نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 213

بوابة الألف أباطرة (1)

بوابة الألف أباطرة (1)

الفصل 213: بوابة الألف أباطرة (1)

بعد وضع التابوت القديم في الداخل، قارب الجحيم سوف ينجرف على طول النهر في أعمق جزء من أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. في النهاية، سوف تدخل توابيت لا تعد ولا تحصى تلك المنطقة بهذه الطريقة.

 

 

في اليوم التالي، تم حمل عدد لا يحصى من التوابيت القديمة من المدينة كما بدأت القوى العظمى رحلاتهم إلى أرض المقابر!

 

 

بالطبع، كانت هناك أيضا الطوائف الكبرى التي تلتقي بأسلافهم في المعبر.

مدرسة جوهرة العمود المقدس، وعشيرة جيانغ تسو، والمملكة الجنوبية السماوية… جميع هذه القوى العظمى حملت توابيتهم القديمة وبدأت في دخول أرض المقابر.

 

 

وقد صدم عدد لا يحصى من المتدربين من هذا الحدث. رؤية اسلافهم ولكن غير قادرين على الاقتراب – كان هذا شعور لا يوصف!

أدت توابيت هذه القوى إلى العديد من المحادثات المروعة، وخاصة المملكة الجنوبية السماوية في البداية.

ومع ذلك، كان الاحياء لديهم ملجأهم الخاص, في حين أن الموتى يمتلكون مجالهم الخاص. لم تكن جثث الأرض على استعداد لأن تضغط على الاحياء والعكس صحيح.

 

الفصل 213: بوابة الألف أباطرة (1)

وقد حملت تابوت ضخم كان أكبر بكثير من أي تابوت قديم آخر. كثير من الناس، من قبل، اعتقدوا أن الوحش السماوي الحامي للمملكة الجنوبية السماوية كان يموت، لذلك جلبوا الوحش من أجل دفنه على قارب الجحيم. برؤية هذا التابوت العملاق أكد فقط تكهنات الحشد.

أدت توابيت هذه القوى إلى العديد من المحادثات المروعة، وخاصة المملكة الجنوبية السماوية في البداية.

 

كان المسن بطبيعة الحال متحمسا جدا لرؤية سلفه ولم يسعه سوى تسلق الجبل. ومع ذلك، أشار هذا اللورد الكاهن باصبعه، “بانغ”، وسقط كبير السن من الجبل!

بالإضافة إلى هذه القوى العظمى، كان هناك العديد من المتدربين الآخرين خلف مجموعتهم الأقوياء.

في اليوم التالي، تم حمل عدد لا يحصى من التوابيت القديمة من المدينة كما بدأت القوى العظمى رحلاتهم إلى أرض المقابر!

 

بالإضافة إلى هذه القوى العظمى، كان هناك العديد من المتدربين الآخرين خلف مجموعتهم الأقوياء.

وكان السبب بسيط جدا. فإن معظم جثث الأرض في أرض المقابر قد ذهبت إلى المعبر في نهر الجحيم، وبالتالي انخفض سم الجثث إلى حد كبير. وعلاوة على ذلك، تركت العديد من الأماكن الآن دون حراسة، لذلك كانت هذه فرصة مرة واحدة في الألف سنة لاستخراج الكنوز. بعضهم حفر الجبال والعروق، يرغبون في العثور على كنز المعادن والخامات الالهية. والتقط آخرون العظام المجففة ودخلوا مناطق خطيرة لمعرفة ما إذا كان يمكن العثور على كنوز الحياة والمخطوطات المكتوبة.

 

 

في هذا الوقت في معبر الجحيم، الاحياء يشبهون الجبال العملاقة في حين كان الموتى صورة من البحر الذي لا نهاية له.

بالطبع، حتى لو غادرت جميع جثث الأرض للمعبر، كان لا يزال هناك العديد من المخاطر الكبيرة التي تلوح في الأفق. إذا حفر شخص ما عن طريق الخطأ قبر لورد كاهن، فإن ذلك سيكون انتحاريا! لحظة خروج اللورد الكاهن من تابوته، فإنه سوف يبيد بالتأكيد أي شخص كان له دور في عدم احترام أرض استراحته!

 

 

 

كان المعبر موجود لملايين السنين، لذلك كان هناك بالفعل مسار من أرض المقابر على طول الطريق إلى المعبر. حتى في غضون أيام قليلة، يمكن للمرء أن يرى المتدربين يمشون في الطريق القديم على طول الطريق إلى نهر الجحيم.

أدت توابيت هذه القوى إلى العديد من المحادثات المروعة، وخاصة المملكة الجنوبية السماوية في البداية.

 

في هذا المعبر، فإن الجانبين الثلاثة لم يقاتلوا، وخاصة اللوردات الكهنة والخالدين الأرضيين. لم تجرأ أي طوائف أو سلالات الإمبراطور الخالد، وكذلك جثث الأرض، لإثارتهم.

وسط هذه القوة العظيمة، كان هناك حاملي النعش؛ كان بعضهم على أقدامهم بينما كان آخرون يحلقون في الجو. وكان عدد قليل منهم يركبون وحوشهم في حين أن بعض ركب عرباتهم… هنا، يمكن العثور على العديد من الظروف المختلفة، ويمكن للمرء أن يقول أن جميع المتدربين من كل مكان في العالم تم جمعهم في هذا المكان!

 

 

مدرسة جوهرة العمود المقدس، وعشيرة جيانغ تسو، والمملكة الجنوبية السماوية… جميع هذه القوى العظمى حملت توابيتهم القديمة وبدأت في دخول أرض المقابر.

وكان المعبر يقع في شمال ارض المقابر، وكانت بعيدة جدا عن أرض المقابر. ومع ذلك، تدفق نهر الجحيم في نهاية المطاف إلى أعمق الاجزاء من أرض المقابر!

 

 

 

سقط نهر الجحيم من السماء إلى الطرف الشمالي من أرض المقابر. في اللحظة التي وصل فيها إلى الأرض، تحول كل شيء الى مشهد خافت حيث تحول هذا الموقع إلى بحر واسع يكتنفه ضباب وغشاوة لا حدود لهم. كانت هذه هالة نهر الجحيم. حتى المثل الفاضل لا يمكنه أن يرى من خلال بحر الضباب هذا الذي لا نهاية له!

وهكذا، في غضون مئة ميل من النهر في المعبر، كانت هناك ثلاثة مخيمات شكلت عن غير قصد. كانت غالبية جثث الأرض تتزاحم معا، وكانت أبسط من أي شخص آخر. لم يكن لديهم توابيت ولا موقع. وضغطوا معا على الأنهار، وكثير منهم كانوا يستلقون مباشرة على الأرض قبل ظهور القوارب.

 

 

وعلاوة على ذلك، لحظة دخول بحر الجحيم الشاسع هذا، الناس لن يكونوا قادرين على الخروج وسوف يختفون إلى الأبد. لملايين السنين، كلما ظهر نهر الجحيم حتى، كانت هناك دائما شخصيات غير عادية الذين دخلوا ليتبعوا التيار من أجل تحديد موقع المصدر، ولكن لا أحد قد خرج على قيد الحياة أبداً!

بالطبع، كانت هناك أيضا الطوائف الكبرى التي تلتقي بأسلافهم في المعبر.

 

 

جزء واحد فقط وغير محسوس من هذا النهر الشاسع لم يغطيه الضباب. فقط هذا الجزء من النهر كان حيث يمكن للمرء أن يرى خروج قوارب الجحيم, لذلك هذا الجزء من النهر كان يسمى معبر نهر الجحيم من قبل بقية العالم. يبدو هذا الموقع حقا مثل المكان الذي يولد به الاحياء من جديد!

“السلف تشي شيان!” هذا الشيخ القديم لا يمكن ان يقمع مشاعره وهرع إلى الأمام في حين يصرخ.

 

منذ الماضي القديم، كميات لا تحصى من الناس الذين يريدون أن يدفنوا في قوارب الجحيم كانوا ينتظرون دائما في المعبر. في اللحظة التي كانت فيها القوارب يمكن رؤيتها على النهر، عندها كان يمكنهم اختيار قارب ودفن النعش القديم في الداخل!

منذ الماضي القديم، كميات لا تحصى من الناس الذين يريدون أن يدفنوا في قوارب الجحيم كانوا ينتظرون دائما في المعبر. في اللحظة التي كانت فيها القوارب يمكن رؤيتها على النهر، عندها كان يمكنهم اختيار قارب ودفن النعش القديم في الداخل!

بالطبع، كانت هناك أيضا الطوائف الكبرى التي تلتقي بأسلافهم في المعبر.

 

أدت توابيت هذه القوى إلى العديد من المحادثات المروعة، وخاصة المملكة الجنوبية السماوية في البداية.

بعد وضع التابوت القديم في الداخل، قارب الجحيم سوف ينجرف على طول النهر في أعمق جزء من أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. في النهاية، سوف تدخل توابيت لا تعد ولا تحصى تلك المنطقة بهذه الطريقة.

الفصل 213: بوابة الألف أباطرة (1)

 

كان على المرء أن يتذكر أن هذه اللوردات الكهنة والخالدين الأرضيين كانوا لا يقهروا خلال أجيالهم، أهم الشخصيات في عصورهم. حتى أنهم حكموا العوالم التسعة.

إذا اختار قارب جحيم صحيح، هذا الشخص سوف يحصل على حياة جديدة وممددة، وسوف يرسل على قيد الحياة من أرض المقابر! إذا لم يختاروا الصحيح، فسوف يصبحون جثث الأرض الى الأبد، ولن يكون أحفادهم قادرين على رؤيتها!

“السلف تشي شيان!” هذا الشيخ القديم لا يمكن ان يقمع مشاعره وهرع إلى الأمام في حين يصرخ.

 

 

أما بالنسبة لأعماق أرض المقابر، فلا أحد يعرف ما كانت عليه. كان هذا أكبر سر منذ العصور القديمة. كان هناك الاشخاص الذين حصلوا على طول العمر وتركوا المكان على قيد الحياة، لكنهم لم يتحدثوا بوضوح عن الموقع الذي انجرفوا اليه من قبل قوارب الجحيم. حتى لو كانوا قد ذوي خبرة بأنفسهم، فإنهم لا يزالون لا يمكنهم التحدث عن هذه المسألة بوضوح!

 

 

 

على بعد بضع مئات من الأميال من النهر بجوار المعبر، كان هناك امتداد متحرر من أي ضباب. يمكن للمرء أن يلاحظ مياه النهر المتدفقة بهدوء بينما يقف على هذه القطعة الواضحة من الأرض.

 

 

 

وكانت مياه نهر الجحيم مثل الأساطير. هذه المياه من الجحيم كان باللون الأحمر المصفر مثل الشاي الطبي – عكر وقذر. على الرغم من أن هذه المياه تتدفق بهدوء، كان الجميع يقفون بجانب النهر مليئين بالرعب. ورأوا أن هذه المياه تشكلت من جثث لا تعد ولا تحصى، مما يبعث الإحساس بالقلق كما لو كان هناك عدد لا يحصى من القتلى المدفونين تحت النهر.

 

 

بعد سماع هذا، التلاميذ حدقوا على بعضهم البعض في مفاجأة. إن تأثير إعادة الاحياء لارض مقابر الجثث السماوية القديمة – لم يكن هذا كذب.

في هذا الوقت في معبر الجحيم، الاحياء يشبهون الجبال العملاقة في حين كان الموتى صورة من البحر الذي لا نهاية له.

 

 

مدرسة جوهرة العمود المقدس، وعشيرة جيانغ تسو، والمملكة الجنوبية السماوية… جميع هذه القوى العظمى حملت توابيتهم القديمة وبدأت في دخول أرض المقابر.

كان هذا المشهد مهيب جدا. كانت هناك جثث الأرض، اللوردات الكهنة، وحتى الخالدين الأرضيين. بعيدا عن الموتى، كان هناك متدربون من الطوائف في هذا العالم. وعلاوة على ذلك، كان هناك عدد لا يحصى من التوابيت القديمة المعروضة، يستنشقون من الهواء المشؤوم.

 

 

كان هذا المشهد مهيب جدا. كانت هناك جثث الأرض، اللوردات الكهنة، وحتى الخالدين الأرضيين. بعيدا عن الموتى، كان هناك متدربون من الطوائف في هذا العالم. وعلاوة على ذلك، كان هناك عدد لا يحصى من التوابيت القديمة المعروضة، يستنشقون من الهواء المشؤوم.

ومع ذلك، كان الاحياء لديهم ملجأهم الخاص, في حين أن الموتى يمتلكون مجالهم الخاص. لم تكن جثث الأرض على استعداد لأن تضغط على الاحياء والعكس صحيح.

ومع ذلك، كان الاحياء لديهم ملجأهم الخاص, في حين أن الموتى يمتلكون مجالهم الخاص. لم تكن جثث الأرض على استعداد لأن تضغط على الاحياء والعكس صحيح.

 

مدرسة جوهرة العمود المقدس، وعشيرة جيانغ تسو، والمملكة الجنوبية السماوية… جميع هذه القوى العظمى حملت توابيتهم القديمة وبدأت في دخول أرض المقابر.

بالنسبة للأحياء، كان سم الجثث خطيرا جدا. بالنسبة الى جثث الأرض، كيف يمكن أن يكون الهواء من الأحياء ان يسبب أي راحة لهم؟

“صحيح”. اكتئب الشيخ الأكبر أثناء مشاهدة اللورد الكاهن على الجبل. وأوضح قائلا: “الشائعات تقول أنه في ذلك الوقت، عندما التقى السلف بأصله، لم يكن تلاميذنا على استعداد لخسارته. وهكذا، فإنهم استخدموا كل الأساليب والمخططات لدفنه في أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. لم أكن أتوقع  انه فعلا سيخسر وقاره لاستعادة بعض طول العمر!”

 

وبالمقارنة مع كميات غير واضحة من جثث الأرض والعديد من المتدربين، كان هناك عدد قليل جدا من اللوردات الكهنة والخالدين الأرضيين. لم يكن هناك سوى أكثر قليلا من عشرة لوردات الكهنة وحتى أقل من الخالدين الأرضيين. فقد بلغ عددهم واحدا أو اثنين.

وهكذا، في غضون مئة ميل من النهر في المعبر، كانت هناك ثلاثة مخيمات شكلت عن غير قصد. كانت غالبية جثث الأرض تتزاحم معا، وكانت أبسط من أي شخص آخر. لم يكن لديهم توابيت ولا موقع. وضغطوا معا على الأنهار، وكثير منهم كانوا يستلقون مباشرة على الأرض قبل ظهور القوارب.

 

 

وقد صدم عدد لا يحصى من المتدربين من هذا الحدث. رؤية اسلافهم ولكن غير قادرين على الاقتراب – كان هذا شعور لا يوصف!

أما بالنسبة للمتدربين في العالم، فقد تجموا في قسم واحد. وفي داخل هذا الإقليم، كان لجميع الطوائف الكبرى والبلدان والأماكن المقدسة والمدارس القديمة مواقع صغيرة خاصة بهم. كان لديهم أسباب التخييم الخاصة بهم. بعض الطوائف احتلت جبل بينما البعض الآخر جلس على الأرض. جلبت بعض المدارس القصور والأجنحة الإلهية واستدعتها في الهواء…

 

 

إذا اختار قارب جحيم صحيح، هذا الشخص سوف يحصل على حياة جديدة وممددة، وسوف يرسل على قيد الحياة من أرض المقابر! إذا لم يختاروا الصحيح، فسوف يصبحون جثث الأرض الى الأبد، ولن يكون أحفادهم قادرين على رؤيتها!

وبالمقارنة مع كميات غير واضحة من جثث الأرض والعديد من المتدربين، كان هناك عدد قليل جدا من اللوردات الكهنة والخالدين الأرضيين. لم يكن هناك سوى أكثر قليلا من عشرة لوردات الكهنة وحتى أقل من الخالدين الأرضيين. فقد بلغ عددهم واحدا أو اثنين.

 

 

 

اللوردات الكهنة والخالدين الأرضيين لم يتسكعوا مع جثث الأرض أو المتدربين. على الرغم من أن عددهم كان قليلا، فإنهم احتلوا مساحة خاصة بهم. جلبوا بعض التوابيت القديمة الخاصة بهم في حين أن الآخرين مع القصور الخاصة بهم. جاء لورد كاهن وحده دون أي شيء.

 

 

 

في هذا المعبر، فإن الجانبين الثلاثة لم يقاتلوا، وخاصة اللوردات الكهنة والخالدين الأرضيين. لم تجرأ أي طوائف أو سلالات الإمبراطور الخالد، وكذلك جثث الأرض، لإثارتهم.

 

 

 

كان على المرء أن يتذكر أن هذه اللوردات الكهنة والخالدين الأرضيين كانوا لا يقهروا خلال أجيالهم، أهم الشخصيات في عصورهم. حتى أنهم حكموا العوالم التسعة.

ضربة هذه الكلمات المسن مثل البرق. وقد فوجئ في نفس المكان لفترة طويلة قبل أن تطغي عليه الكآبة كما عاد إلى معسكر طائفته.

 

 

بالطبع، كانت هناك أيضا الطوائف الكبرى التي تلتقي بأسلافهم في المعبر.

وقد صدم عدد لا يحصى من المتدربين من هذا الحدث. رؤية اسلافهم ولكن غير قادرين على الاقتراب – كان هذا شعور لا يوصف!

 

 

” هناك، أليس سلف الجيل الثامن تشي شيان؟” في طائفة متوسطة الحجم، لاحظ شيخ كبير منهم لورد كاهن على رأس حصيرة منسوجة من اليشم في شكل اللوتس، حتى انه هتف بحماس.

في اليوم التالي، تم حمل عدد لا يحصى من التوابيت القديمة من المدينة كما بدأت القوى العظمى رحلاتهم إلى أرض المقابر!

 

 

هذا المسن الأكبر يفرك عينيه معا لأنه لا يمكنه أن يصدق هذا المنظر. في النهاية، أكد على وجه اليقين أن هذا كان بالفعل سلفا في طائفته، وبالتالي أثارته البهجة.

بالطبع، كانت هناك أيضا الطوائف الكبرى التي تلتقي بأسلافهم في المعبر.

 

“السلف تشي شيان!” هذا الشيخ القديم لا يمكن ان يقمع مشاعره وهرع إلى الأمام في حين يصرخ.

“السلف تشي شيان!” هذا الشيخ القديم لا يمكن ان يقمع مشاعره وهرع إلى الأمام في حين يصرخ.

 

 

“لحظة الدفن في عمق أرض المقابر، فإنه لن يعود مرتبط مع الاحياء؟” العديد من المعابد الكبيرة والطوائف القديمة رأيت هذا ولم يسعهم سوى ان يتأثروا. كان على متدرب أن يسأل.

في هذا الوقت، كان كثير من الناس يراقبون هذا المشهد. ومع ذلك، فإن هذا اللورد الكاهن لا يزال يجلس هناك بينما يحدق في نهر الجحيم الذي لا حدود له، لم ينظر حتى على الشيخ الأكبر.

 

 

 

كان المسن بطبيعة الحال متحمسا جدا لرؤية سلفه ولم يسعه سوى تسلق الجبل. ومع ذلك، أشار هذا اللورد الكاهن باصبعه، “بانغ”، وسقط كبير السن من الجبل!

 

 

 

“الحياة والموت منفصلين إلى الأبد. عد إلى الوراء”. وأخيرا، قال هذا اللورد الكاهن فقط مثل هذه العبارة. وظلت عيناه مغلقة بينما كان يحدق في النهر الشاسع.

 

 

 

ضربة هذه الكلمات المسن مثل البرق. وقد فوجئ في نفس المكان لفترة طويلة قبل أن تطغي عليه الكآبة كما عاد إلى معسكر طائفته.

” هناك، أليس سلف الجيل الثامن تشي شيان؟” في طائفة متوسطة الحجم، لاحظ شيخ كبير منهم لورد كاهن على رأس حصيرة منسوجة من اليشم في شكل اللوتس، حتى انه هتف بحماس.

 

 

وقد صدم عدد لا يحصى من المتدربين من هذا الحدث. رؤية اسلافهم ولكن غير قادرين على الاقتراب – كان هذا شعور لا يوصف!

 

 

على بعد بضع مئات من الأميال من النهر بجوار المعبر، كان هناك امتداد متحرر من أي ضباب. يمكن للمرء أن يلاحظ مياه النهر المتدفقة بهدوء بينما يقف على هذه القطعة الواضحة من الأرض.

“هذا، هذا هو سلف تشي شيان؟” بعد أن عاد الشيخ الاكبر من مدرسة جوهرة القلب القديمة، استفسر تلاميذه عنه بلهفة لأن سلفهم هذا كان مؤثر جدا. خلال عصره، كان قد اجتاح عالم الإمبراطور القاتل بأكمله!

سقط نهر الجحيم من السماء إلى الطرف الشمالي من أرض المقابر. في اللحظة التي وصل فيها إلى الأرض، تحول كل شيء الى مشهد خافت حيث تحول هذا الموقع إلى بحر واسع يكتنفه ضباب وغشاوة لا حدود لهم. كانت هذه هالة نهر الجحيم. حتى المثل الفاضل لا يمكنه أن يرى من خلال بحر الضباب هذا الذي لا نهاية له!

 

 

“صحيح”. اكتئب الشيخ الأكبر أثناء مشاهدة اللورد الكاهن على الجبل. وأوضح قائلا: “الشائعات تقول أنه في ذلك الوقت، عندما التقى السلف بأصله، لم يكن تلاميذنا على استعداد لخسارته. وهكذا، فإنهم استخدموا كل الأساليب والمخططات لدفنه في أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. لم أكن أتوقع  انه فعلا سيخسر وقاره لاستعادة بعض طول العمر!”

 

 

كان المعبر موجود لملايين السنين، لذلك كان هناك بالفعل مسار من أرض المقابر على طول الطريق إلى المعبر. حتى في غضون أيام قليلة، يمكن للمرء أن يرى المتدربين يمشون في الطريق القديم على طول الطريق إلى نهر الجحيم.

بعد سماع هذا، التلاميذ حدقوا على بعضهم البعض في مفاجأة. إن تأثير إعادة الاحياء لارض مقابر الجثث السماوية القديمة – لم يكن هذا كذب.

 

 

بعد وضع التابوت القديم في الداخل، قارب الجحيم سوف ينجرف على طول النهر في أعمق جزء من أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. في النهاية، سوف تدخل توابيت لا تعد ولا تحصى تلك المنطقة بهذه الطريقة.

“لحظة الدفن في عمق أرض المقابر، فإنه لن يعود مرتبط مع الاحياء؟” العديد من المعابد الكبيرة والطوائف القديمة رأيت هذا ولم يسعهم سوى ان يتأثروا. كان على متدرب أن يسأل.

 

 

 

وقد تنهد متدرب عجوز بلطف وأجاب: “يمكنك وضعها على هذا النحو. اللوردات الكهنة و الخالدين الأرضيين عادة لا يريدون من أحفادهم الاقتراب. هذا أيضا لقطع الملايين من السنين من الذكرى والأفكار العالقة!”

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط