نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

my house of horrors 1126

المريض 101 "2في1".

المريض 101 "2في1".

1126: المريض 101 “2في1”

رافعا رأسه، كان هناك أثر من الإثارة يعبر عيني الرجل. بالنظر إلى سيناريو الجنين الشبح الذي غرق في فوضى، فإن شفتيه الرفيعة قد إلتفت ببطء في ابتسامة خبيثة.

أبقى الزائر من شين هاي رأسه منخفضًا بينما كان يحرك راحة يده بهدوء حول المناطق المحيطة كما لو كان يترك مقلة العين للمختبئة بعمق داخل جرح كفه تراقب السيناريوهات حوله. انجرف الضباب الأسود مع اللعنات بحرية، وانزلق مطر الدم المملوء بالخبث والكراهية على السقف. في كل مكان، كان بإمكان المرء أن يرى وجوهًا مسكونة تطلب الرحمة وهم يحاولون يائسين الفرار. كان هذا مشهدًا مثاليًا تم رفعه مباشرة من نهاية العالم.

عند رؤية الرجل يرفع الكاميرا لالتقاط فيديو لهم، ابتسم تشن غي أكثر إشراقًا. لم يكن يتوقع حقًا أن يلجأ شحص من المستشفى الملعون إلى شيء سخيف مثل هذا.

“إذا كان الأمر كما توقعتم يا رفاق وكل الأشباح يقيمون في المنزل المسكون عن طيب خاطر، فلماذا كل الأرواح العالقة في الضباب الأسود تبكي وتصرخ من أجل إطلاق سراحهم من هذا المكان؟ أظن أن هذا المنزل المسكون يستخدم الأشباح الحمراء لاستعباد الأرواح الباقية والأشباح المؤذية الأخرى. إنه يستخدم جزءًا من أرواح الزوار كورقة مساومة للتبادول مع الشبح الحمراء. بعد أن تستهلك الأشباح الحمراء خوف ومشاعر الزوار ويشبعوا، يستخدم الرجل هذه الأشباح الحمراء لتحقيق الاستقرار في الأشباح الأضعف من خلال القوة الغاشمة. هذا الأسلوب الفظ والخداع أسوأ من أسلوبنا”.

أراكم لاحقا إن شاء الله

استدارت مقلة العين في الجرح على كف الرجل عدة مرات. لقد بدا وكأن العين قد رأت كل ما قد أرادت رؤيته، وغرقت بصمت في جسد الرجل. ثم تعافى الجرح ببطء من تلقاء نفسه، ولم يترك وراءه سوى ندبة دموية رقيقة.

أمسك الرجل بيد حبيبته. كانت الأخيرة مثل دمية بلا روح. وقفوا في مؤخرة المجموعة، واستخدم الرجل نوعًا من النظرة المليئة بالشفقة للنظر إلى الزوار الآخرين الذين كانوا لا يزالون يبذلون قصارى جهدهم.

“لماذا يعتقد الطبيب أنه لدى هؤلاء الأشخاص القدرة على إصلاح الأشباح الحمراء؟ كيف يمكن إعادة إصلاح هذه الوحوش التي تتغذى فقط على المشاعر السلبية والتي تشكلت من الكراهية والألم واليأس؟ إنهم يكرهون كل ما هو جيد وذا قيمة في هذا العالم، وهواياتهم المفضلة هي تدمير كل ما هو مشرق وإيجابي”.

ثم شرع في محاصرة أفراد عائلته الآخرين خلف الباب وحول كل من كان لديهم تعليقات حول أيديولوجيته في “دواء”.

رافعا رأسه، كان هناك أثر من الإثارة يعبر عيني الرجل. بالنظر إلى سيناريو الجنين الشبح الذي غرق في فوضى، فإن شفتيه الرفيعة قد إلتفت ببطء في ابتسامة خبيثة.

“عزيزتي، كوني حذرة”. لقد تصرف كما لو كان يحاول حماية حبيبته، لكنه في الواقع كان يستخدم المرأة كدرع بشري. بعيدًا عن الأنظار، كانت خصلات من الخيوط السوداء تزحف على ذراعيه لتنتقل إلى جسد المرأة مثل الديدان. أخيرًا سار الرجل في الضباب ليقف أمامهم. عندما كان بإمكانه تمييز الوجه بوضوح، زاد توتر الرجل أكثر. للتغطية على قلقه، تطوع للتحدث أولاً. “من النادر جدًا رؤية الرئيس يدخل السيناريو بنفسه. منزلك المسكون مشهور جدًا، لكن عدد الموظفين منخفض جدًا.”

“هذا ما يجب أن يبدو عليه موقع مسكون. لقد تم على الأرجح جر الطفل الذي كانه ذات يوم إلى أعماق هاوية الظلام. لم يعد قادرًا على فصل نفسه عن التمتع بالخطيئة على هذا الجانب من البشرية بعد الآن.”

‘هذا الرجل شرير وماكر للغاية!’

أمسك الرجل بيد حبيبته. كانت الأخيرة مثل دمية بلا روح. وقفوا في مؤخرة المجموعة، واستخدم الرجل نوعًا من النظرة المليئة بالشفقة للنظر إلى الزوار الآخرين الذين كانوا لا يزالون يبذلون قصارى جهدهم.

كان القرار قاسيًا وحازمًا بشكل مدهش. ربما كان كل شيء مخططًا له قبل إرسال الرجل إلى منزل تشن غي المسكون. الآن بعد أن تحطمت مقلة العين، فقد الرجل كل دافعه. تم قطع دعمه. ظل العرق البارد يتدفق من جبهته.

“سعر تذكرة بقدر أربعين يوان ليس باهظ حقًا، لكن التكلفة الحقيقية لزيارة هذا المنزل المسكون ليست المال بل حياتك الخاصة. عندما يغادرون هذا المكان، لربما يكون هناك شيء آخر يتملك أجسادهم، ثم سيموتون من “حادث” من نوع ما. لن يفكر أحد حتى في ربط محنته بهذه الزيارة إلى المنزل المسكون، ولن يساعدهم أحد حتى في الإبلاغ عن وفاتهم للشرطة. هذه أشياء قد قام بها المستشفى في الماضي. هاهاها. أُفسد قاتل التنانين في النهاية ليصبح تنين. إنه أمر لا مفر منه”.

‘ماذا أفعل الآن؟’

لقد بدا وكأن هذا الزائر من شين هاي قد حصل على المعلومات التي قد إحتاجها بالفعل، لذلك استعد للمغادرة. جعله هذا المكان يشعر بعدم الارتياح بشكل لا يصدق، لذلك كانت الخطة أن يتسلل بهدوء بعيدًا قبل أن ينكشف. “يجب أم يقوم الطبيب بمواصلة علاجي بعد أن خاطرت لهذه الدرجة بدخول عرين النمر لأقدم لهم مثل هذه المعلومات القيمة، أليس كذلك؟”

أراكم لاحقا إن شاء الله

في تلك اللحظة، كان الزائر يفكر في نفسه فقط. لم يكن لديه أي نية لتحذير الزوار الآخرين من الأخطار المفترضة داخل منزل تشن غي المسكون. اتسعت المسافة بين هذين الزوجين والمجموعة الأكبر من الزوار تدريجياً. بينما تم وضع إهتمام ما فنغ والبقية على تشاو صن، استدار الاثنان وابتعدوا مباشرةً.

لقد مر وقت طويل منذ ذلك الحين. تذكر المريض 101 فقط، أنه في ذلك الوقت، أراد مدير المستشفى بناء مكان خالٍ من الألم واليأس. لقد عامل الأطباء والمرضى كأسرة، لكن ذات يوم تغير مدير المستشفى.

أصبح الضباب ااأسود أكثف في الثانية. اجتاحت عيون الرجل الوجوه البشرية المومضة التي ظهرت على الحائط. لقد بدا وكأنه قد تم تذكيره بنفسه السابقة، لكن لم تكن هناك علامة شفقة في عينيه. إذا كان هناك أي شيء، فقد كانت مليئة بالاشمئزاز العميق والإحتقار. مسرعا خطواته، عندما سار الزوجان بجوار دار الأيتام البيضاء وذهبا إلى الشارع المسكون، لاحظا ببطء أن شيئًا ما لم يكن صحيحًا. اختفت الوجوه البشرية الصارخة في الضباب الأسود، وساد الهدوء المحيط بشكل مخيف. لقد بدا وكأن شيء مخيف أكثر من الأشباح كان مختبئ داخل الضباب الأسود، ووجود هذا التهديد منع الوجوه البشرية الملعونة من الجرأة على الصراخ بصوتٍ عالٍ طلباً للرحمة. كانوا خائفين جدا للقيام بذلك.

“آمل أن يكون هذا مجرد سوء فهم. أرجوا أن تبتعد عن طريقي. لا نرغب في مواصلة هذه الجولة بعد الآن.” كانت يد الرجل التي كانت تحمل الكاميرا ترتجف. كان يحاول يائسًا الحفاظ على رباطة جأشه، لكن كونه محاط بالعديد من الأرواح المؤذية والأشباح الحمراء، لقد وجد أنه كان من المستحيل تقريبًا القيام بذلك.

“هل أُكتشفت؟” جذب الرجل حبيبته أمامه. استخدم ظفر إصبعه لفتح الجرح في راحة يده كما لو كان يحاول التواصل مع مقلة العين. ولكن قبل أن يتمكن من استدعاء مقلة العين وإيقاظها، ظهر شكل ببطء من الضباب الأسود. كان يرتدي زيا ممزقا ومغطى ببقع الدم، ووجهه مغطى بمكياج خفيف جدا. تم تطبيق الماكياج بخبرة بحيث عزز جمال ملامح وجه الرجل، ولكن عندما نظر الرجل أطول، أدرك أنه قد كان وجه رجل ميت الذي كان يحدق به. نشأ شعور سيء للغاية في قلب الرجل. لقد أخفى إحدى يديه خلف ظهره وعدل تعابير وجهه حتى لا يبدو مختلفًا عن الزوار العاديين الآخرين.

~~~~~~~~~

“عزيزتي، كوني حذرة”. لقد تصرف كما لو كان يحاول حماية حبيبته، لكنه في الواقع كان يستخدم المرأة كدرع بشري. بعيدًا عن الأنظار، كانت خصلات من الخيوط السوداء تزحف على ذراعيه لتنتقل إلى جسد المرأة مثل الديدان. أخيرًا سار الرجل في الضباب ليقف أمامهم. عندما كان بإمكانه تمييز الوجه بوضوح، زاد توتر الرجل أكثر. للتغطية على قلقه، تطوع للتحدث أولاً. “من النادر جدًا رؤية الرئيس يدخل السيناريو بنفسه. منزلك المسكون مشهور جدًا، لكن عدد الموظفين منخفض جدًا.”

عند سماع صوت الطفل، إستنير الرجل على الفور. سرعان ما أسقط الهاتف من يده. سقط الهاتف مع قعقعة على الأرض. كان صوت الصبي لا يزال يخرج منها.

“عدد الموظفين هنا ليس منخفضًا، لكنني لا أمانع من أن يساعدني أحدهم”. وقف تشن  أمام الزوجين. لم يعد تعبير المرأة فارغا كما كان من قبل. كما لو أنها دمية عادت إلى الحياة، عانقت ذراع الرجل بتخوف واضح على وجهها.

على الرغم من أنه لم يحصل إلا على أجزاء من ذاكرة المريض، إلا أنها كانت ذات قيمة كبيرة بالفعل بالنسبة لـ تشن غي. كان المستشفى أكثر ترويعًا مما كان يتوقع. بقي المريض 101 في المستشفى لمدة عقدين بالفعل، لذلك ربما كان المستشفى نفسه موجود لفترة أطول من ذلك بكثير. لم يعرف أحد متى تم بناء المستشفى لأول مرة، ولم يعرف أحد ما بدأه.

“يبدو أنكما قد حللتما الخلاف. داخل المنزل المسكون، يمكنك أن تشعر بخوف لن تتاح لك فرصة تجربته خارج هذا المكان. عند مواجهة الخطر معًا، ستكون قادرًا على التأكد بيقين من ما إذا كان الشخص موثوقًا حقًا أم لا. لذلك، إذا كنت تريد معرفة ما إذا كان شريكك يهتم بك حقًا أم لا، فاحضره في رحلة إلى المنزل المسكون”، قال تشن  بابتسامة، وكشف عن أسنانه البيضاء اللامعة . لقد قلب من خلال القصة المصورة في يده وهو يمشي عبر الزوجين.

“يبدو أنكما قد حللتما الخلاف. داخل المنزل المسكون، يمكنك أن تشعر بخوف لن تتاح لك فرصة تجربته خارج هذا المكان. عند مواجهة الخطر معًا، ستكون قادرًا على التأكد بيقين من ما إذا كان الشخص موثوقًا حقًا أم لا. لذلك، إذا كنت تريد معرفة ما إذا كان شريكك يهتم بك حقًا أم لا، فاحضره في رحلة إلى المنزل المسكون”، قال تشن  بابتسامة، وكشف عن أسنانه البيضاء اللامعة . لقد قلب من خلال القصة المصورة في يده وهو يمشي عبر الزوجين.

استمر قلب الرجل في التسارع حتى تجاوزه تشن غي. لقد سقط قلبه عمليا إلى بطنه، وأصبحت عيناه شريرتين كما كانتا من قبل. لم يكن لديه أي فكرة عن سبب خوفه الشديد من تشن غي، لكنه لم يجرؤ على إظهار ذلك شخصيًا. لقد تجرأ فقط على أن يلعن الرجل في قلبه بصمت. رافعا قدميه. كما كان على وشك الابتعاد، بدأت كفه فجأة تتسرب بالدم!

كانت مقلة العين المخبأة داخل الجرح تلف بعنف خارج نطاق السيطرة كما لو كانت تحثه على المغادرة في أسرع وقت ممكن. لا زال الرجل لم يلاحظ أنه قد كان هناك شيئ خطأ. تشن غي، الذي كان قد تجاوزه للتو، توقف فجأة عن الحركة. استدار وحدق في الزائر بابتسامة.

كانت مقلة العين المخبأة داخل الجرح تلف بعنف خارج نطاق السيطرة كما لو كانت تحثه على المغادرة في أسرع وقت ممكن. لا زال الرجل لم يلاحظ أنه قد كان هناك شيئ خطأ. تشن غي، الذي كان قد تجاوزه للتو، توقف فجأة عن الحركة. استدار وحدق في الزائر بابتسامة.

“كما ذكرت سابقًا، عند مواجهة الخطر معًا، ستكون قادرًا على معرفة ما إذا كان الشخص موثوقًا حقًا أم لا. لذا، هل واجهت أي خطر حقيقي اليوم؟” نغمة الجنون، الابتسامة المرعبة- بعد أن أنهى تشن غي تلك الجملة، خرج شبح مؤذي و شبح أحمر واحد بعد آخر من الضباب الأسود.

“كما ذكرت سابقًا، عند مواجهة الخطر معًا، ستكون قادرًا على معرفة ما إذا كان الشخص موثوقًا حقًا أم لا. لذا، هل واجهت أي خطر حقيقي اليوم؟” نغمة الجنون، الابتسامة المرعبة- بعد أن أنهى تشن غي تلك الجملة، خرج شبح مؤذي و شبح أحمر واحد بعد آخر من الضباب الأسود.

على الرغم من أنه لم يحصل إلا على أجزاء من ذاكرة المريض، إلا أنها كانت ذات قيمة كبيرة بالفعل بالنسبة لـ تشن غي. كان المستشفى أكثر ترويعًا مما كان يتوقع. بقي المريض 101 في المستشفى لمدة عقدين بالفعل، لذلك ربما كان المستشفى نفسه موجود لفترة أطول من ذلك بكثير. لم يعرف أحد متى تم بناء المستشفى لأول مرة، ولم يعرف أحد ما بدأه.

عندها فقط أدرك الرجل أن تشن غي كان قد احتفظ بجميع الأشباح داخل القصة المصورة. عندما كان يمشي أمامه في وقت سابق، كان “يسقط” شبحًا تلو الآخر على طول الطريق، ووجد الزائر نفسه محاطًا بالعديد من الأشباح الؤذية والأشباح الحمراء. ركز الرجل كل انتباهه على تشن غي، لذلك لم يدرك أنه كان وقع في فخ حتى هذه اللحظة الأخيرة.

“عزيزتي، كوني حذرة”. لقد تصرف كما لو كان يحاول حماية حبيبته، لكنه في الواقع كان يستخدم المرأة كدرع بشري. بعيدًا عن الأنظار، كانت خصلات من الخيوط السوداء تزحف على ذراعيه لتنتقل إلى جسد المرأة مثل الديدان. أخيرًا سار الرجل في الضباب ليقف أمامهم. عندما كان بإمكانه تمييز الوجه بوضوح، زاد توتر الرجل أكثر. للتغطية على قلقه، تطوع للتحدث أولاً. “من النادر جدًا رؤية الرئيس يدخل السيناريو بنفسه. منزلك المسكون مشهور جدًا، لكن عدد الموظفين منخفض جدًا.”

‘هذا الرجل شرير وماكر للغاية!’

عند سماع صوت الطفل، إستنير الرجل على الفور. سرعان ما أسقط الهاتف من يده. سقط الهاتف مع قعقعة على الأرض. كان صوت الصبي لا يزال يخرج منها.

أنزل الرجل رأسه لينظر إلى كفه. كان الإلحاح واليأس واضحين في عينيه، ولكن لذعره، عندما حول تركيزه إلى راحة يده، انفجرت مقلة العين في راحة يده من تلقاء نفسها. انزلق الدم على جرحه. وقف الرجل مندهشا لبعض الوقت على الفور. بعد لحظات فقط أدرك أنه كان قد تم التخلي عنه بالفعل. حصل المستشفى بالفعل على جميع المعلومات التي أرادوها. لمنع الرجل من كشف المزيد من الأسرار حول المستشفى، قاموا بتحطيم مقلة العين بشكل إستباقي وقطعوا جميع الدلائل المحتملة التي قد تؤدي إليهم.

“أيها الرئيس تشن، ماذا تفعل؟ لماذا اتصلت فجأة بالعديد من الموظفين ليأتوا بعدي وبعدي حبيبتي؟ هل فعلنا شيئًا يغضبك؟” أخرج الرجل الهاتف من جيبه وشغل وظيفة تسجيل الفيديو. لقد صوب الكاميرا على الرجل والأشباح من حوله. “سيكون لدي دليل بالفيديو إذا كنت تجرؤ على وضع إصبع علينا!”

كان القرار قاسيًا وحازمًا بشكل مدهش. ربما كان كل شيء مخططًا له قبل إرسال الرجل إلى منزل تشن غي المسكون. الآن بعد أن تحطمت مقلة العين، فقد الرجل كل دافعه. تم قطع دعمه. ظل العرق البارد يتدفق من جبهته.

كانت مقلة العين المخبأة داخل الجرح تلف بعنف خارج نطاق السيطرة كما لو كانت تحثه على المغادرة في أسرع وقت ممكن. لا زال الرجل لم يلاحظ أنه قد كان هناك شيئ خطأ. تشن غي، الذي كان قد تجاوزه للتو، توقف فجأة عن الحركة. استدار وحدق في الزائر بابتسامة.

‘ماذا أفعل الآن؟’

عند رؤية الرجل يرفع الكاميرا لالتقاط فيديو لهم، ابتسم تشن غي أكثر إشراقًا. لم يكن يتوقع حقًا أن يلجأ شحص من المستشفى الملعون إلى شيء سخيف مثل هذا.

محاطًا بالعديد من الأشباح المؤذية والأشباح الحمراء، لم يكن معتادًا على هذا النوع من “المعاملة الخاصة”.

لقد مر وقت طويل منذ ذلك الحين. تذكر المريض 101 فقط، أنه في ذلك الوقت، أراد مدير المستشفى بناء مكان خالٍ من الألم واليأس. لقد عامل الأطباء والمرضى كأسرة، لكن ذات يوم تغير مدير المستشفى.

بما من أن مقلة العين قد تخلت عن الرجل، كل ما كان بإمكانه فعله هو إيجاد طريقة لإنقاذ نفسه. كان قتال تشن غي مباشرةً طريقا للموت لأنه كان يعلم أن تشن غي كان محمي من قبل إله شيطان، لذا فإن الفرصة الوحيدة لبقائه على قيد الحياة كانت هي هويته كزائر عادي. لقد رآه العديد من الشهود وهو يدخل المنزل المسكون، والتقطت الكاميرات الصورة، وكان الزوار الآخرون من نفس المجموعة يعلمون جميعًا بوجوده. إذا اختفى فجأة دون أن يترك أثرا، سيلاحظ الزوار الآخرون ذلك. كل ما كان بإمكانه أن يراهن عليه الآن هو أن تشن غي لم يجرؤ على ارتكاب جريمة قتل مباشرة داخل منزله المسكون.

“لقد اتصلت بالفعل بالشرطة! ستكون الشرطة هنا بعد دقيقة! إذا سمحت لي بالذهاب الآن، فسوف نكون متعادلين، ولكن إذا أصررت على الاستمرار في هذا التنمر، فسيكون هناك جحيم لتدفعه. لقد حددت الشرطة هذا المكان، لا تندم الأن!” لوح الرجل بالهاتف في يده وكأنه نوع من التعويذة الوقائية. في الوقت نفسه، لم ينس أن يحرس حبيبته خلفه. فبعد كل شيء، كان يلعب دور الحبيب المحب؛ كان عليه أن يجعل التمثيل مقنعًا.

لقد حول جزءًا من وعيه داخل اللعنة وأخفاه في أعماق دماغه. بهذه الطريقة، حتى لو جعل تشن غي شبح آخر يستولي على جسده، فلم يزال لديه فرصة للبقاء على قيد الحياة. لقد تم تعليم هذه الأشياء له من قبل المستشفى الملعون، لكنها كانت ذات فرصة صغيرة. كان شيئًا لن يستخدمه حتى لا يتأكد من عدم وجود حل آخر.

مزق وجوه أطفاله وأعطاهم اسم اللامبتسمين.

“أيها الرئيس تشن، ماذا تفعل؟ لماذا اتصلت فجأة بالعديد من الموظفين ليأتوا بعدي وبعدي حبيبتي؟ هل فعلنا شيئًا يغضبك؟” أخرج الرجل الهاتف من جيبه وشغل وظيفة تسجيل الفيديو. لقد صوب الكاميرا على الرجل والأشباح من حوله. “سيكون لدي دليل بالفيديو إذا كنت تجرؤ على وضع إصبع علينا!”

بعد عدة دقائق، زحف تشانغ يي من رأس الرجل. لقد أحضر بعض المعلومات المهمة جدًا لتشن غي. كان هذا الرجل والمرأة حقا حبيبين من شين هاي. كان اسم الرجل تشا وين، واسم المرأة هوا ميمي. كانوا مواطنين عاديين. لم يكن هناك شيء خاطئ بشأنهما، ولكن لسبب غير معروف، كان المريض 101 من المستشفى الملعون قد تملك تشا وين.

كان الرجل يدخل المنزل المسكون كزائر عادي. لم يكن لديه أي فكرة عن كيف تم كشفه، ولكن الشيء الوحيد الذي كان بإمكانه فعله الآن هو الاستمرار في أداء دوره كزائر عادي. كان يأمل فقط في أن تشن غي كان يشتبه فيه فقط ولكن لم يكن لديه أي دليل فعلي على أنه جاسوس أرسله المستشفى الملعون. إذا كان مجرد شك، فلن يذهب أي شخص عاقل إلى حد قتل شخص ما لحماية سر عمله، أليس كذلك؟

“لقد أجريت المكالمة حقًا؟”

عند رؤية الرجل يرفع الكاميرا لالتقاط فيديو لهم، ابتسم تشن غي أكثر إشراقًا. لم يكن يتوقع حقًا أن يلجأ شحص من المستشفى الملعون إلى شيء سخيف مثل هذا.

كان الرجل يدخل المنزل المسكون كزائر عادي. لم يكن لديه أي فكرة عن كيف تم كشفه، ولكن الشيء الوحيد الذي كان بإمكانه فعله الآن هو الاستمرار في أداء دوره كزائر عادي. كان يأمل فقط في أن تشن غي كان يشتبه فيه فقط ولكن لم يكن لديه أي دليل فعلي على أنه جاسوس أرسله المستشفى الملعون. إذا كان مجرد شك، فلن يذهب أي شخص عاقل إلى حد قتل شخص ما لحماية سر عمله، أليس كذلك؟

“إذا لمستك حقًا، هل تخطط للتظاهر بالتعرض للإصابة؟” قام تشن  بجعل تونغ تونغ يتسلل إلى هاتف الرجل. بعد التأكد من أن الرجل لم يكن متصلاً بالإنترنت ويقوم ببث مباشر، خف تعبير تشن غي قليلاً.

رافعا رأسه، كان هناك أثر من الإثارة يعبر عيني الرجل. بالنظر إلى سيناريو الجنين الشبح الذي غرق في فوضى، فإن شفتيه الرفيعة قد إلتفت ببطء في ابتسامة خبيثة.

“آمل أن يكون هذا مجرد سوء فهم. أرجوا أن تبتعد عن طريقي. لا نرغب في مواصلة هذه الجولة بعد الآن.” كانت يد الرجل التي كانت تحمل الكاميرا ترتجف. كان يحاول يائسًا الحفاظ على رباطة جأشه، لكن كونه محاط بالعديد من الأرواح المؤذية والأشباح الحمراء، لقد وجد أنه كان من المستحيل تقريبًا القيام بذلك.

1126: المريض 101 “2في1”

“لقد اشتريت تذكرة، لكنك قررت إيقاف الجولة بهذه الطريقة، هاه؟ هل هذا لأنك تعتقد أن منزلي المسكون ليس مخيف بما يكفي؟” استخدم تشن غي رؤية يين يانغ لمسح الزوجين مم الأعلى للأسفل. كان يرغب في العثور على المزيد من الأشياء المتعلقة بالمستشفى الملعون عليهم.

كانت مقلة العين المخبأة داخل الجرح تلف بعنف خارج نطاق السيطرة كما لو كانت تحثه على المغادرة في أسرع وقت ممكن. لا زال الرجل لم يلاحظ أنه قد كان هناك شيئ خطأ. تشن غي، الذي كان قد تجاوزه للتو، توقف فجأة عن الحركة. استدار وحدق في الزائر بابتسامة.

كان الرجل في حيرة من أمره مؤقتًا. لقد فكر لفترة طويلة قبل أن يقول، “لأنه مخيف للغاية، لا نريد مواصلة الجولة بعد الآن”.

“عزيزتي، كوني حذرة”. لقد تصرف كما لو كان يحاول حماية حبيبته، لكنه في الواقع كان يستخدم المرأة كدرع بشري. بعيدًا عن الأنظار، كانت خصلات من الخيوط السوداء تزحف على ذراعيه لتنتقل إلى جسد المرأة مثل الديدان. أخيرًا سار الرجل في الضباب ليقف أمامهم. عندما كان بإمكانه تمييز الوجه بوضوح، زاد توتر الرجل أكثر. للتغطية على قلقه، تطوع للتحدث أولاً. “من النادر جدًا رؤية الرئيس يدخل السيناريو بنفسه. منزلك المسكون مشهور جدًا، لكن عدد الموظفين منخفض جدًا.”

“حتى شبح يعتقد أن منزل مسكون مخيف؟”

“بالتأكيد، تفضل. سأمنحك فرصة للاتصال بالشرطة الآن.” أراد تشن غي أن يمارس أكبر قدر ممكن من الضغط ليرى ما سيفعله المستشفى الملعون. لكن الرجل أخرج كاميرا الفيديو فقط لأخذ الأدلة وهدد الآن باستدعاء الشرطة ضده- هذه التصرفات جعلت تشن غي عاجزًا عن الكلام. شبح كان قاسي وعديم القلب وقد أذى كم من الأشخاص، كان يلعب الأن دور الضحية؟ كان ذلك حقا مزحة.

“ليس لدي أي فكرة عما تتحدث عنه على الإطلاق! ما هذا الهراء!” أصبحت نبرة الرجل يائسة. لقد أدرك أن الأرواح المؤذية والأشباح الحمراء كانت تقترب ببطء، وقد أحاطوا به وحبيبته بشكل منظم. “إذا لم تسمحوا لنا بالمرور، فسـ… سأتصل بالشرطة!”

عندها فقط أدرك الرجل أن تشن غي كان قد احتفظ بجميع الأشباح داخل القصة المصورة. عندما كان يمشي أمامه في وقت سابق، كان “يسقط” شبحًا تلو الآخر على طول الطريق، ووجد الزائر نفسه محاطًا بالعديد من الأشباح الؤذية والأشباح الحمراء. ركز الرجل كل انتباهه على تشن غي، لذلك لم يدرك أنه كان وقع في فخ حتى هذه اللحظة الأخيرة.

“بالتأكيد، تفضل. سأمنحك فرصة للاتصال بالشرطة الآن.” أراد تشن غي أن يمارس أكبر قدر ممكن من الضغط ليرى ما سيفعله المستشفى الملعون. لكن الرجل أخرج كاميرا الفيديو فقط لأخذ الأدلة وهدد الآن باستدعاء الشرطة ضده- هذه التصرفات جعلت تشن غي عاجزًا عن الكلام. شبح كان قاسي وعديم القلب وقد أذى كم من الأشخاص، كان يلعب الأن دور الضحية؟ كان ذلك حقا مزحة.

“هل أنت متأكد من أنك طلبت الرقم الصحيح؟” انجرف صوت تشن غي المخيف إلى أذني الرجل.

انزلق العرق البارد على جبين الرجل، وكانت عيناه حمراء كالدم. عاضا على أسنانه. في النهاية تحرك إصبعه بسرعة على الشاشة واتصل برقم الطوارئ.

كانت مقلة العين المخبأة داخل الجرح تلف بعنف خارج نطاق السيطرة كما لو كانت تحثه على المغادرة في أسرع وقت ممكن. لا زال الرجل لم يلاحظ أنه قد كان هناك شيئ خطأ. تشن غي، الذي كان قد تجاوزه للتو، توقف فجأة عن الحركة. استدار وحدق في الزائر بابتسامة.

“لقد أجريت المكالمة حقًا؟”

“بالتأكيد، تفضل. سأمنحك فرصة للاتصال بالشرطة الآن.” أراد تشن غي أن يمارس أكبر قدر ممكن من الضغط ليرى ما سيفعله المستشفى الملعون. لكن الرجل أخرج كاميرا الفيديو فقط لأخذ الأدلة وهدد الآن باستدعاء الشرطة ضده- هذه التصرفات جعلت تشن غي عاجزًا عن الكلام. شبح كان قاسي وعديم القلب وقد أذى كم من الأشخاص، كان يلعب الأن دور الضحية؟ كان ذلك حقا مزحة.

رنت نغمة الاتصال مرتين فقط قبل أن يتم التقاطها. قبل أن يتمكن الشخص الموجود على الخط الآخر من قول أي شيء، صرخ الرجل، “سيدي، اسرع إلى منزل منتزه القرن الجديد المسكون في غدبي جيوجيانغ! أنا محتجز ضد إرادتي من قبل رئيس المنزل المسكون! إنه يهدد زواره جسديًا داخل منزله مسكون! هذا الرجل شرير حقيقي. يتجاهل تمامًا سلطة الشرطة، وهو فخور بذلك! اسمي تشا وين! يجب أن تأتوا وتنقذوني! أرجوك تذكر أن اسمي هو تشا وين!”

كان المريض 101 كنزًا حقيقيًا دفينًا لتشن غي، ولكن لسوء الحظ، كان شخص ما قد تلاعب بالفعل بذاكرة المريض 101. عندما انفجرت مقلة العين في راحة يده، بدأت ذاكرة المريض 101 تتشتت بوتيرة سريعة. ربما لم يدرك الرجل نفسه ذلك. قبل أن يرسل المستشفى الملعون المريض 101 إلى منزل تشن غي المسكون، كانوا قد استعدوا بالفعل للتخلي عنه. هذا هو السبب في أنهم قد قاموا بإعداد كل هذا الأشياء الكثيرة.

أطلق الرجل مسرح الجريمة والجاني في بضع جمل. حتى أنه كرر اسمه عدة مرات، على أمل أن يضع حدًا لنوايا تشن غي المظلمة. هذه المرة، ليس تشن غي فقط، ولكن حتى تعابير الأشباح و الأشباح الحمراء المحيطة به قد أصبحت مرتبكة. لقد حدقوا جميعًا في هذا الرجل الذي أطلق على نفسه اسم تشا وين.

فصل اليوم

“لقد اتصلت بالفعل بالشرطة! ستكون الشرطة هنا بعد دقيقة! إذا سمحت لي بالذهاب الآن، فسوف نكون متعادلين، ولكن إذا أصررت على الاستمرار في هذا التنمر، فسيكون هناك جحيم لتدفعه. لقد حددت الشرطة هذا المكان، لا تندم الأن!” لوح الرجل بالهاتف في يده وكأنه نوع من التعويذة الوقائية. في الوقت نفسه، لم ينس أن يحرس حبيبته خلفه. فبعد كل شيء، كان يلعب دور الحبيب المحب؛ كان عليه أن يجعل التمثيل مقنعًا.

بعد عدة دقائق، زحف تشانغ يي من رأس الرجل. لقد أحضر بعض المعلومات المهمة جدًا لتشن غي. كان هذا الرجل والمرأة حقا حبيبين من شين هاي. كان اسم الرجل تشا وين، واسم المرأة هوا ميمي. كانوا مواطنين عاديين. لم يكن هناك شيء خاطئ بشأنهما، ولكن لسبب غير معروف، كان المريض 101 من المستشفى الملعون قد تملك تشا وين.

“هل أنت متأكد من أنك طلبت الرقم الصحيح؟” انجرف صوت تشن غي المخيف إلى أذني الرجل.

في تلك اللحظة، كان الزائر يفكر في نفسه فقط. لم يكن لديه أي نية لتحذير الزوار الآخرين من الأخطار المفترضة داخل منزل تشن غي المسكون. اتسعت المسافة بين هذين الزوجين والمجموعة الأكبر من الزوار تدريجياً. بينما تم وضع إهتمام ما فنغ والبقية على تشاو صن، استدار الاثنان وابتعدوا مباشرةً.

“كيف يمكنني أن أخطئ في ثلاثة أرقام فقط؟” كان الرجل على وشك الرد عندما أدرك أن شيئ ما كان خطأ. لم يكن هناك أي رد على الإطلاق من الجانب الآخر من الخط. “مرحبا؟ مرحبا؟ مرحبا؟”

“كيف يمكنني أن أخطئ في ثلاثة أرقام فقط؟” كان الرجل على وشك الرد عندما أدرك أن شيئ ما كان خطأ. لم يكن هناك أي رد على الإطلاق من الجانب الآخر من الخط. “مرحبا؟ مرحبا؟ مرحبا؟”

بعد عدة ثوان، جاء صوت طفل صغير من الهاتف. “عذرًا، الرقم الذي تتصل به غير متوفر حاليًا. يرجى المحاولة مرة أخرى لاحقًا. عذرا…”

“سعر تذكرة بقدر أربعين يوان ليس باهظ حقًا، لكن التكلفة الحقيقية لزيارة هذا المنزل المسكون ليست المال بل حياتك الخاصة. عندما يغادرون هذا المكان، لربما يكون هناك شيء آخر يتملك أجسادهم، ثم سيموتون من “حادث” من نوع ما. لن يفكر أحد حتى في ربط محنته بهذه الزيارة إلى المنزل المسكون، ولن يساعدهم أحد حتى في الإبلاغ عن وفاتهم للشرطة. هذه أشياء قد قام بها المستشفى في الماضي. هاهاها. أُفسد قاتل التنانين في النهاية ليصبح تنين. إنه أمر لا مفر منه”.

عند سماع صوت الطفل، إستنير الرجل على الفور. سرعان ما أسقط الهاتف من يده. سقط الهاتف مع قعقعة على الأرض. كان صوت الصبي لا يزال يخرج منها.

لقد مر وقت طويل منذ ذلك الحين. تذكر المريض 101 فقط، أنه في ذلك الوقت، أراد مدير المستشفى بناء مكان خالٍ من الألم واليأس. لقد عامل الأطباء والمرضى كأسرة، لكن ذات يوم تغير مدير المستشفى.

“يبدو أنك لست أكثر من قطعة شطرنج تم التضحية بها بالفعل. أنت لست بهذه القيمة للمستشفى.” لوح تشن غي بيده وجعل الأشباح الحمراء من حوله تتحرك معًا للقبض على كل من تشا وين وحبيبته. ثم أرسل تشانغ يي إلى أجسادهم. بمساعدة تشانغ يي، كان بالإمكان القيام بالعديد من الأشياء التي تطلبت الكثير من الإقناع والطاقة لإكمالها بطريقة أسهل بكثير.

كان الرجل يدخل المنزل المسكون كزائر عادي. لم يكن لديه أي فكرة عن كيف تم كشفه، ولكن الشيء الوحيد الذي كان بإمكانه فعله الآن هو الاستمرار في أداء دوره كزائر عادي. كان يأمل فقط في أن تشن غي كان يشتبه فيه فقط ولكن لم يكن لديه أي دليل فعلي على أنه جاسوس أرسله المستشفى الملعون. إذا كان مجرد شك، فلن يذهب أي شخص عاقل إلى حد قتل شخص ما لحماية سر عمله، أليس كذلك؟

بعد عدة دقائق، زحف تشانغ يي من رأس الرجل. لقد أحضر بعض المعلومات المهمة جدًا لتشن غي. كان هذا الرجل والمرأة حقا حبيبين من شين هاي. كان اسم الرجل تشا وين، واسم المرأة هوا ميمي. كانوا مواطنين عاديين. لم يكن هناك شيء خاطئ بشأنهما، ولكن لسبب غير معروف، كان المريض 101 من المستشفى الملعون قد تملك تشا وين.

محاطًا بالعديد من الأشباح المؤذية والأشباح الحمراء، لم يكن معتادًا على هذا النوع من “المعاملة الخاصة”.

تم إخبار المريض 101 بالقيام بهذه الأشياء من قبل الطبيب المعالج. نظر تشانغ يي في ذاكرة المريض 101، وأدرك أنه قد كان لهذا المريض فهم عميق جدًا للمستشفى الملعون. مكث في ذلك المستشفى لما يقرب العشرين عامًا. لحماية نفسه من التضحية به أو أن يتم أكله من قبل الآخرين، كان بإمكان المرء أن يقول أن لم يكن لهذا الرجل حدود. كان المريض يعرف الكثير من الأسرار الخفية للمستشفى، وكان ذكيًا بما يكفي لاستخدام هذه المعرفة كحماية لنفسه. لقد كان العديد من المرضى والأطباء الآخرين ذوي علاقة به

“هل أُكتشفت؟” جذب الرجل حبيبته أمامه. استخدم ظفر إصبعه لفتح الجرح في راحة يده كما لو كان يحاول التواصل مع مقلة العين. ولكن قبل أن يتمكن من استدعاء مقلة العين وإيقاظها، ظهر شكل ببطء من الضباب الأسود. كان يرتدي زيا ممزقا ومغطى ببقع الدم، ووجهه مغطى بمكياج خفيف جدا. تم تطبيق الماكياج بخبرة بحيث عزز جمال ملامح وجه الرجل، ولكن عندما نظر الرجل أطول، أدرك أنه قد كان وجه رجل ميت الذي كان يحدق به. نشأ شعور سيء للغاية في قلب الرجل. لقد أخفى إحدى يديه خلف ظهره وعدل تعابير وجهه حتى لا يبدو مختلفًا عن الزوار العاديين الآخرين.

كان المريض 101 كنزًا حقيقيًا دفينًا لتشن غي، ولكن لسوء الحظ، كان شخص ما قد تلاعب بالفعل بذاكرة المريض 101. عندما انفجرت مقلة العين في راحة يده، بدأت ذاكرة المريض 101 تتشتت بوتيرة سريعة. ربما لم يدرك الرجل نفسه ذلك. قبل أن يرسل المستشفى الملعون المريض 101 إلى منزل تشن غي المسكون، كانوا قد استعدوا بالفعل للتخلي عنه. هذا هو السبب في أنهم قد قاموا بإعداد كل هذا الأشياء الكثيرة.

“سعر تذكرة بقدر أربعين يوان ليس باهظ حقًا، لكن التكلفة الحقيقية لزيارة هذا المنزل المسكون ليست المال بل حياتك الخاصة. عندما يغادرون هذا المكان، لربما يكون هناك شيء آخر يتملك أجسادهم، ثم سيموتون من “حادث” من نوع ما. لن يفكر أحد حتى في ربط محنته بهذه الزيارة إلى المنزل المسكون، ولن يساعدهم أحد حتى في الإبلاغ عن وفاتهم للشرطة. هذه أشياء قد قام بها المستشفى في الماضي. هاهاها. أُفسد قاتل التنانين في النهاية ليصبح تنين. إنه أمر لا مفر منه”.

على الرغم من أنه لم يحصل إلا على أجزاء من ذاكرة المريض، إلا أنها كانت ذات قيمة كبيرة بالفعل بالنسبة لـ تشن غي. كان المستشفى أكثر ترويعًا مما كان يتوقع. بقي المريض 101 في المستشفى لمدة عقدين بالفعل، لذلك ربما كان المستشفى نفسه موجود لفترة أطول من ذلك بكثير. لم يعرف أحد متى تم بناء المستشفى لأول مرة، ولم يعرف أحد ما بدأه.

“كيف يمكنني أن أخطئ في ثلاثة أرقام فقط؟” كان الرجل على وشك الرد عندما أدرك أن شيئ ما كان خطأ. لم يكن هناك أي رد على الإطلاق من الجانب الآخر من الخط. “مرحبا؟ مرحبا؟ مرحبا؟”

لقد مر وقت طويل منذ ذلك الحين. تذكر المريض 101 فقط، أنه في ذلك الوقت، أراد مدير المستشفى بناء مكان خالٍ من الألم واليأس. لقد عامل الأطباء والمرضى كأسرة، لكن ذات يوم تغير مدير المستشفى.

“لماذا يعتقد الطبيب أنه لدى هؤلاء الأشخاص القدرة على إصلاح الأشباح الحمراء؟ كيف يمكن إعادة إصلاح هذه الوحوش التي تتغذى فقط على المشاعر السلبية والتي تشكلت من الكراهية والألم واليأس؟ إنهم يكرهون كل ما هو جيد وذا قيمة في هذا العالم، وهواياتهم المفضلة هي تدمير كل ما هو مشرق وإيجابي”.

مزق وجوه أطفاله وأعطاهم اسم اللامبتسمين.

فصل اليوم

ثم شرع في محاصرة أفراد عائلته الآخرين خلف الباب وحول كل من كان لديهم تعليقات حول أيديولوجيته في “دواء”.

عند سماع صوت الطفل، إستنير الرجل على الفور. سرعان ما أسقط الهاتف من يده. سقط الهاتف مع قعقعة على الأرض. كان صوت الصبي لا يزال يخرج منها.

~~~~~~~~~

أمسك الرجل بيد حبيبته. كانت الأخيرة مثل دمية بلا روح. وقفوا في مؤخرة المجموعة، واستخدم الرجل نوعًا من النظرة المليئة بالشفقة للنظر إلى الزوار الآخرين الذين كانوا لا يزالون يبذلون قصارى جهدهم.

فصل اليوم

“إذا كان الأمر كما توقعتم يا رفاق وكل الأشباح يقيمون في المنزل المسكون عن طيب خاطر، فلماذا كل الأرواح العالقة في الضباب الأسود تبكي وتصرخ من أجل إطلاق سراحهم من هذا المكان؟ أظن أن هذا المنزل المسكون يستخدم الأشباح الحمراء لاستعباد الأرواح الباقية والأشباح المؤذية الأخرى. إنه يستخدم جزءًا من أرواح الزوار كورقة مساومة للتبادول مع الشبح الحمراء. بعد أن تستهلك الأشباح الحمراء خوف ومشاعر الزوار ويشبعوا، يستخدم الرجل هذه الأشباح الحمراء لتحقيق الاستقرار في الأشباح الأضعف من خلال القوة الغاشمة. هذا الأسلوب الفظ والخداع أسوأ من أسلوبنا”.

أراكم لاحقا إن شاء الله

إستمتعوا~~

إستمتعوا~~

‘هذا الرجل شرير وماكر للغاية!’

لقد مر وقت طويل منذ ذلك الحين. تذكر المريض 101 فقط، أنه في ذلك الوقت، أراد مدير المستشفى بناء مكان خالٍ من الألم واليأس. لقد عامل الأطباء والمرضى كأسرة، لكن ذات يوم تغير مدير المستشفى.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط