نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 365

بداية المعركة

بداية المعركة

الفصل 365 – بداية المعركة

“واوو، أنت مدهش جدا! أن تكون قادرا على قول هذه الكلمات… لكن أين كنت عندما كان لي شي ذبح كل شيء في ساحة المعركة؟ هل أنت شجاع بما يكفي لتقول هذه الكلمات أمام لي شي؟ هاه، أخشى أن تكون الشخص الذي سيتبول في سروالك بينما تقف أمامه. بحق الجحيم من تعتقد نفسك؟ لي شي قتل هو يوي، وذبح با شيا، وأنهى الامير السماوي تشينغ شوان؛ كل هؤلاء العباقرة قد هلكوا بيديه، وكلهم كانوا مشهورين في جميع أنحاء المائة مدن الشرقية! ما هي الشخصية العظيمة التي قتلتها؟ ” متدرب كان منزعج مع تعليقات تلميذ القوة العظمى حتى أنه أجاب بسخرية.

 

مع ذلك، حتى عندما واجه الهجوم القاتل من عدة مئات من التلاميذ، لي شي حتى لم يحرك جفنه. ولا يزال يتسكع بأمان في المدرسة.

وصل يوم القمر الكامل بسرعة كبيرة حيث تجمع عدد لا يحصى من الخبراء خارج مدرسة عواء النمر. بعضهم جاء من القوى العظمى بينما البعض الآخر من الصغرى، ولا ننسى المتشردين أيضا.

“تشانغ!” فجأة، ظهرت أصوات السيف وصابر. اتخذت لي شوانغيان وتشن باوجياو على الفور اجراءات. تحول سيفها إلى يين ويانغ كما جاء تشكيل الكبير مهلك للأسفل مع صدى عدد لا يحصى من السيوف. يمكن لصابر الآخر أن يجتاح السماوات بزخمه الذي لا يقهر. هذا الصابر يمكن أن يبيد كل شيء في طريقه الاستبدادي.

في هذا الوقت، كانت بوابة مدرسة عواء النمر مفتوحة على مصراعيها. وقد تم تخفيف المواقع الدفاعية الهامة والتشكيلات الكبرى لإعطاء مظهر مضياف. على الرغم من أن هناك أصوات الانفجارات والكنوز المتحركة، الملك السماوي لهدير الأسد لا يزال لا يمكنه الهروب من الكنز القديم.

وفي الوقت نفسه، كان داخل المدرسة هادئا. على الرغم من أن تلاميذه كانوا لا يزالون هناك، كان الهدوء مخيفا كما لو كان التنفس هو الصوت الوحيد الذي يمكن سماعه.

ورؤية هذا الوضع المستهزئ، العديد من الناس كانوا مندهشين وهمسوا لأنفسهم: ” مدرسة عواء النمر واثق جدا. يبدو أنهم أكثر خوفا من أن لي شي لن يأتي! ”

هذا المشهد ترك الكثير من الأشخاص في رعب. كانت ضراوة لي شي شيء يعرفه الكثير من الناس، بيد انهم لم يتوقعوا ان يكون جمال الزهور مثل لي شوانغيان وتشن باوجياو قويات جدا. كلاهما لديهم هالة قادرة على اجتياح العالم.

الخبراء من جميع انحاء العالم حبسوا انفاسهم ونظروا الى المدرسة، وهم ينتظرون بفارغ الصبر وصول لي شي.

بعد المعركة في الأكاديمية، يمكن أن يقال لي شي قد أساء للكثير من القوى العظمى، وكثير منهم اعتبروه ذات منظر قبيح — شوكة مسببة للمشاكل دائما!

وفي الوقت نفسه، كان داخل المدرسة هادئا. على الرغم من أن تلاميذه كانوا لا يزالون هناك، كان الهدوء مخيفا كما لو كان التنفس هو الصوت الوحيد الذي يمكن سماعه.

مع ذلك، استمر الوقت في المضي قدما مع ارتفاع الشمس أعلى وأعلى. بدأ المراقبون خارج المدرسة صاخبون: ” مضى نصف يوم، لا تخبرني أن لي شي خائف جدا من المجيء؟”

بدأ الوقت ينفد، لكن لي شي لا يزال لم يظهر. في هذا الوقت، أصبح متفرجا خارج المدرسة نافذ الصبر وتذمر: “لماذا لي شي ليس هنا بعد !؟”

كان لي شي كسول جدا للاهتمام بهذه الشخصيات الضئيلة. وقف مباشرة خارج المدرسة وحدق في البوابة التي أعيد بناؤها مؤخرا؛ وقال ولم يسعه سوى أن يكشف عن ابتسامة. ثم داس بقدمه للأسفل مع صوت “بوممم”، البوابة التي أعيد بناؤها مؤخرا انهارت على الفور مرة أخرى تحت هذه الضربة. ثم دخل لي شي للمدرسة كما لو كان يأخذ نزهة على مهل.

وبالمقارنة مع المتفرجين في الخارج، تمكنت المدرسة من البقاء صبورة. لم تكن مندفعة لبدء التنفيذ؛ كان كما لو أنها لن تبدأ حتى وصل لي شي.

الفصل 365 – بداية المعركة

في الواقع، بالنسبة للمدرسة، اعدام شي شياوداو لا معنى له. كان شي شياوداو والملك السماوي مجرد طعم لجدب لي شي. إذا توفي كلاهما، ماذا سيستخدمون لإجبار لي شي على تناول الطعم؟

مع ذلك، استمر الوقت في المضي قدما مع ارتفاع الشمس أعلى وأعلى. بدأ المراقبون خارج المدرسة صاخبون: ” مضى نصف يوم، لا تخبرني أن لي شي خائف جدا من المجيء؟”

مع ذلك، حتى عندما واجه الهجوم القاتل من عدة مئات من التلاميذ، لي شي حتى لم يحرك جفنه. ولا يزال يتسكع بأمان في المدرسة.

“هذا أمر مستحيل، فإن وحش شرس مثل لي شي لن يخاف من أي شيء. ” هز خبير قد شاهد المعركة في أكاديمية الداو السماوية رأسه وقال: “كلمة ‘الخوف’ ليست جزءا من مفردات هذا الشيطان الصغير. حتى أنه ذبح أشخاص من الممالك القديمة، فكيف يمكن فقط لمدرسة عواء النمر الصغير أن تخيفه؟ ”

مثل هذه النزاعات الصغيرة يمكن اعتبارها سوى مقدمة. الشخصيات الكبيرة التي كانت في الواقع تنتظر هذه المعركة تمكنوا من البقاء صبورين.

“مهلا، ليس هذا هو الحال بالضرورة. داخل الأكاديمية، كان هناك اشخاص من الأكاديمية يحمونه. وبطبيعة الحال، فإنه سيكون أكثر شجاعة. الآن، هذا المكان هو الأرض الرئيسية لمدرسة عواء النمر — مخبأ الوحش الشرس. أخشى أنه ليس لديه الشجاعة للبحث عن وفاته هنا. ” تلميذ من قوة عظمة في المائة مدن الشرقية سخر.

بعد المعركة في الأكاديمية، يمكن أن يقال لي شي قد أساء للكثير من القوى العظمى، وكثير منهم اعتبروه ذات منظر قبيح — شوكة مسببة للمشاكل دائما!

بعد المعركة في الأكاديمية، يمكن أن يقال لي شي قد أساء للكثير من القوى العظمى، وكثير منهم اعتبروه ذات منظر قبيح — شوكة مسببة للمشاكل دائما!

“هذا أمر مستحيل، فإن وحش شرس مثل لي شي لن يخاف من أي شيء. ” هز خبير قد شاهد المعركة في أكاديمية الداو السماوية رأسه وقال: “كلمة ‘الخوف’ ليست جزءا من مفردات هذا الشيطان الصغير. حتى أنه ذبح أشخاص من الممالك القديمة، فكيف يمكن فقط لمدرسة عواء النمر الصغير أن تخيفه؟ ”

تلميذ آخر من قوة عظمى قال بموقف هجومي:” ربما هذا الرجل يختبئ في بعض كهف السلاحف في الوقت الحالي، وليس جريئا للخروج. ربما هو بالفعل يتبول في سرواله ويرتجف من خوف! ”

الآن، وصلت الشمس أخيرا للقمة في السماء، وقال سيد مدرسة عواء النمر بوجه مستهزئ: “همف، هذا شيطان الصغير ‘لي’ لا يجرؤ على المجيء. أخرجهم وأعدمهم؛ الأصغر سنا أولا، ثم العجوز! ” دوى انفعال الحشد كما أعطيت أمر الإعدام. أولئك الذين لديهم ثأر ضد لي شي كانوا سعداء وحتى شخص ضحك: “لي شي هو بالفعل سلحفاة تختبئ في قشرتها!”

جعد بعض الخبراء الأقوياء حواجبهم جراء هذه التعليقات الهجومية، وخاصة أولئك الذين كانوا من الطوائف الصغرى أو المتخذين لطريق التشرد الذين دعموا لي شي.

“من الذي تعتقد أنه هو؟” في هذه المرحلة، تحدث صوت كسول. وصل لي شي ببطء مع لي شوانغيان وتشن باوجياو على جانبيه.

“واوو، أنت مدهش جدا! أن تكون قادرا على قول هذه الكلمات… لكن أين كنت عندما كان لي شي ذبح كل شيء في ساحة المعركة؟ هل أنت شجاع بما يكفي لتقول هذه الكلمات أمام لي شي؟ هاه، أخشى أن تكون الشخص الذي سيتبول في سروالك بينما تقف أمامه. بحق الجحيم من تعتقد نفسك؟ لي شي قتل هو يوي، وذبح با شيا، وأنهى الامير السماوي تشينغ شوان؛ كل هؤلاء العباقرة قد هلكوا بيديه، وكلهم كانوا مشهورين في جميع أنحاء المائة مدن الشرقية! ما هي الشخصية العظيمة التي قتلتها؟ ” متدرب كان منزعج مع تعليقات تلميذ القوة العظمى حتى أنه أجاب بسخرية.

“الحيوان الصغير، أنت تسعى لموتك!” غضب عدد لا يحصى من تلاميذ المدرسة. صرخوا بشراسة، وهرع عدة مئات من التلاميذ الذين كانوا يحرسون المواقع الرئيسية فجأة إلى الأمام.

“أنت!” تلميذ القوة العظيم حدق مع عينيه، لكن المتدرب الذي رد بسخرية كان أيضا له بعض الخلفية، حتى انه نظر للخلف دون أن يظهر أي علامات ضعف.

الأول مع سيف الداو الستة داو والآخر مع الصابر الخالدة الاستبدادي. كلاهما هجما في نفس الوقت رسمت السماء مع صور دموية. في غضون فترة قصيرة من الزمن، مات مئات من التلاميذ قبل أن يتمكنوا حتى من الصراخ.

مثل هذه النزاعات الصغيرة يمكن اعتبارها سوى مقدمة. الشخصيات الكبيرة التي كانت في الواقع تنتظر هذه المعركة تمكنوا من البقاء صبورين.

“نعم. ما هو الوحش الشرس؟ في عيني، هو مجرد كلب ضعيف جبان. انه لا يعرف سوى كيفية التسلط على الضعفاء وتخويف قوي. في اللحظة الحرجة التي يواجه فيها طائفة قوية، ما يفعله الآن غير الاختباء في الخوف… ” تلميذ آخر من قوة عظمى أصبح مبتهج جدا. كان كما لو أن لي شي ليس جسور لظهور.

“هذا فخ ميت!” لاحظ سيد حكيم بحرص المدرسة من بعيد، وقال في نهاية المطاف: ” بغض النظر عما إذا كان لي شي سيأتي أم لا، فإنه لن يكون قادرة على تغيير النتيجة. إذا كان سيأتي، سيسبب ذلك لوفاته لكن مؤكد؛ الأمر نفسه مع الجد والحفيد. إذا لم يفعل ذلك، فإن هذين سيموتان بغض النظر! ”

في هذا الوقت، كانت بوابة مدرسة عواء النمر مفتوحة على مصراعيها. وقد تم تخفيف المواقع الدفاعية الهامة والتشكيلات الكبرى لإعطاء مظهر مضياف. على الرغم من أن هناك أصوات الانفجارات والكنوز المتحركة، الملك السماوي لهدير الأسد لا يزال لا يمكنه الهروب من الكنز القديم.

بعد سماع هذه الكلمات، سيد حكيم صغير لم يسعه سوى أن يقول: ” لكن لي شي هو وحش قوي! انه يتدرب على البنية الجسدية الخالدة ويمتلك اثنين من كنوز حياة الإمبراطور الخالد. المدرسة ليس لديها أي شيء يمكن أن يوقف هذه الأسلحة، ولا حتى نجب الامبراطور الأول قادرة على القيام بذلك. أشعر بأن فرص لي شي في الفوز أعلى بكثير. ”

كان لي شي كسول جدا للاهتمام بهذه الشخصيات الضئيلة. وقف مباشرة خارج المدرسة وحدق في البوابة التي أعيد بناؤها مؤخرا؛ وقال ولم يسعه سوى أن يكشف عن ابتسامة. ثم داس بقدمه للأسفل مع صوت “بوممم”، البوابة التي أعيد بناؤها مؤخرا انهارت على الفور مرة أخرى تحت هذه الضربة. ثم دخل لي شي للمدرسة كما لو كان يأخذ نزهة على مهل.

هز سيد حكيم رأسه وقال: “لو كانت فقط مدرسة عواء النمر، فإن لي شي لديه بالفعل فرصة أكبر للانتصار. على الرغم من أن المقابر الأربعة المشؤومة قوية للغاية، مع اثنين من كنوز الحياة للإمبراطور الخالد، طالما لم يصبح متيم بحب المعركة وهجم بسرعة قبل مغادرته، فإنه لا يزال يمكنه الهروب تحت حماية الأسلحة. لكن الوضع الآن تغير تماما. حتى لو كان لديه أسلحة الإمبراطور جنبا إلى جنب مع حلفاء اقوياء، فإنه لا يزال سيذهب أولا إلى الشبكة إذا دخل. ”

مع ذلك، استمر الوقت في المضي قدما مع ارتفاع الشمس أعلى وأعلى. بدأ المراقبون خارج المدرسة صاخبون: ” مضى نصف يوم، لا تخبرني أن لي شي خائف جدا من المجيء؟”

من دون أدنى شك، كان هذا السيد الحكيم يعرف معلومات التي لا يدركها الآخرين، جنبا إلى جنب مع عدد قليل من الأسرار المدهشة.

من دون أدنى شك، كان هذا السيد الحكيم يعرف معلومات التي لا يدركها الآخرين، جنبا إلى جنب مع عدد قليل من الأسرار المدهشة.

“مدرسة عواء النمر لديها دعم؟” بعد سماع كلمات شيخه، الصغار أصبحوا قلقين جدا. في النهاية، كان لدى لي شي العديد من الأعداء في المائة مدن الشرقية. سيجد الكثيرون فرحة كبيرة في إبادته.

“هذا فخ ميت!” لاحظ سيد حكيم بحرص المدرسة من بعيد، وقال في نهاية المطاف: ” بغض النظر عما إذا كان لي شي سيأتي أم لا، فإنه لن يكون قادرة على تغيير النتيجة. إذا كان سيأتي، سيسبب ذلك لوفاته لكن مؤكد؛ الأمر نفسه مع الجد والحفيد. إذا لم يفعل ذلك، فإن هذين سيموتان بغض النظر! ”

“ليس فقط دعم!” تنهد السيد الحكيم وقال: “هذا شيء من شأنه أن يذبح الملوك والشياطين إذا كانوا يقفون في طريقهم. هذا طريق مسدود، الموت فقط سينتظره! ”

“هذا هو ما يبدو عليه الرجل الحقيقي!” عدد لا يحصى من الناس حسود من خادمات لي شي لكونهما تتحدى السماء. مع ذلك، كان لي شي أكثر الذي يتحدى السماوات ليمتلك مثل هذه ‘البنات السماء الفخورات’ كخادمات له في المقام الأول!

مجموعة من الصغار جميعا أصبحت مذعورين. وسرعان ما سألوا: “ما هي الشخصية التي استدعتها مدرسة عواء النمر؟”

“وجود مخيف للغاية، مخيف للغاية!” نظر السيد الحكيم في المدرسة وتنهد بهدوء.

“وجود مخيف للغاية، مخيف للغاية!” نظر السيد الحكيم في المدرسة وتنهد بهدوء.

في الواقع، بالنسبة للمدرسة، اعدام شي شياوداو لا معنى له. كان شي شياوداو والملك السماوي مجرد طعم لجدب لي شي. إذا توفي كلاهما، ماذا سيستخدمون لإجبار لي شي على تناول الطعم؟

الآن، وصلت الشمس أخيرا للقمة في السماء، وقال سيد مدرسة عواء النمر بوجه مستهزئ: “همف، هذا شيطان الصغير ‘لي’ لا يجرؤ على المجيء. أخرجهم وأعدمهم؛ الأصغر سنا أولا، ثم العجوز! ” دوى انفعال الحشد كما أعطيت أمر الإعدام. أولئك الذين لديهم ثأر ضد لي شي كانوا سعداء وحتى شخص ضحك: “لي شي هو بالفعل سلحفاة تختبئ في قشرتها!”

“ليس فقط دعم!” تنهد السيد الحكيم وقال: “هذا شيء من شأنه أن يذبح الملوك والشياطين إذا كانوا يقفون في طريقهم. هذا طريق مسدود، الموت فقط سينتظره! ”

“نعم. ما هو الوحش الشرس؟ في عيني، هو مجرد كلب ضعيف جبان. انه لا يعرف سوى كيفية التسلط على الضعفاء وتخويف قوي. في اللحظة الحرجة التي يواجه فيها طائفة قوية، ما يفعله الآن غير الاختباء في الخوف… ” تلميذ آخر من قوة عظمى أصبح مبتهج جدا. كان كما لو أن لي شي ليس جسور لظهور.

جعد بعض الخبراء الأقوياء حواجبهم جراء هذه التعليقات الهجومية، وخاصة أولئك الذين كانوا من الطوائف الصغرى أو المتخذين لطريق التشرد الذين دعموا لي شي.

“با!” قبل أن يتمكن من إنهاء الحديث، صفعة عنيفة أرسلت كل أسنانه الى الأرض، مما تسبب له في فقدان الإحساس بالاتجاه.

كقوة عظيمة، كانت البوابة وجههم وشرفهم. ولي شي داسه على البوابة ما يعادل الدوس على وجه مدرسة عواء النمر.

“من، الذي تسلل لمهاجمة والدك!؟” كافحت المتدرب للوقوف وأخيرا صرخت.

 

“من الذي تعتقد أنه هو؟” في هذه المرحلة، تحدث صوت كسول. وصل لي شي ببطء مع لي شوانغيان وتشن باوجياو على جانبيه.

في لحظة، وقف لي شي مباشرة خارج مدرسة عواء النمر. ثم أخذ نظرة على جميع الأبطال من جميع أنحاء العالم وقال بهدوء: “هناك أولئك الذين هم منزعجين مني، وأنا شخصيا آمل أن يتقدم. أنا شخص عادل جدا؛ أولئك الذين يرغبون في الانتقام مني يمكنه أن يخرج حتى أتمكن من التعامل معكه جنبا إلى جنب مع مدرسة عواء النمر اليوم! ”

بعد المعركة في الأكاديمية، يمكن أن يقال لي شي قد أساء للكثير من القوى العظمى، وكثير منهم اعتبروه ذات منظر قبيح — شوكة مسببة للمشاكل دائما!

مع ذلك، لم يجرؤ أحد على الخروج كما أن الجميع عقدوا انفاسهم. والتلاميذ المنزعجين من وقت سابق أصبحوا شاحبين واختبأوا في الجزء الخلفي. ناهيك عن الخروج. لم يجرؤ أحد حتى الالتقاء بعيون لي شي؛ فإن ساقيه لن تتوقف عن الارتجاف.

هذا المشهد ترك الكثير من الأشخاص في رعب. كانت ضراوة لي شي شيء يعرفه الكثير من الناس، بيد انهم لم يتوقعوا ان يكون جمال الزهور مثل لي شوانغيان وتشن باوجياو قويات جدا. كلاهما لديهم هالة قادرة على اجتياح العالم.

من الذي لا يعرف عن سمعة لي شي؟ حتى الأحفاد من الممالك القديمة قتلوا مثل الكلاب، فكيف يمكن لهؤلاء التلاميذ العاديين المقارنة معهم؟ كانوا ببساطة يتكلمون عن لي شي لأنه لم يظهر.

الخبراء من جميع انحاء العالم حبسوا انفاسهم ونظروا الى المدرسة، وهم ينتظرون بفارغ الصبر وصول لي شي.

كان لي شي كسول جدا للاهتمام بهذه الشخصيات الضئيلة. وقف مباشرة خارج المدرسة وحدق في البوابة التي أعيد بناؤها مؤخرا؛ وقال ولم يسعه سوى أن يكشف عن ابتسامة. ثم داس بقدمه للأسفل مع صوت “بوممم”، البوابة التي أعيد بناؤها مؤخرا انهارت على الفور مرة أخرى تحت هذه الضربة. ثم دخل لي شي للمدرسة كما لو كان يأخذ نزهة على مهل.

 

“الحيوان الصغير، أنت تسعى لموتك!” غضب عدد لا يحصى من تلاميذ المدرسة. صرخوا بشراسة، وهرع عدة مئات من التلاميذ الذين كانوا يحرسون المواقع الرئيسية فجأة إلى الأمام.

جعد بعض الخبراء الأقوياء حواجبهم جراء هذه التعليقات الهجومية، وخاصة أولئك الذين كانوا من الطوائف الصغرى أو المتخذين لطريق التشرد الذين دعموا لي شي.

كقوة عظيمة، كانت البوابة وجههم وشرفهم. ولي شي داسه على البوابة ما يعادل الدوس على وجه مدرسة عواء النمر.

“با!” قبل أن يتمكن من إنهاء الحديث، صفعة عنيفة أرسلت كل أسنانه الى الأرض، مما تسبب له في فقدان الإحساس بالاتجاه.

مع ذلك، حتى عندما واجه الهجوم القاتل من عدة مئات من التلاميذ، لي شي حتى لم يحرك جفنه. ولا يزال يتسكع بأمان في المدرسة.

“من الذي تعتقد أنه هو؟” في هذه المرحلة، تحدث صوت كسول. وصل لي شي ببطء مع لي شوانغيان وتشن باوجياو على جانبيه.

“تشانغ!” فجأة، ظهرت أصوات السيف وصابر. اتخذت لي شوانغيان وتشن باوجياو على الفور اجراءات. تحول سيفها إلى يين ويانغ كما جاء تشكيل الكبير مهلك للأسفل مع صدى عدد لا يحصى من السيوف. يمكن لصابر الآخر أن يجتاح السماوات بزخمه الذي لا يقهر. هذا الصابر يمكن أن يبيد كل شيء في طريقه الاستبدادي.

“من الذي تعتقد أنه هو؟” في هذه المرحلة، تحدث صوت كسول. وصل لي شي ببطء مع لي شوانغيان وتشن باوجياو على جانبيه.

الأول مع سيف الداو الستة داو والآخر مع الصابر الخالدة الاستبدادي. كلاهما هجما في نفس الوقت رسمت السماء مع صور دموية. في غضون فترة قصيرة من الزمن، مات مئات من التلاميذ قبل أن يتمكنوا حتى من الصراخ.

في لحظة، وقف لي شي مباشرة خارج مدرسة عواء النمر. ثم أخذ نظرة على جميع الأبطال من جميع أنحاء العالم وقال بهدوء: “هناك أولئك الذين هم منزعجين مني، وأنا شخصيا آمل أن يتقدم. أنا شخص عادل جدا؛ أولئك الذين يرغبون في الانتقام مني يمكنه أن يخرج حتى أتمكن من التعامل معكه جنبا إلى جنب مع مدرسة عواء النمر اليوم! ”

هذا المشهد ترك الكثير من الأشخاص في رعب. كانت ضراوة لي شي شيء يعرفه الكثير من الناس، بيد انهم لم يتوقعوا ان يكون جمال الزهور مثل لي شوانغيان وتشن باوجياو قويات جدا. كلاهما لديهم هالة قادرة على اجتياح العالم.

ورؤية هذا الوضع المستهزئ، العديد من الناس كانوا مندهشين وهمسوا لأنفسهم: ” مدرسة عواء النمر واثق جدا. يبدو أنهم أكثر خوفا من أن لي شي لن يأتي! ”

“هذا هو ما يبدو عليه الرجل الحقيقي!” عدد لا يحصى من الناس حسود من خادمات لي شي لكونهما تتحدى السماء. مع ذلك، كان لي شي أكثر الذي يتحدى السماوات ليمتلك مثل هذه ‘البنات السماء الفخورات’ كخادمات له في المقام الأول!

“هذا هو ما يبدو عليه الرجل الحقيقي!” عدد لا يحصى من الناس حسود من خادمات لي شي لكونهما تتحدى السماء. مع ذلك، كان لي شي أكثر الذي يتحدى السماوات ليمتلك مثل هذه ‘البنات السماء الفخورات’ كخادمات له في المقام الأول!

“تشانغ!” فجأة، ظهرت أصوات السيف وصابر. اتخذت لي شوانغيان وتشن باوجياو على الفور اجراءات. تحول سيفها إلى يين ويانغ كما جاء تشكيل الكبير مهلك للأسفل مع صدى عدد لا يحصى من السيوف. يمكن لصابر الآخر أن يجتاح السماوات بزخمه الذي لا يقهر. هذا الصابر يمكن أن يبيد كل شيء في طريقه الاستبدادي.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط