نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lv1 skeleton 55

الفصل الخامس و الخمسون

الفصل الخامس و الخمسون

“نوك ، هل تعرف من هو الذي إستدعاك إلى هذا العالم؟”

“فهمت ، إذا إحتجت إليك أن تعلمني أكثر فيما يتعلق بالإستدعاء ، سوف أنادي عليك. أين ستقيم من الآن فصاعدا؟”

“ليس لدي فكره.”

‘يا لورد ، هل يجب علينا قبول هذه الهدايا من النبلاء؟’

سبق لي أن علمت من رابطة التناسخ أن سوليست كان أول من يتم إستدعاؤه لهذا العالم. كنت أشعر بالفضول لمعرفة ما إذا كان يعرف من هو الذي إستدعاه ، لكن لم يكن لدي أي توقعات كبيرة.

في المقابل نظر إلي نوك بصمت. على الرغم من أنني علمت أخيرا كيف تم إستدعاء روحي إلى هذا العالم ، لم يكن لدي أي رد فعل عاطفي كبير.

“لماذا لم تقم بإستدعاء آخرين؟”

لم أتذكر أي حدث من هذا القبيل ، لذا شعرت بالفضول إذا كنت بالفعل قد أجريت محادثة مع سوليست.

“بمجرد إستدعاء شخص ما هنا ، لا يمكنهم العودة إلى عالمهم السابق. توصلت إلى أن الكثير من الناس لا يرغبون في ذلك ، لذا فذلك لا ينجح كثيرا.”

‘ربما يا غنوس ، و لكني أشعر أيضا أن هناك قدرا معينا من الفرص متدخلة بالأمر.’

“لماذا هذا؟”

“أفضل البقاء هنا. إذا كنت بحاجة لوجودي ، ما عليك سوى المنادات علي و سوف أكون بجانبك على الفور.”

“عندما أحاول إستدعاء شخص ما ، يمكنني التواصل مع أرواحهم. أحتاج إلى الحصول على إذنهم و إلا ستكون فرصة النجاح منخفضة جدا. أيضا يمكنني فعل ذلك فقط مرة واحدة في السنة.”

“أعتقد أنهم قد إختبروا الموت.”

“هل حصل الأمر نفسه للورينا عندما عبرت لهذا العالم؟”

‘هل يجب أن نعتبرهم كالمواشي؟’

“صحيح”

‘ما هي يا ألبيون؟’

“هل فعلت نفس الشيء أنا أيضا؟”

لقد وقعت على نفسها ، و أدركت أخيرا أنها تسببت في موت زملائها.

“إذا كنت أذكر بشكل صحيح فالجواب نعم.”

‘حقيقة لا يمكننا أن نكون قاسيين و نسلبهم كل الأمل الآن ، هل يمكننا ذلك؟ سيكون أكثر متعة رؤيتهم يكافحون من أجل حريتهم.’

لم أتذكر أي حدث من هذا القبيل ، لذا شعرت بالفضول إذا كنت بالفعل قد أجريت محادثة مع سوليست.

“أعتقد أنه أمر مضحك عندما أراك تقاتل بالتجسيد خاصتك ، هل يمكنني الإنضمام أيضا؟”

“ما الذي تحدثنا عنه؟”

“أعتقد أنهم قد إختبروا الموت.”

“إنه أمر بسيط ، أخبرتك أنني سأقوم بإستدعاك و سألتك عن رأيك بالأمر. عندها قمت بسؤالي إذا كنت تستطيع الهروب من الظلام. عندما أجبت أن ذلك ممكن ، عندها تم الإستدعاء. روحك قد تركت بُعد الظلام حيث تم ختمها.”

“آه ، لابد أن ذلك هو السبب.”

بعد هذه النقطة ، كنت أعرف البقية جيدا ، لقد دخلت إلى جسد جندي هيكل عظمي و إكتسبت وعيا بالذات.

حتى لو كنت غير موافق على الفكرة ، لم أكن قادرا على رفضها.

“هل هذا يعني أنه عندما تستدعي روحا ، فأنت بحاجة إلى جسد جاهز؟”

“لماذا هذا؟”

“صحيح ، أنا شخصيا تم إستدعائي إلى جسدٍ مات دماغيا.”

“إذا ماذا عن أجسادنا من عالمنا السابق؟”

قتالات الحلبة سيتم الترحيب بها من قبل الجميع و ستكون نقطة جذب جديدة للمدينة. أيضا ، فقدان الأرواح لم يكن مصدر قلق نظرا لأغنية البعث الجديدة خاصتي.

“أعتقد أنهم قد إختبروا الموت.”

“ما الذي تحدثنا عنه؟”

“هل أنا حقا قد مت في ذلك العالم؟”

“واو أصبحت مزدحمة فجأة.”

في المقابل نظر إلي نوك بصمت. على الرغم من أنني علمت أخيرا كيف تم إستدعاء روحي إلى هذا العالم ، لم يكن لدي أي رد فعل عاطفي كبير.

“نوك ، هل تعرف من هو الذي إستدعاك إلى هذا العالم؟”

“فهمت ، إذا إحتجت إليك أن تعلمني أكثر فيما يتعلق بالإستدعاء ، سوف أنادي عليك. أين ستقيم من الآن فصاعدا؟”

‘أعتقد أنه يجب أن يكون من الممتع إعطاء هؤلاء العبيد فرصة للحرية.’

“أفضل البقاء هنا. إذا كنت بحاجة لوجودي ، ما عليك سوى المنادات علي و سوف أكون بجانبك على الفور.”

لقد وقعت على نفسها ، و أدركت أخيرا أنها تسببت في موت زملائها.

لقد فهم أنه بإعتباره ليتش-أكبر في مدينة كبيرة ، سوف يكون فقط إزعاجا لي. بالطبع كان الأمر صحيحا أكثر بالنسبة لنصف-ليتش مثلي ، لكنني كنت حالة خاصة الذي سيظل محبوسا في برجي. بعد أن سمحت له بالبقاء في سردابه ، عدت إلى مرصدي و بقيت مع فالينور.

سبق لي أن علمت من رابطة التناسخ أن سوليست كان أول من يتم إستدعاؤه لهذا العالم. كنت أشعر بالفضول لمعرفة ما إذا كان يعرف من هو الذي إستدعاه ، لكن لم يكن لدي أي توقعات كبيرة.

“هو هو ، يبدو أن لورينا تعاني في الوقت الحالي.”

“فهمت ، إذا إحتجت إليك أن تعلمني أكثر فيما يتعلق بالإستدعاء ، سوف أنادي عليك. أين ستقيم من الآن فصاعدا؟”

“بحقك يا جوهرا ، أنا أيضا أريد أن أشاهد عذابها! أنا أكرهها و أريد أن أراها تعاني!”

كان موسم حصاد الخريف يقترب من نهايته و كان الشتاء قريبا. فالينور و أنا خرجنا لجولة و ذهبنا للإستمتاع بتغير الفصول.

واصلت مشاهدة لورينا و هي تكافح بينما قام السحرة العظميون الذين أطلقت العنان لهم بمطاردتها بلا كلل. كانت لورينا تشتبك معهم فقط لفترة قصيرة قبل أن تختار الهرب لأنها تعرف أنها لا تستطيع التغلب عليهم.

‘كم عدد العبيد الذين يمكننا إستيعابهم حاليا؟’

‘أتمنى حقا لو كانت هناك وظيفة تسجيل لهذا ، إذا كنت فقط قادرا على مشاهدة هذه المشاهد مرارا و تكرارا. مقارنة بهذا ، حتى أنا كنت محظوظا في أول أيامي القليلة كهيكل عظمي.’

على الرغم من أنني لم أطلب سوى واحد ، بعد التشاور مع رؤساء الإدارات الأخرى ، فقد بنوا 5 كولوسيوم كبار مثل تلك الموجودة في روما.

عذاب لورينا لم ينتهي أبدا ، على الرغم من أنه كان لديها جسد لاميت و لن تتعب أو ترغب في الطعام و الماء ، لكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن حالتها العقلية. فكرة أن يتم ملاحقتك بإستمرار من قبل وحش أعلى مستوى كانت شاقة للغاية. كان التعذيب المثالي الذي يمكن أن يستمر إلى الأبد إذا لم تنجح في تحسين قوتها بطريقة ما.

‘حسنا ، إقبلي فقط أكبر عدد ممكن من العبيد ، و إسمحي لهم بالمشاركة في أقل الكولوسيوم رتبة.’

طبيعيا الحل الأسهل هو أن تقوم ببساطة بالإلتفاف و مقاتلتهم. حتى لو ماتت ، سوف يكون ذلك تغييرا مرحبا به لهذا التعذيب اللامتناهي. لكنني أعرفها جيدا ، أنا أتفهم أن فخرها و رغبتها في الإنتقام يدفعانها إلى عدم الإستسلام مطلقا ، مما سمح لي بإمتلاك قناة دائمة لتخفيف الملل.

‘في الوقت الحالي زريبة العبيد خاصتنا يمكنها إستيعاب 5000 ، لكنها لا تزال قيد الإنشاء. بمجرد إكتمالها ، يمكننا إستيعاب ضعف هذا العدد.’

لقد وقعت على نفسها ، و أدركت أخيرا أنها تسببت في موت زملائها.

حتى لو كنت غير موافق على الفكرة ، لم أكن قادرا على رفضها.

كانت حالتها العقلية حاليا غير مستقرة للغاية و لم تتمكن من التعامل مع هذه الأشياء. كان حلها ببساطة أن تنسب جميع المشاكل بحياتها إلى جوهرا ، و أن تركز ببساطة على الإنتقام.

كان موسم حصاد الخريف يقترب من نهايته و كان الشتاء قريبا. فالينور و أنا خرجنا لجولة و ذهبنا للإستمتاع بتغير الفصول.

من الواضح أنها لم تكن تدرك إلى أي مدى كان ذلك مؤديا لها ، و أنه الآن أصبح محتملا جدا أن تسقط على طريق الظلام. جوهرا أمكنه أن يلاحظ هذه التغييرات الصغيرة لأنه كان يعرف كل شيء عنها.

“واو أصبحت مزدحمة فجأة.”

‘إنها بالتأكيد تتجه نحو الشر ، هل كان ذلك ببساطة حظا أنه لم يحصل لي نفس الشيء؟’

عذاب لورينا لم ينتهي أبدا ، على الرغم من أنه كان لديها جسد لاميت و لن تتعب أو ترغب في الطعام و الماء ، لكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن حالتها العقلية. فكرة أن يتم ملاحقتك بإستمرار من قبل وحش أعلى مستوى كانت شاقة للغاية. كان التعذيب المثالي الذي يمكن أن يستمر إلى الأبد إذا لم تنجح في تحسين قوتها بطريقة ما.

‘لا جوهرا ، إنه خيارها ، لقد كنت دائما تحت السيطرة.’

‘إنها بالتأكيد تتجه نحو الشر ، هل كان ذلك ببساطة حظا أنه لم يحصل لي نفس الشيء؟’

‘ربما يا غنوس ، و لكني أشعر أيضا أن هناك قدرا معينا من الفرص متدخلة بالأمر.’

كانت فالينور حادة الإدراك للغاية ، لكنني لم أستطع أن أخبرها عن إبتسامتي الشريرة.

كان علي أن أعترف لنفسي أنه على الرغم مما قاله غنوس ، فقد إقتربت أيضا من الوقوع في الظلام.

‘كم عدد العبيد الذين يمكننا إستيعابهم حاليا؟’

“حسنا … إنه مجرد إفتراض.”

كانت حالتها العقلية حاليا غير مستقرة للغاية و لم تتمكن من التعامل مع هذه الأشياء. كان حلها ببساطة أن تنسب جميع المشاكل بحياتها إلى جوهرا ، و أن تركز ببساطة على الإنتقام.

رمقتني فالينور بنظرة فضولية ، لكنني واصلت فقط مداعبة شعرها بظهر يدي.

‘أتمنى حقا لو كانت هناك وظيفة تسجيل لهذا ، إذا كنت فقط قادرا على مشاهدة هذه المشاهد مرارا و تكرارا. مقارنة بهذا ، حتى أنا كنت محظوظا في أول أيامي القليلة كهيكل عظمي.’

اليوم كانت نيكروبوليس مدينة مزدهرة. المخلوقات التي سبق أن تم إصطيادها و إضطهادها من قبل البشر قد تجمعت مع بعضها البعض و خلقوا عاصمة التي كانت موضع حسد الجميع.

“عندما أحاول إستدعاء شخص ما ، يمكنني التواصل مع أرواحهم. أحتاج إلى الحصول على إذنهم و إلا ستكون فرصة النجاح منخفضة جدا. أيضا يمكنني فعل ذلك فقط مرة واحدة في السنة.”

‘يا لورد ، هناك شائعات تحوم بالأرجاء قد تكون مهتما بها.’

“أفضل البقاء هنا. إذا كنت بحاجة لوجودي ، ما عليك سوى المنادات علي و سوف أكون بجانبك على الفور.”

‘ما هي يا ألبيون؟’

“ما الذي تحدثنا عنه؟”

كنت قد أمرت ألبيون بتنظيم شبكة تجسس تغطي القارة لجمع المعلومات المفيدة ، لكن هذا كان أول تقرير أتلقاه.

كنت قد أمرت ألبيون بتنظيم شبكة تجسس تغطي القارة لجمع المعلومات المفيدة ، لكن هذا كان أول تقرير أتلقاه.

‘إنها تتعلق بالإلف الذين خسروا الحرب.’

“هو هو ، يبدو أن لورينا تعاني في الوقت الحالي.”

‘أوه مثير للإهتمام ، إذا ما الذي يجري مع هؤلاء الإلف؟’

كانت مدينة نيكروبوليس في السابق مدينة تركز على الإنتاج ، ولكن بعد بناء الكولوسيوم ، أصبحت أيضا وجهة سياحية شهيرة. جاء الناس من جميع أنحاء العالم لمشاهدة المعارك ، و جاء المحاربون الطموحون إلى هنا لصنع إسم لأنفسهم.

‘لقد بدأ البشر في صيدهم و يجري بيعهم الآن كعبيد. إنهم يعاملون كنوع متدني بسبب جرأتهم لمهاجمة نيكروبوليس.’

“لماذا هذا؟”

كنت متحمسا بسبب الأخبار. كان الإلف قد رحلوا من دون عقاب بعد خيانتهم لي ، لذلك لم أقرر بعد كيفية معاقبتهم التي أريدها.

“نوك ، هل تعرف من هو الذي إستدعاك إلى هذا العالم؟”

‘يا لورد ، هل يجب علينا قبول هذه الهدايا من النبلاء؟’

“حسنا ، لكن فقط أحيانا و تأكدي من تقليل قوتك كثيرا.”

‘هدايا؟’

لقد كانت فكرة الغنوم القيام بترتيبهم حسب القوة و أن يكون لهم جدول زمني محدد ، مما يتيح لهم أن يصبحوا نقطة جذب سياحية ضخمة. تم بناء عدة نزل و مطاعم كبيرة حول الكولوسيوم التي تم بناؤها على مشارف المدينة ، و التي تلبي إحتياجات عدد لا يحصى من السياح كل يوم.

‘بالفعل ، بعد إنتصارك المذهل على غولم التدمير ، أخذت الممالك على عاتقها إستعباد أعداء مدينة نيكروبوليس و تقديمهم لك كهدايا.’

كنت بالفعل مهتما جدا بإمتلاك إلف عبيد لأنهم كانوا عرقا قد خانني و شعرت أن إستعبادهم مبرر.

واصلت مشاهدة لورينا و هي تكافح بينما قام السحرة العظميون الذين أطلقت العنان لهم بمطاردتها بلا كلل. كانت لورينا تشتبك معهم فقط لفترة قصيرة قبل أن تختار الهرب لأنها تعرف أنها لا تستطيع التغلب عليهم.

‘حسنا ، إبدؤوا بإنشاء ملجأ لإيواء هؤلاء الإلف العبيد.’

كنت أبتسم إبتسامة شريرة لكن وجه الجمجمة خاصتي لم يكن قادرا على القيام بأي تعبيرات وجه.

‘هل يجب أن نعتبرهم كالمواشي؟’

“فهمت ، إذا إحتجت إليك أن تعلمني أكثر فيما يتعلق بالإستدعاء ، سوف أنادي عليك. أين ستقيم من الآن فصاعدا؟”

‘بالفعل ، ضيافتنا المعروضة لهم ستكون على مستوى الحيوانات.’

“بمجرد إستدعاء شخص ما هنا ، لا يمكنهم العودة إلى عالمهم السابق. توصلت إلى أن الكثير من الناس لا يرغبون في ذلك ، لذا فذلك لا ينجح كثيرا.”

كانت هندسة نيكروبوليس المعمارية رفيعة المستوى و مليئة بالقطع الفنية المصقولة بعناية من قبل الحرفيين الأقزام. مما يجعل زريبة العبيد التي لا تختلف عن حظيرة الدجاج ، سوف تدمر صورتنا ، لذلك تم بناؤها بعيدا على الضواحي.

كنت قد أمرت ألبيون بتنظيم شبكة تجسس تغطي القارة لجمع المعلومات المفيدة ، لكن هذا كان أول تقرير أتلقاه.

‘ألبيون ، لنقم أيضا بصنع كولوسيوم الحفرة.’

إذا مات شخص ما ، فسيتعين علي إعادته إلى الحياة. إذا حصل ذلك في الكثير من الأحيان عندها قدرتي على البعث ستصبح معروفة للجميع مما سيكون مزعجا. على فالينور أن تتحكم بقوتها بالتأكيد و إلا فإنها ستسبب لي كما لا نهاية له من المتاعب.

لقد كان إقتراحا من فالينور. ذكرت أنه على الرغم من العيش معا في وئام ، فإن معظم هذه المخلوقات ما زالت ذات طبيعة عنيفة متعطشة للدماء. كانت فترة السلام الممتدة سيناريو غير مرجح ، لذا سيحتاجون إلى منفذ ليطلقوا العنان لأنفسهم.

في المقابل نظر إلي نوك بصمت. على الرغم من أنني علمت أخيرا كيف تم إستدعاء روحي إلى هذا العالم ، لم يكن لدي أي رد فعل عاطفي كبير.

قتالات الحلبة سيتم الترحيب بها من قبل الجميع و ستكون نقطة جذب جديدة للمدينة. أيضا ، فقدان الأرواح لم يكن مصدر قلق نظرا لأغنية البعث الجديدة خاصتي.

كانت هندسة نيكروبوليس المعمارية رفيعة المستوى و مليئة بالقطع الفنية المصقولة بعناية من قبل الحرفيين الأقزام. مما يجعل زريبة العبيد التي لا تختلف عن حظيرة الدجاج ، سوف تدمر صورتنا ، لذلك تم بناؤها بعيدا على الضواحي.

‘سأفعل كما تقول يا لورد.’

‘يا لورد ، هل يجب علينا قبول هذه الهدايا من النبلاء؟’

على الرغم من أنني لم أطلب سوى واحد ، بعد التشاور مع رؤساء الإدارات الأخرى ، فقد بنوا 5 كولوسيوم كبار مثل تلك الموجودة في روما.

‘نعم يا لورد’

لقد كانت فكرة الغنوم القيام بترتيبهم حسب القوة و أن يكون لهم جدول زمني محدد ، مما يتيح لهم أن يصبحوا نقطة جذب سياحية ضخمة. تم بناء عدة نزل و مطاعم كبيرة حول الكولوسيوم التي تم بناؤها على مشارف المدينة ، و التي تلبي إحتياجات عدد لا يحصى من السياح كل يوم.

“واو أصبحت مزدحمة فجأة.”

كانت مدينة نيكروبوليس في السابق مدينة تركز على الإنتاج ، ولكن بعد بناء الكولوسيوم ، أصبحت أيضا وجهة سياحية شهيرة. جاء الناس من جميع أنحاء العالم لمشاهدة المعارك ، و جاء المحاربون الطموحون إلى هنا لصنع إسم لأنفسهم.

طبيعيا الحل الأسهل هو أن تقوم ببساطة بالإلتفاف و مقاتلتهم. حتى لو ماتت ، سوف يكون ذلك تغييرا مرحبا به لهذا التعذيب اللامتناهي. لكنني أعرفها جيدا ، أنا أتفهم أن فخرها و رغبتها في الإنتقام يدفعانها إلى عدم الإستسلام مطلقا ، مما سمح لي بإمتلاك قناة دائمة لتخفيف الملل.

“واو أصبحت مزدحمة فجأة.”

“واو أصبحت مزدحمة فجأة.”

“جوهرا هل يجب أن أذهب و أحرقهم؟”

‘حسنا ، سأفعل كما تقول.’

“لا حاجة ، ألن تغضب ألبيون؟” أجبت.

“نوك ، هل تعرف من هو الذي إستدعاك إلى هذا العالم؟”

“سوف أجعل ألبيون تتعامل مع النتائج و حسب.”

كانت فالينور حادة الإدراك للغاية ، لكنني لم أستطع أن أخبرها عن إبتسامتي الشريرة.

“رغم أنها مكتظة بعض الشيء ، إلا أنه من الممتع مشاهدة قتالات الكولوسيوم.”

“أفضل البقاء هنا. إذا كنت بحاجة لوجودي ، ما عليك سوى المنادات علي و سوف أكون بجانبك على الفور.”

كان إسم الساحة الأعلى مرتبة هو نيكروفورغ. كان الإسم مستوحى من كل تلك المعارك الساخنة التي حصلت بها ، و فقط المقاتلين الأقوى و الأكثر شهرة من يتمكنون من القتال بها. كانت المعارك في هذا الكولوسيوم تحظى بشعبية كبيرة دائما. جاء النبلاء من جميع الممالك لشراء مقاعد في الصف الأمامي و أنا أيضا أرغب بالمشاركة في المرح من حين لآخر.

طبيعيا الحل الأسهل هو أن تقوم ببساطة بالإلتفاف و مقاتلتهم. حتى لو ماتت ، سوف يكون ذلك تغييرا مرحبا به لهذا التعذيب اللامتناهي. لكنني أعرفها جيدا ، أنا أتفهم أن فخرها و رغبتها في الإنتقام يدفعانها إلى عدم الإستسلام مطلقا ، مما سمح لي بإمتلاك قناة دائمة لتخفيف الملل.

“أعتقد أنه أمر مضحك عندما أراك تقاتل بالتجسيد خاصتك ، هل يمكنني الإنضمام أيضا؟”

رمقتني فالينور بنظرة فضولية ، لكنني واصلت فقط مداعبة شعرها بظهر يدي.

لم تكن فالينور قادرة على التحكم في قوتها ، إذا إنظمت لذلك فسوف تكون خيبة أمل بالتأكيد ، لكن الأهم من ذلك أنها ستكون كارثة لجميع المقاتلين الآخرين.

“لا حاجة ، ألن تغضب ألبيون؟” أجبت.

“حسنا ، لكن فقط أحيانا و تأكدي من تقليل قوتك كثيرا.”

‘حسنا ، سأفعل كما تقول.’

حتى لو كنت غير موافق على الفكرة ، لم أكن قادرا على رفضها.

‘حسنا ، إبدؤوا بإنشاء ملجأ لإيواء هؤلاء الإلف العبيد.’

إذا مات شخص ما ، فسيتعين علي إعادته إلى الحياة. إذا حصل ذلك في الكثير من الأحيان عندها قدرتي على البعث ستصبح معروفة للجميع مما سيكون مزعجا. على فالينور أن تتحكم بقوتها بالتأكيد و إلا فإنها ستسبب لي كما لا نهاية له من المتاعب.

“نوك ، هل تعرف من هو الذي إستدعاك إلى هذا العالم؟”

‘لورد ، 2000 عبدا سيصلون غدا. هل ترغب بأكثر من ذلك أم أنه كاف؟’

اليوم كانت نيكروبوليس مدينة مزدهرة. المخلوقات التي سبق أن تم إصطيادها و إضطهادها من قبل البشر قد تجمعت مع بعضها البعض و خلقوا عاصمة التي كانت موضع حسد الجميع.

كانت ألبيون قد بعثت برسالة تخاطرية لي للتو. تخفيض أعدادهم يعني قتلهم. رغم أن ذلك بدا فظيعا ، إلا أنني شعرت أنه لا بأس به بالنظر إلى خيانتهم.

‘هل يجب أن نعتبرهم كالمواشي؟’

‘كم عدد العبيد الذين يمكننا إستيعابهم حاليا؟’

عذاب لورينا لم ينتهي أبدا ، على الرغم من أنه كان لديها جسد لاميت و لن تتعب أو ترغب في الطعام و الماء ، لكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن حالتها العقلية. فكرة أن يتم ملاحقتك بإستمرار من قبل وحش أعلى مستوى كانت شاقة للغاية. كان التعذيب المثالي الذي يمكن أن يستمر إلى الأبد إذا لم تنجح في تحسين قوتها بطريقة ما.

‘في الوقت الحالي زريبة العبيد خاصتنا يمكنها إستيعاب 5000 ، لكنها لا تزال قيد الإنشاء. بمجرد إكتمالها ، يمكننا إستيعاب ضعف هذا العدد.’

‘ما هي يا ألبيون؟’

‘حسنا ، إقبلي فقط أكبر عدد ممكن من العبيد ، و إسمحي لهم بالمشاركة في أقل الكولوسيوم رتبة.’

كانت حالتها العقلية حاليا غير مستقرة للغاية و لم تتمكن من التعامل مع هذه الأشياء. كان حلها ببساطة أن تنسب جميع المشاكل بحياتها إلى جوهرا ، و أن تركز ببساطة على الإنتقام.

‘نعم يا لورد’

‘نعم يا لورد’

‘أعتقد أنه يجب أن يكون من الممتع إعطاء هؤلاء العبيد فرصة للحرية.’

‘سأفعل كما تقول يا لورد.’

‘هل حقا سوف تعطي حثالة مثلهم فرصة؟’

“إذا كنت أذكر بشكل صحيح فالجواب نعم.”

‘حقيقة لا يمكننا أن نكون قاسيين و نسلبهم كل الأمل الآن ، هل يمكننا ذلك؟ سيكون أكثر متعة رؤيتهم يكافحون من أجل حريتهم.’

“نوك ، هل تعرف من هو الذي إستدعاك إلى هذا العالم؟”

‘حسنا ، سأفعل كما تقول.’

“هل فعلت نفس الشيء أنا أيضا؟”

كنت أبتسم إبتسامة شريرة لكن وجه الجمجمة خاصتي لم يكن قادرا على القيام بأي تعبيرات وجه.

على الرغم من أنني لم أطلب سوى واحد ، بعد التشاور مع رؤساء الإدارات الأخرى ، فقد بنوا 5 كولوسيوم كبار مثل تلك الموجودة في روما.

“جوهرا ، لماذا أصبح الجو باردا فجأة؟”

كنت قد أمرت ألبيون بتنظيم شبكة تجسس تغطي القارة لجمع المعلومات المفيدة ، لكن هذا كان أول تقرير أتلقاه.

كانت فالينور حادة الإدراك للغاية ، لكنني لم أستطع أن أخبرها عن إبتسامتي الشريرة.

إذا مات شخص ما ، فسيتعين علي إعادته إلى الحياة. إذا حصل ذلك في الكثير من الأحيان عندها قدرتي على البعث ستصبح معروفة للجميع مما سيكون مزعجا. على فالينور أن تتحكم بقوتها بالتأكيد و إلا فإنها ستسبب لي كما لا نهاية له من المتاعب.

“أم… ربما كان بسبب التغير في الفصول.”

‘كم عدد العبيد الذين يمكننا إستيعابهم حاليا؟’

“آه ، لابد أن ذلك هو السبب.”

“عندما أحاول إستدعاء شخص ما ، يمكنني التواصل مع أرواحهم. أحتاج إلى الحصول على إذنهم و إلا ستكون فرصة النجاح منخفضة جدا. أيضا يمكنني فعل ذلك فقط مرة واحدة في السنة.”

كان موسم حصاد الخريف يقترب من نهايته و كان الشتاء قريبا. فالينور و أنا خرجنا لجولة و ذهبنا للإستمتاع بتغير الفصول.

كنت قد أمرت ألبيون بتنظيم شبكة تجسس تغطي القارة لجمع المعلومات المفيدة ، لكن هذا كان أول تقرير أتلقاه.

بعد هذه النقطة ، كنت أعرف البقية جيدا ، لقد دخلت إلى جسد جندي هيكل عظمي و إكتسبت وعيا بالذات.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط