نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lv1 skeleton 63

الفصل الثالث و الستون

الفصل الثالث و الستون

“نعم ، لم أكن متأكدة مما إذا كانت أغنية البعث ستعمل عليك. إنه أمر مضحك أن هذه المهارة التي تهدف إلى إعادة الحياة قد نجحت على لاميت كذلك. سعال سعال!”

بعد قلب القفل تمكنت من رفع الغطاء و النظر إلى الأسفل.

كانت نورادريانا تبصق دماء حمراء مشرقة ، لكن درجة الحرارة المنخفضة للغاية تسببت في تجميد الدم على الفور. بجواري كان هناك جزء من وعاء الحياة الذي إعتقدت أنه قد دمر. يبدو أن الملائكة قاموا بتقسيمه إلى قطع بعد قتلي ، معتقدين أن المهمة قد إنتهت. لحسن الحظ كان لدي نورادريانا التي عادت لبعثي.

بعد أن إنتهيت من إعادة تجميع جسدي مرة أخرى ، نظرت إلى الإتجاه الذي هربوا إليه.

“هل حصلت على هذه الجروح من الملائكة؟”

دون أي إحساس بالوقت تجولت إلى ما لا نهاية لما بدى و كأنه الأبدية. كنت حتى بدأت أتساءل عما إذا كان جسم الهيكل العظمي متينا حقا كما كنت أعتقد ، و كنت قلقا من أن عظامي ستهلك من المفاصل.

“يا لورد ، لن أكون قادرة على الوفاء بوعدي بعد الآن حيث أن وقتي على وشك أن ينتهي. لقد إستنفدت كل ما تبقى من بركتي لنقلك إلى هذا العالم الآخر … ”

“هل يجب أن أتبعهم؟”

لم تكن قادرة على إنهاء كلماتها الأخيرة بشكل صحيح. التنين الراشد الشهيرة التي عاشت لآلاف السنين قد ماتت تماما مثل أي رجل مسن آخر.

كوادانغ!

متحققا من جسدي وجدت أنه تم إصلاح جسدي الهيكلي ، لذلك شرعت في التحقق من حالتي.

قلت الوداع لنورادريانا و مضيت قدما.

لقد فكرت في إستخدام هذه المهارة لإحياء التنين الراشد و لكن لم يكن هناك فائدة.

الإسم: شومبي (جوهرا)
الجنس: لا يوجد
الحالة: طبيعي
النوع: هيكل عظمي / لاميت
الصنف: ساحر
الرتبة: H+
المستوى: 1/20
نقاط الحياة: 5/5
نقاط السحر: 5/5
الهجوم: 1
الدفاع: 1
الرشاقة: 2
الذكاء: 2
✧ المهارات الفريدة
[الرؤية الليلية المستوى1] [ترنيم السحر المستوى الأقصى] [الصدمة النارية المستوى الأقصى] [كرة النار المستوى الأقصى] [كشف الحالة مستوى1] [الجرم المائي مستوى1] [تجديد المانا مستوى6] [الحيازة مستوى1] [التخاطر مستوى1] [قرائة العقل مستوى1] [الإرتباط الروحي مستوى1] [إنشاء السحرمستوى1] [أغنية البعث مستوى1] [ترميم الهيكل العظمي مستوى1]
✧ هويات (3)
[تجسيد (محارب) مستوى1]
✧ الألقاب (نشطة)
[ساحر الحفرة] [سيد قاعة الحمم] [محمي من الظلام]
✧ الألقاب (غير نشطة)
[صياد الجرذان]
[أضرب-و-أهرب] [المنقذ مستوى4] [بارد القلب مستوى4] [ذابح التنين مستوى1] [مبيد النمل مستوى14] [ذابح العملاق مستوى2] [مهلك العناكب مستوى3] [حِداد المندفعين المستوى الأقصى] [ذابح الغوبلن مستوى6] [زوج فالينور]

“هل يجب أن أتبعهم؟”

هييَاب!

“لم … لماذا! ساحر هيكل عظمي؟ ما الذي فعلته يا نورادريانا؟ هاي! عودي إلى هنا و أصلحي هذا! لقد فعلت و حسب أيا كان ما تريدينه بي ، اللعنة!”

باا! باا! با!

لم أعد النصف-ليتش القوي بعد الآن ، و لكن مرة أخرى مجرد ساحر هيكل عظمي مستوى1 بسيط. واصلت الصراخ و الشتم على نورادريانا ، لكنها توفيت منذ فترة طويلة.

تعثرت بشيء ما ، لكنني لم أقم حتى بالنظر إلى الوراء لأتحقق مما أصاب قدمي ، كنت ببساطة أميل إلى الأمام بإتجاه مصدر الضوء.

“سحقا … المانا خاصتي منخفضة جدا ، لا يمكنني حتى إستخدام أغنية البعث.”

“اللعنة ، آمل ألا تتفتت عظامي هذه.”

لقد فكرت في إستخدام هذه المهارة لإحياء التنين الراشد و لكن لم يكن هناك فائدة.

تعثرت بشيء ما ، لكنني لم أقم حتى بالنظر إلى الوراء لأتحقق مما أصاب قدمي ، كنت ببساطة أميل إلى الأمام بإتجاه مصدر الضوء.

“أين أنا بالمناسبة؟ لقد ذكرت عالما آخر؟”

نظرت حولي لكن بدا المكتن مهجورا بقدر ما يمكن لأعيني الوصول إليه بجميع الإتجاهات. لم أستطع حتى الحصول على نظرة أفضل من الأعلى لأنني لم أعد أمتلك مهارة الطيران الخاصة بي.

نظرت حولي لكن بدا المكتن مهجورا بقدر ما يمكن لأعيني الوصول إليه بجميع الإتجاهات. لم أستطع حتى الحصول على نظرة أفضل من الأعلى لأنني لم أعد أمتلك مهارة الطيران الخاصة بي.

تاك

“اللعنة على هذا!”

وأخيرا أدخلت يدي من خلال الغطاء و فتشت بشكل أعمى حتى وجدت القفل على الجانب.

‘إيان؟ إيان؟’

“أين أنا؟ هل هذا حقا عالم جديد؟ سحقا ، عليكِ أن تخبريني كيف أخرج من هنا نورادريانا! اللعنة! إستيقظي!”

حاولت التواصل معها و لكن لم يكن هناك أي إجابة. لابد أنني في مكان حيث يتم إعتراض التخاطر لأنني ما زلت أشعر أن علاقتنا الروحية كانت نشطة.

كانت نورادريانا تبصق دماء حمراء مشرقة ، لكن درجة الحرارة المنخفضة للغاية تسببت في تجميد الدم على الفور. بجواري كان هناك جزء من وعاء الحياة الذي إعتقدت أنه قد دمر. يبدو أن الملائكة قاموا بتقسيمه إلى قطع بعد قتلي ، معتقدين أن المهمة قد إنتهت. لحسن الحظ كان لدي نورادريانا التي عادت لبعثي.

“فقط أين هذا المكان؟”

ظللت أتحرى حول المكان لكن أيا كان المكان الذي أنظر إليه لا أرى شيئا سوى أرض مهجورة. كانت السماء مغطاة بسحب سوداء مهددة و غياب أي شمس أو قمر يعني أنه كان من السهل فقدان الإحساس بالوقت. لولا الرؤية الليلية الخاصة بي ، فلم أكن لأتمكن حتى من رؤية أي شيء على الإطلاق.

ظللت أتحرى حول المكان لكن أيا كان المكان الذي أنظر إليه لا أرى شيئا سوى أرض مهجورة. كانت السماء مغطاة بسحب سوداء مهددة و غياب أي شمس أو قمر يعني أنه كان من السهل فقدان الإحساس بالوقت. لولا الرؤية الليلية الخاصة بي ، فلم أكن لأتمكن حتى من رؤية أي شيء على الإطلاق.

ظللت أتحرى حول المكان لكن أيا كان المكان الذي أنظر إليه لا أرى شيئا سوى أرض مهجورة. كانت السماء مغطاة بسحب سوداء مهددة و غياب أي شمس أو قمر يعني أنه كان من السهل فقدان الإحساس بالوقت. لولا الرؤية الليلية الخاصة بي ، فلم أكن لأتمكن حتى من رؤية أي شيء على الإطلاق.

“أين أنا؟ هل هذا حقا عالم جديد؟ سحقا ، عليكِ أن تخبريني كيف أخرج من هنا نورادريانا! اللعنة! إستيقظي!”

كان بالتأكيد صوت بشري الذي كان ينظر إلي من بعيد. لقد قابلت بشريا أخيرا بعد عقود في هذا المكان المهجور.

بقيت إلى جوار جثتها لمدة تبدو كأنها بضعة أيام لكن لم يكن هناك أي تغيير.

“لا يمكنني الإستمرار على هذا المنوال ، سأعمل ببساطة على شق طريقي من خلال رفع المستوى و التطور مثلما فعلت دائما. أحتاج إلى الحصول على إنتقامي من أولئك الآلهة السامية اللعينة.”

تاك

بعد أن إستجمعت تصميمي ، بدأت في تحصيل بعض قشور و أسنان نورادريانا.

“لا تتحرك أو سأطلق النار! ضع يدك ببطء على رأسك.”

“شكرا على ما فعلته من أجلي و لا أقصد التقليل من إحترام جثتك ، لكنني بحاجة إلى إعطاء الأولوية لبقائي على قيد الحياة.”

“أسرع!”

قلت الوداع لنورادريانا و مضيت قدما.

“ضوء؟ هل هذه صمامات ثنائية ، هل هناك كهرباء في هذا المكان؟”

مشيت للأمام و الأمام ، و لكن لم يكن هناك أي نهاية في الأفق.

“أليست هذه فتحة مجاري؟”

واحد ، إثنان ، ثلاثة أيام … لقد فقدت الإحساس بالوقت و لم أعد أعرف كم من الوقت أمضيته في المشي. كوني لاميت لم أكن بحاجة إلى الطعام أو الماء ، لذلك تمكنت من إستكشاف هذا المكان المهجور دون الحاجيات الملحة للعيش.

كنت أرغب في العودة. كل ما أملك ، حفرتي ، نيكروبوليس خاصتي ، لم أكن أعرف مقدار ما تبقى منهم لكنني كنت ببساطة بحاجة للعودة. الأهم من ذلك ، كان علي أن أحقق إنتقامي على كل من تسبب في سقوطي.

كان بالتأكيد صوت بشري الذي كان ينظر إلي من بعيد. لقد قابلت بشريا أخيرا بعد عقود في هذا المكان المهجور.

مع ذلك ، هذه الأرض المهجورة تبدو و كأنها بلا نهاية لها و أمكنني أن أمشي لعدة أشهر. لم أتمكن حتى الآن من رؤية أي شكل حياة و لا حتى خشائش أو حشرة واحدة.

كنت في كهف كبير ، عرضه حوالي 4 أمتار. تم تركيب مصابيح خافتة على بعد 10 أمتار من بعضها على طول الأرض.

“فقط لماذا تم إعادتي إلى أرض بلا حياة فيها؟ أين قمت ببعثي بحق الجحيم يا نورادريانا؟”

باا! باا! با!

دون أي إحساس بالوقت تجولت إلى ما لا نهاية لما بدى و كأنه الأبدية. كنت حتى بدأت أتساءل عما إذا كان جسم الهيكل العظمي متينا حقا كما كنت أعتقد ، و كنت قلقا من أن عظامي ستهلك من المفاصل.

بعد قلب القفل تمكنت من رفع الغطاء و النظر إلى الأسفل.

لقد قمت بالسير بمفردي لفترة طويلة حتى أصبح الحديث مع نفسي عادة جديدة.

واحد ، إثنان ، ثلاثة أيام … لقد فقدت الإحساس بالوقت و لم أعد أعرف كم من الوقت أمضيته في المشي. كوني لاميت لم أكن بحاجة إلى الطعام أو الماء ، لذلك تمكنت من إستكشاف هذا المكان المهجور دون الحاجيات الملحة للعيش.

“اللعنة ، آمل ألا تتفتت عظامي هذه.”

“أليست هذه فتحة مجاري؟”

بينما كنت أسير و أتذمر مع نفسي ، رأيت ضوءا ضعيفا من على مسافة لأول مرة.

بينما كنت أسير و أتذمر مع نفسي ، رأيت ضوءا ضعيفا من على مسافة لأول مرة.

“ماذا، هل أنا أتوهم الأشياء؟”

كمية الضوء الصغيرة إختفت بسرعة مثل طريقة ظهورها. كانت هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها نوعا من الضوء ، أو تحركا في هذه الحالة ، و الذي قد يشير إلى شكل حياة.

كانت نورادريانا تبصق دماء حمراء مشرقة ، لكن درجة الحرارة المنخفضة للغاية تسببت في تجميد الدم على الفور. بجواري كان هناك جزء من وعاء الحياة الذي إعتقدت أنه قد دمر. يبدو أن الملائكة قاموا بتقسيمه إلى قطع بعد قتلي ، معتقدين أن المهمة قد إنتهت. لحسن الحظ كان لدي نورادريانا التي عادت لبعثي.

“لنذهب!”

جوبوك جوبوك

بدأت الركض في الإتجاه الذي رأيت فيه النور.

كمية الضوء الصغيرة إختفت بسرعة مثل طريقة ظهورها. كانت هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها نوعا من الضوء ، أو تحركا في هذه الحالة ، و الذي قد يشير إلى شكل حياة.

كوادانغ!

كووُووونغ!

تعثرت بشيء ما ، لكنني لم أقم حتى بالنظر إلى الوراء لأتحقق مما أصاب قدمي ، كنت ببساطة أميل إلى الأمام بإتجاه مصدر الضوء.

“جييز … فقط كم عدد الأضلاع التي فقدتها للتو.”

عندما وصلت أخيرا لاحظت بناءا إصطناعيا ، أول علامة على الحياة.

“جييز … فقط كم عدد الأضلاع التي فقدتها للتو.”

“أليست هذه فتحة مجاري؟”

دون أي إحساس بالوقت تجولت إلى ما لا نهاية لما بدى و كأنه الأبدية. كنت حتى بدأت أتساءل عما إذا كان جسم الهيكل العظمي متينا حقا كما كنت أعتقد ، و كنت قلقا من أن عظامي ستهلك من المفاصل.

يبدو أنه غطاء فتحة مجاري مصنوع من فولاذ صلب. عندما نظرت حولي أدركت أن البناء المحيط مصنوع من الأسمنت أيضا. حاولت بسرعة رفع الغطاء ، لكنه لم يتزحزح.

تسلقت السلم نزولا ، كان عقلي مليئا بالأسئلة.

“ها، أنا لن أستسلم بهذه السرعة! صدمة النار! صدمة النار!”

‘إيان؟ إيان؟’

أطلقت التعويذة الوحيدة التي يمكنني إستخدامها بالمانا التي لدي حاليا. لقد حان الوقت لإستخدام تخصصي ، و هو الطحن الصبور للهيكل العظمي اللاميت. لقد خسرت العد ، لكن لابد أنني ألقيت ما لا يقل عن 100000 إلى 200000 من الصدمة النارية على الغطاء. إستغرق الأمر وقتا طويلا لأنني كنت في حاجة إلى الإنتظار ما بين التعاويذ حتى أعيد تجديد المانا ، و الهواء البارد كان يبرد الغطاء بسرعة و يهدر معظم جهودي.

كووُووونغ!

شييييييييك

“ربما يجب أن أنتظر للحظة حتى يبرد على الرغم من ذلك …”

بدأ جزء صغير من الغطاء في الذوبان و تم مكافأتي في النهاية على جهودي. بالتركيز على تلك البقعة الوحيدة ، تمكنت من حرق حفرة في المعدن كبيرة بما يكفي ليدي.

“ربما يجب أن أنتظر للحظة حتى يبرد على الرغم من ذلك …”

مع ذلك ، هذه الأرض المهجورة تبدو و كأنها بلا نهاية لها و أمكنني أن أمشي لعدة أشهر. لم أتمكن حتى الآن من رؤية أي شكل حياة و لا حتى خشائش أو حشرة واحدة.

وأخيرا أدخلت يدي من خلال الغطاء و فتشت بشكل أعمى حتى وجدت القفل على الجانب.

“ربما يجب أن أنتظر للحظة حتى يبرد على الرغم من ذلك …”

“آمل أن يكون القفل الصحيح.”

“لا تتحرك أو سأطلق النار! ضع يدك ببطء على رأسك.”

كييتش كييتش

“ضوء؟ هل هذه صمامات ثنائية ، هل هناك كهرباء في هذا المكان؟”

بعد قلب القفل تمكنت من رفع الغطاء و النظر إلى الأسفل.

“ها، أنا لن أستسلم بهذه السرعة! صدمة النار! صدمة النار!”

هييَاب!

“أسرع!”

كووُووونغ!

شييييييييك

تمكنت من رؤية عمود عمودي بطول 10 أمتار مع سلم معدني يسمح للناس بالتسلق لأعلى أو لأسفل.

كمية الضوء الصغيرة إختفت بسرعة مثل طريقة ظهورها. كانت هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها نوعا من الضوء ، أو تحركا في هذه الحالة ، و الذي قد يشير إلى شكل حياة.

“لو كان علي القول فهذا يذكرني بعالمي السابق أكثر من عالم خيالي مملوء بالوحوش و السحر.”

كنت في كهف كبير ، عرضه حوالي 4 أمتار. تم تركيب مصابيح خافتة على بعد 10 أمتار من بعضها على طول الأرض.

تسلقت السلم نزولا ، كان عقلي مليئا بالأسئلة.

مشيت بهدوء خلفهم ، ملاحقا البشريين.

تاك

باا! باا! با!

كنت في كهف كبير ، عرضه حوالي 4 أمتار. تم تركيب مصابيح خافتة على بعد 10 أمتار من بعضها على طول الأرض.

بعد أن إنتهيت من إعادة تجميع جسدي مرة أخرى ، نظرت إلى الإتجاه الذي هربوا إليه.

“ضوء؟ هل هذه صمامات ثنائية ، هل هناك كهرباء في هذا المكان؟”

“أوه … أليست سرعة شفاء جسدي العظمي سريعة بشكل لا يصدق؟”

لقد قرفصت لأسفل و فحصت مصدر الضوء ، ممتلئا بالفضول.

“فقط أين هذا المكان؟”

“لا تتحرك أو سأطلق النار! ضع يدك ببطء على رأسك.”

“يا لورد ، لن أكون قادرة على الوفاء بوعدي بعد الآن حيث أن وقتي على وشك أن ينتهي. لقد إستنفدت كل ما تبقى من بركتي لنقلك إلى هذا العالم الآخر … ”

كان بالتأكيد صوت بشري الذي كان ينظر إلي من بعيد. لقد قابلت بشريا أخيرا بعد عقود في هذا المكان المهجور.

كانت نورادريانا تبصق دماء حمراء مشرقة ، لكن درجة الحرارة المنخفضة للغاية تسببت في تجميد الدم على الفور. بجواري كان هناك جزء من وعاء الحياة الذي إعتقدت أنه قد دمر. يبدو أن الملائكة قاموا بتقسيمه إلى قطع بعد قتلي ، معتقدين أن المهمة قد إنتهت. لحسن الحظ كان لدي نورادريانا التي عادت لبعثي.

جوبوك جوبوك

قلت الوداع لنورادريانا و مضيت قدما.

وضعت ببطء يدي على جمجمتي. سمعت بعض التذمر الخافت و وجدت أن هناك شخصين على الأقل.

كانت نورادريانا تبصق دماء حمراء مشرقة ، لكن درجة الحرارة المنخفضة للغاية تسببت في تجميد الدم على الفور. بجواري كان هناك جزء من وعاء الحياة الذي إعتقدت أنه قد دمر. يبدو أن الملائكة قاموا بتقسيمه إلى قطع بعد قتلي ، معتقدين أن المهمة قد إنتهت. لحسن الحظ كان لدي نورادريانا التي عادت لبعثي.

“ماذا! أليس هذا هيكلا عظميا؟”

بدأ جزء صغير من الغطاء في الذوبان و تم مكافأتي في النهاية على جهودي. بالتركيز على تلك البقعة الوحيدة ، تمكنت من حرق حفرة في المعدن كبيرة بما يكفي ليدي.

“غير ممكن! هيكل عظمي متحرك؟ يجب أن نعود و نبلغ عن هذا!”

لقد فكرت في إستخدام هذه المهارة لإحياء التنين الراشد و لكن لم يكن هناك فائدة.

“أسرع!”

“سحقا … المانا خاصتي منخفضة جدا ، لا يمكنني حتى إستخدام أغنية البعث.”

“سوف أغطي عليك!”

وضعت ببطء يدي على جمجمتي. سمعت بعض التذمر الخافت و وجدت أن هناك شخصين على الأقل.

باا! باا! با!

لم تكن قادرة على إنهاء كلماتها الأخيرة بشكل صحيح. التنين الراشد الشهيرة التي عاشت لآلاف السنين قد ماتت تماما مثل أي رجل مسن آخر.

بعد إدراكهم لما أكونه ، لم يترددوا في إطلاق النار قبل الهرب.

الإسم: شومبي (جوهرا) الجنس: لا يوجد الحالة: طبيعي النوع: هيكل عظمي / لاميت الصنف: ساحر الرتبة: H+ المستوى: 1/20 نقاط الحياة: 5/5 نقاط السحر: 5/5 الهجوم: 1 الدفاع: 1 الرشاقة: 2 الذكاء: 2 ✧ المهارات الفريدة [الرؤية الليلية المستوى1] [ترنيم السحر المستوى الأقصى] [الصدمة النارية المستوى الأقصى] [كرة النار المستوى الأقصى] [كشف الحالة مستوى1] [الجرم المائي مستوى1] [تجديد المانا مستوى6] [الحيازة مستوى1] [التخاطر مستوى1] [قرائة العقل مستوى1] [الإرتباط الروحي مستوى1] [إنشاء السحرمستوى1] [أغنية البعث مستوى1] [ترميم الهيكل العظمي مستوى1] ✧ هويات (3) [تجسيد (محارب) مستوى1] ✧ الألقاب (نشطة) [ساحر الحفرة] [سيد قاعة الحمم] [محمي من الظلام] ✧ الألقاب (غير نشطة) [صياد الجرذان] [أضرب-و-أهرب] [المنقذ مستوى4] [بارد القلب مستوى4] [ذابح التنين مستوى1] [مبيد النمل مستوى14] [ذابح العملاق مستوى2] [مهلك العناكب مستوى3] [حِداد المندفعين المستوى الأقصى] [ذابح الغوبلن مستوى6] [زوج فالينور]

“جييز … فقط كم عدد الأضلاع التي فقدتها للتو.”

لقد أصبت برصاصهم و أرسلت طائرا للخلف. وقفت ببطء و ذهبت بالأرجاء لإلتقاط شظايا عظامي و إعادتها إلى مكانها. لقد إندمجوا على الفور عند إتصالهم.

لقد أصبت برصاصهم و أرسلت طائرا للخلف. وقفت ببطء و ذهبت بالأرجاء لإلتقاط شظايا عظامي و إعادتها إلى مكانها. لقد إندمجوا على الفور عند إتصالهم.

“أسرع!”

“أوه … أليست سرعة شفاء جسدي العظمي سريعة بشكل لا يصدق؟”

“لو كان علي القول فهذا يذكرني بعالمي السابق أكثر من عالم خيالي مملوء بالوحوش و السحر.”

بعد أن إنتهيت من إعادة تجميع جسدي مرة أخرى ، نظرت إلى الإتجاه الذي هربوا إليه.

تمكنت من رؤية عمود عمودي بطول 10 أمتار مع سلم معدني يسمح للناس بالتسلق لأعلى أو لأسفل.

“هل يجب أن أتبعهم؟”

وأخيرا أدخلت يدي من خلال الغطاء و فتشت بشكل أعمى حتى وجدت القفل على الجانب.

مشيت بهدوء خلفهم ، ملاحقا البشريين.

“غير ممكن! هيكل عظمي متحرك؟ يجب أن نعود و نبلغ عن هذا!”

كمية الضوء الصغيرة إختفت بسرعة مثل طريقة ظهورها. كانت هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها نوعا من الضوء ، أو تحركا في هذه الحالة ، و الذي قد يشير إلى شكل حياة.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط