نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 431

الكثير من الأعذار من أجل توريط أحدهم

الكثير من الأعذار من أجل توريط أحدهم

431 – الكثير من الأعذار من أجل توريط أحدهم

رؤية حسن نيتهم المتحمسة، لي شي ابتسم فقط ولم ينكر عطفهم.

كيورونغ وانكسو لا تعرف ماذا تقول ويمكن أن تكشف فقط ابتسامة مريرة. كرهت مجموعة أمير قمر اليين، لكن موقف لي شي كان متعجرفا جدا. حتى انه أساء لعرش العظام الوافرة! إذا سمع العرش بهذه الكلمات، فإنه ستحدث كارثة.

الأمير فقط عبس وأظهر وهج بارد مثل الجليد الذي فاض مع نية قاتلة.

أرادت منعه من الكلام، لكنها كانت متأخرا جدا. إذا كانت كلماته معروفة للجمهور، فإن وجود تسعة أشخاص لا يزال غير كاف.

ابتسم القائد الشاب بدهاء وقال: “منذ بعض الوقت، بشري صغير تسلل لقبيلتنا وسرق كنز. على الرغم من انه اخفى وجهه، فإنه لا يمكن تغيير شكل جسمه. في وقت مضى منذ التقينا، لقد شعرت أن شخصيتك كانت مألوفا جدا. الآن أنا أفهم، أنت البشري الذي تسلل لقبيلتنا! ”

تحول تعبير الأمري عن للبرودة بعد سماع رد لي شي. على الرغم من أن قبيلة قمر اليين كانت طائفة من الدرجة الثانية على الحدود السفلية، كانت لا تزال وجود وحشي بالمقارنة مع الطوائف البشرية.

كزعيمة، كيورونغ وانكسو أكثر هدوءا بكثير وتوقف الستة عن التسرع إلى الأمام. ثم تحدثت بطريقة جدية نحو القائد الشاب: “ما هو هدفك على منع طريقنا؟”

في العالم السفلي المقدس، خارج الغيمة البعيدة الجنوبية، كانت القوى البشرية في المناطق الأخرى ضعيفة جدا. كانت الطوائف البشرية من الدرجة الثانية تعتبر بالفعل قوية جدا في هذه الأماكن منذ الطوائف البشرية من الدرجة الأولى لم تكن موجودة تقريبا.

على الرغم من أن كلماته كانت هادئة، إلا أنها حملت وزنا كبيرا. تغيير الأمير تغير كثيرا كما انه سحب طاقة دمه التي هاجمت لي شي.

في عيون الأمير، بشري صغير مثل لي شي كان مجرد نملة، فكيف يمكن ألا يصبح غاضبا في مواجهة مثل هذا التبجح؟

نظر لي شي الى الزعيمة الناضجة والجميلة وسأل: “الزعيمة كيورونغ تريد أن تذهب معي؟ ممتاز. المدينة مليئة بالطاقة الشبحية لذلك الذهاب منفردا سيكون حزينا للغاية. ”

صرخ الأمير بغضب: “مجنون، الحدود السفلية ليست مكانا لنملة مثلك أن تتباهى!” طاقة دمه ارتفعت مثل موجة المد والجزر. لم يتخذ خطوة وسما لطاقة الدم ترتفع نحو لي شي لتحويله إلى ضباب من الدم.

الأمير فقط عبس وأظهر وهج بارد مثل الجليد الذي فاض مع نية قاتلة.

نملة مثل لي شي يمكن بسهولة أن يسحق من قبل إصبع واحد منه.

لمس بنغ شوانغ كيسه ووضع نظرة رجل غني حديثا: “هيه، يجب أن نذهب إلى المدينة لمعرفة ما إذا كان أي شخص يبيع أي شيء جيد. ” كان انفعالاته لها معنى لأن كل واحد منهم كان لديه كمية مجنونة من أسماك الليل. حتى ان سلالة الامبراطور لن يكون لها عدد كبير من الاسماك مثل مجموعتهم حتى لو قضوا ثلاث سنوات متتالية على بحر الليل.

الهجوم المفاجئ من الأمير جعل كيورونغ وانكسو مع تعبير سيئ. كما ضاقت عيون لي شي.

“الأمير، انتظر حتى يأتون إلى الشاطئ. ثم، يمكننا معاقبتهم في أي وقت. ” قال الشاب القائد للغيمة السوداء بسرعة إلى الأمير.

“لا تقاتل على قاربي!” في هذا الوقت، أعلن المسؤول بضعيف.

ثم احاط عشرات التلاميذ بمجموعة لي شي. كانوا على استعداد للمحاربة في اللحظة التي يأمر فيها قائدهم الشاب.

على الرغم من أن كلماته كانت هادئة، إلا أنها حملت وزنا كبيرا. تغيير الأمير تغير كثيرا كما انه سحب طاقة دمه التي هاجمت لي شي.

كشف القائد الشاب عن ابتسامة خبيثة: “الزعيمة كيورونغ، نحن لا نريد أن نعارض قبيلة ظل الثلج، لكن قبيلتنا فقدت عنصرا بالغ الأهمية. ”

لا أحد يريد أن يعارض المسؤول أو السكان المحليين في مدينة الموتى لأنه لم يكن قرارا حكيما. كان من الصعب أن يغادر المرء بحياته بمجرد أن يبدأ العداء.

حتى بعد أن أصبحوا أغنياء، ظلت كيورونغ وانكسو هادئة على النقيض من موقف بنغ تشوانغ. كان لديها أيضا كمية هائلة من الأسماك، لكنها لم تكن متحمسة وغير هدئه مثل الشباب. نظرت إلى لي شي الذي كان يقف بجانبها وسألت: “أين يريد النبيل الشاب لي أن يذهب الآن؟”

“همف! الصغير، سوف أتجنب مؤقتا حياتك. ” تدمر الأمير. كان من الصعب عليه أن يكبح هذا الغضب، لكنه لم يكن يريد أن يسيء إلى المسؤول.

“سنخرج من هنا. ” تحدثت كيورونغ وانكسو وقادت على الفور لي شي بعيدا عن بحر الليل.

لي شي لم يكلف نفسه عناء النظر في الأمير. ثم قام المسؤول بتجديف القارب حيث اختفوا بحر الليل بينما تلاشى الأمير بهدوء عند رحيلهم.

في مدينة الموتى، اعتبروا أثرياء جدا ويمكنهم شراء العديد من الأشياء التي يريدونها. وبطبيعة الحال، من أجل شراء الأشياء الجيدة الحقيقية، كان البصر الجيد والحظ ضروري أيضا.

“الأمير، انتظر حتى يأتون إلى الشاطئ. ثم، يمكننا معاقبتهم في أي وقت. ” قال الشاب القائد للغيمة السوداء بسرعة إلى الأمير.

ابتسم القائد الشاب بدهاء وقال: “منذ بعض الوقت، بشري صغير تسلل لقبيلتنا وسرق كنز. على الرغم من انه اخفى وجهه، فإنه لا يمكن تغيير شكل جسمه. في وقت مضى منذ التقينا، لقد شعرت أن شخصيتك كانت مألوفا جدا. الآن أنا أفهم، أنت البشري الذي تسلل لقبيلتنا! ”

الأمير فقط عبس وأظهر وهج بارد مثل الجليد الذي فاض مع نية قاتلة.

نظرت إليه واستجابت بهدوء: “بما أن النبيل الشاب لي ساعدنا على صيد الكثير من الأسماك، يجب أن نقدم لك مسعدتنا عندما تكون في ورطة. ”

جلب المسؤول في نهاية المطاف مجموعة لي شي إلى الشاطئ. أخد الشباب الستة تنفس الصعداء لحظة أقدامهم لمست الأرض الصلبة وأصبحوا على الفور متحمسين.

“لا تقاتل على قاربي!” في هذا الوقت، أعلن المسؤول بضعيف.

لمس بنغ شوانغ كيسه ووضع نظرة رجل غني حديثا: “هيه، يجب أن نذهب إلى المدينة لمعرفة ما إذا كان أي شخص يبيع أي شيء جيد. ” كان انفعالاته لها معنى لأن كل واحد منهم كان لديه كمية مجنونة من أسماك الليل. حتى ان سلالة الامبراطور لن يكون لها عدد كبير من الاسماك مثل مجموعتهم حتى لو قضوا ثلاث سنوات متتالية على بحر الليل.

في مدينة الموتى، اعتبروا أثرياء جدا ويمكنهم شراء العديد من الأشياء التي يريدونها. وبطبيعة الحال، من أجل شراء الأشياء الجيدة الحقيقية، كان البصر الجيد والحظ ضروري أيضا.

كيورونغ وانكسو أعطته فجأة نظرة حادة كما هالتها المهيبة تلفها، مما يجعلها تبدو وكأنها إمبراطورة. ثم قالت بجفاء: “إذا كانت قبيلة الغيمة السوداء يجب أن تحارب ضدنا، إذن سنقوم بترفيهكم في أي وقت. ”

حتى بعد أن أصبحوا أغنياء، ظلت كيورونغ وانكسو هادئة على النقيض من موقف بنغ تشوانغ. كان لديها أيضا كمية هائلة من الأسماك، لكنها لم تكن متحمسة وغير هدئه مثل الشباب. نظرت إلى لي شي الذي كان يقف بجانبها وسألت: “أين يريد النبيل الشاب لي أن يذهب الآن؟”

تسبب مزاحه لها أن تصبح منزعجة جدا، لكنها ضبطت نفسها ووضع سلوك أنيق وهادئ يليق بالزعيمة. ثم قالت: ” سنرافقك. ”

نظر لي شي الى الزعيمة الناضجة والجميلة وسأل: “الزعيمة كيورونغ تريد أن تذهب معي؟ ممتاز. المدينة مليئة بالطاقة الشبحية لذلك الذهاب منفردا سيكون حزينا للغاية. ”

على الرغم من أن كلماته كانت هادئة، إلا أنها حملت وزنا كبيرا. تغيير الأمير تغير كثيرا كما انه سحب طاقة دمه التي هاجمت لي شي.

تسبب مزاحه لها أن تصبح منزعجة جدا، لكنها ضبطت نفسها ووضع سلوك أنيق وهادئ يليق بالزعيمة. ثم قالت: ” سنرافقك. ”

431 – الكثير من الأعذار من أجل توريط أحدهم

ابتسم لي شي قائلا: “إذن فإن الزعيمة قلقة على سلامتي. ” فهم لي شي افكارها. كانت تخشى أن مجموعة أمير قمر اليين كانت ستعتني به، لذلك أرادت أن تذهب معه لفترة من الوقت.

نظرت إليه واستجابت بهدوء: “بما أن النبيل الشاب لي ساعدنا على صيد الكثير من الأسماك، يجب أن نقدم لك مسعدتنا عندما تكون في ورطة. ”

نظر لي شي الى الزعيمة الناضجة والجميلة وسأل: “الزعيمة كيورونغ تريد أن تذهب معي؟ ممتاز. المدينة مليئة بالطاقة الشبحية لذلك الذهاب منفردا سيكون حزينا للغاية. ”

كانت تعرف أن حماية لي شي سيسبب المتاعب لقبيلة ظل الثلج، لكنها لا تزال تريد مرافقته لبعض الوقت. كانت شخص يعرف كيف يكون ممتنا بعد أن أعطي لها الكثير، وبطبيعة الحال، فإنها سوف تقدم له يد المساعدة.

كشف القائد الشاب عن ابتسامة خبيثة: “الزعيمة كيورونغ، نحن لا نريد أن نعارض قبيلة ظل الثلج، لكن قبيلتنا فقدت عنصرا بالغ الأهمية. ”

نظر بنغ شوانغ في بحر الليل ثم تحدث بسرعة إلى الزعيمة: “الزعيمة، يجب أن نتحدث أثناء المغادرة أو مجموعة الأمير قد تلحق بنا. ”

صرخ الأمير بغضب: “مجنون، الحدود السفلية ليست مكانا لنملة مثلك أن تتباهى!” طاقة دمه ارتفعت مثل موجة المد والجزر. لم يتخذ خطوة وسما لطاقة الدم ترتفع نحو لي شي لتحويله إلى ضباب من الدم.

كانت مجموعة الشباب قلقة عل لي شي. لم يكنوا خائفين من الشاب القائد من الغيمة السوداء، لكن قبيتهم لا يمكن أن تتحمل إثارة قبيلة قمر اليين. وبطبيعة الحال، ينبغي على لي شي أن يواجه مشكلة، كان الجميع على استعداد لمساعدته.

كانت تعرف أن حماية لي شي سيسبب المتاعب لقبيلة ظل الثلج، لكنها لا تزال تريد مرافقته لبعض الوقت. كانت شخص يعرف كيف يكون ممتنا بعد أن أعطي لها الكثير، وبطبيعة الحال، فإنها سوف تقدم له يد المساعدة.

“سنخرج من هنا. ” تحدثت كيورونغ وانكسو وقادت على الفور لي شي بعيدا عن بحر الليل.

“هذا الشبح الأسود الصغير مرة أخرى!” بنغ تشوانغ سخر وقال: “إذن؟ تريد أن توقفنا مع مجموعتك؟ هل تعبت من العيش؟ ” ثم فرك كفيه معا.

رؤية حسن نيتهم المتحمسة، لي شي ابتسم فقط ولم ينكر عطفهم.

عرف القائد الشاب أن كيورونغ وانكسو كانت أقوى منه، لكنه ما زال يقول دون أي مخاوف: “يبدو أنه علينا أن نتحدث مع قبضاتنا. ”

“أنت في عجلة من هذا القبيل للمغادرة، هل لديك شيء لإخفائه؟” مع ذلك، لحظة مغادرتهم بحر الليل، قاد شخص فريق وسد الطريق. هذا الشخص كان القائد الشاب من الغيمة السوداء. هو وعشرات من التلاميذ منعوا مسار لي شي مع موقف عدواني جدا. أصبح الجو متوترا للغاية.

“لا يمكن للمرء أن يتكلم بمثل هذا دون تفكير.” كيورونغ وانكسو بحزم تحدثت: “القائد الشاب من الغيمة السوداء، مطلبك يتطلب أدلة. ”

“هذا الشبح الأسود الصغير مرة أخرى!” بنغ تشوانغ سخر وقال: “إذن؟ تريد أن توقفنا مع مجموعتك؟ هل تعبت من العيش؟ ” ثم فرك كفيه معا.

“همف! الصغير، سوف أتجنب مؤقتا حياتك. ” تدمر الأمير. كان من الصعب عليه أن يكبح هذا الغضب، لكنه لم يكن يريد أن يسيء إلى المسؤول.

كانت ظل الثلج والغيمة السوداء أعداء على مدى أجيال عديدة، لذلك الآن جاء القائد الشاب بنفسه إلى عتبة بابهم لتسبب بالمتاعب، فإنه سبب للمجموعة الستة لتصبحوا غاضبين جدا. لن يظهروا الرحمة لأعدائهم.

كانت تعرف أن حماية لي شي سيسبب المتاعب لقبيلة ظل الثلج، لكنها لا تزال تريد مرافقته لبعض الوقت. كانت شخص يعرف كيف يكون ممتنا بعد أن أعطي لها الكثير، وبطبيعة الحال، فإنها سوف تقدم له يد المساعدة.

كزعيمة، كيورونغ وانكسو أكثر هدوءا بكثير وتوقف الستة عن التسرع إلى الأمام. ثم تحدثت بطريقة جدية نحو القائد الشاب: “ما هو هدفك على منع طريقنا؟”

“الزعيمة كيورونغ تجعل الأمور صعبة علي.” القائد الشاب لم يكن خائفا على الإطلاق: “كل من إخواني هنا، لكن إذا كانت الزعيمة كيورونغ تجعلني أعود فارغة الوفاض، مالذي سأقوله لشيوخي؟ ”

كشف القائد الشاب عن ابتسامة خبيثة: “الزعيمة كيورونغ، نحن لا نريد أن نعارض قبيلة ظل الثلج، لكن قبيلتنا فقدت عنصرا بالغ الأهمية. ”

ابتسم بنغ تشاوانغ ببطء وسأله بغضب: “ما علاقة فقدان قبيلتك لعنصر ما معنا؟”

ابتسم بنغ تشاوانغ ببطء وسأله بغضب: “ما علاقة فقدان قبيلتك لعنصر ما معنا؟”

ابتسم القائد الشاب بدهاء وقال: “منذ بعض الوقت، بشري صغير تسلل لقبيلتنا وسرق كنز. على الرغم من انه اخفى وجهه، فإنه لا يمكن تغيير شكل جسمه. في وقت مضى منذ التقينا، لقد شعرت أن شخصيتك كانت مألوفا جدا. الآن أنا أفهم، أنت البشري الذي تسلل لقبيلتنا! ”

أظهر القائد الشاب ابتسامة شريرة: “إنه ليس له علاقة مع قبيلة ظل الثلج، لكن له علاقة به!” ثم أشار إلى لي شي.

جلب المسؤول في نهاية المطاف مجموعة لي شي إلى الشاطئ. أخد الشباب الستة تنفس الصعداء لحظة أقدامهم لمست الأرض الصلبة وأصبحوا على الفور متحمسين.

” ثم ماذا؟” سأل لي شي دون اهتمام. لم يكلف عناء نفسه لنظر إلى القائد الشاب.

“هذا الشبح الأسود الصغير مرة أخرى!” بنغ تشوانغ سخر وقال: “إذن؟ تريد أن توقفنا مع مجموعتك؟ هل تعبت من العيش؟ ” ثم فرك كفيه معا.

ابتسم القائد الشاب بدهاء وقال: “منذ بعض الوقت، بشري صغير تسلل لقبيلتنا وسرق كنز. على الرغم من انه اخفى وجهه، فإنه لا يمكن تغيير شكل جسمه. في وقت مضى منذ التقينا، لقد شعرت أن شخصيتك كانت مألوفا جدا. الآن أنا أفهم، أنت البشري الذي تسلل لقبيلتنا! ”

كلمات القائد الشاب كانت مجرد أعذار في حين أن نيته الحقيقية كانت جلب لي شي للعودة إلى قبيلة الغيمة السوداء.

تسبب القائد الشاب لتغير تعبير المجموعة الستة وكيورونغ وانكسو في حين بقي لي شي هادئا فقط كما لو لم يحدث شيء.

كيورونغ وانكسو هتفت: ” القائد الشاب، كلماتك وحدها غير كافية. النبيل الشباب لي لن يذهب معك إلى قبيلة الغيمة السوداء. إذا كان لديك دليل واضح، إذن يمكنك تقديمه في قبيلتي ظل الثلج في أي وقت. الآن، النبيل الشباب لي هو ضيفنا المحترم. ”

“لا يمكن للمرء أن يتكلم بمثل هذا دون تفكير.” كيورونغ وانكسو بحزم تحدثت: “القائد الشاب من الغيمة السوداء، مطلبك يتطلب أدلة. ”

ابتسم لي شي قائلا: “إذن فإن الزعيمة قلقة على سلامتي. ” فهم لي شي افكارها. كانت تخشى أن مجموعة أمير قمر اليين كانت ستعتني به، لذلك أرادت أن تذهب معه لفترة من الوقت.

ابتسم القائد الشاب وقال: “الزعيمة كيورونغ، قبيلتنا لديها الدليل، هذا هو السبب في أننا ندعو هذا الصبي البشري. إذا كان بريئا، فإنه يمكن أن يأتي ويثبت براءته في قبيلتنا. واذا كان بريئا فإننا مستعدون لقبول خطأنا. ”

لا أحد يريد أن يعارض المسؤول أو السكان المحليين في مدينة الموتى لأنه لم يكن قرارا حكيما. كان من الصعب أن يغادر المرء بحياته بمجرد أن يبدأ العداء.

[هذا الشخص يريد أن تمحى قبيلته]

“همف! الصغير، سوف أتجنب مؤقتا حياتك. ” تدمر الأمير. كان من الصعب عليه أن يكبح هذا الغضب، لكنه لم يكن يريد أن يسيء إلى المسؤول.

كلمات القائد الشاب كانت مجرد أعذار في حين أن نيته الحقيقية كانت جلب لي شي للعودة إلى قبيلة الغيمة السوداء.

[هذا الشخص يريد أن تمحى قبيلته]

كيورونغ وانكسو هتفت: ” القائد الشاب، كلماتك وحدها غير كافية. النبيل الشباب لي لن يذهب معك إلى قبيلة الغيمة السوداء. إذا كان لديك دليل واضح، إذن يمكنك تقديمه في قبيلتي ظل الثلج في أي وقت. الآن، النبيل الشباب لي هو ضيفنا المحترم. ”

نظر بنغ شوانغ في بحر الليل ثم تحدث بسرعة إلى الزعيمة: “الزعيمة، يجب أن نتحدث أثناء المغادرة أو مجموعة الأمير قد تلحق بنا. ”

تعبير القائد الشاب تحولت للبرودة كما أجاب: “حتى الزعيمة كيورونغ عازمة على حماية هذا الإنسان؟ هل تفهم أنه بمجرد نطق هذه الكلمات، سيكون لها تأثير سلبي على قبيلتك؟ عرق شبح يحمي لص بشري — هل تعتقدين أن العالم السفلي المقدس سيتسامح مع قبيلتك في المستقبل؟ ”

كانت تعرف أن حماية لي شي سيسبب المتاعب لقبيلة ظل الثلج، لكنها لا تزال تريد مرافقته لبعض الوقت. كانت شخص يعرف كيف يكون ممتنا بعد أن أعطي لها الكثير، وبطبيعة الحال، فإنها سوف تقدم له يد المساعدة.

“أنت لست بحاجة إلى القلق بنفسك من هذه المسألة. ” قررت كيورونغ وانكسو بحزم حماية لي شي وتحدثت بصراحة: “المرجو المغادرة. ما دام النبيل الشاب لي هو ضيفنا من قبيلة ظل الثلج، لا تفكر في تجبره لذهاب بعيدا عني. ”

كزعيمة، كيورونغ وانكسو أكثر هدوءا بكثير وتوقف الستة عن التسرع إلى الأمام. ثم تحدثت بطريقة جدية نحو القائد الشاب: “ما هو هدفك على منع طريقنا؟”

“الزعيمة كيورونغ تجعل الأمور صعبة علي.” القائد الشاب لم يكن خائفا على الإطلاق: “كل من إخواني هنا، لكن إذا كانت الزعيمة كيورونغ تجعلني أعود فارغة الوفاض، مالذي سأقوله لشيوخي؟ ”

ابتسم القائد الشاب وقال: “الزعيمة كيورونغ، قبيلتنا لديها الدليل، هذا هو السبب في أننا ندعو هذا الصبي البشري. إذا كان بريئا، فإنه يمكن أن يأتي ويثبت براءته في قبيلتنا. واذا كان بريئا فإننا مستعدون لقبول خطأنا. ”

ثم احاط عشرات التلاميذ بمجموعة لي شي. كانوا على استعداد للمحاربة في اللحظة التي يأمر فيها قائدهم الشاب.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا “نحن جميعا أعضاء في عرق الشبح، ليست هناك حاجة إلى أن نكون متوترين جدا. علينا أن نتوحد مع بعضنا البعض ونتعايش في سلام. ” في هذه المرحلة، ظهر صوت فجأة.

كيورونغ وانكسو أعطته فجأة نظرة حادة كما هالتها المهيبة تلفها، مما يجعلها تبدو وكأنها إمبراطورة. ثم قالت بجفاء: “إذا كانت قبيلة الغيمة السوداء يجب أن تحارب ضدنا، إذن سنقوم بترفيهكم في أي وقت. ”

لا أحد يريد أن يعارض المسؤول أو السكان المحليين في مدينة الموتى لأنه لم يكن قرارا حكيما. كان من الصعب أن يغادر المرء بحياته بمجرد أن يبدأ العداء.

عرف القائد الشاب أن كيورونغ وانكسو كانت أقوى منه، لكنه ما زال يقول دون أي مخاوف: “يبدو أنه علينا أن نتحدث مع قبضاتنا. ”

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا “نحن جميعا أعضاء في عرق الشبح، ليست هناك حاجة إلى أن نكون متوترين جدا. علينا أن نتوحد مع بعضنا البعض ونتعايش في سلام. ” في هذه المرحلة، ظهر صوت فجأة.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

“نحن جميعا أعضاء في عرق الشبح، ليست هناك حاجة إلى أن نكون متوترين جدا. علينا أن نتوحد مع بعضنا البعض ونتعايش في سلام. ” في هذه المرحلة، ظهر صوت فجأة.

“لا تقاتل على قاربي!” في هذا الوقت، أعلن المسؤول بضعيف.

“الأمير، انتظر حتى يأتون إلى الشاطئ. ثم، يمكننا معاقبتهم في أي وقت. ” قال الشاب القائد للغيمة السوداء بسرعة إلى الأمير.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط