نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lv1 skeleton 53

الفصل الثالث و الخمسون

الفصل الثالث و الخمسون

‘اللعنة ، كيف يجرؤ ذلك الشخص على جعلي لاميت! سأنتقم لمقتل زملائي و سأرد له الدين ألف مرة على الأقل!’

‘جنوس ، ما هي المهارة السحرية حول يده؟’

لورينا التي تحولت مؤخراً إلى جندي هيكل عضمي كانت تصر على أسنانها بغضب. كانت مليئة باليأس ، مواجهة وحوشًا أقوى بكثير داخل هذه الأراضي العشبية. لم يكن لديها أسلحة و لم يكن لديها سوى جسدها اللاميت لتعتمد عليه. من الطبيعي أنها لم تحتفظ بأي من مهاراتها السابقة و لم تكن تتمتع بالرفاهية التي كان يملكها جوهرا و هي مهارة الإنبعاث. المهارة الوحيدة التي لديها الآن هي القدرة على التحقق من صفحة الحالة.

“هيا ، دعنا نتقاتل! على الرغم من أنه في الغالب سينتهي خلال بضع ثوان ، إلا أنه لا زال سيكون مؤلمًا لك! ”

ززيك!

“أنت تجرؤ على ضرب زوجتي؟”

[+12 خبرة]

‘هذا جولم الدمار ، تم إنشاؤه من قبل آلهة متقدمة. إنه مخلوق ذو سحر قوي لا يتطلب أي توجيه ، و هدفه الوحيد هو التدمير. إنه خصم سيء للغاية بالنسبة لك لأنه وعاء بلا أي حياة لذا فأن الكثير من تعويذاتك غير فعالة ضده.’

[تم إكتساب المعرفة حول فأر الحقل]

“أنت تجرؤ على ضرب زوجتي؟”

‘اللعنة ، لماذا هو صعب للغاية الإمساك بمثل هذا الفأر الضعيف؟ يا له من أمر مخز ، سوف أرجع لك هذا بالتأكيد!’

“هيا ، دعنا نتقاتل! على الرغم من أنه في الغالب سينتهي خلال بضع ثوان ، إلا أنه لا زال سيكون مؤلمًا لك! ”

شرعت في البحث عن المزيد و المزيد من القوارض الصغيرة التي جابت السهول. بدأت رحلتها للإنتقام ، لكن ما كان ينتظرها في نهاية الأمر لم يكن شيئا واضحا بعد.

أولئك الذين كانوا يقفون إلى الجانب و رأوا ما حدث قد تخدروا. لم يظن أحد أن الجولم الذي قاوم كل هجماتهم سيتم الإهتمام به بمجرد إسقاط سيف.

“أتساءل عما إذا كان ينبغي علي ترك سلاح لها ، يبدو أنها تكافح كثيرًا.”

كان هناك فقط 100 متبقين منهم ، لكن الماركيز فقط من كان على إستعداد للقتال. كان بروغان يريد حقا القتال ضده ، لكنني كنت متشككا من رتبة الملك الشيطان و لم أكن واثقا من أنه قادر على الفوز. لهذا السبب سمحت لفاليرنو بالخروج و محاربته.

“أعتقد أنك كنت رحيما للغاية بالفعل بسماحك لها بالحفاظ على حياتها.”

“لقد قطع الآلهة المتقدمة عهدا بعدم التدخل مباشرة في هذا العالم. لذلك يقع على عاتقنا التعامل مع نذير الموت هذا.”

“لا فالينور ، بالنسبة لها ، هذا الوجود المثير للشفقة أسوأ بكثير من الموت السريع.”

إعتقدت أن ذلك سيكون خطيرا لذا حاولت أن أوقفها ، لكنها لم تستمع إلي.

كان الأمر كما توقعت ، لورينا قد كرهت شكلها الحالي و الخزي الذي ترتب عليه كثيرا. مع ذلك ، فقد تمكنت من تنشيط نفسها و التقدم في طريقها للإنتقام مني.

بحساب إتجاهه ، أسقطته بعناية و تبعته مباشرة. بينما يتسارع السيف إلى سرعات عظيمة ، تبعته من الخلف ، مع التأكد من إجراء بعض التعديلات الصغيرة حتى يصيب جيدا.

“هل لنا أن نتقدم؟”

كان هناك فقط 100 متبقين منهم ، لكن الماركيز فقط من كان على إستعداد للقتال. كان بروغان يريد حقا القتال ضده ، لكنني كنت متشككا من رتبة الملك الشيطان و لم أكن واثقا من أنه قادر على الفوز. لهذا السبب سمحت لفاليرنو بالخروج و محاربته.

بينما كنا مشغولين بمناقشة كفاح لورينا الحالي في القارة الجديدة ، بدأت قواتي هجومها على جيوش الملك الشيطان.

“سوف نتراجع ، هذه ليست مشكلتنا للتعامل معها!”

بما أن رتبة قواته ما بين E ~ F لم يكونوا خصوما للنخب خاصتي. لم يقتصر الأمر على أنهم ذوي رتب عليا ، لكنهم تعلموا أيضا العمل بشكل جيد كوحدة متماسكة خلال السنة الماضية من التدريب. إذا أضفنا قوتي و قوة فالينور إلى المعادلة ، فإن هزيمة الملك الشيطان كانت حتمية.

كنت جالسا بإرتياح على برج المراقبة المطل على نيكروبوليس خاصتي ، إقترب مني التنين الأحمر. كنت وحدي في الوقت الحالي لأنني طلبت من فالينور أن تفعل شيئا من أجلي.

كان جيشه مرهقا طوال الأشهر القليلة الماضية ، حيث قاتلوا بالمعارك يوما بعد يوم. لقد إستسلموا بسرعة لنخبتي ، و القلة الوحيدون الذين ظلوا واقفين كانوا المحيطين بالماركيز السابق.

“…”

لقد تبادلت نظرة مع الملك الشيطان و فوجئت برؤية أن ذلك لم يؤثر عليه على الإطلاق.

“لدي خيارات قليلة ، جوليم الدمار سيأتي في النهاية إلى نيكروبوليس عندها يمكنني الإشتباك معه لأنني ملزم بالدفاع عن هذا المكان.”

“هل أنت الملك اللاميت؟”

أجبت تخاطريا بسبب بعدنا عن بعضنا.

“بالفعل … و أعتقد أنك ذلك الماركيز. لقد قتلت تالفين الذي كان يتصرف كسفير أليس كذلك؟”

“قد لا يكون ذلك كافيًا ، لكنني سأعطيك أثمن شيء أملكه.”

“كان طبيعيا فقط أن تقتل رجلا تخلى عن فخره.”

كان ذلك بروغان ، زعيم فرقة أسمونديان نيكروبوليس هو الذي صرخ بغضب.

“كيف تجرؤ على قول ذلك ، أنت هو الشخص الذي فقد فخره! هدف الأسمونديان الأبدي هو العودة إلى وطننا! ماذا عنك أنت ، هل لديك حتى منزل للعودة إليه؟ في ذلك اليوم ، قتلت شعبنا ، و اليوم سوف تدفع ثمن هذه الجرائم!”

“أنت تجرؤ على ضرب زوجتي؟”

كان ذلك بروغان ، زعيم فرقة أسمونديان نيكروبوليس هو الذي صرخ بغضب.

في طريقنا إلى الوراء ، حذرنا الإتحاد البشري بإستخدام زئير التنين الخاص بفالينور من أنهم سيموتون على أيدي جولم الدمار إذا بقوا هنا.

“حسناً أيها الماركيز ، لقد فات الأوان على الندم الآن على أي حال ، لذا لم يعد الأمر مهمًا.”

‘من المحتمل أن يكون سحر تدمير فعال للغاية. سوف يستمر في الترنيم هكذا لمدة نصف يوم ، ثم كل الأحياء داخل دائرة نصف قطرها 10 كيلومترات سوف يمحون من الوجود.’

“جوهرا أيمكنني الإهتمام به ، لم أفعل الكثير في هذه الحملة.”

آخدا معي الضروريات خاصتي ، طرت إلى الشمال. كنت أعرف أن فالينور ستكون غاضبة إذا إكتشفت أنني غادرت للقيام بذلك بنفسي ، لكنني لا أريد المجازفة بتعريضها للخطر.

فالينور قد تعبت أخيرا من البقاء في الخلف و أرادت أن تمدد ساقيها قليلاً.

عندما هدأت أخيرًا ، جلست للإستمتاع بعرض حياة لورينا.

“بالتأكيد فالينور ، سأترك هذا الرجل لك.”

“لدي خيارات قليلة ، جوليم الدمار سيأتي في النهاية إلى نيكروبوليس عندها يمكنني الإشتباك معه لأنني ملزم بالدفاع عن هذا المكان.”

كان هناك فقط 100 متبقين منهم ، لكن الماركيز فقط من كان على إستعداد للقتال. كان بروغان يريد حقا القتال ضده ، لكنني كنت متشككا من رتبة الملك الشيطان و لم أكن واثقا من أنه قادر على الفوز. لهذا السبب سمحت لفاليرنو بالخروج و محاربته.

‘عمل جيد’

“هل أنتِ تنين؟”

بعد أن كنت متأكدًا من أنه سيصيب ، أبطأت سرعتي بسحر الطيران خاصتي. شرع إكسكاليبور في إختراق الجولم مباشرة في الرأس. على الرغم من أنه تم إنشاؤه بمقاومة بدنية و سحرية لا تصدق ، إلا أن إكسكاليبور كان سيفا حادًا و غير قابل للتدمير. إلى جانب زيادة الوزن و التسارع ، لم يكن ذلك شيئا يمكن أن يتحمله دفاعه.

“هيا ، دعنا نتقاتل! على الرغم من أنه في الغالب سينتهي خلال بضع ثوان ، إلا أنه لا زال سيكون مؤلمًا لك! ”

كانت لورينا تكافح للتو للإهتمام بأربعة فئران حقل مما جعلها غير سعيدة. لقد كان أمرا مثيرًا للشفقة بالنسبة لها أن تواجه صعوبة في مواجهة مثل هذه الكائنات الضعيفة.

‘فالينور ، أين تعلمت الحديث بهذا الشكل؟’

ظهرت قبضة كبيرة من وراء الدخان و ضربت فالينور. حتى و لو كانت في شكل ‘تعدد الأشكال’ ، فإنه من المثير للدهشة أنها لم تكن قادرة على التفوق في القوة على هذا المخلوق الجديد. نظرا إلى وزنها ، عدد قليل جدا من المخلوقات كانت قوية بما يكفي لإرسالها محلقة.

كنت فضوليا لمعرفة مكان معرفتها لذلك و بدا الأمر و كأن الماركيز تفاجئ أيضًا. في الحقيقة ، لم يكن الماركيز شخصًا فظيعًا ، بل مجرد حاكم آخر طموح يريد كسب المزيد من القوة. لسوء الحظ بالنسبة له ، كنا على جانب الخصم و كان علي التعامل معه من أجل الإستقرار المستقبلي لنيكروبوليس خاصتي.

“لقد قطع الآلهة المتقدمة عهدا بعدم التدخل مباشرة في هذا العالم. لذلك يقع على عاتقنا التعامل مع نذير الموت هذا.”

“فالينور ، كوني حذرة لديه مهارة خاصة تدعى نذير الدمار ، قد تكون خطرة إذا أمسكك على حين غرة.”

“بالفعل … و أعتقد أنك ذلك الماركيز. لقد قتلت تالفين الذي كان يتصرف كسفير أليس كذلك؟”

في الحقيقة يجب أن تكون فرصها في الخسارة أمام الماركيز قريبة من الصفر لأنه كان في الرتبة D+ فقط. مع ذلك ، كانت تلك المهارة الخاصة واحدة يمكنها أن تتجاوز المستويات.

‘من المحتمل أن يكون سحر تدمير فعال للغاية. سوف يستمر في الترنيم هكذا لمدة نصف يوم ، ثم كل الأحياء داخل دائرة نصف قطرها 10 كيلومترات سوف يمحون من الوجود.’

“ستندمون على دفعي إلى حدي ، سوف أطلق كارثة حقيقية على هذا العالم! أنت الذي يسكن عميقا في داخلي ، أقدم دمي و روحي كقربان! تعال للأمام و إجلب الدمار على هذا العالم!”

أومأت على سؤال فالينور.

عندما إنتهى الماركيز من إلقاء تعويذته ، إجتاحه دخان مظلم.

“ها ها ها ، مكافأة من منقذ! أنا أتطلع إليها.”

“فالينور تراجعي!”

‘هذا يجب أن يكون كافيا.’

إعتقدت أن ذلك سيكون خطيرا لذا حاولت أن أوقفها ، لكنها لم تستمع إلي.

“هل هذا عذرك؟”

‘يمكنني التعامل مع هذا القدر! ما هذا؟”

أومأت على سؤال فالينور.

‘كونغ!’

كان جيشه مرهقا طوال الأشهر القليلة الماضية ، حيث قاتلوا بالمعارك يوما بعد يوم. لقد إستسلموا بسرعة لنخبتي ، و القلة الوحيدون الذين ظلوا واقفين كانوا المحيطين بالماركيز السابق.

ظهرت قبضة كبيرة من وراء الدخان و ضربت فالينور. حتى و لو كانت في شكل ‘تعدد الأشكال’ ، فإنه من المثير للدهشة أنها لم تكن قادرة على التفوق في القوة على هذا المخلوق الجديد. نظرا إلى وزنها ، عدد قليل جدا من المخلوقات كانت قوية بما يكفي لإرسالها محلقة.

“يا لورد ، بيننا نتحدث الآلاف يفقدون حياتهم!”

“هل أنت بخير فالينور؟”

“بالفعل ، إذن لماذا أردتي أن تريني؟”

“نعم ، لقد فاجأني و حسب.”

‘هل يجب علي إصطياد خنزير المرج تاليا؟’

عندما تفرق الدخان الأسود ، ظهر عملاق يبلغ إرتفاعه أربعة أمتار. كان أسود بالكامل ، مع دروع ذهبية تحمي نقاطه الحيوية. إلا أن الدخان الأسود مع ذلك ظل حول رأسه ، مما منعنا من رؤية وجهه أو إطلاق هالة تهديد عليه.

‘لماذا لا ينزل المنقذون خاصتهم للتعامل معه إذن؟’

“أنت تجرؤ على ضرب زوجتي؟”

“هل أنتِ تنين؟”

العملاق الأسود لم يرد. على الرغم من إستخدام نظري الخاص ، لم أتمكن من رؤية أي قوة حياة به و الذي كان أمرا غير عادي بشكل لا يصدق.

لقد تبادلت نظرة مع الملك الشيطان و فوجئت برؤية أن ذلك لم يؤثر عليه على الإطلاق.

“أنا. أتبع. رغبة. الشخص. الذي. إستدعاني. إلى. هنا.”

“شكرا لك على عملك الشاق يا لورد! سمعت أنك تمكنت من الإهتمام بجولم الدمار.”

بعد قول بعض الكلام غير المفهومة الشبيه لحد كبير بأسلوب حديث الجولم ماتيلدا، رفع يده و بدأ في ترنيم غريب ، و نوع من السحر بدأ يتشكل حول قبضته.

“سوف نتراجع ، هذه ليست مشكلتنا للتعامل معها!”

‘غنوس ما هو هذا الشيء؟’

في طريقنا إلى الوراء ، حذرنا الإتحاد البشري بإستخدام زئير التنين الخاص بفالينور من أنهم سيموتون على أيدي جولم الدمار إذا بقوا هنا.

‘هذا جولم الدمار ، تم إنشاؤه من قبل آلهة متقدمة. إنه مخلوق ذو سحر قوي لا يتطلب أي توجيه ، و هدفه الوحيد هو التدمير. إنه خصم سيء للغاية بالنسبة لك لأنه وعاء بلا أي حياة لذا فأن الكثير من تعويذاتك غير فعالة ضده.’

‘اللعنة! كيف يمكن أن يكون مجرد خنزير بهذا الدهاء!’

تم توضيح كل شيء بفضل شرح غنوس. لم يكن لديه أي قوة حياة لأنه كان ببساطة جوليم أنشأ من طرف الآلهة المتقدمة.

بعد أن كنت متأكدًا من أنه سيصيب ، أبطأت سرعتي بسحر الطيران خاصتي. شرع إكسكاليبور في إختراق الجولم مباشرة في الرأس. على الرغم من أنه تم إنشاؤه بمقاومة بدنية و سحرية لا تصدق ، إلا أن إكسكاليبور كان سيفا حادًا و غير قابل للتدمير. إلى جانب زيادة الوزن و التسارع ، لم يكن ذلك شيئا يمكن أن يتحمله دفاعه.

“همم … الأراكنيد ، الأنتيليان ، إخنقوه بالسم!”

“يا لها من قوة لا تصدق.”

شيتتيت!

“هل أنت الملك اللاميت؟”

يبدو أن هذا المستوى من السم لن يكون له أي تأثير عليه على الإطلاق.

“كان طبيعيا فقط أن تقتل رجلا تخلى عن فخره.”

‘جنوس ، ما هي المهارة السحرية حول يده؟’

“…”

‘من المحتمل أن يكون سحر تدمير فعال للغاية. سوف يستمر في الترنيم هكذا لمدة نصف يوم ، ثم كل الأحياء داخل دائرة نصف قطرها 10 كيلومترات سوف يمحون من الوجود.’

عاد التنين الأحمر إلى جانب نورادريانا ، و بعد نقاش قصير طار للشمال مع إخوته إلى جانبه ، بحثا عن الجولم بأنفسهم. لم يكونوا على دراية تامة بقدرات الجولم و لن يتمكنوا من إيقافه. مع ذلك ، سيكونون على الأقل قادرين على تأخيره إلى حد ما و شراء بعض الوقت لي للوصول إليه و الإهتمام به.

‘واو ، يا لها من نتيجة مدمرة.’

عاد التنين الأحمر إلى جانب نورادريانا ، و بعد نقاش قصير طار للشمال مع إخوته إلى جانبه ، بحثا عن الجولم بأنفسهم. لم يكونوا على دراية تامة بقدرات الجولم و لن يتمكنوا من إيقافه. مع ذلك ، سيكونون على الأقل قادرين على تأخيره إلى حد ما و شراء بعض الوقت لي للوصول إليه و الإهتمام به.

‘لقد خلق من طرف الآلهة المتقدمة عندما كانوا لا يزالون يتصارعون فيما بينهم. عندما تم الفصل بين العالمين البشري و السماوي ، غالبا أن قوته قد تم ختمها و أصبح الجوليم ما نعرفه بإسم الملك الشيطان.’

‘كونغ!’

‘هل هناك أي طريقة لإيقافه؟’

‘اللعنة ، لماذا هو صعب للغاية الإمساك بمثل هذا الفأر الضعيف؟ يا له من أمر مخز ، سوف أرجع لك هذا بالتأكيد!’

مقاومته البدنية و السحرية على مستوى عال جدا لأنه محمي بواسطة تعويذات دفاعية لا تعد و لا تحصى تم إلقائها عليه من قبل الآلهة المتقدمة.

بعد أن عدت إلى نيكروبوليس ، أنباء مجازره إستمرت بالقدوم. لقد قتل أولاً جنود الإتحاد الذين رفضوا التراجع ، قبل الإنتقال جنوبا. الأخبار السارة الوحيدة في هذه القضية كلها كانت موت الملك الشيطان.

“إنتقام!”

‘هذا يجب أن يكون كافيا.’

قفزت فالينور إليه و حاولت ركله ، لكنها فقط أرسلت محلقة كنتيجة لذلك.

صرخت على أولئك الذين كانوا يهاجمون الجولم. بفضل هالة الإرهاب التي شعروا بها لم يفكروا مرتين قبل الإصغاء إلى كلماتي و التراجع.

“إحذري فالينور ، إنه ليس خصما يمكنك الفوز ضده.”

تم توضيح كل شيء بفضل شرح غنوس. لم يكن لديه أي قوة حياة لأنه كان ببساطة جوليم أنشأ من طرف الآلهة المتقدمة.

‘غنوس ما هي رتبة هذا الشخص؟’

“ستندمون على دفعي إلى حدي ، سوف أطلق كارثة حقيقية على هذا العالم! أنت الذي يسكن عميقا في داخلي ، أقدم دمي و روحي كقربان! تعال للأمام و إجلب الدمار على هذا العالم!”

‘إنها ما بين B+ ~ A- ، ولكن إذا أخذت في الإعتبار الدروع و التعاويذ الدفاعية فستكون A+. إنه متين بشكل لا يصدق ، و هو أمر منطقي بما أنه تم إنشاؤه لمحاربة الآلهة.’

“هل لنا أن نتقدم؟”

‘هذا النوع من المشاكل يجب معالجتها بالآلهة ، عليهم تنظيف الفوضى الخاصة بهم.’

“أريد فقط أن أعطيها بعض الأمل الزائف!”

“سوف نتراجع ، هذه ليست مشكلتنا للتعامل معها!”

“سوف نتراجع ، هذه ليست مشكلتنا للتعامل معها!”

“نعم لورد!”

كانت لورينا تكافح للتو للإهتمام بأربعة فئران حقل مما جعلها غير سعيدة. لقد كان أمرا مثيرًا للشفقة بالنسبة لها أن تواجه صعوبة في مواجهة مثل هذه الكائنات الضعيفة.

“جوهرا!”

‘يا لورد ، لقد أحضرت إلى غرفة نومك ما طلبته مني.’

نظرت إلي فالنور غير سعيدة ، و لكني ببساطة هززت رأسي. لقد قمت بدوري بتعاملي مع المحاربين و الملك الشيطان.

‘نعم ، كنت حاضرا وقت إستدعاءه.’

“تراجع!”

“يا لورد ، تريد والدتي أن تراك.”

في طريقنا إلى الوراء ، حذرنا الإتحاد البشري بإستخدام زئير التنين الخاص بفالينور من أنهم سيموتون على أيدي جولم الدمار إذا بقوا هنا.

‘يمكنني التعامل مع هذا القدر! ما هذا؟”

بعد أن عدت إلى نيكروبوليس ، أنباء مجازره إستمرت بالقدوم. لقد قتل أولاً جنود الإتحاد الذين رفضوا التراجع ، قبل الإنتقال جنوبا. الأخبار السارة الوحيدة في هذه القضية كلها كانت موت الملك الشيطان.

في طريقنا إلى الوراء ، حذرنا الإتحاد البشري بإستخدام زئير التنين الخاص بفالينور من أنهم سيموتون على أيدي جولم الدمار إذا بقوا هنا.

كنت جالسا بإرتياح على برج المراقبة المطل على نيكروبوليس خاصتي ، إقترب مني التنين الأحمر. كنت وحدي في الوقت الحالي لأنني طلبت من فالينور أن تفعل شيئا من أجلي.

“همم … الأراكنيد ، الأنتيليان ، إخنقوه بالسم!”

“يا لورد ، هل سمعت حول جوليم الدمار؟”

كوااواااكانغ!

سألني التنين الأحمر بحذر من بعيد ، مع دوافع خفية واضحة.

يبدو أن هذا المستوى من السم لن يكون له أي تأثير عليه على الإطلاق.

‘نعم ، كنت حاضرا وقت إستدعاءه.’

آخدا معي الضروريات خاصتي ، طرت إلى الشمال. كنت أعرف أن فالينور ستكون غاضبة إذا إكتشفت أنني غادرت للقيام بذلك بنفسي ، لكنني لا أريد المجازفة بتعريضها للخطر.

أجبت تخاطريا بسبب بعدنا عن بعضنا.

“هل تريدين الذهاب في جولة يا فالينور؟”

“هل أنت على إستعداد للسماح له بالتجول هائجا و حسب؟”

عاد التنين الأحمر إلى جانب نورادريانا ، و بعد نقاش قصير طار للشمال مع إخوته إلى جانبه ، بحثا عن الجولم بأنفسهم. لم يكونوا على دراية تامة بقدرات الجولم و لن يتمكنوا من إيقافه. مع ذلك ، سيكونون على الأقل قادرين على تأخيره إلى حد ما و شراء بعض الوقت لي للوصول إليه و الإهتمام به.

‘إنها ليست مسؤوليتي ، فقد كان الآلهة المتقدمة هم من أنشأه ، لذلك ينبغي على الآلهة الإهتمام به.’

“لقد فعلها!”

“لقد قطع الآلهة المتقدمة عهدا بعدم التدخل مباشرة في هذا العالم. لذلك يقع على عاتقنا التعامل مع نذير الموت هذا.”

‘فالينور ، أين تعلمت الحديث بهذا الشكل؟’

‘لماذا لا ينزل المنقذون خاصتهم للتعامل معه إذن؟’

“ها ها ها ، مكافأة من منقذ! أنا أتطلع إليها.”

“فقط أنظر إلى نورادريانا ، المنقذ أيضا له حدوده الخاصة. ربما تكون فقط أنت وحدك من يمكنه أن يوقف هذا الرجس.

شعرت أنها مسؤوليتي التعامل مع أي تهديدات خارجية تتربص بنيكروبوليس و كنت أعلم أنه في أسوأ الحالات سوف يعاد إحيائي بوعاء الحياة خاصتي.

‘مزعج للغاية ، إذا لماذا لا تحاولون أنتم يا رفاق الذهاب لفعل ذلك؟’

عاد التنين الأحمر إلى جانب نورادريانا ، و بعد نقاش قصير طار للشمال مع إخوته إلى جانبه ، بحثا عن الجولم بأنفسهم. لم يكونوا على دراية تامة بقدرات الجولم و لن يتمكنوا من إيقافه. مع ذلك ، سيكونون على الأقل قادرين على تأخيره إلى حد ما و شراء بعض الوقت لي للوصول إليه و الإهتمام به.

“لدي خيارات قليلة ، جوليم الدمار سيأتي في النهاية إلى نيكروبوليس عندها يمكنني الإشتباك معه لأنني ملزم بالدفاع عن هذا المكان.”

“إنتقام!”

“هل هذا عذرك؟”

“يجب أن يكون جيدا من هنا.”

“لورد ، ألا تعلم أن الجوليم لن يتوقف حتى يدمر كل الحياة؟ من المؤكد أنه سيصل إلى نيكروبوليس في النهاية.”

مقاومته البدنية و السحرية على مستوى عال جدا لأنه محمي بواسطة تعويذات دفاعية لا تعد و لا تحصى تم إلقائها عليه من قبل الآلهة المتقدمة.

“اللعنة! فقط لماذا أنا مسؤول عن هذه الفوضى التي تسببها الآلهة المتقدمة؟ ”

“أنا. أتبع. رغبة. الشخص. الذي. إستدعاني. إلى. هنا.”

“…”

‘عمل جيد’

التنين الأحمر لم يجب و ببساطه رفرف بأجنحته ، محافظا على موقعه.

بحساب إتجاهه ، أسقطته بعناية و تبعته مباشرة. بينما يتسارع السيف إلى سرعات عظيمة ، تبعته من الخلف ، مع التأكد من إجراء بعض التعديلات الصغيرة حتى يصيب جيدا.

“قالت والدتي إنه إذا أوقفت هذا الجولم فسوف تقدم لك تعويضا.”

‘هذا جولم الدمار ، تم إنشاؤه من قبل آلهة متقدمة. إنه مخلوق ذو سحر قوي لا يتطلب أي توجيه ، و هدفه الوحيد هو التدمير. إنه خصم سيء للغاية بالنسبة لك لأنه وعاء بلا أي حياة لذا فأن الكثير من تعويذاتك غير فعالة ضده.’

“ها ها ها ، مكافأة من منقذ! أنا أتطلع إليها.”

“يا لورد ، تريد والدتي أن تراك.”

قررت أنني قد أحصل أيضا على أكثر من ذلك و أحصل على بعض التعويض على الأقل ، حيث يبدو أنه سيتعين علي التعامل معه في النهاية على أي حال.

لورينا التي تحولت مؤخراً إلى جندي هيكل عضمي كانت تصر على أسنانها بغضب. كانت مليئة باليأس ، مواجهة وحوشًا أقوى بكثير داخل هذه الأراضي العشبية. لم يكن لديها أسلحة و لم يكن لديها سوى جسدها اللاميت لتعتمد عليه. من الطبيعي أنها لم تحتفظ بأي من مهاراتها السابقة و لم تكن تتمتع بالرفاهية التي كان يملكها جوهرا و هي مهارة الإنبعاث. المهارة الوحيدة التي لديها الآن هي القدرة على التحقق من صفحة الحالة.

‘ألبيون ، إعتني بالأشياء أثناء وجودي بعيدا.’

‘هذا جولم الدمار ، تم إنشاؤه من قبل آلهة متقدمة. إنه مخلوق ذو سحر قوي لا يتطلب أي توجيه ، و هدفه الوحيد هو التدمير. إنه خصم سيء للغاية بالنسبة لك لأنه وعاء بلا أي حياة لذا فأن الكثير من تعويذاتك غير فعالة ضده.’

“هل ستغادر الآن يا لورد؟”

“كان طبيعيا فقط أن تقتل رجلا تخلى عن فخره.”

“لدي بعض الأشياء لتحضيرها أولا ، كتنين ، يجب أن تتعلم التدرب على بعض الصبر.”

‘ربما حوالي أربع ساعات؟’

“يا لورد ، بيننا نتحدث الآلاف يفقدون حياتهم!”

‘ربما حوالي أربع ساعات؟’

“يكفي! لماذا تحاول أن تجعل الأمر يبدو و كأن موتهم هو خطأي؟ إذا كنت تشعر بالمسؤولية كثيرت ، فأنا أعطيك الإذن بالطيران و محاربته ، لكنني سأتحرك حسب الوتيرة الخاصة بي.”

كان جيشه مرهقا طوال الأشهر القليلة الماضية ، حيث قاتلوا بالمعارك يوما بعد يوم. لقد إستسلموا بسرعة لنخبتي ، و القلة الوحيدون الذين ظلوا واقفين كانوا المحيطين بالماركيز السابق.

عاد التنين الأحمر إلى جانب نورادريانا ، و بعد نقاش قصير طار للشمال مع إخوته إلى جانبه ، بحثا عن الجولم بأنفسهم. لم يكونوا على دراية تامة بقدرات الجولم و لن يتمكنوا من إيقافه. مع ذلك ، سيكونون على الأقل قادرين على تأخيره إلى حد ما و شراء بعض الوقت لي للوصول إليه و الإهتمام به.

“نعم ، لقد فاجأني و حسب.”

‘يا لورد ، لقد أحضرت إلى غرفة نومك ما طلبته مني.’

صرخت على أولئك الذين كانوا يهاجمون الجولم. بفضل هالة الإرهاب التي شعروا بها لم يفكروا مرتين قبل الإصغاء إلى كلماتي و التراجع.

‘عمل جيد’

“فالينور تراجعي!”

آخدا معي الضروريات خاصتي ، طرت إلى الشمال. كنت أعرف أن فالينور ستكون غاضبة إذا إكتشفت أنني غادرت للقيام بذلك بنفسي ، لكنني لا أريد المجازفة بتعريضها للخطر.

“قالت والدتي إنه إذا أوقفت هذا الجولم فسوف تقدم لك تعويضا.”

شعرت أنها مسؤوليتي التعامل مع أي تهديدات خارجية تتربص بنيكروبوليس و كنت أعلم أنه في أسوأ الحالات سوف يعاد إحيائي بوعاء الحياة خاصتي.

“…”

بعد رحلة طويلة ، رصدت أخيرا جولم الدمار من بعيد. كانت قوات الحلفاء تمطر عليه بالسحر و السهام و كذلك أنفاس التنين من الحماة خاصتي. مع ذلك ، تسببت في أضرار لا تذكر على الجولم و قد إستمر في ترنيمه.

“نعم ، لقد فاجأني و حسب.”

‘غنوس كم تبقى من الوقت حتى الإنفجار التالي؟’

“هل تريدين الذهاب في جولة يا فالينور؟”

‘ربما حوالي أربع ساعات؟’

‘فالينور ، أين تعلمت الحديث بهذا الشكل؟’

‘حسنًا ، هذا ضيق بعض الشيء لكن يجب أن أفعلها.’

[تم إكتساب المعرفة حول فأر الحقل]

“جميعا إبتعدوا عنه ، سأتعامل مع هذا الوحشي!”

كانت لورينا تكافح للتو للإهتمام بأربعة فئران حقل مما جعلها غير سعيدة. لقد كان أمرا مثيرًا للشفقة بالنسبة لها أن تواجه صعوبة في مواجهة مثل هذه الكائنات الضعيفة.

صرخت على أولئك الذين كانوا يهاجمون الجولم. بفضل هالة الإرهاب التي شعروا بها لم يفكروا مرتين قبل الإصغاء إلى كلماتي و التراجع.

ززيك!

“اللعنة ، كم هذا مزعج!”

‘فالينور ، أين تعلمت الحديث بهذا الشكل؟’

طرت عاليا مباشرة إلى السماء ، أعلى و أعلى. أصبح الهواء أرق بإستمرار حتى تجاوزت الغلاف الجوي للعالم و كنت أنظر إلى الكوكب الأبيض و الأخضر الجميل من الفضاء.

“جوهرا أيمكنني الإهتمام به ، لم أفعل الكثير في هذه الحملة.”

‘هذا يجب أن يكون كافيا.’

‘غنوس كم تبقى من الوقت حتى الإنفجار التالي؟’

أخرجت إكسكاليبور وألقيت رفع الجاذبية عليه عدة مرات حتى تساوى وزنه مع فالينور. لقد قمت بدمج بعض من أروع جواهر الجاذبية خاصتي مع إكسكاليبور و التي قمت بتنشيطها ، مما زاد من وزنه.

“شكرا لك على عملك الشاق يا لورد! سمعت أنك تمكنت من الإهتمام بجولم الدمار.”

بحساب إتجاهه ، أسقطته بعناية و تبعته مباشرة. بينما يتسارع السيف إلى سرعات عظيمة ، تبعته من الخلف ، مع التأكد من إجراء بعض التعديلات الصغيرة حتى يصيب جيدا.

‘هل يجب علي إصطياد خنزير المرج تاليا؟’

“يجب أن يكون جيدا من هنا.”

‘من المحتمل أن يكون سحر تدمير فعال للغاية. سوف يستمر في الترنيم هكذا لمدة نصف يوم ، ثم كل الأحياء داخل دائرة نصف قطرها 10 كيلومترات سوف يمحون من الوجود.’

بعد أن كنت متأكدًا من أنه سيصيب ، أبطأت سرعتي بسحر الطيران خاصتي. شرع إكسكاليبور في إختراق الجولم مباشرة في الرأس. على الرغم من أنه تم إنشاؤه بمقاومة بدنية و سحرية لا تصدق ، إلا أن إكسكاليبور كان سيفا حادًا و غير قابل للتدمير. إلى جانب زيادة الوزن و التسارع ، لم يكن ذلك شيئا يمكن أن يتحمله دفاعه.

‘ها ، المستوى 3 فقط! لا يزال يتعين عليها الهرب إذا واجهت خمسة فئران حقل.’

كوااواااكانغ!

“قد لا يكون ذلك كافيًا ، لكنني سأعطيك أثمن شيء أملكه.”

تشكلت حفرة كبيرة في الأرض في مكان إصطدامه و الجولم قد إختفى تماما دون أن يترك أثرا. إكسكاليبور كان قد إخترق عميقا في قشرة الكوكب ، مستلقيا في بركة من الحمم.

بما أن رتبة قواته ما بين E ~ F لم يكونوا خصوما للنخب خاصتي. لم يقتصر الأمر على أنهم ذوي رتب عليا ، لكنهم تعلموا أيضا العمل بشكل جيد كوحدة متماسكة خلال السنة الماضية من التدريب. إذا أضفنا قوتي و قوة فالينور إلى المعادلة ، فإن هزيمة الملك الشيطان كانت حتمية.

“يا لها من قوة لا تصدق.”

شرعت في البحث عن المزيد و المزيد من القوارض الصغيرة التي جابت السهول. بدأت رحلتها للإنتقام ، لكن ما كان ينتظرها في نهاية الأمر لم يكن شيئا واضحا بعد.

أولئك الذين كانوا يقفون إلى الجانب و رأوا ما حدث قد تخدروا. لم يظن أحد أن الجولم الذي قاوم كل هجماتهم سيتم الإهتمام به بمجرد إسقاط سيف.

‘هل هناك أي طريقة لإيقافه؟’

قمت بتبريد إكسكاليبور بإستخدام العديد من جدار الجليد و إعادته إلى وضعه الطبيعي قبل النزول لإستعادته. نظفت الأوساخ من عليه ، ربطته على ظهري و عدت إلى السطح.

‘إنها ليست مسؤوليتي ، فقد كان الآلهة المتقدمة هم من أنشأه ، لذلك ينبغي على الآلهة الإهتمام به.’

“واو!”

“لقد قطع الآلهة المتقدمة عهدا بعدم التدخل مباشرة في هذا العالم. لذلك يقع على عاتقنا التعامل مع نذير الموت هذا.”

“لقد فعلها!”

“هل هذا عذرك؟”

“عاشت نيكروبوليس!”

تمتمت لنفسي.

أوووه!

“أنا. أتبع. رغبة. الشخص. الذي. إستدعاني. إلى. هنا.”

ترددت الهتافات بينما غادرت مع التنانين الأربعة نحو السحب.

ظهرت قبضة كبيرة من وراء الدخان و ضربت فالينور. حتى و لو كانت في شكل ‘تعدد الأشكال’ ، فإنه من المثير للدهشة أنها لم تكن قادرة على التفوق في القوة على هذا المخلوق الجديد. نظرا إلى وزنها ، عدد قليل جدا من المخلوقات كانت قوية بما يكفي لإرسالها محلقة.

“تشي كم هذا مزعج.”

‘يا لورد ، لقد أحضرت إلى غرفة نومك ما طلبته مني.’

تمتمت لنفسي.

“نعم ، لقد فاجأني و حسب.”

لدى عودتي ، كان علي أن أعاني من تذمر فالينور الذي لا ينتهي أبداً لأنني غادرت بدونها. لقد كانت حقا غاضبة و قلقة علي و لم تتركني أفلت بسهولة.

“إنتقام!”

عندما هدأت أخيرًا ، جلست للإستمتاع بعرض حياة لورينا.

‘يمكنني التعامل مع هذا القدر! ما هذا؟”

‘ها ، المستوى 3 فقط! لا يزال يتعين عليها الهرب إذا واجهت خمسة فئران حقل.’

شعرت أنها مسؤوليتي التعامل مع أي تهديدات خارجية تتربص بنيكروبوليس و كنت أعلم أنه في أسوأ الحالات سوف يعاد إحيائي بوعاء الحياة خاصتي.

كانت لورينا تكافح للتو للإهتمام بأربعة فئران حقل مما جعلها غير سعيدة. لقد كان أمرا مثيرًا للشفقة بالنسبة لها أن تواجه صعوبة في مواجهة مثل هذه الكائنات الضعيفة.

صرخت على أولئك الذين كانوا يهاجمون الجولم. بفضل هالة الإرهاب التي شعروا بها لم يفكروا مرتين قبل الإصغاء إلى كلماتي و التراجع.

‘هل يجب علي إصطياد خنزير المرج تاليا؟’

طرت عاليا مباشرة إلى السماء ، أعلى و أعلى. أصبح الهواء أرق بإستمرار حتى تجاوزت الغلاف الجوي للعالم و كنت أنظر إلى الكوكب الأبيض و الأخضر الجميل من الفضاء.

كانت تخجل من حقيقة أنها هربت من هذه الخنازير في عدة مناسبات. عاملة بجد ، صنعت فخا و جمعت العشب المفضل لدى الخنازير لجذبها. مع ذلك ، على الرغم من عدم فهمه للفخ ، فقد تمكن الخنزير من أكل العشب فقط دون تفعيله.

“هل أنت بخير فالينور؟”

‘اللعنة! كيف يمكن أن يكون مجرد خنزير بهذا الدهاء!’

لقد تبادلت نظرة مع الملك الشيطان و فوجئت برؤية أن ذلك لم يؤثر عليه على الإطلاق.

كان الذكاء هو مفتاح البقاء على قيد الحياة في البرية. كلما نجح الشخص في البقاء على قيد الحياة ، أصبح أكثر دهاءًا. لقد كان ذلك قانون هذا العالم ، أولئك الذين كانوا أكثر ذكاء يمكن أن يرتفعوا بالمستوى و يحكموا على الآخرين …

‘اللعنة ، لماذا هو صعب للغاية الإمساك بمثل هذا الفأر الضعيف؟ يا له من أمر مخز ، سوف أرجع لك هذا بالتأكيد!’

‘هم … يبدو أن لورينا تكافح كثيرا ، هل يجب أن أعطيها سلاحا؟’

“ها ها ها ، مكافأة من منقذ! أنا أتطلع إليها.”

“جوهرا ما الذي تفكر به؟ هل تشاهد المرأة التي حولتها إلى جندي هيكل عظمي مرة أخرى؟”

ترددت الهتافات بينما غادرت مع التنانين الأربعة نحو السحب.

أومأت على سؤال فالينور.

“هيا ، دعنا نتقاتل! على الرغم من أنه في الغالب سينتهي خلال بضع ثوان ، إلا أنه لا زال سيكون مؤلمًا لك! ”

“فالينور ، في المرة القادمة التي نذهب إليها ، دعينا نعطيها بعض الأسلحة و الدروع الرخيصة.”

عندما إنتهى الماركيز من إلقاء تعويذته ، إجتاحه دخان مظلم.

“هل تساعدها الآن؟”

بما أن رتبة قواته ما بين E ~ F لم يكونوا خصوما للنخب خاصتي. لم يقتصر الأمر على أنهم ذوي رتب عليا ، لكنهم تعلموا أيضا العمل بشكل جيد كوحدة متماسكة خلال السنة الماضية من التدريب. إذا أضفنا قوتي و قوة فالينور إلى المعادلة ، فإن هزيمة الملك الشيطان كانت حتمية.

“أريد فقط أن أعطيها بعض الأمل الزائف!”

ترددت الهتافات بينما غادرت مع التنانين الأربعة نحو السحب.

على الرغم من أنني قلت ذلك ، أردت بالفعل مساعدتها قليلا. كنت آمل أنها ستتحسن قليلا ، بعد كل شيء كلما تسلقوا أكثر كلما أصبح سقوطهم أقوى. كان هذا كله جزءًا من خطتي للإنتقام.

“هل ستغادر الآن يا لورد؟”

في وقت لاحق من الليل وصل التنين الأحمر إلى المرصد خاصتي.

‘كونغ!’

“يا لورد ، تريد والدتي أن تراك.”

‘هم … يبدو أن لورينا تكافح كثيرا ، هل يجب أن أعطيها سلاحا؟’

على الرغم من أنه تحدث بصراحة ، إلا أنه أمكن سماع قدر من الإحترام في صوته.

ززيك!

“هل تريدين الذهاب في جولة يا فالينور؟”

تسلقت على رأسها و توجهنا للقاء نورادريانا.

“بالتأكيد ، تعدد الأشكال!”

كانت لورينا تكافح للتو للإهتمام بأربعة فئران حقل مما جعلها غير سعيدة. لقد كان أمرا مثيرًا للشفقة بالنسبة لها أن تواجه صعوبة في مواجهة مثل هذه الكائنات الضعيفة.

تسلقت على رأسها و توجهنا للقاء نورادريانا.

شرعت في البحث عن المزيد و المزيد من القوارض الصغيرة التي جابت السهول. بدأت رحلتها للإنتقام ، لكن ما كان ينتظرها في نهاية الأمر لم يكن شيئا واضحا بعد.

“شكرا لك على عملك الشاق يا لورد! سمعت أنك تمكنت من الإهتمام بجولم الدمار.”

“فالينور ، في المرة القادمة التي نذهب إليها ، دعينا نعطيها بعض الأسلحة و الدروع الرخيصة.”

“بالفعل ، إذن لماذا أردتي أن تريني؟”

“لورد ، ألا تعلم أن الجوليم لن يتوقف حتى يدمر كل الحياة؟ من المؤكد أنه سيصل إلى نيكروبوليس في النهاية.”

“قد لا يكون ذلك كافيًا ، لكنني سأعطيك أثمن شيء أملكه.”

“فالينور ، كوني حذرة لديه مهارة خاصة تدعى نذير الدمار ، قد تكون خطرة إذا أمسكك على حين غرة.”

قمت بالتحديق في نورادريانا بينما بدأت في تمتمة تعويذة سحرية بصوت ناعم.

عندما تفرق الدخان الأسود ، ظهر عملاق يبلغ إرتفاعه أربعة أمتار. كان أسود بالكامل ، مع دروع ذهبية تحمي نقاطه الحيوية. إلا أن الدخان الأسود مع ذلك ظل حول رأسه ، مما منعنا من رؤية وجهه أو إطلاق هالة تهديد عليه.

“تراجع!”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط