نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 475

داخل مملكة السماء

داخل مملكة السماء

 475 – داخل مملكة السماء

كان لي شي هادئًا منذ فترة. في النهاية، هز رأسه برفق: “كارثة، لعنة، عقوبة من السماء!”

أصبح التألق في البحيرة أكثر إشراقا من أي وقت مضى بعد أن أخرج لي شي قطعة الورق. صعدت موجات من الأضواء الخالدّة إلى السماء كما لو كان هناك عنصر خالد كان يخرج.

***

أدرك أحد الغولم الحجري الشباب من عشيرة قديمة البند في يد لي شي وقفز من الصدمة قبل الصراخ: “هذا… هذا هو مفتاح المقبرة المشؤومة الاصلية الأسطوري!”

بعد إطلاق هذه الأضواء، خفت ضوء الكنوز كما لو أنهم فقدوا ألوهيتهم.

كان صغار المتدربون في المسافة البعيدة وراءه مندهشين من عدم التصديق: “ماذا؟ مفتاح المقبرة المشؤومة الاصلية؟”

كان صغار المتدربون في المسافة البعيدة وراءه مندهشين من عدم التصديق: “ماذا؟ مفتاح المقبرة المشؤومة الاصلية؟”

كان مفتاح المقبرة المشؤومة الاصلية شيء موجود فقط في الأساطير، عدد قليل جدا في الواقع رأوه بأعينهم. قيل أنه من أجل فتح المقبرة المشؤومة الاصلية، يجب على المرء أن يمتلك المفتاح.

نظر لي شي أيضا في الظل، لكنه لم يجب.

افترض كثير من الناس أنه يجب أن يكون المفتاح لفتح قفل. من كان يظن أنه لم يكن في شكل أكثر تقليدي وبدلا من ذلك ورقة؟

****************************************

كان الجميع يعرفون الأهمية وراء المقبرة حيث كانت هناك فرصة للحصول على سر الحياة الأبدية. كان هذا أكثر قيمة من أن يصبح إمبراطورًا خالداً.

هذا خلق الكثير من الأسئلة وأثار قدرا كبيرا من الفضول. فقط أين كانت هذه المملكة في السماء؟ ماذا كان في الداخل؟ هل يمكن أن يكون مسكن الآلهة؟

كيورونغ كانت مندهشة. في هذا الوقت، فهمت أنه حصل على المفتاح من سيد تدفق الأجداد.

لم تكن هذه الهالة موجهة إليهم، لكن كيورونغ لم تتمكن من التعامل معها، تراجعت بشكل شبه كامل على الأرض. اندفع لي شي ودعمها من ظهرها. ظهر إشعاع إلهي دائري من مصدر مجهول أمامه، لكنه لم يكن قادرًا على وقف هذا الهالة التي لا تقهر.

كان لي شي يحمل المفتاح بينما كان يردد تعويذة: “افتح!” انبعث المفتاح عن إشعاع ساطع يضيء على البحيرة، ليخلق أمواجًا.

نظر لي شي أيضا في الظل، لكنه لم يجب.

كما عرضت البحيرة صورة. كانت هذه مملكة ضخمة مع العديد من المعابد الإلهية والأجنحة الخالد كمدينة للآلهة.

في هذا الوقت، وقف لي شي وكيورونغ أمام ساحة معبد قديم. كانت الساحة فارغة، لكن حجمها الكبير جعل الآخرين يعتقدون أنهم مجرد نمل، وأنهم كانوا غير مهمين مثل بقايا الغبار.

“أليست… هذه المملكة في السماء ؟!” صاح أحدهم.

نظر لي شي أيضا في الظل، لكنه لم يجب.

بعد أن استيقظ من قبل هذا الشخص، نظر الجميع إلى السماء لإجراء مقارنة. اتضح أن صورة البحيرة في الواقع تعكس المملكة في السماء.

كان هذا المعبد القديم كبيرًا لدرجة أنه لا يمكن رؤية أي شيء. كان كما لو كان هذا المعبد مدينة عملاقة.

وبمجرد دخول الناس إلى هذه الكتلة الأرضية، حاول كثيرون الوصول إلى المملكة الغامضة في السماء، لكنهم فشلوا رغم استخدام عدد كبير من الأساليب. حتى العباقرة مثل طفل الهلال وطفل الشر فشلوا.

في الوقت الذي صُدم فيه الكثيرون، صعدت منصة من البحيرة لتكشف عن بوابة داو الضخمة.

هذا خلق الكثير من الأسئلة وأثار قدرا كبيرا من الفضول. فقط أين كانت هذه المملكة في السماء؟ ماذا كان في الداخل؟ هل يمكن أن يكون مسكن الآلهة؟

كان هذا العالم الكبير مكسور. كانت النجوم تنهار عندما تحطمت السماء. كان عالم ميت حيث غرق البحر لا نهاية له كل شيء. جميع الداو تحطمت. يبدو أن هناك شيء مزق كل شيء إلى أجزاء.

يشك البعض في أنه مجرد وهم، لكن بعد أن فتح الكثيرون نظراتهم السماوي لإلقاء نظرة، وجدوا أنه حقيقي.

بعد إطلاق هذه الأضواء، خفت ضوء الكنوز كما لو أنهم فقدوا ألوهيتهم.

هذا ما أدى إلى سؤال كيف يمكن الوصول إليه منذ أن كانت المملكة حقيقية؟

“افتح!” صاح العفريت بشدة. في هذه اللحظة، كان له هالة وبطولة لا تقهر مثل إله الحرب الذي كان منقطع النظير في السماوات التسعة. هذه الهالة جعلت الأمر يبدو كما لو أن إمبراطورًا خالداً قد وصل.

الآن، ورؤية انعكاس للمملكة في هذه البحيرة، أدرك العديد من المتدربين الشباب شيئا فجأة.

لم يستطع المرء أن يميّز هذا الظل بوضوح حيث أنه كان بإمكانه فقط رؤية الخطوط العريضة المبهمة، مما يجعل الأمر يبدو كما لو كان هذا الظل مجرد وهم.

“يمكن لهذه البحيرة أن تكون المفتاح للوصول إلى المملكة في السماء؟” أحدهم تكهن.

“كيف جاء العفريت لهذا المكان؟” سألت كيورونغ بفضول: “هل يمتلك أيضا مفتاح المقبرة المشؤومة الأصلية؟”

في الوقت الذي صُدم فيه الكثيرون، صعدت منصة من البحيرة لتكشف عن بوابة داو الضخمة.

عندما استعادت كيورونغ رؤيتها، أدركت أن الاثنين تم نقلهما إلى موقع آخر. هنا، شعرت بأنها عائمة كما جسدها كان خفيفًا مثل الريش. شعرت كما لو أنها كانت على وشك الصعود.

ظهرت رونية سحرية على المفتاح في يد لي شي. عانق بسرعة كيورونغ وصاح: “اذهب!”

عندما وصل النور في جسده إلى حده، تحول فجأة إلى رونية سحرية لا مثيل لها بدا أنها تمنع الداو الكبرى.

في اللحظة التي خرجت فيها الكلمة، امتصت بوابة داو الاثنين.

لنكون أكثر دقة، كانت مراسم كبير. وضعت العديد من الكنوز على رأس هذه المنصة الداو. بعد إلقاء نظرة متأنية، لاحظت أن بعض الكنوز على المنصة كانت مألوفة للغاية. كانت قد رأتها في مزاد العفريت؛ كانوا كنوز الآخرين الذين تاجروا بها مع العفريت.

أذهل الذين كانوا يتبعونه. هرع شخص استطاع أن يندفع بسرعة كبيرة بعد لي شي حتى يتمكن أيضا من الوصول إلى المملكة في السماء. ومع ذلك، كان قد قدف من قبل منصة الداو ولا يمكنه الاقتراب.

لم يستطع المرء أن يميّز هذا الظل بوضوح حيث أنه كان بإمكانه فقط رؤية الخطوط العريضة المبهمة، مما يجعل الأمر يبدو كما لو كان هذا الظل مجرد وهم.

وحينما اقترب الآخرون، تراجعت منصة الداو ببطء إلى البحيرة بينما اختفت بوابة داو أيضًا.

نظر لي شي أيضا في الظل، لكنه لم يجب.

“يا لها من شفقة!” كل شخص داس أقدامهم مع الأسف. كلهم فاتهم فرصة لمرة واحدة في العمر.

***

“ربما تكون المملكة في السماء هي المكان الذي يحتوي على جبل الكنز… “

داخل المعبد القديم كان هناك سماء لا نهاية لها مليئة بالنجوم. بعبارة أخرى، كان عالمًا كبيرًا آخر.

شعر الجميع أن هذا منطقي. تقول الشائعات أن جبل الكنز لم يتم العثور عليه حتى بعد أجيال عديدة. لم يكونوا قادرين على المساعدة ولكنهم أصبحوا يغارون جدًا من لي شي عندما ظهر هذا الفكر في أذهانهم.

وبمجرد دخول الناس إلى هذه الكتلة الأرضية، حاول كثيرون الوصول إلى المملكة الغامضة في السماء، لكنهم فشلوا رغم استخدام عدد كبير من الأساليب. حتى العباقرة مثل طفل الهلال وطفل الشر فشلوا.

***

كان لي شي يحمل المفتاح بينما كان يردد تعويذة: “افتح!” انبعث المفتاح عن إشعاع ساطع يضيء على البحيرة، ليخلق أمواجًا.

عندما استعادت كيورونغ رؤيتها، أدركت أن الاثنين تم نقلهما إلى موقع آخر. هنا، شعرت بأنها عائمة كما جسدها كان خفيفًا مثل الريش. شعرت كما لو أنها كانت على وشك الصعود.

“افتح!” صاح العفريت بشدة. في هذه اللحظة، كان له هالة وبطولة لا تقهر مثل إله الحرب الذي كان منقطع النظير في السماوات التسعة. هذه الهالة جعلت الأمر يبدو كما لو أن إمبراطورًا خالداً قد وصل.

نظرت كيورونغ حولها ووجدت نفسها في وسط مملكة ذهبية قديمة. كل شيء كان مغطى بنور سحري. كان هذا المكان ضخم ولديه العديد من المعابد القديمة. كانت هذه المعابد عملاقة. بعضها كان أكبر من المدينة.

“لا. ” هز لي شي رأسه ردا على ذلك: “العفريت يختلف عن الآخرين. ما دامت الظروف هناك، يمكن أن يدخل. ومع ذلك، لا يستطيع العفريت بالتأكيد الدخول إلى هذا المعبد القديم. “

في هذا الوقت، وقف لي شي وكيورونغ أمام ساحة معبد قديم. كانت الساحة فارغة، لكن حجمها الكبير جعل الآخرين يعتقدون أنهم مجرد نمل، وأنهم كانوا غير مهمين مثل بقايا الغبار.

هذا صحيح، كان العفريت في وضع تأملي على منصة داو كما لو كان في غيبوبة.

كان هذا المعبد القديم كبيرًا لدرجة أنه لا يمكن رؤية أي شيء. كان كما لو كان هذا المعبد مدينة عملاقة.

في هذا الوقت، وقف لي شي وكيورونغ أمام ساحة معبد قديم. كانت الساحة فارغة، لكن حجمها الكبير جعل الآخرين يعتقدون أنهم مجرد نمل، وأنهم كانوا غير مهمين مثل بقايا الغبار.

لي شي جلب كيورونغ نحو هذا المعبد العملاق. ساروا لفترة طويلة واقتربوا في النهاية. هنا، لاحظت كيورونغ أنه كان هناك تشكيل ضخم امامة المعبد القديم.

كان لي شي هادئًا منذ فترة. في النهاية، هز رأسه برفق: “كارثة، لعنة، عقوبة من السماء!”

لنكون أكثر دقة، كانت مراسم كبير. وضعت العديد من الكنوز على رأس هذه المنصة الداو. بعد إلقاء نظرة متأنية، لاحظت أن بعض الكنوز على المنصة كانت مألوفة للغاية. كانت قد رأتها في مزاد العفريت؛ كانوا كنوز الآخرين الذين تاجروا بها مع العفريت.

لم يستطع المرء أن يميّز هذا الظل بوضوح حيث أنه كان بإمكانه فقط رؤية الخطوط العريضة المبهمة، مما يجعل الأمر يبدو كما لو كان هذا الظل مجرد وهم.

هذا صحيح، كان العفريت في وضع تأملي على منصة داو كما لو كان في غيبوبة.

“افتح!” صاح العفريت بشدة. في هذه اللحظة، كان له هالة وبطولة لا تقهر مثل إله الحرب الذي كان منقطع النظير في السماوات التسعة. هذه الهالة جعلت الأمر يبدو كما لو أن إمبراطورًا خالداً قد وصل.

أطلقت جميع الكنوز الموجودة في المنصة موجات من الأضواء الخالدة الملموسة والحيوية التي امتدت عبر العلامات حتى دخلت جسم العفريت.

في هذا الوقت، وقف لي شي وكيورونغ أمام ساحة معبد قديم. كانت الساحة فارغة، لكن حجمها الكبير جعل الآخرين يعتقدون أنهم مجرد نمل، وأنهم كانوا غير مهمين مثل بقايا الغبار.

بعد إطلاق هذه الأضواء، خفت ضوء الكنوز كما لو أنهم فقدوا ألوهيتهم.

كان لي شي هادئًا منذ فترة. في النهاية، هز رأسه برفق: “كارثة، لعنة، عقوبة من السماء!”

ثم أدركت أنه كان يتاجر وجمع الكنوز من المدينة من أجل استخدامها. همست للي شي الذي كان بجانبها: “ما الذي يحاول العفريت فعله؟”

أصبح التألق في البحيرة أكثر إشراقا من أي وقت مضى بعد أن أخرج لي شي قطعة الورق. صعدت موجات من الأضواء الخالدّة إلى السماء كما لو كان هناك عنصر خالد كان يخرج.

أشار لي شي إلى المعبد الضخم أمامهم وأجاب: “إنه يريد أن يفتح الباب لذلك المكان. أمضى الكثير من الوقت لجمع الكنوز من المدينة من أجل الحصول على الألوهية المخبأة داخلها. فقط كمية هائلة من الألوهة ستكون قادرة على الاتصال بالجانب الآخر لفتح هذا الباب. “

بعد إطلاق هذه الأضواء، خفت ضوء الكنوز كما لو أنهم فقدوا ألوهيتهم.

حدقت كيورونغ في المعبد القديم ولاحظت أن الباب كان عملاقا. كان أكبر من بوابة المدينة! لم يكن مغلقاً، لكن حاجزاً من الضوء أغلق الطريق، مما جعل الأمر يبدو وكأن الطريق مختوم بواسطة طريقة سامية.

كان لي شي هادئًا منذ فترة. في النهاية، هز رأسه برفق: “كارثة، لعنة، عقوبة من السماء!”

ومع ذلك، لم يكن هذا هو السبب في أنها صُدمت. رأت من خلال النور ولاحظت المشهد داخل المعبد القديم ووجدت نفسها مصدومة تماما.

***

داخل المعبد القديم كان هناك سماء لا نهاية لها مليئة بالنجوم. بعبارة أخرى، كان عالمًا كبيرًا آخر.

كيورونغ كانت مندهشة. في هذا الوقت، فهمت أنه حصل على المفتاح من سيد تدفق الأجداد.

كان هذا العالم الكبير مكسور. كانت النجوم تنهار عندما تحطمت السماء. كان عالم ميت حيث غرق البحر لا نهاية له كل شيء. جميع الداو تحطمت. يبدو أن هناك شيء مزق كل شيء إلى أجزاء.

رأت كيورونغ ظل يقف بجانب هذا الباب في السماء. بدا وكأن هذا الظل كان يحاول أن يوقف القوة عن تمزيق العالم، محاولا إغلاق الجثث المتساقطة التي لا تعد ولا تحصى.

هذا المشهد لم يكن الجزء الأكثر إثارة للرعب. سقط مطر من عدد لا يحصى من الجثث من الهواء. كان هناك كل أنواع المخلوقات. من وحوش ضخمة إلى جثث بشرية محنطة إلى أجسام شبيهة بالنمل… باختصار، كانت هناك جثث لا تعد ولا تحصى تسقط من السماء ــــ مثل هذا المشهد المرعب.

كان مفتاح المقبرة المشؤومة الاصلية شيء موجود فقط في الأساطير، عدد قليل جدا في الواقع رأوه بأعينهم. قيل أنه من أجل فتح المقبرة المشؤومة الاصلية، يجب على المرء أن يمتلك المفتاح.

في السماء كان باب ضخم مفتوح ــــ مصدر هذه الجثث الساقطة. وبدا أن القوة التي أرادت تمزيق هذا العالم بعيدًا عن هذا الباب.

“بوزززز!” أصبح جسم العفريت مشرقًا مثل الشمس. كان هذا التألق شديد لدرجة أنه لا يمكن لأحد أن ينظر إليه مباشرة. لقد تحطمت الكنوز التي حرمت من ألوهيتها.

رأت كيورونغ ظل يقف بجانب هذا الباب في السماء. بدا وكأن هذا الظل كان يحاول أن يوقف القوة عن تمزيق العالم، محاولا إغلاق الجثث المتساقطة التي لا تعد ولا تحصى.

“أليست… هذه المملكة في السماء ؟!” صاح أحدهم.

لم يستطع المرء أن يميّز هذا الظل بوضوح حيث أنه كان بإمكانه فقط رؤية الخطوط العريضة المبهمة، مما يجعل الأمر يبدو كما لو كان هذا الظل مجرد وهم.

لم تكن كيورونغ تعرف ما هي الظروف، لكنها تذكرت أن لي شي ذكر ذات مرة أن تحول بحر الليل للوضوح، وظهور المحيط الذهبي، والمواجهة بين ملك الأسماك والمسؤولين بسبب العفريت.

“ما… هل هذا؟” سألت كيورونغ. شعرت ببرود تنتشر في جميع أنحاء جسدها. داخل المعبد كان صورة مرعبة من نهاية الوقت. لقد أعطت قوة تمزق العالم والجثث التي لا حصر لها والتي تمطر من السماء إحساسًا مرعبًا بالنذير.

كان هذا المعبد القديم كبيرًا لدرجة أنه لا يمكن رؤية أي شيء. كان كما لو كان هذا المعبد مدينة عملاقة.

كان لي شي هادئًا منذ فترة. في النهاية، هز رأسه برفق: “كارثة، لعنة، عقوبة من السماء!”

أصبح التألق في البحيرة أكثر إشراقا من أي وقت مضى بعد أن أخرج لي شي قطعة الورق. صعدت موجات من الأضواء الخالدّة إلى السماء كما لو كان هناك عنصر خالد كان يخرج.

نظرت كيورونغ إلى الظل في محاولة لتحويل المد وسألت: “هل هذا مجرد… وهم؟”

لم تكن هذه الهالة موجهة إليهم، لكن كيورونغ لم تتمكن من التعامل معها، تراجعت بشكل شبه كامل على الأرض. اندفع لي شي ودعمها من ظهرها. ظهر إشعاع إلهي دائري من مصدر مجهول أمامه، لكنه لم يكن قادرًا على وقف هذا الهالة التي لا تقهر.

نظر لي شي أيضا في الظل، لكنه لم يجب.

كان هذا المعبد القديم كبيرًا لدرجة أنه لا يمكن رؤية أي شيء. كان كما لو كان هذا المعبد مدينة عملاقة.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

بعد وقت طويل، حولت نظرتها إلى العفريت على منصة الداو. حتى الآن، كان قد استوعب جميع الأضواء الخالدة من الكنوز.

أطلقت جميع الكنوز الموجودة في المنصة موجات من الأضواء الخالدة الملموسة والحيوية التي امتدت عبر العلامات حتى دخلت جسم العفريت.

“كيف جاء العفريت لهذا المكان؟” سألت كيورونغ بفضول: “هل يمتلك أيضا مفتاح المقبرة المشؤومة الأصلية؟”

كان الجميع يعرفون الأهمية وراء المقبرة حيث كانت هناك فرصة للحصول على سر الحياة الأبدية. كان هذا أكثر قيمة من أن يصبح إمبراطورًا خالداً.

“لا. ” هز لي شي رأسه ردا على ذلك: “العفريت يختلف عن الآخرين. ما دامت الظروف هناك، يمكن أن يدخل. ومع ذلك، لا يستطيع العفريت بالتأكيد الدخول إلى هذا المعبد القديم. “

لي شي جلب كيورونغ نحو هذا المعبد العملاق. ساروا لفترة طويلة واقتربوا في النهاية. هنا، لاحظت كيورونغ أنه كان هناك تشكيل ضخم امامة المعبد القديم.

لم تكن كيورونغ تعرف ما هي الظروف، لكنها تذكرت أن لي شي ذكر ذات مرة أن تحول بحر الليل للوضوح، وظهور المحيط الذهبي، والمواجهة بين ملك الأسماك والمسؤولين بسبب العفريت.

لي شي جلب كيورونغ نحو هذا المعبد العملاق. ساروا لفترة طويلة واقتربوا في النهاية. هنا، لاحظت كيورونغ أنه كان هناك تشكيل ضخم امامة المعبد القديم.

“بوزززز!” أصبح جسم العفريت مشرقًا مثل الشمس. كان هذا التألق شديد لدرجة أنه لا يمكن لأحد أن ينظر إليه مباشرة. لقد تحطمت الكنوز التي حرمت من ألوهيتها.

“كيف جاء العفريت لهذا المكان؟” سألت كيورونغ بفضول: “هل يمتلك أيضا مفتاح المقبرة المشؤومة الأصلية؟”

عندما وصل النور في جسده إلى حده، تحول فجأة إلى رونية سحرية لا مثيل لها بدا أنها تمنع الداو الكبرى.

لم يستطع المرء أن يميّز هذا الظل بوضوح حيث أنه كان بإمكانه فقط رؤية الخطوط العريضة المبهمة، مما يجعل الأمر يبدو كما لو كان هذا الظل مجرد وهم.

“افتح!” صاح العفريت بشدة. في هذه اللحظة، كان له هالة وبطولة لا تقهر مثل إله الحرب الذي كان منقطع النظير في السماوات التسعة. هذه الهالة جعلت الأمر يبدو كما لو أن إمبراطورًا خالداً قد وصل.

أصبح التألق في البحيرة أكثر إشراقا من أي وقت مضى بعد أن أخرج لي شي قطعة الورق. صعدت موجات من الأضواء الخالدّة إلى السماء كما لو كان هناك عنصر خالد كان يخرج.

لم تكن هذه الهالة موجهة إليهم، لكن كيورونغ لم تتمكن من التعامل معها، تراجعت بشكل شبه كامل على الأرض. اندفع لي شي ودعمها من ظهرها. ظهر إشعاع إلهي دائري من مصدر مجهول أمامه، لكنه لم يكن قادرًا على وقف هذا الهالة التي لا تقهر.

في الوقت الذي صُدم فيه الكثيرون، صعدت منصة من البحيرة لتكشف عن بوابة داو الضخمة.

****************************************

وبمجرد دخول الناس إلى هذه الكتلة الأرضية، حاول كثيرون الوصول إلى المملكة الغامضة في السماء، لكنهم فشلوا رغم استخدام عدد كبير من الأساليب. حتى العباقرة مثل طفل الهلال وطفل الشر فشلوا.

***

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط