نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 451

تدفق الأجداد

تدفق الأجداد

 451 – تدفق الأجداد

كان لدى التمثال تاج إلهي مع خيوط معلقة من الأمام، خبأت وجه الشخص حتى لا يستطيع المرء معرفة ما إذا كان رجلا أم امرأة.

“تدفق الأجدادــــــ” لفظت كيورونغ وانكسو بعد سماع لي شي: “إنه من المستحيل، تدفق الأجداد لم يسمح أبدا للأطراف الخارجية. سمعت أنه حتى المشاعر لا يمكن أن تذهب، لذلك بالتأكيد لن تفتح أبوابها للغرباء. “

بعد قيادتهم لداخل، غادر الشبح بهدوء.

أجاب لي شي بابتسامة: “في الواقع، فإن تدفق الأجداد لن يفتح أبوابه للغرباء، لكن ذلك يعتمد على من هو. الشخص المناسب لا يزال سيدخل. “

وبطبيعة الحال، ذكر هذا الهدوء كيورونغ وانكسو أن هذا كان بالفعل مدينة الموتى. بدون هذا الهدوء الغريب، كيورونغ وانكسو ستخطئ هذا المكان كأرض الأجداد من النسب الإمبراطور.

نظرت كيورونغ وانكسو في لي شي وبقيت هادئة كما اتبعته إلى تدفق الأجداد.

نظرت كيورونغ وانكسو في لي شي وبقيت هادئة كما اتبعته إلى تدفق الأجداد.

كان تدفق الأجداد أقوى نسب في المدينة. الشائعات تقول انها حاكمة المدينة، لكن هذه كانت مجرد شائعة لأن عدد قليل جدا من الناس لم يروا في أي وقت مضى مشاعر من هذا النسب. وبالإضافة إلى ذلك، سيدها لم يظهر نفسه للعالم.

كان لدى التمثال تاج إلهي مع خيوط معلقة من الأمام، خبأت وجه الشخص حتى لا يستطيع المرء معرفة ما إذا كان رجلا أم امرأة.

كان هناك اشاعة تقول أن حتى الأشباح المحلية لم يسبق لها أن رأت السيد من قبل، ناهيك عن الغرباء. كان هذا سيد غامضة جدا واختار أن يبقى منعزلا.

“تدفق الأجدادــــــ” لفظت كيورونغ وانكسو بعد سماع لي شي: “إنه من المستحيل، تدفق الأجداد لم يسمح أبدا للأطراف الخارجية. سمعت أنه حتى المشاعر لا يمكن أن تذهب، لذلك بالتأكيد لن تفتح أبوابها للغرباء. “

في المدينة، كل من الأنساب والطوائف احتلت موقع معين، لكل واحد منهم رحب بالغرباء طالما كانوا على استعداد لدفع المبلغ الصحيح من أسماك الليل. ومع ذلك، كان تدفق الأجداد مختلف لأنه ظلت مغلقا للجميع.

كان المعبد فارغا. نظرت كيورونغ وانكسو حولها ولم ترى البشر ولا الأشباح. ثم نظرت إلى أعلى مكان في المعبد. كان هناك كرسي حجري كبير جدا هناك مع تمثال حجري يجلس عليه. كان الكرسي محفور من نوع غير معروف من الحجر كما امتزج هذا التمثال بسلاسة معه.

يعتقد الناس أن تدفق الأجداد احتل أفضل موقع في المدينة وأن هذه الأرض تحتوي على بستان الكنز الأسطوري. وهذا يشمل أثمن شيء في المدينة ـــ جبل الكنز.

قاد الشبح الاثنين مباشرة. كان غريبا جدا؛ على الرغم من أن هذا المكان كان أرض مقدسة، ساروا لفترة طويلة جدا دون رؤية أي شخص آخر. لنكون أكثر دقة، شبح ثاني.

وبسبب هذا الاعتقاد، حاول العديد من المتدربين من الخارج دخول تدفق الأجداد عبر وسائل مختلفة، لكن لم ينجح أي أحد في وقت مضى.

لم يكن تدفق الأجداد خائفا من الإساءة إلى أي سلالات الإمبراطور. بغض النظر عن هوية الدخيل، إذا تجرأوا على اتخاذ حتى نصف خطوة في تدفق الأجداد، مصيرهم سيكون نفس أولئك الذين كانوا معلقين على الأشجار.

كان هناك عباقرة الشباب أو المتدربين الأقوياء القربين من الموت الذين يريدون استخدام قوة نقية لدخول تدفق الأجداد. وكانت النتيجة سهلة التوقع؛ فقد ماتوا جميعا بوفاة بائسة وجثثهم معلقة خارج تدفق الأجداد كتحذير للعامة.

لم تكن كيورونغ وانكسو تتوقع هذه الإجابة. كان مدينة كاملة من الأشباح. خارج عدم وجود هيشة من اللحم مثل الناس الحقيقين، فإنها لا تختلف عن المتدربين. أشباح المدينة لا تحتاج إلى النوم، لكن تلك الموجودة في تدفق الأجداد كانت كلها في سبات بشكل جماعي ــــ كان هذا غريبا جدا.

اتبعت كيورونغ وانكسو لي شي إلى مدخل تدفق الأجداد ولاحظ جميع الجثث التي كانت معلقة على الأشجار القديمة. كان البعض عظام عارية فقط، وجفف بعضها من الريح، وبعضها لا يزال سليما نسبيا…

 451 – تدفق الأجداد

كل واحد منهم يمكن التعرف عليه من قبل الملابس على أجسادهم. أخذت كيورونغ وانكسو نظرة وعرفت أصل بعض منهم.

لكن الآن، علقت جثث من أعضائها هنا لتحذير العالم.

“بوابة اليين واليانغ، عبور مستنقع السفلي، أرض الهلال المقدس الهائلة، نهر الألف شبوط، نسب حشرة الملك، المملكة القديمة لكل العصور، المملكة الجبلية الخالدة بسيطة، عرش العظام الوافرة… ” قلب كيورونغ وانكسو قصف بعد التعرف على هويات هذه الجثث الميتة.

اتبعت كيورونغ وانكسو لي شي إلى مدخل تدفق الأجداد ولاحظ جميع الجثث التي كانت معلقة على الأشجار القديمة. كان البعض عظام عارية فقط، وجفف بعضها من الريح، وبعضها لا يزال سليما نسبيا…

كانوا جميعا جزءا من الأنساب أقوى الأباطرة في العالم السفلي المقدس. هذه القوى تسيطر على العالم السفلي المقدس كله، ولكن خبرائهم جميعا ماتوا في هذا المكان.

“اذهب وابلغ سيدك أني أريد أن أراه، أو قول له أن يأتي للقائي.” قال لي شي بهدوء.

كانت السلالات الإمبراطورية مثل بوابة اليين واليانغ عبور مستنقع السفلي هائلة بما فيه الكفاية، لكن المملكة القديمة لكل العصور والمملكة الجبلية الخالد البسيطة ستسبب للآخرين ليرتجفوا من الخوف. قبيلة صغيرة مثل قبيلة ظل الثلج يمكن أن تنظر فقط للأبد في هذه الوجود العالية والمرتفعة.

كان هناك عباقرة الشباب أو المتدربين الأقوياء القربين من الموت الذين يريدون استخدام قوة نقية لدخول تدفق الأجداد. وكانت النتيجة سهلة التوقع؛ فقد ماتوا جميعا بوفاة بائسة وجثثهم معلقة خارج تدفق الأجداد كتحذير للعامة.

إذا كان نسب الأباطرة المزدوج كالفيل، فإن قبيلة ظل الثلج كانت مجرد حشرة.

كيورونغ وانكسو كانت ستفضل الالتقاء بالشبح الثاني بدل البقاء في هذا الجو الهادئ. هدوء هذا المكان من شأنه أن يجعل الآخرين يخافون.

ما كان الأكثر إثارة للصدمة هو جثث خبراء من عرش العظام الوافرة في هذا المكان. كانت هذه طائفة مع ثلاثة الأباطرة والتي وقفت على قمة العالم السفلي المقدس. لم تجرؤ على معارضة هذا الوجود في العالم الأشباح.

لم يكن تدفق الأجداد خائفا من الإساءة إلى أي سلالات الإمبراطور. بغض النظر عن هوية الدخيل، إذا تجرأوا على اتخاذ حتى نصف خطوة في تدفق الأجداد، مصيرهم سيكون نفس أولئك الذين كانوا معلقين على الأشجار.

لكن الآن، علقت جثث من أعضائها هنا لتحذير العالم.

نظرت كيورونغ وانكسو في لي شي وبقيت هادئة كما اتبعته إلى تدفق الأجداد.

مثل هذا النمط القوي والاستبدادي. كان هذا الإهانة مباشرة لعرش العظام الوافرة؛ أي النسب في العالم السفلي المقدس سوف يجرؤ على أن يفعل مثل هذا الشيء.

نظر الشبح في لي شي مع عيونه الميتة كما لو كان يحدق في رجل ميت. في نهاية المطاف، استدار واختف داخل المدخل. لم يعود حتى بعد مرور وقت.

لم يكن تدفق الأجداد خائفا من الإساءة إلى أي سلالات الإمبراطور. بغض النظر عن هوية الدخيل، إذا تجرأوا على اتخاذ حتى نصف خطوة في تدفق الأجداد، مصيرهم سيكون نفس أولئك الذين كانوا معلقين على الأشجار.

بعد قيادتهم لداخل، غادر الشبح بهدوء.

شبح محلي سد طريقهم عن طريق المدخل. كان هذا الشبح غير مادي كالضباب. كان كما لو أنه ليس حقيقي.

في نهاية المطاف، أخذهم الشبح اثنين الى معبد قديم. كان هذا المعبد كبير جدا وضخم. نظرة سريعة على الفور جعل الآخرين يعتقدون أن هذا كان مسكن الآلهة.

ثم تحدث دون أي أثر للعاطفة على وجهه: “تدفق الأجداد ليس مفتوحا لأي شخص، أوقف خطواتك” بالمقارنة مع شبح تدفق الأجداد، أشباح أخرى في المدينة كانت أكثر ودية وكانت تملك تعبيرات ودية. يبدو أنهم أشبه بالبشر الذين يعيشون في حين كان شبح تدفق الأجداد أشبه بشبح نمطي.

أجاب لي شي بابتسامة: “في الواقع، فإن تدفق الأجداد لن يفتح أبوابه للغرباء، لكن ذلك يعتمد على من هو. الشخص المناسب لا يزال سيدخل. “

“اذهب وابلغ سيدك أني أريد أن أراه، أو قول له أن يأتي للقائي.” قال لي شي بهدوء.

“لأنهم جميعهم نائمون. ” لي شي نظر إلى المرأة الناضجة وأجاب: “ما لم يحدث شيء كبير، فإنها لن تستيقظ. “

استمر الشبح لعرقلة الطريق وأجابت بشكل عاطفي: “سيدنا لن يرى الزوار، يرجى العودة.”

“بوابة اليين واليانغ، عبور مستنقع السفلي، أرض الهلال المقدس الهائلة، نهر الألف شبوط، نسب حشرة الملك، المملكة القديمة لكل العصور، المملكة الجبلية الخالدة بسيطة، عرش العظام الوافرة… ” قلب كيورونغ وانكسو قصف بعد التعرف على هويات هذه الجثث الميتة.

ثم أخرج لي شي قطعة من الورق واستخدم طريقة معقدة جدا ليطويها الى قبعة غريبة. ثم وضع القبعة على رأس الشبح وقال: “ارتداء هذه القبعة لرؤية سيدك وقول له اني وصلت. “

نظر الشبح في لي شي مع عيونه الميتة كما لو كان يحدق في رجل ميت. في نهاية المطاف، استدار واختف داخل المدخل. لم يعود حتى بعد مرور وقت.

نظر الشبح في لي شي مع عيونه الميتة كما لو كان يحدق في رجل ميت. في نهاية المطاف، استدار واختف داخل المدخل. لم يعود حتى بعد مرور وقت.

شبح محلي سد طريقهم عن طريق المدخل. كان هذا الشبح غير مادي كالضباب. كان كما لو أنه ليس حقيقي.

“هل سيد تدفق الأجداد سيرانا؟” كيورونغ وانكسو سألت بفضول.

“مازلت لم تتغير على الإطلاق. ” لي شي نظر إلى التمثال على كرسي الحجري وقال مع ابتسامة مشرقة مثل الشمس.

بالمقارنة مع مخاوفها، كان لي كشي أكثر براحة البال كما ابتسم وأجاب: “لا تقلق، فإنه سيرانا. “

“هل سيد تدفق الأجداد سيرانا؟” كيورونغ وانكسو سألت بفضول.

من المؤكد أن الشبح الذي ذهب لإعلام سيده عاد في حين أن قبعة على رأسه قد اختفت. “سيدي يرحب بكم.” كان لا يزال بلا تعبير مثل شخص ميت، أو شبح، بدلا من ذلك.

كان هناك اشاعة تقول أن حتى الأشباح المحلية لم يسبق لها أن رأت السيد من قبل، ناهيك عن الغرباء. كان هذا سيد غامضة جدا واختار أن يبقى منعزلا.

مع قيادة الطريق، اتبعه لي شي بطريقة مريحة بينما كانت كيورونغ وانكسو أكثر حذرا.

ما جذبت عينيها ــــ في هذه اللحظة ــــ كانت القبعة في يد تمثال الحجري التي كانت مطوية من قبل لي شي في وقت سابق.

وبمجرد أن داخلوا لمدخل تدفق الأجداد، كيورونغ وانكسو لم تصدق عينها، فإنها لا تعتقد انها كانت لا تزال داخل المدينة. أمامها كان مشهد مهيب من الجبال والأنهار جنبا إلى جنب مع الطاقة الدنيوية الكثيفة. كان هذا تماما مثل أرض الأجداد من النسب الإمبراطور؛ وقد أمتلئ هذا المكان مع أدوية الملك كما لو كانت أعشاب ضارة. أشجار الكنز تمايلت في الريح جنبا إلى جنب مع تدفق الينابيع المقدسة. كانت هذه الأرض المقدسة مذهلة! حتى أصول الأجداد من الأنساب الإمبراطور لا يمكن أن يكون لديهم أفضل من هذا.

اتبعت كيورونغ وانكسو لي شي إلى مدخل تدفق الأجداد ولاحظ جميع الجثث التي كانت معلقة على الأشجار القديمة. كان البعض عظام عارية فقط، وجفف بعضها من الريح، وبعضها لا يزال سليما نسبيا…

كانت كيورونغ وانكسو عاطفية جدا كما حاولت أن تأخذ كل هذا. حتى في أحلامها الأكثر ‘غرابة’ فإنها لن تعتقد أن هناك مثل هذا المكان في المدينة. كان هذا أرضا مقدسة لتدريب، وهو المكان المرغوب من قبل جميع المتدربين.

قاد الشبح الاثنين مباشرة. كان غريبا جدا؛ على الرغم من أن هذا المكان كان أرض مقدسة، ساروا لفترة طويلة جدا دون رؤية أي شخص آخر. لنكون أكثر دقة، شبح ثاني.

بالمقارنة مع كيورونغ وانكسو، التي كانت تعجب بالمناطق المحيطة بها، ابتسم لي شي فقط وتمتع بالمناظر الطبيعية.

كان هناك عباقرة الشباب أو المتدربين الأقوياء القربين من الموت الذين يريدون استخدام قوة نقية لدخول تدفق الأجداد. وكانت النتيجة سهلة التوقع؛ فقد ماتوا جميعا بوفاة بائسة وجثثهم معلقة خارج تدفق الأجداد كتحذير للعامة.

قاد الشبح الاثنين مباشرة. كان غريبا جدا؛ على الرغم من أن هذا المكان كان أرض مقدسة، ساروا لفترة طويلة جدا دون رؤية أي شخص آخر. لنكون أكثر دقة، شبح ثاني.

قاد الشبح الاثنين مباشرة. كان غريبا جدا؛ على الرغم من أن هذا المكان كان أرض مقدسة، ساروا لفترة طويلة جدا دون رؤية أي شخص آخر. لنكون أكثر دقة، شبح ثاني.

كان هذا المشهد هادئا وكان دون ظل آخر. كانت التضاريس رائعة حقا، لكن عدم وجود الناس خلق جو غريب.

“اذهب وابلغ سيدك أني أريد أن أراه، أو قول له أن يأتي للقائي.” قال لي شي بهدوء.

كيورونغ وانكسو كانت ستفضل الالتقاء بالشبح الثاني بدل البقاء في هذا الجو الهادئ. هدوء هذا المكان من شأنه أن يجعل الآخرين يخافون.

ما جذبت عينيها ــــ في هذه اللحظة ــــ كانت القبعة في يد تمثال الحجري التي كانت مطوية من قبل لي شي في وقت سابق.

“لماذا لا يوجد أي شخص آخر هنا؟” همست كيورونغ وانكسو للي شي.

كانت كيورونغ وانكسو عاطفية جدا كما حاولت أن تأخذ كل هذا. حتى في أحلامها الأكثر ‘غرابة’ فإنها لن تعتقد أن هناك مثل هذا المكان في المدينة. كان هذا أرضا مقدسة لتدريب، وهو المكان المرغوب من قبل جميع المتدربين.

“لأنهم جميعهم نائمون. ” لي شي نظر إلى المرأة الناضجة وأجاب: “ما لم يحدث شيء كبير، فإنها لن تستيقظ. “

“هل سيد تدفق الأجداد سيرانا؟” كيورونغ وانكسو سألت بفضول.

لم تكن كيورونغ وانكسو تتوقع هذه الإجابة. كان مدينة كاملة من الأشباح. خارج عدم وجود هيشة من اللحم مثل الناس الحقيقين، فإنها لا تختلف عن المتدربين. أشباح المدينة لا تحتاج إلى النوم، لكن تلك الموجودة في تدفق الأجداد كانت كلها في سبات بشكل جماعي ــــ كان هذا غريبا جدا.

كان هذا المشهد هادئا وكان دون ظل آخر. كانت التضاريس رائعة حقا، لكن عدم وجود الناس خلق جو غريب.

وبطبيعة الحال، ذكر هذا الهدوء كيورونغ وانكسو أن هذا كان بالفعل مدينة الموتى. بدون هذا الهدوء الغريب، كيورونغ وانكسو ستخطئ هذا المكان كأرض الأجداد من النسب الإمبراطور.

“اذهب وابلغ سيدك أني أريد أن أراه، أو قول له أن يأتي للقائي.” قال لي شي بهدوء.

في نهاية المطاف، أخذهم الشبح اثنين الى معبد قديم. كان هذا المعبد كبير جدا وضخم. نظرة سريعة على الفور جعل الآخرين يعتقدون أن هذا كان مسكن الآلهة.

اتبعت كيورونغ وانكسو لي شي إلى مدخل تدفق الأجداد ولاحظ جميع الجثث التي كانت معلقة على الأشجار القديمة. كان البعض عظام عارية فقط، وجفف بعضها من الريح، وبعضها لا يزال سليما نسبيا…

بعد قيادتهم لداخل، غادر الشبح بهدوء.

“مازلت لم تتغير على الإطلاق. ” لي شي نظر إلى التمثال على كرسي الحجري وقال مع ابتسامة مشرقة مثل الشمس.

كان المعبد فارغا. نظرت كيورونغ وانكسو حولها ولم ترى البشر ولا الأشباح. ثم نظرت إلى أعلى مكان في المعبد. كان هناك كرسي حجري كبير جدا هناك مع تمثال حجري يجلس عليه. كان الكرسي محفور من نوع غير معروف من الحجر كما امتزج هذا التمثال بسلاسة معه.

وبطبيعة الحال، ذكر هذا الهدوء كيورونغ وانكسو أن هذا كان بالفعل مدينة الموتى. بدون هذا الهدوء الغريب، كيورونغ وانكسو ستخطئ هذا المكان كأرض الأجداد من النسب الإمبراطور.

كان لدى التمثال تاج إلهي مع خيوط معلقة من الأمام، خبأت وجه الشخص حتى لا يستطيع المرء معرفة ما إذا كان رجلا أم امرأة.

في نهاية المطاف، أخذهم الشبح اثنين الى معبد قديم. كان هذا المعبد كبير جدا وضخم. نظرة سريعة على الفور جعل الآخرين يعتقدون أن هذا كان مسكن الآلهة.

كان لدى التمثال رداء إلهي مهيب جدا كما يبدو أن يكون قادرة على تغطية الكون كله. خبأت جسم التمثال، مما سبب في أن يكون أكثر غموضا.

“بوابة اليين واليانغ، عبور مستنقع السفلي، أرض الهلال المقدس الهائلة، نهر الألف شبوط، نسب حشرة الملك، المملكة القديمة لكل العصور، المملكة الجبلية الخالدة بسيطة، عرش العظام الوافرة… ” قلب كيورونغ وانكسو قصف بعد التعرف على هويات هذه الجثث الميتة.

ما جذبت عينيها ــــ في هذه اللحظة ــــ كانت القبعة في يد تمثال الحجري التي كانت مطوية من قبل لي شي في وقت سابق.

ما جذبت عينيها ــــ في هذه اللحظة ــــ كانت القبعة في يد تمثال الحجري التي كانت مطوية من قبل لي شي في وقت سابق.

“مازلت لم تتغير على الإطلاق. ” لي شي نظر إلى التمثال على كرسي الحجري وقال مع ابتسامة مشرقة مثل الشمس.

“هل سيد تدفق الأجداد سيرانا؟” كيورونغ وانكسو سألت بفضول.

“تدفق الأجدادــــــ” لفظت كيورونغ وانكسو بعد سماع لي شي: “إنه من المستحيل، تدفق الأجداد لم يسمح أبدا للأطراف الخارجية. سمعت أنه حتى المشاعر لا يمكن أن تذهب، لذلك بالتأكيد لن تفتح أبوابها للغرباء. “

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط