نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 199

معركة دامية (1)

معركة دامية (1)

الفصل 199: معركة دامية (1)

لم يتم سحب العربة البرونزية تحت الرجل العجوز من قبل الوحوش الطائرة، ولكن من قبل أربعة فحول(جياد/حصان) برونزية بدلا من ذلك. وكانت الفحول البرونزية الأربعة نشطة للغاية. كان كما لو كانوا على قيد الحياة! وعلاوة على ذلك، كانت هذه العربة البرونزية قديمة للغاية من العصور القديمة.

“لا يوجد شيء صعب حول تدمير مغارة السماء لبوابة الشياطين التسعة المقدسة!” في ساحة المعركة، ضحك شاب اعجوبة آخر بلا رحمة وأطلق العنان لجميع تقنيات الإمبراطور التي لا يمكن وقفها! وكان هذا الشاب جيكونغ جيان، وهو تلميذ من سحق جبل الفراغ!

عند هذه النقطة، كثير من الناس حدقوا سرا على بعضهم البعض. قديس استعادة السماء مثل تشينغ شوان يوانهي شخصيا يترأس هذا المكان كان ببساطة لمساعدة طائفة الاله السماوية في هذه المعركة!

بعد العداء مع لي تشي في الشارع القديم في ذلك اليوم، بدأ جيكونغ جيان بدعم طفل الداو شنغ تيان ولم يكن حتى يمانع باستخدام حيازة الإمبراطور لقتال لى تشى. ولكن قبل أن يتمكن من فعل أي شيء، أعطي له ضربة جيدة من قبل الرجل العجوز ذو القبعة الورقية.

“نعم، هذا الشقي الذي يعيش فقط في النفايات يعتمد على ممتلكات الإمبراطور للتبجح. بدون سلاح الإمبراطور، هو لا شيء. كيف يمكن لقطعة من القمامة مثله ان تكون له المؤهلات لمعارضة طفل الداو شنغ تيان؟ باه، انه لا يستحق حتى حمل أحذية طفل الداو شنغ تيان”. كان صغار المتدربين يريدون التملق، لذلك تحدثوا بصوت عال حقا كما لو كانوا يخشون أن طفل الداو شنغ تيان لا يمكن أن يسمعهم.

كتلميذ لنسب الإمبراطور الخالد، جيكونغ جيان شعر بتفوق على الآخرين. بعد أن غادر الجبل، كان دائما يحمل الهواء فخور معه، لكنه تعرض للضرب الشديد أمام الجميع. على الرغم من أنه لم يكن قادرا على تحمل العداء مع هذا الرجل العجوز، يمكنه أن يعارض بوابة الشياطين التسعة المقدسة، طائفة البخور المطهرة العتيقة، وحتى لي تشي نفسه. لذلك، وضع كل اللوم على لى تشي بدلا من ذلك.

كما رأى بعض الشباب الاعجوبة أن طائفة الاله السماوية كانت تدعم من جبل سحق الفراغ جنبا إلى جنب مع المملكة القديمة، بالتفكر بأن طائفة الاله السماوية سوف تزدهر بالتأكيد في المستقبل بقوة. على هذا النحو، فإنهم استخدموا هذه الفرصة ليقولوا كلمات لطيفة عن طائفة الاله السماوية ومن أجل إرضاء طفل الداو شنغ تيان.

لذلك عندما ناورت طائفة الاله السماوية ضد بوابة الشياطين التسعة المقدسة، انضم جيكونغ جيان لمعسكر طائفة الاله السماوية لدعم طفل الداو شنغ تيان دون أي تردد.

“بانغ بانغ بانغ!” في هذه اللحظة، خاض الخبراء من كلا الجانبين من الأرض على طول الطريق إلى السماء مع السيوف الإلهية تجتاح في الهواء، وتقطع خلال الأرض. إذا كانت مدينة السماء القديمة لم تكن محمية من قبل أجيال من الشخصيات التي لا يقهر، فإنه كان قد تم تدميرها في وقت سابق بكثير.

ومع ذلك، فإن المتدربين في عالم القديس القديم الذين لديهم خمسة قصور قدر سيدعون قديسين استعادة السماء. وكان هذا الوجود مخيفا أكثر بكثير من القديس الكبير. قديسين استعادة السماء، حتى عندما كان تدريبهم الفعلي فقط من مستوى قديس صغير، كانوا لا يزالون قادرين على ذبح القديس الكبير!

“الرجل العجوز تشي، أنت الآن عجوز ولن تقوم بأكثر من ذلك!” على جانب طائفة الاله السماوية، وان شنغ جيان – مع زخم لا يمكن وقفه – قاتل ضد تشي يون من بوابة الشياطين التسعة المقدسة! على الرغم من أن تشي يون كان واحدا من كبار الشيوخ(كنت اترجمها في السابق الشيخ الاعلى لكن هكذا افضل) الأربعة وأيضا من القديسين القدامى ذوي الخبرة، لم يتمكن من الحصول على بصيص من المزايا ضد وان شينغ جيان، ودفع مرارا وتكرارا مرة أخرى!

“ليس الاله لي لبوابة الشياطين التسعة المقدسة في مدينة السماء القديمة أيضا؟ ماذا عن هذا المتغطرس للغاية لي تشي؟ لم يظهر مؤخرا أيضا؟ “رؤية بوابة الشياطين التسعة المقدسة يفقدون زخمهم، سأل متدرب في الحيرة.

“فتح…” الشيخ يون من بوابة الشياطين التسعة المقدسة هتق بشراسة، يرغب في القتال مع معظم تلاميذه النخبة، لكنه ردع من قبل شيوخ طائفة الاله السماوية.

“فتح…” الشيخ يون من بوابة الشياطين التسعة المقدسة هتق بشراسة، يرغب في القتال مع معظم تلاميذه النخبة، لكنه ردع من قبل شيوخ طائفة الاله السماوية.

هذه المرة، جاءت طائفة الاله السماوية مستعدة. بالإضافة إلى ذروة القديس القديم مثل وان شينغ جيان، كانت طائفة الاله السماوية أيضا تملك اثنين من الشيوخ الآخرين الذين انضموا إلى المعركة! لقد أوقفوا مسار الشيخ يون، مما جعله غير قادر على اختراق الحاجز!

على الرغم من أن تو بويو كان شيء استثننائي، لا يزال لا يمكنه تغيير المخطط الكبير من الأشياء. كان عليه أن يحمي مجموعة كو داولي فضلا عن مساعدة تلاميذ بوابة الشياطين التسعة المقدسة ضد العدو. وكانت قوته وحدها غير كافية لحماية الجميع. قاد كو داولي، جنبا إلى جنب مع شباب تلاميذ بوابة الشياطين التسعة المقدسة، لاختراق الحواجز عدة مرات دون أي نجاح.

“تشانغ” “على الجانب الآخر، أصوات السيوف صدرت باستمرار كهدير التنين وصلت الى السماوات أيضا. تفجر هالة الكائن المستنير ل تو بويو اصبحت اقوى مع سيف التنين الطائر الذي لديه نية قتال قادرة على معاقبة السماوات نفسها. كانت كل من تحركات سيفه قاتلة تماما!

“الرجل العجوز تشي، أنت الآن عجوز ولن تقوم بأكثر من ذلك!” على جانب طائفة الاله السماوية، وان شنغ جيان – مع زخم لا يمكن وقفه – قاتل ضد تشي يون من بوابة الشياطين التسعة المقدسة! على الرغم من أن تشي يون كان واحدا من كبار الشيوخ(كنت اترجمها في السابق الشيخ الاعلى لكن هكذا افضل) الأربعة وأيضا من القديسين القدامى ذوي الخبرة، لم يتمكن من الحصول على بصيص من المزايا ضد وان شينغ جيان، ودفع مرارا وتكرارا مرة أخرى!

رؤية كيف كان تو بويو شرسا، ليس فقط خبراء من طائفة الاله السماوية، ولكن العديد من سادة الطوائف واللوردات الملكيين جنبا إلى جنب مع الملوك الشياطين يقفون إلى جانب مندهشين.

لم يتم سحب العربة البرونزية تحت الرجل العجوز من قبل الوحوش الطائرة، ولكن من قبل أربعة فحول(جياد/حصان) برونزية بدلا من ذلك. وكانت الفحول البرونزية الأربعة نشطة للغاية. كان كما لو كانوا على قيد الحياة! وعلاوة على ذلك، كانت هذه العربة البرونزية قديمة للغاية من العصور القديمة.

“هل هذه تشكيلة اله الحرب من الأساطير؟” رؤية تو بويو يقوم بالتحرك، نبيل ملكي من الجيل السابق تمتم: “حشرة فقدت ساقيها المائة ولا تزال حية ؛ طائفة البخور المطهرة العتيقة في الواقع تستحق نسب الامبراطور الخالد. بعد أن تراجعت لفترة طويلة، فإنها لا تزال تحمل بعض قوة الإمبراطور!”

“بووم!” انفجار مدوي بشدة صدى, المغارة السماوية لبوابة الشياطين التسعة المقدسة لا يمكنها ان تصمد اكثر من ذلك، سيتنتهي الامر بتدميرها! اخترق الأعداء الذين يصرخون من خلال المدخل وتشاحنوا في المغارة السماوية.

(لمن  لا يتذكر من تو بويو هو الشيخ الذي ارسله الشيخ  الاول غو من طائفة البخور المطهرة العتيقة)

سماع مثل هذه القيل والقال، تغير تعبير سيد طائفة قائلا: “هذا الفتي لي جريئ كالسماوات. حتى يجرؤ على أن يصبح على عداء مع المملكة القديمة. أليس يسعى فقط خلف موته؟ طائفة البخور المطهرة العتيقة هذه، تنفس الصعداء، انهم لا يقومون بعمل جيد للسيطرة على تلاميذهم. ينبغي طرد مثل هذه الأغنام السوداء؛ وإلا فإنه سيحدث كارثة تدمر الطائفة!”

على الرغم من أن تو بويو كان شيء استثننائي، لا يزال لا يمكنه تغيير المخطط الكبير من الأشياء. كان عليه أن يحمي مجموعة كو داولي فضلا عن مساعدة تلاميذ بوابة الشياطين التسعة المقدسة ضد العدو. وكانت قوته وحدها غير كافية لحماية الجميع. قاد كو داولي، جنبا إلى جنب مع شباب تلاميذ بوابة الشياطين التسعة المقدسة، لاختراق الحواجز عدة مرات دون أي نجاح.

“إن بوابة الشياطين التسعة المقدسة ليست سوى طائفة ثانوية، ولكنك لا تزال تجرؤ على انت تكون متغطرسا”. في الوقت الذي كان الجميع فيه صامتا، ظهرت عربة برونزية أعلى المغارة السماوية لبوابة الشياطين التسعة المقدسة.

“بووم!” انفجار مدوي بشدة صدى, المغارة السماوية لبوابة الشياطين التسعة المقدسة لا يمكنها ان تصمد اكثر من ذلك، سيتنتهي الامر بتدميرها! اخترق الأعداء الذين يصرخون من خلال المدخل وتشاحنوا في المغارة السماوية.

هذه المرة، جاءت طائفة الاله السماوية مستعدة. بالإضافة إلى ذروة القديس القديم مثل وان شينغ جيان، كانت طائفة الاله السماوية أيضا تملك اثنين من الشيوخ الآخرين الذين انضموا إلى المعركة! لقد أوقفوا مسار الشيخ يون، مما جعله غير قادر على اختراق الحاجز!

“افتح التشكيل، تفعيل حجر التشكيل!” تشي يون أمر ببطء. مع تعليماته، المغارة السماوية مرة أخرى نشرت أشعة ساطعة إلى الأمام كما فعَّلت بوابة الشياطين التسعة المقدسة حجر التشكيل مرة أخرى. وأضافوا قدرا هائلا من اليشم المنقى لإصلاح ضرر المغارة السماوية. ومع ذلك، حتى هذا لم يكن كافيا للتعويض عن الوضع الخاسر كما تراجعت بوابة الشياطين التسعة المقدسة باستمرار.

الرجل العجوز المحاط بالطاقة السماوية الذي كان يقف فوق العربة البرونزية الغامضة كان عظيما جدا. حتى أعلى من ذلك بكثير في حين يشمل الجميع، هالته المهيبة التقطت كل ما يجري دون فقدان شيء واحد.

“فقدت بوابة الشياطين التسعة المقدسة معنوياتها! ما لم تكن هناك تعزيزات، فإنها لن تكون قادرة على التمسك بمنطقة الاستراحة هذه”. رؤية المغارة السماوية تخترق، سيد الطائفة رثى(انتحب, عبر عن اسفه) كما تنفس الصعداء.

سماع مثل هذه القيل والقال، تغير تعبير سيد طائفة قائلا: “هذا الفتي لي جريئ كالسماوات. حتى يجرؤ على أن يصبح على عداء مع المملكة القديمة. أليس يسعى فقط خلف موته؟ طائفة البخور المطهرة العتيقة هذه، تنفس الصعداء، انهم لا يقومون بعمل جيد للسيطرة على تلاميذهم. ينبغي طرد مثل هذه الأغنام السوداء؛ وإلا فإنه سيحدث كارثة تدمر الطائفة!”

“ليس الاله لي لبوابة الشياطين التسعة المقدسة في مدينة السماء القديمة أيضا؟ ماذا عن هذا المتغطرس للغاية لي تشي؟ لم يظهر مؤخرا أيضا؟ “رؤية بوابة الشياطين التسعة المقدسة يفقدون زخمهم، سأل متدرب في الحيرة.

بعد العداء مع لي تشي في الشارع القديم في ذلك اليوم، بدأ جيكونغ جيان بدعم طفل الداو شنغ تيان ولم يكن حتى يمانع باستخدام حيازة الإمبراطور لقتال لى تشى. ولكن قبل أن يتمكن من فعل أي شيء، أعطي له ضربة جيدة من قبل الرجل العجوز ذو القبعة الورقية.

وبمجرد أن ذكر لى تشي، كان هناك الكثير من الناس يحملقون في بعضهم البعض. وكان هذا الطفل متعجرف جدا، وحتى انه متغطرس اكثر من طفل الداو شنغ تيان. حتى شخص من مستوى طفل الداو شنغ تيان لم يكن لديه خيار سوى الركوع امام العامة كما اضطر للاعتراف. كيف لم يظهر هذا الطفل المتغطرس الفوضوي حتى الآن في هذه المرحلة؟

“إن بوابة الشياطين التسعة المقدسة ليست سوى طائفة ثانوية، ولكنك لا تزال تجرؤ على انت تكون متغطرسا”. في الوقت الذي كان الجميع فيه صامتا، ظهرت عربة برونزية أعلى المغارة السماوية لبوابة الشياطين التسعة المقدسة.

وقف رجل عجوز فوق العربة البرونزية بينما كان تتدفق هالة سماوية سميكة للغاية تحوم حول جسده مثل التنين.

وقف رجل عجوز فوق العربة البرونزية بينما كان تتدفق هالة سماوية سميكة للغاية تحوم حول جسده مثل التنين.

“أخشى أن امر بوابة الشياطين التسعة المقدسة انتهى في هذا العصر. قد يكونون الطائفة الثانية العظيمة في السقوط بعد طائفة البخور المطهرة العتيقة”. رؤية تشينغ شوان يوانهي يقف جنبا إلى جنب مع طائفة الاله السماوية، غرق قلب سادة الطوائف لا يسعهم سوى ان يشعروا بالتعاطف.

لم يتم سحب العربة البرونزية تحت الرجل العجوز من قبل الوحوش الطائرة، ولكن من قبل أربعة فحول(جياد/حصان) برونزية بدلا من ذلك. وكانت الفحول البرونزية الأربعة نشطة للغاية. كان كما لو كانوا على قيد الحياة! وعلاوة على ذلك، كانت هذه العربة البرونزية قديمة للغاية من العصور القديمة.

هذه المرة، جاءت طائفة الاله السماوية مستعدة. بالإضافة إلى ذروة القديس القديم مثل وان شينغ جيان، كانت طائفة الاله السماوية أيضا تملك اثنين من الشيوخ الآخرين الذين انضموا إلى المعركة! لقد أوقفوا مسار الشيخ يون، مما جعله غير قادر على اختراق الحاجز!

وقد صممت هذه العربة البرونزية للمعركة. تم تغطية جسمها مع عدد لا يحصى من ثقوب الأسهم وعلامات الشفرات. مجرد لمحة واحدة يمكن أن نعرف على الفور أن هذه العربة مرت من خلال عدد لا يحصى من ساحات القتال!

“تشينغ شوان يوانهي…” تعرف العاهل السلحفاة من بحيرة التنين الطائر على هذا الرجل العجوز، وتعبيره تقلص إلى حد كبير كما قال.

وقد تم نحت تنين ملتف على اليمين وآلهة على اليسار. في الجبهة كان كيلين(حيوان اسطوري) ومن الخلف نمر أبيض. كل هذه الكائنات قد فقدت ألوانها وكانت خالية من ألوان الحياة. لم يكونوا سوى زخارف في هذه المرحلة.

ومع ذلك، لحظة كان لديهم دعم كل من جبل سحق الفراغ جنبا إلى جنب مع مملكة أزور القديمة الغامضة، وهذا لم يعد هو الحال! كان جبل سحق الفراغ أحدث نسب إمبراطور خالد، وقوة الإمبراطور لا تزال تزدهر. وغني عن القول، كانت مملكة أزور الغامضة القديمة طائفة ، مع اثنين من وجود أباطرة. ما لم يظهر معبد اله الحرب، عدد قليل جدا من الطوائف الكبرى والبلدان تجرأت على معارضة هذه المملكة القديمة في الإقليم الأوسط الكبير!

الرجل العجوز المحاط بالطاقة السماوية الذي كان يقف فوق العربة البرونزية الغامضة كان عظيما جدا. حتى أعلى من ذلك بكثير في حين يشمل الجميع، هالته المهيبة التقطت كل ما يجري دون فقدان شيء واحد.

“تشينغ شوان يوانهي…” تعرف العاهل السلحفاة من بحيرة التنين الطائر على هذا الرجل العجوز، وتعبيره تقلص إلى حد كبير كما قال.

“تشينغ شوان يوانهي…” تعرف العاهل السلحفاة من بحيرة التنين الطائر على هذا الرجل العجوز، وتعبيره تقلص إلى حد كبير كما قال.

“إن بوابة الشياطين التسعة المقدسة ليست سوى طائفة ثانوية، ولكنك لا تزال تجرؤ على انت تكون متغطرسا”. في الوقت الذي كان الجميع فيه صامتا، ظهرت عربة برونزية أعلى المغارة السماوية لبوابة الشياطين التسعة المقدسة.

“تشينغ شوان يوانهي! الشقيق الأصغر للملك المقاتل لمملكة أزور الغامضة القديمة!” بسماع هذا الاسم، زعيم طائفة العاهل الشيطان من الجيل الأخير أخذ في نفسا عميقا وتمتم.

كما رأى بعض الشباب الاعجوبة أن طائفة الاله السماوية كانت تدعم من جبل سحق الفراغ جنبا إلى جنب مع المملكة القديمة، بالتفكر بأن طائفة الاله السماوية سوف تزدهر بالتأكيد في المستقبل بقوة. على هذا النحو، فإنهم استخدموا هذه الفرصة ليقولوا كلمات لطيفة عن طائفة الاله السماوية ومن أجل إرضاء طفل الداو شنغ تيان.

“هذا هو قديس استعادة السماء اليس كذلك! بمجرد أن يصل إلى السيادة السماوية، سيذبح تماما أي خصم من نفس المستوى!” عاهل شيطان آخر الذي كان يعرف خلفية تشينغ شوان يوانهي كافح من أجل اخراج هذه الكلمات.

“تجرؤون على معارضة مملكة أزور القديمة الغامضة – أليس هذا مجرد مغازلة الموت!” رؤية تشينغ شوان يوانهي، الطوائف الكبرى والبلدان التي كانت لها علاقات كبيرة مع بوابة الشياطين التسعة المقدسة يمكن أن ينتظروا ويشاهدوا فقط.

تم تقسيم عالم القديسة القديم إلى ما يلي من الأدنى إلى الأعلى: القديس الصغير، القديس الشاب، والقديس الكبير. وكانت أعلى قمة هي القديس القديم، وبمجرد الاختراق من خلاله، من شأنه أن يمثل بداية عالم السيادة السماوية.

وبمجرد أن ذكر لى تشي، كان هناك الكثير من الناس يحملقون في بعضهم البعض. وكان هذا الطفل متعجرف جدا، وحتى انه متغطرس اكثر من طفل الداو شنغ تيان. حتى شخص من مستوى طفل الداو شنغ تيان لم يكن لديه خيار سوى الركوع امام العامة كما اضطر للاعتراف. كيف لم يظهر هذا الطفل المتغطرس الفوضوي حتى الآن في هذه المرحلة؟

ومع ذلك، فإن المتدربين في عالم القديس القديم الذين لديهم خمسة قصور قدر سيدعون قديسين استعادة السماء. وكان هذا الوجود مخيفا أكثر بكثير من القديس الكبير. قديسين استعادة السماء، حتى عندما كان تدريبهم الفعلي فقط من مستوى قديس صغير، كانوا لا يزالون قادرين على ذبح القديس الكبير!

“فقدت بوابة الشياطين التسعة المقدسة معنوياتها! ما لم تكن هناك تعزيزات، فإنها لن تكون قادرة على التمسك بمنطقة الاستراحة هذه”. رؤية المغارة السماوية تخترق، سيد الطائفة رثى(انتحب, عبر عن اسفه) كما تنفس الصعداء.

عند هذه النقطة، كثير من الناس حدقوا سرا على بعضهم البعض. قديس استعادة السماء مثل تشينغ شوان يوانهي شخصيا يترأس هذا المكان كان ببساطة لمساعدة طائفة الاله السماوية في هذه المعركة!

وقد تم نحت تنين ملتف على اليمين وآلهة على اليسار. في الجبهة كان كيلين(حيوان اسطوري) ومن الخلف نمر أبيض. كل هذه الكائنات قد فقدت ألوانها وكانت خالية من ألوان الحياة. لم يكونوا سوى زخارف في هذه المرحلة.

فهم الجميع أن طائفة الاله السماوية تجرأت على قبول عداء العالم، وهاجمت مغارة السماء لبوابة الشياطين التسعة المقدسة لأنها كانت واثقة تماما.

“لا يوجد شيء صعب حول تدمير مغارة السماء لبوابة الشياطين التسعة المقدسة!” في ساحة المعركة، ضحك شاب اعجوبة آخر بلا رحمة وأطلق العنان لجميع تقنيات الإمبراطور التي لا يمكن وقفها! وكان هذا الشاب جيكونغ جيان، وهو تلميذ من سحق جبل الفراغ!

وكان طائفة الاله السماوية وبوابة الشياطين التسعة المقدسة كلا الطائفتين الأولى في مرتبة عظيمة في الإقليم الأوسط الكبير. كان كلا الجانبين متقاربين جدا في القوة، طائفة الاله السماوية لن تهاجم بتهور بوابة الشياطين التسعة المقدسة إذا لم تكن متأكدة من النصر!

ومع ذلك، لحظة كان لديهم دعم كل من جبل سحق الفراغ جنبا إلى جنب مع مملكة أزور القديمة الغامضة، وهذا لم يعد هو الحال! كان جبل سحق الفراغ أحدث نسب إمبراطور خالد، وقوة الإمبراطور لا تزال تزدهر. وغني عن القول، كانت مملكة أزور الغامضة القديمة طائفة ، مع اثنين من وجود أباطرة. ما لم يظهر معبد اله الحرب، عدد قليل جدا من الطوائف الكبرى والبلدان تجرأت على معارضة هذه المملكة القديمة في الإقليم الأوسط الكبير!

سماع مثل هذه القيل والقال، تغير تعبير سيد طائفة قائلا: “هذا الفتي لي جريئ كالسماوات. حتى يجرؤ على أن يصبح على عداء مع المملكة القديمة. أليس يسعى فقط خلف موته؟ طائفة البخور المطهرة العتيقة هذه، تنفس الصعداء، انهم لا يقومون بعمل جيد للسيطرة على تلاميذهم. ينبغي طرد مثل هذه الأغنام السوداء؛ وإلا فإنه سيحدث كارثة تدمر الطائفة!”

“أخشى أن امر بوابة الشياطين التسعة المقدسة انتهى في هذا العصر. قد يكونون الطائفة الثانية العظيمة في السقوط بعد طائفة البخور المطهرة العتيقة”. رؤية تشينغ شوان يوانهي يقف جنبا إلى جنب مع طائفة الاله السماوية، غرق قلب سادة الطوائف لا يسعهم سوى ان يشعروا بالتعاطف.

وقد تم نحت تنين ملتف على اليمين وآلهة على اليسار. في الجبهة كان كيلين(حيوان اسطوري) ومن الخلف نمر أبيض. كل هذه الكائنات قد فقدت ألوانها وكانت خالية من ألوان الحياة. لم يكونوا سوى زخارف في هذه المرحلة.

مع اثنين من سلالات الإمبراطور الخالد لمساعدتهم، وخاصة واحدة وحشية مثل المملكة القديمة، الهالة الملتهبة لطائفة الاله السماوية اخترقت السماوات العالية. كطائفة جديدة صاعدة، سوف تتطور بالتأكيد بشكل مستمر. حتى لو عارضت بوابة الشياطين التسعة المقدسة ذلك، سيكون كما لو كانوا يسعون إلى زوالهم!

“تشينغ شوان يوانهي! الشقيق الأصغر للملك المقاتل لمملكة أزور الغامضة القديمة!” بسماع هذا الاسم، زعيم طائفة العاهل الشيطان من الجيل الأخير أخذ في نفسا عميقا وتمتم.

“تجرؤون على معارضة مملكة أزور القديمة الغامضة – أليس هذا مجرد مغازلة الموت!” رؤية تشينغ شوان يوانهي، الطوائف الكبرى والبلدان التي كانت لها علاقات كبيرة مع بوابة الشياطين التسعة المقدسة يمكن أن ينتظروا ويشاهدوا فقط.

“ما هو المميز جدا بهذا الشقي لي؟ يعتمد فقط على ممتلكات الإمبراطور الخالد مين رين التي تركها خلفه ليتنزه بغطرسة بها. همف، لحظة عندما يكون هناك معركة حقيقية، صغير مثله فقط يقترض قوة النمر ليس أكثر من سلحفاة مع رأسه في صدفته – وليس جريئ للخروج “. عندما ذكر لي تشي، عدد لا يحصى من صغار المتدربين كانوا منزعجين، وخاصة أولئك الذين يعتقدون أنهم أفضل. كان مجرد قطعة من القمامة بعد كان المفضل ل لي شوان جيان وتشن باو جياو – وهذا حقا ليس له أي معنى.

مع تشينغ شوان يوانهي هنا، كان يعني أن المملكة القديمة دعمت تماما طائفة الاله السماوية! قبل ذلك, عندما كانت بوابة الشياطين التسعة المقدسة في ورطة، كان هناك عدد قليل من الحلفاء الذين يريدون المساعدة، ولكن بعد رؤية تشينغ شوان يوانهي، سادة هؤلاء الطوائف واللوردات الملكيين تبدد هذا المفهوم بسرعة من عقولهم.

مع اثنين من سلالات الإمبراطور الخالد لمساعدتهم، وخاصة واحدة وحشية مثل المملكة القديمة، الهالة الملتهبة لطائفة الاله السماوية اخترقت السماوات العالية. كطائفة جديدة صاعدة، سوف تتطور بالتأكيد بشكل مستمر. حتى لو عارضت بوابة الشياطين التسعة المقدسة ذلك، سيكون كما لو كانوا يسعون إلى زوالهم!

على الرغم من أن الحلفاء كانوا عزيزين جدا، ان يكونوا أعداء مع مملكة أزور الغامضة القديمة ببساطة كمغازلة الموت، وحتى يمكن أن تؤدي إلى كارثة تدمر الطائفة. في مثل هذه اللحظة الرئيسية، فإنه لا يهم أنهم حلفاء، لا أحد على استعداد لإثارة وجود وحشي مثل المملكة القديمة فقط لمساعدة بوابة الشياطين التسعة المقدسة.

(لمن  لا يتذكر من تو بويو هو الشيخ الذي ارسله الشيخ  الاول غو من طائفة البخور المطهرة العتيقة)

“سمعت أنه في ذلك العام في تلال الشر المنتشر، لي تشي عارض الأمير السماوي تشينغ شوان! بوابة الشياطين التسعة المقدسة دعمت بذكاء طائفة البخور المطهرة العتيقة، كيف يمكن للمملكة القديمة ان تتجنبهم؟” في هذه المرحلة، بعض الناس مع نوايا خفية تركت عمدا مثل هذه الرسالة من أجل إثارة المزيد من عدم الارتياح والفوضى.

“تجرؤون على معارضة مملكة أزور القديمة الغامضة – أليس هذا مجرد مغازلة الموت!” رؤية تشينغ شوان يوانهي، الطوائف الكبرى والبلدان التي كانت لها علاقات كبيرة مع بوابة الشياطين التسعة المقدسة يمكن أن ينتظروا ويشاهدوا فقط.

سماع مثل هذه القيل والقال، تغير تعبير سيد طائفة قائلا: “هذا الفتي لي جريئ كالسماوات. حتى يجرؤ على أن يصبح على عداء مع المملكة القديمة. أليس يسعى فقط خلف موته؟ طائفة البخور المطهرة العتيقة هذه، تنفس الصعداء، انهم لا يقومون بعمل جيد للسيطرة على تلاميذهم. ينبغي طرد مثل هذه الأغنام السوداء؛ وإلا فإنه سيحدث كارثة تدمر الطائفة!”

“إن بوابة الشياطين التسعة المقدسة ليست سوى طائفة ثانوية، ولكنك لا تزال تجرؤ على انت تكون متغطرسا”. في الوقت الذي كان الجميع فيه صامتا، ظهرت عربة برونزية أعلى المغارة السماوية لبوابة الشياطين التسعة المقدسة.

“ما هو المميز جدا بهذا الشقي لي؟ يعتمد فقط على ممتلكات الإمبراطور الخالد مين رين التي تركها خلفه ليتنزه بغطرسة بها. همف، لحظة عندما يكون هناك معركة حقيقية، صغير مثله فقط يقترض قوة النمر ليس أكثر من سلحفاة مع رأسه في صدفته – وليس جريئ للخروج “. عندما ذكر لي تشي، عدد لا يحصى من صغار المتدربين كانوا منزعجين، وخاصة أولئك الذين يعتقدون أنهم أفضل. كان مجرد قطعة من القمامة بعد كان المفضل ل لي شوان جيان وتشن باو جياو – وهذا حقا ليس له أي معنى.

كما رأى بعض الشباب الاعجوبة أن طائفة الاله السماوية كانت تدعم من جبل سحق الفراغ جنبا إلى جنب مع المملكة القديمة، بالتفكر بأن طائفة الاله السماوية سوف تزدهر بالتأكيد في المستقبل بقوة. على هذا النحو، فإنهم استخدموا هذه الفرصة ليقولوا كلمات لطيفة عن طائفة الاله السماوية ومن أجل إرضاء طفل الداو شنغ تيان.

كما رأى بعض الشباب الاعجوبة أن طائفة الاله السماوية كانت تدعم من جبل سحق الفراغ جنبا إلى جنب مع المملكة القديمة، بالتفكر بأن طائفة الاله السماوية سوف تزدهر بالتأكيد في المستقبل بقوة. على هذا النحو، فإنهم استخدموا هذه الفرصة ليقولوا كلمات لطيفة عن طائفة الاله السماوية ومن أجل إرضاء طفل الداو شنغ تيان.

“تشينغ شوان يوانهي! الشقيق الأصغر للملك المقاتل لمملكة أزور الغامضة القديمة!” بسماع هذا الاسم، زعيم طائفة العاهل الشيطان من الجيل الأخير أخذ في نفسا عميقا وتمتم.

“نعم، هذا الشقي الذي يعيش فقط في النفايات يعتمد على ممتلكات الإمبراطور للتبجح. بدون سلاح الإمبراطور، هو لا شيء. كيف يمكن لقطعة من القمامة مثله ان تكون له المؤهلات لمعارضة طفل الداو شنغ تيان؟ باه، انه لا يستحق حتى حمل أحذية طفل الداو شنغ تيان”. كان صغار المتدربين يريدون التملق، لذلك تحدثوا بصوت عال حقا كما لو كانوا يخشون أن طفل الداو شنغ تيان لا يمكن أن يسمعهم.

“بووم!” انفجار مدوي بشدة صدى, المغارة السماوية لبوابة الشياطين التسعة المقدسة لا يمكنها ان تصمد اكثر من ذلك، سيتنتهي الامر بتدميرها! اخترق الأعداء الذين يصرخون من خلال المدخل وتشاحنوا في المغارة السماوية.

تم تقسيم عالم القديسة القديم إلى ما يلي من الأدنى إلى الأعلى: القديس الصغير، القديس الشاب، والقديس الكبير. وكانت أعلى قمة هي القديس القديم، وبمجرد الاختراق من خلاله، من شأنه أن يمثل بداية عالم السيادة السماوية.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط