نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Martial World 77

77 - عندما أحتاج إلى سحب سلاحى ، سأسحبه

77 - عندما أحتاج إلى سحب سلاحى ، سأسحبه

كان ليو مينغ شيانغ أول من قفز على الحلبه. وأشار بسيفه الطويل في وانج يان فنج ، وقال بابتسامة ، “وانغ يان فنغ ، اصعد للموت!”

 

 

 

وانغ يان فنغ بشجاعة مشى دون خشية على خشبة المسرح. لقد كان اليوم هو اليوم الذي تم فيه نحديد مباراة مع ليو مينغشيانغ.

اجاب لين مينغ ببطء ، “عندما أحتاج إلى سحبه ، سأسحبه!”

 

“اخرج الرمح ، لين مينغ. أريد إلقاء نظرة فاحصة على كيفية ممارسة “تقنية الرمح التأسيسية”. هل وصلت الى النجاح الصغير؟ هذه طريقة زراعة بسيطة ، شهر واحد يجب أن يكون كافياً للوصول إليها .

“هذا الوانغ يان فنغ لديه بعض الجرأه بعد كل شيء”. يمكن أن يرى لين مينغ أن وانغ يان فنغ لم يكن يزيف طريقته الواثقة. كانت الفجوة بين وانج يان فنغ وليو مينغشيانغ واسعة للغاية. حتى لو كانت موهبة وانغ يان فنغ كبيره ، كان من المستحيل عليه اللحاق بليو مينغ شيانغ في شهر واحد فقط. لكن مواجهته حتى مع اقل فرصة للنصر . كان هذا عملاً نادرًا وجديرًا بالثناء.

من بين هؤلاء الناس ، كان التلاميذ الجدد يأملون بشكل طبيعي أن يستخدم لين مينغ كل ما لديه للفوز. حتى لو خسر ، لا يستطيع أن يخسر بطريقه فظيعة. لكن التلاميذ القدامى كانوا يرغبون في فوز تشانغ كانغ بانتصار ساحق ، وتعليم هؤلاء التلاميذ الجدد الذين يعتقدون أنهم قويون ، الفجوة بين القديم والجديد!

 

كانت ” ريشه البجعه الساقطه ” تقنية حركة ، لكنه أيضًا لم يتمكن من زيادة قوته القتالية على الفور. لذلك استخدم وانج يان فنغ معظم الشهر المتبقي لزراعة ضربه سحابه الرعد ]”. الآن ، أظهرت ” ضربه سحابه الرعد ” في النهاية بعض النتائج ، واظهر عن اعتقاده أنه بهذه الخطوة سيخلق معجزة!

اخرج وانج يان فنغ سيفه الخاص ، وصب جوهره الحقيقي فيه. وجاءت الأحرف الرونية الخضراء لـ ” مسارات الحقيقة التسعه ” متلألئة واحدة تلو الأخرى. كان سطوعها وصلابتها أكثر من المرة التي قاتل فيها لين مينغ.

قام لين مينغ بتضييق عينيه بينما كان ينظر إلى هذه المهارة القتالية ” شفره سحق الملك السماوى “. كان الجوهر الحقيقي هو الذي شكّل نظامًا ذاتيًا غريبًا. بمجرد النظر إليه ، بدا أنه لا يوجد عيب ، لكن لين مينغ اكتشف أن ليو مينغشيانغ كان يستخدم هذه المهارة القتالية بالقوه .

 

 

خلال هذا الشهر ، كان يانج يان فنغ يزرع كالمجنون . على الرغم من أنه لم يكن قادراً على الوصول إلى ذروة المرحلة الثالثة من تحول الجسم ، إلا أن جوهره الأساسي في تدريب الاحشاء قد بلغ درجة أكثر شمولاً وتكاملاً ، وقد عزز زراعته في المرحلة الثالثة من تحول الجسم.

كان سيف وانغ يان فنغ مملوءًا بالجوهر الحقيقي ، وبدا كما لو أن البرق يضيء شفرته ، و يحمل معه صوت الرياح المتصادمه . كانت هذه هي المهارات القتالية ضربه سحابه الرعد”!

 

 

برؤيه أسلوب سيف وانغ يان فينج المسمى ” مسارات الحقيقة التسعه ” ،

 

 

 

ابتسم ليو مينغ شيانغ: “يبدو أنك حققت تقدمًا قليلًا ، ولكن هذا أمر مؤسف ، فأنت ما زلت بعيدًا عن الوصول إلي”.

 

 

المباراة بين وانج يان فنغ وليو مينغشيانغ كانت فقط البدايه . كانت هذه المباراة بين لين مينغ وتشانغ تسانغ هي المسرحية الرئيسية التي كان معظم الناس الحاضرين جاؤوا لرؤيتها!

صاح ليو مينغشيانغ: “الآن مت !” ورفع سيفه ووجهه نحو وانغ يان فنغ. عندما قطع السيف في الهواء ، تحول إلى اللون الرمادي وبدأ في التتلألأ بالضوء الفسفوري الغريب.

 

 

 

بانج …. بانج ! اخرج سيف ليو مينغ شيانغ ثلاث ضربات. فالسيف ذو رتبة -الكنز- يعوي صوتًا ثاقبًا عندما أرسل ليو مينغشيانغ جوهره الحقيقي يتدفق إليه.

ابتسم تشانغ تسانغ بسخريه . ناهيك عن النجاح الصغير لـ “تقنية الرمح التأسيسية” ، لن يكون ذلك تهديدًا له حتى لو كان مثاليًا. منذ أن قام لينج سين و تا كو بدفع الكثير من الاهتمام للين مينغ ، سيقوم بوضع لين مينغ تحت قدمه!

 

ولكن هذا الوانغ يان فنغ عبر من خلال كل هذا ، كان حقا يستحق الإعجاب.

تراجع وانغ يان فنغ قليلا ، وبدأت رموز ” مسارات الحقيقة التسعة ” في اللمعان مع الضوء على شفرة السيف. مع ضربه بسيفه فان رياح سيف ليو مينغ شيانج قد انقسمت وضعفت . وبضربه أخرى استطاع تحطيم الهجوم بالكامل .

 

 

 

تشا تشا تشا! امسك وانج يان فنغ سيفه وهو يتقدم إلى الوراء. ودمر ضربه سيف ليو مينغ شيانغ مرارًا وتكرارًا. بنهاية هذه الهجمة الرهيبة ، كانت تمزيق الرياح قد مزق ثيابه ، لكن خطوة وانج يان فنغ كانت هادئة ، وعلى الرغم من أن جوهره الحقيقي كان يدور بسرعة ، لم يكن فوضويًا.

كان ليو مينغ شيانغ أول من قفز على الحلبه. وأشار بسيفه الطويل في وانج يان فنج ، وقال بابتسامة ، “وانغ يان فنغ ، اصعد للموت!”

 

 

“لديك بعض المهارات اللائقة ، لكنك بعيد كل البعد عن الاستعداد!

قام لين مينغ بتضييق عينيه بينما كان ينظر إلى هذه المهارة القتالية ” شفره سحق الملك السماوى “. كان الجوهر الحقيقي هو الذي شكّل نظامًا ذاتيًا غريبًا. بمجرد النظر إليه ، بدا أنه لا يوجد عيب ، لكن لين مينغ اكتشف أن ليو مينغشيانغ كان يستخدم هذه المهارة القتالية بالقوه .

 

“ما أخذته من يدي اليوم ، سأسترده منك اضعاف مضاعفة في المستقبل!”

“شفره سحق الملك السماوى “! ”

 

 

اذا أراد وانج يان فنج أن يفوز ، فكانت طريقه الوحيد هى الاندفاع إلى الأمام الآن وقاطع ليو مينغ شيانغ من تزويد سيفه بالجوهر الحقيقي. ومع ذلك ، لم يكن وانغ يان فنغ سيدًا في النقش ، ولم يكن يعرف “تقنيه تكتيك الروح ” ، وبالتالي كان من المستحيل عليه أن يرى حركه الجوهر الحقيقي في سيف ليو مينغ شيانغ.

اتخذ ليو مينغ شيانغ خطوة إلى الأمام. بدأ ضباب الجوهر الحقيقي حول جسده يتوهج بضوء أرجواني غني. صعدت منه مثل سحابة من البخار. بدأ السيف الطويل الذي يبلغ طوله ثلاثة أقدام يتوهج مع ضوء سماوى يمتد على طول النصل. تجمع الجوهر الحقيقي معًا وشكل عجلة ماندرا سريعة الدوران في نقطة نهاية السيف.

“كيف يمكن للتلميذ الجديد أن يتغلب على تلميذ قديم؟ أليس الجميع هنا موهوبين ؟ لقد أقمنا هنا في بيت العمق السابع العميق القتالى لعدة سنوات ، إذا خسرنا بسبب تلميذ جديد ، فإن السنوات التي قضيناها هنا في الزراعة غير مجدية! هذا لين مينغ سوف يخسر تماما أيضا ! هؤلاء الضعفاء ، نحن لا نريد ان نتنمر عليهم وهم يعتقدون أنهم قادرون على ركوب رؤوسنا!

 

ساند وانغ يان فنغ نفسه بسيفه عندما سقط. مسحت الدم على شفتيه بيده اليسرى. كان يحدق بهدوء في ليو مينغشيانغ ، ومع موجة من ذراعه ، رمى خمسة من حجارة الجوهر الحقيقي في وجهه!

“” شفره سحق الملك السماوى “! هذه مهارة عسكرية عالية المستوى من المخزن . إن ممارسة هذه المهاره أمر صعب ، لكن ليو مينغ شيانغ نجح بالفعل في فعل ذلك! ”

 

 

 

“وانج يان فنغ في خطر!”

 

 

 

قام لين مينغ بتضييق عينيه بينما كان ينظر إلى هذه المهارة القتالية ” شفره سحق الملك السماوى “. كان الجوهر الحقيقي هو الذي شكّل نظامًا ذاتيًا غريبًا. بمجرد النظر إليه ، بدا أنه لا يوجد عيب ، لكن لين مينغ اكتشف أن ليو مينغشيانغ كان يستخدم هذه المهارة القتالية بالقوه .

بانج …. بانج ! اخرج سيف ليو مينغ شيانغ ثلاث ضربات. فالسيف ذو رتبة -الكنز- يعوي صوتًا ثاقبًا عندما أرسل ليو مينغشيانغ جوهره الحقيقي يتدفق إليه.

 

“خسر وانج يان فنغ!”

لم ينجح إلا منذ فتره قليله في استخدام هذا ” شفره سحق الملك السماوى “. في عيون لين مينغ ، كان يرى أن هناك الكثير من العيوب في حركه الجوهر الحقيقي في السيف الكنز.

اذا أراد وانج يان فنج أن يفوز ، فكانت طريقه الوحيد هى الاندفاع إلى الأمام الآن وقاطع ليو مينغ شيانغ من تزويد سيفه بالجوهر الحقيقي. ومع ذلك ، لم يكن وانغ يان فنغ سيدًا في النقش ، ولم يكن يعرف “تقنيه تكتيك الروح ” ، وبالتالي كان من المستحيل عليه أن يرى حركه الجوهر الحقيقي في سيف ليو مينغ شيانغ.

 

خلال هذا الشهر ، كان يانج يان فنغ يزرع كالمجنون . على الرغم من أنه لم يكن قادراً على الوصول إلى ذروة المرحلة الثالثة من تحول الجسم ، إلا أن جوهره الأساسي في تدريب الاحشاء قد بلغ درجة أكثر شمولاً وتكاملاً ، وقد عزز زراعته في المرحلة الثالثة من تحول الجسم.

اذا أراد وانج يان فنج أن يفوز ، فكانت طريقه الوحيد هى الاندفاع إلى الأمام الآن وقاطع ليو مينغ شيانغ من تزويد سيفه بالجوهر الحقيقي. ومع ذلك ، لم يكن وانغ يان فنغ سيدًا في النقش ، ولم يكن يعرف “تقنيه تكتيك الروح ” ، وبالتالي كان من المستحيل عليه أن يرى حركه الجوهر الحقيقي في سيف ليو مينغ شيانغ.

 

 

 

في هذا الوقت تحرك وانغ يان فنغ. على الرغم من أن هالة ليو مينغ شيانغ كانت مروعه ، فقد قرر وانج يان فنغ السباحة ضد هذا التيار! كان واضحا. كانت هذه فرصته الوحيدة. يجب أن يهاجم قبل أن تكثف عجله ماندرا من قبل ليو مينغ شيانغ في شكلها الأقوى ، ويهزم “شفره سحق الملك السماوى ”

قال تلميذ قديم لقاعة الأرض بازدراء وهو يجعد شفتيه.

 

“خسر وانج يان فنغ!”

زين وانغ يان فنغ سيفه بجوهره . لم يكن هدفه هو “سحق للملك السماوي” ، كما لم يكن أيضا النقط الضعيفة في تدفق الجوهر الحقيقي لسيف كنز ليو مينغ شيانغ. بدلا من ذلك ، كانت النقطة التي سيضربها هي صدر ليو مينغ شيانغ.

لم ينجح إلا منذ فتره قليله في استخدام هذا ” شفره سحق الملك السماوى “. في عيون لين مينغ ، كان يرى أن هناك الكثير من العيوب في حركه الجوهر الحقيقي في السيف الكنز.

 

 

كان سيف وانغ يان فنغ مملوءًا بالجوهر الحقيقي ، وبدا كما لو أن البرق يضيء شفرته ، و يحمل معه صوت الرياح المتصادمه . كانت هذه هي المهارات القتالية ضربه سحابه الرعد”!

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

 

 

هذه الحركه كانت مهارة عالية الجودة التي اختارها وانج يان فنغ من المستودع !

ابتسم ليو مينغ شيانغ: “يبدو أنك حققت تقدمًا قليلًا ، ولكن هذا أمر مؤسف ، فأنت ما زلت بعيدًا عن الوصول إلي”.

 

 

في ذلك الوقت ، كان وانج يان فنغ قد اختار ثلاثة مهارات من المستودع ؛ ” قوه اليانج السماوى ” و ” ريشه البجعه الساقطه ” و ” ضربه الرعد السماوى “. كانت طرق الزراعة الثلاث والمهارات القتالية ليست بسيطة على الإطلاق ؛ حتى مع موهبة وانغ يان فنغ الرائعة ، سيكون من المستحيل عليه أن يتعلمها في فترة زمنية قصيرة.

كان سيف وانغ يان فنغ مملوءًا بالجوهر الحقيقي ، وبدا كما لو أن البرق يضيء شفرته ، و يحمل معه صوت الرياح المتصادمه . كانت هذه هي المهارات القتالية ضربه سحابه الرعد”!

 

ولكن هذا الوانغ يان فنغ عبر من خلال كل هذا ، كان حقا يستحق الإعجاب.

كانت “القوة يانغ السماوى ” مهارة تستخدم لتعزيز زراعة المرء. سيستغرق الأمر أكثر من ليلة اوليلتين أو حتى شهر واحد لتحسين زراعة الشخص وقوته.

 

 

 

كانت ” ريشه البجعه الساقطه ” تقنية حركة ، لكنه أيضًا لم يتمكن من زيادة قوته القتالية على الفور. لذلك استخدم وانج يان فنغ معظم الشهر المتبقي لزراعة ضربه سحابه الرعد ]”. الآن ، أظهرت ” ضربه سحابه الرعد ” في النهاية بعض النتائج ، واظهر عن اعتقاده أنه بهذه الخطوة سيخلق معجزة!

“شفره سحق الملك السماوى “! ”

 

 

“ساذج! لقد مارست فقط “ضربه سحابه الرعد ” لمدة شهر واحد ، فكيف يمكنك حتى التفكير في مقارنتها بـ “شفره سحق الملك السماوى ” الخاص بي !؟ “” صرخ ليو مينغ شيانغ .

 

 

 

انقضّ السيف الطويل الذي كان يحمل ” شفره سحق الملك السماوى “. سقطت عجله ماندرا الدوارة لأسفل كما لو كانت حفرة سوداء يمكن أن تبتلع كل الحياه .

 

 

 

بانج !!!!!! . اصطدمت المهارتان ببعضهما . وشده اصطدام الجوهر الحقيقي أصبحت مثل قوه ضغط كبيره تندفع نحو الخارج . في الهواء ظهر صوت البرق والرعد . واندفع كل من الخصمين للخلف ووقعوا على الأرض .

“” شفره سحق الملك السماوى “! هذه مهارة عسكرية عالية المستوى من المخزن . إن ممارسة هذه المهاره أمر صعب ، لكن ليو مينغ شيانغ نجح بالفعل في فعل ذلك! ”

 

 

قام ليو مينغ شيانغ بالدوران عدة مرات في الجو قبل أن يتمكن في النهاية من طعن سيفه في الأرض وتحقيق الاستقرار لنفسه. تجمدت الدماء في صدره ، مما جعله يضعف ؛ اصيب بجروح خطيرة في هذا الاصطدام الأخير.

 

 

“وانج يان فنغ في خطر!”

 

 

 

المباراة بين وانج يان فنغ وليو مينغشيانغ كانت فقط البدايه . كانت هذه المباراة بين لين مينغ وتشانغ تسانغ هي المسرحية الرئيسية التي كان معظم الناس الحاضرين جاؤوا لرؤيتها!

ومع ذلك ، كان وضع وانغ يان فنغ بائسا. تم إلقاء جثته إلى الوراء مثل دمية باليه لعدة عشرات من الأقدام قبل أن يصطدم بشجرة كبيرة. كانت ساقه ملطخة بالدماء من الإصابة. فتح فمه وسعال الدم.

“لماذا لم تسحب سلاحك؟”

 

 

“خسر وانج يان فنغ!”

قال تلميذ قديم لقاعة الأرض بازدراء وهو يجعد شفتيه.

 

تراجع وانغ يان فنغ قليلا ، وبدأت رموز ” مسارات الحقيقة التسعة ” في اللمعان مع الضوء على شفرة السيف. مع ضربه بسيفه فان رياح سيف ليو مينغ شيانج قد انقسمت وضعفت . وبضربه أخرى استطاع تحطيم الهجوم بالكامل .

“هذا قابل للتنبؤ. ولكن من المثير للإعجاب بالفعل أن يتمكن من إجبار ليو مينغ شيانغ الى هذه الدرجة “.

سمح تشانغ كانغ بتدفق الجوهر الحقيقي إلى سيفه النحيل. بسبب انه رأى لين مينغ يقف ساكنا . سأل:

 

قام لين مينغ بتضييق عينيه بينما كان ينظر إلى هذه المهارة القتالية ” شفره سحق الملك السماوى “. كان الجوهر الحقيقي هو الذي شكّل نظامًا ذاتيًا غريبًا. بمجرد النظر إليه ، بدا أنه لا يوجد عيب ، لكن لين مينغ اكتشف أن ليو مينغشيانغ كان يستخدم هذه المهارة القتالية بالقوه .

“كيف يمكن للتلميذ الجديد أن يتغلب على تلميذ قديم؟ أليس الجميع هنا موهوبين ؟ لقد أقمنا هنا في بيت العمق السابع العميق القتالى لعدة سنوات ، إذا خسرنا بسبب تلميذ جديد ، فإن السنوات التي قضيناها هنا في الزراعة غير مجدية! هذا لين مينغ سوف يخسر تماما أيضا ! هؤلاء الضعفاء ، نحن لا نريد ان نتنمر عليهم وهم يعتقدون أنهم قادرون على ركوب رؤوسنا!

ولكن هذا الوانغ يان فنغ عبر من خلال كل هذا ، كان حقا يستحق الإعجاب.

 

عانى من نكسات مراراً وتكراراً ، وأُصيب مراراً بالإحباط والهزيمة. كان لدى العباقرة المتعجرفين نقطة نضعفهم ، ويجدون أنه من المستحيل التعافي من كل هذه الكوارث.

قال تلميذ قديم لقاعة الأرض بازدراء وهو يجعد شفتيه.

 

 

تراجع وانغ يان فنغ قليلا ، وبدأت رموز ” مسارات الحقيقة التسعة ” في اللمعان مع الضوء على شفرة السيف. مع ضربه بسيفه فان رياح سيف ليو مينغ شيانج قد انقسمت وضعفت . وبضربه أخرى استطاع تحطيم الهجوم بالكامل .

ساند وانغ يان فنغ نفسه بسيفه عندما سقط. مسحت الدم على شفتيه بيده اليسرى. كان يحدق بهدوء في ليو مينغشيانغ ، ومع موجة من ذراعه ، رمى خمسة من حجارة الجوهر الحقيقي في وجهه!

زين وانغ يان فنغ سيفه بجوهره . لم يكن هدفه هو “سحق للملك السماوي” ، كما لم يكن أيضا النقط الضعيفة في تدفق الجوهر الحقيقي لسيف كنز ليو مينغ شيانغ. بدلا من ذلك ، كانت النقطة التي سيضربها هي صدر ليو مينغ شيانغ.

 

ابتسم ليو مينغ شيانغ: “يبدو أنك حققت تقدمًا قليلًا ، ولكن هذا أمر مؤسف ، فأنت ما زلت بعيدًا عن الوصول إلي”.

“ما أخذته من يدي اليوم ، سأسترده منك اضعاف مضاعفة في المستقبل!”

 

 

 

بصق وانج يان فنغ بشدة هذه الكلمات. التفت وساند نفسه مع سيفه ، وسحب ساقه مكسورة ، وغادر خطوة بخطوة.

 

 

 

نظر لين مينغ إلى وانج يان فنغ اثناء مغادرته. لا يسعه إلا أن يشعر بشعور من الإعجاب تجاهه. كان لدى وانج يان فنغ حظ سئ جدا . منذ أن دخل إلى البيت العمق السابع القتالى ،

اخرج وانج يان فنغ سيفه الخاص ، وصب جوهره الحقيقي فيه. وجاءت الأحرف الرونية الخضراء لـ ” مسارات الحقيقة التسعه ” متلألئة واحدة تلو الأخرى. كان سطوعها وصلابتها أكثر من المرة التي قاتل فيها لين مينغ.

 

اجاب لين مينغ ببطء ، “عندما أحتاج إلى سحبه ، سأسحبه!”

عانى من نكسات مراراً وتكراراً ، وأُصيب مراراً بالإحباط والهزيمة. كان لدى العباقرة المتعجرفين نقطة نضعفهم ، ويجدون أنه من المستحيل التعافي من كل هذه الكوارث.

 

 

لين مينغ ، اصعد ، لقد حان دورك! أنت ذاهب لنفس مصير هذا الخاسر! ”بعد أن غادر ليو مينغ شيانغ ، صعد تشانغ تسانغ على المسرح. كان تصنيف تشانغ تسانغ الحجرى 103. كانت قوته على الأرجح أعلى بكثير من ليو مينغ شيانغ!

ولكن هذا الوانغ يان فنغ عبر من خلال كل هذا ، كان حقا يستحق الإعجاب.

في هذا الوقت تحرك وانغ يان فنغ. على الرغم من أن هالة ليو مينغ شيانغ كانت مروعه ، فقد قرر وانج يان فنغ السباحة ضد هذا التيار! كان واضحا. كانت هذه فرصته الوحيدة. يجب أن يهاجم قبل أن تكثف عجله ماندرا من قبل ليو مينغ شيانغ في شكلها الأقوى ، ويهزم “شفره سحق الملك السماوى ”

 

 

لين مينغ ، اصعد ، لقد حان دورك! أنت ذاهب لنفس مصير هذا الخاسر! ”بعد أن غادر ليو مينغ شيانغ ، صعد تشانغ تسانغ على المسرح. كان تصنيف تشانغ تسانغ الحجرى 103. كانت قوته على الأرجح أعلى بكثير من ليو مينغ شيانغ!

 

 

 

قام لين مينغ بنقل قوس قزح المخترق المربوط إلى ظهره على الحلبه ووقف أمام تشانغ تسانغ.

 

 

 

المباراة بين وانج يان فنغ وليو مينغشيانغ كانت فقط البدايه . كانت هذه المباراة بين لين مينغ وتشانغ تسانغ هي المسرحية الرئيسية التي كان معظم الناس الحاضرين جاؤوا لرؤيتها!

 

 

 

من بين هؤلاء الناس ، كان التلاميذ الجدد يأملون بشكل طبيعي أن يستخدم لين مينغ كل ما لديه للفوز. حتى لو خسر ، لا يستطيع أن يخسر بطريقه فظيعة. لكن التلاميذ القدامى كانوا يرغبون في فوز تشانغ كانغ بانتصار ساحق ، وتعليم هؤلاء التلاميذ الجدد الذين يعتقدون أنهم قويون ، الفجوة بين القديم والجديد!

عانى من نكسات مراراً وتكراراً ، وأُصيب مراراً بالإحباط والهزيمة. كان لدى العباقرة المتعجرفين نقطة نضعفهم ، ويجدون أنه من المستحيل التعافي من كل هذه الكوارث.

 

 

برؤية لين مينغ يصعد على خشبة الحلبه ، وقف لينغ سين و تا كو على الفور. والسبب في أن لين مينغ قد بلغ الرتبة 126 على حجر الترتيب سيتضح على الفور!

 

 

 

من دون أدنى شك ، كان هذا السيف الذى اخرجه تشانف تسانغ كنزًا. في دار العمق السابع القتاىل ، إذا كان التلميذ في أعلى 100 رتبة ، حتى لو لم يكونوا جزءاً من عائلة أرستقراطية ، فيمكن بسهولة توظيفهم في قوة كبيرة والحصول على امتيازات معينة. بالنسبة لهم ، الحصول على الاسلحه الكنز كان ببساطة لا شيء!

كان ليو مينغ شيانغ أول من قفز على الحلبه. وأشار بسيفه الطويل في وانج يان فنج ، وقال بابتسامة ، “وانغ يان فنغ ، اصعد للموت!”

 

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

“اخرج الرمح ، لين مينغ. أريد إلقاء نظرة فاحصة على كيفية ممارسة “تقنية الرمح التأسيسية”. هل وصلت الى النجاح الصغير؟ هذه طريقة زراعة بسيطة ، شهر واحد يجب أن يكون كافياً للوصول إليها .

برؤية لين مينغ يصعد على خشبة الحلبه ، وقف لينغ سين و تا كو على الفور. والسبب في أن لين مينغ قد بلغ الرتبة 126 على حجر الترتيب سيتضح على الفور!

 

“لماذا لم تسحب سلاحك؟”

ابتسم تشانغ تسانغ بسخريه . ناهيك عن النجاح الصغير لـ “تقنية الرمح التأسيسية” ، لن يكون ذلك تهديدًا له حتى لو كان مثاليًا. منذ أن قام لينج سين و تا كو بدفع الكثير من الاهتمام للين مينغ ، سيقوم بوضع لين مينغ تحت قدمه!

ابتسم تشانغ تسانغ بسخريه . ناهيك عن النجاح الصغير لـ “تقنية الرمح التأسيسية” ، لن يكون ذلك تهديدًا له حتى لو كان مثاليًا. منذ أن قام لينج سين و تا كو بدفع الكثير من الاهتمام للين مينغ ، سيقوم بوضع لين مينغ تحت قدمه!

 

 

سمح تشانغ كانغ بتدفق الجوهر الحقيقي إلى سيفه النحيل. بسبب انه رأى لين مينغ يقف ساكنا . سأل:

“هذا قابل للتنبؤ. ولكن من المثير للإعجاب بالفعل أن يتمكن من إجبار ليو مينغ شيانغ الى هذه الدرجة “.

 

“هذا قابل للتنبؤ. ولكن من المثير للإعجاب بالفعل أن يتمكن من إجبار ليو مينغ شيانغ الى هذه الدرجة “.

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

اجاب لين مينغ ببطء ، “عندما أحتاج إلى سحبه ، سأسحبه!”

“لماذا لم تسحب سلاحك؟”

 

 

 

اجاب لين مينغ ببطء ، “عندما أحتاج إلى سحبه ، سأسحبه!”

برؤية لين مينغ يصعد على خشبة الحلبه ، وقف لينغ سين و تا كو على الفور. والسبب في أن لين مينغ قد بلغ الرتبة 126 على حجر الترتيب سيتضح على الفور!

 

من بين هؤلاء الناس ، كان التلاميذ الجدد يأملون بشكل طبيعي أن يستخدم لين مينغ كل ما لديه للفوز. حتى لو خسر ، لا يستطيع أن يخسر بطريقه فظيعة. لكن التلاميذ القدامى كانوا يرغبون في فوز تشانغ كانغ بانتصار ساحق ، وتعليم هؤلاء التلاميذ الجدد الذين يعتقدون أنهم قويون ، الفجوة بين القديم والجديد!

ترجمه dabsha

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط