نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 241

رمح الدم الخالد (1)

رمح الدم الخالد (1)

الفصل 241: رمح الدم الخالد (1)

 

 

ما لم يغسل مدينة السماء الحامية مع الدم، فإنه لن يكون من السهل عليه جلب الخزانة العليا بعيدا. منذ دفع الملك التنين الأسود مثل هذا الثمن الباهظ، لي تشي -كسيده – لم يرغب في تدمير شخصيا أساس متزايد باستمرار في المستقبل.

كانت زي كوينينغ تهتز بشدة. فقط أي نوع من الاسلحة كان رمح الدم الخالد؟ كانت قد افترضت سابقا أنه كان سلاحا صقله سلفهم، ملك التنين الأسود! ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال بعد الاستماع إلى قصة لي تشي.

“هل سيكون هناك أي مشكلة من مدينة السماء الحامية؟” بعد إرسالها بعيدا، جاء غو تيشو لرؤية لي تشي واختبار المياه. لم يكن يعرف عن ماذا تحدثوا ولا لماذا جاءت لرؤيته.

 

 

حتى عباقرة بارزين الذين رأوا العواصف الهائجة مثل زي كوينينغ تحتاج إلى وقت لتهدئة نفسها. وكانت المسألة اليوم تتجاوز توقعاتها تماما. و لم يكن ذلك فقط، كان لهذا آثار كبيرة على مدينة السماء الحامية كذلك.

 

 

حتى عباقرة بارزين الذين رأوا العواصف الهائجة مثل زي كوينينغ تحتاج إلى وقت لتهدئة نفسها. وكانت المسألة اليوم تتجاوز توقعاتها تماما. و لم يكن ذلك فقط، كان لهذا آثار كبيرة على مدينة السماء الحامية كذلك.

تحدث لي تشي على مهل بينما كان ينظر إلى زي كوينينغ، التي كانت تمسك رمح الدم الخالد: “حيث انك تستخدمين رمح التنين الأسود وجئتِ من قرية البحر الصغير، لست بحاجة إلى أن أقول الكثير عن مسؤولياتك”.

رؤية لي تشي مليئ بالثقة، الشيخ سون لم يجرؤ على البقاء وأمر التلاميذ لمتابعة قيادة لي تشي. أراد أن يرى ما هي المعجزة التي سوف يقوم بها لى تشي.

 

“أستطيع الانتظار، ولكن لا تختبري صبري. أنا لا أريد أن زيارة مدينة السماء الحامية شخصيا. أنا لا أريد أن أرى مشهدا حيث ينزل أمطار الدم عندما أزور المدينة.” أجاب لي تشي على مهل.

“فقط من أنت، حقا؟” في هذه اللحظة، لم تصدق أن لي تشي كان مجرد تلميذ رئيسي من طائفة البخور المطهرة العتيقة.

“وضع المواد في وقت قريب؟” حدق الشيخ سون في جبل الأعشاب وقال “أمم، هناك الكثير من المواد هنا… هذا سوف يستغرق سنتين أو ثلاث سنوات لصقل كل حبوب القدر هذه من التحولات الأولى والثانية.”

 

 

“هذا لا يهم. ما يهم هو… مهمتك!” لي تشي استمر على مهل: “لدي شيء هناك في قرية البحر الصغير. يجب أن تعرف ما يجب القيام به لأنها مهمتك! اذهبي لشيوخ القرية واجلبي هذا العنصر هنا من اجلي.”

“مثل هذه الكلمات الجريئة!” تحولت ملامح زي كوينينغ الى قاسية كما خرج وميض بارد من عينيها، تماما مثل إلهة غاضبة كما رقصت هالتها في السماء. تبحث عبر كامل عالم الإمبراطور القاتل، أو حتى التسعة عوالم، كم من الناس تجرأوا على التبجح حول مذبحة مدينة السماء الحامية!؟ حتى سلالة الإمبراطور الخالد سوف تضطر إلى التراجع أمام قدرتهم في فزع!

 

بعد أن سمع أن لي تشي يريد صقل بعض الحبوب، الشيخ سون(كان اسمه صن ولكن هكذا افضل وكان هذا الشيخ هو منقام بصقل العظام ل لي تشي وهو ايضا كان لديه مشاكل في التدريب) – كأفضل سيد كيميائي في الطائفة – كان أول من أتي. كان على المرء أن يعرف أن الشيخ سون يقدر كثيرا مواهب لي تشي فيما يتعلق بإنشاء الدان، وأنه حتى أراد منه أن يصبح سيد كيميائي في الطائفة.

حاولت زي كوينينغ أن ترى من خلال لي تشي ولم تعرف الكلمات الصحيحة التي تقولها في هذه اللحظة. وكانت مهمتها شيء غير معروف للتلاميذ وحتى المستويات العليا من مدينة السماء الحامية! وكان رمح التنين الأسود رمزا لهويتها، لكنها لم تتوقع أنه يتحول إلى رمح الدم الخالد!

“لم يكن لدينا الكثير من الموارد من قبل.” غو تيشو أجاب مع بعض العجز. كمن كان يحمي الطائفة لفترة طويلة، كيف يمكن أن لا يرغب في رؤية الطائفة تصبح أقوى؟ لسوء الحظ، كان قلبه على استعداد ولكن قدراته كانت غير كافية.

 

 

“أريد أن أبلغ هذا إلى الشيوخ!” في النهاية، أعلنت زي كوينينغ رسميا.

أومأ لي تشي رأسه وأجاب: “يجب أن نبدأ بتجنيد المزيد من التلاميذ. دع ل لوه فنغوا رعاية تدريب التلاميذ الجدد. هذا الشقي موهوب نوعا ما فيما يتعلق بهذه المسألة.”

 

 

لي تشي أومأ رأسه برفق في الاتفاق على القول: “يجب عليك أن تفعل ذلك؛ وإلا فإنك لن تكون قادرا على أخذ هذا العنصر. ومع ذلك، لا تدع الناس من مدينة السماء الحامية تعرف عني، بما في ذلك أي من كبار الشيوخ المتبقيين!”

جلب غو تيشو المواد الطبية المطلوبة من قبل لي تشى بعد ثلاثة أيام. كان يكفي لملئ قاعة بأكملها. ويمكن القول إن جرد الطائفة بأكمله كان في هذا المكان الواحد.

 

 

استغرقت زي كوينينغ نفسا عميقا وتساءلت: “بما أنك تريد هذا العنصر، لماذا لا تأتي معي إلى مدينة السماء الحامية؟” كانت تعرف أن مهمتها كان لها علاقة بعنصر معين، لكنها لا تعرف ما كان عليه.

دون شك، رمح التنين الأسود – رمح الدم الخالد كان سلاحا لا يقهر، ولكن لي تشي بوضوح لم يضعه في عينه. إذا كان شخص آخر، هل سيكونون على استعداد لاعطاء هذا السلاح منقطع النظير لها بعد أن يكون في حوزتهم؟

 

وكانت طائفة الاله السماوية ليست شيئا بالمقارنة مع مدينة السماء الحامية. وهكذا، بعد ان غادرت زي كوينينغ امام غو تيشو، الذي كان خائفا هذا الوقت كله، أخيرا تنفس الصعداء من الإغاثة.

“تريدين مني أن أذهب إلى مدينة السماء الحامية؟” ابتسم لي تشي قليلا قبل التحدث: “ليس من الصعب بالنسبة لي لزيارة مدينة السماء الحامية. ومع ذلك، أخشى أن رحلتي سوف تحول الأنهار إلى الدم وخلق الجبال من العظام في مدينتك! البطريرك، ملك التنين الأسود، بالتأكيد لا يرغب في رؤيتي شخصيا اذبح عدد لا يعد ولا يحصى من تلاميذ السماء الحامية!”

 

 

كانت كلمات لي تشي لطيفة كما النسيم العابر والغيوم العائمة، لكنها تسببت ل زي كوينينغ لترتعش.

“مثل هذه الكلمات الجريئة!” تحولت ملامح زي كوينينغ الى قاسية كما خرج وميض بارد من عينيها، تماما مثل إلهة غاضبة كما رقصت هالتها في السماء. تبحث عبر كامل عالم الإمبراطور القاتل، أو حتى التسعة عوالم، كم من الناس تجرأوا على التبجح حول مذبحة مدينة السماء الحامية!؟ حتى سلالة الإمبراطور الخالد سوف تضطر إلى التراجع أمام قدرتهم في فزع!

حاولت زي كوينينغ أن ترى من خلال لي تشي ولم تعرف الكلمات الصحيحة التي تقولها في هذه اللحظة. وكانت مهمتها شيء غير معروف للتلاميذ وحتى المستويات العليا من مدينة السماء الحامية! وكان رمح التنين الأسود رمزا لهويتها، لكنها لم تتوقع أنه يتحول إلى رمح الدم الخالد!

 

غو تيشو يمكن أن يبقى فقط صامتا وابتسم بامتعاض في كلمات لي تشي المتغطرسة. هذه كانت مدينة السماء الحامية، اللعنة! ولكن للأسف، كان قد اعتاد بالفعل على غطرسة لي تشي.

نظر لي تشي الى زي كوينينغ وابتسم: “أنت لا تحتاجين إلى أن تكوني عاطفية أو غاضبة، أنا فقط اقول الحقيقة! مع تدريبك الحالي وقوتك، لديك ما يكفي للارتفاع على بقية الجيل في عالم الإمبراطور القاتل. يمكنك حتى تحدي الوجود من الجيل الأخير. ومع ذلك، في عيني، قتلك بسيط جدا. مع تفكير واحد مني، رمح الدم الخالد سوف يذبحك…”

تحدث لي تشي على مهل بينما كان ينظر إلى زي كوينينغ، التي كانت تمسك رمح الدم الخالد: “حيث انك تستخدمين رمح التنين الأسود وجئتِ من قرية البحر الصغير، لست بحاجة إلى أن أقول الكثير عن مسؤولياتك”.

 

 

“… رمح الدم الخالد هو سلاح وحشي لا مثيل له في هذا العالم. فإنه لن يشحب بالمقارنة حتى ضد سلاح حقيقي للامبراطور الخالد. لماذا أعطيك هذا الكنز؟ ذلك لأنني لست بحاجة إليه! تماما مثل كيف لا يهمني قدوم مدينة السماء الحامية! لا أتمنى أن تتحول الأنهار إلى دماء لأن البطريرك، ملك التنين الأسود، كان شخصية ممتازة. لا أريد أن يموت تلاميذه على يدي!”

جلب غو تيشو المواد الطبية المطلوبة من قبل لي تشى بعد ثلاثة أيام. كان يكفي لملئ قاعة بأكملها. ويمكن القول إن جرد الطائفة بأكمله كان في هذا المكان الواحد.

 

“… رمح الدم الخالد هو سلاح وحشي لا مثيل له في هذا العالم. فإنه لن يشحب بالمقارنة حتى ضد سلاح حقيقي للامبراطور الخالد. لماذا أعطيك هذا الكنز؟ ذلك لأنني لست بحاجة إليه! تماما مثل كيف لا يهمني قدوم مدينة السماء الحامية! لا أتمنى أن تتحول الأنهار إلى دماء لأن البطريرك، ملك التنين الأسود، كان شخصية ممتازة. لا أريد أن يموت تلاميذه على يدي!”

كانت كلمات لي تشي لطيفة كما النسيم العابر والغيوم العائمة، لكنها تسببت ل زي كوينينغ لترتعش.

 

 

 

دون شك، رمح التنين الأسود – رمح الدم الخالد كان سلاحا لا يقهر، ولكن لي تشي بوضوح لم يضعه في عينه. إذا كان شخص آخر، هل سيكونون على استعداد لاعطاء هذا السلاح منقطع النظير لها بعد أن يكون في حوزتهم؟

 

 

لي تشي أومأ رأسه برفق في الاتفاق على القول: “يجب عليك أن تفعل ذلك؛ وإلا فإنك لن تكون قادرا على أخذ هذا العنصر. ومع ذلك، لا تدع الناس من مدينة السماء الحامية تعرف عني، بما في ذلك أي من كبار الشيوخ المتبقيين!”

“عودي إلى هناك واعيدي العنصر الخاص بي!” في النهاية، ترك لي تشي هذه الكلمات إلى زي كوينينغ.

“… رمح الدم الخالد هو سلاح وحشي لا مثيل له في هذا العالم. فإنه لن يشحب بالمقارنة حتى ضد سلاح حقيقي للامبراطور الخالد. لماذا أعطيك هذا الكنز؟ ذلك لأنني لست بحاجة إليه! تماما مثل كيف لا يهمني قدوم مدينة السماء الحامية! لا أتمنى أن تتحول الأنهار إلى دماء لأن البطريرك، ملك التنين الأسود، كان شخصية ممتازة. لا أريد أن يموت تلاميذه على يدي!”

 

الفصل 241: رمح الدم الخالد (1)

أخذت زي كوينينغ نفسا عميقا لتجميع شتات نفسها ووضعت بعيدا رمح الدم الخالد، ثم قالت في نهاية المطاف ل لي تشي: “سأكمل مهمتي، ولكن أنا لست متأكدة إذا كنت أستطيع أن أعطيك العنصر الذي تريد”.

 

 

 

“أستطيع الانتظار، ولكن لا تختبري صبري. أنا لا أريد أن زيارة مدينة السماء الحامية شخصيا. أنا لا أريد أن أرى مشهدا حيث ينزل أمطار الدم عندما أزور المدينة.” أجاب لي تشي على مهل.

“سوف أحضر أدوية الروح وعشب دان هنا من اجلك في يومين”. وقد حاول قو تيشو قصارى جهده لطائفة البخور المطهرة العتيقة.

 

“عودي إلى هناك واعيدي العنصر الخاص بي!” في النهاية، ترك لي تشي هذه الكلمات إلى زي كوينينغ.

زي كوينينغ تذمرت وكانت غير راضية بشكل واضح مع كلمات لي تشي. إذا كان شخص آخر استفز مدينة السماء الحامية هكذا، كانت قد علمته درسا جيدا!

 

 

كانت كلمات لي تشي لطيفة كما النسيم العابر والغيوم العائمة، لكنها تسببت ل زي كوينينغ لترتعش.

“احرص على كلماتي، كوني حذرة من غو زون!” أعطى لي تشي تحذيره تماما عندما كانت زي كوينينغ تخرج من الباب.

“احرص على كلماتي، كوني حذرة من غو زون!” أعطى لي تشي تحذيره تماما عندما كانت زي كوينينغ تخرج من الباب.

 

 

زي كوينينغ استدارت على الفور زحدقت ببرود في لي تشي قبل التحدث مع لهجة قاسية: “هل هذه محاولة لدفع إسفين بيننا(تقصد انه يوقع بينهم)؟”

كانت زي كوينينغ تهتز بشدة. فقط أي نوع من الاسلحة كان رمح الدم الخالد؟ كانت قد افترضت سابقا أنه كان سلاحا صقله سلفهم، ملك التنين الأسود! ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال بعد الاستماع إلى قصة لي تشي.

 

 

وكان غو زون سلفا من مدينة السماء الحامية وكذلك أقوى وجود في العصر الحالي. كان لا يهزم في عالم الإمبراطور القاتل وكان قد اجتاح سابقا التسعة عوالم. ولم يتوقف عند هذا الحد، وكان أيضا عبقريا بارزا الذي كا مؤهلا ليصبح إمبراطور الخالد! على الرغم من ان سلفهم، غو زون، نادرا ما ظهر، لا يزال لديه معظم السلطة في مدينة السماء الحامية. حتى أن بعض الناس اعتبره الوجود الرئيسي لعالم الإمبراطور القاتل في العصر الحالي.

أخذت زي كوينينغ نفسا عميقا لتجميع شتات نفسها ووضعت بعيدا رمح الدم الخالد، ثم قالت في نهاية المطاف ل لي تشي: “سأكمل مهمتي، ولكن أنا لست متأكدة إذا كنت أستطيع أن أعطيك العنصر الذي تريد”.

 

 

كانت زي كوينينغ تلميذة ونسل من مدينة السماء الحامية. كان من العبث حقا بالنسبة ل لي تشي أن يقول لها أن تكون حذرة من جدها.

جلب غو تيشو المواد الطبية المطلوبة من قبل لي تشى بعد ثلاثة أيام. كان يكفي لملئ قاعة بأكملها. ويمكن القول إن جرد الطائفة بأكمله كان في هذا المكان الواحد.

 

 

لم يكن لدى لى تشى اى رد فعل تجاه موقف ز كوينينغ. ببساطة ابتسم قليلا واستمر قائلا: “سواء كنت تصدقين ذلك أم لا، انطباعي عن غو زون بالمقارنة مع وجهة نظر مدينة السماء الحامية على… لا تهتمي، لا معنى أن أقول لك هذه الأشياء”

 

 

لي تشي أومأ رأسه برفق في الاتفاق على القول: “يجب عليك أن تفعل ذلك؛ وإلا فإنك لن تكون قادرا على أخذ هذا العنصر. ومع ذلك، لا تدع الناس من مدينة السماء الحامية تعرف عني، بما في ذلك أي من كبار الشيوخ المتبقيين!”

زي كوينينغ فقط حدقت في لي تشي وغادرت أخيرا في عجلة من امرها دون أن تقول كلمة واحدة.

 

 

 

وقد تنهد لى تشى ببساطة بعد رحيل زي كوينينغ. العناصر التي تركها وراءه في مدينة السماء الحامية ليس واحدا فقط! كان لديه خزانة لا تضاهى في المدينة. العالم سوف يصبح مجنونا إذا كانوا يعرفون عن وجود مثل هذه الخزانة الرائعة.

وفي الوقت نفسه، كان جسم غو تيشو كله ملئ بالعرق بارد. سليل من مدينة السماء الحامية وصل شخصيا، وكانت هذه مسألة كبرى. طائفة البخور المطهرة العتيقة الحالية أساسا لا يمكن أن تقع في مرأى من عملاق مثل مدينة السماء الحامية. ومع ذلك، جاءت إلهتهم شخصيا اليوم، لذلك هذا أعطاه الكثير من الضغط. كان يخشى حقا من غضب وجود مثل مدينة السماء الحامية.

 

نظر لي تشي الى زي كوينينغ وابتسم: “أنت لا تحتاجين إلى أن تكوني عاطفية أو غاضبة، أنا فقط اقول الحقيقة! مع تدريبك الحالي وقوتك، لديك ما يكفي للارتفاع على بقية الجيل في عالم الإمبراطور القاتل. يمكنك حتى تحدي الوجود من الجيل الأخير. ومع ذلك، في عيني، قتلك بسيط جدا. مع تفكير واحد مني، رمح الدم الخالد سوف يذبحك…”

إذا كان لو تشانغ سون لا يزال على قيد الحياة، فإنه لن يكون من الصعب عليه فتح الخزانة. لسوء الحظ، لو تشانغ سون – كأكبر تلميذ للملك التنين الأسود – لم يعد حيا، وكان غو زون الآن المسيطر على مدينة السماء الحامية!

 

 

 

ما لم يغسل مدينة السماء الحامية مع الدم، فإنه لن يكون من السهل عليه جلب الخزانة العليا بعيدا. منذ دفع الملك التنين الأسود مثل هذا الثمن الباهظ، لي تشي -كسيده – لم يرغب في تدمير شخصيا أساس متزايد باستمرار في المستقبل.

دون شك، رمح التنين الأسود – رمح الدم الخالد كان سلاحا لا يقهر، ولكن لي تشي بوضوح لم يضعه في عينه. إذا كان شخص آخر، هل سيكونون على استعداد لاعطاء هذا السلاح منقطع النظير لها بعد أن يكون في حوزتهم؟

 

 

وفي الوقت نفسه، كان جسم غو تيشو كله ملئ بالعرق بارد. سليل من مدينة السماء الحامية وصل شخصيا، وكانت هذه مسألة كبرى. طائفة البخور المطهرة العتيقة الحالية أساسا لا يمكن أن تقع في مرأى من عملاق مثل مدينة السماء الحامية. ومع ذلك، جاءت إلهتهم شخصيا اليوم، لذلك هذا أعطاه الكثير من الضغط. كان يخشى حقا من غضب وجود مثل مدينة السماء الحامية.

“سوف أحضر أدوية الروح وعشب دان هنا من اجلك في يومين”. وقد حاول قو تيشو قصارى جهده لطائفة البخور المطهرة العتيقة.

 

 

وكانت طائفة الاله السماوية ليست شيئا بالمقارنة مع مدينة السماء الحامية. وهكذا، بعد ان غادرت زي كوينينغ امام غو تيشو، الذي كان خائفا هذا الوقت كله، أخيرا تنفس الصعداء من الإغاثة.

“حافظوا على العمل الجاد، بدأنا نكتسب بعض الموارد الآن”. لي تشي يمكن أن يتكلم فقط بكلمات التشجيع هذه. لا يمكن للمرء أن يصبح سمين من لدغة واحدة فقط. كان لا يزال هناك طريق طويل طائفة البخور المطهرة العتيقة للذهاب، وكان الشيء الأكثر أهمية هو تدريب المواهب الشابة.

 

غو تيشو يمكن أن يبقى فقط صامتا وابتسم بامتعاض في كلمات لي تشي المتغطرسة. هذه كانت مدينة السماء الحامية، اللعنة! ولكن للأسف، كان قد اعتاد بالفعل على غطرسة لي تشي.

“هل سيكون هناك أي مشكلة من مدينة السماء الحامية؟” بعد إرسالها بعيدا، جاء غو تيشو لرؤية لي تشي واختبار المياه. لم يكن يعرف عن ماذا تحدثوا ولا لماذا جاءت لرؤيته.

زي كوينينغ فقط حدقت في لي تشي وغادرت أخيرا في عجلة من امرها دون أن تقول كلمة واحدة.

 

 

“أنا الوحيد الذي يسبب للناس المتاعب. إذا كان الآخرون يسعون أن يسببوا المتاعب لي، سيكونوا متعبين من العيش!” لي تشي أجاب بشكل قاطع.

 

 

رؤية لي تشي مليئ بالثقة، الشيخ سون لم يجرؤ على البقاء وأمر التلاميذ لمتابعة قيادة لي تشي. أراد أن يرى ما هي المعجزة التي سوف يقوم بها لى تشي.

غو تيشو يمكن أن يبقى فقط صامتا وابتسم بامتعاض في كلمات لي تشي المتغطرسة. هذه كانت مدينة السماء الحامية، اللعنة! ولكن للأسف، كان قد اعتاد بالفعل على غطرسة لي تشي.

 

 

 

نظر لي تشي الى غو تيشو وهز رأسه قليلا قبل أن يقول: ” القوة الحقيقية لطائفة البخور المطهرة العتيقة ضعيفة جدا.”

 

 

 

“لم يكن لدينا الكثير من الموارد من قبل.” غو تيشو أجاب مع بعض العجز. كمن كان يحمي الطائفة لفترة طويلة، كيف يمكن أن لا يرغب في رؤية الطائفة تصبح أقوى؟ لسوء الحظ، كان قلبه على استعداد ولكن قدراته كانت غير كافية.

 

 

 

“حافظوا على العمل الجاد، بدأنا نكتسب بعض الموارد الآن”. لي تشي يمكن أن يتكلم فقط بكلمات التشجيع هذه. لا يمكن للمرء أن يصبح سمين من لدغة واحدة فقط. كان لا يزال هناك طريق طويل طائفة البخور المطهرة العتيقة للذهاب، وكان الشيء الأكثر أهمية هو تدريب المواهب الشابة.

حتى عباقرة بارزين الذين رأوا العواصف الهائجة مثل زي كوينينغ تحتاج إلى وقت لتهدئة نفسها. وكانت المسألة اليوم تتجاوز توقعاتها تماما. و لم يكن ذلك فقط، كان لهذا آثار كبيرة على مدينة السماء الحامية كذلك.

 

وفي الوقت نفسه، كان جسم غو تيشو كله ملئ بالعرق بارد. سليل من مدينة السماء الحامية وصل شخصيا، وكانت هذه مسألة كبرى. طائفة البخور المطهرة العتيقة الحالية أساسا لا يمكن أن تقع في مرأى من عملاق مثل مدينة السماء الحامية. ومع ذلك، جاءت إلهتهم شخصيا اليوم، لذلك هذا أعطاه الكثير من الضغط. كان يخشى حقا من غضب وجود مثل مدينة السماء الحامية.

“سوف أحضر أدوية الروح وعشب دان هنا من اجلك في يومين”. وقد حاول قو تيشو قصارى جهده لطائفة البخور المطهرة العتيقة.

دون شك، رمح التنين الأسود – رمح الدم الخالد كان سلاحا لا يقهر، ولكن لي تشي بوضوح لم يضعه في عينه. إذا كان شخص آخر، هل سيكونون على استعداد لاعطاء هذا السلاح منقطع النظير لها بعد أن يكون في حوزتهم؟

 

“عودي إلى هناك واعيدي العنصر الخاص بي!” في النهاية، ترك لي تشي هذه الكلمات إلى زي كوينينغ.

أومأ لي تشي رأسه وأجاب: “يجب أن نبدأ بتجنيد المزيد من التلاميذ. دع ل لوه فنغوا رعاية تدريب التلاميذ الجدد. هذا الشقي موهوب نوعا ما فيما يتعلق بهذه المسألة.”

وفي الوقت نفسه، فإن مجموعة من التلاميذ عادوا بواسطة سو يونغ وانغ زادت أيضا قوة الطائفة قليلا. ومع ذلك، كان لا يزال هناك طريق طويل لتقطعه، وأنها تتطلب الحكم الرشيد قبل أن يتمكنوا من المقارنة مع وجود مثل طائفة الاله السماوية ومملكة أزور الغامضة القديمة.

 

“احرص على كلماتي، كوني حذرة من غو زون!” أعطى لي تشي تحذيره تماما عندما كانت زي كوينينغ تخرج من الباب.

غو تيشو أومأ رأسه واتفق مع مسار لي تشي للعمل. في الواقع، بالمقارنة مع قبل، كانت هناك تحسينات كبيرة في الطائفة في السنتين أو الثلاث سنوات الماضية. العديد من التلاميذ الجدد لم يكونوا سيئين، وخاصة مجموعة من التلاميذ من ذروة تطهير اليشم. كانت ممتازة بشكل خاص.

 

 

 

وفي الوقت نفسه، فإن مجموعة من التلاميذ عادوا بواسطة سو يونغ وانغ زادت أيضا قوة الطائفة قليلا. ومع ذلك، كان لا يزال هناك طريق طويل لتقطعه، وأنها تتطلب الحكم الرشيد قبل أن يتمكنوا من المقارنة مع وجود مثل طائفة الاله السماوية ومملكة أزور الغامضة القديمة.

دون شك، رمح التنين الأسود – رمح الدم الخالد كان سلاحا لا يقهر، ولكن لي تشي بوضوح لم يضعه في عينه. إذا كان شخص آخر، هل سيكونون على استعداد لاعطاء هذا السلاح منقطع النظير لها بعد أن يكون في حوزتهم؟

 

 

جلب غو تيشو المواد الطبية المطلوبة من قبل لي تشى بعد ثلاثة أيام. كان يكفي لملئ قاعة بأكملها. ويمكن القول إن جرد الطائفة بأكمله كان في هذا المكان الواحد.

جلب غو تيشو المواد الطبية المطلوبة من قبل لي تشى بعد ثلاثة أيام. كان يكفي لملئ قاعة بأكملها. ويمكن القول إن جرد الطائفة بأكمله كان في هذا المكان الواحد.

 

“أريد أن أبلغ هذا إلى الشيوخ!” في النهاية، أعلنت زي كوينينغ رسميا.

بعد أن سمع أن لي تشي يريد صقل بعض الحبوب، الشيخ سون(كان اسمه صن ولكن هكذا افضل وكان هذا الشيخ هو منقام بصقل العظام ل لي تشي وهو ايضا كان لديه مشاكل في التدريب) – كأفضل سيد كيميائي في الطائفة – كان أول من أتي. كان على المرء أن يعرف أن الشيخ سون يقدر كثيرا مواهب لي تشي فيما يتعلق بإنشاء الدان، وأنه حتى أراد منه أن يصبح سيد كيميائي في الطائفة.

 

 

نظر لي تشي الى غو تيشو وهز رأسه قليلا قبل أن يقول: ” القوة الحقيقية لطائفة البخور المطهرة العتيقة ضعيفة جدا.”

في الواقع، أراد لي تشي أيضا تعليم أساليب صقل الدان للشيخ سون والآخرين، لذلك فهو لم يسمح فقط للشيخ سون أن يأتي للمراقبة، ولكن أيضا السادة الكيميائيون الأخرون الذين كانون ذو قدرة عالية كذلك.

“لم يكن لدينا الكثير من الموارد من قبل.” غو تيشو أجاب مع بعض العجز. كمن كان يحمي الطائفة لفترة طويلة، كيف يمكن أن لا يرغب في رؤية الطائفة تصبح أقوى؟ لسوء الحظ، كان قلبه على استعداد ولكن قدراته كانت غير كافية.

 

لي تشي أومأ رأسه برفق في الاتفاق على القول: “يجب عليك أن تفعل ذلك؛ وإلا فإنك لن تكون قادرا على أخذ هذا العنصر. ومع ذلك، لا تدع الناس من مدينة السماء الحامية تعرف عني، بما في ذلك أي من كبار الشيوخ المتبقيين!”

“خذ جميع المواد الطبية للتحولات الأولى والثانية واعدها بشكل جيد. وسوف نضعهم في وقت قريب.” امر لي تشي مباشرة بعد رؤية وصول مجموعة الشيخ سون.

 

 

 

“وضع المواد في وقت قريب؟” حدق الشيخ سون في جبل الأعشاب وقال “أمم، هناك الكثير من المواد هنا… هذا سوف يستغرق سنتين أو ثلاث سنوات لصقل كل حبوب القدر هذه من التحولات الأولى والثانية.”

لم يكن لدى لى تشى اى رد فعل تجاه موقف ز كوينينغ. ببساطة ابتسم قليلا واستمر قائلا: “سواء كنت تصدقين ذلك أم لا، انطباعي عن غو زون بالمقارنة مع وجهة نظر مدينة السماء الحامية على… لا تهتمي، لا معنى أن أقول لك هذه الأشياء”

 

 

“لدي خطة”. تحدث لي تشي بشكل قاطع.

 

 

 

رؤية لي تشي مليئ بالثقة، الشيخ سون لم يجرؤ على البقاء وأمر التلاميذ لمتابعة قيادة لي تشي. أراد أن يرى ما هي المعجزة التي سوف يقوم بها لى تشي.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط