نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 501

شيان فان

شيان فان

501 – شيان فان

في هذه المرحلة، كان دي زو وشيان فان في طريق مسدود في السماء. كان دي زو صارخًا في الدروع الإلهية بينما كان شيان شيان ـــ داخل هذا الدرع ـــ محاطًا بتعبيره.

كان الجميع يدركون أن العنقاء العذراء كانت خطيبة دي زو. هربت من الهزيمة لذلك كان من المفهوم أن دي زو، كخطيبها، سيأخذ جانبها. ومع ذلك، لم يتوقع أحد أن يتصاعد إلى معركة حياة وموت.

في العالم السفلي المقدس، كانت العلاقة بين البشر والأشباح سيئة للغاية. كان واضحا بشكل خاص منذ أن اعتمدت بعض القبائل الأشباح على أعدادهم وقوتهم للتسلط على البشر، مما تسبب في تشكيل الاستياء في قلوب العديد من المتدربين.

لكن مرة أخرى، لم يكن غريبًا أيضًا. لم يهزم لي شي العنقاء فحسب بل إنه قتل أمير الشرارة الإلهية أيضًا. وقد توصل الجانبان إلى نقطة لا يمكن التوفيق بينها، لذا سيأخذ دي زو الثأر لأخيه الصغير!

501 – شيان فان

عقد الجماهير أنفاسهم بشغف، منتظرين لمعرفة ما إذا كان لي شي سيقبل التحدي أم لا! الحقيقة هي أن الجميع كانوا يتطلعون إلى هذه المعركة.

“من هو شيان فان؟ ما هي خلفيته؟ كيف يجرؤ شخص مجهول على تحدي السير دي زو؟

“زميل الداوي دي زو ، وصينا يتدرب في العزلة. ” هز الداوي باو غوي رأسه وقال: “أخشى أننا لا نستطيع تلبية الطلب الخاص بك في هذه اللحظة. إذا كنت تريد القتال، إذن انتظر حتى يخرج الواصي. “

كانت المملكة الخالدة سلالة مع اثنين من الأباطرة، لذلك كان لديهم إمبراطور واحد أقل من عرش العظام. ومع ذلك، لم يكن أضعف من عرش العظام.

هذا الجواب أثار ضجة صاخبة من المتدربين الأشباح الغير سعداء. واحد منهم غاضب وقال: “همف! لا شك أن ذلك الرجل لي خائف جدًا من لظهور الى المعركة. “

“هل هذا خبيراً بشري؟” حتى المتدربون البشريون ارتبكوا. من الواضح أن هذا الشخص الذي يدعى شيان فان كان يدعم البشر، لكن حتى هم أنفسهم لم يسمعوا بهذا من قبل.

سخر واحد آخر: “هذا هو بالضبط ما تفعله نملة بشرية ـــ فقط اختيار الضعيف. حسنا، السير دي زو يمكن أن يذبح هذا شقي لي بسهولة كما لو يلوح بكفه! في هذه اللحظة، من المحتمل أن النملة تقاوم الخوف. في الواقع، ربما يكون قد هرب بالفعل. “

سخر واحد آخر: “هذا هو بالضبط ما تفعله نملة بشرية ـــ فقط اختيار الضعيف. حسنا، السير دي زو يمكن أن يذبح هذا شقي لي بسهولة كما لو يلوح بكفه! في هذه اللحظة، من المحتمل أن النملة تقاوم الخوف. في الواقع، ربما يكون قد هرب بالفعل. “

“لا يملك خيار الرفض!” جاء صوت دي زو المتعجرف مرة أخرى: “من الأفضل إخباره بالخروج، وإلا سيتحمل العواقب!”

أصاب المتدربون الأشباح بالانزعاج من الملاحظة ودحضوا: “هذا الصبي الصغير ليس شيئًا! فقط إنتظر وشاهد، سيقتله السير دي زو في ثلاث خطوات! “

“ما هي هذه العواقب؟” ظهر صوت كسول: “سيأتي الكلب البري مثلك ويعضني؟” ظهر لي شي على مهل مع لان يونزو خلفه مباشرة. جعد جبينه في دي زو وسأل: “هل تريد القتال؟”

في هذه المرحلة، كان دي زو وشيان فان في طريق مسدود في السماء. كان دي زو صارخًا في الدروع الإلهية بينما كان شيان شيان ـــ داخل هذا الدرع ـــ محاطًا بتعبيره.

أدى وصول لي شي إلى صمت متدربي الأشباح على الفور، بينما سرعان ما تحمس المزارعون البشريون على الفور. نظر أحد المتدربون إلى الأشباح الذين كانوا يصرخون في وقت سابق وقالوا: “من هو دي زو؟ لي شي هو الإمبراطور الخالد في جنس البشري لدينا! هل تعتقدين أن شخصًا مثل دي زو يمكنه إيقاف مسار إمبراطور الخالد الشاب؟ “

“شيان فان، تريد القتال؟ حسنًا، انتظر حتى أنتهي من عملي هنا، ثم سأتعامل معك في أي وقت! ” تحدث دي زو بطريقة جادة. كانت هالته لا يمكن وقفها تماما وعدوانية.

في العالم السفلي المقدس، كانت العلاقة بين البشر والأشباح سيئة للغاية. كان واضحا بشكل خاص منذ أن اعتمدت بعض القبائل الأشباح على أعدادهم وقوتهم للتسلط على البشر، مما تسبب في تشكيل الاستياء في قلوب العديد من المتدربين.

كان الجميع يدركون أن العنقاء العذراء كانت خطيبة دي زو. هربت من الهزيمة لذلك كان من المفهوم أن دي زو، كخطيبها، سيأخذ جانبها. ومع ذلك، لم يتوقع أحد أن يتصاعد إلى معركة حياة وموت.

ارتفعت شرهت لي شي المفاجئ وقتل المتدربين الاشباح ابهج العديد من البشر بكل فخر.

أصاب المتدربون الأشباح بالانزعاج من الملاحظة ودحضوا: “هذا الصبي الصغير ليس شيئًا! فقط إنتظر وشاهد، سيقتله السير دي زو في ثلاث خطوات! “

أصاب المتدربون الأشباح بالانزعاج من الملاحظة ودحضوا: “هذا الصبي الصغير ليس شيئًا! فقط إنتظر وشاهد، سيقتله السير دي زو في ثلاث خطوات! “

في الماضي، في احتفال تعيين الخلف، لم تعلن المملكة الخالد للعالم، وبدلاً من ذلك، دعت بضعة أشخاص فقط. تم توجيه الدعوة للأنساب فقط في الإمبراطور مثل نهر الالف شبوط، ولم تكن هناك أشباح!

وقد قوبل هذا برد فوري من البشر: “ما الرائع جدًا في دي زو؟ هو لا يقارن كثيرا بإمبراطورنا الصغير بإمكان إمبراطورنا الشاب أيضًا أن يقتلوه في ثلاث خطوات “

عند هذه النقطة، رأى الجميع شخصًا يقف في الهواء. تم تزين هذا الفرد بمجموعة كاملة من الدروع الإلهية. ثم طار العمود الذهبي مرة أخرى في يد الشخص المدرّع وكشف عن نفسه بأنه قطعة من الدروع الذهبية.

فجأة، بدأت مجموعة من المتدربين في المجادلة، وانضم الكثير من الناس إلى كلا الجانبين. احتقر عرق الشبح البشر في حين أن البشر يكرهون الأشباح.

هذا الجواب أثار ضجة صاخبة من المتدربين الأشباح الغير سعداء. واحد منهم غاضب وقال: “همف! لا شك أن ذلك الرجل لي خائف جدًا من لظهور الى المعركة. “

جلس دي زو في السماء فوق مخيم نهر الألف شبوط لينظر إلى لي شي حيث قال: “أنا أخشى أنك لن تقاتل.”

شيان فان ـــ كان هذا هو سليل المملكة الخالدة، لكن هذا الشخص غامض للغاية لم يكن مشهوراً في عالم السفلي المقدس. لم يكن أحد يعرف خلفية أو جنس شيان فان.

تصدعت مفاصل لي شي. كان من الواضح أنه كان يتلهف على القتال كما قال: “يمكننا أن نقاتل في أي وقت. ” في الآونة الأخيرة، قد صنع قانون جدارة جديد وأراد اختبار قوته. دي زو من شأنه أن يمثل حجر شحذ عظيم!

“ما هي هذه العواقب؟” ظهر صوت كسول: “سيأتي الكلب البري مثلك ويعضني؟” ظهر لي شي على مهل مع لان يونزو خلفه مباشرة. جعد جبينه في دي زو وسأل: “هل تريد القتال؟”

“ممتاز! اختر الوقت! ” قال دي زو بطريقة الاستبدادية:” سأحمل حياتك الخاص بك بالتأكيد! من الآن فصاعداً، سأكون الوحيد الذي أقتلك، سوف أستخدم رأسك لتحذير النمل البشري الذي يقتل من يعارضونني دون رحمة! ” ثم أخرج علمه وألقاه نحو الطائفة النهر. كانت قوة علمه كبيرة جدًا؛ بمجرد أن اخترقت الأرض، فإن ذلك يعني أن هؤلاء الموجودين في جواره سيصبحون أعداء له ويجب ألا يتدخل الغرباء.

“لا حاجة للانتظار عندما نتمكن من القيام بذلك الآن!” رد شيان فان المزخرف بالدرع الإلهي.

“كلانك” مع ذلك، لم يصل علم دي زو إلى معسكر نهر الالف شبوط، بل صُعق من الأشعة في الجو. كان هذا الشعاع عمودًا ذهبيًا أدى إلى تحطيم العلم إلى أجزاء.

“ما هو العظيم جدا في عرق الأشباح؟” صوت واضح مثل المعدن المنبثق من داخل الدروع الإلهية: “الجرأة لدعوة بلدي بنمل بشري؟!” كان من الصعب جدا معرفة ما إذا كان صوت رجل أو امرأة كما حمل نغمة معدنية.

كان الجميع مذهولا. شخص ما دمر علم دي زو. كان هذا أشبه بمعارضة دي زو، وقلة قليلة جداً في العالم السفلي المقدس ستجرؤ على القيام بذلك.

“لا حاجة للانتظار عندما نتمكن من القيام بذلك الآن!” رد شيان فان المزخرف بالدرع الإلهي.

عند هذه النقطة، رأى الجميع شخصًا يقف في الهواء. تم تزين هذا الفرد بمجموعة كاملة من الدروع الإلهية. ثم طار العمود الذهبي مرة أخرى في يد الشخص المدرّع وكشف عن نفسه بأنه قطعة من الدروع الذهبية.

لم يكن الكثيرون يعرفون سيد طائفة الخالد أو السلالة التالية لأنه منذ أن أصبحت المملكة الخالدة منعزلة، اختفت ببطء من عيون الجميع.

لم ير أحد عندما وصل هذا الشخص إلى هناك. كان الشخص مغطىً بالدرع الإلهي من الرأس إلى أخمص القدم ولم يتمكن أحد من رؤية وجهه ولم يحدد جنسه.

“شيان فان، انت حقا ترغب في معارضتي؟” دي زو حدق في الدروع الإلهية ورد عليه بجاذبية.

هذا الدرع الإلهي كان ضخم كان نصف ارتفاع رجل عادي ومزين بألوان زاهية. ضمن هذه الألوان الزاهية كانت خمس صور غريبة. كانت هناك شجرة إلهية سُحِبت في السماء، شعلة أحرقت الهواء، وهي أرض هائلة امتدت على نطاق واسع، ومحيطًا شاسعًا امتد في الأفق، ووجد كنزًا مفتوحًا يتلألأ بالثروة. كانت هذه الصور الخمس تطفو إلى الأعلى والأسفل وكانت مذهلة للغاية، تتحرك كما لو كان فتح عالم خالٍ، كما لو كان هذا الدرع من الأصل من العالم، أو ربما كان حتى أداة للوصول إلى هذا العالم الخالد.

أصبحت عيون دي زو مشرقة مثل مصباح إلهي بعد رؤية الشخص. ثم صرخ: “شيان فان!” انبعث مصباحان سماويان من عينيه وطارا نحو الدرع الإلهي كما لو كان يريد أن يرى من خلاله.

تسبب الظهور المفاجئ لهذا الشخص المدرع الجميع للنظر إلى بعضهم البعض همسوا: “من… هذا الشخص؟”

“ما هو العظيم جدا في عرق الأشباح؟” صوت واضح مثل المعدن المنبثق من داخل الدروع الإلهية: “الجرأة لدعوة بلدي بنمل بشري؟!” كان من الصعب جدا معرفة ما إذا كان صوت رجل أو امرأة كما حمل نغمة معدنية.

لم يكن يهم إذا كان العديد من المتدربين لم يعرفوا هذا الشخص، فلم يكن أحد يجرؤ على تدمير علم دي زو المتغطرس للغاية.

في الماضي، في احتفال تعيين الخلف، لم تعلن المملكة الخالد للعالم، وبدلاً من ذلك، دعت بضعة أشخاص فقط. تم توجيه الدعوة للأنساب فقط في الإمبراطور مثل نهر الالف شبوط، ولم تكن هناك أشباح!

أصبحت عيون دي زو مشرقة مثل مصباح إلهي بعد رؤية الشخص. ثم صرخ: “شيان فان!” انبعث مصباحان سماويان من عينيه وطارا نحو الدرع الإلهي كما لو كان يريد أن يرى من خلاله.

“ما هي هذه العواقب؟” ظهر صوت كسول: “سيأتي الكلب البري مثلك ويعضني؟” ظهر لي شي على مهل مع لان يونزو خلفه مباشرة. جعد جبينه في دي زو وسأل: “هل تريد القتال؟”

“ما هو العظيم جدا في عرق الأشباح؟” صوت واضح مثل المعدن المنبثق من داخل الدروع الإلهية: “الجرأة لدعوة بلدي بنمل بشري؟!” كان من الصعب جدا معرفة ما إذا كان صوت رجل أو امرأة كما حمل نغمة معدنية.

شيان فان ـــ كان هذا هو سليل المملكة الخالدة، لكن هذا الشخص غامض للغاية لم يكن مشهوراً في عالم السفلي المقدس. لم يكن أحد يعرف خلفية أو جنس شيان فان.

“إذن اسمحوا لي أن أرى مدى عظمة عبقرية من عرق الأشباح!”

سخر واحد آخر: “هذا هو بالضبط ما تفعله نملة بشرية ـــ فقط اختيار الضعيف. حسنا، السير دي زو يمكن أن يذبح هذا شقي لي بسهولة كما لو يلوح بكفه! في هذه اللحظة، من المحتمل أن النملة تقاوم الخوف. في الواقع، ربما يكون قد هرب بالفعل. “

“شيان فان، انت حقا ترغب في معارضتي؟” دي زو حدق في الدروع الإلهية ورد عليه بجاذبية.

“لا حاجة للانتظار عندما نتمكن من القيام بذلك الآن!” رد شيان فان المزخرف بالدرع الإلهي.

“دي زو، انتظر حتى تصبح إمبراطور خالد، ثم يمكنك التحدث معي بهذا النوع من النبرة. حتى الآن، أنت لا تزال بعيدًا عن ذلك، لكنك لا تزال تجرؤ على التبجح أمامي؟ ” رد صوت من الدروع الإلهية.

“زميل الداوي دي زو ، وصينا يتدرب في العزلة. ” هز الداوي باو غوي رأسه وقال: “أخشى أننا لا نستطيع تلبية الطلب الخاص بك في هذه اللحظة. إذا كنت تريد القتال، إذن انتظر حتى يخرج الواصي. “

“شيان فان، تريد القتال؟ حسنًا، انتظر حتى أنتهي من عملي هنا، ثم سأتعامل معك في أي وقت! ” تحدث دي زو بطريقة جادة. كانت هالته لا يمكن وقفها تماما وعدوانية.

” للتفكير في الأمر، كانت لدى المملكة الخالدة حقاً أحفادًا. سمعت ذلك، في ذلك الوقت، حضر عدد قليل من الأنساب للمراسم. بالإضافة إلى ذلك، تم توجيه الدعوة فقط إلى سلالات الإمبراطور في منطقة الغيمة البعيدة، بما في ذلك نهر الألف شبوط.” رد سيد طائفة من الغيمة البعيدة.

“لا حاجة للانتظار عندما نتمكن من القيام بذلك الآن!” رد شيان فان المزخرف بالدرع الإلهي.

وقد قوبل هذا برد فوري من البشر: “ما الرائع جدًا في دي زو؟ هو لا يقارن كثيرا بإمبراطورنا الصغير بإمكان إمبراطورنا الشاب أيضًا أن يقتلوه في ثلاث خطوات “

ظهر شخص يدعى شيان فان الذي كان مغطى بالكامل بالدرع الالهي فجأة وتحدى دي زو! على الرغم من هذا العرض من الغطرسة، لم يسمع أحد بهذا الشخص من قبل.

“سليل المملكة الخالدة البسيطة؟” لم يسمع الكثير عن هذا السليل بالتحديد.

” شيان فان!” لان يونزو هتفت من جانب لي شي: “خرجوا أخيرا. هذا الشخص هو حقا يتحدى السماء. “

هذا الجواب أثار ضجة صاخبة من المتدربين الأشباح الغير سعداء. واحد منهم غاضب وقال: “همف! لا شك أن ذلك الرجل لي خائف جدًا من لظهور الى المعركة. “

“من هو شيان فان؟ ما هي خلفيته؟ كيف يجرؤ شخص مجهول على تحدي السير دي زو؟

“لا يملك خيار الرفض!” جاء صوت دي زو المتعجرف مرة أخرى: “من الأفضل إخباره بالخروج، وإلا سيتحمل العواقب!”

لا أحد يعرف من هو شيان فان لأنهم لم يسمعوا بهذا الاسم من قبل.

أصاب المتدربون الأشباح بالانزعاج من الملاحظة ودحضوا: “هذا الصبي الصغير ليس شيئًا! فقط إنتظر وشاهد، سيقتله السير دي زو في ثلاث خطوات! “

“هل هذا خبيراً بشري؟” حتى المتدربون البشريون ارتبكوا. من الواضح أن هذا الشخص الذي يدعى شيان فان كان يدعم البشر، لكن حتى هم أنفسهم لم يسمعوا بهذا من قبل.

ظهر شخص يدعى شيان فان الذي كان مغطى بالكامل بالدرع الالهي فجأة وتحدى دي زو! على الرغم من هذا العرض من الغطرسة، لم يسمع أحد بهذا الشخص من قبل.

“شيان فان!” صفق شخصية عظيمة من جنوب الغيمة البعيدة يديه معا وقال: “أتذكر الآن. قبل أكثر من عشر سنوات، كان لدى مملكة الجبل البسيط الخالدة سليلاً اسمه شيان فان، لكن الشخص اختفى في وقت لاحق ولم يظهر وجهه مرة أخرى. “

“كلانك” مع ذلك، لم يصل علم دي زو إلى معسكر نهر الالف شبوط، بل صُعق من الأشعة في الجو. كان هذا الشعاع عمودًا ذهبيًا أدى إلى تحطيم العلم إلى أجزاء.

صُدم الحشد من مملكة الخالد؟ صُدم الحشد ولم يعد يجرأ المتدربون الأشباح على النظر إلى الوافد الجديد.

لم يكن الكثيرون يعرفون سيد طائفة الخالد أو السلالة التالية لأنه منذ أن أصبحت المملكة الخالدة منعزلة، اختفت ببطء من عيون الجميع.

كانت المملكة الخالدة سلالة مع اثنين من الأباطرة، لذلك كان لديهم إمبراطور واحد أقل من عرش العظام. ومع ذلك، لم يكن أضعف من عرش العظام.

أصبحت عيون دي زو مشرقة مثل مصباح إلهي بعد رؤية الشخص. ثم صرخ: “شيان فان!” انبعث مصباحان سماويان من عينيه وطارا نحو الدرع الإلهي كما لو كان يريد أن يرى من خلاله.

ضع في اعتبارك أنه كان هناك أسطورة حول الامبراطور الخالد دي يو الصغير الذي حصل على خلق كبير من المقبرة المشؤومة الأصلية. بعض الناس في وقت لاحق تكهن أنه حتى فتح كنز عاليا مدفون بداخل. وبسبب هذا، اعتقد كثير من الناس أن المملكة الخالدة لديها تحفظ سري للغاية!

“كلانك” مع ذلك، لم يصل علم دي زو إلى معسكر نهر الالف شبوط، بل صُعق من الأشعة في الجو. كان هذا الشعاع عمودًا ذهبيًا أدى إلى تحطيم العلم إلى أجزاء.

“سليل المملكة الخالدة البسيطة؟” لم يسمع الكثير عن هذا السليل بالتحديد.

“من هو شيان فان؟ ما هي خلفيته؟ كيف يجرؤ شخص مجهول على تحدي السير دي زو؟

لفترة طويلة جدا، كانت هيبة المملكة الخالدة قوية على مستوى العالم، لكنها ظلت منخفضة للغاية ونادراً ما شاركت في الأمور الخارجية.

“هذا الرجل جيد جدا، ما هي خلفيته في المملكة الخالدة؟” لي شي سأل لان يونزو التي كانت تقف بجانبه.

لم يكن الكثيرون يعرفون سيد طائفة الخالد أو السلالة التالية لأنه منذ أن أصبحت المملكة الخالدة منعزلة، اختفت ببطء من عيون الجميع.

“شيان فان، تريد القتال؟ حسنًا، انتظر حتى أنتهي من عملي هنا، ثم سأتعامل معك في أي وقت! ” تحدث دي زو بطريقة جادة. كانت هالته لا يمكن وقفها تماما وعدوانية.

” للتفكير في الأمر، كانت لدى المملكة الخالدة حقاً أحفادًا. سمعت ذلك، في ذلك الوقت، حضر عدد قليل من الأنساب للمراسم. بالإضافة إلى ذلك، تم توجيه الدعوة فقط إلى سلالات الإمبراطور في منطقة الغيمة البعيدة، بما في ذلك نهر الألف شبوط.” رد سيد طائفة من الغيمة البعيدة.

“ممتاز! اختر الوقت! ” قال دي زو بطريقة الاستبدادية:” سأحمل حياتك الخاص بك بالتأكيد! من الآن فصاعداً، سأكون الوحيد الذي أقتلك، سوف أستخدم رأسك لتحذير النمل البشري الذي يقتل من يعارضونني دون رحمة! ” ثم أخرج علمه وألقاه نحو الطائفة النهر. كانت قوة علمه كبيرة جدًا؛ بمجرد أن اخترقت الأرض، فإن ذلك يعني أن هؤلاء الموجودين في جواره سيصبحون أعداء له ويجب ألا يتدخل الغرباء.

شيان فان ـــ كان هذا هو سليل المملكة الخالدة، لكن هذا الشخص غامض للغاية لم يكن مشهوراً في عالم السفلي المقدس. لم يكن أحد يعرف خلفية أو جنس شيان فان.

501 – شيان فان

في الماضي، في احتفال تعيين الخلف، لم تعلن المملكة الخالد للعالم، وبدلاً من ذلك، دعت بضعة أشخاص فقط. تم توجيه الدعوة للأنساب فقط في الإمبراطور مثل نهر الالف شبوط، ولم تكن هناك أشباح!

هذا الجواب أثار ضجة صاخبة من المتدربين الأشباح الغير سعداء. واحد منهم غاضب وقال: “همف! لا شك أن ذلك الرجل لي خائف جدًا من لظهور الى المعركة. “

في هذه المرحلة، كان دي زو وشيان فان في طريق مسدود في السماء. كان دي زو صارخًا في الدروع الإلهية بينما كان شيان شيان ـــ داخل هذا الدرع ـــ محاطًا بتعبيره.

هذا الجواب أثار ضجة صاخبة من المتدربين الأشباح الغير سعداء. واحد منهم غاضب وقال: “همف! لا شك أن ذلك الرجل لي خائف جدًا من لظهور الى المعركة. “

كشخصية رئيسية في هذه الفوضى ، نسي لي شي فجأة من قبل الجميع. كان مندهشا جدا لرؤية الصور الرائعة الخمس داخل الدروع الإلهية.

هذا الجواب أثار ضجة صاخبة من المتدربين الأشباح الغير سعداء. واحد منهم غاضب وقال: “همف! لا شك أن ذلك الرجل لي خائف جدًا من لظهور الى المعركة. “

“هذا الرجل جيد جدا، ما هي خلفيته في المملكة الخالدة؟” لي شي سأل لان يونزو التي كانت تقف بجانبه.

هذا الدرع الإلهي كان ضخم كان نصف ارتفاع رجل عادي ومزين بألوان زاهية. ضمن هذه الألوان الزاهية كانت خمس صور غريبة. كانت هناك شجرة إلهية سُحِبت في السماء، شعلة أحرقت الهواء، وهي أرض هائلة امتدت على نطاق واسع، ومحيطًا شاسعًا امتد في الأفق، ووجد كنزًا مفتوحًا يتلألأ بالثروة. كانت هذه الصور الخمس تطفو إلى الأعلى والأسفل وكانت مذهلة للغاية، تتحرك كما لو كان فتح عالم خالٍ، كما لو كان هذا الدرع من الأصل من العالم، أو ربما كان حتى أداة للوصول إلى هذا العالم الخالد.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

نظرت لان يونزو الى سيدها. كما شارك الداوي باو غوي في الاحتفال اللاحق في ذلك العام وعرف بعض الأسرار. ثم أجاب: “لا أعرف التفاصيل الدقيقة، لكنه على الأغلب من البشر. أبقت المملكة الخالدة خلفية شيان فان سراً، وحافظ شيان فان على ظهور منخفض أيضاً. ومع ذلك، هناك شيء واحد مؤكد؛ بعد الحفل، قام شيان فان بفعل رائع. “

كان الجميع يدركون أن العنقاء العذراء كانت خطيبة دي زو. هربت من الهزيمة لذلك كان من المفهوم أن دي زو، كخطيبها، سيأخذ جانبها. ومع ذلك، لم يتوقع أحد أن يتصاعد إلى معركة حياة وموت.

فجأة، بدأت مجموعة من المتدربين في المجادلة، وانضم الكثير من الناس إلى كلا الجانبين. احتقر عرق الشبح البشر في حين أن البشر يكرهون الأشباح.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط