نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 403

الخطيبة لان يونزو

الخطيبة لان يونزو

403 – الخطيبة لان يونزو

“حسنا إذن” قال لي شي مع ابتسامة واسعة: “الكل في الكل، كنت قد تجسست علي. فما رأيك في خطيبك، ومتى سنتزوج؟ ”

كان يان لونغ متفائلا جدا حول هذا الوضع، وكان يعتقد دائما أنه كان الأكثر ملاءمة لرفقة داو لان يونزو. لكن الآن، خطيب لان يونزو ظهر فجأة فكيف يمكن ألا تكون هذه ضربة قوية له؟ حتى انه كان لديه الرغبة في قتل لي شي.

لان يونزو تذمرت في استجابة. على الرغم من أنها كانت منزعجة قليلا من موقف لي شي، كان عليها أن تعترف بأن هذا الشقي لديه حقا القدرة على التصرف بغطرسة. ستة قصور وتسعة نجوم… حتى عبقري مع قدرات القديس المزدوجة مثلها شعرت بكونها ذات منزلة أدنى مقابله…

البعض الآخر لا يزال قادرا على الهدوء مع وصول لي شي، لكن يان لونغ فقد كل صبره وجاء ليجده. فإنه يرغب في تعليم لي شي درسا حتى يعلم ما هو أفضل له.

لم يسع لي شي سوى ان يبتسم ويقول: “المرأة العجوز الواهنة، كلماتك مخطئ. هذا هو بالضبط لأنه نهر الألف شبوط وأستطيع أن أفعل كما يحلو لي! ”

نظر يان لونغ الى لي شي في ازدراء. في عينيه، مظهر لي شي كان عاديا، وتدريبه كان ضحلا — بعيدا عن القمة. سخر منه بازدراء — كيف يمكن أن يكون لبشري عادي مثله يستحق أختهم؟ أنه حقا حلم أحمق!

كان يان لونغ متفائلا جدا حول هذا الوضع، وكان يعتقد دائما أنه كان الأكثر ملاءمة لرفقة داو لان يونزو. لكن الآن، خطيب لان يونزو ظهر فجأة فكيف يمكن ألا تكون هذه ضربة قوية له؟ حتى انه كان لديه الرغبة في قتل لي شي.

“إذن أنت لي شي!” يان لونغ تذمر وقال مع لهجة حادة كما انه حدق في لي شي. كما كأخ أكبر لنهر الألف شبوط الذي كان يتمتع دائما بأعلى مستوى من الاحترام، شخص مجهول مثل لي شي لا يختلف عن الصرصور في عينيه.

“من أين جاء هذه الحشرة الطائرة. أنها تزعجني وتدور حولي” تحدث لي شي ببطء بينما يأرجح بلطف كمه كما لو انه يريد مطاردة هذه الحشرة الطائرة المزعجة بعيدا.

بالنسبة ل يان لونغ، الدوس على صرصور غير معروف مثل لي شي سيوسخ حذائه!

لان يونزو أومأة برأسها بلطف وحيت: “شكرا لاهتمامكم، لكن أتساءل لماذا أردت فجأة لمهاجمته؟”

كان لي شي كسول جدا للنظر إليه أو الاهتمام لكلماته. فإنه ببساطة وقف هناك للنظر في تمثال الإمبراطور الخالد تشيان لي.

“حسنا… ” نظر لي شي في لان يونزو وابتسم ببهجة: “أراد شخص معين لإخفاء هويته وتظاهر بأنه ربة منزل تطهي الطعام لخطيبها. لذلك اتضح أنه كانت تتحقق من هويتي! ”

“الشقي، هل تسمعني؟” تجاهله من قبل لي شي أغضب يان لونغ. في رأيه، حتى التحدث إلى أحد مثل لي شي كان بالفعل شرف كبير لشقي، لكن هذا الشقي لم يكلف نفسه عناء النظر إليه — وهذا كان مهينا للغاية.

“حسنا إذن” قال لي شي مع ابتسامة واسعة: “الكل في الكل، كنت قد تجسست علي. فما رأيك في خطيبك، ومتى سنتزوج؟ ”

“من أين جاء هذه الحشرة الطائرة. أنها تزعجني وتدور حولي” تحدث لي شي ببطء بينما يأرجح بلطف كمه كما لو انه يريد مطاردة هذه الحشرة الطائرة المزعجة بعيدا.

“من فضلك، العم، أنت تفكرا كثيرا في نفسك!” لان يونزو نظرت بغضب في لي شي وردة عليه: “من يريد في أي وقت ليكون خطيب مع شخص مثلك؟ كانت مجرد نزوة من أجل تجربة الحياة الصعبة لدى البشري! ”

لو بايكيو لم يسعها سوى النحب حول مصيرها بعد سماع كلمات لي شي العدوانية. وفي هذه اللحظة، سيكون من الصعب اقاف هذا الصراع.

“حسنا إذن” قال لي شي مع ابتسامة واسعة: “الكل في الكل، كنت قد تجسست علي. فما رأيك في خطيبك، ومتى سنتزوج؟ ”

العديد من التلاميذ من طائفة النهر نظروا لبعضهم البعض في حالة غضب. كانت لهجة لي شي الجريئة قليلة الاحترام لطائفة النهر. بعض الذين ينظرون إلى يان لونغ كمنافس لحبهم اختاروا للمشاهدة من الجانب.

“الأخت قد كسرت أخيرا من خلال المحنة!” يان لونغ هتف بسعادة: “مبروك، كنت أعرف أن هذه المحنة الصغيرة لا شيء لك”

“أحمق جاهل!” فجأة أصبح يان لونغ غاضبا كما انه حدق وقذف موجة من النيران التي تشبه تنين النار، هدرت نحو لي شي.

“هذا هو نهر الألف شبوط! انها ليست المكان الذي يمكنك أن تأتي وتذهب كما يحلو لك. همف، إذا حدث شيء، أريد أن أرى من الذي سوف يحميك! ” لان يونزو عبست بغضب.

لحظة أخذت يان لونغ خطوة، ضاقت عيني لي شي وكشف عن تألق بارد. لو بايكيو، التي كانت على مقربة منه، لم يسعها سوى ان تصبح مندهشة. لم تكن قلقة على لي شي منذ أنها عرفت بالفعل شراسته. كان ضراوة يان لونغ لا تكفي للمقارنة مع لي شي!

لكن مرة أخرى، شعرت كما لو كان هذا ليس صحيحا سواء. لي شي لم يتحدث عن لان يونزو من قبل. كما لو أنه لا يعرف عنها أي شيء، فلماذا كانوا يتصرفون بهذه الاعتيادية الآن؟

“بوب!” قبل أن يصل نران التنين حتى بالقرب من لي شي، تم تدميرها بالفعل من قبل نفض من إصبعه. كان يان لونغ قد غضب، لكن بعد رؤية الشخص الذي بدد التنين النار الخاص به، غضب غضبه بأكمله اختفى.

لحظة أخذت يان لونغ خطوة، ضاقت عيني لي شي وكشف عن تألق بارد. لو بايكيو، التي كانت على مقربة منه، لم يسعها سوى ان تصبح مندهشة. لم تكن قلقة على لي شي منذ أنها عرفت بالفعل شراسته. كان ضراوة يان لونغ لا تكفي للمقارنة مع لي شي!

ظهرت فتاة ترتدي فستانا ازرق فجأة بجوار لي شي. ثم وقفت بصمت بجانبه مع هواء متعال. كانت لدى الفتاة زوج من العيون الحماسية التي يمكن أن تحير المتفرجين مع هالة نقية. على الرغم من أن ملامحها عار على القمر والورود، المزيد من الناس سينبهن لمزاجها الرائع.

بالنسبة ل يان لونغ، الدوس على صرصور غير معروف مثل لي شي سيوسخ حذائه!

“الشقيقة!” غضب يان لونغ بعد رؤية هذه السيدة التي ترتدي الأزرق. وضع على الفور موقفه المرن وكشف عن ابتسامة يمكن أن تفقد وعي عدد لا يحصى من الفتيات الصغيرات.

“من فضلك، العم، لهجتك كبيرة جدا. هل تعتقد حقا أنك لا يقهر في هذا العالم؟ ” لان يونزو حثت. كانت أسنانها متلهفة من الغضب بسبب هذا الشقي، لذلك فكرت أيضا في تعليمه درسا.

“الشقيقة لان!” رؤية هذه السيدة باللون الأزرق، هتف العديد من التلاميذ الألف شبوط بحماس. التلاميذ الذكور يحدق في هاجسها بعد رؤية هذه الساحر، امرأة جميلة.

نظر لي شي إليها وقال: ” المرأة العجوز، أنا أتمتع بكوني علجوم يأكل بجعة. ومع ذلك، البجعة في عيني على الأقل في مستوى خالد حقيقي والإمبراطور الخالد. أنت لا تزالين بعيدة جدا عن كونك بجعة! ”

“سليل من نهر الألف شبوط، الجنية تشو!” تغيير تعبير لو بايكيو بعد رؤية هذه المرأة امامها، وشعرت بشعور دنيوي. لان يونزو كانت حقا تستحق أن تكون سليل طائفة النهر، ابنة فخورة السماء من الغيمة البعيدة، جمال مشهور في المنطقة بأكملها.

كان يان لونغ متفائلا جدا حول هذا الوضع، وكان يعتقد دائما أنه كان الأكثر ملاءمة لرفقة داو لان يونزو. لكن الآن، خطيب لان يونزو ظهر فجأة فكيف يمكن ألا تكون هذه ضربة قوية له؟ حتى انه كان لديه الرغبة في قتل لي شي.

لم يسع لي شي سوى ان يبتسمن بعد رؤية سيدة باللون الأزرق بجانبه. كانت مألوفا جدا مع هذه الفتاة لأنها كانت الشخص الذي أشار اليها بالمرأة العجوزة الواهنة.

نظر لي شي إليها وقال: ” المرأة العجوز، أنا أتمتع بكوني علجوم يأكل بجعة. ومع ذلك، البجعة في عيني على الأقل في مستوى خالد حقيقي والإمبراطور الخالد. أنت لا تزالين بعيدة جدا عن كونك بجعة! ”

“الأخت قد كسرت أخيرا من خلال المحنة!” يان لونغ هتف بسعادة: “مبروك، كنت أعرف أن هذه المحنة الصغيرة لا شيء لك”

“أحمق جاهل!” فجأة أصبح يان لونغ غاضبا كما انه حدق وقذف موجة من النيران التي تشبه تنين النار، هدرت نحو لي شي.

لان يونزو أومأة برأسها بلطف وحيت: “شكرا لاهتمامكم، لكن أتساءل لماذا أردت فجأة لمهاجمته؟”

ظهرت فتاة ترتدي فستانا ازرق فجأة بجوار لي شي. ثم وقفت بصمت بجانبه مع هواء متعال. كانت لدى الفتاة زوج من العيون الحماسية التي يمكن أن تحير المتفرجين مع هالة نقية. على الرغم من أن ملامحها عار على القمر والورود، المزيد من الناس سينبهن لمزاجها الرائع.

“الأخت، هذا الشقي لا يعرف كثافة السماء والأرض ويعتبر نفسه خطيبك. أريد أن أعلم هذا الشق درسا عوضا عنك عن الضفدع الذي يريد أن يأكل لحم البجعة! ” يان يانغ ردت بسرعة.

لي شي أجاب بشكل قاطع: “لا أقهر تماما في هذا العالم حتى الآن. ومع ذلك، إذا كان هناك مكان حيث أريد أن أذهب، في الحقيقة لا أحد في هذا النهر بإمكانه أن توقفني. ولا حتى هؤلاء الأسلاف العجزة الذين دفنوا تحت الأرض بمقدورهم أن يفعلوا ذلك. ”

لم يسع لي شي سوى ان يبتسم، ثم نظر إلى لان يونزو وقال: “المرأة العجوزة الواهنة، إذا كان أخوك الأكبر يريد أن يعلمني درسا، هل تعتقد أنه سيكون من الأفضل إذا كنت سأحاربه، أو إذا كان يجب عليك افعلها؟”

“هذه هي الطريقة التي أحبها، لا تقلق بشأن ذلك!” لان يونزو هتف بحماس: “وجزر الألف ليس منزلك. أنا حضرت بفعل مني، إذن مالذي ستفعله حول ذلك؟ ”

لان يونزو صرت على أسنانها بعد سماع هذه الكلمات. ولم يسعها سوى ان تحدق في لي شي. أما بالنسبة إلى يان لونغ، فقد وصل غضبه بالفعل إلى السماء.

“الأخ، هذا الشخص ضيف. هذه ليست وسيلة لتعامل مع ضيف نهر الألف شبوط الخاص بنا! “لان يونزو قالت باستخفاف.

“الشيء الذي لا يعرف الحياة من الموت، أنت تجرؤ على إهانة أختي!؟” لهب يان لونغ ارتفع فجأة إلى الأمام. كان كما لو أنه تحول إلى تنين النار وأطلق العنان للتحرك الذي غطى السماء في النيران التي ترغب في حرق لي شي.

“الشقيقة!” غضب يان لونغ بعد رؤية هذه السيدة التي ترتدي الأزرق. وضع على الفور موقفه المرن وكشف عن ابتسامة يمكن أن تفقد وعي عدد لا يحصى من الفتيات الصغيرات.

“بوب!” لان يونزو أوقف بلطف يان لونغ مرة أخرى قبل أن يؤدي لي شي. على الرغم من أنها كانت غاضبة جدا في وجهه، فإنها كانت أيضا شخص يعرف متى التحرك إلى الأمام ومتى للتراجع. على الرغم من أن شقيقهم الأكبر كان قويا، ولكن ناهيك عن القديس القديم مثله، حتى السيادة السماوية لن يكون قادرة على التعامل مع لي شي.

لو بايكيو لم يسعها سوى النحب حول مصيرها بعد سماع كلمات لي شي العدوانية. وفي هذه اللحظة، سيكون من الصعب اقاف هذا الصراع.

ستة قصور وتسعة نجوم — كان هذا على الاطلاق وجود جدير بالخوف. السادة السماويين سوف يتغير وجههم الى الشحب عندما يواجهون مثل هذا الوجود الذي يتحدى السماء.

“الشقيقة –” فوجئ يان لونغ لرؤية لان يونزو تحجب هجوم آخر. وشعر فجأة بالغيرة لرؤية لان يونزو تحمي لي شي مرتين!

“الأخت، هذا الشقي لا يعرف كثافة السماء والأرض ويعتبر نفسه خطيبك. أريد أن أعلم هذا الشق درسا عوضا عنك عن الضفدع الذي يريد أن يأكل لحم البجعة! ” يان يانغ ردت بسرعة.

“الأخ، هذا الشخص ضيف. هذه ليست وسيلة لتعامل مع ضيف نهر الألف شبوط الخاص بنا! “لان يونزو قالت باستخفاف.

“إذن أنت لي شي!” يان لونغ تذمر وقال مع لهجة حادة كما انه حدق في لي شي. كما كأخ أكبر لنهر الألف شبوط الذي كان يتمتع دائما بأعلى مستوى من الاحترام، شخص مجهول مثل لي شي لا يختلف عن الصرصور في عينيه.

توقف يان لونغ مع تعبير الكراهية وقال: “أنا سوف أتجنب هذا الشقي اليوم احتراما للأخت، لكن في المرة القادمة، وسوف تظهر له من هو الأب!”

“هذا هو نهر الألف شبوط! انها ليست المكان الذي يمكنك أن تأتي وتذهب كما يحلو لك. همف، إذا حدث شيء، أريد أن أرى من الذي سوف يحميك! ” لان يونزو عبست بغضب.

لم يكن لي شي منزعج للاهتمام بيان لونغ، وقال للان يونزو: “جيد جدا، يا رفاق يمكنكم التعامل مع اشياء الطائفة الخاصة بكم. الفتاة صغيرة، أحضوري إلى مكاني في وقت لاحق. ” بعد أن قال ذلك، فإنه استدار وغادر.

لان يونزو صرت على أسنانها بعد سماع هذه الكلمات. ولم يسعها سوى ان تحدق في لي شي. أما بالنسبة إلى يان لونغ، فقد وصل غضبه بالفعل إلى السماء.

كان فم لو بايكيو مفتوحا على مصراعيه عندما كانت تقف هناك. كان هذا سليل من نهر الألف شبوط؛ لا تعد العديد من المواهب احترمها كآلهة، لكن لي شي تعامل معها مثل خادمته الخاصة.

لم يمض وقت طويل بعد أن عاد إلى قصره، جاءت لان يونزو. في اللحظة التي رأته، فإنها غضب كما نظرت في وجهه وهتفت: “جئت لهنا لإثارة المتاعب، أليس كذلك؟؟”

وقد أثار موقف لي شي غضب يان لونغ المهلك بينما لم تتمكن لان يونزو من القيام بأي شيء حيال ذلك. أما بالنسبة للتلاميذ الذين يقفون إلى الجانب، فإنهم يمكن أن ينظروا فقط على بعضها البعض بلا كلام.

“هذا هو نهر الألف شبوط! انها ليست المكان الذي يمكنك أن تأتي وتذهب كما يحلو لك. همف، إذا حدث شيء، أريد أن أرى من الذي سوف يحميك! ” لان يونزو عبست بغضب.

لم يمض وقت طويل بعد أن عاد إلى قصره، جاءت لان يونزو. في اللحظة التي رأته، فإنها غضب كما نظرت في وجهه وهتفت: “جئت لهنا لإثارة المتاعب، أليس كذلك؟؟”

“أحمق جاهل!” فجأة أصبح يان لونغ غاضبا كما انه حدق وقذف موجة من النيران التي تشبه تنين النار، هدرت نحو لي شي.

قال لي شي على مهل: “إذا ماذا لو كان ذلك؟ ان لم تأتوا يا رفاق لإثارتي، هل سأود أن أركض في الأرجاء لأسبب فوضى معك؟ لنبسط الأمر، يا رفاق جلبتم هذا على أنفسكم. ”

كان فم لو بايكيو مفتوحا على مصراعيه عندما كانت تقف هناك. كان هذا سليل من نهر الألف شبوط؛ لا تعد العديد من المواهب احترمها كآلهة، لكن لي شي تعامل معها مثل خادمته الخاصة.

“هذا هو نهر الألف شبوط! انها ليست المكان الذي يمكنك أن تأتي وتذهب كما يحلو لك. همف، إذا حدث شيء، أريد أن أرى من الذي سوف يحميك! ” لان يونزو عبست بغضب.

“بوب!” قبل أن يصل نران التنين حتى بالقرب من لي شي، تم تدميرها بالفعل من قبل نفض من إصبعه. كان يان لونغ قد غضب، لكن بعد رؤية الشخص الذي بدد التنين النار الخاص به، غضب غضبه بأكمله اختفى.

لم يسع لي شي سوى ان يبتسم ويقول: “المرأة العجوز الواهنة، كلماتك مخطئ. هذا هو بالضبط لأنه نهر الألف شبوط وأستطيع أن أفعل كما يحلو لي! ”

العديد من التلاميذ من طائفة النهر نظروا لبعضهم البعض في حالة غضب. كانت لهجة لي شي الجريئة قليلة الاحترام لطائفة النهر. بعض الذين ينظرون إلى يان لونغ كمنافس لحبهم اختاروا للمشاهدة من الجانب.

“من فضلك، العم، لهجتك كبيرة جدا. هل تعتقد حقا أنك لا يقهر في هذا العالم؟ ” لان يونزو حثت. كانت أسنانها متلهفة من الغضب بسبب هذا الشقي، لذلك فكرت أيضا في تعليمه درسا.

“هذا هو نهر الألف شبوط! انها ليست المكان الذي يمكنك أن تأتي وتذهب كما يحلو لك. همف، إذا حدث شيء، أريد أن أرى من الذي سوف يحميك! ” لان يونزو عبست بغضب.

لي شي أجاب بشكل قاطع: “لا أقهر تماما في هذا العالم حتى الآن. ومع ذلك، إذا كان هناك مكان حيث أريد أن أذهب، في الحقيقة لا أحد في هذا النهر بإمكانه أن توقفني. ولا حتى هؤلاء الأسلاف العجزة الذين دفنوا تحت الأرض بمقدورهم أن يفعلوا ذلك. ”

“هذا هو نهر الألف شبوط! انها ليست المكان الذي يمكنك أن تأتي وتذهب كما يحلو لك. همف، إذا حدث شيء، أريد أن أرى من الذي سوف يحميك! ” لان يونزو عبست بغضب.

لان يونزو تذمرت في استجابة. على الرغم من أنها كانت منزعجة قليلا من موقف لي شي، كان عليها أن تعترف بأن هذا الشقي لديه حقا القدرة على التصرف بغطرسة. ستة قصور وتسعة نجوم… حتى عبقري مع قدرات القديس المزدوجة مثلها شعرت بكونها ذات منزلة أدنى مقابله…

لم يكن لي شي منزعج للاهتمام بيان لونغ، وقال للان يونزو: “جيد جدا، يا رفاق يمكنكم التعامل مع اشياء الطائفة الخاصة بكم. الفتاة صغيرة، أحضوري إلى مكاني في وقت لاحق. ” بعد أن قال ذلك، فإنه استدار وغادر.

“يا رفاق … تعرفون بعضكم البعض؟” لو بويكيو كان لديها أخيرا فرصة لتسأل. مع ذلك، شعرت أن هذا السؤال كان غبي قليلا. كانوا مخطوبين، فكيف يمكن ألا يعرف بعضهم البعض؟

لحظة أخذت يان لونغ خطوة، ضاقت عيني لي شي وكشف عن تألق بارد. لو بايكيو، التي كانت على مقربة منه، لم يسعها سوى ان تصبح مندهشة. لم تكن قلقة على لي شي منذ أنها عرفت بالفعل شراسته. كان ضراوة يان لونغ لا تكفي للمقارنة مع لي شي!

لكن مرة أخرى، شعرت كما لو كان هذا ليس صحيحا سواء. لي شي لم يتحدث عن لان يونزو من قبل. كما لو أنه لا يعرف عنها أي شيء، فلماذا كانوا يتصرفون بهذه الاعتيادية الآن؟

لي شي أجاب بشكل قاطع: “لا أقهر تماما في هذا العالم حتى الآن. ومع ذلك، إذا كان هناك مكان حيث أريد أن أذهب، في الحقيقة لا أحد في هذا النهر بإمكانه أن توقفني. ولا حتى هؤلاء الأسلاف العجزة الذين دفنوا تحت الأرض بمقدورهم أن يفعلوا ذلك. ”

“حسنا… ” نظر لي شي في لان يونزو وابتسم ببهجة: “أراد شخص معين لإخفاء هويته وتظاهر بأنه ربة منزل تطهي الطعام لخطيبها. لذلك اتضح أنه كانت تتحقق من هويتي! ”

لان يونزو أومأة برأسها بلطف وحيت: “شكرا لاهتمامكم، لكن أتساءل لماذا أردت فجأة لمهاجمته؟”

“من فضلك، العم، أنت تفكرا كثيرا في نفسك!” لان يونزو نظرت بغضب في لي شي وردة عليه: “من يريد في أي وقت ليكون خطيب مع شخص مثلك؟ كانت مجرد نزوة من أجل تجربة الحياة الصعبة لدى البشري! ”

“إذن هذا صحيح؟” لي شي نظر إليها وقال: ” تركضين في الجزيرة بشكل عشوائية في جزر الألف لتجربة مصاعب حياة بشري؟ من بين جميع الأماكن، اخترتني. هذا كثير جدا على المصادفة، ياه؟ ”

“من فضلك، العم، أنت تفكرا كثيرا في نفسك!” لان يونزو نظرت بغضب في لي شي وردة عليه: “من يريد في أي وقت ليكون خطيب مع شخص مثلك؟ كانت مجرد نزوة من أجل تجربة الحياة الصعبة لدى البشري! ”

“هذه هي الطريقة التي أحبها، لا تقلق بشأن ذلك!” لان يونزو هتف بحماس: “وجزر الألف ليس منزلك. أنا حضرت بفعل مني، إذن مالذي ستفعله حول ذلك؟ ”

لو بايكيو شاهد تخاصم الاثنين ولم يسعها سوى الضحك. يبدو أن خصامهم يبدوا مثل زوجين شابين.

لو بايكيو شاهد تخاصم الاثنين ولم يسعها سوى الضحك. يبدو أن خصامهم يبدوا مثل زوجين شابين.

“الشقيقة لان!” رؤية هذه السيدة باللون الأزرق، هتف العديد من التلاميذ الألف شبوط بحماس. التلاميذ الذكور يحدق في هاجسها بعد رؤية هذه الساحر، امرأة جميلة.

“حسنا إذن” قال لي شي مع ابتسامة واسعة: “الكل في الكل، كنت قد تجسست علي. فما رأيك في خطيبك، ومتى سنتزوج؟ ”

لو بايكيو لم يسعها سوى النحب حول مصيرها بعد سماع كلمات لي شي العدوانية. وفي هذه اللحظة، سيكون من الصعب اقاف هذا الصراع.

“باه، علجوم يحاول أن يأكل بجعة!” احمر وجه لان يونزو كما انها هتف بغضب.

لم يمض وقت طويل بعد أن عاد إلى قصره، جاءت لان يونزو. في اللحظة التي رأته، فإنها غضب كما نظرت في وجهه وهتفت: “جئت لهنا لإثارة المتاعب، أليس كذلك؟؟”

نظر لي شي إليها وقال: ” المرأة العجوز، أنا أتمتع بكوني علجوم يأكل بجعة. ومع ذلك، البجعة في عيني على الأقل في مستوى خالد حقيقي والإمبراطور الخالد. أنت لا تزالين بعيدة جدا عن كونك بجعة! ”

لو بايكيو شاهد تخاصم الاثنين ولم يسعها سوى الضحك. يبدو أن خصامهم يبدوا مثل زوجين شابين.

“حسنا إذن” قال لي شي مع ابتسامة واسعة: “الكل في الكل، كنت قد تجسست علي. فما رأيك في خطيبك، ومتى سنتزوج؟ ”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط