نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lv1 skeleton 41

الفصل الحادي و الأربعون

الفصل الحادي و الأربعون

“فالينور ، هناك.”

تاك تاك

‘الحفرة خاصتك جميلة جدا يا جوهرا.’

“أنا كذلك يا لورد!”

كنت جالسًا خلف رأسها ، بينما تنحدر من السحب. بسبب مهارة الطيران ذات المستوى الأقصى خاصتها، إنتهينا من الرحلة التي تستغرق 4 أيام على ظهر الخيل في غضون ساعة واحدة فقط ..

“الجميع ، يكفي! أنا أفكر فيكم جميعًا كأطفالي ، كيف يمكنكم القيام بهذا أثناء إعلان زواجي؟”

طارت عالياً على إرتفاع يصل إلى 10000 متر تقريبًا بسرعة تصل إلى 300 كيلومتر/ساعة. عظامي المسكينة لم تجد شيئا سوى البرد.

“لا أعرف ما هو الوضع ، لكن أنا أيضا! أنا أيضا!”

شعرت و كأن جسدي كان يُضرب ، لكن أصبح واضحًا فيما بعد أن ذلك بسبب البرد من الإرتفاع العالي و السرعة الكبيرة.

أومأت برأسي بصمت لأنه في أعماقي علمت أنها تقول الحقيقة ، أنا حقا منجذب للكثير من الإناث.

“أنت تسيرين بسرعة كبيرة. أرجوكِ إهبطي بهدوء”

“أنا أيضًا أردت أن أتحدث كما فعلت عندما علمت أنك تزوجت من تنين لأنني أشاركها شعورها تجاهك يا لورد. الأمر فقط أنني أكثر ولاءً لك و تمكنت من التحكم بنفسي و منعي من الإنفجار غضبا.”

‘حسناً ، سوف أبطئ.’

“نعم ، إنه أنا.”

هووووووا شووووو

‘فقط إسمح لي بالتكلم جوهرا. لا أعرف لماذا قررت أن تلقيني جانباً و تتزوج من تنين ، لكن بصفتي رفيقتك ، لا يمكنني إلا تقديم التهاني. بالنسبة لي ، لا أستطيع التعبير عن أي سعادة لأن …’

فاليرنو إنقلبت بجسدها في منتصف الهواء و إستخدمت نفس تنين مصغر لإيقاف زخمها. نظرا لجسمها الكبير ، الحركة العنيفة بعثرت جميع الغيوم القريبة.

‘دعينا فقط نواصل المشاهدة للآن يا فالينور.’

“أوم ، في المرة القادمة حاولي أن تبطئي بلطف أكثر بدلا عن الضغط على الفرامل.”

هذه المرة إختارت أن تبطئ بإستخدام مزيج من نفسها و أجنحتها الكبيرة. على الرغم من أنها لا تزال تجربة فظيعة ، إلا أنه بدون إستخدام مهارتها في الغالب كان ليتم إرسالي طائرا و أسحق بسبب الصدمة.

‘جوهرا لا تكن طفلا بكائا ، أنا أعلم أن هذا لا شيء بالنسبة لك.’

طارت جوين نحوي صانعة الإزعاج كالمعتاد ، لكن إيان عادت إلى الوراء ، و عيناها تدمعان بينما تحمل ماليبي.

“واه … لكن أنا كلي عظام بدون بشرة ، أنا حقا ضعيف للغاية.”

“لا أعرف ما هو الوضع ، لكن أنا أيضا! أنا أيضا!”

متجاهلة إشتكائي ، نزلت إلى الحفرة ، و هبطت بالقرب من البحيرة.

“أعتقد أن الوقت قد حان للإحتفال! ماذا عن ذلك يا جوهرا؟”

رفرفة!

بدأ الأمر مع ألبيون ، ثم جينا ، ثم تابعت الجوقة. غير قابلين برفضي لهم حتى تقدمت فالينور إلى الأمام.

“تعدد الأشكال!”

كان المشهد يومض من خلال عيني بينما تندفع عبر المسافة.

بمجرد وصولنا للأرض ، إستعادت شكلها نصف-التنين و أسقطتني من على كتفها.

رن صوتها في جميع أنحاء الحفرة بإزدراء ، لكن لم يرد عليها أحد. من آخر بإستثناء هيكل عظمي مجنون مثلي سيجرؤ؟

تاب!

“لقد وضعتم جميعكم إيمانكم بي و إرتحلتم رغم بعد المسافة و المشقة للوصول إلى هنا. أنتم تستحقون أن تكونوا أتباعا لي و لن أعاملكم معاملة سيئة!”

“يا لورد ، لقد كنت بإنتظارك.”

“أوم ، في المرة القادمة حاولي أن تبطئي بلطف أكثر بدلا عن الضغط على الفرامل.”

المئات من الأنتيليان و الأراكنيد-المتقدمة تجمعت في مكان قريب.

“لا ، إنها مثل أخت لي.”

“رائع ، أنتم هنا جميعًا. لدي تصريح لإعلانه ، أنا الآن متزوج من فالينور التي هنا.”

‘الوقت لا يزال مبكرا على قدوم الإلف ، إذا من يمكن أن يكونوا؟’

‘تهانينا للملك!’

‘حسناً ، سوف أبطئ.’

تلقيت عدة رسائل تخاطرية بيننا إنحنت الحشرات بشكل متفاوت.

لقد كانت مجموعة كبيرة من الأسمونديان، لكن بدلا عن جيش نضامي، بدوا أشبه بمجموعة من اللاجئين ، مع كبار السن و النساء و الأطفال يملؤون صفوفهم. كنا نطير عالياً جداً فوقهم أبعد من أن يكتشفونا.

“شومبي هل أنت حقا متزوج؟ أليست كبيرة جدًا لك؟”

تحدث الحكيم الأعلى إلي تخاطريا ، و قد لاحظت أخيرًا كل الأشياء الصغيرة التي بدت خاطئة.

طارت جوين نحوي صانعة الإزعاج كالمعتاد ، لكن إيان عادت إلى الوراء ، و عيناها تدمعان بينما تحمل ماليبي.

“إيان …”

‘أنا مدرك للموقف و أراقبه. إبقوا ثابتين للآن ، يبدو أنهم جاؤوا في سلام.’

‘فقط إسمح لي بالتكلم جوهرا. لا أعرف لماذا قررت أن تلقيني جانباً و تتزوج من تنين ، لكن بصفتي رفيقتك ، لا يمكنني إلا تقديم التهاني. بالنسبة لي ، لا أستطيع التعبير عن أي سعادة لأن …’

واااااااااا!

إستطعت أن أخمن ما كانت الجملة الأخيرة غير المكتملة تعنيه ، لكن في نظري لم أرها أبدا سوى كأخت.

إستطعت أن أخمن ما كانت الجملة الأخيرة غير المكتملة تعنيه ، لكن في نظري لم أرها أبدا سوى كأخت.

هربت إيان و هي تبكي ، دون أي إستجابة تخاطرية أخرى.

‘تهانينا للملك!’

“جوهرا هل كانت تلك المشعوذة خاصتك؟ و هل ذلك الروبيان حيوان أليف ما تربيه؟”

‘لا تهاجميهم يا فالينور ، شيء ما غريب.’

عندما سألتني فالينور هززت رأسي بشكل طبيعي.

“جيد ، لكن توقفي عن قول الهراء ، لن أكرهك أبدًا لذلك لا أريد أن أسمعكِ تتحدثين بهذا الشكل.”

“لا ، إنها مثل أخت لي.”

لقد حملتني بحزم إلى جانبها ، وكنت محاصراً أكثر من أي شيء آخر.

“حقا ، أخت؟ سحر الولادة هو حقا مربك بشكل لا يصدق.”

‘فقط إسمح لي بالتكلم جوهرا. لا أعرف لماذا قررت أن تلقيني جانباً و تتزوج من تنين ، لكن بصفتي رفيقتك ، لا يمكنني إلا تقديم التهاني. بالنسبة لي ، لا أستطيع التعبير عن أي سعادة لأن …’

جوين تحوم أمامي ، و تنطق بالمزيد من الكلام غير المنطقي.

“هل ترغبون جميعًا في الزواج من ملكي؟ جيد، لكنه لا يحتاج لأي شريكة ضعيفة. إهزمنني و سوف يكون لكن مكان بجانبه!”

“جوهرا ، حتى لو أصبحت تكرهني ، أنا لن أفعل المثل أبدًا. يمكنك دائمًا أن تضع ثقتك بي.”

“تعدد الأشكال!”

حاولت فالينور إبهاجي بينما أحدق في هيئة إيان المبتعدة.

طارت عالياً على إرتفاع يصل إلى 10000 متر تقريبًا بسرعة تصل إلى 300 كيلومتر/ساعة. عظامي المسكينة لم تجد شيئا سوى البرد.

تاك

“جيد ، لكن توقفي عن قول الهراء ، لن أكرهك أبدًا لذلك لا أريد أن أسمعكِ تتحدثين بهذا الشكل.”

“جيد ، لكن توقفي عن قول الهراء ، لن أكرهك أبدًا لذلك لا أريد أن أسمعكِ تتحدثين بهذا الشكل.”

“جوهرا ، أحب كل شيء بشأنك ، لكنك لطيف للغاية مع النساء. على الرغم من أنه لا بأس بمعاملتي بهذا الشكل ، إلا أنني آمل أن تمتنع عن فعل ذلك مع نساء أخريات.”

لقد حملتني بحزم إلى جانبها ، وكنت محاصراً أكثر من أي شيء آخر.

“إيان …”

“يا لورد ، أستطيع أن أتفهم كلمات إيان.”

“أنت أيضا ألبيون؟ هل تقولين أنك تحبين هذا الهيكل العظمي خاصتي؟”

بدأت ألبيون تتحدث إلي مع ذراعيها متقاطعتين.

“إذا هل لديك أي نساء أخريات لأعتني بأمرهن؟”

“نعم؟”

لم أستطع النظر مباشرة لأعينها حيث ظهرت المغامرات الثلاث في ذهني.

“أنا أيضًا أردت أن أتحدث كما فعلت عندما علمت أنك تزوجت من تنين لأنني أشاركها شعورها تجاهك يا لورد. الأمر فقط أنني أكثر ولاءً لك و تمكنت من التحكم بنفسي و منعي من الإنفجار غضبا.”

‘يبدو أنك تبلي بلاءً حسناً لأجل نفسك ، محاطا بالكثير من النساء ، لكن في المستقبل قد يكون أكثر أمانًا لأجل صالحك أن تقوم بالتركيز فقط على فالينور.’

“أنت أيضا ألبيون؟ هل تقولين أنك تحبين هذا الهيكل العظمي خاصتي؟”

‘يا لورد ، مجموعة مشبوهة تقترب.’

“أنا كذلك يا لورد!”

رفرفة!

ليس مستغربا أن جينا قد تماشت مع الأمر كذلك

“تعدد الأشكال!”

“لا أعرف ما هو الوضع ، لكن أنا أيضا! أنا أيضا!”

‘جوهرا ، يبدو الأمر كما قلت و هم لا ينوون أي أذى.’

قاطعة جوين دون فهم ما يجري.

‘جوهرا ، هؤلاء الأشخاص ليسوا بحزب مداهم.’

“الجميع ، يكفي! أنا أفكر فيكم جميعًا كأطفالي ، كيف يمكنكم القيام بهذا أثناء إعلان زواجي؟”

“هل ناديت علي؟”

“اللورد هذا كثير جدا! نحن لم نملك أي فرصة!”

بدأت ألبيون تتحدث إلي مع ذراعيها متقاطعتين.

بدأ الأمر مع ألبيون ، ثم جينا ، ثم تابعت الجوقة. غير قابلين برفضي لهم حتى تقدمت فالينور إلى الأمام.

نظرت مرة أخرى إلى أسفل في الحشرات بإزدراء قبل أن تستدير مجددا إلي.

“هل ترغبون جميعًا في الزواج من ملكي؟ جيد، لكنه لا يحتاج لأي شريكة ضعيفة. إهزمنني و سوف يكون لكن مكان بجانبه!”

‘ألبيون ، إفتحي مخزوننا من الرحيق لهؤلاء الأشخاص الجيدين.’

‘هاي فالينور، هل تحاولين قتل جميع أتباعي؟’

لقد أعادت شكل التنين المهيب خاصتها ، مرهبة الجميع أمامها للخضوع لها.

‘إبقى هادئا أيها الفتى اللعوب ، سأحل هذه المشكلة.’

لقد حملتني بحزم إلى جانبها ، وكنت محاصراً أكثر من أي شيء آخر.

حدقت إلي فالينور بخنجر في عينيها.

إنتظرتني لكي أصعد ، نشرت أجنحتها و أقلعت إلى السماء.

“تعدد الأشكال!”

لقد تعقبناهم بينما يقتربون أكثر من الحفرة.

لقد أعادت شكل التنين المهيب خاصتها ، مرهبة الجميع أمامها للخضوع لها.

“أنا كذلك يا لورد!”

“من يجرؤ على أن يتحداني؟”

‘دعينا ننزل يا فالينور.’

رن صوتها في جميع أنحاء الحفرة بإزدراء ، لكن لم يرد عليها أحد. من آخر بإستثناء هيكل عظمي مجنون مثلي سيجرؤ؟

تاك تاك

“إذا لم يتقدم أحد ، فهل تتفقون جميعًا على أنني فقط المناسبة لأكون زوجته؟”

سقطت الحشرات مسطحة على الأرض بخضوع.

“أوم ، في المرة القادمة حاولي أن تبطئي بلطف أكثر بدلا عن الضغط على الفرامل.”

“تعدد الأشكال!”

‘إعتبر ذلك قد تم يا لورد.’

نظرت مرة أخرى إلى أسفل في الحشرات بإزدراء قبل أن تستدير مجددا إلي.

رفرفة!

“أعتقد أن الوقت قد حان للإحتفال! ماذا عن ذلك يا جوهرا؟”

لقد كانت مجموعة كبيرة من الأسمونديان، لكن بدلا عن جيش نضامي، بدوا أشبه بمجموعة من اللاجئين ، مع كبار السن و النساء و الأطفال يملؤون صفوفهم. كنا نطير عالياً جداً فوقهم أبعد من أن يكتشفونا.

كان علي أن أعترف أنني إستمتعت بإعلان فالينور الرائع لزواجنا ، مهيب جدا.

تاك

‘أعتقد أنني إخترت زوجة جيدة ، لا أحد يمكن أن يقف أمامها.’

على الرغم من أنني لم أكن حقا غاضبا من غنوس ، إلا أنه كان منفذًا سهلاً لرمي كل شعوري بالإحباط عليه. نظرا لأن الموقف قد تم حله ، أرسلت الحشرات ليعودوا إلى العمل.

عندما علمت لأول مرة عن مشاعر ألبيون و جينا و آرين و إيان ، شعرت بصداع كبير حول كيفية حل هذا الأمر في المستقبل. لكن تحدي واحد من التنينة فالينور كان كافيا لإسكاتهن.

‘تهانينا للملك!’

“شكرا فالينور.”

ظهر صوت الحكيم الأعلى في ذهني ينصح بالصبر ، لكنه أثار إهتمامي فقط.

“جوهرا ، أحب كل شيء بشأنك ، لكنك لطيف للغاية مع النساء. على الرغم من أنه لا بأس بمعاملتي بهذا الشكل ، إلا أنني آمل أن تمتنع عن فعل ذلك مع نساء أخريات.”

“الجميع ، يكفي! أنا أفكر فيكم جميعًا كأطفالي ، كيف يمكنكم القيام بهذا أثناء إعلان زواجي؟”

أومأت برأسي بصمت لأنه في أعماقي علمت أنها تقول الحقيقة ، أنا حقا منجذب للكثير من الإناث.

“الملك الذي لا يقهر! لن ننسى أبداً كرمك.”

“إذا هل لديك أي نساء أخريات لأعتني بأمرهن؟”

لقد حملتني بحزم إلى جانبها ، وكنت محاصراً أكثر من أي شيء آخر.

لم أستطع النظر مباشرة لأعينها حيث ظهرت المغامرات الثلاث في ذهني.

“لا أعرف ما هو الوضع ، لكن أنا أيضا! أنا أيضا!”

تاك تاك

“كيكي .. إينور!”

أجابت فالينور ، عبر التربيت بهدوء على كتفي.

“كيكي .. إينور!”

“لا تقلق بشأن ذلك سأحل هذه المشكلة.”

رفرفة! رفرفة!

على الرغم من أنها كانت مجرد القليل من التربيت الخفيف ، بالنظر إلى قوتها الساحقة كنت أعاني كثيرًا ، هل كانت تفعل ذلك عن قصد؟

‘جوهرا ، يبدو الأمر كما قلت و هم لا ينوون أي أذى.’

‘يبدو أنك تبلي بلاءً حسناً لأجل نفسك ، محاطا بالكثير من النساء ، لكن في المستقبل قد يكون أكثر أمانًا لأجل صالحك أن تقوم بالتركيز فقط على فالينور.’

“نعم ، إنه أنا.”

‘إخرس أيها الحكيم الأعلى.’

‘نعم’

‘هاي ، لماذا أنت غاضب مني بينما أحاول تقديم بعض إستشارة الزواج المجانية؟’

‘حسناً ، سوف أبطئ.’

على الرغم من أنني لم أكن حقا غاضبا من غنوس ، إلا أنه كان منفذًا سهلاً لرمي كل شعوري بالإحباط عليه. نظرا لأن الموقف قد تم حله ، أرسلت الحشرات ليعودوا إلى العمل.

‘هاي ، لماذا أنت غاضب مني بينما أحاول تقديم بعض إستشارة الزواج المجانية؟’

إستلقيت على ضفاف البحيرة في أحظان فالينور المريحة حتى غروب الشمس.

متجاهلة إشتكائي ، نزلت إلى الحفرة ، و هبطت بالقرب من البحيرة.

‘جوهرا ، هناك مجموعة كبيرة من الناس تقترب من موقعنا.’

“نعم ، إنه أنا.”

‘الوقت لا يزال مبكرا على قدوم الإلف ، إذا من يمكن أن يكونوا؟’

‘همم ، هل مات تالفين حقًا من أجل الوفاء بوعده؟’

بعد أن إسترجعت شكل التنين خاصتها ، أحنت فالينور رأسها ، سامحة لي بركوبها. مستمتعين بالرحلة الليلية المريحة ، خرجنا فقط نحن الإثنين لمقابلة ضيوفنا غير المرحب بهم.

“جوهرا هل كانت تلك المشعوذة خاصتك؟ و هل ذلك الروبيان حيوان أليف ما تربيه؟”

‘هذه حفنة كبيرة منهم ، هل يجب أن أحرقهم أو أدهسهم؟’

هووووووا شووووو

‘جوهرا ، هؤلاء الأشخاص ليسوا بحزب مداهم.’

‘نعم ، هل ما زال هناك أي معنى من الإنتظار؟’

تحدث الحكيم الأعلى إلي تخاطريا ، و قد لاحظت أخيرًا كل الأشياء الصغيرة التي بدت خاطئة.

“لا أعرف ما هو الوضع ، لكن أنا أيضا! أنا أيضا!”

‘لا تهاجميهم يا فالينور ، شيء ما غريب.’

‘الحفرة خاصتك جميلة جدا يا جوهرا.’

لقد كانت مجموعة كبيرة من الأسمونديان، لكن بدلا عن جيش نضامي، بدوا أشبه بمجموعة من اللاجئين ، مع كبار السن و النساء و الأطفال يملؤون صفوفهم. كنا نطير عالياً جداً فوقهم أبعد من أن يكتشفونا.

“أعدكم بالإنتقام منه في المستقبل ، و سألتزم بجانبي من الصفقة التي أبرمتها مع تالفين. إذا أقسمتم بالولاء لي ، فسوف تحصلون على مكافأتكم. هذا هو أقل ما يمكنني فعله من أجل تالفين ، المحارب الشريف.”

‘هم … جوهرا أعتقد أنك على حق. إنهم بالفعل يشبهون اللاجئين مثل الكثيرين الذين رأيتهم أثناء الوقت الذي كنت فيه مالكة سلسلة جبال ويتيروس. مع ذلك ، هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها أسمونديان لاجئين.’

‘ألبيون ، إفتحي مخزوننا من الرحيق لهؤلاء الأشخاص الجيدين.’

‘دعينا فقط نواصل المشاهدة للآن يا فالينور.’

‘جوهرا ، يبدو الأمر كما قلت و هم لا ينوون أي أذى.’

‘نعم’

كانت مجموعة الأسمونديان قوة كبيرة ، حيث بلغ عددهم حوالي 2000. بالطبع ، لن يصل عدد المحاربين الفعلي إلى أكثر من 700 ~ 800 شخصًا. على الرغم من أنهم كانوا أقوياء للغاية ، إلا أنه بمواجهتهم لكل قواتي بما في ذلك فالينور و أنا البارع ، فإنهم لا يملكون فرصة. لم أشعر بالتهديد منهم و أردت معرفة نواياهم الحقيقية ، واثقا في تقييمي لمظهر تالفن الصادق.

لقد تعقبناهم بينما يقتربون أكثر من الحفرة.

تاك تاك

‘يا لورد ، مجموعة مشبوهة تقترب.’

“من يجرؤ على أن يتحداني؟”

‘أنا مدرك للموقف و أراقبه. إبقوا ثابتين للآن ، يبدو أنهم جاؤوا في سلام.’

“اللورد هذا كثير جدا! نحن لم نملك أي فرصة!”

كانت مجموعة الأسمونديان قوة كبيرة ، حيث بلغ عددهم حوالي 2000. بالطبع ، لن يصل عدد المحاربين الفعلي إلى أكثر من 700 ~ 800 شخصًا. على الرغم من أنهم كانوا أقوياء للغاية ، إلا أنه بمواجهتهم لكل قواتي بما في ذلك فالينور و أنا البارع ، فإنهم لا يملكون فرصة. لم أشعر بالتهديد منهم و أردت معرفة نواياهم الحقيقية ، واثقا في تقييمي لمظهر تالفن الصادق.

طار الأنتيليان عاليا و بدأوا في توزيع الرحيق. لم يكن ممكنا وصوله في وقت أفضل من هذا ، حيث لاحظت أن غالبية هؤلاء الأسمونديان كانوا في حدودهم الأخيرة ، بعد أن عانوا من عدة محن قبل وصولهم إلى هنا.

أوقف الأسمونديان تقدمهم على بعد حوالي كيلومتر واحد من جرف الحفرة. تقدم إثنان من السفراء بمفردهما، متبعين الإجراءات الدبلوماسية المعتادة.

“أنت أيضا ألبيون؟ هل تقولين أنك تحبين هذا الهيكل العظمي خاصتي؟”

‘جوهرا ، يبدو الأمر كما قلت و هم لا ينوون أي أذى.’

“لا ، إنها مثل أخت لي.”

‘نعم ، هل ما زال هناك أي معنى من الإنتظار؟’

“أنت أيضا ألبيون؟ هل تقولين أنك تحبين هذا الهيكل العظمي خاصتي؟”

“الملك الذي لا يقهر! زعماؤنا الأسمونديان يطلبون مقابلة!”

‘هل تريد مني أن أسخنك بنفس التنين؟’

المتحدث الرسمي الذي سار أمام قبيلته قد تحدث. على الرغم من أنه لم يكن بنفس قوة زئير التنين الخاص بفالينور ، إلا أن صوته المدوي كان لا يزال كافياً لإثارة الأنتيليان ، مما تسبب في تحليقهم خارج عشهم.

ليس مستغربا أن جينا قد تماشت مع الأمر كذلك

‘دعينا ننزل يا فالينور.’

“جوهرا ، حتى لو أصبحت تكرهني ، أنا لن أفعل المثل أبدًا. يمكنك دائمًا أن تضع ثقتك بي.”

رفرفة!

‘أنا مدرك للموقف و أراقبه. إبقوا ثابتين للآن ، يبدو أنهم جاؤوا في سلام.’

متسلقا نزولا من رأسها ، وقفت أمام متصدرهم على بعد حوالي 10 أمتار بيننا.

‘أعتقد أنني إخترت زوجة جيدة ، لا أحد يمكن أن يقف أمامها.’

“هل ناديت علي؟”

‘جوهرا ، يبدو الأمر كما قلت و هم لا ينوون أي أذى.’

“هل أنت ملك الحفرة؟”

“لا أعرف ما هو الوضع ، لكن أنا أيضا! أنا أيضا!”

سأل بنبرة مهذبة.

واااااااااا!

“نعم ، إنه أنا.”

‘هم … جوهرا أعتقد أنك على حق. إنهم بالفعل يشبهون اللاجئين مثل الكثيرين الذين رأيتهم أثناء الوقت الذي كنت فيه مالكة سلسلة جبال ويتيروس. مع ذلك ، هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها أسمونديان لاجئين.’

“الأسمونديان هنا أمامك قد قبلوا الشروط التي قدمها تالفين.”

إستلقيت على ضفاف البحيرة في أحظان فالينور المريحة حتى غروب الشمس.

“و ماذا عن تالفن نفسه؟”

تاك تاك

“لسوء الحظ ، لقد إنقسم شعبنا ، حيث إختار البعض التصديق بأن الملك الشيطان سوف يريهم الطريق إلى منزلنا. خلال ذلك الخلاف الدامي ، فقد تالفين حياته.”

“جوهرا ، أحب كل شيء بشأنك ، لكنك لطيف للغاية مع النساء. على الرغم من أنه لا بأس بمعاملتي بهذا الشكل ، إلا أنني آمل أن تمتنع عن فعل ذلك مع نساء أخريات.”

‘همم ، هل مات تالفين حقًا من أجل الوفاء بوعده؟’

“إذا هل لديك أي نساء أخريات لأعتني بأمرهن؟”

لقد كانت مجرد لحظة سريعة ، لكنني شعرت بإحترام حقيقي للمحارب تالفين الذي مات من أجل مُثُله.

واااااااااا!

“من هزمه؟”

‘هذه حفنة كبيرة منهم ، هل يجب أن أحرقهم أو أدهسهم؟’

“لقد قتل على يد الملك الشيطان نفسه.”

“لقد وضعتم جميعكم إيمانكم بي و إرتحلتم رغم بعد المسافة و المشقة للوصول إلى هنا. أنتم تستحقون أن تكونوا أتباعا لي و لن أعاملكم معاملة سيئة!”

‘جوهرا ، إنه مبكر جدًا أن تصطدم مع الملك الشيطان ، إنه أقوى بكثير حتى من فالينور.’

“الملك الذي لا يقهر! زعماؤنا الأسمونديان يطلبون مقابلة!”

ظهر صوت الحكيم الأعلى في ذهني ينصح بالصبر ، لكنه أثار إهتمامي فقط.

جوين تحوم أمامي ، و تنطق بالمزيد من الكلام غير المنطقي.

“أعدكم بالإنتقام منه في المستقبل ، و سألتزم بجانبي من الصفقة التي أبرمتها مع تالفين. إذا أقسمتم بالولاء لي ، فسوف تحصلون على مكافأتكم. هذا هو أقل ما يمكنني فعله من أجل تالفين ، المحارب الشريف.”

لقد كانت مجرد لحظة سريعة ، لكنني شعرت بإحترام حقيقي للمحارب تالفين الذي مات من أجل مُثُله.

بعد أن عانيت من خيانة الإلف ، كنت ممتنًا أكثر لولاء تالفن خاصة و أنه قد كلفه حياته.

“هل أنت ملك الحفرة؟”

‘ألبيون ، إفتحي مخزوننا من الرحيق لهؤلاء الأشخاص الجيدين.’

سقطت الحشرات مسطحة على الأرض بخضوع.

‘إعتبر ذلك قد تم يا لورد.’

تسببت ضحكاتها المدوية في حدوث موجات صدمة هائلة ، مشتتة كل السحب من حولنا و مشوشة على الطقس. حتى أنه أدى إلى بعض الرعد و الصواعق ، لقد شبهتها بكارثة طبيعية محلقة.

بوووُوووونغ!

هذه المرة إختارت أن تبطئ بإستخدام مزيج من نفسها و أجنحتها الكبيرة. على الرغم من أنها لا تزال تجربة فظيعة ، إلا أنه بدون إستخدام مهارتها في الغالب كان ليتم إرسالي طائرا و أسحق بسبب الصدمة.

طار الأنتيليان عاليا و بدأوا في توزيع الرحيق. لم يكن ممكنا وصوله في وقت أفضل من هذا ، حيث لاحظت أن غالبية هؤلاء الأسمونديان كانوا في حدودهم الأخيرة ، بعد أن عانوا من عدة محن قبل وصولهم إلى هنا.

“لقد قتل على يد الملك الشيطان نفسه.”

“الملك الذي لا يقهر! لن ننسى أبداً كرمك.”

‘إعتبر ذلك قد تم يا لورد.’

“لقد وضعتم جميعكم إيمانكم بي و إرتحلتم رغم بعد المسافة و المشقة للوصول إلى هنا. أنتم تستحقون أن تكونوا أتباعا لي و لن أعاملكم معاملة سيئة!”

أوقف الأسمونديان تقدمهم على بعد حوالي كيلومتر واحد من جرف الحفرة. تقدم إثنان من السفراء بمفردهما، متبعين الإجراءات الدبلوماسية المعتادة.

‘فالينور ، دعينا نلقي نظرة سريعة على كيف يبلي إنور.’

“لقد قتل على يد الملك الشيطان نفسه.”

‘نعم’

لقد حملتني بحزم إلى جانبها ، وكنت محاصراً أكثر من أي شيء آخر.

إنتظرتني لكي أصعد ، نشرت أجنحتها و أقلعت إلى السماء.

على الرغم من أنها كانت مجرد القليل من التربيت الخفيف ، بالنظر إلى قوتها الساحقة كنت أعاني كثيرًا ، هل كانت تفعل ذلك عن قصد؟

واااااااااا!

لقد كانت مجرد لحظة سريعة ، لكنني شعرت بإحترام حقيقي للمحارب تالفين الذي مات من أجل مُثُله.

كان المشهد يومض من خلال عيني بينما تندفع عبر المسافة.

‘لا تهاجميهم يا فالينور ، شيء ما غريب.’

‘جيز فالينور ، ألم تكن سرعتك السابقة هي الحد الأقصى؟’

ليس مستغربا أن جينا قد تماشت مع الأمر كذلك

‘كانت تلك رحلة إحتفال زواجنا ، لذلك طرت بشكل عرضي. كيف حالك ، أتريد أن ترى سرعتي القصوى؟’

‘دعينا ننزل يا فالينور.’

لقد أقلعت مرة أخرى ، ضاعفت سرعتها السابقة ، كل زاوية من جسدي كانت متجمدة بالكامل.

‘أغه ، أنسي أنني قلت أي شيء ، هل تحاولين نسفي من الوجود بالكامل؟’

‘أرجوكِ تذكري أنه لديك راكب سوف يتحول إلى كتلة من الجليد.”

“هل أنت ملك الحفرة؟”

‘هل تريد مني أن أسخنك بنفس التنين؟’

طارت عالياً على إرتفاع يصل إلى 10000 متر تقريبًا بسرعة تصل إلى 300 كيلومتر/ساعة. عظامي المسكينة لم تجد شيئا سوى البرد.

‘أغه ، أنسي أنني قلت أي شيء ، هل تحاولين نسفي من الوجود بالكامل؟’

“من يجرؤ على أن يتحداني؟”

هاهاهاها!

طارت جوين نحوي صانعة الإزعاج كالمعتاد ، لكن إيان عادت إلى الوراء ، و عيناها تدمعان بينما تحمل ماليبي.

تسببت ضحكاتها المدوية في حدوث موجات صدمة هائلة ، مشتتة كل السحب من حولنا و مشوشة على الطقس. حتى أنه أدى إلى بعض الرعد و الصواعق ، لقد شبهتها بكارثة طبيعية محلقة.

‘هذه حفنة كبيرة منهم ، هل يجب أن أحرقهم أو أدهسهم؟’

رفرفة! رفرفة!

‘همم ، هل مات تالفين حقًا من أجل الوفاء بوعده؟’

هذه المرة إختارت أن تبطئ بإستخدام مزيج من نفسها و أجنحتها الكبيرة. على الرغم من أنها لا تزال تجربة فظيعة ، إلا أنه بدون إستخدام مهارتها في الغالب كان ليتم إرسالي طائرا و أسحق بسبب الصدمة.

‘جوهرا ، هناك مجموعة كبيرة من الناس تقترب من موقعنا.’

‘فالينور … أنا ضعيف! أرجوكِ حاولي التفكير في زوجك أكثر قليلا!’

هربت إيان و هي تبكي ، دون أي إستجابة تخاطرية أخرى.

“كيكي .. إينور!”

“نعم؟”

تجاهلت فالينور كلماتي و نادت على ملك الأقزام.

جوين تحوم أمامي ، و تنطق بالمزيد من الكلام غير المنطقي.

أجابت فالينور ، عبر التربيت بهدوء على كتفي.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط