نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 444

ختم السماء للبوابة الخماسية

ختم السماء للبوابة الخماسية

 444 – ختم السماء للبوابة الخماسية

العفريت أخرج تنهد. كان مكتئب جدا على عدم القدرة للحصول على المياه النجمية.

بينما كان العفريت يبحث في جميع العناصر المعروضة، كان لي شي يحدق في التابوت البرونزي. في اللحظة التي أخرجه العفريت، ركز لي شي نظرته عليه كما ضوء عميق ومض من أعماق عينيه، على ما يبدو يريد أن يرى ما كان داخل التابوت.

وقفت لي شي أمام التابوت البرونزي وداعبه بلطف كما لو كان يحس بحبيبته. ثم أغلق في نهاية المطاف عينيه ليشعر بالتابوت.

نظر إلى التابوت بدقة دون أن يفتقد إلى تفاصيل واحدة. فعل ذلك مرارا وتكرارا.

كلمات لي شي ليس فقط أساءت للأمير، لكن حتى مجموعة الطفل الذهبي. أصبح فجأة عدو الجمهور الرقم واحد.

العفريت نظر أخيرا من خلال عناصر الجميع. كان هناك اثنين فقط كان مهتما قليلا في واحد ينتمي إلى الأمير والآخر كان عين الطفل الذهبي.

وقفت لي شي أمام التابوت البرونزي وداعبه بلطف كما لو كان يحس بحبيبته. ثم أغلق في نهاية المطاف عينيه ليشعر بالتابوت.

كان الأمير والطفل الذهبي سعداء سرا لأن فرصهم كانت عالية جدا.

“جيد جدا، هذا سيكون آخر بند للمزاد. ” قال العفريت ثم قال بشكل خطير: “التابوت الأخير يستحق أثمن بند في حياتك بأكملها. أخرج الأشياء التي وجدتها في المدينة. “

“إيز، يا رفاق ليس لديكم العديد من الأشياء الجيدة.” نظر العفريت في بند الأمير مرة أخرى. كان مغريا قليلا، لكن ليس كثيرا. بعد كل شيء، كان البند في النعش البرونزية ذات قيمة كبيرة.

“هل تريد أن تقوم بالرهان؟” مع ذلك، قبل أن الأمير يمكن أن يخرج بنوده، لي شي تحدث فجأة إلى العفريت.

كان الأمير يشعر بنشوة. إذا كان العفريت يرغب في التجارة، فإنه كان الزبون المتوقع.

شعر الجميع بخيبة أمل لرؤية هذا نعش الخشبي الصغير كبند نهائي. وقد افترضوا جميعا أن البند الأخير ـــ على الأقل ـــ يمكن احتواؤه الى نعش الكنز وليس مثل نعش خشبي عادي.

“إذا كان الكبير لا يمانع، أستطيع أن أخرج بعض الأشياء أكثر من المدينة. ” أضاف الأمير على عجل.

“سيعتمد على ما هو عليه. ” أومأ العفريت

“جيد جدا، هذا سيكون آخر بند للمزاد. ” قال العفريت ثم قال بشكل خطير: “التابوت الأخير يستحق أثمن بند في حياتك بأكملها. أخرج الأشياء التي وجدتها في المدينة. “

“هل تريد أن تقوم بالرهان؟” مع ذلك، قبل أن الأمير يمكن أن يخرج بنوده، لي شي تحدث فجأة إلى العفريت.

العفريت نظر أخيرا من خلال عناصر الجميع. كان هناك اثنين فقط كان مهتما قليلا في واحد ينتمي إلى الأمير والآخر كان عين الطفل الذهبي.

لم يكن الأمير سعيدا، لذلك تحدث ببطء: “البشري الصغير، تنحى إلى الجانب. ألا ترى أني أعمل مع الكبير؟ “

كان الأمير والطفل الذهبي سعداء سرا لأن فرصهم كانت عالية جدا.

تجاهل لي شي الأمير واستمر: “هذا غير مرغوب فيه لا يستحق الذكر. لا تشعر أن هذه الصفقة غير عادلة تماما بالنسبة لك؟ ماذا عن القيام برهان. أنا متأكد من أنك سوف تكون راضيا. “

الأمير صرخ بهدوء: “هل تعرف ما في الداخل أم لا! إن لم تكن، إذن استسلم فقط، لا تضيع وقت الجميع! ” الأمير فقدت كل من صبره. لا يريد للي شي ليخمن بشكل صحيح حتى انه لا يزال لديه فرصة.

كلمات لي شي ليس فقط أساءت للأمير، لكن حتى مجموعة الطفل الذهبي. أصبح فجأة عدو الجمهور الرقم واحد.

“اخرس بحق الجحيم!” العفريت أوقف الأمير دون أي اعتبار لوجهه.

أصبحت عيون الطفل الذهبي والأمير حادة. الطفل الذهبي ثم ابتسامة ببردة وقال: “نملة من جنس البشر لا يزال يجرؤ على التصرف بتعجرف جدا؟”

العفريت وافق على الفور: “طالما يمكنك تخمين بشكل صحيح، سينتمي لك. “

ظهرت لهجة قاتلة في عيون الأمير كما قال ببطء: “انتظر حتى انتهي من التداول مع الكبير قبل التحدث، لا تزعجنا!”

ظهرت لهجة قاتلة في عيون الأمير كما قال ببطء: “انتظر حتى انتهي من التداول مع الكبير قبل التحدث، لا تزعجنا!”

وبطبيعة الحال، أراد الأمير التابوت البرونزي حقا للغاية، وبشكل واضح، كان العفريت قليلا يميل إلى التجارة معه. في مثل هذه اللحظة الهامة، قرر لي شي فجأة التدخل، فكيف يمكن للأمير لا يصبح غاضبا؟

كانت زجاجة هدية ترحيبية من المعبد إله الحرب للي شي!

لي شي تجاهلهم وسأل العفريت مرة أخرى: “هل ستقوم بالرهان أم لا!؟”

حدق العفريت في لي شي في حين لوح للجميع لكي يهدؤوا. نية لقتل لدى الأمير ارتفع أعلى وأعلى. كان المثل الشائع على حق ـــ قطع طريق شخص ما إلى الثروات هو نفس قتل والديهم.

حدق العفريت في لي شي في حين لوح للجميع لكي يهدؤوا. نية لقتل لدى الأمير ارتفع أعلى وأعلى. كان المثل الشائع على حق ـــ قطع طريق شخص ما إلى الثروات هو نفس قتل والديهم.

 444 – ختم السماء للبوابة الخماسية

“أي نوع من الرهان؟” العفريت قال باهتمام كبير. كان يميل بالفعل من قبل بندود الأمير، لكنه يعتقد أيضا أنه لم تكن ذات قيمة بما فيه الكفاية وحدها.

نظر إلى التابوت بدقة دون أن يفتقد إلى تفاصيل واحدة. فعل ذلك مرارا وتكرارا.

لي شي واصل بابتسامة: “سأخمن ما يوجد في النعش الخاص بك. إذا صح الأمر، ثم تابوت سينتمي لي. إذا كنت مخطئا، ثم سأعوضك مع عنصر. “

لوح العفريت بكمه، مما أشار للأمير ليصمت. أدى ذلك إلى أن يصبح غاضبا جدا كما رغب في قتل لي شي على الفور. كانت الوجبة أمامه مباشرة، لكنها طارت بعيدا.

“همف! أي نوع من الكنز يمكن أن يمتلكه البشري الصغير؟ لا تضيع وقت الكبير. ” الأمير سخرت:” الكبير، لا يزال لدي العديد من العناصر الجيدة الأخرى التي اتخذتها من المدينة، ماذا عن أن تلقي نظرة؟ “

“إيز، يا رفاق ليس لديكم العديد من الأشياء الجيدة.” نظر العفريت في بند الأمير مرة أخرى. كان مغريا قليلا، لكن ليس كثيرا. بعد كل شيء، كان البند في النعش البرونزية ذات قيمة كبيرة.

لوح العفريت بكمه، مما أشار للأمير ليصمت. أدى ذلك إلى أن يصبح غاضبا جدا كما رغب في قتل لي شي على الفور. كانت الوجبة أمامه مباشرة، لكنها طارت بعيدا.

تساءل بحماس: “ماذا ستخرجه لرهان معي؟”

نظر إلى التابوت بدقة دون أن يفتقد إلى تفاصيل واحدة. فعل ذلك مرارا وتكرارا.

سلم لي شي زجاجة إلى العفريت وابتسم: “ألقي نظرة، أنا متأكد من أنك سوف تقبل الرهان. “

“إذا كان الكبير لا يمانع، أستطيع أن أخرج بعض الأشياء أكثر من المدينة. ” أضاف الأمير على عجل.

فتح عفريت الزجاجة وصدم على الفور. أغلقها على الفور، أخذ نفسا عميقا، ثم قال: “موافق!”

عقدت كيورونغ وانكسو أنفاسها تحسبا للقلق حول نبيلها الشاب. إذا كان خمنت بشكل غير صحيح، فإنه سيكون خسارة فادحة.

لي شي ابتسم فقط لأن هذا كان ضمن توقعاته. الزجاجة تحتوي على المياه النجمية التي لا تحصى، وهو الأمر الذي اشهاه حتى الأباطرة الخالدة، لذلك كيف يمكن أن للعفريت أن يقاوم؟ في الواقع، لم يكن مجرد المياه وحده، حتى الزجاجة وحدها كان بالفعل كنز مدهش. كيف يمكن للزجاجة القادرة على احتواء المياه النجمية ألا تكون عجيبة؟

وبطبيعة الحال، أراد الأمير التابوت البرونزي حقا للغاية، وبشكل واضح، كان العفريت قليلا يميل إلى التجارة معه. في مثل هذه اللحظة الهامة، قرر لي شي فجأة التدخل، فكيف يمكن للأمير لا يصبح غاضبا؟

كانت زجاجة هدية ترحيبية من المعبد إله الحرب للي شي!

على الرغم من أنهم لم يسمعوا قط عن اسم ختم السماء للبوابة الخماسية، حقيقة أنه أغلق ذات عالم يعني أنه يجب أن يكون شيئا لا يصدق.

لا أحد يعرف ما تحتويه زجاجة لي شي. كانت كيورونغ وانكسو أيضا فضولية جدا، لكنها كانت أكثر فضولية عما يحتويه التابوت البرونزية.

 444 – ختم السماء للبوابة الخماسية

في وقت سابق، تداول العفريت سبعة بنود للآخرين. وباستثناء البند الأول، لم يكن الستة الآخرون مهمين للي شي، لكن الثامن سبب له في التصرف. كانت فضولية عن هذا البند الذي يمكن أن يغري حتى لي شي في بمثل هذه الطريقة.

 444 – ختم السماء للبوابة الخماسية

أعطى العفريت المياه النجمية مرة أخرى إلى لي شي وحث بفارغ الصبر: “حسنا، يمكنك التخمين الآن.”

بعد مرور لحظات وظل لي شي لا يزال مع عينيه مغلقة. تم ثبت أفكاره على التابوت.

كره الأمير لي شي أكثر بعد رؤية هذا المنعطف من الأحداث. تم أضعفه هذا البيع من قبل هذا الأحمق!

“هذا هو التابوت الأخير. ” أخرج العفريت البند النهائي. كان هذا تابوت خشبي صغير لم يكن لافت للنظر على الإطلاق. كان بحجم كف واحد وكان ذات اللون الأرجواني. على الرغم من حجمه المتواضع، كان عمل فني حساس. كانت رونية منحوتة فوقه، لكن بدلا من كونها منحوتة باليد، فإنها شعرت طبيعية كما لو كانت دائما هناك.

وضع لي شي المياه بعيدا وابتسم: “على رسلك، اسمح لي أن أنظر إلى النعش البرونزي أولا.”

شعر الجميع بخيبة أمل لرؤية هذا نعش الخشبي الصغير كبند نهائي. وقد افترضوا جميعا أن البند الأخير ـــ على الأقل ـــ يمكن احتواؤه الى نعش الكنز وليس مثل نعش خشبي عادي.

العفريت وافق على الفور: “طالما يمكنك تخمين بشكل صحيح، سينتمي لك. “

“همف! أي نوع من الكنز يمكن أن يمتلكه البشري الصغير؟ لا تضيع وقت الكبير. ” الأمير سخرت:” الكبير، لا يزال لدي العديد من العناصر الجيدة الأخرى التي اتخذتها من المدينة، ماذا عن أن تلقي نظرة؟ “

العفريت يريد حقا مياه لي كيي. كانت الزجاجة من هذه المياه كافية لإغراء أي شخص دون استثناء.

بينما كان العفريت يبحث في جميع العناصر المعروضة، كان لي شي يحدق في التابوت البرونزي. في اللحظة التي أخرجه العفريت، ركز لي شي نظرته عليه كما ضوء عميق ومض من أعماق عينيه، على ما يبدو يريد أن يرى ما كان داخل التابوت.

وقفت لي شي أمام التابوت البرونزي وداعبه بلطف كما لو كان يحس بحبيبته. ثم أغلق في نهاية المطاف عينيه ليشعر بالتابوت.

على الرغم من أنهم لم يسمعوا قط عن اسم ختم السماء للبوابة الخماسية، حقيقة أنه أغلق ذات عالم يعني أنه يجب أن يكون شيئا لا يصدق.

بعد مرور لحظات وظل لي شي لا يزال مع عينيه مغلقة. تم ثبت أفكاره على التابوت.

وضع لي شي المياه بعيدا وابتسم: “على رسلك، اسمح لي أن أنظر إلى النعش البرونزي أولا.”

الأمير صرخ بهدوء: “هل تعرف ما في الداخل أم لا! إن لم تكن، إذن استسلم فقط، لا تضيع وقت الجميع! ” الأمير فقدت كل من صبره. لا يريد للي شي ليخمن بشكل صحيح حتى انه لا يزال لديه فرصة.

لي شي ابتسم فقط لأن هذا كان ضمن توقعاته. الزجاجة تحتوي على المياه النجمية التي لا تحصى، وهو الأمر الذي اشهاه حتى الأباطرة الخالدة، لذلك كيف يمكن أن للعفريت أن يقاوم؟ في الواقع، لم يكن مجرد المياه وحده، حتى الزجاجة وحدها كان بالفعل كنز مدهش. كيف يمكن للزجاجة القادرة على احتواء المياه النجمية ألا تكون عجيبة؟

“اخرس بحق الجحيم!” العفريت أوقف الأمير دون أي اعتبار لوجهه.

الصراخ من العفريت ترك الأمير مع تعبير قبيح، لكنه لم يجرؤ على التصرف. في وقت سابق، العفريت بسهولة رمى العشرات من الناس من وسط المدينة. كان الجميع يعرفون أن هذا الرجل العجوز لديه قوة لا يمكن تفسيرها، ويمكن بسهولة سحقهم، لذلك لم يجرؤ على الإساءة إليه.

الصراخ من العفريت ترك الأمير مع تعبير قبيح، لكنه لم يجرؤ على التصرف. في وقت سابق، العفريت بسهولة رمى العشرات من الناس من وسط المدينة. كان الجميع يعرفون أن هذا الرجل العجوز لديه قوة لا يمكن تفسيرها، ويمكن بسهولة سحقهم، لذلك لم يجرؤ على الإساءة إليه.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا أخرج الجميع البنود الخاصة بهم من المدينة دون أي تردد. في ومضة واحد فقط، ظهرت كنوز ملونة وعرضت أضواء متعددة الأوجه.

لم يكن الأمير قادرا على إثارة العفريت، لكنه لم يهمه لي شي. هذا هو السبب في انه وضع كل من خيبة أمله على لي شي. عاجلا أو آجلا، فإنه سيدمر هذا النملة البشرية.

حدق العفريت في لي شي في حين لوح للجميع لكي يهدؤوا. نية لقتل لدى الأمير ارتفع أعلى وأعلى. كان المثل الشائع على حق ـــ قطع طريق شخص ما إلى الثروات هو نفس قتل والديهم.

بعد فترة من الوقت، فتح لي شي أخيرا عينيه وكشفت ابتسامة خفية. العفريت حثه بسرعة: “قل لي تخمينك. إذا كنت على حق، ثم التابوت سيكون لك. ” كان خائفا حتى أن لي شي قد يغير رأيه لأنه حقا بحاجة إلى المياه النجمية التي لا تحصى.

العفريت نظر أخيرا من خلال عناصر الجميع. كان هناك اثنين فقط كان مهتما قليلا في واحد ينتمي إلى الأمير والآخر كان عين الطفل الذهبي.

عقدت كيورونغ وانكسو أنفاسها تحسبا للقلق حول نبيلها الشاب. إذا كان خمنت بشكل غير صحيح، فإنه سيكون خسارة فادحة.

العفريت يريد حقا مياه لي كيي. كانت الزجاجة من هذه المياه كافية لإغراء أي شخص دون استثناء.

نقر لي شي بلطف على تابوت البرونزي وقال على مهل: “إذا كان تخميني صحيحا، ثم هذا الشيء له أصل قديم وذات مرة ختم عالم كامل. ” لي شي توقف هنا قبل الاستمرار: “اسمه… ختم السماء للبوابة الخماسية! “

حدق العفريت في لي شي في حين لوح للجميع لكي يهدؤوا. نية لقتل لدى الأمير ارتفع أعلى وأعلى. كان المثل الشائع على حق ـــ قطع طريق شخص ما إلى الثروات هو نفس قتل والديهم.

العفريت أخد خطوة للوراء ولم يسعه سوى ان يبتسم بمرارة: “لم أكن أعتقد أن شخصا ما في هذا العالم لا يزال قادرا على التعرف عليه. ” أخذ نفسا عميقا ثم نظر إلى لي شي: “يجب أن يكون المرء قادرا على التنازل بظرافة. النعش البرونزي ملك لك. ” على الرغم من أنه كان غير راغب، فإنه لا يزال في تعامله.

“أي نوع من الرهان؟” العفريت قال باهتمام كبير. كان يميل بالفعل من قبل بندود الأمير، لكنه يعتقد أيضا أنه لم تكن ذات قيمة بما فيه الكفاية وحدها.

“شكرا لك” ابتسم لي شي وأخذ التابوت البرونزي بعيدا. لم يكن يتوقع أن يراها هنا. ختم السماء للبوابة الخماسية ـــ يا لها من أسطورة قديمة!

“إذا كان الكبير لا يمانع، أستطيع أن أخرج بعض الأشياء أكثر من المدينة. ” أضاف الأمير على عجل.

الجميع يريد أن يرى الشيء في الداخل، لكن لي شي لم يبدو وكأنه كان سيفتحه لأنه قد وضعه بالفعل بعيدا. كثير من الناس صروا على أسنانهم مع العداء بينما يحدقون في لي شي.

لي شي ابتسم فقط لأن هذا كان ضمن توقعاته. الزجاجة تحتوي على المياه النجمية التي لا تحصى، وهو الأمر الذي اشهاه حتى الأباطرة الخالدة، لذلك كيف يمكن أن للعفريت أن يقاوم؟ في الواقع، لم يكن مجرد المياه وحده، حتى الزجاجة وحدها كان بالفعل كنز مدهش. كيف يمكن للزجاجة القادرة على احتواء المياه النجمية ألا تكون عجيبة؟

على الرغم من أنهم لم يسمعوا قط عن اسم ختم السماء للبوابة الخماسية، حقيقة أنه أغلق ذات عالم يعني أنه يجب أن يكون شيئا لا يصدق.

“إذا كان الكبير لا يمانع، أستطيع أن أخرج بعض الأشياء أكثر من المدينة. ” أضاف الأمير على عجل.

العفريت أخرج تنهد. كان مكتئب جدا على عدم القدرة للحصول على المياه النجمية.

هذه المرة، قال العفريت بصراحة أنه يريد بنود المدينة. كان هذا هو هدفه الأولي.

“جيد جدا، هذا سيكون آخر بند للمزاد. ” قال العفريت ثم قال بشكل خطير: “التابوت الأخير يستحق أثمن بند في حياتك بأكملها. أخرج الأشياء التي وجدتها في المدينة. “

هذه المرة، قال العفريت بصراحة أنه يريد بنود المدينة. كان هذا هو هدفه الأولي.

كان الأمير والطفل الذهبي سعداء سرا لأن فرصهم كانت عالية جدا.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

أخرج الجميع البنود الخاصة بهم من المدينة دون أي تردد. في ومضة واحد فقط، ظهرت كنوز ملونة وعرضت أضواء متعددة الأوجه.

“لا، هناك أكثر من مجرد هذا!” ثم أخبر الأمير التلاميذ من جانبه لإخراج كل ما لديهم وعرضهم أمام العفريت.

“هذا هو التابوت الأخير. ” أخرج العفريت البند النهائي. كان هذا تابوت خشبي صغير لم يكن لافت للنظر على الإطلاق. كان بحجم كف واحد وكان ذات اللون الأرجواني. على الرغم من حجمه المتواضع، كان عمل فني حساس. كانت رونية منحوتة فوقه، لكن بدلا من كونها منحوتة باليد، فإنها شعرت طبيعية كما لو كانت دائما هناك.

“لا تحكم عليه على أساس مظهره الخارجي. ” قال العفريت ببطء: “حتى لو كان كل واحد منكم أخذ كل الأشياء من المدينة، فإنه لا يزال قد لا يكون كافيا للتجارة مع نعشي الصغير. “

شعر الجميع بخيبة أمل لرؤية هذا نعش الخشبي الصغير كبند نهائي. وقد افترضوا جميعا أن البند الأخير ـــ على الأقل ـــ يمكن احتواؤه الى نعش الكنز وليس مثل نعش خشبي عادي.

بعد مرور لحظات وظل لي شي لا يزال مع عينيه مغلقة. تم ثبت أفكاره على التابوت.

“لا تحكم عليه على أساس مظهره الخارجي. ” قال العفريت ببطء: “حتى لو كان كل واحد منكم أخذ كل الأشياء من المدينة، فإنه لا يزال قد لا يكون كافيا للتجارة مع نعشي الصغير. “

“شكرا لك” ابتسم لي شي وأخذ التابوت البرونزي بعيدا. لم يكن يتوقع أن يراها هنا. ختم السماء للبوابة الخماسية ـــ يا لها من أسطورة قديمة!

الكنوز الثمانية قبلا كانت عجيبة بالفعل، لذلك جملة العفريت ايقظت الجميع لعظمة هذا النعش الخشبي الصغير.

بعد مرور لحظات وظل لي شي لا يزال مع عينيه مغلقة. تم ثبت أفكاره على التابوت.

“الكبير، أرجوا ان تلقي نظرة، هذا هو كل ما حصلت عليه من المدينة. ” الأمير سرعان ما أخرج كل من بنوده.

كان الأمير والطفل الذهبي سعداء سرا لأن فرصهم كانت عالية جدا.

“لا، هناك أكثر من مجرد هذا!” ثم أخبر الأمير التلاميذ من جانبه لإخراج كل ما لديهم وعرضهم أمام العفريت.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا أخرج الجميع البنود الخاصة بهم من المدينة دون أي تردد. في ومضة واحد فقط، ظهرت كنوز ملونة وعرضت أضواء متعددة الأوجه.

ثم ذهب إلى القول: “الكبير، هذا هو كل ما لدي. طالما أنت على استعداد، سوف يكون كل شيء لك. “

بعد مرور لحظات وظل لي شي لا يزال مع عينيه مغلقة. تم ثبت أفكاره على التابوت.

على الرغم من أنهم لم يسمعوا قط عن اسم ختم السماء للبوابة الخماسية، حقيقة أنه أغلق ذات عالم يعني أنه يجب أن يكون شيئا لا يصدق.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط