نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 549

تغير الرأي

تغير الرأي

 549 – تغير الرأي

كان يشعر بالوهم كما لو أن لي شي كان يمتلك بنيتان خالدتين، لكن أي شخص لديه شظية من الحس السليم عرف أن هذا كان مستحيلاً. ومع ذلك، فإن هذا الحدس اللافت للنظر كان ذات وقع قوي في ذهنه.

في هذه المرحلة، عاد لونغ زونتان إلى جانب العذراء وقال بنبرة جادة: “السيدة اليافعة، لم يفت الأوان بعد إذا أردت المغادرة الآن. سأرافقك. “

عند هذه النقطة، نزل رجلان فجأة من السماء وذهبا أمام المتدربين ليحميهما. كانت طاقات دمهم مثل أمواج تسونامي الإلهية، أقوى بكثير من مجموعة متدربي الأشباح الذين كانوا أمامهم الآن.

تسببت كلماته المفاجئة في غرق قلب العذراء. سألت: “ما الذي يحاول الكبير قوله؟”

موقفه حيرة الكثير. لم يكن المنتصر قد تقرر بعد بينه وبين لي شي. كان كثيرون أكثر تفاؤلاً تجاهه وشعروا أنه سيهزم لي شي.

لم ينظر زونتان إليها ولكنه كانت يحدق بشدة في لي شي وقال: “إنني عجوز وأرغب في العيش في عزلة. أخشى أنني لن أتمكن من مساعدة غبن الأخ دي زو بعد الآن. ولكن قبل مغادرتي، يمكنني أن أرافقك بأمان من هنا. “

لم ينظر زونتان إليها ولكنه كانت يحدق بشدة في لي شي وقال: “إنني عجوز وأرغب في العيش في عزلة. أخشى أنني لن أتمكن من مساعدة غبن الأخ دي زو بعد الآن. ولكن قبل مغادرتي، يمكنني أن أرافقك بأمان من هنا. “

كان لونغ زونتان حذرا للغاية من لي شي. بعد التبادل، عرف على الفور أنه قابل خصمًا مرعبًا لأنه لم يستطع أن معرفة البنية التي يتدرب عليها لي شي.

العذراء تحدثت بكرامة. أدهشت كل كلمة ببطء بموقفها البطولي خلال الحشد.

تسبب تراجع لونغ زونتان لتغيير تعبير العذراء. سرعان ما حاولت الإبقاء عليه: “الكبير لونغ زونتان متواضع جدا، أنت عبقري عظيم من جيل… “

هز لي شي رأسه بينما كان ينظر إلى مظهرها وقال مبتسما: “لقول الحقيقة، أنا معجب بشجاعتك قليلا. أنت تعلمين أن هذا الأمر مستحيل، لكنك مازلت تحاولين… رائعة حقًا. “

قاطعها لونغ زونتان على عجل وقالت: “السيدة، يجب أن تغادري.”

في هذه المرحلة، عاد لونغ زونتان إلى جانب العذراء وقال بنبرة جادة: “السيدة اليافعة، لم يفت الأوان بعد إذا أردت المغادرة الآن. سأرافقك. “

موقفه حيرة الكثير. لم يكن المنتصر قد تقرر بعد بينه وبين لي شي. كان كثيرون أكثر تفاؤلاً تجاهه وشعروا أنه سيهزم لي شي.

تسبب تراجع لونغ زونتان لتغيير تعبير العذراء. سرعان ما حاولت الإبقاء عليه: “الكبير لونغ زونتان متواضع جدا، أنت عبقري عظيم من جيل… “

لكن الآن، اختار لونغ زونتان الانسحاب. لم يعد يظهر موقفه الفخور المعتاد، مما جعل الجميع يشعرون أن هناك شيئا ما خاطئا. لم يفكر أحد بأنه كان خائفا من لي شي. في الماضي، كان قد رفض حتى عرش العظام على الفور. شخص فخور مثل لونغ زونتان لن يخاف من لي شي. وعلاوة على ذلك، كان لديه ميزة كبيرة من خلال تدريبه الأعلى من لي شي.

كان يشعر بالوهم كما لو أن لي شي كان يمتلك بنيتان خالدتين، لكن أي شخص لديه شظية من الحس السليم عرف أن هذا كان مستحيلاً. ومع ذلك، فإن هذا الحدس اللافت للنظر كان ذات وقع قوي في ذهنه.

ومع ذلك، إلى دهشة الآخرين، ما زال يريد الانسحاب. كان هذا أقرب إلى خفض مكانته الخاصة وترك بصمة عار على سمعته اللامع.

قاطعها لي شي وقال: “نعم، أنا أعرف  أنا الشرير الأكثر بشاعة. سواء كان ذلك بالنسبة إلى دي زو أو عرق الأشباح، سأقدم لك موتا ذا معنى. “

لماذا كان مصمما على الرحيل على الرغم من التواطؤ على سمعته؟ لا أحد يفهم لماذا، لا حتى العذراء. كان معلم داو دي زو وعرفت أنه لم يكن خائفا من أي شخص، لكنه الآن يريد المغادرة.

“نحن جميعا مسؤولون عن ارتفاع وانخفاض عرق الأشباح. كرجل، كيف يمكن أن نترك فتاة ضعيفة تأخذ الطليعة؟ ” تحدث طفل الهلال بجاذبية: لي شي، لا تعتقد أنه يمكنك عرض وحشيتك هنا! “

أخذت نفسا عميقة وهزت رأسها ردا على ذلك: “الكبير لونغ، إذا كنت ترغب في مغادرة، فأنا لن أعيقك، لكنني لن اتراجع. بغض النظر عن مدى قوة هذا الإنسان، لن أدع خطة الجنس البشري تؤتي ثمارها. لن أسمح لـ لي شي بمذبحة صغارنا ليس فقط لأنني من عرش عظام، لكن أيضا من أجل عرق الأشباح! “

كان يشعر بالوهم كما لو أن لي شي كان يمتلك بنيتان خالدتين، لكن أي شخص لديه شظية من الحس السليم عرف أن هذا كان مستحيلاً. ومع ذلك، فإن هذا الحدس اللافت للنظر كان ذات وقع قوي في ذهنه.

هز زونتان رأسه وهو يستمع إلى كلماتها الصالحة. لقد فهم ما كانت تحاول القيام به. تنهد ردا وكرر نفس العبارة: “أنا عجوز… هذا عالم الشباب الآن. ما هذه الشجاعة المدهشة “

لا أحد يعرف ما كان يندب له؛ هل كان يشجعاها أو أي شيء آخر؟ ثم ترك وراء كلماته الأخيرة: “احدري، الأنسة الصغيرة.” ثم طار بعيدا واختفى في الأفق في لحظة.

لا أحد يعرف ما كان يندب له؛ هل كان يشجعاها أو أي شيء آخر؟ ثم ترك وراء كلماته الأخيرة: “احدري، الأنسة الصغيرة.” ثم طار بعيدا واختفى في الأفق في لحظة.

لم ينظر زونتان إليها ولكنه كانت يحدق بشدة في لي شي وقال: “إنني عجوز وأرغب في العيش في عزلة. أخشى أنني لن أتمكن من مساعدة غبن الأخ دي زو بعد الآن. ولكن قبل مغادرتي، يمكنني أن أرافقك بأمان من هنا. “

الكثير من الحشود لم يستطعوا مساعدة أنفسهم من أن يصبحوا مضطربين بينما كانوا يشاهدونه يطير بعيداً. من البداية إلى النهاية، لم يفهم أحد لماذا غادر. لم يكن أضعف من لي شي، لذا لم يكن يخاف منه.

 549 – تغير الرأي

ثم لماذا غادر؟ كلهم فقدوا عن بسبب بما في ذلك العذراء.

لم ينظر زونتان إليها ولكنه كانت يحدق بشدة في لي شي وقال: “إنني عجوز وأرغب في العيش في عزلة. أخشى أنني لن أتمكن من مساعدة غبن الأخ دي زو بعد الآن. ولكن قبل مغادرتي، يمكنني أن أرافقك بأمان من هنا. “

في الواقع  كان يفكر في لحظة من الزمن، مما أدى إلى أنه لم يعد متفائلا عن دي زو! كان موهبة منقطع النظير من جيله. عندما كان صغيرا، لم يكن أضعف بكثير من دي زو أو تيان لونهوي.

لم ينظر زونتان إليها ولكنه كانت يحدق بشدة في لي شي وقال: “إنني عجوز وأرغب في العيش في عزلة. أخشى أنني لن أتمكن من مساعدة غبن الأخ دي زو بعد الآن. ولكن قبل مغادرتي، يمكنني أن أرافقك بأمان من هنا. “

وافق على ترك العزلة لمساعدة دي زو لأنه يقدر مواهب دي زو. رؤية ثقة دي زو تذكره بنفسه في الماضي.

لا يزال هذان السلالة الإمبراطورية لم تغادر؛ كانوا مثل النمور تتطلع فريستهم، الذين يرغبون في دفع لي شي إلى زواله. ومع ذلك، بسبب هذه الصفقة، فإن هذه الأنساب لم تتحرك بعد.

وأعرب عن أسفه لكونه قد ولد في عصر الداو الصعب حيث لا يمكن لأحد أن يصبح إمبراطورا خالدا، لذا وضع آماله على دي زو. عندما واجه منافسًا مثل تيان لونهوي أو تشان يانغ، كان يثق في أن دي زو سيخرج منتصرا على طول الطريق حتى يصل إلى العرش الإمبراطوري.

كما تحدث طفل الهلال بطريقة مذهلة: “إن أرضنا الهلال المقدسة لن تسمح لأي شخص بالإضرار بعرق الأشباح! العنقاء العذراء هي امرأة لها قلب بطولي. إنها حتى لا تمانع في التضحية بنفسها من أجل عرق الأشباح! يجب أن يساهم الرجال مثلنا في عرق الأشباح. في نظري، إن شرف نفسه هو مسألة تافهة، وسعادة عرق الأشباح هي مسألة أكبر بكثير! “

ولكن اليوم، اهتزت ثقته، لا سيما بعد ضربة واحدة له مع لي شي. لقد فهم شيئًا واحدًا على الفور ـــ كان لي شي أكثر رعباً مما تخيله. على الرغم من أنه لم يستطع تمييز بنية لي شي في تلك اللحظة، فأخبره الحدس أنه أكثر من مجرد بنية خالدة بسيطة.

تسبب تراجع لونغ زونتان لتغيير تعبير العذراء. سرعان ما حاولت الإبقاء عليه: “الكبير لونغ زونتان متواضع جدا، أنت عبقري عظيم من جيل… “

كان يشعر بالوهم كما لو أن لي شي كان يمتلك بنيتان خالدتين، لكن أي شخص لديه شظية من الحس السليم عرف أن هذا كان مستحيلاً. ومع ذلك، فإن هذا الحدس اللافت للنظر كان ذات وقع قوي في ذهنه.

ماذا لو كان لي شي لديه اثنين من البنيات الخالد؟ لم يجرؤ لونغ زونتان على التفكير في هذا بعد الآن. كان لي شي يتحدى السماء بما فيه الكفاية لدرجة أنه يستطيع المنافسة ضد أي من الأبطال الثلاثة. ومع ذلك، ماذا لو لم تكن البطاقة الرابحة لديه هي النجوم التسعة والقصور العشرة، وليس قانون الجدارة الذي لا يقهر، ولكن شيء آخر؟

على سبيل المثال، شيء مستحيل مثل جسد واحد مع اثنين من البنيات الخالد؟ بدأ يعتقد أن هذا هو التفسير الأكثر منطقية، وكان يعرف أن دي زو سيعاني من هزيمة رهيبة، مما يؤدي إلى تراجعه. لم يكن يريد أن يرى لحظة هزيمة دي زو المطلقة!

هز لي شي رأسه بينما كان ينظر إلى مظهرها وقال مبتسما: “لقول الحقيقة، أنا معجب بشجاعتك قليلا. أنت تعلمين أن هذا الأمر مستحيل، لكنك مازلت تحاولين… رائعة حقًا. “

بعد أن غادر، نظر لي شي مباشرة في العذراء وقال: “والآن، من الشخص الأخر على استعداد للقتال من أجلك؟”

في هذه المرحلة، عاد لونغ زونتان إلى جانب العذراء وقال بنبرة جادة: “السيدة اليافعة، لم يفت الأوان بعد إذا أردت المغادرة الآن. سأرافقك. “

“حتى لو كنت وحدي، لن أتراجع ولن أتنازل!” أخذت الفتاة نفسًا عميقة وتحدثت بطريقة جليلة: “حتى لو كانت سلطتي غير مهمة، فسوف أقف أمامك لوقف خطتك الشريرة من التمدد القاسية نحو عرق الأشباح! إذا استطاع موتي أيقظ عرق الأشباح… إذن فإن موتي ثمن رخيص لدفعه! “

ومع ذلك، إلى دهشة الآخرين، ما زال يريد الانسحاب. كان هذا أقرب إلى خفض مكانته الخاصة وترك بصمة عار على سمعته اللامع.

العذراء تحدثت بكرامة. أدهشت كل كلمة ببطء بموقفها البطولي خلال الحشد.

تسبب تراجع لونغ زونتان لتغيير تعبير العذراء. سرعان ما حاولت الإبقاء عليه: “الكبير لونغ زونتان متواضع جدا، أنت عبقري عظيم من جيل… “

تحدثت كما لو كان لي شي شيطان لا يرحم وشرير وأفعالها الحالية فاز بالإعجاب والدعم من العديد من المشاهدين!

لا أحد يعرف ما كان يندب له؛ هل كان يشجعاها أو أي شيء آخر؟ ثم ترك وراء كلماته الأخيرة: “احدري، الأنسة الصغيرة.” ثم طار بعيدا واختفى في الأفق في لحظة.

هز لي شي رأسه بينما كان ينظر إلى مظهرها وقال مبتسما: “لقول الحقيقة، أنا معجب بشجاعتك قليلا. أنت تعلمين أن هذا الأمر مستحيل، لكنك مازلت تحاولين… رائعة حقًا. “

تسبب تراجع لونغ زونتان لتغيير تعبير العذراء. سرعان ما حاولت الإبقاء عليه: “الكبير لونغ زونتان متواضع جدا، أنت عبقري عظيم من جيل… “

“بالنسبة لعرق الأشباح، فإن حياتي ليست شيئًا. ” وقد أعلنت العنقاء العذراء بكل فخر: “حتى لو اضطررت للتضحية بحياتي، فلن أسمح لك أبداً بالهرب… “

على الرغم من أن أسياد الطوائف والأسياد الملكيين قد تحركوا، إلا أن أياً منهم لم يكن يريد في هذه اللحظة أن يخرج. من ناحية أخرى، كان صغار المتدربين يقفون إلى جانبها.

قاطعها لي شي وقال: “نعم، أنا أعرف  أنا الشرير الأكثر بشاعة. سواء كان ذلك بالنسبة إلى دي زو أو عرق الأشباح، سأقدم لك موتا ذا معنى. “

هز زونتان رأسه وهو يستمع إلى كلماتها الصالحة. لقد فهم ما كانت تحاول القيام به. تنهد ردا وكرر نفس العبارة: “أنا عجوز… هذا عالم الشباب الآن. ما هذه الشجاعة المدهشة “

شاهدت العذراء نهج لي شي. أخذت نفسا عميقا ولم تظهر أي علامات على الهروب قبل التحدث بهدوء: “أعرف أنك قوي جدا، لكنني سأظل أحاول رغم ضعفي! دع ارتفاع عرق الأشباح يبدأ معي!”

على الرغم من أن أسياد الطوائف والأسياد الملكيين قد تحركوا، إلا أن أياً منهم لم يكن يريد في هذه اللحظة أن يخرج. من ناحية أخرى، كان صغار المتدربين يقفون إلى جانبها.

شاهد العديد من المتدربين الأشباح هذا المشهد. وبمجرد أن اقترب لي شي، لم يسع الكثير من الناس سوى أن يتقدموا خطوة إلى الأمام. صرخ أحد المتدربين مع غليان دمه: “لي! إذا كنت تريد أن تلمس حتى شعر العذراء، سيكون عليك السير على جثثنا أولاً! “

“بالنسبة لعرق الأشباح، فإن حياتي ليست شيئًا. ” وقد أعلنت العنقاء العذراء بكل فخر: “حتى لو اضطررت للتضحية بحياتي، فلن أسمح لك أبداً بالهرب… “

“إن تلاميذ عرق الأشباح لن يسمحوا لك بالقتل كما يحلو لك!” لقد تم نقل العديد من اللوردات الملكيين واسياد الطوائف وأرادوا أن يتجمعوا ليقتلوا لي شي.

في الواقع  كان يفكر في لحظة من الزمن، مما أدى إلى أنه لم يعد متفائلا عن دي زو! كان موهبة منقطع النظير من جيله. عندما كان صغيرا، لم يكن أضعف بكثير من دي زو أو تيان لونهوي.

عند هذه النقطة، نزل رجلان فجأة من السماء وذهبا أمام المتدربين ليحميهما. كانت طاقات دمهم مثل أمواج تسونامي الإلهية، أقوى بكثير من مجموعة متدربي الأشباح الذين كانوا أمامهم الآن.

تسببت كلماته المفاجئة في غرق قلب العذراء. سألت: “ما الذي يحاول الكبير قوله؟”

على الرغم من أن أسياد الطوائف والأسياد الملكيين قد تحركوا، إلا أن أياً منهم لم يكن يريد في هذه اللحظة أن يخرج. من ناحية أخرى، كان صغار المتدربين يقفون إلى جانبها.

الكثير من الحشود لم يستطعوا مساعدة أنفسهم من أن يصبحوا مضطربين بينما كانوا يشاهدونه يطير بعيداً. من البداية إلى النهاية، لم يفهم أحد لماذا غادر. لم يكن أضعف من لي شي، لذا لم يكن يخاف منه.

هذان الرجلان من السماء، مع طاقاتهما المتصاعدة، كانا مثل آلهة حقيقين يافعين. كانوا طفل الهلال وطفل الشر. على الرغم من أن مكانة طفل الهلال كانت متواضعة، إلا أنه بدا طويلا وقويا بشكل لا يصدق.

موقفه حيرة الكثير. لم يكن المنتصر قد تقرر بعد بينه وبين لي شي. كان كثيرون أكثر تفاؤلاً تجاهه وشعروا أنه سيهزم لي شي.

“نحن جميعا مسؤولون عن ارتفاع وانخفاض عرق الأشباح. كرجل، كيف يمكن أن نترك فتاة ضعيفة تأخذ الطليعة؟ ” تحدث طفل الهلال بجاذبية: لي شي، لا تعتقد أنه يمكنك عرض وحشيتك هنا! “

على سبيل المثال، شيء مستحيل مثل جسد واحد مع اثنين من البنيات الخالد؟ بدأ يعتقد أن هذا هو التفسير الأكثر منطقية، وكان يعرف أن دي زو سيعاني من هزيمة رهيبة، مما يؤدي إلى تراجعه. لم يكن يريد أن يرى لحظة هزيمة دي زو المطلقة!

نظر لي شي إلى طفل الهلال وطفل الشر وضحك: “أوه؟ لا يزال اثنان منكم لم يغادروا؟ هل تريد أراضي الهلال المقدسة ونسب الحشرات التراجع عن الصفقة؟”

“بالنسبة لعرق الأشباح، فإن حياتي ليست شيئًا. ” وقد أعلنت العنقاء العذراء بكل فخر: “حتى لو اضطررت للتضحية بحياتي، فلن أسمح لك أبداً بالهرب… “

لا يزال هذان السلالة الإمبراطورية لم تغادر؛ كانوا مثل النمور تتطلع فريستهم، الذين يرغبون في دفع لي شي إلى زواله. ومع ذلك، بسبب هذه الصفقة، فإن هذه الأنساب لم تتحرك بعد.

قاطعها لونغ زونتان على عجل وقالت: “السيدة، يجب أن تغادري.”

“الصفقة شيء واحد.” ابتسم طفل الشر بظل داكن وتابع: “لن نلمس الكنوز في هذا المكان ويمكن أن نغادر في أي لحظة. ومع ذلك، إذا كان أي شخص يرغب في قتل تلاميذ الأشباح وبذور الأشباح، فأنا، بصفتي عضوا في عرق الأشباح، ونسب ملك الحشرات، كقوة عظمى في عرق الأشباح، سنتحمل مسؤولية حماية سلامة عرق الأشباح!”

في هذه المرحلة، عاد لونغ زونتان إلى جانب العذراء وقال بنبرة جادة: “السيدة اليافعة، لم يفت الأوان بعد إذا أردت المغادرة الآن. سأرافقك. “

كما تحدث طفل الهلال بطريقة مذهلة: “إن أرضنا الهلال المقدسة لن تسمح لأي شخص بالإضرار بعرق الأشباح! العنقاء العذراء هي امرأة لها قلب بطولي. إنها حتى لا تمانع في التضحية بنفسها من أجل عرق الأشباح! يجب أن يساهم الرجال مثلنا في عرق الأشباح. في نظري، إن شرف نفسه هو مسألة تافهة، وسعادة عرق الأشباح هي مسألة أكبر بكثير! “

هز لي شي رأسه بينما كان ينظر إلى مظهرها وقال مبتسما: “لقول الحقيقة، أنا معجب بشجاعتك قليلا. أنت تعلمين أن هذا الأمر مستحيل، لكنك مازلت تحاولين… رائعة حقًا. “

“لي شي، أنت ترغب في إيذاء تلاميذ الأشباح. على الرغم من أننا عقدنا صفقة، فماذا لو فقدت شرفي في سبيل عرق الأشباح؟ لسلامة الأشباح، لن أترك هذا المكان وأسمح لك بمذبحة المزيد من التلاميذ الأشباح سأوقف وحشيتك!” استمر طفل الهلال بطريقة مدوية: “يمكنك القول أنني نكث بوعدي، العالم يمكن أن يلعنني للعودة إلى الصفقة. أنا على استعداد لتحمل هذا العار الأبدي لأقتلك اليوم لتخليص الأشباح من الشر الخاص بك وإعادة السلام! “

نظر لي شي إلى طفل الهلال وطفل الشر وضحك: “أوه؟ لا يزال اثنان منكم لم يغادروا؟ هل تريد أراضي الهلال المقدسة ونسب الحشرات التراجع عن الصفقة؟”

“نحن جميعا مسؤولون عن ارتفاع وانخفاض عرق الأشباح. كرجل، كيف يمكن أن نترك فتاة ضعيفة تأخذ الطليعة؟ ” تحدث طفل الهلال بجاذبية: لي شي، لا تعتقد أنه يمكنك عرض وحشيتك هنا! “

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط