نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

overgeared 653

الفصل 653

الفصل 653

جسر بيور.

حصل بافرانج على صرخة الرعب من التقييم. اقترب ريجاس ومد يده إليه.

كان جسرا يعبر نهر الذي كان أكبر من بحيرة. كان ينتمي إلى مملكة بيلتو وكانت واحدة من طرق النقل الأساسية. كان يطلق عليه ‘الجسر الخالد’ لأنه لم ينهار أبداً.

[فشل المهمة!]

دودودودودو!

“أسرع!”

كان هناك 300 حصان يسير على الجسر. كان هناك الكثير لدرجة أنه كان على الشخص التحديق عن كثب في الساقين لمعرفة وجود 300 حصان. كانت الكتيبة الرابعة من قوات النخبة المدرعة.

‘انه خطير. بطريقة ما يجب أن أنقل الأخبار إلى آريس!’

“أسرع!”

كان بافرانج مقتنعا. لم يكن من قبيل المصادفة ظهور ريجاس عندما كان في أزمة. جاء ريجاس لمساعدته.

كانت كتيبة الكتيبة الرابعة سريعة ومفاجئة. كان من أجل استكمال عيب وجود أعداد منخفضة.

إذا استخدم دردشة الجماعة أو نظام الهمس ، فيمكنه أن يخبر آريس بسهولة عن غزو العدو. لكن المشكلة كانت أن المهمة جارية حاليًا. في اللحظة التي تلقت فيها قوات النخبة المدرعة ، بافرانج ، عقوبة قطع جميع الاتصالات المحددة. كان عليه أن يركض مباشرة إلى القلعة.

“احتلوا برج المراقبة في نهاية الجسر بسرعة!”

“نعم ، أتوقع نفس الشيء. ستستنفد الكتيبة الأولى للتعامل مع جيشوكا وسيكون من السهل علينا التعامل معها بعد ذلك.”

إذا تم الكشف عن هجومهم المفاجئ من قبل العدو الذي يحرس برج المراقبة ، فقد تصبح الأمور مزعجة. بوكارد ، قائد الكتيبة الرابعة ، صدق هذا ودفع الجنود. استجاب الجنود لتوقعاته باستخدام مهارات متقدمة. قاموا مباشرة بعبور الجسر ، وضيقوا المسافة إلى البرج إلى ثلاثة أمتار وقفزوا من سرجهم. كانت قفزة مثالية دون فقدان التوازن!

كانت كتيبة الكتيبة الرابعة سريعة ومفاجئة. كان من أجل استكمال عيب وجود أعداد منخفضة.

شواروروك!

بينج!

لقد ألقوا سلاسل ملفوفة حول أعمدة برج المراقبة.

حصل بافرانج على صرخة الرعب من التقييم. اقترب ريجاس ومد يده إليه.

“العدو…! إيــك!”

‘ما مدى وسع قلوب نقابة مدجج بالعتاد؟’

اكتشف جنود آريس على برج المراقبة بعد فوات الأوان وماتوا. كان من الصواب القول أنهم فقدوا حياتهم في اللحظة التي اكتشفوا فيها العدو. كانت الكتيبة الرابعة خفية للغاية وسريعة.

اكتشف جنود آريس على برج المراقبة بعد فوات الأوان وماتوا. كان من الصواب القول أنهم فقدوا حياتهم في اللحظة التي اكتشفوا فيها العدو. كانت الكتيبة الرابعة خفية للغاية وسريعة.

“العدو!”

إذا تم الكشف عن هجومهم المفاجئ من قبل العدو الذي يحرس برج المراقبة ، فقد تصبح الأمور مزعجة. بوكارد ، قائد الكتيبة الرابعة ، صدق هذا ودفع الجنود. استجاب الجنود لتوقعاته باستخدام مهارات متقدمة. قاموا مباشرة بعبور الجسر ، وضيقوا المسافة إلى البرج إلى ثلاثة أمتار وقفزوا من سرجهم. كانت قفزة مثالية دون فقدان التوازن!

لم يكن الحراس على علم بتدخل العدو حتى اختفى نصف دفاعهم. بحلول ذلك الوقت كان الأوان قد فات. كانت قوات النخبة المدرعة قد تسلقت بالفعل السلاسل وكانت تتدفق في برج المراقبة.

فئة عالمية.

“أشعلوا النار! يجب أن نبلغ الآخرين بتدخل العدو!”

“أسرع!”

كان جسر بيوريد في موقع مكشوف بالكامل لذا كان من السهل مراقبته. لهذا أصبح المدافعين مغرورين. لم يتخيلوا أبداً أن قوات النخبة المدرعة ستخترق هنا وكانت مرتاحة للغاية. حاول قائد دفاع بيوريد إشعال إشارة الحريق. لكن قوات النخبة المدرعة لم تسمح له بذلك. تم قمعه بسرعة من قبل الجنود وإخماد الحريق. اكتشف رئيس الدفاع على الأرض بوكارد.

‘سأكون عدوك يومًا ما ، لكنك تعاملني كزميل حقيقي؟’

“الآن ، أنت تستخدم تقنيات الدوق أريس! لولا الدوق أريس ، لن تكون موجودًا! كيف تجرؤ على رش الدم على أرض الدوق أريس؟”

كواجاجاك!

“إن سبب تدربنا مع الدوق آريس كان للعائلة المالكة. كان الدوق آريس جنرالًا ومعلمًا عظيمًا ، لكنه خائن لخيانة العائلة المالكة.”

“…!؟”

[فشل المهمة!]

@ واجهت الكتيبة الأولى عضو مدجج بالعتاد. لكن…

[لقد فشلت في إقناع النقيب بوكارد من الكتيبة الرابعة!]

“أقوى مما كانوا عليه خلال غارة بيليال؟ ثم أي نوع من الوحوش أصبحت جيشوكا؟”

[التراجع عن جسر بيوريد! تأكد من أن الدوق آريس يعرف عن تدخل العدو!]

***

‘القرف!’

البرق الذي سقط من السماء لم يختف ، بل تحرك من تلقاء نفسه؟ وقعت قوات النخبة المدرعة في ارتباك. لم يعرفوا.

كان رئيس دفاع جسر بيوريد لاعبًا في جيش أريس ، بافرانج. في الواقع ، شعر بخيبة أمل في دوره في هذه الحرب. طُلب منه حراسة الجسر الذي لن يهاجمه العدو أبدًا ، لذلك شعر أنه قد تم هبطه إلى المحيط. شعر أنه كان غير عادل لأنه لم يكن لديه فرصة لبناء الإنجازات. ولكن الآن كان دوره مهمًا جدًا.

جسر بيور.

‘لقد انتهى الامر إذا اخترقوا هنا.’

“أقوى مما كانوا عليه خلال غارة بيليال؟ ثم أي نوع من الوحوش أصبحت جيشوكا؟”

كان جسر بيوريد أقصر طريق للوصول إلى مدينة آريس. ماذا لو أفسح المجال للعدو هنا؟ سوف يفاجأ آريس دون فرصة للدفاع بشكل صحيح.

تلقت قوات آريس تقرير بافرانج. كانت الكتيبة الرابعة مجموعة صغيرة ونخبوية. كانت قدرتهم في حرب العصابات تهديدا للغاية. لم يكن جريد أو جيشوكا ، لكن بون و ريجاس هم الذين دمرهم؟

‘انه خطير. بطريقة ما يجب أن أنقل الأخبار إلى آريس!’

كان جسرا يعبر نهر الذي كان أكبر من بحيرة. كان ينتمي إلى مملكة بيلتو وكانت واحدة من طرق النقل الأساسية. كان يطلق عليه ‘الجسر الخالد’ لأنه لم ينهار أبداً.

إذا استخدم دردشة الجماعة أو نظام الهمس ، فيمكنه أن يخبر آريس بسهولة عن غزو العدو. لكن المشكلة كانت أن المهمة جارية حاليًا. في اللحظة التي تلقت فيها قوات النخبة المدرعة ، بافرانج ، عقوبة قطع جميع الاتصالات المحددة. كان عليه أن يركض مباشرة إلى القلعة.

قفز بافرانج من برج المراقبة. قفز رجل في درع ثقيل من برج بارتفاع ستة أمتار؟ من المؤكد أنه سوف يصاب بتأثير السقوط. لكن بافرانج كان مستخدمًا في التقدم الثالث وكان يتمتع بسيطرة جيدة. استخدم الاندفاع قبل أن تقترب قدماه من الأرض ، ولوي مدار جسمه ومواجهة الجاذبية.

“هات!”

@ ماذا؟

قفز بافرانج من برج المراقبة. قفز رجل في درع ثقيل من برج بارتفاع ستة أمتار؟ من المؤكد أنه سوف يصاب بتأثير السقوط. لكن بافرانج كان مستخدمًا في التقدم الثالث وكان يتمتع بسيطرة جيدة. استخدم الاندفاع قبل أن تقترب قدماه من الأرض ، ولوي مدار جسمه ومواجهة الجاذبية.

بوك!

ومع ذلك ، لم يستطع الهرب. كان ذلك لأن بوكارد تنبأ بنقطة هبوط بافرانج وألقى رمحًا.

بالطبع ، عرف بافرانج أن أعضاء مدجج بالعتاد كانوا من الدرجة الأولى. لكنه كان ينظر بدونية إلى معظمهم بصرف النظر عن جريد و يورا و جيشوكا و كاتز. كان مخطئا.

بوك!

“الأوغاد اللعناء!”

“كوووك!”

كان بافرانج مقتنعا. لم يكن من قبيل المصادفة ظهور ريجاس عندما كان في أزمة. جاء ريجاس لمساعدته.

كان بوكارد سيد الرمح. اخترق الرمح الذي ألقاه قلب بافرانج وتعرض لإصابة حرجة. فقد بافرانج ثلث صحته دفعة واحدة. لم تكن هذه هي النهاية.

“…؟”

كواجيجيجيك!

“أقوى مما كانوا عليه خلال غارة بيليال؟ ثم أي نوع من الوحوش أصبحت جيشوكا؟”

برز البرق من رمح بوكارد. تضرر بافرانج من البرق وحصل على حالة إضافية من الذهول.

“صعود تنين البرق!”

“الأوغاد اللعناء!”

“أنا أشعر بالعار…”

لم يستطع بافرانج التحرك. بسبب الصدمة الكهربائية ، لم يستطع شرب الجرع ويمكنه فقط المشاهدة بينما هرعت قوات النخبة المدرعة نحوه.

كواجاك!

‘إنها النهاية!’

اسورا. من بين مئات الآلاف من فنانو الدفاع عن النفس ، نجحت قوة واحدة فقط في استخلاص قوة الفئة العادية!

رأى بافرانج موته وأغلق عينيه. كان الإحباط الذي شعر به كبيرًا جدًا. إذا مات هنا ، فمن المحتمل أن يلام ويطرد من جيش آريس. مستقبله الرائع المضمون في جيش آريس سيختفي.

لقد ألقوا سلاسل ملفوفة حول أعمدة برج المراقبة.

‘XX! لو كنت فقط في حالة تأهب!’

ساد الصمت لفترة من الوقت. كان هناك فقط صوت النخبة المدرعة التي تبتلع ريقها. شككت قوات النخبة المدرعة في أعينهم. كان ذلك بسبب الضوء على الأرض. هذا صحيح. لم يختف البرق الذي سقط من السماء. الوجود المكثف لا يزال قائما على الأرض. ولكن الشيء الأكثر إثارة للدهشة.

كان سيكتشف العدو بسرعة أكبر وكان بإمكانه إشعال نار الإشارة. شعر بافرانج بالندم. استمع إلى صوت الحوافر يقترب وكان على استعداد للموت. تخلى عن مستقبله اللامع. لقد كانت لحظة شبيهة بالجحيم. ثم في تلك اللحظة.

كان بافرانج مقتنعا. لم يكن من قبيل المصادفة ظهور ريجاس عندما كان في أزمة. جاء ريجاس لمساعدته.

كورورونج!

اسورا. من بين مئات الآلاف من فنانو الدفاع عن النفس ، نجحت قوة واحدة فقط في استخلاص قوة الفئة العادية!

سقطت صاعقة من السماء الصافية. لقد كانت صاعقة برق ضخمة ومدمرة للغاية لا يمكن مقارنتها برمح البرق لبوكارد.

حصل بافرانج على صرخة الرعب من التقييم. اقترب ريجاس ومد يده إليه.

كووااااااانج!

التجربة التي أسقطتها الكتيبة الأولى ستكون تجربتهم. كان أعضاء أريس واثقين من هذا عندما ظهرت رسالة جديدة في دردشة نقابة جيش أريس.

مزق الصوت في آذانهم.

هتف بافرانج.

“…!؟”

كان رئيس دفاع جسر بيوريد لاعبًا في جيش أريس ، بافرانج. في الواقع ، شعر بخيبة أمل في دوره في هذه الحرب. طُلب منه حراسة الجسر الذي لن يهاجمه العدو أبدًا ، لذلك شعر أنه قد تم هبطه إلى المحيط. شعر أنه كان غير عادل لأنه لم يكن لديه فرصة لبناء الإنجازات. ولكن الآن كان دوره مهمًا جدًا.

صدمت قوات النخبة المدرعة بسبب الصاعقة التي سقطت من مسافة قريبة. أوقفوا الرماح التي تستهدف بافرانج وانتشروا في اتجاهات مختلفة. كانت الحاجة الغريزية للبقاء هي التي دفعت أفعالهم.

“…؟”

بلع!

“…”

ساد الصمت لفترة من الوقت. كان هناك فقط صوت النخبة المدرعة التي تبتلع ريقها. شككت قوات النخبة المدرعة في أعينهم. كان ذلك بسبب الضوء على الأرض. هذا صحيح. لم يختف البرق الذي سقط من السماء. الوجود المكثف لا يزال قائما على الأرض. ولكن الشيء الأكثر إثارة للدهشة.

“العدو!”

باجيك!

كواجيجيجيك!

باجيجيجيك!

صدمت قوات النخبة المدرعة بسبب الصاعقة التي سقطت من مسافة قريبة. أوقفوا الرماح التي تستهدف بافرانج وانتشروا في اتجاهات مختلفة. كانت الحاجة الغريزية للبقاء هي التي دفعت أفعالهم.

بدأ البرق يتحرك.

***

‘ما هذا؟’

كواجاك!

البرق الذي سقط من السماء لم يختف ، بل تحرك من تلقاء نفسه؟ وقعت قوات النخبة المدرعة في ارتباك. لم يعرفوا.

@ إنها فتاة تسمى يوفيمينا ، وليس جيشوكا…؟

اسورا. من بين مئات الآلاف من فنانو الدفاع عن النفس ، نجحت قوة واحدة فقط في استخلاص قوة الفئة العادية!

إذا استخدم دردشة الجماعة أو نظام الهمس ، فيمكنه أن يخبر آريس بسهولة عن غزو العدو. لكن المشكلة كانت أن المهمة جارية حاليًا. في اللحظة التي تلقت فيها قوات النخبة المدرعة ، بافرانج ، عقوبة قطع جميع الاتصالات المحددة. كان عليه أن يركض مباشرة إلى القلعة.

“ريجاس!”

هتف بافرانج.

برز البرق من رمح بوكارد. تضرر بافرانج من البرق وحصل على حالة إضافية من الذهول.

“صعود تنين البرق!”

التجربة التي أسقطتها الكتيبة الأولى ستكون تجربتهم. كان أعضاء أريس واثقين من هذا عندما ظهرت رسالة جديدة في دردشة نقابة جيش أريس.

سوباك!

‘انه خطير. بطريقة ما يجب أن أنقل الأخبار إلى آريس!’

زاد ريجاس من سرعة حركته وخفة حركته أثناء تحركه حول قوات النخبة المدرعة.

ومع ذلك ، لم يستطع الهرب. كان ذلك لأن بوكارد تنبأ بنقطة هبوط بافرانج وألقى رمحًا.

بينج!

“لم أرغب في التدخل”.

أعلى!

“جيشوكا ستفشل مهمتها وتموت.”

كواجاك!

ترجمة : Don Kol

إلى القمة.

[لقد فشلت في إقناع النقيب بوكارد من الكتيبة الرابعة!]

كوا كوا كوا كوانج!

“أسرع!”

كان هناك هجوم في كل مرة ظهر فيها على الفور. كانت سرعة هجوم لا يمكن تتبعها بالعيون. لم تتمكن قوات النخبة المدرعة من الرد وسمحت بهجمات ريجاس.

أعلى!

‘لا أستطيع…!’

بوك!

‘… الرد!’

“ولكن لن تكون عديمة الفائدة. دورها هو استهلاك طاقة العدو”.

كواجاجاك!

@ ماذا؟

ضربت قبضة ورجلا ريجاس قوات النخبة المدرعة. كان هناك صوت مدوي في كل مرة كان هناك تصادم مع قوات النخبة المدرعة وتم القبض عليهم من قبل الصدمة الكهربائية. الشخص الذي ظهر في هذا الوقت كان بون.

كورورونج!

“لم أرغب في التدخل”.

“الأوغاد اللعناء!”

سيكون جيش آريس عدوًا في المستقبل. اعتقد بون أنه كان من الصواب أن يظهر بعد وفاة بافرانج. لكن ريجاس كان شخصًا كرم روح التايكوندو منذ أن كان طفلاً. لم يستطع الوقوف والمشاهدة عندما كان حليف في مأزق وأنقذ بافران في نهاية المطاف.

“ريجاس!”

“لذا استمعت إليه. حسنًا ، هذا جيد لك”.

“ارتبك جريد بطريقة ما. 20،000. لا ، من الصواب مقارنتها بآريس عندما أدار آريس 30،000 جندي.”

رمى بون الضاحك رمحًا أسود بأقصى قوة ممكنة. ثم.

‘انه خطير. بطريقة ما يجب أن أنقل الأخبار إلى آريس!’

بيــــــونغ!

‘ما مدى وسع قلوب نقابة مدجج بالعتاد؟’

اخترقت في وقت واحد جثث العديد من قوات النخبة المدرعة التي فوجئت بهجوم ريجاس. كانت قوة رمح ماخ ، التي تجلت باستخدام رمح بيليال الذي اكتسبه كمكافأة وطنية. لم يستطع بافرانج إغلاق فمه.

على عكس الكتائب الأخرى ، كان للكتيبة الأولى عدة أنواع من الجنود مختلطين وكان دفاعهم ممتازًا. لن يتمكن طائر العنقاء الحمراء لجيشوكا من اختراق دفاعات قوات النخبة المدرعة.

‘كان بون وريجاس قويان جدًا؟’

كان يأخذ ورقة من كتاب نقابة مدجج بالعتاد. أمسك بافرانج يد ريجاس ووقف. كانت نظرته مليئة بالتوق والاحترام الواضحين عندما نظر إلى ريجاس.

بالطبع ، عرف بافرانج أن أعضاء مدجج بالعتاد كانوا من الدرجة الأولى. لكنه كان ينظر بدونية إلى معظمهم بصرف النظر عن جريد و يورا و جيشوكا و كاتز. كان مخطئا.

“أنا أشعر بالعار…”

سرعة ‘ريجاس’ وضرر بون. هم ليسوا من الدرجة الأولى في نقابة مدجج بالعتاد.

كان يأخذ ورقة من كتاب نقابة مدجج بالعتاد. أمسك بافرانج يد ريجاس ووقف. كانت نظرته مليئة بالتوق والاحترام الواضحين عندما نظر إلى ريجاس.

فئة عالمية.

‘انه خطير. بطريقة ما يجب أن أنقل الأخبار إلى آريس!’

قشعريرة.

كان يأخذ ورقة من كتاب نقابة مدجج بالعتاد. أمسك بافرانج يد ريجاس ووقف. كانت نظرته مليئة بالتوق والاحترام الواضحين عندما نظر إلى ريجاس.

حصل بافرانج على صرخة الرعب من التقييم. اقترب ريجاس ومد يده إليه.

“…؟”

“هل يمكنك النهوض؟”

“هل يمكنك النهوض؟”

“…”

“ريجاس!”

ريجاس كان يبتسم بسعادة؟ شعر بافرانج بالحرج عندما التقى بنظرة ريجاس الشفافة.

رأى بافرانج موته وأغلق عينيه. كان الإحباط الذي شعر به كبيرًا جدًا. إذا مات هنا ، فمن المحتمل أن يلام ويطرد من جيش آريس. مستقبله الرائع المضمون في جيش آريس سيختفي.

‘سأكون عدوك يومًا ما ، لكنك تعاملني كزميل حقيقي؟’

قشعريرة.

كان بافرانج مقتنعا. لم يكن من قبيل المصادفة ظهور ريجاس عندما كان في أزمة. جاء ريجاس لمساعدته.

بلع!

‘ما مدى وسع قلوب نقابة مدجج بالعتاد؟’

بينج!

من ناحية أخرى ، هو نفسه؟ كان محرجًا للغاية من أن يدعي أنه مرؤوس آريس. لقد كان ساخطًا منذ تعيينه للدفاع عن جسر بيوريد ولم ينجز مهمته. لم يفكر في رعاية زملائه ، بل قام فقط ببناء إنجازاته الخاصة.

لم يكن الحراس على علم بتدخل العدو حتى اختفى نصف دفاعهم. بحلول ذلك الوقت كان الأوان قد فات. كانت قوات النخبة المدرعة قد تسلقت بالفعل السلاسل وكانت تتدفق في برج المراقبة.

“أنا أشعر بالعار…”

رأى بافرانج موته وأغلق عينيه. كان الإحباط الذي شعر به كبيرًا جدًا. إذا مات هنا ، فمن المحتمل أن يلام ويطرد من جيش آريس. مستقبله الرائع المضمون في جيش آريس سيختفي.

كان يأخذ ورقة من كتاب نقابة مدجج بالعتاد. أمسك بافرانج يد ريجاس ووقف. كانت نظرته مليئة بالتوق والاحترام الواضحين عندما نظر إلى ريجاس.

“ما أعظم جريد ليمتلك أناس مثلك كمرؤوسين له… ؟ لا أستطيع حتى التخمين.”

@ ماذا؟

“…؟”

كواجيجيجيك!

شعر ريجاس بالحيرة بينما كان بون يعاني من كل ضحكه.

“العدو!”

***

‘ما هذا؟’

@ انهارت الكتيبة الرابعة بتعاون من بون وريجاس.

‘لقد انتهى الامر إذا اخترقوا هنا.’

“…؟”

ضربت قبضة ورجلا ريجاس قوات النخبة المدرعة. كان هناك صوت مدوي في كل مرة كان هناك تصادم مع قوات النخبة المدرعة وتم القبض عليهم من قبل الصدمة الكهربائية. الشخص الذي ظهر في هذا الوقت كان بون.

تلقت قوات آريس تقرير بافرانج. كانت الكتيبة الرابعة مجموعة صغيرة ونخبوية. كانت قدرتهم في حرب العصابات تهديدا للغاية. لم يكن جريد أو جيشوكا ، لكن بون و ريجاس هم الذين دمرهم؟

“صعود تنين البرق!”

“سيكون من الممكن إذا كان بافران يشغل بكفاءة دفاعات جسر بيوريد.”

باجيك!

خمّن شخص ووافق الجميع. لكن سكوت ولاك اعتقدا بشكل مختلف.

@ انهارت الكتيبة الرابعة بتعاون من بون وريجاس.

“لا ، إن قوة نقابة مدجج بالعتاد أكثر مما توقعنا.”

“نعم ، أتوقع نفس الشيء. ستستنفد الكتيبة الأولى للتعامل مع جيشوكا وسيكون من السهل علينا التعامل معها بعد ذلك.”

“أعتقد أن العناصر التي حصلوا عليها من الغارة على الشيطان العظيم كانت أكبر بكثير من المتوقع. إنهم أقوى بكثير مما أظهروا في غارة بيليال”.

مزق الصوت في آذانهم.

“أقوى مما كانوا عليه خلال غارة بيليال؟ ثم أي نوع من الوحوش أصبحت جيشوكا؟”

“جيشوكا ستفشل مهمتها وتموت.”

“ارتبك جريد بطريقة ما. 20،000. لا ، من الصواب مقارنتها بآريس عندما أدار آريس 30،000 جندي.”

‘لا أستطيع…!’

“…”

“كوووك!”

ولكن هذه هي المشكلة. سيحظى جريد بثقة كبيرة في جيشوكا وسيطلب منها الاعتناء بالكتيبة الأولى”.

كان هناك هجوم في كل مرة ظهر فيها على الفور. كانت سرعة هجوم لا يمكن تتبعها بالعيون. لم تتمكن قوات النخبة المدرعة من الرد وسمحت بهجمات ريجاس.

“جيشوكا ستفشل مهمتها وتموت.”

فئة عالمية.

على عكس الكتائب الأخرى ، كان للكتيبة الأولى عدة أنواع من الجنود مختلطين وكان دفاعهم ممتازًا. لن يتمكن طائر العنقاء الحمراء لجيشوكا من اختراق دفاعات قوات النخبة المدرعة.

بالطبع ، عرف بافرانج أن أعضاء مدجج بالعتاد كانوا من الدرجة الأولى. لكنه كان ينظر بدونية إلى معظمهم بصرف النظر عن جريد و يورا و جيشوكا و كاتز. كان مخطئا.

“ولكن لن تكون عديمة الفائدة. دورها هو استهلاك طاقة العدو”.

بلع!

“نعم ، أتوقع نفس الشيء. ستستنفد الكتيبة الأولى للتعامل مع جيشوكا وسيكون من السهل علينا التعامل معها بعد ذلك.”

سيكون جيش آريس عدوًا في المستقبل. اعتقد بون أنه كان من الصواب أن يظهر بعد وفاة بافرانج. لكن ريجاس كان شخصًا كرم روح التايكوندو منذ أن كان طفلاً. لم يستطع الوقوف والمشاهدة عندما كان حليف في مأزق وأنقذ بافران في نهاية المطاف.

التجربة التي أسقطتها الكتيبة الأولى ستكون تجربتهم. كان أعضاء أريس واثقين من هذا عندما ظهرت رسالة جديدة في دردشة نقابة جيش أريس.

“العدو…! إيــك!”

@ واجهت الكتيبة الأولى عضو مدجج بالعتاد. لكن…

@ واجهت الكتيبة الأولى عضو مدجج بالعتاد. لكن…

@ ماذا؟

***

@ إنها فتاة تسمى يوفيمينا ، وليس جيشوكا…؟

***

@ يوفيمينا؟

“نعم ، أتوقع نفس الشيء. ستستنفد الكتيبة الأولى للتعامل مع جيشوكا وسيكون من السهل علينا التعامل معها بعد ذلك.”

@ من هذه؟

أعلى!

“…؟”

إذا استخدم دردشة الجماعة أو نظام الهمس ، فيمكنه أن يخبر آريس بسهولة عن غزو العدو. لكن المشكلة كانت أن المهمة جارية حاليًا. في اللحظة التي تلقت فيها قوات النخبة المدرعة ، بافرانج ، عقوبة قطع جميع الاتصالات المحددة. كان عليه أن يركض مباشرة إلى القلعة.

لماذا كان التطور غريبًا دائمًا؟

“صعود تنين البرق!”

ترجمة : Don Kol

“العدو!”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط