نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 206

مهاجمة المغارة السماوية لمملكة أزور القديمة الغامضة (2)

مهاجمة المغارة السماوية لمملكة أزور القديمة الغامضة (2)

الفصل 206: مهاجمة المغارة السماوية لمملكة أزور القديمة الغامضة (2)

بعد أن استعادة تشينغ شوان يوانشان استقراره، كان يحدق ببرود في نيو فين وتحدث أخيرا ببطء: “السلف السماوي لحلزون الكارثة! طائفة البخور المطهرة العتيقة لا يزال لديها مثل هذا الشيء!”

 

داخل مدينة السماء القديمة، العديد من الخبراء من القوى المنيعة كلها أظهرت نفسها بعد سماع مثل هذه الأخبار من أجل أن ترى كيف سينتهي هذا المسعى المثير للاهتمام.

“صحيح، هذا الطفل، لي، تكوينه عداء مع المملكة القديمة لن يؤدي إلا إلى وفاته. فقط لننتظر ونرى. اليوم، لن يغادر مدينة السماء القديمة على قيد الحياة!” كان هناك بعض العباقرة الشباب مع إنزعاج في قلبهم الذين كانوا يتذمرون ويتحدثون مرارا وتكرارا.

 

 

هذا الظل تقدم إلى الأمام. كان قادرا على المشي جنبا إلى جنب مع السماوات ويجلس على قدم المساواة مع الاله حتى! فإنه لا يزال يحمل السماء والأرض في ازدراء حتى في وجود إمبراطور الخالد! خيوط من الحلول الحقيقية تحيط بهذا الظل. وكان الحل الحقيقي الأكثر عمقا قادرا على التواصل مع السماء والأرض ومسار القوة الأصلية. كل خيط من الحل الحقيقي يحتوي على قوة مطلقة لا تقل عن خيوط قوة الإمبراطور!

داخل مدينة السماء القديمة، العديد من الخبراء من القوى المنيعة كلها أظهرت نفسها بعد سماع مثل هذه الأخبار من أجل أن ترى كيف سينتهي هذا المسعى المثير للاهتمام.

كانت هذه اليد العملاقة تقترب تماما مثل يد الإمبراطور الخالد. العديد من خبراء بوابة الشياطين التسعة المقدسة لا يمكن التعامل مع مثل هالة الإمبراطورية هذه، وبالتالي كانوا يرتجفون في خوف كما ركبتيهم أصبحت لينة!

 

 

على الرغم من أن الكثيرين يتوقعون أن يسقط لي تشي لأن العداء مع المملكة القديمة لن ينتهي بشكل جيد. ومع ذلك، كان هناك عدد قليل من الذين يأملون في معجزة، وخاصة القوى المنيعة التي كانت في السابق خائفة من المملكة القديمة. كانوا يريدون بطبيعة الحال أن يشاهدوا المملكة القديمة تعاني من الخسائر، ولكن هذه الفرصة كانت صغيرة بما يكفي ليتم تجاهلها.

 

 

عندما وصل لي تشي والآخرون أمام موقع المملكة القديمة، كان هناك اختلاف واضح بين مجموعة لي كيي غير المبالية والتعبيرات الخطيرة لحشد بوابة الشياطين التسعة المقدسة، بما في ذلك الشيخ الكبير تشي يون والشيوخ، الحماة، وزعماء القطاعات. الإعلان عن الحرب ضد مملكة أزور القديمة الغامضة من المؤكد أنه سيؤدي إلى حمام دم حيث البقاء على قيد الحياة للمرء مشكوك فيه!

كانت المغارة السماوية للمملكة القديمة في مدينة السماء القديمة واسعة جدا وكانت تقع في الجانب الشرقي. مع لمحة، يمكن للمرء أن يرى الباب البرونزي العملاق يمنع النظر له عدد لا يحصى من الناس. خلف الباب البرونزي، كانت هناك أجنحة في السماء مع غرف عائمة قديمة، فضلا عن أبنية شاهقة. كانت المملكة القديمة حقا التراث الذي استمر لعصر بعد عصر، فضلا عن طائفة مع اثنين من الاباطرة الخالدين. حتى في مدينة السماء القديمة، حيث كانت الأرض قيمتها بقدر الذهب، فإنها لا تزال لديها مكان استراحة ضخمة!

“هذا أمر مستحيل، عندما خسرت طائفة البخور المطهرة العتيقة في ذلك العام، لم يظهر الوحش الحامي الإلهي خاصتهم. الشائعات تقول إنه توفي من الشيخوخة قبل 50 ألف سنة!” نبيل ملكي كان يعرف عن المعركة قبل 30 ألف سنة لا يسعه سوى ان يتمتم.

 

 

عندما وصل لي تشي والآخرون أمام موقع المملكة القديمة، كان هناك اختلاف واضح بين مجموعة لي كيي غير المبالية والتعبيرات الخطيرة لحشد بوابة الشياطين التسعة المقدسة، بما في ذلك الشيخ الكبير تشي يون والشيوخ، الحماة، وزعماء القطاعات. الإعلان عن الحرب ضد مملكة أزور القديمة الغامضة من المؤكد أنه سيؤدي إلى حمام دم حيث البقاء على قيد الحياة للمرء مشكوك فيه!

 

 

“من هو على صواب أو خطأ، مملكتك القديمة تعرف بوضوح أكثر من أي شخص!” حتى عندما واجه المملكة القديمة، الشيخ الكبير تشي يون لا يزال لا تريد أن يظهر ضعيفا ويخفض هيبته، كما قال بجفاف.

الناس الذين تبعوهم للمشاهدة كلهم امسكوا أنفاسهم أمام البوابة. في لحظة واحدة، أصبحت كل مدينة السماء القديمة هادئة حيث كانت جميع النظريات على المغارة السماوية للمملكة القديمة.

اختفت كل من قوة الإمبراطور والظلال العملاقة المتغطرسة بعد الاصطدام. الحلزون العملاق، مثل حجر ضخم، كان طار بعيدا بينما كان تشينغ شوان يوانشان، الذي كان يحمل مرسوم الإمبراطور، اتخذ بعض الخطوات الضخمة إلى الوراء.

 

 

كان لى تشى، الذى يقف على العربة الحربية الرباعية البرونزية، فى حالة هادئة. كان مرتاحا ومبتهجا كما لو كان يأخذ نزهة للاسترخاء!

اختفت كل من قوة الإمبراطور والظلال العملاقة المتغطرسة بعد الاصطدام. الحلزون العملاق، مثل حجر ضخم، كان طار بعيدا بينما كان تشينغ شوان يوانشان، الذي كان يحمل مرسوم الإمبراطور، اتخذ بعض الخطوات الضخمة إلى الوراء.

 

 

في هذا الوقت، تم إغلاق الباب البرونزي للمملكة القديمة بشدة مثل بوابة حصينة مقدسة هائلة ، مهيبة وجليلة، لا تترك أي مجال للاستفزاز وعدم التسامح للوقاحة! فوق الباب البرونزي كانت الكلمات الأربع “مملكة أزور غامضة القديمة” في كل عظمتها. كانت قادرة على قمع جميع الكائنات البشرية من الخوف!

الفصل 206: مهاجمة المغارة السماوية لمملكة أزور القديمة الغامضة (2)

 

 

طائفة ، مع اثنين من الأباطرة. المملكة القديمة العملاقة مع السلطة الحقيقية المطلقة. لم يستطع الناس أن يتصوروا أن هذه المغارة السماوية وحدها ستكون كافية لعدم السماح لأي شخص بالعمل المتغطرس في هذا المكان.

 

 

 

“اذهب لتدق!” يقف لي تشي العربة الحربية الرباعية البرونزية، ينظر بهدوء في اللوحة البرونزية فوق الباب البرونزي وقال مع التعبير عفوي.

داخل مدينة السماء القديمة، العديد من الخبراء من القوى المنيعة كلها أظهرت نفسها بعد سماع مثل هذه الأخبار من أجل أن ترى كيف سينتهي هذا المسعى المثير للاهتمام.

 

 

“بالتأكيد…” نيو فين ابتسم من الإثارة. كان واثقا تماما في لي تشي لأنه كان يعلم أنه لا يوجد شيء في التسعة عوالم والعشرة أراض، ولا الداو الستة أو الثمانية القاحلة، من الذي يمكن أن يصمد أمام القوة الإلهية ل لي تشي!

اتسعت عيون ن تشينغ شوان يوانشان، وكشفت عن شعاع قمعي كما تحدث بشدة: “من هو المصيب والمخطئ؟ قتل تلاميذ المملكة القديمة خاصتي – هذه جريمة كبيرة تستحق إبادة عائلتك التاسعة! تشي يون، إذا استسلمت الآن، ربما سأنقذ بوابة الشياطين التسعة المقدسة خاصتك من إبادة الطائفة. غير ذلك…”

 

مجرد التفكير في مهاجمة أزور الغامضة المملكة القديمة تركه مبتهج. وبطبيعة الحال، عندما قال لى تشى دق، لم يكن مثل هذا العمل المهذب؛ هو بالتأكيد يريد صدم هذه البوابة حتى تنهار!

اختفت كل من قوة الإمبراطور والظلال العملاقة المتغطرسة بعد الاصطدام. الحلزون العملاق، مثل حجر ضخم، كان طار بعيدا بينما كان تشينغ شوان يوانشان، الذي كان يحمل مرسوم الإمبراطور، اتخذ بعض الخطوات الضخمة إلى الوراء.

 

 

“زهييي” ولكن عندما أراد نيو فين تدمير هذا الباب البرونزي، فتح الباب البرونزي الثقيل وخرجت مجموعة من الناس من الداخل.

وكان النبلاء الملكيين خلف تشينغ شوان يوانشان أكثر صدمة. في أذهانهم، لا حتى الآلهة والشياطين يمكنها أن توقف مرسوم الإمبراطور الخالد. ولكن اليوم، تمكن شخص ما من منعه.

 

الفصل 206: مهاجمة المغارة السماوية لمملكة أزور القديمة الغامضة (2)

مع الطاقة السماوية المتموجة والهائلة، كان المتدربون بالداخل جميع الخبراء من المملكة القديمة. الرجل العجوز الذي يقود المجموعة كان شخصية عميقة كما كان لديه شخصية شجاعة مثل الجبل الذهبي وعمود اليشم. وقد زين رداءه بأربعة مخالب التنين وتاج كنز كما تألق محيط جسده كله. كل خطوة تحمل هالة قديس لا نهاية لها التي كانت قادرة على ان تجتاح جميع الناس أمامه!

أثارت كلمات لى تشى على الفور الكثير من النظرات المتساءلة من أسياد الطائفة وأسياد المعابد. هذه ليست المرة الأولى التي يرون فيها غرور لي تشي، ولكن قول أنه يريد إبادتهم الحق أمام بابهم، كان هذاه حقا عجرفة لدرجة تسبب الفوضى!

 

فقد الجميع ألوانهم في دهشة بعد سماع كلمات السلف السماوي لحلزون الكارثة. اله الكارثة – جيل في هذا العالم تجرأ على أن يشار إليه ب اله، كيف كان هذا مخيفا!؟ على الرغم من أن أحدا لم يسمع عن الآلهة الحقيقية في هذا العالم، ولكن أي شيء جريئا ليكون لقبه اله كان وحشيا تماما!

“تشينغ شوان يوانشان…” رؤية هذا الرجل العجوز يخرج، شخص ما تمتم: “ابن العم الأكبر ل تشينغ شوان يوانهي! كان حارسا سابقا للملك القاتل تشينغ شوان!”

عندما وصل لي تشي والآخرون أمام موقع المملكة القديمة، كان هناك اختلاف واضح بين مجموعة لي كيي غير المبالية والتعبيرات الخطيرة لحشد بوابة الشياطين التسعة المقدسة، بما في ذلك الشيخ الكبير تشي يون والشيوخ، الحماة، وزعماء القطاعات. الإعلان عن الحرب ضد مملكة أزور القديمة الغامضة من المؤكد أنه سيؤدي إلى حمام دم حيث البقاء على قيد الحياة للمرء مشكوك فيه!

 

“وإلا، سوف أدمر مملكة أزور الغامض القديمة خاصتك!” في هذه المرحلة، لى تشي اوقف بكسل تشينغ شوان يوانشان. غمز باستفزاز كما نظر الى مجموعة تشينغ شوان يوانشان واستمر بدون قصد: “لا تتصرف بعظمة دون أن تكون قادرا على دعمها! فقط مملكة أزور الغامضة القديمة، ماذا إذاً؟ سوف أقترض كلماتك. اليوم، إذا ركعت وقطعت يدك، ربما سوف اتجنب المملكة القديمة مرة. وإلا، سوف اسحق تماما هذا المكان، اليوم!”

هذا الرجل العجوز، تشينغ شوان يوانشان، جلب معه مجموعة من النبلاء الملكيين وبغطرسة نظر بإحتقار على الجميع.

 

 

” السلف السماوي لحلزون الكارثة…” العاهل السلحفاة، من بحيرة التنين الطائر، الذي كان يراقب من مسافة بعيدة هتف في الرعب بعد سماع مثل هذا الاسم: “وجود في الأساطير! وذكر أن الوحش الحامي الإلهي لطائفة البخور المطهرة العتيقة كان السلف السماوي لحلزون الكارثة ودعا العالم ذلك ب اله الكارثة! وفقا للأساطير، خلال عصر الإمبراطور الخالد مين رن، بدون الإمبراطور الخالد مين رن، لا أحد يستطيع أن يمنعه!”

“أحسنت، تشي يون، بوابة الشياطين التسعة المقدسة خاصتك أكلت حقا قلب النمر وشجاعة الفهد. ليس فقط لم تقتل ابن عمي، ولكن تجرؤ أيضا أن تعلن الهجوم على قصر المملكة القديمة! فقط انتظر إبادة طائفتك!” تشينغ شوان يوانشان حدق في تشي يون وقال مع ازدراء قاسي.

“تشينغ شوان يوانشان…” رؤية هذا الرجل العجوز يخرج، شخص ما تمتم: “ابن العم الأكبر ل تشينغ شوان يوانهي! كان حارسا سابقا للملك القاتل تشينغ شوان!”

 

بعد أن سمع لى تشى، تحول وجه تشينغ شوان يوانشان الى شاحب من كونه غاضبا كما كان جسده يرتجف. وكان كل من النبلاء الملكيين بجانبه أيضا حدقوا على بعضهم البعض.

“من هو على صواب أو خطأ، مملكتك القديمة تعرف بوضوح أكثر من أي شخص!” حتى عندما واجه المملكة القديمة، الشيخ الكبير تشي يون لا يزال لا تريد أن يظهر ضعيفا ويخفض هيبته، كما قال بجفاف.

“بانغ-بانغ-بانغ” صدرت العديد من الأصوات الواضحة المختلفة حيث هرعت هالة الإمبراطور خارجا إلى السماء، وتحولت إلى كف عملاقة منعت الشمس كما توجهت مباشرة نحو مجموعة لي تشي.

 

“زهييي” ولكن عندما أراد نيو فين تدمير هذا الباب البرونزي، فتح الباب البرونزي الثقيل وخرجت مجموعة من الناس من الداخل.

اتسعت عيون ن تشينغ شوان يوانشان، وكشفت عن شعاع قمعي كما تحدث بشدة: “من هو المصيب والمخطئ؟ قتل تلاميذ المملكة القديمة خاصتي – هذه جريمة كبيرة تستحق إبادة عائلتك التاسعة! تشي يون، إذا استسلمت الآن، ربما سأنقذ بوابة الشياطين التسعة المقدسة خاصتك من إبادة الطائفة. غير ذلك…”

 

 

“بووم!” بعد انفجار صاخب، ظهر مرسوم الإمبراطور مع كلمة “ردع”. تجمد عدد لا يحصى من الخبراء للحظة التي خرجت فيها قوى الإمبراطور.

“وإلا، سوف أدمر مملكة أزور الغامض القديمة خاصتك!” في هذه المرحلة، لى تشي اوقف بكسل تشينغ شوان يوانشان. غمز باستفزاز كما نظر الى مجموعة تشينغ شوان يوانشان واستمر بدون قصد: “لا تتصرف بعظمة دون أن تكون قادرا على دعمها! فقط مملكة أزور الغامضة القديمة، ماذا إذاً؟ سوف أقترض كلماتك. اليوم، إذا ركعت وقطعت يدك، ربما سوف اتجنب المملكة القديمة مرة. وإلا، سوف اسحق تماما هذا المكان، اليوم!”

السلف السماوي لحلزون الكارثة – كان هناك عدد قليل جدا من الناس الذين سمعوا مثل هذا الاسم. في الواقع، حتى الجيل السابق لا يزال لن يعرف ما كان عليه!

 

كانت المغارة السماوية للمملكة القديمة في مدينة السماء القديمة واسعة جدا وكانت تقع في الجانب الشرقي. مع لمحة، يمكن للمرء أن يرى الباب البرونزي العملاق يمنع النظر له عدد لا يحصى من الناس. خلف الباب البرونزي، كانت هناك أجنحة في السماء مع غرف عائمة قديمة، فضلا عن أبنية شاهقة. كانت المملكة القديمة حقا التراث الذي استمر لعصر بعد عصر، فضلا عن طائفة مع اثنين من الاباطرة الخالدين. حتى في مدينة السماء القديمة، حيث كانت الأرض قيمتها بقدر الذهب، فإنها لا تزال لديها مكان استراحة ضخمة!

أثارت كلمات لى تشى على الفور الكثير من النظرات المتساءلة من أسياد الطائفة وأسياد المعابد. هذه ليست المرة الأولى التي يرون فيها غرور لي تشي، ولكن قول أنه يريد إبادتهم الحق أمام بابهم، كان هذاه حقا عجرفة لدرجة تسبب الفوضى!

 

 

“أحسنت، تشي يون، بوابة الشياطين التسعة المقدسة خاصتك أكلت حقا قلب النمر وشجاعة الفهد. ليس فقط لم تقتل ابن عمي، ولكن تجرؤ أيضا أن تعلن الهجوم على قصر المملكة القديمة! فقط انتظر إبادة طائفتك!” تشينغ شوان يوانشان حدق في تشي يون وقال مع ازدراء قاسي.

بعد أن سمع لى تشى، تحول وجه تشينغ شوان يوانشان الى شاحب من كونه غاضبا كما كان جسده يرتجف. وكان كل من النبلاء الملكيين بجانبه أيضا حدقوا على بعضهم البعض.

 

 

“بالتأكيد…” نيو فين ابتسم من الإثارة. كان واثقا تماما في لي تشي لأنه كان يعلم أنه لا يوجد شيء في التسعة عوالم والعشرة أراض، ولا الداو الستة أو الثمانية القاحلة، من الذي يمكن أن يصمد أمام القوة الإلهية ل لي تشي!

“الوحش الصغير، جميعكم تقبلوا موتكم. ذوقوا طعم غضب المملكة القديمة! “صرخ شينغ شوان يوانشان في حين رفع يديه للكشف عن مرسوم الإمبراطور.

هذا الرجل العجوز، تشينغ شوان يوانشان، جلب معه مجموعة من النبلاء الملكيين وبغطرسة نظر بإحتقار على الجميع.

 

“بووم!” اصطدمت اليدين، وتجمدت السماء والأرض كما بدأت الكائنات السماوية في السقوط. تم قمع عدد لا يحصى من المتدربين إلى الأرض بسبب انفجار الهالات التي لا تقهر التي تجتاحهم. لا يهم إذا كان المؤء نبيل ملكي أو كائن مستنير، وكان الجميع مثل النمل تحت هذه القوة.

“بووم!” بعد انفجار صاخب، ظهر مرسوم الإمبراطور مع كلمة “ردع”. تجمد عدد لا يحصى من الخبراء للحظة التي خرجت فيها قوى الإمبراطور.

“شعور جيد، هذه هي القوة الحقيقية للحلول الحقيقية!” نيو فين هرع بسرعة مرة أخرى الى الامام. ويمكن القول أن درع الحلزون من جسمه الحقيقي هو أصلب شيء في العالم. لم يكن من السهل كسرها.

 

“وإلا، سوف أدمر مملكة أزور الغامض القديمة خاصتك!” في هذه المرحلة، لى تشي اوقف بكسل تشينغ شوان يوانشان. غمز باستفزاز كما نظر الى مجموعة تشينغ شوان يوانشان واستمر بدون قصد: “لا تتصرف بعظمة دون أن تكون قادرا على دعمها! فقط مملكة أزور الغامضة القديمة، ماذا إذاً؟ سوف أقترض كلماتك. اليوم، إذا ركعت وقطعت يدك، ربما سوف اتجنب المملكة القديمة مرة. وإلا، سوف اسحق تماما هذا المكان، اليوم!”

“بانغ-بانغ-بانغ” صدرت العديد من الأصوات الواضحة المختلفة حيث هرعت هالة الإمبراطور خارجا إلى السماء، وتحولت إلى كف عملاقة منعت الشمس كما توجهت مباشرة نحو مجموعة لي تشي.

اختفت كل من قوة الإمبراطور والظلال العملاقة المتغطرسة بعد الاصطدام. الحلزون العملاق، مثل حجر ضخم، كان طار بعيدا بينما كان تشينغ شوان يوانشان، الذي كان يحمل مرسوم الإمبراطور، اتخذ بعض الخطوات الضخمة إلى الوراء.

 

 

كانت هذه اليد العملاقة تقترب تماما مثل يد الإمبراطور الخالد. العديد من خبراء بوابة الشياطين التسعة المقدسة لا يمكن التعامل مع مثل هالة الإمبراطورية هذه، وبالتالي كانوا يرتجفون في خوف كما ركبتيهم أصبحت لينة!

“بالتأكيد…” نيو فين ابتسم من الإثارة. كان واثقا تماما في لي تشي لأنه كان يعلم أنه لا يوجد شيء في التسعة عوالم والعشرة أراض، ولا الداو الستة أو الثمانية القاحلة، من الذي يمكن أن يصمد أمام القوة الإلهية ل لي تشي!

 

مثل هذا المشهد سلب الجميع ألوانهم، بغض النظر عما إذا كانوا القديس القديم من الجيل السابق أو سادة الطوائف واللوردات الملكيين. كانوا في حالة من الاستياء من وجود قادر على وقف قوة الإمبراطور!

“افتح…” مع صرخة بصوت عال، وكان لي تشي لا يزال يقف بهدوء على عربة دون رمش حتى جفن. لا حاجة لأوامر أخرى، نيو فين قفز إلى الامام وتحول إلى حلزون – أكبر حتى من جبل مقدس لصد الجبهة. موجات وموجات من الحلول الحقيقية، مثل الأنهار السماوية، سكبت إلى أسفل لوقف هذه اليد العملاقة.

 

 

 

“بانغ بانغ بانغ…” ومع ذلك، كلما بدأت هذه اليد العملاقة لتصده ايضا، أصبح الحلزون العملاق أيضا أصغر كما كان يواجه صعوبة في تحمل قوة الإمبراطور!

 

 

الناس الذين تبعوهم للمشاهدة كلهم امسكوا أنفاسهم أمام البوابة. في لحظة واحدة، أصبحت كل مدينة السماء القديمة هادئة حيث كانت جميع النظريات على المغارة السماوية للمملكة القديمة.

“الحل الالهي لفتح السماوات!” نيو فين لم يخفي قوته وصرخ بجنون. وجه كل قوة حله الحقيقي بشكل متفجر. في مجرد ومضة، هذه الحلول الإلهية الحقيقية تشابكت معا ليتحول إلى شكله الأصلي. في مجرد غمضة عين، كان هناك صورة قوة بنية عملاقة داخله.

 

 

 

هذا الظل تقدم إلى الأمام. كان قادرا على المشي جنبا إلى جنب مع السماوات ويجلس على قدم المساواة مع الاله حتى! فإنه لا يزال يحمل السماء والأرض في ازدراء حتى في وجود إمبراطور الخالد! خيوط من الحلول الحقيقية تحيط بهذا الظل. وكان الحل الحقيقي الأكثر عمقا قادرا على التواصل مع السماء والأرض ومسار القوة الأصلية. كل خيط من الحل الحقيقي يحتوي على قوة مطلقة لا تقل عن خيوط قوة الإمبراطور!

“بانغ-بانغ-بانغ” صدرت العديد من الأصوات الواضحة المختلفة حيث هرعت هالة الإمبراطور خارجا إلى السماء، وتحولت إلى كف عملاقة منعت الشمس كما توجهت مباشرة نحو مجموعة لي تشي.

 

 

في هذا الوقت، امتدت هذه الظلال المتغطرسة من يده، التي كانت قادرة على تحمل السماء، لمقاومة اليد العملاقة القادمة!

 

 

 

“بووم!” اصطدمت اليدين، وتجمدت السماء والأرض كما بدأت الكائنات السماوية في السقوط. تم قمع عدد لا يحصى من المتدربين إلى الأرض بسبب انفجار الهالات التي لا تقهر التي تجتاحهم. لا يهم إذا كان المؤء نبيل ملكي أو كائن مستنير، وكان الجميع مثل النمل تحت هذه القوة.

 

في هذا الوقت، امتدت هذه الظلال المتغطرسة من يده، التي كانت قادرة على تحمل السماء، لمقاومة اليد العملاقة القادمة!

اختفت كل من قوة الإمبراطور والظلال العملاقة المتغطرسة بعد الاصطدام. الحلزون العملاق، مثل حجر ضخم، كان طار بعيدا بينما كان تشينغ شوان يوانشان، الذي كان يحمل مرسوم الإمبراطور، اتخذ بعض الخطوات الضخمة إلى الوراء.

 

 

 

مثل هذا المشهد سلب الجميع ألوانهم، بغض النظر عما إذا كانوا القديس القديم من الجيل السابق أو سادة الطوائف واللوردات الملكيين. كانوا في حالة من الاستياء من وجود قادر على وقف قوة الإمبراطور!

“بانغ بانغ بانغ…” ومع ذلك، كلما بدأت هذه اليد العملاقة لتصده ايضا، أصبح الحلزون العملاق أيضا أصغر كما كان يواجه صعوبة في تحمل قوة الإمبراطور!

 

اختفت كل من قوة الإمبراطور والظلال العملاقة المتغطرسة بعد الاصطدام. الحلزون العملاق، مثل حجر ضخم، كان طار بعيدا بينما كان تشينغ شوان يوانشان، الذي كان يحمل مرسوم الإمبراطور، اتخذ بعض الخطوات الضخمة إلى الوراء.

وكان النبلاء الملكيين خلف تشينغ شوان يوانشان أكثر صدمة. في أذهانهم، لا حتى الآلهة والشياطين يمكنها أن توقف مرسوم الإمبراطور الخالد. ولكن اليوم، تمكن شخص ما من منعه.

أثارت كلمات لى تشى على الفور الكثير من النظرات المتساءلة من أسياد الطائفة وأسياد المعابد. هذه ليست المرة الأولى التي يرون فيها غرور لي تشي، ولكن قول أنه يريد إبادتهم الحق أمام بابهم، كان هذاه حقا عجرفة لدرجة تسبب الفوضى!

 

على الرغم من أن الكثيرين يتوقعون أن يسقط لي تشي لأن العداء مع المملكة القديمة لن ينتهي بشكل جيد. ومع ذلك، كان هناك عدد قليل من الذين يأملون في معجزة، وخاصة القوى المنيعة التي كانت في السابق خائفة من المملكة القديمة. كانوا يريدون بطبيعة الحال أن يشاهدوا المملكة القديمة تعاني من الخسائر، ولكن هذه الفرصة كانت صغيرة بما يكفي ليتم تجاهلها.

“شعور جيد، هذه هي القوة الحقيقية للحلول الحقيقية!” نيو فين هرع بسرعة مرة أخرى الى الامام. ويمكن القول أن درع الحلزون من جسمه الحقيقي هو أصلب شيء في العالم. لم يكن من السهل كسرها.

 

 

 

كان نيو فين متحمسا من الكلمات؛ هذه كانت القوة الحقيقية لإله حقيقي! قوة الاله الحقيقي يمكن أن توقف قوة الإمبراطور. كيف يمكن أن لا يكون متحمسا عندما تكون عشيرته تمتلك قوة إلهية لا يقهر!

في هذا الوقت، تم إغلاق الباب البرونزي للمملكة القديمة بشدة مثل بوابة حصينة مقدسة هائلة ، مهيبة وجليلة، لا تترك أي مجال للاستفزاز وعدم التسامح للوقاحة! فوق الباب البرونزي كانت الكلمات الأربع “مملكة أزور غامضة القديمة” في كل عظمتها. كانت قادرة على قمع جميع الكائنات البشرية من الخوف!

 

 

بعد أن استعادة تشينغ شوان يوانشان استقراره، كان يحدق ببرود في نيو فين وتحدث أخيرا ببطء: “السلف السماوي لحلزون الكارثة! طائفة البخور المطهرة العتيقة لا يزال لديها مثل هذا الشيء!”

 

 

 

السلف السماوي لحلزون الكارثة – كان هناك عدد قليل جدا من الناس الذين سمعوا مثل هذا الاسم. في الواقع، حتى الجيل السابق لا يزال لن يعرف ما كان عليه!

 

 

 

” السلف السماوي لحلزون الكارثة…” العاهل السلحفاة، من بحيرة التنين الطائر، الذي كان يراقب من مسافة بعيدة هتف في الرعب بعد سماع مثل هذا الاسم: “وجود في الأساطير! وذكر أن الوحش الحامي الإلهي لطائفة البخور المطهرة العتيقة كان السلف السماوي لحلزون الكارثة ودعا العالم ذلك ب اله الكارثة! وفقا للأساطير، خلال عصر الإمبراطور الخالد مين رن، بدون الإمبراطور الخالد مين رن، لا أحد يستطيع أن يمنعه!”

في هذا الوقت، تم إغلاق الباب البرونزي للمملكة القديمة بشدة مثل بوابة حصينة مقدسة هائلة ، مهيبة وجليلة، لا تترك أي مجال للاستفزاز وعدم التسامح للوقاحة! فوق الباب البرونزي كانت الكلمات الأربع “مملكة أزور غامضة القديمة” في كل عظمتها. كانت قادرة على قمع جميع الكائنات البشرية من الخوف!

 

 

فقد الجميع ألوانهم في دهشة بعد سماع كلمات السلف السماوي لحلزون الكارثة. اله الكارثة – جيل في هذا العالم تجرأ على أن يشار إليه ب اله، كيف كان هذا مخيفا!؟ على الرغم من أن أحدا لم يسمع عن الآلهة الحقيقية في هذا العالم، ولكن أي شيء جريئا ليكون لقبه اله كان وحشيا تماما!

“وإلا، سوف أدمر مملكة أزور الغامض القديمة خاصتك!” في هذه المرحلة، لى تشي اوقف بكسل تشينغ شوان يوانشان. غمز باستفزاز كما نظر الى مجموعة تشينغ شوان يوانشان واستمر بدون قصد: “لا تتصرف بعظمة دون أن تكون قادرا على دعمها! فقط مملكة أزور الغامضة القديمة، ماذا إذاً؟ سوف أقترض كلماتك. اليوم، إذا ركعت وقطعت يدك، ربما سوف اتجنب المملكة القديمة مرة. وإلا، سوف اسحق تماما هذا المكان، اليوم!”

 

كانت هذه اليد العملاقة تقترب تماما مثل يد الإمبراطور الخالد. العديد من خبراء بوابة الشياطين التسعة المقدسة لا يمكن التعامل مع مثل هالة الإمبراطورية هذه، وبالتالي كانوا يرتجفون في خوف كما ركبتيهم أصبحت لينة!

“هل يمكن ان هذا، يمكن أن يكون هذا الوحش الحامي الإلهي لطائفة البخور المطهرة العتيقة!” بعد سماع هذا، سيد طائفة لا يسعه سوى ان يعجل لاتخاذ عدة خطوات إلى الوراء!

“وإلا، سوف أدمر مملكة أزور الغامض القديمة خاصتك!” في هذه المرحلة، لى تشي اوقف بكسل تشينغ شوان يوانشان. غمز باستفزاز كما نظر الى مجموعة تشينغ شوان يوانشان واستمر بدون قصد: “لا تتصرف بعظمة دون أن تكون قادرا على دعمها! فقط مملكة أزور الغامضة القديمة، ماذا إذاً؟ سوف أقترض كلماتك. اليوم، إذا ركعت وقطعت يدك، ربما سوف اتجنب المملكة القديمة مرة. وإلا، سوف اسحق تماما هذا المكان، اليوم!”

 

كانت هذه اليد العملاقة تقترب تماما مثل يد الإمبراطور الخالد. العديد من خبراء بوابة الشياطين التسعة المقدسة لا يمكن التعامل مع مثل هالة الإمبراطورية هذه، وبالتالي كانوا يرتجفون في خوف كما ركبتيهم أصبحت لينة!

العديد من شخصيات الجيل السابق قد سمعت عن الوحش الحامي الإلهي لطائفة البخور المطهرة العتيقة. كان وجود لا يقهر – لا يقهر حقاً! حتى تشي يون كان مذعورا تماما. بوابة الشياطين التسعة المقدسة اعتادت ان تكون تابعة لطائفة البخور المطهرة العتيقة، كيف يمكنه أن لا يسمع عن الوحش الحامي الإلهي؟ حتى سلف بوابة الشياطين التسعة المقدسة كان بجيل واحد تحت(بمعنى انه اضعف منه) إله الكارثة عندما كان حتى على قيد الحياة!

على الرغم من أن الكثيرين يتوقعون أن يسقط لي تشي لأن العداء مع المملكة القديمة لن ينتهي بشكل جيد. ومع ذلك، كان هناك عدد قليل من الذين يأملون في معجزة، وخاصة القوى المنيعة التي كانت في السابق خائفة من المملكة القديمة. كانوا يريدون بطبيعة الحال أن يشاهدوا المملكة القديمة تعاني من الخسائر، ولكن هذه الفرصة كانت صغيرة بما يكفي ليتم تجاهلها.

 

 

“هذا أمر مستحيل، عندما خسرت طائفة البخور المطهرة العتيقة في ذلك العام، لم يظهر الوحش الحامي الإلهي خاصتهم. الشائعات تقول إنه توفي من الشيخوخة قبل 50 ألف سنة!” نبيل ملكي كان يعرف عن المعركة قبل 30 ألف سنة لا يسعه سوى ان يتمتم.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط