نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 535

مملكة الجبل الخالدة البسيطة تبحث عن كنز

مملكة الجبل الخالدة البسيطة تبحث عن كنز

535 – مملكة الجبل الخالدة البسيطة تبحث عن كنز

“بووم!” بعد انفجار آخر يصم الآذان، تم اختراق الأرض بضربة مرتدة. هرعت طاقة دنيوية كثيفة من الأرض مثل الشلال.

غادر لي شي ولان يونزو الحديقة المفقودة للخالدين. كانوا يعتزمون مغادرة عالم الخشب، لكنهم تمكنوا فقط من الوصول إلى عدة سلاسل جبلية قبل أن تهز سلسلة من الانفجارات الصاخبة العالم بأكمله.

“بووم!” بعد انفجار آخر يصم الآذان، تم اختراق الأرض بضربة مرتدة. هرعت طاقة دنيوية كثيفة من الأرض مثل الشلال.

“ما هذا؟” نظرت لان يونزو في اتجاه معين.

نظر لي شي إلى الشجرة التي كانت تنمو أكبر وأكبر لتخترق السماء وضيق عينيه ليقول: “الشجرة الثمينة البسيطة…؟ إنها تريد المخاطرة بكل شيء؟”

كان هناك شجرة لا تصدق يبدو أنها تغطي كامل عالم الخشب.

ابتسم لي شي وهز رأسه ليقول: “تعال، انتهى العرض. ” ثم، غادروا عالم الخشب لعالم الماء.

نظر لي شي إلى الشجرة التي كانت تنمو أكبر وأكبر لتخترق السماء وضيق عينيه ليقول: “الشجرة الثمينة البسيطة…؟ إنها تريد المخاطرة بكل شيء؟”

“لم نجده فقط… ” كان الحامي متحمسا جدا عندما تم طرح هذه المسألة: “كان لدينا حصادا كبيرا وحصلنا على العديد من الكنوز. هذه المرة، حصلنا على ثروة كبيرة لطائفة النهر الخاصة بنا!”

في البداية، لم تتعرف لان يونزو على الشجرة منذ ذلك الحين، حتى الآن، كانت أكبر من المعتاد. كان الأمر كما لو أن هذه الشجرة كانت تطلق كل إمكاناتها لتصبح أكثر قوة.

ظهرت انفجارات الواحدة تلو الأخرى بينما استمرت الشجرة في مهاجمة الأرض بينما كان الخبراء الذين كانوا يشاهدون جميعهم يحبسون أنفاسهم تحسبا. فهموا أن المملكة الخالدة كانت تبحث عن شيء لا يمكن تصديقه تحت الأرض، لذلك كان لبعضهم أفكار ملتوية.

“ما الذي تحاول القيام به؟” سألت لان يونزو مع مفاجأة.

وافقت لان يونزو كذلك. يجب على أي قوة عظمى أن تفكر بعناية عندما يكون هناك سلف من المملكة الخالدة في هذا المكان. حتى سلالة الإمبراطور لن تبدأ صراعا بلا مبالاة مع المملكة.

“استمري في المشاهدة. ” رد لي شي بابتسامة.

أومأ لي شي وقال: “لقد قاموا بتفتيش جميع العوالم الخمسة والآن وصلوا إلى المكان الصحيح في عالم الخشب هذا. ” ثم نظر إلى الشجرة الضخمة وقال: “إذا كانت الشجرة تستطيع اختراق الصخرة حاجز المحصنة الأخيرة من هذا الوريد، ثم يمكن أن تترسخ في أعمق جزء من الأرض. دون أي ظروف غير متوقعة، فإن المملكة الخالدة ستنجح. لم تخذل السماوات أولئك الذين حاولوا بعد أجيال من البحث؛ سيحصلون عليه أخيرا. “

ثم اندفع كل من لان يونزو ولى شي إلى منطقة الاهتمام وجدت أن أكثر الآلاف من الخبراء كانوا هناك بالفعل. جميعهم كانوا أقوى سادة القوى العظمى داخل عالم الخشب، وكان هناك حتى أسلاف.

أومأ لي شي وقال: “لقد قاموا بتفتيش جميع العوالم الخمسة والآن وصلوا إلى المكان الصحيح في عالم الخشب هذا. ” ثم نظر إلى الشجرة الضخمة وقال: “إذا كانت الشجرة تستطيع اختراق الصخرة حاجز المحصنة الأخيرة من هذا الوريد، ثم يمكن أن تترسخ في أعمق جزء من الأرض. دون أي ظروف غير متوقعة، فإن المملكة الخالدة ستنجح. لم تخذل السماوات أولئك الذين حاولوا بعد أجيال من البحث؛ سيحصلون عليه أخيرا. “

وشاهدوا جميعهم بتعبير جاد، حيث ترسخت شجرة الثمينة البسيط على قمة سلسلة الجبال بجسدها العملاق كما لو كان ثقبا يخترق السطح. يبدو أن ترغب في اختراق هذا الجبل على طول الطريق إلى النواة.

أجاب لي شي: “إنهم يحاولون العثور على شيء معين، وهو الشيء الذي كانت مملكة الخالدة ترغب فيه دوما.”

“بانغ ـــ بانغ ـــ بانغ! ” هاجمت بضربة واحدة تلو الأخرى، مما تسبب في اهتزاز الأرض، والبعض الآخر مرتبكين حول ما إذا كان سينهار أم لا.

ابتسم لي شي وهز رأسه ليقول: “تعال، انتهى العرض. ” ثم، غادروا عالم الخشب لعالم الماء.

نظرت لان يونزو إلى الشجرة التي كانت تحاول الوصول إلى اللب وهمست: “ما الذي تريده المملكة الخالدة؟”

في وقت سابق، لم يستطع سلف القوة العظيمة أن يتحمل ضربة واحدة وكان عليه أن يهرب من الهزيمة، لذلك أدرك الجميع أن سلفا من المملكة الخالدة قد جاء إلى حيز الوجود وجاء شخصا.

أجاب لي شي: “إنهم يحاولون العثور على شيء معين، وهو الشيء الذي كانت مملكة الخالدة ترغب فيه دوما.”

ظهرت انفجارات الواحدة تلو الأخرى بينما استمرت الشجرة في مهاجمة الأرض بينما كان الخبراء الذين كانوا يشاهدون جميعهم يحبسون أنفاسهم تحسبا. فهموا أن المملكة الخالدة كانت تبحث عن شيء لا يمكن تصديقه تحت الأرض، لذلك كان لبعضهم أفكار ملتوية.

ثم تذكرت أن هناك أسطورة معينة تنتشر عبر العالم السفلي المقدس منذ فترة طويلة. هذا دفعها إلى التعجب المفاجئ: “هل يمكن أن يكون النصف الآخر من طريقة الحياة الأبدية؟”

أصبح الضوء الذهبي أكثر إشراقا وإشراقا نظرا لأن الجميع كان يحدق في الشجرة المتجهة نحو الأسفل. لا أحد تجرأ على محاولة أي شيء ملتوي في هذه اللحظة، لم يكن أحد يقترب من للمشاهدة.

“إذا كان هناك بالفعل مثل هذا الأسلوب في هذا العالم، فعندئذ سأكون بالتأكيد أول شخص أذهب واغتنمه!” ابتسم لي شي وتابع قائلا: “لا يزال الأمر يستحق العناء حتى لو اضطررت إلى قتل الآلهة والخالدون في العملية! “

535 – مملكة الجبل الخالدة البسيطة تبحث عن كنز

فوجئت لان يونزو وتراجعت قبل استعادة حواسها وتسأل: “ما هو إذن، إن لم يكن طريقة للحياة الأبدية؟”

فوجئت لان يونزو وتراجعت قبل استعادة حواسها وتسأل: “ما هو إذن، إن لم يكن طريقة للحياة الأبدية؟”

في العالم السفلي المقدس، كانت هناك دائما شائعات تقول المملكة الخالدة تمتلك نصف طريقة للحياة الأبدية.

“في وقت لاحق، كانت المملكة الخالدة تبحث دائما عن ذلك. للأسف، كان ذلك بلا جدوى. ” لي شي ابتسم عند هذه النقطة وتابع:” من قبل، كانوا مخطئين، لكن الآن أصبحوا أكثر ذكاء وأدركوا شيئين. “

“هذا شيء أراده الإمبراطور الخالد دي يو منذ فترة طويلة جداً.” أجاب لي شي: “يجب أن أبدأ من البداية. في الماضي، حصل الإمبراطور على شيء مذهل حقا من المقبرة المشؤومة الأصلية. في وقت لاحق، فكر في ذلك وأدرك أن هذا الشيء لم يكتمل. لذلك، أراد العودة إلى المقبرة. ومع ذلك، كان الإمبراطور قد فقد فرصته لافتتاح المقبرة مرة أخرى، لذلك لم يستطع إتمامه. “

“المملكة الخالدة لها أيضا سلف!” على الرغم من أن الحشد لم يتمكن من رؤية الشخص على رأس الشجرة، إلا أنهم ارتجفوا بعد الشعور بوجود تلك اليد.

“في وقت لاحق، كانت المملكة الخالدة تبحث دائما عن ذلك. للأسف، كان ذلك بلا جدوى. ” لي شي ابتسم عند هذه النقطة وتابع:” من قبل، كانوا مخطئين، لكن الآن أصبحوا أكثر ذكاء وأدركوا شيئين. “

“هدير!” في هذا الوقت، في حين أن الناس كانوا لا يزالون ضائعين في التساؤل، ظهرت زهور طائر العنقاء والتنانين. كانت الطاقة الدنيوية المتزايدة من الأرض تحمل صورا خافتة عن التنانين الحقيقية والعنقاء الخالد. على الرغم من أنها لم تكن الصفقة الحقيقية، إلا أنها كشفت عن الهالة الإلهية لهذه الوحوش الأسطورية.

نظرت لان يونزو إلى الشجرة التي تحفر في الجبل وسألت: “هل يمكن لشجرة أن تجده؟”

أجاب لي شي: “إنهم يحاولون العثور على شيء معين، وهو الشيء الذي كانت مملكة الخالدة ترغب فيه دوما.”

أومأ لي شي وقال: “لقد قاموا بتفتيش جميع العوالم الخمسة والآن وصلوا إلى المكان الصحيح في عالم الخشب هذا. ” ثم نظر إلى الشجرة الضخمة وقال: “إذا كانت الشجرة تستطيع اختراق الصخرة حاجز المحصنة الأخيرة من هذا الوريد، ثم يمكن أن تترسخ في أعمق جزء من الأرض. دون أي ظروف غير متوقعة، فإن المملكة الخالدة ستنجح. لم تخذل السماوات أولئك الذين حاولوا بعد أجيال من البحث؛ سيحصلون عليه أخيرا. “

وشاهدوا جميعهم بتعبير جاد، حيث ترسخت شجرة الثمينة البسيط على قمة سلسلة الجبال بجسدها العملاق كما لو كان ثقبا يخترق السطح. يبدو أن ترغب في اختراق هذا الجبل على طول الطريق إلى النواة.

ظهرت انفجارات الواحدة تلو الأخرى بينما استمرت الشجرة في مهاجمة الأرض بينما كان الخبراء الذين كانوا يشاهدون جميعهم يحبسون أنفاسهم تحسبا. فهموا أن المملكة الخالدة كانت تبحث عن شيء لا يمكن تصديقه تحت الأرض، لذلك كان لبعضهم أفكار ملتوية.

غادر لي شي ولان يونزو الحديقة المفقودة للخالدين. كانوا يعتزمون مغادرة عالم الخشب، لكنهم تمكنوا فقط من الوصول إلى عدة سلاسل جبلية قبل أن تهز سلسلة من الانفجارات الصاخبة العالم بأكمله.

“بووم!” بعد انفجار آخر يصم الآذان، تم اختراق الأرض بضربة مرتدة. هرعت طاقة دنيوية كثيفة من الأرض مثل الشلال.

في البداية، لم تتعرف لان يونزو على الشجرة منذ ذلك الحين، حتى الآن، كانت أكبر من المعتاد. كان الأمر كما لو أن هذه الشجرة كانت تطلق كل إمكاناتها لتصبح أكثر قوة.

“هل فعلوا ذلك؟” تعرفت مجموعة بشيء ما ونظروا إلى بعضهم البعض.

أجاب لي شي: “إنهم يحاولون العثور على شيء معين، وهو الشيء الذي كانت مملكة الخالدة ترغب فيه دوما.”

“هدير!” في هذا الوقت، في حين أن الناس كانوا لا يزالون ضائعين في التساؤل، ظهرت زهور طائر العنقاء والتنانين. كانت الطاقة الدنيوية المتزايدة من الأرض تحمل صورا خافتة عن التنانين الحقيقية والعنقاء الخالد. على الرغم من أنها لم تكن الصفقة الحقيقية، إلا أنها كشفت عن الهالة الإلهية لهذه الوحوش الأسطورية.

أومأ لي شي وقال: “لقد قاموا بتفتيش جميع العوالم الخمسة والآن وصلوا إلى المكان الصحيح في عالم الخشب هذا. ” ثم نظر إلى الشجرة الضخمة وقال: “إذا كانت الشجرة تستطيع اختراق الصخرة حاجز المحصنة الأخيرة من هذا الوريد، ثم يمكن أن تترسخ في أعمق جزء من الأرض. دون أي ظروف غير متوقعة، فإن المملكة الخالدة ستنجح. لم تخذل السماوات أولئك الذين حاولوا بعد أجيال من البحث؛ سيحصلون عليه أخيرا. “

وفي نفس الوقت، تم إلقاء الضوء الذهبي كما لو كانت هناك قطع لا حصر لها من الرمال الذهبية تنفجر عاليا، رسم السماء باللون الأصفر.

ظهرت انفجارات الواحدة تلو الأخرى بينما استمرت الشجرة في مهاجمة الأرض بينما كان الخبراء الذين كانوا يشاهدون جميعهم يحبسون أنفاسهم تحسبا. فهموا أن المملكة الخالدة كانت تبحث عن شيء لا يمكن تصديقه تحت الأرض، لذلك كان لبعضهم أفكار ملتوية.

“عنصر خالد يأتي إلى حيز الوجود!” صاح أحدهم بعد رؤية هذا المشهد.

الشعور بهذه الهالة التي لا تقهر، تغير ألون الكثير من الناس، وبعضهم نطق: “سلف من القوة العظمى!” جعل اندلاع هذه الهالة التي لا تقهر الناس يدركون أنه حتى اللاميتين من قوة عظمى لا يمكن أن يجلسوا واتخذوا شخصيا إجراءات للاستيلاء على الكنز.

في ههi الثانية، هرعت عدة مئات من الشخصيات الغامضة نحو الأرض المخترقة بسرعة البرق. كانوا كلهم ​​شخصيات عظيمة من الطوائف والدول واستغلوا الشجرة التي اخترقت الأرض لسرقة هذا الكنز ثم الهروب.

“كلهم خائفون الآن. ” ضحك لي شي في هذا المشهد: “مع وجود سلف يترأس هذا التنقيب، سيكون من غير المجدي لأي شخص آخر أن يتحرك ما لم تمزق سلالة مثل مملكة كل العصور أو عرش العظام الوافر كل التظاهر بالود لبدء حرب مع المملكة خالدة. “

ومع ذلك، قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى الحفرة الضخمة، أرجحت الشجرة الثمينة البسيطة فروعها التي تشبه القضبان الإلهية بسرعة أكبر مما كانت عليه نحوهم.

ظهرت انفجارات الواحدة تلو الأخرى بينما استمرت الشجرة في مهاجمة الأرض بينما كان الخبراء الذين كانوا يشاهدون جميعهم يحبسون أنفاسهم تحسبا. فهموا أن المملكة الخالدة كانت تبحث عن شيء لا يمكن تصديقه تحت الأرض، لذلك كان لبعضهم أفكار ملتوية.

“آه!” صرخة شديدة انبعثت مع تدفق الدم في كل مكان. الهجوم المفاجئ من الشجرة أخذ هؤلاء الخبراء على حين غرة لأنهم لم يستطيعوا الهروب من الهجوم.

“هذا شيء أراده الإمبراطور الخالد دي يو منذ فترة طويلة جداً.” أجاب لي شي: “يجب أن أبدأ من البداية. في الماضي، حصل الإمبراطور على شيء مذهل حقا من المقبرة المشؤومة الأصلية. في وقت لاحق، فكر في ذلك وأدرك أن هذا الشيء لم يكتمل. لذلك، أراد العودة إلى المقبرة. ومع ذلك، كان الإمبراطور قد فقد فرصته لافتتاح المقبرة مرة أخرى، لذلك لم يستطع إتمامه. “

“وشش!” تذبذب الفضاء فجأة بينما كان هؤلاء الخبراء يتعرضون للهجوم. سرعان ما هرع ظل سريع مثل تنين الفيضان مع سرعة لا تضاهى إلى الأمام مع زخم لا يمكن وقفه. كانت خطوات الظل خالية من العيوب لأنها كانت تتجنب جميع الفروع من الشجرة من أجل الاندفاع تحت الأرض من أجل الكنز.

وافقت لان يونزو كذلك. يجب على أي قوة عظمى أن تفكر بعناية عندما يكون هناك سلف من المملكة الخالدة في هذا المكان. حتى سلالة الإمبراطور لن تبدأ صراعا بلا مبالاة مع المملكة.

الشعور بهذه الهالة التي لا تقهر، تغير ألون الكثير من الناس، وبعضهم نطق: “سلف من القوة العظمى!” جعل اندلاع هذه الهالة التي لا تقهر الناس يدركون أنه حتى اللاميتين من قوة عظمى لا يمكن أن يجلسوا واتخذوا شخصيا إجراءات للاستيلاء على الكنز.

أصبح الضوء الذهبي أكثر إشراقا وإشراقا نظرا لأن الجميع كان يحدق في الشجرة المتجهة نحو الأسفل. لا أحد تجرأ على محاولة أي شيء ملتوي في هذه اللحظة، لم يكن أحد يقترب من للمشاهدة.

ومع ذلك، عندما اقترب هذا الشخص من هدفه، وقع انفجار آخر. سقطت يد ضخمة من شجرة الثمينة البسيطة. ختم هذا الكف السماء والأرض كما جاءت تعويذة الإمبراطور المرعب منها لوقف كل شيء في متناول يدها.

الشعور بهذه الهالة التي لا تقهر، تغير ألون الكثير من الناس، وبعضهم نطق: “سلف من القوة العظمى!” جعل اندلاع هذه الهالة التي لا تقهر الناس يدركون أنه حتى اللاميتين من قوة عظمى لا يمكن أن يجلسوا واتخذوا شخصيا إجراءات للاستيلاء على الكنز.

“بووم!” أصبح الظل الذي هرع أسفل الحفرة مروعا. وسرعان ما رفع يديه لمنع الكف الضخمة. في مجرد وميض، انهار العالم بتفجيرات تصم الأذن. تم تفجير الظل كما خرج دمه مثل قوس قزح.

“ما هذا؟” نظرت لان يونزو في اتجاه معين.

خسر هذا الظل في حركة واحد فقط وانتقد في الجبل، مما تسبب في تحطمه. بسبب الإصابة الثقيلة، تخلى هذا الشخص عن الكنز وهرب بسرعة من المشهد.

“وشش!” تذبذب الفضاء فجأة بينما كان هؤلاء الخبراء يتعرضون للهجوم. سرعان ما هرع ظل سريع مثل تنين الفيضان مع سرعة لا تضاهى إلى الأمام مع زخم لا يمكن وقفه. كانت خطوات الظل خالية من العيوب لأنها كانت تتجنب جميع الفروع من الشجرة من أجل الاندفاع تحت الأرض من أجل الكنز.

في هذه الأثناء، تجاهل صاحب الكف الضخمة على رأس شجرة البساط الهارب وسحب يده بينما كانت الشجرة تتسلل إلى الأرض.

مع وجود سلف المملكة الخالدة، شعر الجميع بالبرودة. حتى الخبراء من سلالات الإمبراطور الأخرى لم يجرؤوا على إصدار صوت.

“المملكة الخالدة لها أيضا سلف!” على الرغم من أن الحشد لم يتمكن من رؤية الشخص على رأس الشجرة، إلا أنهم ارتجفوا بعد الشعور بوجود تلك اليد.

“عنصر خالد يأتي إلى حيز الوجود!” صاح أحدهم بعد رؤية هذا المشهد.

في وقت سابق، لم يستطع سلف القوة العظيمة أن يتحمل ضربة واحدة وكان عليه أن يهرب من الهزيمة، لذلك أدرك الجميع أن سلفا من المملكة الخالدة قد جاء إلى حيز الوجود وجاء شخصا.

ومع ذلك، عندما اقترب هذا الشخص من هدفه، وقع انفجار آخر. سقطت يد ضخمة من شجرة الثمينة البسيطة. ختم هذا الكف السماء والأرض كما جاءت تعويذة الإمبراطور المرعب منها لوقف كل شيء في متناول يدها.

التفكير في النسب على مستوى المملكة الخالدة ترك الجميع يرتجفون. على الرغم من عدم وجود أحد يعرف لماذا جاء سلفهم شخصيا، إلا أن الطائفة مع اثنين من الأباطرة. يجب أن يكون سلفهم وجود مرعب أكبر بكثير من الأسلاف العاديين من القوى العظمى. كان سلف المملكة بالتأكيد سيدا أسطوريا أو وجودا أبديا.

“هل فعلوا ذلك؟” تعرفت مجموعة بشيء ما ونظروا إلى بعضهم البعض.

أصبح الضوء الذهبي أكثر إشراقا وإشراقا نظرا لأن الجميع كان يحدق في الشجرة المتجهة نحو الأسفل. لا أحد تجرأ على محاولة أي شيء ملتوي في هذه اللحظة، لم يكن أحد يقترب من للمشاهدة.

غادر لي شي ولان يونزو الحديقة المفقودة للخالدين. كانوا يعتزمون مغادرة عالم الخشب، لكنهم تمكنوا فقط من الوصول إلى عدة سلاسل جبلية قبل أن تهز سلسلة من الانفجارات الصاخبة العالم بأكمله.

مع وجود سلف المملكة الخالدة، شعر الجميع بالبرودة. حتى الخبراء من سلالات الإمبراطور الأخرى لم يجرؤوا على إصدار صوت.

“في وقت لاحق، كانت المملكة الخالدة تبحث دائما عن ذلك. للأسف، كان ذلك بلا جدوى. ” لي شي ابتسم عند هذه النقطة وتابع:” من قبل، كانوا مخطئين، لكن الآن أصبحوا أكثر ذكاء وأدركوا شيئين. “

“كلهم خائفون الآن. ” ضحك لي شي في هذا المشهد: “مع وجود سلف يترأس هذا التنقيب، سيكون من غير المجدي لأي شخص آخر أن يتحرك ما لم تمزق سلالة مثل مملكة كل العصور أو عرش العظام الوافر كل التظاهر بالود لبدء حرب مع المملكة خالدة. “

نظرت لان يونزو إلى الشجرة التي كانت تحاول الوصول إلى اللب وهمست: “ما الذي تريده المملكة الخالدة؟”

وافقت لان يونزو كذلك. يجب على أي قوة عظمى أن تفكر بعناية عندما يكون هناك سلف من المملكة الخالدة في هذا المكان. حتى سلالة الإمبراطور لن تبدأ صراعا بلا مبالاة مع المملكة.

“هدير!” في هذا الوقت، في حين أن الناس كانوا لا يزالون ضائعين في التساؤل، ظهرت زهور طائر العنقاء والتنانين. كانت الطاقة الدنيوية المتزايدة من الأرض تحمل صورا خافتة عن التنانين الحقيقية والعنقاء الخالد. على الرغم من أنها لم تكن الصفقة الحقيقية، إلا أنها كشفت عن الهالة الإلهية لهذه الوحوش الأسطورية.

ابتسم لي شي وهز رأسه ليقول: “تعال، انتهى العرض. ” ثم، غادروا عالم الخشب لعالم الماء.

أصبح الضوء الذهبي أكثر إشراقا وإشراقا نظرا لأن الجميع كان يحدق في الشجرة المتجهة نحو الأسفل. لا أحد تجرأ على محاولة أي شيء ملتوي في هذه اللحظة، لم يكن أحد يقترب من للمشاهدة.

أرادت لان يونزو أن تتجمع مع شيوخ طائفة النهر، لكن في اللحظة التي وصلوا فيها إلى عالم الماء، اتصلت حامي من الطائفة بهم، ثم ركض نحوهم بسرعة.

الشعور بهذه الهالة التي لا تقهر، تغير ألون الكثير من الناس، وبعضهم نطق: “سلف من القوة العظمى!” جعل اندلاع هذه الهالة التي لا تقهر الناس يدركون أنه حتى اللاميتين من قوة عظمى لا يمكن أن يجلسوا واتخذوا شخصيا إجراءات للاستيلاء على الكنز.

عند رؤية لي شي ولان يونزو، سرعان ما ذكر الحامي: “النبيل الشاب، يونزو، سيد الطائفة والشيوخ لم يعودوا في عالم الماء، ذهبوا إلى عالم النار. “

نظر لي شي إلى الشجرة التي كانت تنمو أكبر وأكبر لتخترق السماء وضيق عينيه ليقول: “الشجرة الثمينة البسيطة…؟ إنها تريد المخاطرة بكل شيء؟”

“إلى عالم النار؟” سألت لان يونزو: “سيد الطائفة وجدت عش الشبوط الألماسي بالفعل؟”

أصبح الضوء الذهبي أكثر إشراقا وإشراقا نظرا لأن الجميع كان يحدق في الشجرة المتجهة نحو الأسفل. لا أحد تجرأ على محاولة أي شيء ملتوي في هذه اللحظة، لم يكن أحد يقترب من للمشاهدة.

“لم نجده فقط… ” كان الحامي متحمسا جدا عندما تم طرح هذه المسألة: “كان لدينا حصادا كبيرا وحصلنا على العديد من الكنوز. هذه المرة، حصلنا على ثروة كبيرة لطائفة النهر الخاصة بنا!”

نظرت لان يونزو إلى الشجرة التي تحفر في الجبل وسألت: “هل يمكن لشجرة أن تجده؟”

أجاب لي شي: “إنهم يحاولون العثور على شيء معين، وهو الشيء الذي كانت مملكة الخالدة ترغب فيه دوما.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط