نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 333

الخالدة شو تشونغ

الخالدة شو تشونغ

333 – الخالدة شو تشونغ

تيار من الهواء الساخن على الفور حطم في وجهه لحظة صعد لي شي في هذا المكان. جو محترق مليئة السماء بأكملها.

 

في نهاية المطاف دخل في أعمق الأراضي من الأكاديمية حيث يقع إله العالم.

الأبواب المغلقة لهذا الجناح ردعت الآخرين عن الاقتراب؛ الأخرين لن يجرؤوا على اتخاذ نصف خطوة. ستصبح الرياح بطيئة كما تعصف بالقرب من هذا المكان. الطيور الطائر لن تجرؤ على الغرد كما لو كانوا يخشون من إزعاج الشخص الذي ينام بداخل!

في نهاية المطاف دخل في أعمق الأراضي من الأكاديمية حيث يقع إله العالم.

جبال لا حصر لها والقمم العملاقة تحيط بهذه المنطقة مع العديد من القاعات القديمة وكنوز المعابد، لكن هذا الجناح تسبب في هذه المساحة لتكون هادئة كما لو كانت ليلة هادئة. لم يجرؤ شيوخ الأكاديمية على الاقتراب، لم يكن التلاميذ مؤهلين للوصول إلى هذه المنطقة في المقام الأول.

الحقيقة أن الفرع الأبدي لم يكن موجودا في الأكاديمية. فقط بعد أن جاءت ماغو وأصبح فرع. على الرغم من أن الفناء الأبدي كان لديه وريث واحدة لكل جيل، فإنه لا يزال واحدا من أقوى فروع في الأكاديمية، البطريك لا تزال تعيش حتى يومنا هذا.

كانوا يخشون من إزعاج وجود النائم داخل هذا الجناح. كان موقعا هاما للغاية للأكاديمية، ويمكن أن يكون حتى أكبر أمل لها في المستقبل.

منذ فترة طويلة، كان لي شي قد عاش في هذا الجناح القديم كمكان يستريح فيه بعض الأحيان.

وقف لي شي هناك في حالة ذهول بينما كان ينظر إلى الجناح القديم. كان مألوفا جدا مع ذلك، لم يتغير بعد سنوات عديدة!

في الواقع، يبدوا ان لي شي يعرف التفصيل الكبير! هذا يزيد من اهتمام الداوست القديم لأصل لي شي.

منذ فترة طويلة، كان لي شي قد عاش في هذا الجناح القديم كمكان يستريح فيه بعض الأحيان.

 

في وقت لاحق، تم نقل هذا الجناح القديم إلى أكاديمية الداو السماوية. منذ ذلك الحين، نادرا ما عاد إلى المائة مدن الشرقية. حتى لو فعل، فإنه سيبقى في مكان مختلف لفترة وجيزة قبل مغادرته في عجلة من امره.

كان عالم الإمبراطور القاتل مرة واحدة اثنين من الآلهة العظيمة: إله الكارثة من طائفة البخور المظهرة القديمة، وإله العالم لأكاديمية الداو السماوية. على الرغم من أن اثنين لم يعط اللقب من خلال تنصيب رسمي، كان العالم قبلهم كآلهة. كانوا الآلهة الحقيقية، ليس الآلهة الزائفة التي تدعي أنها آلهة!

رؤية لي شي يحدق في الجناح القديم لفترة طويلة، بدأ داوست القديمة بنغ في الكلام: “هذا هو المكان الذي ينام فيه البطريك. ونحن نسميه بالجناح الأبدي. “

كانت الخالدة شو تشونغ شخص لم يختم نفسه، لكن تمكنت من العيش حتى يومنا هذا. والشيء الوحيد الذي كانت عليه أن تفعله هو دخول فترات طويلة من السبات من أجل عدم استخدام “حجر الدم ” على الصمود أمام ذبلان الوقت لأنها تدربت على البنية الأبدية — الأصعب، الأكثر استهلاكا للوقت، ومعظم قوة الإرادة تعتمد على البنية الجسدية بعيدا عن جميع البنيات الخالدة!

الحقيقة أن الفرع الأبدي لم يكن موجودا في الأكاديمية. فقط بعد أن جاءت ماغو وأصبح فرع. على الرغم من أن الفناء الأبدي كان لديه وريث واحدة لكل جيل، فإنه لا يزال واحدا من أقوى فروع في الأكاديمية، البطريك لا تزال تعيش حتى يومنا هذا.

ذهب داوست القديم بنغ لهؤلاء الشيوخ أولا، ثم تحدث إلى لي شي: “أنت وأنا سوف نذهب لرؤية إله العالم، لكن أخشى أننا لن نكون قادرين على التواصل معه. “

لي شي تنهد أخيرا مع أثار من العاطفة في قلبه وسأل: “كيف هي ماغو؟”

كان هؤلاء الرجال العجوز يرددون بكلمات حقيقية وكتب خالدة، مما تسبب في تشكيل الكبير لإرسال للأسفل قطرات حلوة من الندى. كما ندى الحلو نزل، الأصوات الخالد نبعت من داخل التشكيل الكبير، وخلق جو هادئ. حتى جزار سيضطر إلى إخماد سكينه، وتجنب الأفكار الشرسة في قلبه.

القديم داوست بنغ هز رأسه بلطف وأجاب: “الحقيقة هي، أنا أيضا لا أعرف. التقيت البطريك مرة واحدة عندما كنت صغيرا جدا، وكان عندما انضممت إلى الفناء الأبدي. في ذلك الوقت، أخذني سيدي لدفع الاحترام ل البطريك. من ذكرياتي، كانت هذه هي المرة الوحيدة التي كانت مستيقظا. وقد شهد عدد قليل جدا من الناس في الأكاديمية سلف الكبير في حالة الاستيقاظ. حتى كبار السن، مثل الأجداد السبعة، نادرا ما راوه. قال شخص ما لسيدي أنه ما لم يدمر شخص الأكاديمية ويتقدم على طول الطريق إلى هذه المنطقة، سيكون من الصعب جدا أن يستيقظ السلف. “

أجبر الداوست القديم ابتسامة وعبر عن أسفه: “صحيح جدا. الذي هو على استعداد ليكون وحده مع هذه القوة العظيمة؟ فيما يتعلق بهذا الرجل العجوز، قد لا يكون لدي الطموح للاستيلاء على هذا العالم والاستلقاء في كل مجد، لكن أكبر إغراء لي هو الأكل. لا أستطيع تحمل الانكماش الطويل. أود أن أدور حول هذا العالم للقبض على الأسماك الإلهية والدجاج الخالد لشبع جوعي مع الأطباق اللذيذة. في النهاية، لم أتمكن من المثابرة. “

عدد قليل جدا من الناس يعرفون عن البطريك من الفناء الأبدي، الخالدة شو تشونغ. حتى القلة التي كانت تعلم على الأرجح قد ماتوا الآن.

لم يقول لي شي شيئا، ولم يلوم الداوي القديم. بعد ملايين السنين، حاول العديد من الناس المصممين، ففشلوا في نهاية المطاف. كان من المفهوم أن الداوي القديم لا يستطيع المثابرة.

منذ وقت طويل، العديد من الناس ختموا أنفسهم من أجل البقاء من جيل قديم إلى الوقت الحاضر، واستخدموا حجارة الدم لدفن أنفسهم. لم يكن هذا مختلفا عن الموت، لكن سيكون هناك يوم يستيقظ فيه، أو “يأتي إلى حيز الوجود” كما يطلق عليه العالم.

لم يكن غريبا بالنسبة للعالم أنه لا يعرف الخالدة شو تشونغ، لكن شهرة إله عالم انتشرت في جميع أنحاء السماوات التسع.

كانت الخالدة شو تشونغ شخص لم يختم نفسه، لكن تمكنت من العيش حتى يومنا هذا. والشيء الوحيد الذي كانت عليه أن تفعله هو دخول فترات طويلة من السبات من أجل عدم استخدام “حجر الدم ” على الصمود أمام ذبلان الوقت لأنها تدربت على البنية الأبدية — الأصعب، الأكثر استهلاكا للوقت، ومعظم قوة الإرادة تعتمد على البنية الجسدية بعيدا عن جميع البنيات الخالدة!

أجبر الداوست القديم ابتسامة وعبر عن أسفه: “صحيح جدا. الذي هو على استعداد ليكون وحده مع هذه القوة العظيمة؟ فيما يتعلق بهذا الرجل العجوز، قد لا يكون لدي الطموح للاستيلاء على هذا العالم والاستلقاء في كل مجد، لكن أكبر إغراء لي هو الأكل. لا أستطيع تحمل الانكماش الطويل. أود أن أدور حول هذا العالم للقبض على الأسماك الإلهية والدجاج الخالد لشبع جوعي مع الأطباق اللذيذة. في النهاية، لم أتمكن من المثابرة. “

في الواقع، العديد من شيوخ الأكاديمية فهم القليل جدا عن البطريرك الأبدية، والبعض لم يعرف حتى لقب ماغو. عرفت المستويات العليا ببساطة أن هناك سلفا قويا جدا ينام في هذا المكان.

كانوا يخشون من إزعاج وجود النائم داخل هذا الجناح. كان موقعا هاما للغاية للأكاديمية، ويمكن أن يكون حتى أكبر أمل لها في المستقبل.

من بينهم، اعتبر البعض الخالدة شو تشونغ وإله العالم ليكون آلهة اثنين من الأكاديمية، لكن لا أحد يعرف من هو أقوى!

كانوا يخشون من إزعاج وجود النائم داخل هذا الجناح. كان موقعا هاما للغاية للأكاديمية، ويمكن أن يكون حتى أكبر أمل لها في المستقبل.

“هل تريد أن ترى البطريك؟” في النهاية، القديم داوست بنغ لم يسعه سوى التطفل أبعد من ذلك. وجد أنه من الغريب أن غريبا لا يعرف فقط مكان البطريك، لكن أيضا اسمها الحقيقي.

في الواقع، العديد من شيوخ الأكاديمية فهم القليل جدا عن البطريرك الأبدية، والبعض لم يعرف حتى لقب ماغو. عرفت المستويات العليا ببساطة أن هناك سلفا قويا جدا ينام في هذا المكان.

في الواقع، يبدوا ان لي شي يعرف التفصيل الكبير! هذا يزيد من اهتمام الداوست القديم لأصل لي شي.

كانت هذه حالة حساسة للغاية بالنسبة للأكاديمية. مع شيء على مستوى إله العالم، مع اكتساح من اليد الواحدة ستدمر السماء والأرض. الأكاديمية تخطط للمثابرة لمدة طويلة لا يرجع فقط الى إله العالم وانما ايضا لان الاكاديمية لا غنى عنه.

لي شي سحب أخيرا بصره وهز رأسه بلطف قبل أن يقول: “لا حاجة” بالنسبة له، كان من الأفضل ألا يرها! ماغو. وأخيرا وجدت المسار الخاص بها. لم تعد تلك الفتاة من تلك السنة، وأنها لم تعد في حاجة إلى توجيه من المعلم. قد تذهب في مسار خاص بها، وبذلك تم الانتهاء من مسؤوليته.

ناقش بنغ داوست القديم هذا مع شيوخ قبل إيماء رأسه والرد: “لكن عليك أن تكون حذرا. مع حالة إله العالم الحالية، لا أستطيع أن أضمن أي شيء. تأكد من تركه فورا بمجرد حدوث شيء سيئ. “

تساءل لي شي في نهاية المطاف: “إلى أي مستوى قام بطريرك بتدريب البنية الخالدة؟” كان لي شي يبحث دائما عن هذه البنية الخالدة، وحاول تدريب شخص ما للوصول إلى إنجاز كبير، لكن كل ذلك كان دون جدوى. وربما كانت ماغو هي الاستثناء. الوحيد

ناقش بنغ داوست القديم هذا مع شيوخ قبل إيماء رأسه والرد: “لكن عليك أن تكون حذرا. مع حالة إله العالم الحالية، لا أستطيع أن أضمن أي شيء. تأكد من تركه فورا بمجرد حدوث شيء سيئ. “

لنكون أكثر دقة، ماغو لم تكن شخص اختاره لي شي. كانت حالة تدريب عن غير قصد شجرة الصفصاف التي أصبحت في نهاية المطاف غابة.

بما أن إله العالم غير مستقر وكان على وشك الجنون، الشيوخ حاولوا قصارى جهدهم لتهدئته. كانوا يعتزمون أن يغسلوا الشر في قلبه، لكن النتائج لم تكن واضحة.

“أنا لا أعرف التفاصيل، لكن سيدي قال أن البطريك كان يفصله مجرد خطوة واحدة صغيرة للوصول إلى الاكمال الكبير. بعد هذه الخطوة، ربما سوف تصل إلى الأبدية. ” وأكمل:” الحقيقة هي أن البطريك هو الشخص الوحيد في الفناء الأبدي الذي لا يزال يثابر. نحن لسنا جيدين مثلها.  ” بقول هذا، تنهد فقط في خجل.

كان بنغ من الجيل السابع من الفناء الأبدي. كان جميع الخلفاء السابقين قد قالوا وداعا لهذا العالم عن طريق الدخول لسبات أبدي تحت الأرض، لكن البطريك استمرت في العيش عليها.

كان بنغ من الجيل السابع من الفناء الأبدي. كان جميع الخلفاء السابقين قد قالوا وداعا لهذا العالم عن طريق الدخول لسبات أبدي تحت الأرض، لكن البطريك استمرت في العيش عليها.

أجبر الداوست القديم ابتسامة وعبر عن أسفه: “صحيح جدا. الذي هو على استعداد ليكون وحده مع هذه القوة العظيمة؟ فيما يتعلق بهذا الرجل العجوز، قد لا يكون لدي الطموح للاستيلاء على هذا العالم والاستلقاء في كل مجد، لكن أكبر إغراء لي هو الأكل. لا أستطيع تحمل الانكماش الطويل. أود أن أدور حول هذا العالم للقبض على الأسماك الإلهية والدجاج الخالد لشبع جوعي مع الأطباق اللذيذة. في النهاية، لم أتمكن من المثابرة. “

كان السبب بسيط جدا. فإن الخلفاء الآخرين لا يمكن أن يستمروا حتى النهاية. على الرغم من أن المستخدمين للبنية الجسدية الخالدة عاشوا لفترة طويلة جدا، والسبب في أنهم لم يتمكنوا من التمسك به كان أيضا بسبب هذا طول العمر. مع فترة الحياة الطويل والتدريب القوي، في النهاية، من الذي يمكن أن يتحمل في الواقع هذه الوحدة الطويلة؟

في الواقع، العديد من شيوخ الأكاديمية فهم القليل جدا عن البطريرك الأبدية، والبعض لم يعرف حتى لقب ماغو. عرفت المستويات العليا ببساطة أن هناك سلفا قويا جدا ينام في هذا المكان.

“العالم صاخب جدا في حين أن الداو الكبرى وحيدا جدا. مع القدرة على الاجتياح من خلال هذا العالم، من الذي يريد أن يحرس فناء الصغير من أجل الخلود من العزلة؟ “نظر لي شي في الداوي القديم وقال. لقد فهم هذا المنطق البسيط بشكل جيد جدا لأن هذا هو السبب في فشل محاولاته السابقة.

تساءل لي شي في نهاية المطاف: “إلى أي مستوى قام بطريرك بتدريب البنية الخالدة؟” كان لي شي يبحث دائما عن هذه البنية الخالدة، وحاول تدريب شخص ما للوصول إلى إنجاز كبير، لكن كل ذلك كان دون جدوى. وربما كانت ماغو هي الاستثناء. الوحيد

أجبر الداوست القديم ابتسامة وعبر عن أسفه: “صحيح جدا. الذي هو على استعداد ليكون وحده مع هذه القوة العظيمة؟ فيما يتعلق بهذا الرجل العجوز، قد لا يكون لدي الطموح للاستيلاء على هذا العالم والاستلقاء في كل مجد، لكن أكبر إغراء لي هو الأكل. لا أستطيع تحمل الانكماش الطويل. أود أن أدور حول هذا العالم للقبض على الأسماك الإلهية والدجاج الخالد لشبع جوعي مع الأطباق اللذيذة. في النهاية، لم أتمكن من المثابرة. “

333 – الخالدة شو تشونغ

لم يقول لي شي شيئا، ولم يلوم الداوي القديم. بعد ملايين السنين، حاول العديد من الناس المصممين، ففشلوا في نهاية المطاف. كان من المفهوم أن الداوي القديم لا يستطيع المثابرة.

الأبواب المغلقة لهذا الجناح ردعت الآخرين عن الاقتراب؛ الأخرين لن يجرؤوا على اتخاذ نصف خطوة. ستصبح الرياح بطيئة كما تعصف بالقرب من هذا المكان. الطيور الطائر لن تجرؤ على الغرد كما لو كانوا يخشون من إزعاج الشخص الذي ينام بداخل!

في نهاية المطاف دخل في أعمق الأراضي من الأكاديمية حيث يقع إله العالم.

الأبواب المغلقة لهذا الجناح ردعت الآخرين عن الاقتراب؛ الأخرين لن يجرؤوا على اتخاذ نصف خطوة. ستصبح الرياح بطيئة كما تعصف بالقرب من هذا المكان. الطيور الطائر لن تجرؤ على الغرد كما لو كانوا يخشون من إزعاج الشخص الذي ينام بداخل!

لم يكن غريبا بالنسبة للعالم أنه لا يعرف الخالدة شو تشونغ، لكن شهرة إله عالم انتشرت في جميع أنحاء السماوات التسع.

الأبواب المغلقة لهذا الجناح ردعت الآخرين عن الاقتراب؛ الأخرين لن يجرؤوا على اتخاذ نصف خطوة. ستصبح الرياح بطيئة كما تعصف بالقرب من هذا المكان. الطيور الطائر لن تجرؤ على الغرد كما لو كانوا يخشون من إزعاج الشخص الذي ينام بداخل!

كان عالم الإمبراطور القاتل مرة واحدة اثنين من الآلهة العظيمة: إله الكارثة من طائفة البخور المظهرة القديمة، وإله العالم لأكاديمية الداو السماوية. على الرغم من أن اثنين لم يعط اللقب من خلال تنصيب رسمي، كان العالم قبلهم كآلهة. كانوا الآلهة الحقيقية، ليس الآلهة الزائفة التي تدعي أنها آلهة!

تساءل لي شي في نهاية المطاف: “إلى أي مستوى قام بطريرك بتدريب البنية الخالدة؟” كان لي شي يبحث دائما عن هذه البنية الخالدة، وحاول تدريب شخص ما للوصول إلى إنجاز كبير، لكن كل ذلك كان دون جدوى. وربما كانت ماغو هي الاستثناء. الوحيد

كان إله العالم قد رافق الأكاديمية من خلال العديد من التجارب والمحن كحامي لها. حتى أن الأجيال المقبلة قالت إن إله العالم حظي بقبول إرادة السماء وأصبح إمبراطورا خالدا، لكنه لم يكن قادرا على ترك الأكاديمية. اختار أن يبقى وراءها كما حامي الأكاديمية، لذلك لا يمكن أن يرتفع إلى العالم ويصبح إمبراطور الخالد!

“أنا لا أعرف التفاصيل، لكن سيدي قال أن البطريك كان يفصله مجرد خطوة واحدة صغيرة للوصول إلى الاكمال الكبير. بعد هذه الخطوة، ربما سوف تصل إلى الأبدية. ” وأكمل:” الحقيقة هي أن البطريك هو الشخص الوحيد في الفناء الأبدي الذي لا يزال يثابر. نحن لسنا جيدين مثلها.  ” بقول هذا، تنهد فقط في خجل.

قبل الوصول إلى مكان إله العالم، رأى لي شي أكثر من عشرة رجال من كبار السن مع الشعر الأبيض النقي، السيطرة على منصة الداو العملاقة التي خلقت التشكيل الكبير.

نضع في اعتبارنا أن أعمق مجال الأكاديمية كان أرض الأجداد المملوءة بجوهر هذا العالم. كان أرضا نادرة للغاية ومقدسة للأجداد. مع ذلك، فإن المشهد قبل عيون لي شي لا تشبه أرض الأجداد المقدسة على الإطلاق! لم يكن بإمكانه سوى رؤية قساوة امتدت لألف ميل بأرض متصدع ونقص في الغطاء النباتي المورق. كانت الأرض قبالة لي شي ميتة دون أدنى علامات على الحياة.

كان هؤلاء الرجال العجوز يرددون بكلمات حقيقية وكتب خالدة، مما تسبب في تشكيل الكبير لإرسال للأسفل قطرات حلوة من الندى. كما ندى الحلو نزل، الأصوات الخالد نبعت من داخل التشكيل الكبير، وخلق جو هادئ. حتى جزار سيضطر إلى إخماد سكينه، وتجنب الأفكار الشرسة في قلبه.

العديد من شيوخ المختومين خرجوا وبنى هذا التشكيل العظيم، واستخدموا تقنية سامية لتهدئة القلب لمطاردة الجنون وحتى لإله العالم ليمكنه أن يهدأ.

بما أن إله العالم غير مستقر وكان على وشك الجنون، الشيوخ حاولوا قصارى جهدهم لتهدئته. كانوا يعتزمون أن يغسلوا الشر في قلبه، لكن النتائج لم تكن واضحة.

كانت الخالدة شو تشونغ شخص لم يختم نفسه، لكن تمكنت من العيش حتى يومنا هذا. والشيء الوحيد الذي كانت عليه أن تفعله هو دخول فترات طويلة من السبات من أجل عدم استخدام “حجر الدم ” على الصمود أمام ذبلان الوقت لأنها تدربت على البنية الأبدية — الأصعب، الأكثر استهلاكا للوقت، ومعظم قوة الإرادة تعتمد على البنية الجسدية بعيدا عن جميع البنيات الخالدة!

ذهب داوست القديم بنغ لهؤلاء الشيوخ أولا، ثم تحدث إلى لي شي: “أنت وأنا سوف نذهب لرؤية إله العالم، لكن أخشى أننا لن نكون قادرين على التواصل معه. “

كان هؤلاء الرجال العجوز يرددون بكلمات حقيقية وكتب خالدة، مما تسبب في تشكيل الكبير لإرسال للأسفل قطرات حلوة من الندى. كما ندى الحلو نزل، الأصوات الخالد نبعت من داخل التشكيل الكبير، وخلق جو هادئ. حتى جزار سيضطر إلى إخماد سكينه، وتجنب الأفكار الشرسة في قلبه.

“لا، سوف أذهب بنفسي.” قال لي شي مع لهجة خطيرة.

تيار من الهواء الساخن على الفور حطم في وجهه لحظة صعد لي شي في هذا المكان. جو محترق مليئة السماء بأكملها.

ناقش بنغ داوست القديم هذا مع شيوخ قبل إيماء رأسه والرد: “لكن عليك أن تكون حذرا. مع حالة إله العالم الحالية، لا أستطيع أن أضمن أي شيء. تأكد من تركه فورا بمجرد حدوث شيء سيئ. “

في وقت لاحق، تم نقل هذا الجناح القديم إلى أكاديمية الداو السماوية. منذ ذلك الحين، نادرا ما عاد إلى المائة مدن الشرقية. حتى لو فعل، فإنه سيبقى في مكان مختلف لفترة وجيزة قبل مغادرته في عجلة من امره.

كان مسكن الاله أكثر من ألف ميل. هذا المكان لم يكن كبيرا جدا قبل دخوله لهذه الحالة إشكالية. بسبب غضبه المجنون، اضطرت الأكاديمية إلى إخلاء هذه المنطقة وختم الاله من أجل احتواء وتقليل الأضرار الناجمة عنه.

لنكون أكثر دقة، ماغو لم تكن شخص اختاره لي شي. كانت حالة تدريب عن غير قصد شجرة الصفصاف التي أصبحت في نهاية المطاف غابة.

كانت هذه حالة حساسة للغاية بالنسبة للأكاديمية. مع شيء على مستوى إله العالم، مع اكتساح من اليد الواحدة ستدمر السماء والأرض. الأكاديمية تخطط للمثابرة لمدة طويلة لا يرجع فقط الى إله العالم وانما ايضا لان الاكاديمية لا غنى عنه.

كان عالم الإمبراطور القاتل مرة واحدة اثنين من الآلهة العظيمة: إله الكارثة من طائفة البخور المظهرة القديمة، وإله العالم لأكاديمية الداو السماوية. على الرغم من أن اثنين لم يعط اللقب من خلال تنصيب رسمي، كان العالم قبلهم كآلهة. كانوا الآلهة الحقيقية، ليس الآلهة الزائفة التي تدعي أنها آلهة!

العديد من شيوخ المختومين خرجوا وبنى هذا التشكيل العظيم، واستخدموا تقنية سامية لتهدئة القلب لمطاردة الجنون وحتى لإله العالم ليمكنه أن يهدأ.

القديم داوست بنغ هز رأسه بلطف وأجاب: “الحقيقة هي، أنا أيضا لا أعرف. التقيت البطريك مرة واحدة عندما كنت صغيرا جدا، وكان عندما انضممت إلى الفناء الأبدي. في ذلك الوقت، أخذني سيدي لدفع الاحترام ل البطريك. من ذكرياتي، كانت هذه هي المرة الوحيدة التي كانت مستيقظا. وقد شهد عدد قليل جدا من الناس في الأكاديمية سلف الكبير في حالة الاستيقاظ. حتى كبار السن، مثل الأجداد السبعة، نادرا ما راوه. قال شخص ما لسيدي أنه ما لم يدمر شخص الأكاديمية ويتقدم على طول الطريق إلى هذه المنطقة، سيكون من الصعب جدا أن يستيقظ السلف. “

تيار من الهواء الساخن على الفور حطم في وجهه لحظة صعد لي شي في هذا المكان. جو محترق مليئة السماء بأكملها.

أجبر الداوست القديم ابتسامة وعبر عن أسفه: “صحيح جدا. الذي هو على استعداد ليكون وحده مع هذه القوة العظيمة؟ فيما يتعلق بهذا الرجل العجوز، قد لا يكون لدي الطموح للاستيلاء على هذا العالم والاستلقاء في كل مجد، لكن أكبر إغراء لي هو الأكل. لا أستطيع تحمل الانكماش الطويل. أود أن أدور حول هذا العالم للقبض على الأسماك الإلهية والدجاج الخالد لشبع جوعي مع الأطباق اللذيذة. في النهاية، لم أتمكن من المثابرة. “

نضع في اعتبارنا أن أعمق مجال الأكاديمية كان أرض الأجداد المملوءة بجوهر هذا العالم. كان أرضا نادرة للغاية ومقدسة للأجداد. مع ذلك، فإن المشهد قبل عيون لي شي لا تشبه أرض الأجداد المقدسة على الإطلاق! لم يكن بإمكانه سوى رؤية قساوة امتدت لألف ميل بأرض متصدع ونقص في الغطاء النباتي المورق. كانت الأرض قبالة لي شي ميتة دون أدنى علامات على الحياة.

لي شي سحب أخيرا بصره وهز رأسه بلطف قبل أن يقول: “لا حاجة” بالنسبة له، كان من الأفضل ألا يرها! ماغو. وأخيرا وجدت المسار الخاص بها. لم تعد تلك الفتاة من تلك السنة، وأنها لم تعد في حاجة إلى توجيه من المعلم. قد تذهب في مسار خاص بها، وبذلك تم الانتهاء من مسؤوليته.

القديم داوست بنغ هز رأسه بلطف وأجاب: “الحقيقة هي، أنا أيضا لا أعرف. التقيت البطريك مرة واحدة عندما كنت صغيرا جدا، وكان عندما انضممت إلى الفناء الأبدي. في ذلك الوقت، أخذني سيدي لدفع الاحترام ل البطريك. من ذكرياتي، كانت هذه هي المرة الوحيدة التي كانت مستيقظا. وقد شهد عدد قليل جدا من الناس في الأكاديمية سلف الكبير في حالة الاستيقاظ. حتى كبار السن، مثل الأجداد السبعة، نادرا ما راوه. قال شخص ما لسيدي أنه ما لم يدمر شخص الأكاديمية ويتقدم على طول الطريق إلى هذه المنطقة، سيكون من الصعب جدا أن يستيقظ السلف. “

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط