نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

princess medical doctor 131

المودة والحزن

المودة والحزن

الفصل 131: المودة والحزن

“مينغ لاوفورين ، الأميرة، من فضلك … …” جاء خادم وقدمهم إلى كرسي السيدان. كانت عيون مينغ لاوفورين ضيقة واعتقدت بأن حفيدتها لا تبقى في البيت الرئيسي.

مينغ لاوفورين هي الأكبر. لذلك وفقا للتقاليد ، كان من المفترض أن تكون لين تشوجيو هو الشخص الذي يجب أن يزورها شخصيا. لكن… …

الفصل 131: المودة والحزن

انتشرت الشائعات حول “مرض خطير” لين تشوجيو إلى العاصمة مرارا وتكرارا. حتى دعا الأمير شياو الطبيب مو لعلاج مرضها. و لين شيانغ شخصياً أتى لزيارتها

عبر الباب ، رأت لين تشوجيو سيدة مسنة تقف بجانب السلالم وهي تحتجز ذراع رجل. اوقفت لين تشوجيو خدمها وترجلت عن كرسيها ، لكنها لم تأخذ خطوة أو اثنتين ، عندما سمعت صوت السيدة العجوز المتشددة: “تشوجيو ، راقبي أخلاقك!”

ولكن على الرغم من أن الأمر كان كذلك ، أرادت لين تشوجيو أن تذهب لزيارة مينغ لاوفورين بنفسها ، لكن مينج لاوفورين لم توافق على ذلك. وعلى الرغم من أن الكثير من الناس يقولون إن لين تشوجيو كان تزيف مرضها فقط. لم تهتم مينج لاوفورين بذلك.

ولكن ، الكبار يحبون حقا أن يروا حفيدتهم كونها رزينة. لذلك ربما لا تشعر فقط بالضيق الشديد ولكن أيضا تتردد في السماح لها بالبقاء في هذا المكان الخطير بعد الآن.

وقد أرادت مينغ لاوفورين لزيارة لين تشوجيو في وقت سابق. ولكن شياو تيانياو كان يوقفها ، وذلك باستخدام علاج الطبيب مو كدرع. وقال إنه من غير المريح جدًا أن تلتقي لين تشوجيو مع أي شخص. لذلك ، تم تأخير زيارتها للين تشوجيو حتى الآن.

يبدو أن مينج لاوفورين لا تشير إلى لين فورين و لين شيانغ. مما جعل لين تشوجيو في حيرة شديدة ، لكنها لم تجرؤ على السؤال ، فأجابتها ببساطة: “لم أكن أشعر بالجدة ، أنا بخير ، أنا فقط أفتقدك.”

يقع مكان لين تشوجيوداخل ساحة جينج تيان إلى أبعد جزء من شياو وانغفو . لذا ، يمكن القول أنه كان بعيدا جدا عن البوابة. وهكذا ، حثت لين تشوجيو التي كاتن جالسة في كرسي يحمله الخدم على الإسراع. لأنها لا تريد مينغ لاوفورين الانتظار طويلا.

إن استقلال لين تشوجيو جعل مينغ لاوفورين حقاً سعيدة وحزينة ، لذلك قالت: “يا فتاتي الجيدة ، لابد أنك شعرت بالحزن. الجدة سيئة. لم ينبغي أن تترككي الجدة وحيدة في العاصمة.لابد ان تشعري بالوحدة الشديدة. ”

أثناء الطريق ، تذكرت لين تشوجيو إلى أن لين تشوجيو الأصلية وهذه السيدة العجوز كانتا قريبتين جدا. لكنها كانت تخافها أيضًا ولهذا فهي مطيعة تمامًا عندما تكون أمامها.

ودرست هذه السيدة العجوز تعليم آداب لين تشوجيو الأصلية. كانت هي الوحيدة التي تم تدريبها شخصيا من قبل هذه السيدة العجوز بأقصى قدر من الرعاية. لأن هذه السيدة العجوز تخشى أن تنسى ذلك وتعود إلى طبيعتها الأصلية.

ودرست هذه السيدة العجوز تعليم آداب لين تشوجيو الأصلية. كانت هي الوحيدة التي تم تدريبها شخصيا من قبل هذه السيدة العجوز بأقصى قدر من الرعاية. لأن هذه السيدة العجوز تخشى أن تنسى ذلك وتعود إلى طبيعتها الأصلية.

ودرست هذه السيدة العجوز تعليم آداب لين تشوجيو الأصلية. كانت هي الوحيدة التي تم تدريبها شخصيا من قبل هذه السيدة العجوز بأقصى قدر من الرعاية. لأن هذه السيدة العجوز تخشى أن تنسى ذلك وتعود إلى طبيعتها الأصلية.

بعد تأكيد أنه لا توجد مشكلة في علاقتهم. كانت لين تشوجيو تشعر بهدوء البال. وإذا كانت بالصدفة تشك مينغ لوفوفين في كونها رزينة، فسوف تستخدم زواجها فقط كذريعة.

مينغ لاوفورين هي الأكبر. لذلك وفقا للتقاليد ، كان من المفترض أن تكون لين تشوجيو هو الشخص الذي يجب أن يزورها شخصيا. لكن… …

ولكن ، الكبار يحبون حقا أن يروا حفيدتهم كونها رزينة. لذلك ربما لا تشعر فقط بالضيق الشديد ولكن أيضا تتردد في السماح لها بالبقاء في هذا المكان الخطير بعد الآن.

اغمضت لين تشوجيو عينيها عدة مرات لتتراجع عن دموعها. وقالت بابتسامة: “جدة ، لقد أخطأت. تطوعت للعيش هنا ، لكنني لست وحدي. “الأمير أيضا يعيش هنا”. في الأصل ، أرادت لين تشوجيو أن تشتكي أمام منغ لاوفورين وترك غو غونغفو ينقذها ، ولكن الآن …

عبر الباب ، رأت لين تشوجيو سيدة مسنة تقف بجانب السلالم وهي تحتجز ذراع رجل. اوقفت لين تشوجيو خدمها وترجلت عن كرسيها ، لكنها لم تأخذ خطوة أو اثنتين ، عندما سمعت صوت السيدة العجوز المتشددة: “تشوجيو ، راقبي أخلاقك!”

مينغ لاوفورين هي الأكبر. لذلك وفقا للتقاليد ، كان من المفترض أن تكون لين تشوجيو هو الشخص الذي يجب أن يزورها شخصيا. لكن… …

صدمت لين تشوجيو عندما سمعت صوت مينغ لاوفورين. وفهمت فجأة لماذا كان لين تشوجيو الأصلي خائفًا منها.

عندما تذكرت في وقت سابق أن لين تشوجيو الأصلية وهذه السيدة العجوز كانوا على وفاق. لم تشعر بأي شيء ، لذا فهي حللت ذاكرتها بهدوء فقط وفكرت في طريقة قد تفيدها.

وقفت لين تشوجيو بحزم ومشت بأناقة …

لم يذهب تدريب منغ لافورين الصارم للين تشوجيو هباء. لذلك بالنظر الى تهذيب لين تشوجيو ، احمرت عينا مينغ لاوفورين ، امسكت على الفور يد لين تشوجيو ، ثم قالت: “جيد ، جيد ، جيد. لقد نشأت تشوجيو بشكل جيد مثل والدتها. “لم تعد متغطرسة. أو أنها أشبه ما تكون به ابنتها المتوفاة تعود إلى الحياة.

مينغ لاوفورين ستبلغ من العمر 66 عامًا هذا العام. لديها شعر أسود وفضي طويل. انها ليست طويلة ، ولكن ظهرها الآن تقوس قليلا. وجهها لديه خطوط مرئية وعميقة. تبدو عيناها وكأنها سحابة رمادية ، لكنها لا تبدو مثل أي مسنين آخرين.

لديها هالة طاغية، وسلوك أنيق . إنها تبدو ساحرة للغاية مثل سيدة شابة. تبدو حكيمة جدًا ، لذلك لا يمكن لأي شخص المساعدة ولكن يريد الاقتراب منها.

لديها هالة طاغية، وسلوك أنيق . إنها تبدو ساحرة للغاية مثل سيدة شابة. تبدو حكيمة جدًا ، لذلك لا يمكن لأي شخص المساعدة ولكن يريد الاقتراب منها.

شعرت لين تشوجيو بالضغط لكن القلب كان متحمسا جدا. كانت تسير ببطء ، ولكن عندما اقتربت منها ، ثنت ركبتيها قليلاً وقالت: “جدة”.

شعرت لين تشوجيو بالضغط لكن القلب كان متحمسا جدا. كانت تسير ببطء ، ولكن عندما اقتربت منها ، ثنت ركبتيها قليلاً وقالت: “جدة”.

ولكن ، الكبار يحبون حقا أن يروا حفيدتهم كونها رزينة. لذلك ربما لا تشعر فقط بالضيق الشديد ولكن أيضا تتردد في السماح لها بالبقاء في هذا المكان الخطير بعد الآن.

لم يذهب تدريب منغ لافورين الصارم للين تشوجيو هباء. لذلك بالنظر الى تهذيب لين تشوجيو ، احمرت عينا مينغ لاوفورين ، امسكت على الفور يد لين تشوجيو ، ثم قالت: “جيد ، جيد ، جيد. لقد نشأت تشوجيو بشكل جيد مثل والدتها. “لم تعد متغطرسة. أو أنها أشبه ما تكون به ابنتها المتوفاة تعود إلى الحياة.

أثناء الحديث ، رافقت لين تشوجيو السيدة العجوز للذهاب إلى الداخل.

“الجدة …” كانت لين تشوجيو في الأصل يتحكم في مشاعرها. ولكن ، عندما شاهدت وسمعت كلمات هذه السيدة العجوز. شعرت عيناها تدمع وترغب في أن تعتمد عليها دون وعي.

انتشرت الشائعات حول “مرض خطير” لين تشوجيو إلى العاصمة مرارا وتكرارا. حتى دعا الأمير شياو الطبيب مو لعلاج مرضها. و لين شيانغ شخصياً أتى لزيارتها

عندما تذكرت في وقت سابق أن لين تشوجيو الأصلية وهذه السيدة العجوز كانوا على وفاق. لم تشعر بأي شيء ، لذا فهي حللت ذاكرتها بهدوء فقط وفكرت في طريقة قد تفيدها.

هي لا تريد هذا العبوس ، لكن السيدة العجوز اللطيفة جدا تقلق. وهي لا تريد استخدام روابط عائلتها معها كورقة مساومة. إنها تريد أن تحتفظ بهذا الدفء دون أي نوايا خفية.

ولكن عندما شاهدتها شخصيا وشعرت برعاية السيدة العجوز هذه. أدركت كم هي تريد دفء قريب. هي ببساطة لا تستطيع حساب قلق هذه السيدة العجوز.

“الجدة …” كانت لين تشوجيو في الأصل يتحكم في مشاعرها. ولكن ، عندما شاهدت وسمعت كلمات هذه السيدة العجوز. شعرت عيناها تدمع وترغب في أن تعتمد عليها دون وعي.

لم يكن لديها أخ أو أخت كبير في حياتها السابقة. أو كبير مثل مينغ لاوفورين تتحدث بقسوة  لكن مليئًا بالمخاوف.

أرادت فقط تبديد قلق مينغ لاوفورين. لذا حتى لو لم تكن ترغب في ذلك ، قالت إن شياو تيانياو يقدرها كزوجة له.

لذلك من أجل حب ورعاية هذه السيدة العجوز ، لا يمكن للين تشوجيو أن تكون قاسية وأن تستخدمها فقط.

“الأميرة الكريمة تعيش هنا؟” عندما نهضت مينغ لاوفورين، اصبح وجهها أكثر قتامة. وبسبب الغضب ، لم تنتظر تفسير لين تشوجيو وتساءلت مباشرة: “جاء والدك وأمك لرؤيتك ، لكنهم لم يكتشفوا أنك تعيش في هذا النوع من الأماكن؟ أم أنهم لم يقولوا شيئًا؟ هل من الجيد أن تتسلط على فتاة من عائلة مينغ؟ ”

إن استقلال لين تشوجيو جعل مينغ لاوفورين حقاً سعيدة وحزينة ، لذلك قالت: “يا فتاتي الجيدة ، لابد أنك شعرت بالحزن. الجدة سيئة. لم ينبغي أن تترككي الجدة وحيدة في العاصمة.لابد ان تشعري بالوحدة الشديدة. ”

“الأميرة الكريمة تعيش هنا؟” عندما نهضت مينغ لاوفورين، اصبح وجهها أكثر قتامة. وبسبب الغضب ، لم تنتظر تفسير لين تشوجيو وتساءلت مباشرة: “جاء والدك وأمك لرؤيتك ، لكنهم لم يكتشفوا أنك تعيش في هذا النوع من الأماكن؟ أم أنهم لم يقولوا شيئًا؟ هل من الجيد أن تتسلط على فتاة من عائلة مينغ؟ ”

يبدو أن مينج لاوفورين لا تشير إلى لين فورين و لين شيانغ. مما جعل لين تشوجيو في حيرة شديدة ، لكنها لم تجرؤ على السؤال ، فأجابتها ببساطة: “لم أكن أشعر بالجدة ، أنا بخير ، أنا فقط أفتقدك.”

أثناء الحديث ، رافقت لين تشوجيو السيدة العجوز للذهاب إلى الداخل.

هذا ليس المكان المناسب لمناقشة مثل هذه الأشياء.  فابتسمت بهدوء فقط وقالت: “من الجيد أنك لم تشعري بالحزن”.

أثناء الطريق ، تذكرت لين تشوجيو إلى أن لين تشوجيو الأصلية وهذه السيدة العجوز كانتا قريبتين جدا. لكنها كانت تخافها أيضًا ولهذا فهي مطيعة تمامًا عندما تكون أمامها.

“مينغ لاوفورين ، الأميرة، من فضلك … …” جاء خادم وقدمهم إلى كرسي السيدان. كانت عيون مينغ لاوفورين ضيقة واعتقدت بأن حفيدتها لا تبقى في البيت الرئيسي.

ولكن على الرغم من أن الأمر كان كذلك ، أرادت لين تشوجيو أن تذهب لزيارة مينغ لاوفورين بنفسها ، لكن مينج لاوفورين لم توافق على ذلك. وعلى الرغم من أن الكثير من الناس يقولون إن لين تشوجيو كان تزيف مرضها فقط. لم تهتم مينج لاوفورين بذلك.

“الجدة ، يرجى توخي الحذر”. ساعدت لين تشوجيو مينغ لاوفورين شخصيا في الجلوس على كرسي السيدان. ثم جلست أيضا.

لحسن الحظ ، سرعان ما وصلوا إلى مكانها في ساحة جينغ تيان .

أصبح المشهد على طول البوابة الرئيسية لشياو شياو وانغفو حتى آخر مكان أكثر وأكثر مقفر. وهكذا أصبح وجه منغ لوفورين أكثر قتامة. وكانت عيناها تحترقان بالنار.

“الأميرة الكريمة تعيش هنا؟” عندما نهضت مينغ لاوفورين، اصبح وجهها أكثر قتامة. وبسبب الغضب ، لم تنتظر تفسير لين تشوجيو وتساءلت مباشرة: “جاء والدك وأمك لرؤيتك ، لكنهم لم يكتشفوا أنك تعيش في هذا النوع من الأماكن؟ أم أنهم لم يقولوا شيئًا؟ هل من الجيد أن تتسلط على فتاة من عائلة مينغ؟ ”

تنهدت لين تشوجيو وندمت أنها لم توضح أي شيء مقدما. لكن في الوقت الحالي ، كانوا يجلسون في كرسي السيدان ، لذلك من غير المريح التحدث.

لحسن الحظ ، سرعان ما وصلوا إلى مكانها في ساحة جينغ تيان .

ربما ، الأمير شياو يعامل حقا تشوجيو بلطف!

عندما توقف الخادم أمام مكانها ، تقدمت لين تشوجيو بشغف لمساعدة السيدة العجوز: “جدة نحن هنا”.

تنهدت لين تشوجيو وندمت أنها لم توضح أي شيء مقدما. لكن في الوقت الحالي ، كانوا يجلسون في كرسي السيدان ، لذلك من غير المريح التحدث.

“الأميرة الكريمة تعيش هنا؟” عندما نهضت مينغ لاوفورين، اصبح وجهها أكثر قتامة. وبسبب الغضب ، لم تنتظر تفسير لين تشوجيو وتساءلت مباشرة: “جاء والدك وأمك لرؤيتك ، لكنهم لم يكتشفوا أنك تعيش في هذا النوع من الأماكن؟ أم أنهم لم يقولوا شيئًا؟ هل من الجيد أن تتسلط على فتاة من عائلة مينغ؟ ”

انتشرت الشائعات حول “مرض خطير” لين تشوجيو إلى العاصمة مرارا وتكرارا. حتى دعا الأمير شياو الطبيب مو لعلاج مرضها. و لين شيانغ شخصياً أتى لزيارتها

هذه هي المرة الأولى التي تلقى فيها لين تشوجيو الكثير من القلق من أحبائها. وعلى الرغم من أن مينج لاوفورين غاضبة ، إلا أنها كانت ممتنة لها.

لحسن الحظ ، سرعان ما وصلوا إلى مكانها في ساحة جينغ تيان .

“الجدة” ، قامت لين تشوجيو بقمع المودة العميقة التي شعرت بها وقالت وهي تبتسم: “لقد تطوعت للعيش في هذا المكان. إنه هادئ للغاية هنا ، لذلك من السهل أن اتعافى. ”

لذلك من أجل حب ورعاية هذه السيدة العجوز ، لا يمكن للين تشوجيو أن تكون قاسية وأن تستخدمها فقط.

هي لا تريد هذا العبوس ، لكن السيدة العجوز اللطيفة جدا تقلق. وهي لا تريد استخدام روابط عائلتها معها كورقة مساومة. إنها تريد أن تحتفظ بهذا الدفء دون أي نوايا خفية.

ربما ، الأمير شياو يعامل حقا تشوجيو بلطف!

“لا تستطيع الجدة أن تفهم لماذا تطوعت للعيش في هذا المكان”. كان لين شيانغ قد تزوج من ابنتيها ، لكنها لم ترهما قط تعيش في منطقة مقفرة.

هي لا تريد هذا العبوس ، لكن السيدة العجوز اللطيفة جدا تقلق. وهي لا تريد استخدام روابط عائلتها معها كورقة مساومة. إنها تريد أن تحتفظ بهذا الدفء دون أي نوايا خفية.

لين شيانغ ليست والد جيد للين تشوجيو. ولكن ، لم تكن لين تشوجيو تفتقر إلى أي أشياء مادية أو الأطعمة. لذلك ، نشأت لين تشوجيو على ما يرام.

“هل ما تقوليه صحيح؟ كان الأمير شياو يعيش أيضًا هنا؟ “ظهر الشكّ على وجه مينغ لاوفورين ، لذا هزت لين تشوجيو رأسها بقوة وأضافت:” جدتي ، إذا كنت لا تصدقني ، تعال معي لترى بنفسك. الأمير أيضا ينتظرك. إنه فقط ، أرجله ليست في حالة جيدة ، لذا لم يأت لإستقبالك. ”

اغمضت لين تشوجيو عينيها عدة مرات لتتراجع عن دموعها. وقالت بابتسامة: “جدة ، لقد أخطأت. تطوعت للعيش هنا ، لكنني لست وحدي. “الأمير أيضا يعيش هنا”. في الأصل ، أرادت لين تشوجيو أن تشتكي أمام منغ لاوفورين وترك غو غونغفو ينقذها ، ولكن الآن …

لذلك من أجل حب ورعاية هذه السيدة العجوز ، لا يمكن للين تشوجيو أن تكون قاسية وأن تستخدمها فقط.

أرادت فقط تبديد قلق مينغ لاوفورين. لذا حتى لو لم تكن ترغب في ذلك ، قالت إن شياو تيانياو يقدرها كزوجة له.

هذه هي المرة الأولى التي تلقى فيها لين تشوجيو الكثير من القلق من أحبائها. وعلى الرغم من أن مينج لاوفورين غاضبة ، إلا أنها كانت ممتنة لها.

“هل ما تقوليه صحيح؟ كان الأمير شياو يعيش أيضًا هنا؟ “ظهر الشكّ على وجه مينغ لاوفورين ، لذا هزت لين تشوجيو رأسها بقوة وأضافت:” جدتي ، إذا كنت لا تصدقني ، تعال معي لترى بنفسك. الأمير أيضا ينتظرك. إنه فقط ، أرجله ليست في حالة جيدة ، لذا لم يأت لإستقبالك. ”

هذا ليس المكان المناسب لمناقشة مثل هذه الأشياء.  فابتسمت بهدوء فقط وقالت: “من الجيد أنك لم تشعري بالحزن”.

أثناء الحديث ، رافقت لين تشوجيو السيدة العجوز للذهاب إلى الداخل.

بعد تأكيد أنه لا توجد مشكلة في علاقتهم. كانت لين تشوجيو تشعر بهدوء البال. وإذا كانت بالصدفة تشك مينغ لوفوفين في كونها رزينة، فسوف تستخدم زواجها فقط كذريعة.

وجه لين تشوجيو يبدو مسترخي جدا. لم يظهر وجهها أي أثر للتردد أو الحذر من شياو تيانياو. لذا ، نظرًا لسلوكها المتفائل والحيوي ، شعرت مينغ لاوفورين بالارتياح …

لم يذهب تدريب منغ لافورين الصارم للين تشوجيو هباء. لذلك بالنظر الى تهذيب لين تشوجيو ، احمرت عينا مينغ لاوفورين ، امسكت على الفور يد لين تشوجيو ، ثم قالت: “جيد ، جيد ، جيد. لقد نشأت تشوجيو بشكل جيد مثل والدتها. “لم تعد متغطرسة. أو أنها أشبه ما تكون به ابنتها المتوفاة تعود إلى الحياة.

ربما ، الأمير شياو يعامل حقا تشوجيو بلطف!

ودرست هذه السيدة العجوز تعليم آداب لين تشوجيو الأصلية. كانت هي الوحيدة التي تم تدريبها شخصيا من قبل هذه السيدة العجوز بأقصى قدر من الرعاية. لأن هذه السيدة العجوز تخشى أن تنسى ذلك وتعود إلى طبيعتها الأصلية.

أثناء الطريق ، تذكرت لين تشوجيو إلى أن لين تشوجيو الأصلية وهذه السيدة العجوز كانتا قريبتين جدا. لكنها كانت تخافها أيضًا ولهذا فهي مطيعة تمامًا عندما تكون أمامها.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط