نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 1846

تسعة مقابل عشرة الطواطم

تسعة مقابل عشرة الطواطم

الفصل 1846: تسعة مقابل عشرة الطواطم

 

“هذا هو الطوطم العشرة بالنسبة لك”. طغت شخصية كبيرة من الجيل الأخير.

الشعاع الجديد يمكن أن يقطع دورة التناسخ . حتى الاله العالي سينزل بعد أن لمسته هذا النور.

 

 

ترجمة : : ALAE khalid

وجد المتفرجون الهجوم فظيعًا . فقط الاله العظيم سيكون لديه هذا النوع من القدرة على اختراق الأرض على الفور و إبادة قوة عظمى . كان ببساطة كارثية.

 

 

ترجمة : : ALAE khalid

“تنشيط!” لم يحاول النجم المختوم الاختباء على الإطلاق . صرخ و أخرج قرص مجرة ​​تحول إلى درع ضخم.

“بووم !” ظهرت عشرة طواطم مختلفة على شكل تنين ثعبان ، شجرة قديمة ، شمس و أقمار …

 

 

كانت مجرة ​​تمتد لأميال لا حصر لها تتحول إلى درع مشهداً مرعباً .

كانت هذه القوة لا تصدق و حطمت على الفور جميع القوانين و الفضاء . تجمعت حول القصر الإلهي مع قوة قادرة على تدمير العالم.

 

 

“اهتزاز!” نرل الشعاع النابض على الدرع مع انفجارات متفشية . يمكن أن تحطم موجات الصدمة جميع النيازك القريبة . كانت هذه قوة تدمير العالم .

على مستواهم ، تمكنوا من رؤية المشاعر و الكراهية بنظرة غير مبالية . هذا سمح لهم بالتحدث مع بعضهم البعض مثل الأصدقاء القدامى.

 

وجد المتفرجون الهجوم فظيعًا . فقط الاله العظيم سيكون لديه هذا النوع من القدرة على اختراق الأرض على الفور و إبادة قوة عظمى . كان ببساطة كارثية.

فتات النجوم تنطلق بعد تحطيم درع المجرة . لم تستطع النجوم التعامل مع قوة اليين و اليانغ.

 

 

 

بدا هذا المشهد الرائع و كأنه عالم يخرج الأنقاض إلى السماء . يمكن لكل قطعة صغيرة تحطيم قارة بأكملها .

 

 

 

سمح النجم المختوم بخوض المعركة بعد انهيار القطعة الأثرية و رمى ما تبقى من الدرع . تحطم الفراغ ، مما أدى إلى ثقب أسود . بعد ذلك ، اخترق من خلالها وظهر على الفور أمام القصر الإلهي . وكان هذا الدرع العملاق يطير مباشرة لرأسه .

 

 

 

داو السماوي ببساطة لا يمكن أن يوقف مثل هذا الهجوم . كان هذا هو الفرق بين الإله السماوي و داو السماوي . كانت الفجوة بين العالمين غير مسبوقة . لا يمكن لأحد تعويض الفرق في التدريب .

 

 

الفصل 1846: تسعة مقابل عشرة الطواطم  

“بووم “. لم يهتز القصر الإلهي أمام هذا الدرع . أصبحت عيناه أكثر إشراقا مثل انفجار ألف شمس . شعاع آخر من اليين و اليانج أطلق و تحول الدرع إلى رماد.

 

 

“اهتزاز!” نرل الشعاع النابض على الدرع مع انفجارات متفشية . يمكن أن تحطم موجات الصدمة جميع النيازك القريبة . كانت هذه قوة تدمير العالم .

 “كل هذا”. طاف النجم المختوم و خلق سبعة نجوم بالرونية العائمة . أغلقت هذه الرونية المنطقة بأكملها وارتفعت مباشرة إلى القصر الإلهي.

 

 

 

“تعال!” شكل القصر الإلهي مودرا التنين بيديه.

“أنا لا أخاف منكم!” كان القصر الإلهي شرسًا بدرجة كافية . كان هذا هو الحال عادة للأشخاص على هذا المستوى . لم يكونوا خائفين من أي شخص في ساحة المعركة .

 

 

“رااو !” تجولت التنانين بشكل مستمر مع ترك عشرة تنانين حقيقية لأعشاشها لمهاجمة نجوم النجم المختون السبعة .

 

 

 

” بوم ! بووم! بووم ! “سبعة تنانين تهدف إلى النجوم السبعة بينما الثلاثة الباقين رفعوا أنيابهم و توجهوا إلى النجم المختوم . فقط شرطة مائلة واحدة كانت كافية لتمزيق مجرة .

خلال معاركه السابقة ، شهد النجم المختوم معارك بين الأباطرة مع اثني عشر إرادة بأعينه . وسع هذا أفقه و عزز تجربة معركته .

 

 

“إنصرف !” صرخ النجم المختوم عند التنانين الثلاثة. كان هناك أخيرًا تسعة طواطم تظهر في السماء . تسعة نجوم الصباح مثل تسعة داو الكبرى العليا و كانت مرتبطة مع بعضها البعض.

” بوم ! بووم! بووم ! “سبعة تنانين تهدف إلى النجوم السبعة بينما الثلاثة الباقين رفعوا أنيابهم و توجهوا إلى النجم المختوم . فقط شرطة مائلة واحدة كانت كافية لتمزيق مجرة .

 

على مستواهم ، تمكنوا من رؤية المشاعر و الكراهية بنظرة غير مبالية . هذا سمح لهم بالتحدث مع بعضهم البعض مثل الأصدقاء القدامى.

تسعة طواطم تشكل مجموعة كانت هذه قوة النجمرالمختوم الحقيقية . لقد قام على الفور بتدمير التنانين العشرة و هاجم القصر الإلهي برفقاته التسعة طواطم .

 

 

ليس هناك شك في أن النجم المختوم كان في وضع غير مؤات . كان عشرة مقابل تسعة الطواطم . كان النجم المختوم أقل شأنا في الأنيما ، قوة الأصل ، و طاقة الفوضى.

كانت هذه القوة لا تصدق و حطمت على الفور جميع القوانين و الفضاء . تجمعت حول القصر الإلهي مع قوة قادرة على تدمير العالم.

 

 

 

“كسر”! القصر الإلهي لم يكن خائفا على الإطلاق.

 

 

 

“بووم !” ظهرت عشرة طواطم مختلفة على شكل تنين ثعبان ، شجرة قديمة ، شمس و أقمار …

جاءت كلماته من القلب و ليست سطحية . لم تكن هناك حاجة للكذب على مستواها ، خاصة أثناء القتال حتى الموت .

 

ابتسم النجم المختوم و هز رأسه قائلاً: “ليس لدى السيف العريض حدة . لا يمكن للتقنيات التعويض عن التباين في القوة بوجود طوطم واحد أقل. “

الشجرة القديمة طهرت السماء . التنين الثعبان ملفوف حول الفروع . كانت الشمس و القمر تضيء المكان … كانت هذه مجموعة من عشرة طواطم تنسيق و دعم بعضهما البعض تمامًا مثل عالم مستقل .

 

 

“أيها الزميل الداويست ، قوتك أدنى مني ، لكن تقنياتك و خبراتك القتالية تجعلني أبدو أخرق مقارنة . أنا لا أتطابق معكم في السيطرة على الداو “. قال القصر الإلهي بشكل مباشر .

في جزء من الثانية ، تبادلت الآلهة العليا عدة مئات من الضربات بسرعة لا يمكن تمييزها حتى بالنسبة إلى قمة داو السماوي .

 

 

 

“بووم!” بعد ضربة مدمرة أخرى ، تم القضاء على كل شيء . أصبح العالم المكاني بأكمله العدم . الزمان و المكان تم سحقهما بالكامل

 

 

 

بعد هذا التبادل ، تعثر النجم المختوم عدة خطوات إلى الوراء بينما ارتعش كتف القصر الإلهي قليلاً.

ليس هناك شك في أن النجم المختوم كان في وضع غير مؤات . كان عشرة مقابل تسعة الطواطم . كان النجم المختوم أقل شأنا في الأنيما ، قوة الأصل ، و طاقة الفوضى.

 

كانت هذه القوة لا تصدق و حطمت على الفور جميع القوانين و الفضاء . تجمعت حول القصر الإلهي مع قوة قادرة على تدمير العالم.

ليس هناك شك في أن النجم المختوم كان في وضع غير مؤات . كان عشرة مقابل تسعة الطواطم . كان النجم المختوم أقل شأنا في الأنيما ، قوة الأصل ، و طاقة الفوضى.

” بوم ! بووم! بووم ! “سبعة تنانين تهدف إلى النجوم السبعة بينما الثلاثة الباقين رفعوا أنيابهم و توجهوا إلى النجم المختوم . فقط شرطة مائلة واحدة كانت كافية لتمزيق مجرة .

 

 

“هذا هو الطوطم العشرة بالنسبة لك”. طغت شخصية كبيرة من الجيل الأخير.

“بووم!” انفصل الجانبان مرة أخرى بعد انفجار آخر . تعثر النجم المختوم كما كان من قبل ، بينما كان القصر الإلهي ثابتًا.

 

 

التلاميذ و الأجداد من عشيرة دونغ قونغ تنهدوا الصعداء . إلههم العالي كان له اليد العليا الآن.

“تنشيط!” لم يحاول النجم المختوم الاختباء على الإطلاق . صرخ و أخرج قرص مجرة ​​تحول إلى درع ضخم.

 

 

في هذه الأثناء ، شعر الأشخاص من بنغ بقلبهم يقفز من حلقهم . إذا كان جدهم سيخسر ، فقد انتهى الأمر بالنسبة لعشيرتهم.

 

 

وجد المتفرجون الهجوم فظيعًا . فقط الاله العظيم سيكون لديه هذا النوع من القدرة على اختراق الأرض على الفور و إبادة قوة عظمى . كان ببساطة كارثية.

“مرة أخرى”. صرخ النجم المختوم و أخذ خطوة واحدة عبر عشرة ملايين ميل ليظهر مرة أخرى أمام القصر الإلهي .

تم تبادل عدة آلاف من التحركات . كان النجم المختوم حاسماً ولم يستخدم سوى التقنيات القاتلة بسبب تجربته التي عززت القتال . من ناحية أخرى ، استخدم القصر الإلهي قوة خام للتعويض عن أوجه القصور لديه . لم يكن هناك فائز واضح ولكن النجم المختوم كان في وضع غير مؤات.

 

“رااو !” تجولت التنانين بشكل مستمر مع ترك عشرة تنانين حقيقية لأعشاشها لمهاجمة نجوم النجم المختون السبعة .

“أنا لا أخاف منكم!” كان القصر الإلهي شرسًا بدرجة كافية . كان هذا هو الحال عادة للأشخاص على هذا المستوى . لم يكونوا خائفين من أي شخص في ساحة المعركة .

 

 

 

“بوووم!” لقد كانت مسابقة بين التنين و النمر. وكان الاثنان أسرع من البرق مع تقنيات تدمر العالم . لم يكن هناك طريقة لكبار داو السماوي لفهم عمق كل خطوة.

فتات النجوم تنطلق بعد تحطيم درع المجرة . لم تستطع النجوم التعامل مع قوة اليين و اليانغ.

 

 

يمكن للآلهة العليا الأخرى فقط فهم التعقيد الذي يكمن وراء الهجمات . كان هناك داو السماوي فقط يمكنهم مشاهدة المعركة .

جاءت كلماته من القلب و ليست سطحية . لم تكن هناك حاجة للكذب على مستواها ، خاصة أثناء القتال حتى الموت .

 

 

تم تبادل عدة آلاف من التحركات . كان النجم المختوم حاسماً ولم يستخدم سوى التقنيات القاتلة بسبب تجربته التي عززت القتال . من ناحية أخرى ، استخدم القصر الإلهي قوة خام للتعويض عن أوجه القصور لديه . لم يكن هناك فائز واضح ولكن النجم المختوم كان في وضع غير مؤات.

داو السماوي ببساطة لا يمكن أن يوقف مثل هذا الهجوم . كان هذا هو الفرق بين الإله السماوي و داو السماوي . كانت الفجوة بين العالمين غير مسبوقة . لا يمكن لأحد تعويض الفرق في التدريب .

 

“هذا هو الطوطم العشرة بالنسبة لك”. طغت شخصية كبيرة من الجيل الأخير.

“بووم!” انفصل الجانبان مرة أخرى بعد انفجار آخر . تعثر النجم المختوم كما كان من قبل ، بينما كان القصر الإلهي ثابتًا.

“تنشيط!” لم يحاول النجم المختوم الاختباء على الإطلاق . صرخ و أخرج قرص مجرة ​​تحول إلى درع ضخم.

 

“مرة أخرى”. صرخ النجم المختوم و أخذ خطوة واحدة عبر عشرة ملايين ميل ليظهر مرة أخرى أمام القصر الإلهي .

واجه الاثنان بعضهما البعض ولم يستعجل الهجوم من جديد.

“اهتزاز!” نرل الشعاع النابض على الدرع مع انفجارات متفشية . يمكن أن تحطم موجات الصدمة جميع النيازك القريبة . كانت هذه قوة تدمير العالم .

 

“تنشيط!” لم يحاول النجم المختوم الاختباء على الإطلاق . صرخ و أخرج قرص مجرة ​​تحول إلى درع ضخم.

“تأمل الزميل الداويست القصر الإلهي لعدة مئات الآلاف من السنين . إن فهمك للداو الكبير لا يصدق على امتلاكك لهذه القوة الخالصة و الدائمة ؛ أنا لا أتطابق معك في هذا الصددر. حتى 100000 خطوة أخرى لن أكون قادر على فعل أي شيء “. علق النجم المختوم بلمسة من العاطفة أثناء النظر إلى القصر الإلهي .

 

 

 

جاءت كلماته من القلب و ليست سطحية . لم تكن هناك حاجة للكذب على مستواها ، خاصة أثناء القتال حتى الموت .

 

 

 

“أيها الزميل الداويست ، قوتك أدنى مني ، لكن تقنياتك و خبراتك القتالية تجعلني أبدو أخرق مقارنة . أنا لا أتطابق معكم في السيطرة على الداو “. قال القصر الإلهي بشكل مباشر .

 

 

ومع ذلك ، بعد عدة محاولات ، وجد هذا صعبا للغاية . لم يستخدم الاثنان العناصر و القوة الخارجية ، و اعتمدا فقط على قوتهما الخالصة .

خلال معاركه السابقة ، شهد النجم المختوم معارك بين الأباطرة مع اثني عشر إرادة بأعينه . وسع هذا أفقه و عزز تجربة معركته .

“بووم !” ظهرت عشرة طواطم مختلفة على شكل تنين ثعبان ، شجرة قديمة ، شمس و أقمار …

 

بعد هذا التبادل ، تعثر النجم المختوم عدة خطوات إلى الوراء بينما ارتعش كتف القصر الإلهي قليلاً.

على مستواهم ، تمكنوا من رؤية المشاعر و الكراهية بنظرة غير مبالية . هذا سمح لهم بالتحدث مع بعضهم البعض مثل الأصدقاء القدامى.

 

 

ومع ذلك ، بعد عدة محاولات ، وجد هذا صعبا للغاية . لم يستخدم الاثنان العناصر و القوة الخارجية ، و اعتمدا فقط على قوتهما الخالصة .

ابتسم النجم المختوم و هز رأسه قائلاً: “ليس لدى السيف العريض حدة . لا يمكن للتقنيات التعويض عن التباين في القوة بوجود طوطم واحد أقل. “

جاءت كلماته من القلب و ليست سطحية . لم تكن هناك حاجة للكذب على مستواها ، خاصة أثناء القتال حتى الموت .

 

خلال معاركه السابقة ، شهد النجم المختوم معارك بين الأباطرة مع اثني عشر إرادة بأعينه . وسع هذا أفقه و عزز تجربة معركته .

اعترف النجم المختون بفقدانه مقارنة بالقصر الإلهي . كان غير مقتنع في البداية و أراد الاعتماد على تجربته و تقنيات المعركة المنقطعة النظير لسد الفجوة طوطم واحد.

 

 

 

ومع ذلك ، بعد عدة محاولات ، وجد هذا صعبا للغاية . لم يستخدم الاثنان العناصر و القوة الخارجية ، و اعتمدا فقط على قوتهما الخالصة .

 

 

ليس هناك شك في أن النجم المختوم كان في وضع غير مؤات . كان عشرة مقابل تسعة الطواطم . كان النجم المختوم أقل شأنا في الأنيما ، قوة الأصل ، و طاقة الفوضى.

و هكذا ، فإن الفرق بين الطوطم واحد قد حدد كل شيء . لم تكن تجارب المعركة كافية في هذا السيناريو . يعني الطوطم واحد فقط وجود واحد أقل داو الكبير و قصر المصير ، و كمية كبيرة من الطاقة الفوضى .

 

 

 

بعد عدة آلاف من التحركات ، أدرك النجم المختوم أنه لا يستطيع هزيمة القصر الإلهي بقوته الخاصة . لا أحد يستطيع أن يدحض حقيقة أن العشر أكبر من تسعة . هذا رسم صورة واضحة للجميع عن أهمية وجود المزيد من الطواطم

 

 

 

 

فتات النجوم تنطلق بعد تحطيم درع المجرة . لم تستطع النجوم التعامل مع قوة اليين و اليانغ.

ترجمة : : ALAE khalid

على مستواهم ، تمكنوا من رؤية المشاعر و الكراهية بنظرة غير مبالية . هذا سمح لهم بالتحدث مع بعضهم البعض مثل الأصدقاء القدامى.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط