نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 544

الاختفاء

الاختفاء

544 – الاختفاء

“كان هذا سعيه إلى موته والتفكير بأنه كان لا يقهر حقاً. المشي مثل الطيران؟ انتهى عرق الاشباح من هذا الاحتمال وتبجح من سوء حظ الآخرين.

” تسعين خطوة!” في خضم لحظة حزن الانساب الامبراطوريين، كان تيان لونهوي قد اتخذ بالفعل الخطوة التسعين.

رأى لي شي تيان لونهوي اتخاذ خطوات تسعين وابتسم قبل أن يعلن: “مثير للاهتمام، دوري للحاق. ” ثم وضع قدمه في البركة.

“كسر مائة ليس مشكلة!” لم يكن تيان لونهوي يكافح على الإطلاق مع سرعته، لذلك كانت الأشباح متحمسة للغاية. حتى أراضي الهلال المقدسة تحسرت بموهبته. كان نسلهم بعيدا عن الوصول إلى مستوى تيان لونهوي، خاصة عندما يتعلق الأمر ببصيرة الداو.

في نفس الوقت، ظهر نظرات قاتل وباردة في عيون العنقاء العذراء. واعترفت بالوجود الخطير الذي هو لي شي ووضعته العدو الأول لزوجها. لم يعد لي شي تهديدًا بسيطا متبرعم!

رأى لي شي تيان لونهوي اتخاذ خطوات تسعين وابتسم قبل أن يعلن: “مثير للاهتمام، دوري للحاق. ” ثم وضع قدمه في البركة.

لحسن الحظ، كانت مستعدة هذه المرة وتمكنت من مواكبة وتيرة عمله.

بعد أن دخل لي شي، بدأت لان يونزو العد على الفور: “واحد… اثنان… ثلاثة… أربعة… خمسة… “

رأى لي شي تيان لونهوي اتخاذ خطوات تسعين وابتسم قبل أن يعلن: “مثير للاهتمام، دوري للحاق. ” ثم وضع قدمه في البركة.

لحسن الحظ، كانت مستعدة هذه المرة وتمكنت من مواكبة وتيرة عمله.

[لي شي في الحقيقة خلق تقنيات من هذا النمل التسعة وستكون تقنيا مرعبة للغاية]

“دخل لي شي!” جذبت مدخله للبركة بسرعة انتباه من الأشباح.

“أو هناك احتمال آخر. ” في هذه المرحلة، استخدمت ملكة مياه اليشم تأملها الإلهي وحسبت. كان التأمل الإلهي للأرواح ساحرة للغاية متحديا للسماء، خاصة لروح يتعذر فهمها مثل الملكة. لا أحد يعرف مستوى تأملها الإلهي.

“هل يستطيع اللحاق بتيان لونهوي؟” رؤية تيرته المسرعة تركت خبير شبح مرتبك.

هذا هو السبب في رغب تيان لونهوي في رؤية الداو الكبير لدى لي شي مرة أخرى، بهدف رؤية أسراره على أمل أن يتعلم شيئا منه.

“همف! السير تيان لونهوي هو أقوى عبقري لعرقنا. حتى لو أدركه لي شي، فقد لا يتمكن من الفوز على السير تيان لونهوي. آخر شخص يثابر هو الفائز، لا يوجد شيء عظيم في القدرة على المشي بسرعة… ” أكمل هذا المتدرب الشبح في منتصف الطريق قبل إغلاق فمه.

[لي شي في الحقيقة خلق تقنيات من هذا النمل التسعة وستكون تقنيا مرعبة للغاية]

“تسعين خطوة!” في خضم القلق المتزايد داخل هذه المتدربين الشبح، اتخذ لي شي بالفعل تسعين خطوة، واغلاق المتدربون الأشباح الذين قاموا بازدرائه فمهم. لا يمكنهم حتى ابتلاع كلماتهم في الوقت المناسب.

“أو هناك احتمال آخر. ” في هذه المرحلة، استخدمت ملكة مياه اليشم تأملها الإلهي وحسبت. كان التأمل الإلهي للأرواح ساحرة للغاية متحديا للسماء، خاصة لروح يتعذر فهمها مثل الملكة. لا أحد يعرف مستوى تأملها الإلهي.

“هل هذا الشقي ما زال إنسانا؟” حتى أحد اللاميتين من عرق الأشباح لعن في عقله.

في هذه الأثناء، وقع عرق الأشباح في يأس كامل. كان لي شي قد حطم فخر الاشباح بينما كان يهرول مثلما كان يطير داخل البركة، وترك تيان لونهوي خلفه تماما.

في لحظ، كان لي شي قد لحق الى تيان لونهوي. داخل البركة، نظرت لي شي إليه في المسافة.

هذا هو السبب في رغب تيان لونهوي في رؤية الداو الكبير لدى لي شي مرة أخرى، بهدف رؤية أسراره على أمل أن يتعلم شيئا منه.

ثم علق لي شي: “مواهب رائعة. لتكون قادرة على دراسة أصل الداو الكبرى من عرق الأشباح يعني أنك مؤهل لتصبح إمبراطور خالدة. للأسف، من سوء الحظ أنك ولدت في نفس الحقبة. لقد رأيت الداو الخاص بك، والآن حان دورك للمشاهدة! “

في هذه اللحظة، لم يعد في مزاج للمنافسة لأن داو لي شي الكبير كان قد هز رأيه. لقد درس تيان لونهوي أصل الداو الكبير لعرق الأشباح، لكن بدا كما لو أن الداو الكبير لدى لي شي كان أكثر تحديا لسماء، لدرجة أنه هرب من حدود الداو الكبير.

بعد قولي هذا، سطع ضوء ساطع فجأة كما لو كان الداو الكبير يتفتح، مثل تحويل اليرقة إلى فراشة. ثم ذهب لي شي أعمق في البركة كما لو كان مباركا من قبل الاله. كانت سرعته خارقة كما لو كان يطير.

ومع ذلك، في العالم السفلي المقدس، كان عرق الأشباح هم الاسياد، فكيف يمكن أن يتنحوا لشخص صغير؟ هذا هو السبب في أن كل الشخصيات الكبيرة والأجداد يأملون في اختفاء لي شي الحقيقي. ربما كان هذا أفضل نتيجة.

كان لي شي سريعًا جدًا، لذا لم يستطع تيان لونهوي أن يمنع نفسه من النظر لنظراته السماوية. بعد رؤية التوسع في الداو الكبير لدى لي شي، تغيرت تعابيره بشكل كبير لأنه فقد رباطة جأشه.

“هل هذا الشقي ما زال إنسانا؟” حتى أحد اللاميتين من عرق الأشباح لعن في عقله.

على الشاطئ الآخر، درس تيان لونهوي الداو الكبرى وكان شكلا مبدئيا في عقله. لم يكن يعلم أن لي شي تعلّم أيضا داو فريدًا وقد خلق شكله الأولي أيضا.

شعرت أنه بدون استئصال لي شي، لن يكون لزوجها بالتأكيد فرصة لحمل إرادة السماء. لم يكن ذلك بسبب انعدام الثقة في زوجها، لكن لأن لي شي كان مرعباً وشيطانياً للغاية. أدركت أنه لن يكون هناك سلام ما لم يتم إبادة لي شي!

كان هذا الداو الكبرى أبعد من ذلك بكثير من تيان لونهوي الخاصة.

” تسعين خطوة!” في خضم لحظة حزن الانساب الامبراطوريين، كان تيان لونهوي قد اتخذ بالفعل الخطوة التسعين.

“111، 112، 113… ” لان يونزو كانت تتخلف مع عدها منذ أن أصبحت لي شي أسرع وأسرع إلى حد لا يمكن المقارنة. في هذا الوقت، لم تعد خطوة واحدة تتخطى عالما واحدا في البركة، كل خطوة من خطواته جلبت عالمه الخاص.

على الشاطئ الآخر، درس تيان لونهوي الداو الكبرى وكان شكلا مبدئيا في عقله. لم يكن يعلم أن لي شي تعلّم أيضا داو فريدًا وقد خلق شكله الأولي أيضا.

مياه البركة لم تعد تعرقل خطواته، كان يسحب البركة. كل خطوة من خطواته خلقت عالما جديدا في البركة.

وأعربت عن ثقتها في حدسه لأنه كان دائما على المقدمة. في هذه اللحظة، فكرت في العديد من الخطط المختلفة لتدمير لي شي بغض النظر عن السعر! كان عليها أن تقضي على عدو زوجها الأول!

الآن، كان هو من يصنع العوالم بدلا من البركة. كان قد عكس العلاقة الأولية والثانوية تحت قدميه منذ أن هيمن الآن على التحولات المتطورة للبركة.

في هذه اللحظة، لم يعد في مزاج للمنافسة لأن داو لي شي الكبير كان قد هز رأيه. لقد درس تيان لونهوي أصل الداو الكبير لعرق الأشباح، لكن بدا كما لو أن الداو الكبير لدى لي شي كان أكثر تحديا لسماء، لدرجة أنه هرب من حدود الداو الكبير.

في هذه اللحظ، حتى لا يزال متوقف تيان لونهوي. غطت هالة غامضة جسده حتى لا يستطيع المرء رؤية تعبيره، لكنه كان صامتا دون أن يكون بنفس الأسلوب الذي عرضه سابقا.

“هل يستطيع اللحاق بتيان لونهوي؟” رؤية تيرته المسرعة تركت خبير شبح مرتبك.

في هذه الأثناء، وقع عرق الأشباح في يأس كامل. كان لي شي قد حطم فخر الاشباح بينما كان يهرول مثلما كان يطير داخل البركة، وترك تيان لونهوي خلفه تماما.

وفي الوقت نفسه، تنهدت العنقاء العذراء بارتياح لاختفاء لي شي. على غرار الشخصيات العظيمة، كانت تأمل أيضا في اختفاء لي شي وموته. سوف ينقذها من الكثير من المتاعب إذا التقى بوفاته في البركة.

وقبل ذلك، كان لديهم بعض الأمل في فوز تيان لونهوي على لي شي، لكن الآن، حتى لو تمكن تيان لونهوي من اتخاذ الخطوة المائة، فإنه ما زال غير قادر على هزيمة لي شي. كان المنتصر النهائي واضحا جدا.

“هل يستطيع اللحاق بتيان لونهوي؟” رؤية تيرته المسرعة تركت خبير شبح مرتبك.

في نفس الوقت، ظهر نظرات قاتل وباردة في عيون العنقاء العذراء. واعترفت بالوجود الخطير الذي هو لي شي ووضعته العدو الأول لزوجها. لم يعد لي شي تهديدًا بسيطا متبرعم!

الآن، كان هو من يصنع العوالم بدلا من البركة. كان قد عكس العلاقة الأولية والثانوية تحت قدميه منذ أن هيمن الآن على التحولات المتطورة للبركة.

شعرت أنه بدون استئصال لي شي، لن يكون لزوجها بالتأكيد فرصة لحمل إرادة السماء. لم يكن ذلك بسبب انعدام الثقة في زوجها، لكن لأن لي شي كان مرعباً وشيطانياً للغاية. أدركت أنه لن يكون هناك سلام ما لم يتم إبادة لي شي!

شعرت أنه بدون استئصال لي شي، لن يكون لزوجها بالتأكيد فرصة لحمل إرادة السماء. لم يكن ذلك بسبب انعدام الثقة في زوجها، لكن لأن لي شي كان مرعباً وشيطانياً للغاية. أدركت أنه لن يكون هناك سلام ما لم يتم إبادة لي شي!

وأعربت عن ثقتها في حدسه لأنه كان دائما على المقدمة. في هذه اللحظة، فكرت في العديد من الخطط المختلفة لتدمير لي شي بغض النظر عن السعر! كان عليها أن تقضي على عدو زوجها الأول!

هذا هو السبب في رغب تيان لونهوي في رؤية الداو الكبير لدى لي شي مرة أخرى، بهدف رؤية أسراره على أمل أن يتعلم شيئا منه.

“15 … ” في الخطوة 150، توقف لان يونزو فجأة وتوقف عن الحساب حيث لم يعد بإمكانه المواكبة. كان هذا بسبب اختفاء لي شي! حتى عندما استخدمت نظرتها السماوية إلى حدودها، لم تستطع رؤية هيئته.

“هل هذا الشقي ما زال إنسانا؟” حتى أحد اللاميتين من عرق الأشباح لعن في عقله.

“ذهب، لماذا لا أستطيع أن أرى ذلك؟” لم يكن لان يونزو فقط، كما فقد الآخرين هيئة لي شي. فقدت النظرة السماوية تأثيرها بعد الخطوة 150!

وقبل ذلك، كان لديهم بعض الأمل في فوز تيان لونهوي على لي شي، لكن الآن، حتى لو تمكن تيان لونهوي من اتخاذ الخطوة المائة، فإنه ما زال غير قادر على هزيمة لي شي. كان المنتصر النهائي واضحا جدا.

“ماذا حدث؟ الحد الأقصى للنظرة السماوية هو 150 خطوة؟ “في هذا الوقت، فشل نظرات الاسلاف القديسين القدامى، والسياديين السماويين، وحتى اللاميتين القدماء.

“15 … ” في الخطوة 150، توقف لان يونزو فجأة وتوقف عن الحساب حيث لم يعد بإمكانه المواكبة. كان هذا بسبب اختفاء لي شي! حتى عندما استخدمت نظرتها السماوية إلى حدودها، لم تستطع رؤية هيئته.

“هناك أيضا إمكانية أخرى!” فكر أحد خبراء الأشباح في أسوأ سيناريو وقال: “ربما فشل لي شي تماما مثل سلف الشجرة البرونزية التي اختف. هاها، إذا شق طريقه دون وجود قدرات كافية، فسوف يختفي ويموت بدون جثة! “

في هذه الأثناء، وقع عرق الأشباح في يأس كامل. كان لي شي قد حطم فخر الاشباح بينما كان يهرول مثلما كان يطير داخل البركة، وترك تيان لونهوي خلفه تماما.

مع هذا التذكير، شعر الكثيرون أن هذا ممكن جدا. يمكن أن يعزى اختفاء لي شي المفاجئ إلى فشله تماما مثل العديد من الشخصيات العظيمة في وقت سابق. مصير الموت بدون جسم متبق!

ومقارنة بالأشباح الأخرى، بدا تيان لونهوي هادئا ـــ غير سعيد أو فخور. استمر في استخدام نظراته السماوية لفحص سطح الماء، على أمل العثور على آثار لي شي.

“كان هذا سعيه إلى موته والتفكير بأنه كان لا يقهر حقاً. المشي مثل الطيران؟ انتهى عرق الاشباح من هذا الاحتمال وتبجح من سوء حظ الآخرين.

على الشاطئ الآخر، درس تيان لونهوي الداو الكبرى وكان شكلا مبدئيا في عقله. لم يكن يعلم أن لي شي تعلّم أيضا داو فريدًا وقد خلق شكله الأولي أيضا.

في هذه الأثناء، بقيت الشخصيات العظيمة صامتة. لم يكونوا يعرفون ما الذي يجري ولكنهم كانوا يأملون سرا في أن يكون الأمر كذلك.

في الواقع، على الشاطئ الآخر، لي شي تعلم الداو الكبير من مراقبة النمل التسعة التي هربت من حدود الداو الكبرى. وبسبب هذا، كان من المفهوم أن تيان لونهوي سيكون مذهولا.

في عيونهم، كان لي شي شيطاني جدا. في المستقبل، وبمجرد تشديد أجنحة لي شي، سيكون تهديدا كبيرا لعرق الأشباح ما لم يصنعوا السلام معه.

فكرت لفترة من الوقت وقال: “ربما لي شي لا يريد من الآخرين لرؤية أعماق الداو الكبير الخاص به حتى انه اختبئ في البركة. ربما لم تعد البركة تسيطر على لي شي، بل هو الذي يسيطر على البركة. كانت خطوات لي شي تخلق عوالم، ولم تعد عوالم البركة. “

ومع ذلك، في العالم السفلي المقدس، كان عرق الأشباح هم الاسياد، فكيف يمكن أن يتنحوا لشخص صغير؟ هذا هو السبب في أن كل الشخصيات الكبيرة والأجداد يأملون في اختفاء لي شي الحقيقي. ربما كان هذا أفضل نتيجة.

الآن، كان هو من يصنع العوالم بدلا من البركة. كان قد عكس العلاقة الأولية والثانوية تحت قدميه منذ أن هيمن الآن على التحولات المتطورة للبركة.

“يا له من خزي، لقد ضاع المفتاح المقبرة المشؤومة. سيكون لدينا سوى الانتظار للجيل القادم للحصول على مفتاح ليظهر مرة أخرى. ” تأسف المتدربون الاشباح، لكن كان لا يزال قال ذلك مع لهجة شماتة.

وقبل ذلك، كان لديهم بعض الأمل في فوز تيان لونهوي على لي شي، لكن الآن، حتى لو تمكن تيان لونهوي من اتخاذ الخطوة المائة، فإنه ما زال غير قادر على هزيمة لي شي. كان المنتصر النهائي واضحا جدا.

“أو هناك احتمال آخر. ” في هذه المرحلة، استخدمت ملكة مياه اليشم تأملها الإلهي وحسبت. كان التأمل الإلهي للأرواح ساحرة للغاية متحديا للسماء، خاصة لروح يتعذر فهمها مثل الملكة. لا أحد يعرف مستوى تأملها الإلهي.

فكرت لفترة من الوقت وقال: “ربما لي شي لا يريد من الآخرين لرؤية أعماق الداو الكبير الخاص به حتى انه اختبئ في البركة. ربما لم تعد البركة تسيطر على لي شي، بل هو الذي يسيطر على البركة. كانت خطوات لي شي تخلق عوالم، ولم تعد عوالم البركة. “

فكرت لفترة من الوقت وقال: “ربما لي شي لا يريد من الآخرين لرؤية أعماق الداو الكبير الخاص به حتى انه اختبئ في البركة. ربما لم تعد البركة تسيطر على لي شي، بل هو الذي يسيطر على البركة. كانت خطوات لي شي تخلق عوالم، ولم تعد عوالم البركة. “

وأعربت عن ثقتها في حدسه لأنه كان دائما على المقدمة. في هذه اللحظة، فكرت في العديد من الخطط المختلفة لتدمير لي شي بغض النظر عن السعر! كان عليها أن تقضي على عدو زوجها الأول!

ومقارنة بالأشباح الأخرى، بدا تيان لونهوي هادئا ـــ غير سعيد أو فخور. استمر في استخدام نظراته السماوية لفحص سطح الماء، على أمل العثور على آثار لي شي.

في الواقع، على الشاطئ الآخر، لي شي تعلم الداو الكبير من مراقبة النمل التسعة التي هربت من حدود الداو الكبرى. وبسبب هذا، كان من المفهوم أن تيان لونهوي سيكون مذهولا.

في هذه اللحظة، لم يعد في مزاج للمنافسة لأن داو لي شي الكبير كان قد هز رأيه. لقد درس تيان لونهوي أصل الداو الكبير لعرق الأشباح، لكن بدا كما لو أن الداو الكبير لدى لي شي كان أكثر تحديا لسماء، لدرجة أنه هرب من حدود الداو الكبير.

“ذهب، لماذا لا أستطيع أن أرى ذلك؟” لم يكن لان يونزو فقط، كما فقد الآخرين هيئة لي شي. فقدت النظرة السماوية تأثيرها بعد الخطوة 150!

هذا هو السبب في رغب تيان لونهوي في رؤية الداو الكبير لدى لي شي مرة أخرى، بهدف رؤية أسراره على أمل أن يتعلم شيئا منه.

“ماذا حدث؟ الحد الأقصى للنظرة السماوية هو 150 خطوة؟ “في هذا الوقت، فشل نظرات الاسلاف القديسين القدامى، والسياديين السماويين، وحتى اللاميتين القدماء.

لسوء الحظ، وبغض النظر عن جهوده، لم يستطع رؤية ظل لي شي.

” تسعين خطوة!” في خضم لحظة حزن الانساب الامبراطوريين، كان تيان لونهوي قد اتخذ بالفعل الخطوة التسعين.

في الواقع، على الشاطئ الآخر، لي شي تعلم الداو الكبير من مراقبة النمل التسعة التي هربت من حدود الداو الكبرى. وبسبب هذا، كان من المفهوم أن تيان لونهوي سيكون مذهولا.

رأى لي شي تيان لونهوي اتخاذ خطوات تسعين وابتسم قبل أن يعلن: “مثير للاهتمام، دوري للحاق. ” ثم وضع قدمه في البركة.

[لي شي في الحقيقة خلق تقنيات من هذا النمل التسعة وستكون تقنيا مرعبة للغاية]

“أو هناك احتمال آخر. ” في هذه المرحلة، استخدمت ملكة مياه اليشم تأملها الإلهي وحسبت. كان التأمل الإلهي للأرواح ساحرة للغاية متحديا للسماء، خاصة لروح يتعذر فهمها مثل الملكة. لا أحد يعرف مستوى تأملها الإلهي.

كان لابد من القول أن تيان لونهوي كان عبقري مذهل ومميز. نظرا لوهلة واحدة فقط، أدرك على الفور أن الداو الكبير لدى لي شي كان خارقا!

ومع ذلك، في العالم السفلي المقدس، كان عرق الأشباح هم الاسياد، فكيف يمكن أن يتنحوا لشخص صغير؟ هذا هو السبب في أن كل الشخصيات الكبيرة والأجداد يأملون في اختفاء لي شي الحقيقي. ربما كان هذا أفضل نتيجة.

وفي الوقت نفسه، تنهدت العنقاء العذراء بارتياح لاختفاء لي شي. على غرار الشخصيات العظيمة، كانت تأمل أيضا في اختفاء لي شي وموته. سوف ينقذها من الكثير من المتاعب إذا التقى بوفاته في البركة.

كان لابد من القول أن تيان لونهوي كان عبقري مذهل ومميز. نظرا لوهلة واحدة فقط، أدرك على الفور أن الداو الكبير لدى لي شي كان خارقا!

“هذا الشقي هو أكثر شخص شيطاني رأيته في حياتي.” لونغ زونتان وهو يحدق في البركة قال بشدة. وباعتباره أكثر عبقري تألقا من الجيل السابق، لم يكن مثل الأشباح الأخرى التي كانت تعتقد أن لي شي قد مات.

الآن، كان هو من يصنع العوالم بدلا من البركة. كان قد عكس العلاقة الأولية والثانوية تحت قدميه منذ أن هيمن الآن على التحولات المتطورة للبركة.

لم يسع لان يونزو سوى ان تحبس أنفاسها. في هذا المكان، كانت هي الشخص الوحيد الذي اهتم بسلامة لي شي. لقد رأته يخلق العديد من المعجزات، لكن اختفائه المفاجئ جعلها تقلق. على الرغم من ثقتها به، إلا أن هذه العواطف لا يمكن قمعها!

في هذه الأثناء، وقع عرق الأشباح في يأس كامل. كان لي شي قد حطم فخر الاشباح بينما كان يهرول مثلما كان يطير داخل البركة، وترك تيان لونهوي خلفه تماما.

بعد أن دخل لي شي، بدأت لان يونزو العد على الفور: “واحد… اثنان… ثلاثة… أربعة… خمسة… “

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط