نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lv1 skeleton 7

الفصل السابع

الفصل السابع

ملحوظة: المهارات السلبية هي مهارات تظل نشطة طوال الوقت و حتى مالكها نفسه لا يمكنه إلغائها.

نظرت حولي بحثًا عن علامة عن وجود أي وحوش ، و أخيراً إخترت الجزء الأكثر أمانًا من الغابة. كان هناك تدفق صغير و كانت المياه الجارية واضحة وضوح الشمس ، و الزهور الملونة القريبة كانت تتفتح لتخلق جواً مثاليًا.

إستمرتعوا بقرائة الفصل~

“كرة النار”!

 

إستدرت مرة أخرى للتحقق من أنهم ما زالوا يتبعونني قبل أن أجد زاوية صغيرة لم يصل لها الدخان. عندما هرع النمل الأبيض إلى المنطقة المحددة ، لم أتردد على الفور في إلقاء تعويذتي.

“إنتظر ، أستطيع أن أشم بعض الكبريت” قالت غوين. لم أستطع شم أي روائح ، لكن كان لدي شكوكي بسبب وجود وفرة من غاز الكبريتيك. كان للدخان في الهواء لون مميز ، وكان هناك فطر ينمو على طول الطريق ، الطحلب الذي كان أخضرًا فاتحًا في الأصل تحول إلى اللون الأصفر. بعد المشي لما شعرت أنه ساعتين، على نفس الطريق لم ألتقي بمخلوق حي واحد.

نظرًا لكونها وصلت المستوى 7 ، فإن الضرر الذي تسببت به كل كرة نارية أصبح 35 الآن. ربما كان بإمكاني رفع مستواها أكثر حينها سوف تعوض بطريقة ما عن مقاومتهم السحرية السخيفة.

“هاه؟ يمكنني سماع صوت الماء.” صرخت جوين بحماسة.

‘هيا ، أخرج!’

صوت ماء يتدفق إلى أسفل شلال كان بالإمكان سماعه من بعيد.

كانت كرة النار تعويذة تحتوي على كل من ضرر كبير و نطاق تأثير ، لذا كانت مثالية لهذا النوع من المواقف حيث يوجد العديد من الخصوم و لكنها تستهلك الكثير من المانا الخاصة بي.

“هيا شومبي! إنطلق!”

الدخان الأصفر إحترق فورًا عند ملامسة كرات النار خاصني مما خلق سلسلة من الإنفجارات المسببة للصمم. لفت النيران الحشرات متسببت بتفحم هيكلها الخارجي إلى اللون الأسود.

لقد مر وقت طويل منذ أن سمعت هذا الصوت ، لذلك ركضت بحماس.

“شومبي! أنا فقط سأنتظر هنا! عندما تحصل على فرصة تعال لزيارتي! سأكون دائمًا في إنتظارك!”

بعد أكثر من عشر دقائق أو نحو ذلك ، وصلنا أخيرًا إلى نهاية النفق ، وكان هناك حفرة كبيرة ، ارتفاعها حوالي 40 إلى 50 مترًا مع السُحب في الهواء و أشعة الشمس تشرق من الأعلى. بدا الأمر وكأنه حديقة ضخمة ، يتراوح عرضها بين 500 و 600 متر. إستطعت سماع الطيور تغرد ، و شلال يسير أسفل جدار الكهف ليشكل أخيرًا بحيرة في المنتصف.

كان فم النفق الذي كنت أقف فيه على بعد حوالي 15 مترًا من الأرض ، ولا بد أنه كان الممر الذي إستخدمه التنين للتنقل ذهابًا و إيابًا.

لم يعجبني وقع اللقب الجديد ولكني كنت أتلقى عددًا هائلاً من نقاط الخبرة من خلال هذه المذبحة.

توجد هنا غابة مطيرة و نابضة بالحياة و يمكن سماع أصوات الحيوانات المختلفة.

بدأت بالتفكير في الساحرة الضعيفة ، مستلقية وحدها في الكهف. ربما سيكون لديها فرصة أفضل بكثير للنجاة في الغابة الخضراء. حملت الرفيق الصغير على ظهري و لأنه بدى جائعًا ألقيت له قطعة من لحم النمل الأبيض المحترق من حقيبتي. لقد مزق اللحم بإستمتاع مما يجعل المرء يظن أنه في الواقع مضاق هذا اللحم لذيذ. كان لطيفًا أن تسمع صوت شخيره عندما نام فورًا، و هو راض عن الوجبة.

“لا يمكن! هذا مذهل ~! واااااو! لا أستطيع أن أصدق أن هناك غابة هنا ، هل يمكنني ربما مقابلة بعض أقاربي؟ رائع جدا!”

بووم!

في اللحظة التي خرجت فيها من الكهف تعرضت عظامي لأشعة الشمس الحارقة.

لم أكن أتوقع أن وحشًا يبدو كنملة عملاقة سيمتلك مقاومة سحرية ناهيك عن أنها بالمستوى 2.

[لقد تعلمت مقاومة أشعة الشمس مستوى1]

بدأ صوت جوين في التلاشي بعيدا ، لقد خسرت رفيقتي ذات الإبتسامة العظيمة التي ظلت دائمًا داخل جمجمتي.

على الرغم من أنني لم أشعر بأي ألم ، إلا أنه كانت هناك بعض الشعور المزعج. لقد غطيت بعناية كل عظامي بأردية و تقدمت داخل النور. لحسن الحظ إكتشفت أنه إذا لم يكن هناك إتصال مباشر مع أشعة الشمس سأكون بخير.

لم أكن أتوقع أن وحشًا يبدو كنملة عملاقة سيمتلك مقاومة سحرية ناهيك عن أنها بالمستوى 2.

صنعت جوين بالقوة طريقها للخروج من داخلي و هرعت نحو الغابة.

كليك!

“أغه واااااه!”

عادت جوين على الفور هاربة بثلاثة أضعاف سرعتها السابقة تقريبًا ، وكانت تطاردها ثلاث حشرات كبيرة بحجم الطفل تشبه النمل ذو اللون الأبيض الأمهق. كانوا يشبهون إلى حد ما الطعام الذي صادفته في معدة التنين.

عادت جوين على الفور هاربة بثلاثة أضعاف سرعتها السابقة تقريبًا ، وكانت تطاردها ثلاث حشرات كبيرة بحجم الطفل تشبه النمل ذو اللون الأبيض الأمهق. كانوا يشبهون إلى حد ما الطعام الذي صادفته في معدة التنين.

ملحوظة: المهارات السلبية هي مهارات تظل نشطة طوال الوقت و حتى مالكها نفسه لا يمكنه إلغائها.

أثناء إقترابهم ، إستخدمت سريعًا مهارة كشف الحالة الجديدة لعرض صفحة الحالة الخاصة بهم.

إستمرتعوا بقرائة الفصل~

الدخان الأصفر إحترق فورًا عند ملامسة كرات النار خاصني مما خلق سلسلة من الإنفجارات المسببة للصمم. لفت النيران الحشرات متسببت بتفحم هيكلها الخارجي إلى اللون الأسود.

الحالة: طبيعي
النوع: نمل أبيض عملاق
الرتبة: G+
المستوى: 19/30
نقاط الحياة: 322/322
نقاط السحر: 10/10
الهجوم: 50
الدفاع: 30
الرشاقة: 15
الذكاء: 5
✧ المهارات الفريدة
[مقاومة السحر مستوى2]

“شومبي! ماذا تفعل؟ هل تنوي تركي هنا؟ ”

‘أوه رائع ، لديه هذا!’

‘مقاومة السحر … سيكون هذا صعبًا.’

كانت جوين تتدحرج في الزجاجة ، من الواضح أنها تعاني من الدوار و لكن لم تصب بأذى.

لم أكن أتوقع أن وحشًا يبدو كنملة عملاقة سيمتلك مقاومة سحرية ناهيك عن أنها بالمستوى 2.

“إبطاء! إبطاء! إبطاء!”

“إبطاء! إبطاء! إبطاء!”

[يمكنك الآن تعلم سحر جديد]

بسرعة ألقيت تعويذة الإبطاء عليهم كلهم و لكن تفاجئة أن أحده تمكن من مقاومة تأثيرها. لقد أرسلت بهدوء إبطاء أخرى بينما جدبتهم عائدا إلى النفق الذي وصلت منه للتو.

‘أوه رائع ، لديه هذا!’

“كرة النار”!

[+144 نقطة خبرة] [+288 نقاط خبرة] [+576 نقطة خبرة]

كانت كرة النار تعويذة تحتوي على كل من ضرر كبير و نطاق تأثير ، لذا كانت مثالية لهذا النوع من المواقف حيث يوجد العديد من الخصوم و لكنها تستهلك الكثير من المانا الخاصة بي.

بينما أركض للخلف حاولت التحقق من حالته.

‘أووغ إنها مزعجة للغاية!’

بينما أركض للخلف حاولت التحقق من حالته.

بسبب مقاومة السحر العالية للنمل الأبيض لم تسبب كرة النار الخاصة بي سوى 30 ضررًا بينما المانا خاصتي بإمكانها فقط إحتمال 10 كرات نارية.

‘أوه رائع ، لديه هذا!’

“كرة النار!”

كنت قد حددت أن سرقة الحياة السلبية خاصتي لديها دائرة نصف قطرها حوالي 5 أمتار ، لذلك إذا اقتربت فإنها ستكون في خطر. بدأت المشي إلى نفس الطريق الذي أتيت منه ، إستدرت و أشرت إليها بيدي لتتبعني.

[مستوى كرة النار 6 > 7]

[لقد تعلمت المقاومة الجسدية مستوى2]

نظرًا لكونها وصلت المستوى 7 ، فإن الضرر الذي تسببت به كل كرة نارية أصبح 35 الآن. ربما كان بإمكاني رفع مستواها أكثر حينها سوف تعوض بطريقة ما عن مقاومتهم السحرية السخيفة.

[لقد تعلمت إستحضار الأرواح مستوى1]

لقد ألقيت مزيدًا من الإبطاء ثم أخذت إستراحة للسماح للمانا بالتجدد. على الرغم من أنني كنت أبطأ قليلاً بعد أن أصبحت أحمل البيضة ، إلا أنني كنت لا أزال قادرًا على التفوق على هذا النمل الأبيض. عندما عادت المانا خاصتي إلى نصفها تقريبًا ، بدأت مجددا بنشر الألم.

“هيا شومبي! إنطلق!”

[+144 نقطة خبرة]
[+288 نقاط خبرة]
[+576 نقطة خبرة]

“شكرا لك على اللحوم التي تركتها لي.”

[إرتفع المستوى 8 > 12]

‘هل أنت مستيقظ هناك؟’

[تم إكتساب المعرفة حول النمل الأبيض العملاق]

كراك كراك

[إختيار تعويذة جديدة]

كنت أرنم السحر بينما تحتك أسناني.

[تم إكتساب⦅ اللقب: مبيد النمل ⦆]

عادت جوين على الفور هاربة بثلاثة أضعاف سرعتها السابقة تقريبًا ، وكانت تطاردها ثلاث حشرات كبيرة بحجم الطفل تشبه النمل ذو اللون الأبيض الأمهق. كانوا يشبهون إلى حد ما الطعام الذي صادفته في معدة التنين.

لم يعجبني وقع اللقب الجديد ولكني كنت أتلقى عددًا هائلاً من نقاط الخبرة من خلال هذه المذبحة.

بسرعة قامت بإلتقاط حقائبها و تبعتني ، على الأقل كانت ذكية بما يكفي للحفاظ على مسافة بيننا. عندما وصلنا إلى الغابة الصغيرة بعد عدة ساعات لم تستطع إحتواء فرحتها.

كنت قد سمعت أن النمل الأبيض يتجول و يضع آثارًا بالفيرومونات الخاصة بهم مما يفسر سبب إندفاع عدد لا يحصى منهم نحوي. جوين التي كانت تطير في الهواء حذرتني من المتاعب القادمة.

“شومبي! ماذا تفعل؟ هل تنوي تركي هنا؟ ”

“شومبي! هناك المزيد و المزيد من النمل الأبيض قادم.”

أومئت بشكل ثقيل.

كما هو متوقع إحتشدوا معًا و لكنهم لم يكونوا جميعًا في نطاق تأثير كرة النار ، لذا ألقيت إبطاء على الموجودين في المقدمة لجعلهم يتجمعون معًا.

توجد هنا غابة مطيرة و نابضة بالحياة و يمكن سماع أصوات الحيوانات المختلفة.

“ما الذي ستفعله؟ هناك بالفعل ما لا يقل عن 20 منهم.”

إستدرت و ركضت نحو النفق حتى وصلت إلى المنطقة مع الدخان الأصفر الغريب. بالنظر للوراء مرة كل فترة تمكنت من التأكيد على أنهم ما زالوا يطاردونني.

كنت أرنم السحر بينما تحتك أسناني.

في اللحظة التي خرجت فيها من الكهف تعرضت عظامي لأشعة الشمس الحارقة.

“كرة النار”

سرعان ما تلاشى الإبطاء خاصتي و كنت سعيدًا برؤية أنها حققت التأثير المطلوب. كان النمل الأبيض يسير الآن في تشكيل ضيق محتشد يقضمون بفكوكهم وهم يسارعون.

“لا يمكن! هذا مذهل ~! واااااو! لا أستطيع أن أصدق أن هناك غابة هنا ، هل يمكنني ربما مقابلة بعض أقاربي؟ رائع جدا!”

‘رائع كلهم ​​يركضون بنفس السرعة ، حان الوقت للإنتقال إلى المرحلة الثانية!’

كان فم النفق الذي كنت أقف فيه على بعد حوالي 15 مترًا من الأرض ، ولا بد أنه كان الممر الذي إستخدمه التنين للتنقل ذهابًا و إيابًا.

إستدرت و ركضت نحو النفق حتى وصلت إلى المنطقة مع الدخان الأصفر الغريب. بالنظر للوراء مرة كل فترة تمكنت من التأكيد على أنهم ما زالوا يطاردونني.

[لقد تعلمت مقاومة أشعة الشمس مستوى1]

‘مثالي ، ما زالوا ورائي.’

كيووووووك!

أخرجت الزجاجة من حقيبتي و أشرت إلى جوين.

إستدرت مرة أخرى للتحقق من أنهم ما زالوا يتبعونني قبل أن أجد زاوية صغيرة لم يصل لها الدخان. عندما هرع النمل الأبيض إلى المنطقة المحددة ، لم أتردد على الفور في إلقاء تعويذتي.

“هل تريد مني الذهاب إلى الداخل؟”

[التطور ممكن الآن]

أومئت برأسي و دخلت جوين ، كنا قد طورنا شعورًا بالثقة خلال المغامرات القليلة الأخيرة ، لذا لم تشك في نواياي.

إستدرت مرة أخرى للتحقق من أنهم ما زالوا يتبعونني قبل أن أجد زاوية صغيرة لم يصل لها الدخان. عندما هرع النمل الأبيض إلى المنطقة المحددة ، لم أتردد على الفور في إلقاء تعويذتي.

شيك! شيك!

نظرًا لكونها وصلت المستوى 7 ، فإن الضرر الذي تسببت به كل كرة نارية أصبح 35 الآن. ربما كان بإمكاني رفع مستواها أكثر حينها سوف تعوض بطريقة ما عن مقاومتهم السحرية السخيفة.

يبدو أن فكوكهم تتلهف لقضمي.

“إبطاء! إبطاء! إبطاء!”

إستدرت مرة أخرى للتحقق من أنهم ما زالوا يتبعونني قبل أن أجد زاوية صغيرة لم يصل لها الدخان. عندما هرع النمل الأبيض إلى المنطقة المحددة ، لم أتردد على الفور في إلقاء تعويذتي.

‘أووغ إنها مزعجة للغاية!’

“كرة النار!”
“كرة النار!”
“كرة النار!”
“كرة النار!”

على الرغم من أنني لم أشعر بأي ألم ، إلا أنه كانت هناك بعض الشعور المزعج. لقد غطيت بعناية كل عظامي بأردية و تقدمت داخل النور. لحسن الحظ إكتشفت أنه إذا لم يكن هناك إتصال مباشر مع أشعة الشمس سأكون بخير.

[مستوى كرة النار 7 > 8]

توجد هنا غابة مطيرة و نابضة بالحياة و يمكن سماع أصوات الحيوانات المختلفة.

بووم!

كما هو متوقع إحتشدوا معًا و لكنهم لم يكونوا جميعًا في نطاق تأثير كرة النار ، لذا ألقيت إبطاء على الموجودين في المقدمة لجعلهم يتجمعون معًا.

الدخان الأصفر إحترق فورًا عند ملامسة كرات النار خاصني مما خلق سلسلة من الإنفجارات المسببة للصمم. لفت النيران الحشرات متسببت بتفحم هيكلها الخارجي إلى اللون الأسود.

“شومبي! ماذا تفعل؟ هل تنوي تركي هنا؟ ”

كانت جوين تتدحرج في الزجاجة ، من الواضح أنها تعاني من الدوار و لكن لم تصب بأذى.

كانت كرة النار تعويذة تحتوي على كل من ضرر كبير و نطاق تأثير ، لذا كانت مثالية لهذا النوع من المواقف حيث يوجد العديد من الخصوم و لكنها تستهلك الكثير من المانا الخاصة بي.

[+144 نقطة خبرة]
[+288 نقاط خبرة]
[+576 نقطة خبرة]
[+1152 نقطة خبرة]
. . .
[+147456 نقطة خبرة]

بعد بضع ساعات من المشي ، عدت إلى عش التنين. كنت أعيد البيضة إلى مكانها الصحيح. لم يكن لدي الكثير من الخيارات لأنني كنت أخشى أن يموت أيضًا بسبب سرقة الحياة.

[إرتفع مستوى 12 > 50]

كان الرفيق الصغير يكافح من أجل الخروج و أخيراً إستنشق نفسا من الهواء النقي. كان حجمه كبيرًا مثل كلب متوسط الحجم يبلغ إرتفاعه 50 سم. مخرجا رأسه للخارج ، نظر من حوله قبل أن تستقر نظرته علي.

[المستوى وصل للحد الأقصى]

‘هل هذه بقعة جيدة؟’

[التطور ممكن الآن]

[يمكنك الآن تعلم سحر جديد]

[لقد تعلمت إستحضار الأرواح مستوى1]

[⦅ اللقب: مبيد النمل⦆مستوى 1 > 2 ]

بسرعة قامت بإلتقاط حقائبها و تبعتني ، على الأقل كانت ذكية بما يكفي للحفاظ على مسافة بيننا. عندما وصلنا إلى الغابة الصغيرة بعد عدة ساعات لم تستطع إحتواء فرحتها.

[⦅ اللقب: بارد القلب ⦆مستوى 1 > 2]

لقد ألقيت مزيدًا من الإبطاء ثم أخذت إستراحة للسماح للمانا بالتجدد. على الرغم من أنني كنت أبطأ قليلاً بعد أن أصبحت أحمل البيضة ، إلا أنني كنت لا أزال قادرًا على التفوق على هذا النمل الأبيض. عندما عادت المانا خاصتي إلى نصفها تقريبًا ، بدأت مجددا بنشر الألم.

ظهرت عشرات الرسائل أمامي.

“شومبي! أنا فقط سأنتظر هنا! عندما تحصل على فرصة تعال لزيارتي! سأكون دائمًا في إنتظارك!”

‘عظيم! هذا هو ما كنت أهدف إليه ، قتل العديد من الوحوش في نفس الوقت أمر مجزٍ للغاية!

[إرتفع مستوى 12 > 50]

قمت بسرعة بفتح نافذة الحالة الخاصة بي لأنغمس في إحصائياتي الجميلة.

كنت قد حددت أن سرقة الحياة السلبية خاصتي لديها دائرة نصف قطرها حوالي 5 أمتار ، لذلك إذا اقتربت فإنها ستكون في خطر. بدأت المشي إلى نفس الطريق الذي أتيت منه ، إستدرت و أشرت إليها بيدي لتتبعني.

الإسم: شومبي
الجنس: لا يوجد
الحالة: طبيعي
النوع: هيكل عظمي / لاميت
الصنف: سحار
الرتبة: H+
المستوى: 50/50
نقاط الحياة: 312/312
نقاط السحر: 844/844
الهجوم: 24 (+9)
الدفاع: 12 (+2)
الرشاقة: 32
الذكاء: 74
الحظ: 4
✧ المهارات الفريدة
[الإنبعاث مستوى1] [الرؤية الليلية المستوى1] [مقاومة السقوط مستوى1] [ترنيم السحر المستوى الأقصى] [الصدمة النارية المستوى الأقصى] [الإبطاء الأدنى المستوى الأقصى] [كرة النار مستوى4] [مقاومة الحمض مستوى1] [كشف الحالة مستوى1] [حكمة الحكيم مستوى1] [سحر الأسلحة مستوى3] [سحر الدروع مستوى3] [مقاومة أشعة الشمس مستوى1]
✧ الألقاب
[صياد الجرذان] [أضرب-و-أهرب] [المنقذ مستوى2] [بارد القلب مستوى2] [ذابح التنين مستوى1][مبيد النمل مستوى2]
✧ إختيار مهارة (2)
[الجحيم مستوى1] [الإبطاء المتوسط مستوى1] [السم مستوى1] [الجرم المائي مستوى1] [إستحضار الأرواح مستوى1] [التسارع الأدنى مستوى1]
✧ إختيار التطور
[ليتش] [هيكل عظمي شامان] [هيكل عظمي مروض]

إستدرت مرة أخرى للتحقق من أنهم ما زالوا يتبعونني قبل أن أجد زاوية صغيرة لم يصل لها الدخان. عندما هرع النمل الأبيض إلى المنطقة المحددة ، لم أتردد على الفور في إلقاء تعويذتي.

‘مع الكثير من المكافآت ، سأزدهر هنا بالتأكيد.’

كان شيئًا جيدًا أنني لم أختر إستحضار الأرواح من قبل أو كنت سأخسر مهارة إضافية. لسوء الحظ ، كان هناك أيضًا تأثير جانبي غير متوقع لتطوري.

بعد التفكير إخترت المهارتين؛ الجحيم و الجرم المائي. كان هدف الأخيرة هو التأكد من أن طفلي التنين لن يموت من الجفاف إذا لم أجد مصدرًا للمياه و كان الجحيم ببساطة لأجل زيادة الضرر خاصتي. كان إختيار التطور خاصتي بالطبع ، الليتش. كنت أسير بالفعل على طول طريق السحر لذلك شعرت بأنه الخطوة التالية الطبيعية. عندما أكدت إختياري ، تغيرت عظامي من الأحمر السابق إلى الأسود الداكن.

[إختيار تعويذة جديدة]

[لقد تعلمت إستحضار الأرواح مستوى1]

على الرغم من إحتراقها ، قمت بفصل لحم الحشرات عن قشرته و قمت بتخزينه في حقيبتي. ثم أمسكت بالزجاجة التي تحتوي جوين و توجهت نحو الغابة الصغيرة ، مع الإستمرار في حمل البيضة على ظهري. كانت جوين تسأل عن سبب عدم السماح لها بالخروج الآن و لكنني لاحظت بالفعل أن الضوء الساطع الذي ينبعث منها كان يخفت. معرفة أنني سأفقد رفيقي تألم قلبي لكن كان علينا الإنفصال.

[لقد تعلمت (سلبي) سرقة الحياة مستوى1]

عادت جوين على الفور هاربة بثلاثة أضعاف سرعتها السابقة تقريبًا ، وكانت تطاردها ثلاث حشرات كبيرة بحجم الطفل تشبه النمل ذو اللون الأبيض الأمهق. كانوا يشبهون إلى حد ما الطعام الذي صادفته في معدة التنين.

[لقد تعلمت (سلبي) تجديد المانا مستوى1]

[التطور ممكن الآن]

[لقد تعلمت المقاومة الجسدية مستوى2]

على الرغم من أنني لم أشعر بأي ألم ، إلا أنه كانت هناك بعض الشعور المزعج. لقد غطيت بعناية كل عظامي بأردية و تقدمت داخل النور. لحسن الحظ إكتشفت أنه إذا لم يكن هناك إتصال مباشر مع أشعة الشمس سأكون بخير.

كان شيئًا جيدًا أنني لم أختر إستحضار الأرواح من قبل أو كنت سأخسر مهارة إضافية. لسوء الحظ ، كان هناك أيضًا تأثير جانبي غير متوقع لتطوري.

‘رائع كلهم ​​يركضون بنفس السرعة ، حان الوقت للإنتقال إلى المرحلة الثانية!’

‘أوه صحيح …. لقد نسيت ماذا يعني أن تكون ليتش.’

[لقد تعلمت (سلبي) تجديد المانا مستوى1]

مع مهارة سلبية مثل سرقة الحياة ، سأمتص دائمًا قوة الحياة من المخلوقات داخل قطر دائرة معين ، يبدو أنه حان الوقت لإفتراق طرقنا أنا و جوين.

“كرة النار”!

على الرغم من إحتراقها ، قمت بفصل لحم الحشرات عن قشرته و قمت بتخزينه في حقيبتي. ثم أمسكت بالزجاجة التي تحتوي جوين و توجهت نحو الغابة الصغيرة ، مع الإستمرار في حمل البيضة على ظهري. كانت جوين تسأل عن سبب عدم السماح لها بالخروج الآن و لكنني لاحظت بالفعل أن الضوء الساطع الذي ينبعث منها كان يخفت. معرفة أنني سأفقد رفيقي تألم قلبي لكن كان علينا الإنفصال.

بينما أركض للخلف حاولت التحقق من حالته.

نظرت حولي بحثًا عن علامة عن وجود أي وحوش ، و أخيراً إخترت الجزء الأكثر أمانًا من الغابة. كان هناك تدفق صغير و كانت المياه الجارية واضحة وضوح الشمس ، و الزهور الملونة القريبة كانت تتفتح لتخلق جواً مثاليًا.

كما هو متوقع إحتشدوا معًا و لكنهم لم يكونوا جميعًا في نطاق تأثير كرة النار ، لذا ألقيت إبطاء على الموجودين في المقدمة لجعلهم يتجمعون معًا.

كليك!

كليك!

فتحت الزجاجة و تركت جوين تخرج.

صوت ماء يتدفق إلى أسفل شلال كان بالإمكان سماعه من بعيد.

“شومبي! ماذا تفعل؟ هل تنوي تركي هنا؟ ”

“رائع! هذا ببساطة لا يصدق! لم أر مثل هذا المشهد الجميل من قبل!”

أومئت بشكل ثقيل.

بسرعة قامت بإلتقاط حقائبها و تبعتني ، على الأقل كانت ذكية بما يكفي للحفاظ على مسافة بيننا. عندما وصلنا إلى الغابة الصغيرة بعد عدة ساعات لم تستطع إحتواء فرحتها.

“لماذا؟ لماذا يجب علينا الإفتراق؟”

ظهرت عشرات الرسائل أمامي.

أشرت إلى نفسي ثم إلى جوين بينما أحرك إبهامي عبر رقبتي.

كيووووووك!

“سوف أموت بسببك؟”

“لماذا؟ لماذا يجب علينا الإفتراق؟”

أومئت برأسي مرة أخرى.

كنت قد سمعت أن النمل الأبيض يتجول و يضع آثارًا بالفيرومونات الخاصة بهم مما يفسر سبب إندفاع عدد لا يحصى منهم نحوي. جوين التي كانت تطير في الهواء حذرتني من المتاعب القادمة.

“أنا لا أستطيع أن أموت!”

[+144 نقطة خبرة] [+288 نقاط خبرة] [+576 نقطة خبرة]

هززت رأسي ، على الرغم من أن البيكسي هي روح تتمتع بحياة طويلة ، إلا أنها سوف تموت إذا ما تعرضت لسرقة الحياة الخاص بالليتش على مدار فترات زمنية طويلة. شعرت بالفعل أن قوة حياة جوين تستنزف و بدأت النباتات من حولي في الذبول. بدى أيضا أنها تفهم الموقف و كانت لديها نظرة عاجزة على وجهها. آخدا البيضة معي بدأت بالذهاب بعيدا ، غير قادر على النظر إلى الوراء.

توجد هنا غابة مطيرة و نابضة بالحياة و يمكن سماع أصوات الحيوانات المختلفة.

“شومبي! أنا فقط سأنتظر هنا! عندما تحصل على فرصة تعال لزيارتي! سأكون دائمًا في إنتظارك!”

“شكرا لك على اللحوم التي تركتها لي.”

بدأ صوت جوين في التلاشي بعيدا ، لقد خسرت رفيقتي ذات الإبتسامة العظيمة التي ظلت دائمًا داخل جمجمتي.

أومئت برأسي و دخلت جوين ، كنا قد طورنا شعورًا بالثقة خلال المغامرات القليلة الأخيرة ، لذا لم تشك في نواياي.

بعد بضع ساعات من المشي ، عدت إلى عش التنين. كنت أعيد البيضة إلى مكانها الصحيح. لم يكن لدي الكثير من الخيارات لأنني كنت أخشى أن يموت أيضًا بسبب سرقة الحياة.

لم يعجبني وقع اللقب الجديد ولكني كنت أتلقى عددًا هائلاً من نقاط الخبرة من خلال هذه المذبحة.

‘هيا ، أخرج!’

“شومبي! هناك المزيد و المزيد من النمل الأبيض قادم.”

‘هل أنت مستيقظ هناك؟’

‘عظيم! هذا هو ما كنت أهدف إليه ، قتل العديد من الوحوش في نفس الوقت أمر مجزٍ للغاية!

على الرغم من أنني كنت مضطرًا لتركه خلفي ، إلا أنني كانت لدي رغبة أنانية في رؤيته و هو يولد.

بعد التفكير إخترت المهارتين؛ الجحيم و الجرم المائي. كان هدف الأخيرة هو التأكد من أن طفلي التنين لن يموت من الجفاف إذا لم أجد مصدرًا للمياه و كان الجحيم ببساطة لأجل زيادة الضرر خاصتي. كان إختيار التطور خاصتي بالطبع ، الليتش. كنت أسير بالفعل على طول طريق السحر لذلك شعرت بأنه الخطوة التالية الطبيعية. عندما أكدت إختياري ، تغيرت عظامي من الأحمر السابق إلى الأسود الداكن.

كراك كراك

بعد التفكير إخترت المهارتين؛ الجحيم و الجرم المائي. كان هدف الأخيرة هو التأكد من أن طفلي التنين لن يموت من الجفاف إذا لم أجد مصدرًا للمياه و كان الجحيم ببساطة لأجل زيادة الضرر خاصتي. كان إختيار التطور خاصتي بالطبع ، الليتش. كنت أسير بالفعل على طول طريق السحر لذلك شعرت بأنه الخطوة التالية الطبيعية. عندما أكدت إختياري ، تغيرت عظامي من الأحمر السابق إلى الأسود الداكن.

كان الرفيق الصغير يكافح من أجل الخروج و أخيراً إستنشق نفسا من الهواء النقي. كان حجمه كبيرًا مثل كلب متوسط الحجم يبلغ إرتفاعه 50 سم. مخرجا رأسه للخارج ، نظر من حوله قبل أن تستقر نظرته علي.

كراك كراك

‘لا تقترب مني!’

لقد مر وقت طويل منذ أن سمعت هذا الصوت ، لذلك ركضت بحماس.

حاولت التلويح له ليبتعد لكنه لا زال يقترب بحماس.

توجد هنا غابة مطيرة و نابضة بالحياة و يمكن سماع أصوات الحيوانات المختلفة.

بينما أركض للخلف حاولت التحقق من حالته.

توجد هنا غابة مطيرة و نابضة بالحياة و يمكن سماع أصوات الحيوانات المختلفة.

‘أوه رائع ، لديه هذا!’

“هل تريد مني الذهاب إلى الداخل؟”

[مقاومة سرقة الحياة مستوى1]

كما هو متوقع إحتشدوا معًا و لكنهم لم يكونوا جميعًا في نطاق تأثير كرة النار ، لذا ألقيت إبطاء على الموجودين في المقدمة لجعلهم يتجمعون معًا.

بعد وقت قصير فقط طور بشكل طبيعي مقاومة لمهارة سرقة الحياة السلبية خاصتي. غير قادر على إحتواء سعادتي أعطيته عناقا كبيرا.

“لماذا؟ لماذا يجب علينا الإفتراق؟”

كيووووووك!

بعد وقت قصير فقط طور بشكل طبيعي مقاومة لمهارة سرقة الحياة السلبية خاصتي. غير قادر على إحتواء سعادتي أعطيته عناقا كبيرا.

بينما كنت أعانقه قام بلعقي بقوة ، على ما يبدو تعرف علي على أساس أنني والده. كنت حزينًا بسبب إنفصالي عن جوين ، لكنني كنت محظوظًا للعثور بسرعة على رفيق يمكن أن أكون قريبًا منه.

[⦅ اللقب: مبيد النمل⦆مستوى 1 > 2 ]

بدأت بالتفكير في الساحرة الضعيفة ، مستلقية وحدها في الكهف. ربما سيكون لديها فرصة أفضل بكثير للنجاة في الغابة الخضراء. حملت الرفيق الصغير على ظهري و لأنه بدى جائعًا ألقيت له قطعة من لحم النمل الأبيض المحترق من حقيبتي. لقد مزق اللحم بإستمتاع مما يجعل المرء يظن أنه في الواقع مضاق هذا اللحم لذيذ. كان لطيفًا أن تسمع صوت شخيره عندما نام فورًا، و هو راض عن الوجبة.

“شومبي! ماذا تفعل؟ هل تنوي تركي هنا؟ ”

عدت إلى سرداب الموتى للتحقق من حالة الساحرة. لقد مر ما يقرب من 4 أيام ، و يبدو أنها تعافت بشكل كبير خلال تلك الفترة.

‘عظيم! هذا هو ما كنت أهدف إليه ، قتل العديد من الوحوش في نفس الوقت أمر مجزٍ للغاية!

“شكرا لك على اللحوم التي تركتها لي.”

كليك!

ربما لحوم التنين كانت تحتوي على خصائص خاصة ساعدتها على الشفاء بسرعة. حاولت الإقتراب مني للتعبير عن إمتنانها ، لكنني رفعت يدي مشيرا إليها للحفاظ على مسافة بيننا.

فتحت الزجاجة و تركت جوين تخرج.

كنت قد حددت أن سرقة الحياة السلبية خاصتي لديها دائرة نصف قطرها حوالي 5 أمتار ، لذلك إذا اقتربت فإنها ستكون في خطر. بدأت المشي إلى نفس الطريق الذي أتيت منه ، إستدرت و أشرت إليها بيدي لتتبعني.

“شومبي! أنا فقط سأنتظر هنا! عندما تحصل على فرصة تعال لزيارتي! سأكون دائمًا في إنتظارك!”

بسرعة قامت بإلتقاط حقائبها و تبعتني ، على الأقل كانت ذكية بما يكفي للحفاظ على مسافة بيننا. عندما وصلنا إلى الغابة الصغيرة بعد عدة ساعات لم تستطع إحتواء فرحتها.

هززت رأسي ، على الرغم من أن البيكسي هي روح تتمتع بحياة طويلة ، إلا أنها سوف تموت إذا ما تعرضت لسرقة الحياة الخاص بالليتش على مدار فترات زمنية طويلة. شعرت بالفعل أن قوة حياة جوين تستنزف و بدأت النباتات من حولي في الذبول. بدى أيضا أنها تفهم الموقف و كانت لديها نظرة عاجزة على وجهها. آخدا البيضة معي بدأت بالذهاب بعيدا ، غير قادر على النظر إلى الوراء.

“رائع! هذا ببساطة لا يصدق! لم أر مثل هذا المشهد الجميل من قبل!”

[لقد تعلمت المقاومة الجسدية مستوى2]

من الواضح أنها غير قادرة على التعرف على المخاطر الحالية. إذا كانت تعرف فقط مدى خطورة هذا المكان ، فلن يكون لديها مثل هذه النظرة السعيدة. أشرت إلى مكان آمن نسبيًا ، مما يدل لها للذهاب و الإنتظار هناك.

صنعت جوين بالقوة طريقها للخروج من داخلي و هرعت نحو الغابة.

‘هل هذه بقعة جيدة؟’

“إنتظر ، أستطيع أن أشم بعض الكبريت” قالت غوين. لم أستطع شم أي روائح ، لكن كان لدي شكوكي بسبب وجود وفرة من غاز الكبريتيك. كان للدخان في الهواء لون مميز ، وكان هناك فطر ينمو على طول الطريق ، الطحلب الذي كان أخضرًا فاتحًا في الأصل تحول إلى اللون الأصفر. بعد المشي لما شعرت أنه ساعتين، على نفس الطريق لم ألتقي بمخلوق حي واحد.

كيووووووووك!

أخرجت الزجاجة من حقيبتي و أشرت إلى جوين.

إستيقظ الطفل التنين على ظهري أخيرًا و تمدد ببراءة ، غير مهتم لما يحصل في العالم. لقد وضعته أرضا برفق و ممدت يدي لإمساك شتلة قريبة.

[لقد تعلمت المقاومة الجسدية مستوى2]

“ما الذي ستفعله؟ هناك بالفعل ما لا يقل عن 20 منهم.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط