نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

ما وراء الزمن 151

إعلان الحرب

إعلان الحرب

الفصل 151: إعلان الحرب

 

 

بعده جاء شخص من القمة الرابعة. كان رجلا قوي البنية بسلسلة ملفوفة حوله. كانت الواجهة الأمامية للسلسلة عبارة عن مقلة عين ضخمة يحملها في يده. بمجرد ظهور مقلة العين ، اندلعت هالة مقدسة تشبه الكائن السماوي، والتي أدرك شو تشينغ أنها جاءت من كيان متسامي ، على الرغم من أن الكيان ليس على مستوى جوين.

كانت الأخبار مثل عاصفة انتشرت بسرعة في جميع أنحاء أعين الدم السبعة. كان كل من مزارعي القمة الداخلية والقمة الخارجية مهتمين بشدة بالموضوع.

وكانت هناك بالفعل شركات جديدة تخطط لفتح هناك. نظرا لأن تشانغ سان نائب رئيس مكتب في قسم النقل ، فقد كان من ضمن نطاق سلطته إنشاء مكتب جديد لخدمة مينائه.

 

 

في الحرب ، سيشكل المزارعون رفيعو المستوى. ومع ذلك ، لا يزال هناك العديد من الأشياء التي يمكن لمزارعي تكثيف التشي ذوي المستوى الأعلى القيام بها ، سواء كان ذلك كجنود مشاة ، أو التعامل مع الخدمات اللوجستية والنقل ، أو أشياء أخرى كثيرة. إلى جانب ذلك ، كان هناك مستوى تكثيف التشي زومبي البحر أيضا. بمعنى آخر ، يمكن لتلاميذ القمة الخارجية أيضا المشاركة في القتال.

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!” قال السيد السابع ، شبك يديه وانحنى.

 

في الحرب ، سيشكل المزارعون رفيعو المستوى. ومع ذلك ، لا يزال هناك العديد من الأشياء التي يمكن لمزارعي تكثيف التشي ذوي المستوى الأعلى القيام بها ، سواء كان ذلك كجنود مشاة ، أو التعامل مع الخدمات اللوجستية والنقل ، أو أشياء أخرى كثيرة. إلى جانب ذلك ، كان هناك مستوى تكثيف التشي زومبي البحر أيضا. بمعنى آخر ، يمكن لتلاميذ القمة الخارجية أيضا المشاركة في القتال.

مع انتشار الأخبار ، ملأت ضجة المدينة.

 

 

 

ومع ذلك ، لم يكن شو تشينغ ينتبه إلى كل ذلك. لسبب واحد ، لقد شهد شخصيا أمراء القمة والشيوخ يقاتلون خبراء زومبي البحر. أيضا ، ذكر هوانغ يان الحرب بالفعل مرتين له ، ثم كان هناك تشانغ سان وخطة عمله بأكملها. بسبب كل ذلك ، كان شو تشينغ يعرف منذ فترة طويلة أن الحرب قادمة.

مع وجود الكثير من الأشخاص الذين يعملون ليلا ونهارا لتطوير ميناء جديد ، تغير المكان على أساس يومي.

 

 

لم يفكر شو تشينغ كثيرا في الحرب. في وقت سابق ، أخبره تشانغ يونشي أن مزارعي بناء الأساس ليسوا ملزمين بالانضمام إلى القتال ، وأن السبب الرئيسي وراء ذهابهم هو الربح.

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!”

 

ومع أخذ هذه العوامل في الاعتبار، فإن ثلاث سنوات هي تقدير أكثر معقولية.

ولكن بعد أن بدأ شو تشينغ في زراعة الكتاب المقدس نار التهم الروح الشيطانية ، غير رأيه. والحقيقة هي أن جميع مزارعي بناء الأساس الذين مارسوا هذه التقنية اعتقدوا أن الحرب مهمة للغاية. بعد كل شيء ، كان من السهل الحصول على الأرواح عند القتال في الحرب. كل ما عليك فعله هو البقاء على قيد الحياة، ويمكنك فتح فتحات دارما متعددة.

 

 

مع وجود الكثير من الأشخاص الذين يعملون ليلا ونهارا لتطوير ميناء جديد ، تغير المكان على أساس يومي.

هذا هو الحال أكثر بالنظر إلى أن أرواح زومبي البحر كانت فعالة بشكل خاص للاستخدام مع الكتاب المقدس نار التهم الروح الشيطانية. كان هذا ما أثار حماس شو تشينغ ، خاصة التفكير في مدى فائدة أرواح زومبي البحر….

كان صاحب متجر القمة السادسة الذي حاول ذات مرة ابتزاز شو تشينغ ، ربما بناء على طلب من داعمه ، من أوائل الذين وصلوا واشتروا واجهة متجر. على ما يبدو ، كان إظهارا لحسن النية.

 

في هذه الأثناء ، اندلع سيل من طاقة السيف من العين الضخمة على القمة الأولى. عندما انطلقت ، تحولت إلى سيف بلون الدم ، يتكون من عدد لا يحصى من البراغي من البرق القرمزي. لقد كان مشهدا صادما ، حتى أن إحدى صواعق البرق كانت قوية بما يكفي لسحق مزارع بناء الأساس. وقف على هذا السيف رجل عجوز قرمزي الوجه لم يكن سوى سيد القمة الأولى. يشع بهالة مروعة ومميتة جعلت الأمر يبدو وكأنه يستطيع ذبح المتسامين.

لديه حاليا 20 فتحة دارما مفتوحة. هذا يعني أنه لم يكن لديه سوى 10 قبل أن يتمكن من تشكيل شعلة حياته الأولى.

 

 

كما تردد صوته القديم ، ظهرت تيارات لا حصر لها من الدم من القمم السبع ، مثل الثعابين المتلوية التي ارتفعت إلى قبة السماء وأصبحت سحابة ضخمة معلقة فوقها. عندما اندمجت خيوط الدم التي لا تعد ولا تحصى التي شكلت السحابة معا ، شكلوا في النهاية وجها ضخما لرجل عجوز. أرسل الوجه المروع الأصوات الهادرة في جميع أنحاء الطائفة ، وتسبب في أن يبدو كل شيء وكأنه لون الدم.

إذا كان لديه حشرة رغبة الشبح ورخويات أقحوان لجذب وحوش البحر ، فعندئذ بالنظر إلى العوائد المتناقصة حيث فتح المزيد من الفتحات ، كان لديه شعور بأن الأمر سيستغرق حوالي عامين ، حتى لو صادف أحيانا وحش بناء الأساس.

بالطبع ، كانت هذه الطريقة خطيرة أيضا ، ولم يكن ذلك يأخذ في الاعتبار وقت السفر ، بالإضافة إلى مسألة ما إذا بإمكانه الحصول على ما يكفي من حشرة رغبة الشبح أم لا.

 

بعده جاء شخص من القمة الرابعة. كان رجلا قوي البنية بسلسلة ملفوفة حوله. كانت الواجهة الأمامية للسلسلة عبارة عن مقلة عين ضخمة يحملها في يده. بمجرد ظهور مقلة العين ، اندلعت هالة مقدسة تشبه الكائن السماوي، والتي أدرك شو تشينغ أنها جاءت من كيان متسامي ، على الرغم من أن الكيان ليس على مستوى جوين.

بالطبع ، كانت هذه الطريقة خطيرة أيضا ، ولم يكن ذلك يأخذ في الاعتبار وقت السفر ، بالإضافة إلى مسألة ما إذا بإمكانه الحصول على ما يكفي من حشرة رغبة الشبح أم لا.

 

 

عند النظر إليها ، تم تذكير شو تشينغ بالوقت الذي اكتشف فيه لهب العنقاء. من بعيد ، بدا الأمر وكأن المنطقة بأكملها قد تحولت إلى أرض الشياطين.

ومع أخذ هذه العوامل في الاعتبار، فإن ثلاث سنوات هي تقدير أكثر معقولية.

 

 

 

بدا الذهاب لفترة طويلة في البحردون القدرة على الدخول في حالة الإشراق العميق أمرا خطيرا للغاية. عندما اصطدم خبير قوي بمزارع تكثيف التشي في البحر ، لن يكون الأمر يستحق قتلهم. لكنها كانت قصة مختلفة عند الاصطدام بمزارعي بناء الأساس.

 

 

وكانت هناك بالفعل شركات جديدة تخطط لفتح هناك. نظرا لأن تشانغ سان نائب رئيس مكتب في قسم النقل ، فقد كان من ضمن نطاق سلطته إنشاء مكتب جديد لخدمة مينائه.

ستكون الحرب خطيرة ، ولكن من حيث الفوائد المحتملة ، كانت متفوقة إلى حد كبير.

 

 

أثناء بناء الميناء 176 ، انتشرت المزيد من الشائعات حول الحرب. وفي كل يوم تقريبا ، كان من الممكن رؤية أشعة الضوء تنطلق في الهواء مع عودة المزارعين إلى القمم السبع. كان هذا ما أعطى شو تشينغ إشارة إلى أن الحرب بدأت تقترب.

مع انتشار الأخبار حول الحرب ، كان تشانغ سان يعمل بجد في مشروع الميناء المشترك. لقد أنفق الكثير من الحجارة الروحية بالفعل. بعد أن حدد الموانئ المراد تطويرها ، قام بتعيين الآلاف من تلاميذ القمة السادسة ، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من عمال البناء العاديين. كان العمل قد بدأ بالفعل.

 

 

 

مع وجود الكثير من الأشخاص الذين يعملون ليلا ونهارا لتطوير ميناء جديد ، تغير المكان على أساس يومي.

كان للكابتن سلطة مماثلة. على الرغم من أنه كان بعيدا عن الطائفة ، فقد رتب للمكتب السماوي للانتقال إلى الميناء الجديد ليكون بمثابة فرع جديد لقسم جرائم القتل.

 

 

وكانت هناك بالفعل شركات جديدة تخطط لفتح هناك. نظرا لأن تشانغ سان نائب رئيس مكتب في قسم النقل ، فقد كان من ضمن نطاق سلطته إنشاء مكتب جديد لخدمة مينائه.

 

 

مع انتشار الأخبار ، اتخذت غو موتشينغ بهدوء الترتيبات لفتح متجر أدوية كبير جدا هناك أيضا.

كان للكابتن سلطة مماثلة. على الرغم من أنه كان بعيدا عن الطائفة ، فقد رتب للمكتب السماوي للانتقال إلى الميناء الجديد ليكون بمثابة فرع جديد لقسم جرائم القتل.

 

 

مع انتشار الأخبار ، ملأت ضجة المدينة.

بطريقة ما ، علم هوانغ يان أن شو تشينغ أحد المستثمرين في الميناء الجديد ، واتخذ الترتيبات اللازمة لقسم المساعدة لإنشاء عملية فرع هناك.

 

 

في اليوم الذي افتتح فيه ، انتقل شو تشينغ من قمة الجبل ووجد رصيفا بعيدا عن الطريق في الميناء ١٧٦ بينما كان يسير على طول الميناء الجديد ، الذي كان صاخبا بالفعل ، فكر شو تشينغ في أن تشانغ سان قد بذل قصارى جهده لإنجاز المكان في الوقت المناسب لبدء كسب المال من الطائفة. عندما جلس شو تشينغ على زورق الدارما ، يستمع إلى صوت الأمواج ويشعر بقاربه يتأرجح في الماء ، جعله يفكر في أيام تكثيف التشي. في الوقت الحالي ، كان ببساطة يتأمل. في الوقت الحالي ، أخر خطته للخروج إلى البحر.

مع انتشار الأخبار ، اتخذت غو موتشينغ بهدوء الترتيبات لفتح متجر أدوية كبير جدا هناك أيضا.

 

 

 

كان صاحب متجر القمة السادسة الذي حاول ذات مرة ابتزاز شو تشينغ ، ربما بناء على طلب من داعمه ، من أوائل الذين وصلوا واشتروا واجهة متجر. على ما يبدو ، كان إظهارا لحسن النية.

 

 

الفصل 151: إعلان الحرب

مع ظهور المزيد والمزيد من الناس في الميناء الجديد ، أصبحت الأمور أكثر حيوية. بخلاف الحرب القادمة ، كان أكبر موضوع للمحادثة في الطائفة.

 

 

 

عندما سمعت دينغ شيويه بما يجري ، أرادت إظهار دعمها ، وبالتالي اشترت ثلاث واجهات متاجر شكلت مثلثا يحيط بمتجر غو موتشينغ. لم تكن دينغ شيويه تعرف حقا ما الذي ستفعله بهم ، لكنها بدت متحمسة جدا للاحتمالات. حتى أنها اتصلت بجميع أصدقائها المقربين وطلبت منهم أن يأتوا أيضا لدعم مشروع الميناء الجديد.

 

 

 

في اليوم التالي لشراء دينغ شيويه واجهات متاجرها ، اتخذ تشاو تشونغ هنغ على عجل الترتيبات اللازمة لقسم الإرسال لفتح فرع هناك أيضا….

ومع أخذ هذه العوامل في الاعتبار، فإن ثلاث سنوات هي تقدير أكثر معقولية.

 

 

أصبح تشانغ سان سعيدا جدا بكل هذا. بالطبع ، كان هو الشخص الذي نشر الخبر عن تورط شو تشينغ ، بناء على طلب الكابتن. كما قال الكابتن ، غالبا ما يكون الأشخاص ذوي المظهر الجميل مفيدين للغاية.

بدا الذهاب لفترة طويلة في البحردون القدرة على الدخول في حالة الإشراق العميق أمرا خطيرا للغاية. عندما اصطدم خبير قوي بمزارع تكثيف التشي في البحر ، لن يكون الأمر يستحق قتلهم. لكنها كانت قصة مختلفة عند الاصطدام بمزارعي بناء الأساس.

 

ستكون الحرب خطيرة ، ولكن من حيث الفوائد المحتملة ، كانت متفوقة إلى حد كبير.

استفاد تشانغ سان أيضا من شبكته الخاصة ، وسرعان ما أصبح الناس من القمم الثالثة والرابعة والخامسة يأتون لشراء واجهات المتاجر. كان أي شيء قد تحتاجه للزراعة متاحا هناك.

 

 

 

بالنظر إلى أن هذا الميناء الجديد يدار بشكل أساسي من قبل قسم جرائم القتل ، فلم يكن من المستغرب أن تبدأ قاعات القمار وبيوت الدعارة في الظهور هناك على الفور. في الواقع، كانوا يشكلون غالبية الوافدين الجدد.

 

 

 

كانت واجهات المتاجر تباع بسرعة.

في الحرب ، سيشكل المزارعون رفيعو المستوى. ومع ذلك ، لا يزال هناك العديد من الأشياء التي يمكن لمزارعي تكثيف التشي ذوي المستوى الأعلى القيام بها ، سواء كان ذلك كجنود مشاة ، أو التعامل مع الخدمات اللوجستية والنقل ، أو أشياء أخرى كثيرة. إلى جانب ذلك ، كان هناك مستوى تكثيف التشي زومبي البحر أيضا. بمعنى آخر ، يمكن لتلاميذ القمة الخارجية أيضا المشاركة في القتال.

 

 

مر نصف شهر آخر ، وجاءت حشرة رغبة الشبح التي طلبها شو تشينغ من ورشة المائة نبات.

 

 

 

كان ذلك عندما ، مع ضجة كبيرة ، افتتح الميناء الجديد رسميا للعمل. ذهبوا إلى القمة السابعة للتقدم رسميا للحصول على رقم ميناء ، وتم تعيين 176.

 

 

 

في اليوم الذي افتتح فيه ، انتقل شو تشينغ من قمة الجبل ووجد رصيفا بعيدا عن الطريق في الميناء ١٧٦ بينما كان يسير على طول الميناء الجديد ، الذي كان صاخبا بالفعل ، فكر شو تشينغ في أن تشانغ سان قد بذل قصارى جهده لإنجاز المكان في الوقت المناسب لبدء كسب المال من الطائفة. عندما جلس شو تشينغ على زورق الدارما ، يستمع إلى صوت الأمواج ويشعر بقاربه يتأرجح في الماء ، جعله يفكر في أيام تكثيف التشي. في الوقت الحالي ، كان ببساطة يتأمل. في الوقت الحالي ، أخر خطته للخروج إلى البحر.

في الحرب ، سيشكل المزارعون رفيعو المستوى. ومع ذلك ، لا يزال هناك العديد من الأشياء التي يمكن لمزارعي تكثيف التشي ذوي المستوى الأعلى القيام بها ، سواء كان ذلك كجنود مشاة ، أو التعامل مع الخدمات اللوجستية والنقل ، أو أشياء أخرى كثيرة. إلى جانب ذلك ، كان هناك مستوى تكثيف التشي زومبي البحر أيضا. بمعنى آخر ، يمكن لتلاميذ القمة الخارجية أيضا المشاركة في القتال.

 

 

أثناء بناء الميناء 176 ، انتشرت المزيد من الشائعات حول الحرب. وفي كل يوم تقريبا ، كان من الممكن رؤية أشعة الضوء تنطلق في الهواء مع عودة المزارعين إلى القمم السبع. كان هذا ما أعطى شو تشينغ إشارة إلى أن الحرب بدأت تقترب.

 

 

 

مر نصف شهر آخر.

 

 

من القمة الثالثة جاء رجل علمي في منتصف العمر وقف على سحابة صفراء. كانت تلك السحابة مليئة بهالة مروعة تشبه البشاعة ، وكان يحيط بالرجل عدد لا يحصى من إسقاطات الأشباح. ذهل شو تشينغ ، أدرك أن الأشباح تذكره بالمرأة المجهولة الهوية ذات الرداء الأبيض التي رآها في الأحياء الفقيرة في المدينة التي عاش فيها ذات يوم. كانوا جميعا كائنات شريرة! [1]

في صباح أحد الأيام ، عندما استخدم شو تشينغ للتو تعويذة رعاية الحياة لفتح فتحة دارما رقم 21 ، رن صوت الأجراس من قمم الجبال السبعة. من النادر جدا سماع أجراس كهذه. ملأت أصواتهم الصاخبة جميع أعين الدم السبعة ، مما جذب انتباه كل من مزارعي القمة الداخلية و القمة الخارجية.

“طائفتنا تعلن رسميا الحرب على زومبي البحر . لقد جمعوا ثروة تزيد قيمتها عن مائة مليار حجر روحي ، وأعتزم أن يذهب نصفها على الأقل إليكم كمكافأة!

 

 

صعد العديد من التلاميذ إلى قواربهم لينظروا إلى قمم الجبال السبعة. كان العديد من هؤلاء التلاميذ في الواقع مزارعين في بناء الأساس. حدثت أشياء مماثلة في جميع أنحاء العاصمة. كان هناك أيضا مزارعو بناء الأساس الذين عاشوا على القمم ، وخرجوا من مغارات قصرهم ، ونظراتهم حادة.

 

 

في اليوم الذي افتتح فيه ، انتقل شو تشينغ من قمة الجبل ووجد رصيفا بعيدا عن الطريق في الميناء ١٧٦ بينما كان يسير على طول الميناء الجديد ، الذي كان صاخبا بالفعل ، فكر شو تشينغ في أن تشانغ سان قد بذل قصارى جهده لإنجاز المكان في الوقت المناسب لبدء كسب المال من الطائفة. عندما جلس شو تشينغ على زورق الدارما ، يستمع إلى صوت الأمواج ويشعر بقاربه يتأرجح في الماء ، جعله يفكر في أيام تكثيف التشي. في الوقت الحالي ، كان ببساطة يتأمل. في الوقت الحالي ، أخر خطته للخروج إلى البحر.

بعد وقت قصير من رنين الأجراس ، تردد صوت رجل عجوز ، وقمع صوت الأجراس وهو يملأ أعين الدم السبعة.

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!”

 

وكانت هناك بالفعل شركات جديدة تخطط لفتح هناك. نظرا لأن تشانغ سان نائب رئيس مكتب في قسم النقل ، فقد كان من ضمن نطاق سلطته إنشاء مكتب جديد لخدمة مينائه.

“تلاميذ أعين الدم السبعة، أنا سيدي مُصهر الدم ، الذي قد تخاطبه كبطريرك. واليوم، لدي مسألة هامة أود أن أتشاطرها معكم. لقد جاءت الحرب.

 

 

 

“طائفتنا تعلن رسميا الحرب على زومبي البحر . لقد جمعوا ثروة تزيد قيمتها عن مائة مليار حجر روحي ، وأعتزم أن يذهب نصفها على الأقل إليكم كمكافأة!

أثناء بناء الميناء 176 ، انتشرت المزيد من الشائعات حول الحرب. وفي كل يوم تقريبا ، كان من الممكن رؤية أشعة الضوء تنطلق في الهواء مع عودة المزارعين إلى القمم السبع. كان هذا ما أعطى شو تشينغ إشارة إلى أن الحرب بدأت تقترب.

 

بعده جاء شخص من القمة الرابعة. كان رجلا قوي البنية بسلسلة ملفوفة حوله. كانت الواجهة الأمامية للسلسلة عبارة عن مقلة عين ضخمة يحملها في يده. بمجرد ظهور مقلة العين ، اندلعت هالة مقدسة تشبه الكائن السماوي، والتي أدرك شو تشينغ أنها جاءت من كيان متسامي ، على الرغم من أن الكيان ليس على مستوى جوين.

كما تردد صوته القديم ، ظهرت تيارات لا حصر لها من الدم من القمم السبع ، مثل الثعابين المتلوية التي ارتفعت إلى قبة السماء وأصبحت سحابة ضخمة معلقة فوقها. عندما اندمجت خيوط الدم التي لا تعد ولا تحصى التي شكلت السحابة معا ، شكلوا في النهاية وجها ضخما لرجل عجوز. أرسل الوجه المروع الأصوات الهادرة في جميع أنحاء الطائفة ، وتسبب في أن يبدو كل شيء وكأنه لون الدم.

وكانت هناك بالفعل شركات جديدة تخطط لفتح هناك. نظرا لأن تشانغ سان نائب رئيس مكتب في قسم النقل ، فقد كان من ضمن نطاق سلطته إنشاء مكتب جديد لخدمة مينائه.

 

 

عند النظر إليها ، تم تذكير شو تشينغ بالوقت الذي اكتشف فيه لهب العنقاء. من بعيد ، بدا الأمر وكأن المنطقة بأكملها قد تحولت إلى أرض الشياطين.

ومع ذلك ، لم يكن شو تشينغ ينتبه إلى كل ذلك. لسبب واحد ، لقد شهد شخصيا أمراء القمة والشيوخ يقاتلون خبراء زومبي البحر. أيضا ، ذكر هوانغ يان الحرب بالفعل مرتين له ، ثم كان هناك تشانغ سان وخطة عمله بأكملها. بسبب كل ذلك ، كان شو تشينغ يعرف منذ فترة طويلة أن الحرب قادمة.

 

 

في هذه الأثناء ، اندلع سيل من طاقة السيف من العين الضخمة على القمة الأولى. عندما انطلقت ، تحولت إلى سيف بلون الدم ، يتكون من عدد لا يحصى من البراغي من البرق القرمزي. لقد كان مشهدا صادما ، حتى أن إحدى صواعق البرق كانت قوية بما يكفي لسحق مزارع بناء الأساس. وقف على هذا السيف رجل عجوز قرمزي الوجه لم يكن سوى سيد القمة الأولى. يشع بهالة مروعة ومميتة جعلت الأمر يبدو وكأنه يستطيع ذبح المتسامين.

 

 

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!” قال السيد السابع ، شبك يديه وانحنى.

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!”

 

 

 

بمجرد ظهور سيد القمة الأولى تقريبا ، تردد صدى هدير من القمة الثانية حيث ارتفع فرن حبوب ضخم منه. تجلس القرفصاء فوقه امرأة رشيقة في منتصف العمر كانت محاطة بهالة حبوب طبية قوية لدرجة أنها توهجت. والأكثر إثارة للدهشة هو أنه داخل فرن الحبوب الذي جلست فوقه كانت هناك حبة طبية تشرق مثل الشمس ، وتنبعث منها تقلبات مرعبة.

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!” قال العالم في منتصف العمر.

 

عندما نظر البطريرك مُصهر الدم إلى السيد السابع ، بدا متفاجئا ، بل وضحك. “السابع الصغير ، لقد قمت بتحسين صدى الداو الخاص بك ولم تقل أي شيء. أنت تقترب من تحقيق اختراق. تهانينا!”

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!”

 

 

 

من القمة الثالثة جاء رجل علمي في منتصف العمر وقف على سحابة صفراء. كانت تلك السحابة مليئة بهالة مروعة تشبه البشاعة ، وكان يحيط بالرجل عدد لا يحصى من إسقاطات الأشباح. ذهل شو تشينغ ، أدرك أن الأشباح تذكره بالمرأة المجهولة الهوية ذات الرداء الأبيض التي رآها في الأحياء الفقيرة في المدينة التي عاش فيها ذات يوم. كانوا جميعا كائنات شريرة! [1]

 

 

 

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!” قال العالم في منتصف العمر.

 

 

 

بعده جاء شخص من القمة الرابعة. كان رجلا قوي البنية بسلسلة ملفوفة حوله. كانت الواجهة الأمامية للسلسلة عبارة عن مقلة عين ضخمة يحملها في يده. بمجرد ظهور مقلة العين ، اندلعت هالة مقدسة تشبه الكائن السماوي، والتي أدرك شو تشينغ أنها جاءت من كيان متسامي ، على الرغم من أن الكيان ليس على مستوى جوين.

 

 

وأخيرا جاءت القمة السابعة. ترددت أصوات هدير عندما ظهر السيد السابع ، وهو يخطو في الهواء. بدا عاديا بطبيعته ، وبالمقارنة مع أمراء القمة الآخرين ، لم يكن يبدو مثيرا للإعجاب. بدا ضعيف تقريبا ، لأنه لم يصدر أي تقلبات. ومع ذلك ، باستثناء سيد القمة الأولى ، أحنى جميع أمراء القمة الآخرين رؤوسهم احتراما.

لم يخرج أحد من القمة الخامسة أو السادسة!

عندما سمعت دينغ شيويه بما يجري ، أرادت إظهار دعمها ، وبالتالي اشترت ثلاث واجهات متاجر شكلت مثلثا يحيط بمتجر غو موتشينغ. لم تكن دينغ شيويه تعرف حقا ما الذي ستفعله بهم ، لكنها بدت متحمسة جدا للاحتمالات. حتى أنها اتصلت بجميع أصدقائها المقربين وطلبت منهم أن يأتوا أيضا لدعم مشروع الميناء الجديد.

 

 

وأخيرا جاءت القمة السابعة. ترددت أصوات هدير عندما ظهر السيد السابع ، وهو يخطو في الهواء. بدا عاديا بطبيعته ، وبالمقارنة مع أمراء القمة الآخرين ، لم يكن يبدو مثيرا للإعجاب. بدا ضعيف تقريبا ، لأنه لم يصدر أي تقلبات. ومع ذلك ، باستثناء سيد القمة الأولى ، أحنى جميع أمراء القمة الآخرين رؤوسهم احتراما.

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!” قال العالم في منتصف العمر.

 

 

“يجب اتباع أوامرك ، البطريرك!” قال السيد السابع ، شبك يديه وانحنى.

 

 

 

عندما نظر البطريرك مُصهر الدم إلى السيد السابع ، بدا متفاجئا ، بل وضحك. “السابع الصغير ، لقد قمت بتحسين صدى الداو الخاص بك ولم تقل أي شيء. أنت تقترب من تحقيق اختراق. تهانينا!”

 

 

أصبح تشانغ سان سعيدا جدا بكل هذا. بالطبع ، كان هو الشخص الذي نشر الخبر عن تورط شو تشينغ ، بناء على طلب الكابتن. كما قال الكابتن ، غالبا ما يكون الأشخاص ذوي المظهر الجميل مفيدين للغاية.

  1. تم تقديم المرأة المجهولة الهوية ذات اللون الأبيض في الفصل 42 وكانت تفاصيل وجوه الأشباح في الفصل 44. ☜

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط