نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 1839

القتل دون إلقاء نضرة

القتل دون إلقاء نضرة

الفصل 1839: القتل دون إلقاء نضرة

 

ابتسم لي تشي وهو ينظر إليه: “إذن سمعت أن عشيرتك و العنقاء السماوي تريد تقسيم أعمال عشيرة بنغ ؟”

في هذه المرحلة بالتحديد ، تفاجأ جميع الضيوف ولم يتمكنوا من استعادة رباطة جأشهم على الإطلاق . ارتجفت أرجلهم من هذا المنظر المروع.

صرخ اللورد الملكي: “بالطبع! ابنتي هي ملكة الإمبراطورية في المستقبل مع الملايين تحتها ، الآلاف من الآلهة السامية على استعداد للمساهمة و الأباطرة كحماة داو . المس شعري وابنتي تدفنك! صهري ، جين قه ، هو إمبراطور كبير في المستقبل ، الذي لا يمكن المساس به في هذا الجيل … “

 

“لا فكر لي عن من هم”. بعد سحق اللورد الملكي ، قطع لي تشي قطعة أخرى من لحم الثور و تذوقها .

كان اللورد الملكي العنقاء السماوي في داو السماوية ، و إن كان ضعيفا. الأهم من ذلك ، كان لديه سلاح داو الإمبراطوري على مستوى السماء . وهذا يعزى إلى افتقاره إلى طاقة الفوضى إلى حد كبير.

 

 

 

للأسف ، لا يزال لا يستطيع تحمل ضربة واحدة ؛ الشيء نفسه مع السلف العالي مع 70،000،000 وحدة الفوضى. تم تحطيم هذا الأخير إلى قطع صغيرة .

الفصل 1839: القتل دون إلقاء نضرة  

 

 

لقد كانت وفاة حزينة للسلف الذي كان من المفترض أن يكون الحارس الشخصي . مات بعيونيه مفتوحة على مصراعيها من الارتباك حول الطبيعة السريعة لوفاته .

“هل هذا صحيح؟” ضحك لي تشي و أنهى كأس آخر .

 

 

حتى بنغ يوي ارتجف من هذا المشهد لأنه لم يكن يعرف كيف تحطم هذا السلف إلى عجينة اللحم . تذكر أن هذا السلف كان لديه زراعة مماثلة له ، لذلك من الطبيعي أنه لم يستطع تحمل هذا الهجوم أيضًا.

“الآن!” تغير تعبير لي تشى أرعب كل الحاضرين.

 

“بووب!” زاد كف اليد غير المرئي قليلاً من الضغط و الدم تدفق في كل مكان . أصبح اللورد الملكي عجينة اللحم دون فرصة للصراخ .

كان اللورد الملكي يكافح من أجل التحرر ، لكن اليد الخفية أخضعته بسهولة و قيضة من أي حركة.

 

 

 

“كنت أرغب في تجنب الدم في احتفال عيد الميلاد هذا ، لكن لسوء الحظ ، اخترت أن تكون أعمى . أشادت الآلهة و الشياطين بثروتهم عندما لا أسبب مشكلة ، لكنك تجرؤ على استفزازي؟ أخبرني الآن ، هل ترغب في الموت؟ “انتهى لي تشى من النبيذ في كأسه و أشار إلى المزيد.

 

 

 

كانت يد الخادم ترتجف و هو يملأ كأس لي تشي مع أفضل أنواع النبيذ حتى يتمكن من الحفاظ على حياته .

جعل موقفه اللامبالي الجميع يرتجف كما لو أن الكلمات المحفزة للكابوس جاءت من شيطان.

 

كانت هذه العشيرة مهيبة و واسعة مع وجود جدران تصل إلى الغيوم. تحول المكان كله إلى قلعة تحت اليقظة . لا يمكن لأحد أن يأخذ نصف خطوة للأمام .

“أيها الحيوان الصغير ، إذا تجرأت أن تلمسني ، فستموت دون قبر!” كان اللورد الملكي خائفًا في ذهنه لأن الموت كان أمامه .

 

 

اصبح شعر دونغ قونغ تشنغ أشنع و هو يركض نحو عشيرته . لم يهتم بالحفاظ على المظهر الجميل الذي كان يتمتع به في وقت سابق في عالم الخارجي . كان الركض نحو المكان الأكثر أمانًا هو الشيء الوحيد الذي كان في ذهنه .

“هل هذا صحيح؟” ضحك لي تشي و أنهى كأس آخر .

تبادل بنغ يي و بنغ يوي النظرات . هدأ بنغ يوي أولاً وأعطى التعليمات قبل مطاردة المجموعة .

 

 

صرخ اللورد الملكي: “بالطبع! ابنتي هي ملكة الإمبراطورية في المستقبل مع الملايين تحتها ، الآلاف من الآلهة السامية على استعداد للمساهمة و الأباطرة كحماة داو . المس شعري وابنتي تدفنك! صهري ، جين قه ، هو إمبراطور كبير في المستقبل ، الذي لا يمكن المساس به في هذا الجيل … “

كان اللورد الملكي العنقاء السماوي في داو السماوية ، و إن كان ضعيفا. الأهم من ذلك ، كان لديه سلاح داو الإمبراطوري على مستوى السماء . وهذا يعزى إلى افتقاره إلى طاقة الفوضى إلى حد كبير.

 

 

أصبح أكثر جرأة عند ذكر ابنته و صهره لأن هذا كان دائمًا يعمل في الماضي .

 

 

 

“بووب!” زاد كف اليد غير المرئي قليلاً من الضغط و الدم تدفق في كل مكان . أصبح اللورد الملكي عجينة اللحم دون فرصة للصراخ .

“دنغ ، دنغ ، دنغ …” رن صدى الإنذارات عبر العشيرة على نطاق واسع .

 

يمكن أن يشتم الرائحة الكريهة للدماء بالفعل ، و ليس من المعجونين من اللحم في وقت سابق . كان من بعيد عندما تصوّروا مشهد لي تشى يذبح كل شيء.

“لا فكر لي عن من هم”. بعد سحق اللورد الملكي ، قطع لي تشي قطعة أخرى من لحم الثور و تذوقها .

 

 

 

كان اللورد الملكي المسحوق متحيرًا أيضًا . لقد أراد الانتقام من ابنه لكنه لم يتوقع أن يهلك حياته في هذه العملية .

 

 

على الرغم من أن إمبراطورهم قد مات تحت الإعدام ، إلا أنه لا يزال لديهم الكثير من الموارد . بالطبع ، لقد سقطوا تمامًا مثل بنغ ولكن ليس الكثير من الأنساب في عالم الخارجي تجرؤ على النظر إليهم .

كان المشهد صامتًا ، ولم يجرؤ أحد على فتح فمه أو حتى التنفس بصوت عالٍ . كان الصوت الوحيد المتبقي في القاعة بأكملها هو صوت مضغ لي تشى.

كانت لهجة واحدة من عدم اليقين ضعيفة على الرغم من حجمها بصوت عال . ومع ذلك ، كانت عشيرته على استعداد للقاء العدو مع تلاميذه يقفون في المواقف الصحيحة

 

 

في هذه اللحظة ، كان بنغ يوي يرتجف بشكل واضح . لم يكن لدى لي تشي هذا سوى عدة مئات من وحدات الفوضى ، لكنه اعتنى بسهولة بشخصين من داو السماوية دون رفع إصبع واحد.

في هذه المرحلة بالتحديد ، تفاجأ جميع الضيوف ولم يتمكنوا من استعادة رباطة جأشهم على الإطلاق . ارتجفت أرجلهم من هذا المنظر المروع.

 

في النهاية ، أنهى أخيرًا شريحة لحمه و مسح فمه بأناقة قبل أن يقف ببطء. حدق في معجون اللحم على الأرض وهز رأسه قائلاً: “لقد أتت الساعة الميمونة . إذا لم أقتل بضعة آلاف اليوم ، فلن يهدأ غضبي . “

في الواقع ، ازداد الحشد مع انضمام أشخاص عشوائيين . لم يعرفوا ما يجري .

 

 

مع ذلك ، مشى نحو دونغ قونغ تشنغ الذي أصيب بالشلل على الأرض . كان سرواله مبلل بوضوح مع رائحة كريهة تخرج منه .

حتى بنغ يوي ارتجف من هذا المشهد لأنه لم يكن يعرف كيف تحطم هذا السلف إلى عجينة اللحم . تذكر أن هذا السلف كان لديه زراعة مماثلة له ، لذلك من الطبيعي أنه لم يستطع تحمل هذا الهجوم أيضًا.

 

 

كان يرتجف بينما كان لى تشى يمشى ويستخدم مرفقيه لدفع نفسه بعيدا .

 

 

قال لي تشى على مهل وذهب للخارج بينما كان تشنغ يهرب من أجل حياته “حان الوقت لغسل يدي بالدماء”.

ابتسم لي تشي وهو ينظر إليه: “إذن سمعت أن عشيرتك و العنقاء السماوي تريد تقسيم أعمال عشيرة بنغ ؟”

 

 

 

“أنا …” كانت أسنان تشنغ تتحدث بصوت عالٍ و فشل في تكوين جملة متماسكة: ” سلفي ، الإله العالي قصر الإلهي . لقد عاد. أنا…”

مشى لى تشي على مهل حتى بوابتهم مع حشد من المتفرجين وراءه ، وعلى استعداد لمشاهدة متعة .

 

“شش شقي ! لا تكن متعجرفًا ! “ظهر تشنغ على رأس القلعة . لقد كان أكثر هدوءًا الآن وكانت ملابسه مرتبة. بعد عودته إلى عشيرته ، شعر تشنغ بأمان أكبر ، فصرخ في لي تشي : “شقي ، اتركي الآن إذا كنت ذكيًا و أنا ، لن أتابع هذا أكثر من ذلك. أنا شخص محبب ، لذا سأغفر لك. وإلا ، فسوف يتعين عليك مواجهة عشيرتنا بأكملها! “

واصلت متجول واضح .

 

 

الفصل 1839: القتل دون إلقاء نضرة  

قام بنغ يوي برفع جبينه قليلاً بعد سماع ذلك ولم يصدق دونغ قونغ تشنغ لأن هذا الإله العظيم قد فقد منذ وقت طويل . كان يفترض أنه مات من قبل الجميع . ربما خاف تشنغ في عقله وصنع الأشياء

“هل هذا صحيح؟” ضحك لي تشي و أنهى كأس آخر .

 

جعل موقفه اللامبالي الجميع يرتجف كما لو أن الكلمات المحفزة للكابوس جاءت من شيطان.

ابتسم لي تشي و قال: ” اله عال واحد ؟ تعال الآن ، لا أحد يستطيع أن يمنعني إذا كنت أريد القتل ، ولا حتى إمبراطورًا كبيرًا . يدي تشعر بالحكة قليلا ، ترغبة في قتل قليلا . جيد جدا ، سأعطيك فرصة. أركض إلى أقصى حد ممكن ، إذا تمكنت من الفرار من عيني ، فسأغفل عنك الآن “.

في الواقع ، ازداد الحشد مع انضمام أشخاص عشوائيين . لم يعرفوا ما يجري .

 

“هل هذا صحيح؟” ضحك لي تشي و أنهى كأس آخر .

“لماذا ، لماذا ، لماذا يجب أن أركض …” توقف دماغ تشنغ عن العمل من الخوف.

 

 

الفصل 1839: القتل دون إلقاء نضرة  

“الآن!” تغير تعبير لي تشى أرعب كل الحاضرين.

 

 

اصبح شعر دونغ قونغ تشنغ أشنع و هو يركض نحو عشيرته . لم يهتم بالحفاظ على المظهر الجميل الذي كان يتمتع به في وقت سابق في عالم الخارجي . كان الركض نحو المكان الأكثر أمانًا هو الشيء الوحيد الذي كان في ذهنه .

في هذا الجزء الثاني ، تم تقليب تشنغ و وجد قوة من العدم . تدحرج و هرب إلى الخارج معربًا عن أسفه لأن والدته لم تمنحه أربعة أرجل . حشد كل قوته وركض لعشيرة دونغ قونغ .

للأسف ، لم يكن يعلم أنه كان يقود إله الموت نحو منزله ، كارثة إطفاء العشائر .

 

 

قال لي تشى على مهل وذهب للخارج بينما كان تشنغ يهرب من أجل حياته “حان الوقت لغسل يدي بالدماء”.

 

 

قال لي تشى على مهل وذهب للخارج بينما كان تشنغ يهرب من أجل حياته “حان الوقت لغسل يدي بالدماء”.

جعل موقفه اللامبالي الجميع يرتجف كما لو أن الكلمات المحفزة للكابوس جاءت من شيطان.

 

 

في النهاية ، أنهى أخيرًا شريحة لحمه و مسح فمه بأناقة قبل أن يقف ببطء. حدق في معجون اللحم على الأرض وهز رأسه قائلاً: “لقد أتت الساعة الميمونة . إذا لم أقتل بضعة آلاف اليوم ، فلن يهدأ غضبي . “

نظر الضيوف إلى بعضهم البعض قبل المتابعة بسرعة في الخارج . أرادوا أن يروا ما سيفعله لى تشى . في غمضة عين ، لم يتبق سوى أعضاء من عشيرة بنغ .

 

 

 

تبادل بنغ يي و بنغ يوي النظرات . هدأ بنغ يوي أولاً وأعطى التعليمات قبل مطاردة المجموعة .

 

 

الفصل 1839: القتل دون إلقاء نضرة  

يمكن أن يشتم الرائحة الكريهة للدماء بالفعل ، و ليس من المعجونين من اللحم في وقت سابق . كان من بعيد عندما تصوّروا مشهد لي تشى يذبح كل شيء.

 

 

“كنت أرغب في تجنب الدم في احتفال عيد الميلاد هذا ، لكن لسوء الحظ ، اخترت أن تكون أعمى . أشادت الآلهة و الشياطين بثروتهم عندما لا أسبب مشكلة ، لكنك تجرؤ على استفزازي؟ أخبرني الآن ، هل ترغب في الموت؟ “انتهى لي تشى من النبيذ في كأسه و أشار إلى المزيد.

اصبح شعر دونغ قونغ تشنغ أشنع و هو يركض نحو عشيرته . لم يهتم بالحفاظ على المظهر الجميل الذي كان يتمتع به في وقت سابق في عالم الخارجي . كان الركض نحو المكان الأكثر أمانًا هو الشيء الوحيد الذي كان في ذهنه .

“بسرعة بسرعة. أغلق البوابة وأطلق الإنذارات ، و دع الأسلاف يعلمون أن عدوًا قادمًا ! رن صدى صراخه عبر كل العشيرة .

 

“أيها الحيوان الصغير ، إذا تجرأت أن تلمسني ، فستموت دون قبر!” كان اللورد الملكي خائفًا في ذهنه لأن الموت كان أمامه .

للأسف ، لم يكن يعلم أنه كان يقود إله الموت نحو منزله ، كارثة إطفاء العشائر .

“بسرعة بسرعة. أغلق البوابة وأطلق الإنذارات ، و دع الأسلاف يعلمون أن عدوًا قادمًا ! رن صدى صراخه عبر كل العشيرة .

 

الفصل 1839: القتل دون إلقاء نضرة  

لقد عاد إلى العشيرة في أقصر وقت و لم يدرك أنه يستطيع الركض بسرعة من قبل . كان الرجل يشعر بنشوة من الجنون بعد رؤية عشيرته البعيدة .

 

 

 

“بسرعة بسرعة. أغلق البوابة وأطلق الإنذارات ، و دع الأسلاف يعلمون أن عدوًا قادمًا ! رن صدى صراخه عبر كل العشيرة .

في الواقع ، ازداد الحشد مع انضمام أشخاص عشوائيين . لم يعرفوا ما يجري .

 

كان المشهد صامتًا ، ولم يجرؤ أحد على فتح فمه أو حتى التنفس بصوت عالٍ . كان الصوت الوحيد المتبقي في القاعة بأكملها هو صوت مضغ لي تشى.

“دنغ ، دنغ ، دنغ …” رن صدى الإنذارات عبر العشيرة على نطاق واسع .

 

 

كان المشهد صامتًا ، ولم يجرؤ أحد على فتح فمه أو حتى التنفس بصوت عالٍ . كان الصوت الوحيد المتبقي في القاعة بأكملها هو صوت مضغ لي تشى.

كانت هذه العشيرة مهيبة و واسعة مع وجود جدران تصل إلى الغيوم. تحول المكان كله إلى قلعة تحت اليقظة . لا يمكن لأحد أن يأخذ نصف خطوة للأمام .

تبادل بنغ يي و بنغ يوي النظرات . هدأ بنغ يوي أولاً وأعطى التعليمات قبل مطاردة المجموعة .

 

“أيها الحيوان الصغير ، إذا تجرأت أن تلمسني ، فستموت دون قبر!” كان اللورد الملكي خائفًا في ذهنه لأن الموت كان أمامه .

على الرغم من أن إمبراطورهم قد مات تحت الإعدام ، إلا أنه لا يزال لديهم الكثير من الموارد . بالطبع ، لقد سقطوا تمامًا مثل بنغ ولكن ليس الكثير من الأنساب في عالم الخارجي تجرؤ على النظر إليهم .

كانت هذه العشيرة مهيبة و واسعة مع وجود جدران تصل إلى الغيوم. تحول المكان كله إلى قلعة تحت اليقظة . لا يمكن لأحد أن يأخذ نصف خطوة للأمام .

 

ابتسم لي تشي و قال: ” اله عال واحد ؟ تعال الآن ، لا أحد يستطيع أن يمنعني إذا كنت أريد القتل ، ولا حتى إمبراطورًا كبيرًا . يدي تشعر بالحكة قليلا ، ترغبة في قتل قليلا . جيد جدا ، سأعطيك فرصة. أركض إلى أقصى حد ممكن ، إذا تمكنت من الفرار من عيني ، فسأغفل عنك الآن “.

مشى لى تشي على مهل حتى بوابتهم مع حشد من المتفرجين وراءه ، وعلى استعداد لمشاهدة متعة .

 

 

كان يرتجف بينما كان لى تشى يمشى ويستخدم مرفقيه لدفع نفسه بعيدا .

في الواقع ، ازداد الحشد مع انضمام أشخاص عشوائيين . لم يعرفوا ما يجري .

 

 

في هذه المرحلة بالتحديد ، تفاجأ جميع الضيوف ولم يتمكنوا من استعادة رباطة جأشهم على الإطلاق . ارتجفت أرجلهم من هذا المنظر المروع.

ألقى لي تشي نظرة و تهكم : “الركوع والاستسلام أم يجب أن أقتل في طريقي؟”

“دنغ ، دنغ ، دنغ …” رن صدى الإنذارات عبر العشيرة على نطاق واسع .

 

كانت يد الخادم ترتجف و هو يملأ كأس لي تشي مع أفضل أنواع النبيذ حتى يتمكن من الحفاظ على حياته .

“شش شقي ! لا تكن متعجرفًا ! “ظهر تشنغ على رأس القلعة . لقد كان أكثر هدوءًا الآن وكانت ملابسه مرتبة. بعد عودته إلى عشيرته ، شعر تشنغ بأمان أكبر ، فصرخ في لي تشي : “شقي ، اتركي الآن إذا كنت ذكيًا و أنا ، لن أتابع هذا أكثر من ذلك. أنا شخص محبب ، لذا سأغفر لك. وإلا ، فسوف يتعين عليك مواجهة عشيرتنا بأكملها! “

 

 

كانت لهجة واحدة من عدم اليقين ضعيفة على الرغم من حجمها بصوت عال . ومع ذلك ، كانت عشيرته على استعداد للقاء العدو مع تلاميذه يقفون في المواقف الصحيحة

 

 

“بسرعة بسرعة. أغلق البوابة وأطلق الإنذارات ، و دع الأسلاف يعلمون أن عدوًا قادمًا ! رن صدى صراخه عبر كل العشيرة .

ترجمة : : ALAE khali

ابتسم لي تشي وهو ينظر إليه: “إذن سمعت أن عشيرتك و العنقاء السماوي تريد تقسيم أعمال عشيرة بنغ ؟”

كان المشهد صامتًا ، ولم يجرؤ أحد على فتح فمه أو حتى التنفس بصوت عالٍ . كان الصوت الوحيد المتبقي في القاعة بأكملها هو صوت مضغ لي تشى.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط