نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lv1 skeleton 61

الفصل الحادي و الستون

الفصل الحادي و الستون

“يا لورد ، جيش البشر قد غادر العاصمة.”

“هل ستنضمين إلي يا فالينور؟”

‘فهمت.’

“فالينور!”

كان ذلك أحدث تقرير من ألبيون. كانوا يسعون خلفي تماما كما توقعت.

شاا شابب!

‘الأمر ليس سهلا … إذا كان هناك الملائكة لوحدهم فسوف أتمكن من التفوق عليهم ، لكن مع البشر أيضا لم يكن لدي أي أفضلية واضحة.’

‘أعتقد أنه سيتعين علي محاولة إعتراضهم في منتصف الطريق.’

أفضل تكتيكاتي و هي التفوق عليهم بالأرقام لن تنجح.

“عظيم ، لماذا لا تتمتعون يا شباب بلم شمل مع سطح الكوكب!”

‘أعتقد أنه سيتعين علي محاولة إعتراضهم في منتصف الطريق.’

“كم هم مزعجون ، فالينور!”

نظرا لمهارات الملائكة ، فإن أي قوات لاأموات سآخدها معي لن تقدم مساعدة كبيرة. كان البديل الوحيد هو الإشتباك معهم بقوات نيكروبوليس ، لكنني أردت تجنب مثل هذا السيناريو إن أمكن.

بوواه!

بعد وضع الإستراتيجيات لمدة ساعة تقريبا ، توصلت إلى قرار و قمت بمراسلة ألبيون

“سحقا … أعتقد أن هذا لن يكون سهلا على الإطلاق.”

‘ستكونين مسؤولة عن تنظيم الدفاع عن المدينة كحل أخير. تأكدي من إستخدام التنانين ، و إذا رأيت أنه لا يوجد هناك أي أمل ، فما عليك سوى التخلي عن الأمر و ترك جبال ويتيروس.’

أفضل تكتيكاتي و هي التفوق عليهم بالأرقام لن تنجح.

‘نعم لورد.’

“إلى العاصمة!”

“يجب علي الذهاب”

جي-وينغ!

قمت بمراسلة ألبيون قبل تنبيه فالينور التي كانت لا تزال مستلقية علي بسلام.

لقد كرهت رؤية فالينور مقيدة و تتعذب ، لكنني حقا لم يكن لدي أي طريقة لمساعدتها. إذا تم أسري أنا أيضا ، فإن الوضع سيكون ميؤوسا منه حقا.

“هل ستنضمين إلي يا فالينور؟”

لقد قررت الإستفادة من قدرة فالينور الحركية في هذا الإشتباك. لأن الملائكة يستغرقون بعض الوقت لإلقاء تعويذاتهم متوسطة المدى ، كانوا يخططون لإستخدام البشر كدرع لحم لشراء بعض الوقت لأنفسهم. لذلك قررت إستخدام حركيتنا و مهاجمتهم من مسافة أطول.

“فقط أخبرني أين ، تعدد الأشكال!”

بعد لحظة ظهر مايكل فوقنا مع تابعيه الملاكين الأصغر. لقد تمكنوا بالفعل من عكس سحر الجاذبية خاصتي.

إتخذت على الفور شكل التنين خاصتها.

برأيتها أنني قد هربت ، أطلقت فالينور نفسا و إستمرت في الأرجحة بشراسة بمخالب التنين الطويلة خاصتها. مع ذلك ، نظرا لأننا كنا لا نزال داخل النطاق الخالي من السحر ، فقد تبدد نفسها و تم إعتراض مخالبها ببساطة بواسطة سيف مايكل.

“سأسمح لكِ أن تأتي معي هذه المرة ، لكن إذا رأيتِ أن الأمور تسوء ، عليكِ أن تتأكدي من الهرب و النجاة للقتال في يوم آخر. مفهوم؟”

“اللعنة ، أنت لست عادلا يا مايكل!”

عندما أومأت برأسها الكبير ، وضعت السرج عليها و قفزت إليه.

“هذا أمر!!”

“إلى العاصمة!”

“اللعنة عليك يا مايكل! ألم تأتي إلى هنا من أجلي؟ دعها تذهب!”

سوُوووش!

ضربت فالينور على الفور بذيلها ، لكن الملائكة هبطت ببساطة على رأسها ، و لأنه كان المكان حيث كنت جالسا ، لم تستطع ضربهم خشية إيذائي بدلا منهم.

طرنا بالسرعة القصوى ، و خلال 20 دقيقة فقط رأينا الجيش البشري.

“كيف تمكنت من الهروب من الفضاء الفارغ من السحر؟”

“فالينور ، دعينا ننتظر هنا للحظة”

هواررر!

أوقفتها على بعد 30 كيلومترا من الجيش البشري و إستكشفت الأمام لوحدي.

فالينور و أنا لم نستطع تصديق أعيننا حيث أن البشر الذين كان ينبغي أن يتم شويهم كانوا على ما يرام كليا. أدركت أخيرا جدية الموقف.

“همم ، 30000 فقط؟ حسنا ، ليست أرقامهم هي التي تمثل مشكلة ، و إنما أولائك الملائكة.”

“ماذا؟”

كان الملائكة الثلاثة هناك يحلقون فوق الجيش المتقدم. أكبر واحد يحيط به أصغر إثنين ، يتقدم إلى الأمام كما لو كان البشر يرافقونه.

برؤية أنهم لا يستطيعون ربطي ، فقد قاموا بتغيير هدفهم إلى فالينور. على الرغم من أن واحدة من هذه التعويذة لم تكن كافية للقبض على تنين قوي مثلها ، إلا أنه تم إلقاء المئات منهم و تم القبض عليها.

‘إذا لهزيمة الملائكة ، علي أولا أن أخترق الجيش البشري؟’

كوااااانغ!

على الرغم من أن قتل البشر سيكون بسيطا بحد ذاته ، إلا أنهم لم يكونوا سبب مجيئي إلى هنا.

“سجن الربط!”

ظللت على مسافة بعيدة ، كنت قد أصبت بالفعل بالقلق من إدراك الملائكة المرتفع منذ مغامرتي الخاطئة مع الإسقاط النجمي خاصتي. ثم عدت إلى جانب فالينور.

فالينور التي ظهرت ورائي كانت تشهق ، تجهز نفس تنين كبير.

“دعينا نطير فوقهم ، على مسافة كيلومتر واحد على الأقل و نقوم ببساطة بإمطار الجحيم عليهم.”

قمت بمراسلة ألبيون قبل تنبيه فالينور التي كانت لا تزال مستلقية علي بسلام.

“حسنا، فلنفعل ذلك!”

ضربت فالينور على الفور بذيلها ، لكن الملائكة هبطت ببساطة على رأسها ، و لأنه كان المكان حيث كنت جالسا ، لم تستطع ضربهم خشية إيذائي بدلا منهم.

لقد قررت الإستفادة من قدرة فالينور الحركية في هذا الإشتباك. لأن الملائكة يستغرقون بعض الوقت لإلقاء تعويذاتهم متوسطة المدى ، كانوا يخططون لإستخدام البشر كدرع لحم لشراء بعض الوقت لأنفسهم. لذلك قررت إستخدام حركيتنا و مهاجمتهم من مسافة أطول.

“عظيم ، لماذا لا تتمتعون يا شباب بلم شمل مع سطح الكوكب!”

“النيزك! النيزك! النيزك!”

“سجن الربط!”

قمت بإرسال النيزك الذي كان واحدا من تعاويذي الأكثر فتكا.

“كيف تمكنت من الهروب من الفضاء الفارغ من السحر؟”

كوااااانغ!

جاءت المئات من التعويذات نحونا ، لكن مع المسافة بيننا و سرعة فالينور ، قامت بسهولة بتفاديهم جميعا.

أول إصطدام حرق عشرات الجنود إلى رماد و خلق حفرة ضخمة في الأرض. لكنهم مع ذلك كانوا سريعين في الرد على التالية و تجمع السحرة البشريون معا لإنشاء درع كبير. في النهاية هجماتي تسببت فقط في عدد قليل من الضحايا.

“عظيم ، لماذا لا تتمتعون يا شباب بلم شمل مع سطح الكوكب!”

“هم … لديهم سحرة بشريون منتشرون داخل كل وحدة ، تشكيلهم يبدو مدروسا جيدا.”

هواررر!

شاا شابب!

“الفراغ الخالي من السحر!”

جاءت المئات من التعويذات نحونا ، لكن مع المسافة بيننا و سرعة فالينور ، قامت بسهولة بتفاديهم جميعا.

جاءت المئات من التعويذات نحونا ، لكن مع المسافة بيننا و سرعة فالينور ، قامت بسهولة بتفاديهم جميعا.

“على الرغم من أن هذا المستوى من السحر منخفض للغاية ، ما زلت لا أريد أن أضرب بالكثير منه.”

“جدار الجليد! جدار الجليد! جدار الجليد …!”

لقد كانت قوة الأرقام ، على الرغم من كون فالينور تنينا مع نقاط حياة و تجديد مرتفعين بشكل لا يصدق ، إلا أنها لا تزال ستعاني في ظل هذا العدد الكبير من التعويذات. ناهيك عن إمكانية مشاركة الملائكة في أي وقت ، مما يزيد من صعوبة ذلك.

“همم ، 30000 فقط؟ حسنا ، ليست أرقامهم هي التي تمثل مشكلة ، و إنما أولائك الملائكة.”

“فالينور ، دعينا نطير أعلى!”

كان الملائكة الثلاثة هناك يحلقون فوق الجيش المتقدم. أكبر واحد يحيط به أصغر إثنين ، يتقدم إلى الأمام كما لو كان البشر يرافقونه.

“إلى أي مدى؟”

‘فهمت.’

“بأعلى قدر يمكنك!”

لقد حان الوقت لإعادة وضع إستراتيجية إسقاط الأشياء الثقيلة خاصتي قيد العمل.

قمت بإرسال النيزك الذي كان واحدا من تعاويذي الأكثر فتكا.

“جدار الجليد! جدار الجليد! جدار الجليد …!”

“سجن الربط!”

لقد أرسلت مئات الجدران الجليدية من إرتفاع 20000 متر.

ضربت فالينور بمخالبها بينما إستخدمت جوهرة سحرية للهروب.

تشانغ!

“هذا أمر!!”

“هؤلاء الملائكة الأغبياء مزعجون حقا ، لقد قاموا بالتكفل بكل ذلك بضربات قليلة من سيفهم؟”

سووش!

أرجح الملائكين الأصغر سيفيهما و جدران الجليد خاصتي قد ذابت و أصبحت أمطارا غير مهددة.

واه آآآه!

“يبدو أن هناك بعض الحمام يحلق عاليا هنا.”

“رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! …”

كان الملاك الأكبر قادما بطريقنا ، برفقة الإثنين من أتباعه.

“كم هم مزعجون ، فالينور!”

“يجب أن تكون ميزة لنا أن نتقاتل هنا في السماء ، بعيدا عن السحرة البشريين. فالينور ، دعينا نقدم لهم ترحيبا حارا بنفس تنين لطيف.”

بعد وضع الإستراتيجيات لمدة ساعة تقريبا ، توصلت إلى قرار و قمت بمراسلة ألبيون

كانت القوة الكاملة لنفس فالينور شيئا حتى أنا لا أستطيع تجاهله ، و كان بمثابة حركة إفتتاحية مناسبة.

“لا ، لا أستطيع أن أتركك خلفي!”

“سحقا! فالينور ألغي نفَسكِ و راوغي!”

“إذن أنت تقول إنه يجب علي أن أشاهد ببساطة بينما يقتل الآخرون أصدقائي؟ هل هذه حقا إرادة الآلهة المتقدمة؟ إذا أنا لا أرى سببا للإهتمام بآرائهم! فالينور ، تغيري!”

كنت قد رصدت الملائكة يشكلون دائرة إنتقال آني سحرية متوسطة المدى.

لقد كرهت رؤية فالينور مقيدة و تتعذب ، لكنني حقا لم يكن لدي أي طريقة لمساعدتها. إذا تم أسري أنا أيضا ، فإن الوضع سيكون ميؤوسا منه حقا.

واه آآآه!

“هم … لديهم سحرة بشريون منتشرون داخل كل وحدة ، تشكيلهم يبدو مدروسا جيدا.”

بعد سماع كلماتي ، حاولت أن تطلق بسرعة نيران التنين التي سبق و جمعتها بالفعل في فكيها.

“فالينور!”

شوووبا!

“فقط أخبرني أين ، تعدد الأشكال!”

“اللعنة ، سريع جدا!”

أفضل تكتيكاتي و هي التفوق عليهم بالأرقام لن تنجح.

لقد ظهروا مباشرة فوق رأس فالينور و الملائكين الأصغر كانوا قد أكملوا للتو ترنيمهم. لقد كان توقيتا رائعا لإنهاء التعويذة الخاصة بك مباشرةً بعد أن يتم نقلك ، و هو تنسيق مثالي بين ثلاثي الملائكة.

هوارررر

“سجن الربط!”

أرجح الملائكين الأصغر سيفيهما و جدران الجليد خاصتي قد ذابت و أصبحت أمطارا غير مهددة.

“الفراغ الخالي من السحر”

“يا لورد ، جيش البشر قد غادر العاصمة.”

حبل مشرق أطلق تجاهي و قام بتقييدي في حين ظهر صندوق برتقالي اللون حولي. ربما كان هذا هو النطاق الذي يتم فيه تحويل السحر إلى عديم الفائدة.

بييينغ!

بوواه!

“كم هم مزعجون ، فالينور!”

أرسلت فالينور نفس التنين الصغير خاصتها ، لكن تم إلغاؤه ، غالبا بسبب النطاق الفارغ من السحر.

“سأسمح لكِ أن تأتي معي هذه المرة ، لكن إذا رأيتِ أن الأمور تسوء ، عليكِ أن تتأكدي من الهرب و النجاة للقتال في يوم آخر. مفهوم؟”

هوووُوونغ!

عندما أومأت برأسها الكبير ، وضعت السرج عليها و قفزت إليه.

ضربت فالينور على الفور بذيلها ، لكن الملائكة هبطت ببساطة على رأسها ، و لأنه كان المكان حيث كنت جالسا ، لم تستطع ضربهم خشية إيذائي بدلا منهم.

بييينغ!

“جوهرا هل أنت بخير؟”

على الرغم من أن قتل البشر سيكون بسيطا بحد ذاته ، إلا أنهم لم يكونوا سبب مجيئي إلى هنا.

بمجرد ظهور الملائكة أمامنا ، كنت قد أمسكت بالفعل بجوهريتين سحريتين من حقائب حزامي.

“اللعنة ، أنت لست عادلا يا مايكل!”

“أيها اللاميت ، لقد تم إدانتك من قبل الآلهة المتقدمة لأخد حياة البشر بإستخفاف. بإعتباري ‘منقذ’ لهم، سأكون الشخص الذي يطهرك!”

ضربت فالينور على الفور بذيلها ، لكن الملائكة هبطت ببساطة على رأسها ، و لأنه كان المكان حيث كنت جالسا ، لم تستطع ضربهم خشية إيذائي بدلا منهم.

هواررر!

“فالينور ، أخرجي من هناك!”

إندلع سيف الملاك الكبير بالنيران و بدى مهددا.

“سحقا! فالينور ألغي نفَسكِ و راوغي!”

“على الرغم من أنه صحيح أنني قد سلبت حيوات البشر ، إلا أنهم كانوا في طريقهم لقتل بشر آخرين. لقد قتلت أولئك الذين كانوا سيقتلون أصدقائي المقربين ، فما الخطأ في ذلك؟”

بعد وضع الإستراتيجيات لمدة ساعة تقريبا ، توصلت إلى قرار و قمت بمراسلة ألبيون

“أيها الوجود الشرير ، مع القوة الكبيرة تأتي مسؤولية كبيرة و أخلاقك قد تم إعتبارها مفتقدة. حتى القليل من الآلهة المتقدمة الذين عقدوا بعض الآمال عليك قد وافقوا الآن على تطهيرك.”

“فالينور ، دعينا نطير أعلى!”

هوو ووونج!

هوارررر

حفيف!

“هم … لديهم سحرة بشريون منتشرون داخل كل وحدة ، تشكيلهم يبدو مدروسا جيدا.”

ضرب السيف المشتعل المكان الذي كنت فيه ، بينما إختفيت بإستخدام المجوهرات السحرية.

“جدار الجليد! جدار الجليد! جدار الجليد …!”

“إذن أنت تقول إنه يجب علي أن أشاهد ببساطة بينما يقتل الآخرون أصدقائي؟ هل هذه حقا إرادة الآلهة المتقدمة؟ إذا أنا لا أرى سببا للإهتمام بآرائهم! فالينور ، تغيري!”

“سأسمح لكِ أن تأتي معي هذه المرة ، لكن إذا رأيتِ أن الأمور تسوء ، عليكِ أن تتأكدي من الهرب و النجاة للقتال في يوم آخر. مفهوم؟”

“تعدد الأشكال!”

كانت نقاط حياة فالينور قد إنخفضت بالفعل بمقدار الثلث ، لقد كان ذلك بسبب القوة المرعبة للأرقام.

“رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! …”

“النيزك! النيزك! النيزك!”

نظرت الملائكة إلي بدهشة ، غير قادرين على فهم كيف هربت من النطاق الفارغ من السحر. بمجرد أن تغيرت فالينور إلى شكلها البشري ، أصبحت الملائكة تحلق الآن في الهواء بمفردها و بسرعة قمت بتكديس عدة رفع جاذبية عليهم. ستزداد تكلفة كل رفع جاذبية لاحقة أضعافا مضاعفة ، لذلك حتى مع مسبح المانا العميق خاصتي ، لم أتمكن من إستخدامها سوى ثلاث عشرة مرة على التوالي ، لكن كان ذلك كافيا لزيادة سحب الجاذبية عليهم بمقدار 8000 مرة.

“سوف نقبض عليك أيضا ، لكن في الوقت الحالي يجب أن تدفع رفيقتك الثمن ، فقط إنتظر دورك!”

“كوووك! ما هذا!”

عندما كنت على بعد حوالي 300 متر من الأرض ، إستخدمت سحر الطيران الخاص بي لتقليل سرعتي.

“كيف تمكنت من الهروب من الفضاء الفارغ من السحر؟”

“جوهرا هل أنت بخير؟”

لقد رفرفوا بأجنحتهم بشدة ، محاولين البقاء محلقين ، لكنها كانت محاولة عقيمة. زادت الجاذبية المتزايدة من وزنهم بمقدار هائل ، و سقطوا إلى الأرض بسرعة كبيرة.

طرنا بالسرعة القصوى ، و خلال 20 دقيقة فقط رأينا الجيش البشري.

“فالينور ، أزيلي تعدد الأشكال الخاص بك و إتبعيني!”

هوو ووونج!

“كرة النار! الجحيم! النيزك!…”

عندما كنت على بعد حوالي 300 متر من الأرض ، إستخدمت سحر الطيران الخاص بي لتقليل سرعتي.

كنت أمطر التعويذات عليهم لإبقائهم مشغولين ، لم أرغب في منحهم فرصة لإبطال سحر الجاذبية الخاص بي.

“رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! …”

“عظيم ، لماذا لا تتمتعون يا شباب بلم شمل مع سطح الكوكب!”

“يجب علي الذهاب”

عندما كنت على بعد حوالي 300 متر من الأرض ، إستخدمت سحر الطيران الخاص بي لتقليل سرعتي.

بوواه!

جي-وينغ!

كنت أمطر التعويذات عليهم لإبقائهم مشغولين ، لم أرغب في منحهم فرصة لإبطال سحر الجاذبية الخاص بي.

تماما عندما وصل الملائكة الثلاثة إلى الأرض بسرعات عالية بشكل خطير ، ظهر تشكيل سحري ضخم تحتهم ، و إختفوا عن الأنظار.

قمت بمراسلة ألبيون قبل تنبيه فالينور التي كانت لا تزال مستلقية علي بسلام.

أنظر حولي ، فهمت ما الذي حدث للتو. هؤلاء السحرة البشريون التافهون قد تجمعوا لإنشاء دائرة نقل آني التي أنقذت الملائكة في آخر لحظة ممكنة.

بوواه!

“سحقا … أعتقد أن هذا لن يكون سهلا على الإطلاق.”

قمت بمراسلة ألبيون قبل تنبيه فالينور التي كانت لا تزال مستلقية علي بسلام.

إهتزاز ، بونغ ، شوو

“اللعنة ، أنت لست عادلا يا مايكل!”

بينما كنت أتمتم لنفسي ، تم إطلاق المئات من التعاويذ تجاهي من قبل السحرة البشريين.

“إذن أنت تقول إنه يجب علي أن أشاهد ببساطة بينما يقتل الآخرون أصدقائي؟ هل هذه حقا إرادة الآلهة المتقدمة؟ إذا أنا لا أرى سببا للإهتمام بآرائهم! فالينور ، تغيري!”

“كم هم مزعجون ، فالينور!”

“إلى أي مدى؟”

أوو أوه أوه!

هوار ، هوونج

فالينور التي ظهرت ورائي كانت تشهق ، تجهز نفس تنين كبير.

‘إذا لهزيمة الملائكة ، علي أولا أن أخترق الجيش البشري؟’

بوواه!

شوووبا!

لقد أطلقت لهبا قويا تجاه جيش البشر. لقد كان خطيرا لدرجة أنه حتى كائن بقوة الرتبة C سيتم حرقه على الفور إلى رماد.

لقد أرسلت مئات الجدران الجليدية من إرتفاع 20000 متر.

“ماذا؟”

‘نعم لورد.’

فالينور و أنا لم نستطع تصديق أعيننا حيث أن البشر الذين كان ينبغي أن يتم شويهم كانوا على ما يرام كليا. أدركت أخيرا جدية الموقف.

هواررر!

“اللعنة على هذا! كان لديهم المزيد من الملائكة مختبئيين بين قوات البشر؟”

“همم ، 30000 فقط؟ حسنا ، ليست أرقامهم هي التي تمثل مشكلة ، و إنما أولائك الملائكة.”

من وسط البشر ، كشف المئات منهم عن أجنحتهم. كانوا جميعا على نفس المستوى مثل أتباع مايكل الإثنين.

كنت قد رصدت الملائكة يشكلون دائرة إنتقال آني سحرية متوسطة المدى.

سووش!

“سجن الربط!”

بعد لحظة ظهر مايكل فوقنا مع تابعيه الملاكين الأصغر. لقد تمكنوا بالفعل من عكس سحر الجاذبية خاصتي.

جاءت المئات من التعويذات نحونا ، لكن مع المسافة بيننا و سرعة فالينور ، قامت بسهولة بتفاديهم جميعا.

“الفراغ الخالي من السحر!”

‘أعتقد أنه سيتعين علي محاولة إعتراضهم في منتصف الطريق.’

“سجن الربط!”

“جدار الجليد! جدار الجليد! جدار الجليد …!”

هوار ، هوونج

فالينور و أنا لم نستطع تصديق أعيننا حيث أن البشر الذين كان ينبغي أن يتم شويهم كانوا على ما يرام كليا. أدركت أخيرا جدية الموقف.

كان الملائكة الآخرون بالمثل يرسلون تعويذاتهم نحوي ، و كان مايكل يهرع نحوي بسيفه المشتعل.

أوقفتها على بعد 30 كيلومترا من الجيش البشري و إستكشفت الأمام لوحدي.

“فالينور أخرجي من هنا!”

“يجب علي الذهاب”

“لا ، لا أستطيع أن أتركك خلفي!”

“اللعنة عليك يا مايكل! ألم تأتي إلى هنا من أجلي؟ دعها تذهب!”

“هذا أمر!!”

شوووبا!

“آسفة لكنني لا أستمع!”

بعد لحظة ظهر مايكل فوقنا مع تابعيه الملاكين الأصغر. لقد تمكنوا بالفعل من عكس سحر الجاذبية خاصتي.

ضربت فالينور بمخالبها بينما إستخدمت جوهرة سحرية للهروب.

“يجب أن تكون ميزة لنا أن نتقاتل هنا في السماء ، بعيدا عن السحرة البشريين. فالينور ، دعينا نقدم لهم ترحيبا حارا بنفس تنين لطيف.”

بييينغ!

“هؤلاء الملائكة الأغبياء مزعجون حقا ، لقد قاموا بالتكفل بكل ذلك بضربات قليلة من سيفهم؟”

“اللاميت الملعون السحر يأتي من يديك! تعالوا إلي يا إخوتي ، قيدوا هذا الكافر! لا تسمحوا له بإستخدام يديه! ”

كانت نقاط حياتها تتناقص بسرعة كبيرة.

إكتشف مايكل سري مع المجوهرات السحرية و علمت أن عنصر المفاجئة الصغير الذي كنت أملكه سابقا ، قد إختفى الآن.

“لا ، لا أستطيع أن أتركك خلفي!”

هوارررر

“آسفة لكنني لا أستمع!”

برأيتها أنني قد هربت ، أطلقت فالينور نفسا و إستمرت في الأرجحة بشراسة بمخالب التنين الطويلة خاصتها. مع ذلك ، نظرا لأننا كنا لا نزال داخل النطاق الخالي من السحر ، فقد تبدد نفسها و تم إعتراض مخالبها ببساطة بواسطة سيف مايكل.

“اللاميت الملعون السحر يأتي من يديك! تعالوا إلي يا إخوتي ، قيدوا هذا الكافر! لا تسمحوا له بإستخدام يديه! ”

“فالينور ، أخرجي من هناك!”

متجاهلا غضبي ، قام فقط بالتحديق مباشرة نحوي بأعين تخلو من المشاعر.

بناء على أمر مايكل ، إلتحق المئات من الملائكة بالمعركة و إضطررت بإستمرار إلى إستخدام الجواهر السحرية للإنتقال آنيا في هذا النطاق الخالي من السحر.

ضربت فالينور على الفور بذيلها ، لكن الملائكة هبطت ببساطة على رأسها ، و لأنه كان المكان حيث كنت جالسا ، لم تستطع ضربهم خشية إيذائي بدلا منهم.

“سجن الربط!”

طرنا بالسرعة القصوى ، و خلال 20 دقيقة فقط رأينا الجيش البشري.

“سجن الربط!”

“يا لورد ، جيش البشر قد غادر العاصمة.”

“سجن الربط!”

برؤية أنهم لا يستطيعون ربطي ، فقد قاموا بتغيير هدفهم إلى فالينور. على الرغم من أن واحدة من هذه التعويذة لم تكن كافية للقبض على تنين قوي مثلها ، إلا أنه تم إلقاء المئات منهم و تم القبض عليها.

“حسنا، فلنفعل ذلك!”

“فالينور!”

أنظر حولي ، فهمت ما الذي حدث للتو. هؤلاء السحرة البشريون التافهون قد تجمعوا لإنشاء دائرة نقل آني التي أنقذت الملائكة في آخر لحظة ممكنة.

“أهرب يا زوجي! إنتقم لي!”

“آسفة لكنني لا أستمع!”

كانت نقاط حياتها تتناقص بسرعة كبيرة.

حبل مشرق أطلق تجاهي و قام بتقييدي في حين ظهر صندوق برتقالي اللون حولي. ربما كان هذا هو النطاق الذي يتم فيه تحويل السحر إلى عديم الفائدة.

“اللعنة عليك يا مايكل! ألم تأتي إلى هنا من أجلي؟ دعها تذهب!”

“اللعنة ، سريع جدا!”

“سوف نقبض عليك أيضا ، لكن في الوقت الحالي يجب أن تدفع رفيقتك الثمن ، فقط إنتظر دورك!”

“رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! رفع الجاذبية! …”

لقد كرهت رؤية فالينور مقيدة و تتعذب ، لكنني حقا لم يكن لدي أي طريقة لمساعدتها. إذا تم أسري أنا أيضا ، فإن الوضع سيكون ميؤوسا منه حقا.

بينما كانت الملائكة تحتفظ بها سجينة ، كان مايكل يبقيني مشغولا ، غير سامح لي بالذهاب لإنقاذها.

كان ذلك أحدث تقرير من ألبيون. كانوا يسعون خلفي تماما كما توقعت.

كانت نقاط حياة فالينور قد إنخفضت بالفعل بمقدار الثلث ، لقد كان ذلك بسبب القوة المرعبة للأرقام.

“اللعنة ، أنت لست عادلا يا مايكل!”

“سجن الربط!”

متجاهلا غضبي ، قام فقط بالتحديق مباشرة نحوي بأعين تخلو من المشاعر.

لقد حان الوقت لإعادة وضع إستراتيجية إسقاط الأشياء الثقيلة خاصتي قيد العمل.

‘الأمر ليس سهلا … إذا كان هناك الملائكة لوحدهم فسوف أتمكن من التفوق عليهم ، لكن مع البشر أيضا لم يكن لدي أي أفضلية واضحة.’

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط