لي تشي، نظرت لي شوان جيان إلى القائمة وقالن: “نحن لم نعثر على هذا الشيئ الذي يسمى خنزير الاحتفال السماوي. هذا مجرد خنزير، أليس كذلك؟ بوابة الشياطين التسعة المقدسة خاصتنا جمعت جميع القوى العاملة لدينا، ولكن لم نتمكن من العثور على هذا الشيء الذي يسمى خنزير الاحتفال السماوي!”

فتح لى تشى بتمهل الباب الممزق ودخل كما تبعه الاثنين الآخرين أيضا بسرعة. كانوا يشعرون أن هذا المكان كان أشبه بمقبرة من متجر صغير.

“ليس من المستغرب جدا عدم القدرة على العثور عليه. هذا الشيء موجود في أرض مقابر الجثة السماوية القديمة. الاشخاص الذين يعرفون هذا الشيء قليلون وبعيدون.” لي تشي لم يتفاجأ وضاقت عينيه. ثم قال ل لي شوان جيان: “أنا أعرف مكانه.” تعالي، سنذهب لشراء واحد.”

“بووم”، اهتز جسم لي تشي فجأة وتحول إلى كنز عملاق. في جزء من الثانية، أصبحت البنية الجسدية ل لي تشي شفافة كالكريستال، ويمكن للمرء أن يرى أليافه العضلية وعظامه، وحتى نسيج بشرته بشكل واضح. حتى لي تشي شعر ببتغيير جسده، وأخذ نفسا لتأكيد هذا الشعور.

جلب لي تشى لى شوان جيان وتشن باو جياو من القصر الصغير ودخلا الشوارع الصاخبة مرة اخرى. لم يكن في حاجة الى الكثير من الضجة لمجرد شراء شيء واحد، ولكن لي تشي جلبهم عن قصد لزيادة خبرتهم.

(الكرميك  karmic: مجمل أعمال الشخص وتصرفاته أثناء التجسيدات المتعاقبة، التي تعتبر مؤثرة سببيا على مصيره./هالة مميزة ، جو، أو شعور)

في الشوارع في مدينة السماء القديمة، استدار لي تشي الى اليسار ثم الى اليمين عدة مرات حتى أنه حتى لي شوان جيان وتشن باو جياو المجاورين له أصبحوا مصابين بالدوار بعض الشيء؛ لم يتمكنوا تقريبا من معرفة الشمال من الجنوب.

كان المحل مظلما جدا. بعيدا عن خزانة قديمة، لم يكن هناك شيء آخر. خلف الخزانة كان هناك باب صغير كان أسود مثل الحبر، مما أدى إلى وجهة غير معروفة.

على الرغم من أنهم كانوا يجتازون الشوارع المعقدة في المدينة جنبا إلى جنب مع الاستدارة الى اليسار واليمين ثم ذهابا وإيابا، كان لي تشي مثل خيول النقل التي مألوفة على الطريق، مما تسبب ل تشن باو جياو أن نسأله: “الشاب النبيل قد جاء إلى مدينة السماء القديمة من قبل؟”

ولكن بالنسبة إلى لي تشي، فهم غموض البنية الجسدية لم تكن مسألة صعبة لأنه كان أكثر فطنة على هذا الطريق أكثر من أي شخص آخر. درب شخصيا للوصول الى الاكمال النهائي للبنية الجسدية الخالدة، وليس واحد فقط. بحث عن الاثني عشر بنية جسدية خالد بعد ملايين السنين مع عرق لا حصر له والدم المنفق.

وجدت تشن باو جياو أنه من الغريب أن لي تشي كان أكثر دراية بالشارع، حتى أكثر من السكان الأصليين.

في نهاية الزقاق كان طريق مسدود. ناهيك عن شكل الإنسان، ولكن حتى الظل شبح لا يمكن العثور عليه هنا. إذا لم يكن لي تشى يقود الطريق، لي شوان جيان وتشن باو جياو لن يكونوا قادرين على العثور على مكان مثل هذا.

“حسبتها بأصابعي، لذلك أعرف الاتجاهات”. قال لي تشي مبتسما.

في الشوارع في مدينة السماء القديمة، استدار لي تشي الى اليسار ثم الى اليمين عدة مرات حتى أنه حتى لي شوان جيان وتشن باو جياو المجاورين له أصبحوا مصابين بالدوار بعض الشيء؛ لم يتمكنوا تقريبا من معرفة الشمال من الجنوب.

تشن باو جياو حدقت بغيظ في نبيلها الشاب مع سحر وفتنة لا نهاية له. مثل هذه الفتاة الجميلة والاستفزازية – تجعل حقا النفوس البشرية تتعجب.

في هذا الوقت، كان هناك رجل عجوز يجلس وراء منضدة مع عيونه مغلقة كما لو كان نائما. كان الرجل العجوز رفيع جدا وكان له جسد جاف وذابل مثل جثة. في لمحة، الناس سيعتقدون فعلا أنه كان جثة ذابلة تجلس في هذا المكان.

وفي نهاية المطاف، ذهب لي تشي والفتاتان داخل شارع ضيق جدا. كان هذا الزقاق داخل مدينة السماء القديمة الكبيرة مثل أعمق جزء من الأحياء الفقيرة. وكانت الاتجاهات الأربعة كلها جدران عالية مع سرادق قديمة وقصور غامضة، مما أدى إلى هذا الزقاق الصغير ليظهر سيئا للغاية.

إذا لم يأت لي تشي هنا، كانوا سيعتقدون أن هذا لم يكن متجر صغير ولكن حي معيشي للأشباح!

في نهاية الزقاق كان طريق مسدود. ناهيك عن شكل الإنسان، ولكن حتى الظل شبح لا يمكن العثور عليه هنا. إذا لم يكن لي تشى يقود الطريق، لي شوان جيان وتشن باو جياو لن يكونوا قادرين على العثور على مكان مثل هذا.

برؤية صاحب هذا المحل، الفتاتين لا يسعهم سوى النظر إلى بعضهم البعض. كانوا يشعرون أن هذا المكان كان باردا جدا، مما يعطيهم احساس غير مريح. ما جعلهم مضطربين, هل يأتي أي شخص فعلا لزيارة هذا المكان البعيد؟

في نهاية الزقاق، رأوا متجر صغير مع باب خشبي ممزق. وكان الباب الخشبي الممزق يصر كما لو أنه سوف يسقط في أي وقت عند هبوب عاصفة من الرياح عليه.

إذا لم يأت لي تشي هنا، كانوا سيعتقدون أن هذا لم يكن متجر صغير ولكن حي معيشي للأشباح!

“المتجر الصغير للشبح العجوز!” على المتجر الصغير كانت لافتة قديمة وفاسدة، معلقة هناك. لم تنظف هذه اللافتة لمن يعلم كم سنة كما كانت مغطاه بشباك العنكبوت.

كان المحل مظلما جدا. بعيدا عن خزانة قديمة، لم يكن هناك شيء آخر. خلف الخزانة كان هناك باب صغير كان أسود مثل الحبر، مما أدى إلى وجهة غير معروفة.

رؤية هذا النوع من المحلات جعل الاثنين، لي شوان جيان وتشن باو جياو – كفتيات – أن يكون لديهم شعور بالقشعريرة في ظهورهم. كان كما لو كان هناك حقا شبح هنا.

ومع ذلك، فإن الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة حمل شعورا مختلف من الإنجاز بالمقارنة مع الشعور العادي الشائع. منذ الأوقات العتيقة، والشخصيات الذين وصلوا الى الاكمال المتوسط للبنية الجسدية الخالدة لا يزالوا مخيفين. كان قمع هذه البنية الجسدية يكفي لترويع أي متدرب!

فتح لى تشى بتمهل الباب الممزق ودخل كما تبعه الاثنين الآخرين أيضا بسرعة. كانوا يشعرون أن هذا المكان كان أشبه بمقبرة من متجر صغير.

افتتح لى تشى بهدوء قصر قدره الثاني. في الداخل كان عظم الداو للصغير السخيف، انتشر في جوهر العالم جنبا إلى جنب مع جوهر الحياة ومياه الحياة… في هذه اللحظة، كان عظم الداو ليس فقط مشرق كالكرستال، ولكن أيضا أنبعث منه موجات من الأضواء الدائرية. في أعماق هذه الهالات كانت العوالم بها صور وهمية من الكنوز. في منتصف هذه العوالم كان هناك ظل يقف هناك بفخر. مع هالة التي شملت جميع الوجود في حين تجتاح العوالم التسعة، وهذا الظل الذي يقف هناك وجوده قادر على تدمير كل العوالم والعصور.

كان المحل مظلما جدا. بعيدا عن خزانة قديمة، لم يكن هناك شيء آخر. خلف الخزانة كان هناك باب صغير كان أسود مثل الحبر، مما أدى إلى وجهة غير معروفة.

“المتجر الصغير الشبح العجوز ، والشبح العجوز في خدمتكم”. الرجل العجوز تحدث ببطء مع صوت عميق وطويل. كان مثل شبح قديم من الجحيم، يكافح من أجل الكلام. هذا العمل جعلت الفتاتين تشعران أن هذا الرجل ببساطة لم يكن مثل الاحياء!

في هذا الوقت، كان هناك رجل عجوز يجلس وراء منضدة مع عيونه مغلقة كما لو كان نائما. كان الرجل العجوز رفيع جدا وكان له جسد جاف وذابل مثل جثة. في لمحة، الناس سيعتقدون فعلا أنه كان جثة ذابلة تجلس في هذا المكان.

رؤية هذا النوع من المحلات جعل الاثنين، لي شوان جيان وتشن باو جياو – كفتيات – أن يكون لديهم شعور بالقشعريرة في ظهورهم. كان كما لو كان هناك حقا شبح هنا.

شعره كان فوضوي مثل عش الدجاج. نصفه ممدد خلف المنضدة، اعطى تصورا انه كان ميتا!

وفي نهاية المطاف، ذهب لي تشي والفتاتان داخل شارع ضيق جدا. كان هذا الزقاق داخل مدينة السماء القديمة الكبيرة مثل أعمق جزء من الأحياء الفقيرة. وكانت الاتجاهات الأربعة كلها جدران عالية مع سرادق قديمة وقصور غامضة، مما أدى إلى هذا الزقاق الصغير ليظهر سيئا للغاية.

برؤية صاحب هذا المحل، الفتاتين لا يسعهم سوى النظر إلى بعضهم البعض. كانوا يشعرون أن هذا المكان كان باردا جدا، مما يعطيهم احساس غير مريح. ما جعلهم مضطربين, هل يأتي أي شخص فعلا لزيارة هذا المكان البعيد؟

كان لمحيط البنية الجسدية الداخلية منظر مختلف، مثل دورة الكرميك* من الجحيم مع الشياطين الالهية اللتي تصرخ داخل التسعة جحيم سفلي، تحمل الثقل والخطيئة من البشر… بغض النظر عن منظر (الشياطين الالهية، التسعة جحيم سفلي، وحتى دورة الكرميك)، تم قمع كل منهم تحت البنية الجسدية الداخلية. وفوق ذلك كانت تجسيدا لكل شيء في هذا العالم. لا وجود منذ بداية الوقت يمكن أن يتجاوز وجود هذه البنية الجسدية الداخلية. وكانت هذه هي الهيئة الداخلية العليا من البنية الجسدية تحطيم الجحيم.

لي تشي نقر بلطف على المنضدة بأصابعه باستخدام نمط بطيء وطويل. وأبقى على النقر مثل صدى داخل الوادي.

بالنسبة إلى البنية الجسدية تحطيم الجحيم، كانت النتيجة الأخيرة بعد تفكيره المستمر. في هذه اللحظة، فإنه في النهاية تجاوز مستوى صغير من الاكمال حيث انه تجاوز المحنة المتوسطة. وهذا يكون الاكمال المتوسط للبنية الجسدية تحطيم الجحيم الخالدة، على الرغم من أنه كان لا يزال طريقا طويلا قبل الاكمال النهائي.

لم يعرف المرء كم من الوقت قام لي تشي بهذا الامر، ولكن الرجل العجوز هز أخيرا جسده. كانت حركة جسده بطيئة جدا، تماما مثل الجثة.

في هذا الوقت، كان هناك رجل عجوز يجلس وراء منضدة مع عيونه مغلقة كما لو كان نائما. كان الرجل العجوز رفيع جدا وكان له جسد جاف وذابل مثل جثة. في لمحة، الناس سيعتقدون فعلا أنه كان جثة ذابلة تجلس في هذا المكان.

وقد جعل هذا العمل قلوب لى شوان جيان وتشن باو جياو تشعرن بالجزع. كيف يمكن أن يكون هذا الشخص الحي؟ ومن الواضح أن هذا كان شخصا ميتا لم يتحرك لمئات الآلاف من السنين.

وأخيرا، فتح الرجل العجوز ببطء عينيه وأخاف تشن باو جياو جنبا إلى جنب مع لى شوان جيان. كانت عينيه أكثر بيضاء من الأسود. في حين تومض بالضوء الأخضر، كانت تماما مثل عيون شبح – حقا مروعة!

وأخيرا، فتح الرجل العجوز ببطء عينيه وأخاف تشن باو جياو جنبا إلى جنب مع لى شوان جيان. كانت عينيه أكثر بيضاء من الأسود. في حين تومض بالضوء الأخضر، كانت تماما مثل عيون شبح – حقا مروعة!

ولكن بالنسبة إلى لي تشي، فهم غموض البنية الجسدية لم تكن مسألة صعبة لأنه كان أكثر فطنة على هذا الطريق أكثر من أي شخص آخر. درب شخصيا للوصول الى الاكمال النهائي للبنية الجسدية الخالدة، وليس واحد فقط. بحث عن الاثني عشر بنية جسدية خالد بعد ملايين السنين مع عرق لا حصر له والدم المنفق.

إذا لم يأت لي تشي هنا، كانوا سيعتقدون أن هذا لم يكن متجر صغير ولكن حي معيشي للأشباح!

وفي نهاية المطاف، ذهب لي تشي والفتاتان داخل شارع ضيق جدا. كان هذا الزقاق داخل مدينة السماء القديمة الكبيرة مثل أعمق جزء من الأحياء الفقيرة. وكانت الاتجاهات الأربعة كلها جدران عالية مع سرادق قديمة وقصور غامضة، مما أدى إلى هذا الزقاق الصغير ليظهر سيئا للغاية.

“المتجر الصغير الشبح العجوز ، والشبح العجوز في خدمتكم”. الرجل العجوز تحدث ببطء مع صوت عميق وطويل. كان مثل شبح قديم من الجحيم، يكافح من أجل الكلام. هذا العمل جعلت الفتاتين تشعران أن هذا الرجل ببساطة لم يكن مثل الاحياء!

البنية الجسدية تحطيم الجحيم! واحدة من اثني عشر بنية جسدية خالدة عليا. من أجل التدرب على مثل هذا الفن الأعلى، كان أصعب حتى من الوصول إلى السماء. لم يتم فهم الحقائق العميقة لهذه السمة بسهولة من قبل أي شخص. أن تكون مستنيرا في أسرار البنية الجسدية والوصول إلى ذروة البنية الجسدية الخالدة التي لا تقهر كانت مهمة شاقة للغاية.

“أنا أريد خنزير الاحتفال السماوي!” قال لي تشي على مهل.

لم تخيب بوابة الشياطين التسعة المقدسة امال لي تشي. وفي فترة زمنية قصيرة، أعدوا العناصر اللازمة.

الرجل العجوز لم يكلف نفسه عناء إلقاء نظرة على لي تشي. بقي قاسيا وبطيئا في حين سأل: “ما العنصر الذي تريد تبادله معي؟”

(الكرميك  karmic: مجمل أعمال الشخص وتصرفاته أثناء التجسيدات المتعاقبة، التي تعتبر مؤثرة سببيا على مصيره./هالة مميزة ، جو، أو شعور)

“ماذا عن الملحمة القديمة؟” ضاقت عيون لى تشي أيضا لينظر في هذا الرجل العجوز.

لي تشي نقر بلطف على المنضدة بأصابعه باستخدام نمط بطيء وطويل. وأبقى على النقر مثل صدى داخل الوادي.

كان الشيء الوحيد الذي يحتاج إليه هو الاجتهاد. كان قد استوعب تماما الأسرار، والآن يحتاج فقط إلى المشي بشجاعة إلى الأمام ويوم ما، سوف يحصل على البنية الجسدية الخالدة.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط