نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

سيادي الحكم 210

الرابع عشر

الرابع عشر

الفصل 160: الرابع عشر

حتى تشوي هيوك وسع عينيه في حالة صدمة.

 

 

بحلول الوقت الذي رأى فيه تشوي هيوك مطر اللهب مرة أخرى في مستوصف قبيلة الضوء المنقط، لم تصب بأذى. من عينيها، اللتين كانتا تتألقان أكثر من النجوم، إلى كتفيها المستديرتين، شفيت تمامًا من الإصابات التي لحقت بها أثناء قتال الوحش.

الهجوم بدلًا من الدفاع. لقد كانت فرصة جديدة تماما. إذا استفاد من ذلك، فسيكون قادرًا على تقديم مساهمات كبيرة، وإذا فعل ذلك، فيمكنه أن يقترب خطوة من الأجنحة السامية. كان تشوي هيوك يمشي وهو يفكر في ذلك عندما تصلب تعبيره فجأة عندما توقف في مكانه.

 

 

كانت تجلس بشكل مريح وتنظر إلى الكون المليء بالنجوم. عندما دخلت تشوي هيوك، تفاجأت وتصلبت بشكل فارغ. رأت تشوي هيوك عينيها ترتعش.

 

 

{آكك…!}

“أنت بخير؟ لقد تعرضت لإصابات بالغة.”

 

 

{… لكن لديها المؤهلات.}

كان تشوي هيوك في حالة مماثلة أيضًا عندما أصيب على يد نارسي، الذي كان أقوى منه بكثير. كان قادرًا على التعافي بسرعة لأن القائدة ماك أعطته أحد قرنيها. إذا لم تفعل ذلك، لكان من الطبيعي أن يستغرق الأمر وقتًا أطول بكثير. ومع ذلك، فقد تعافت مطر اللهب تمامًا خلال يومين.

“الشخص الذي أنقذك؟ نعم.”

 

ولذلك فإن ما أرادته هو شيء واحد.

وجد تشوي هيوك الأمر غريبًا، لكن يبدو أن مطر اللهب لم تكن في الحالة الذهنية المناسبة للإجابة على هذا السؤال.

 

 

 

“كان هذا انت؟”

 

 

{…}

لا تزال تنظر إليه بعيون مشوشة، وكانت بالكاد قادرة على التحدث بهذه الكلمات.

 

 

 

حدق تشوي هيوك بقوة في عينيها.

 

 

 

“الشخص الذي أنقذك؟ نعم.”

 

 

 

“كيف…”

{همم…}

 

 

“لقد قطعته لأنني أستطيع ذلك.”

 

 

 

تعابير مطر اللهب، التي تصلبت بسبب إجابته البسيطة، سرعان ما استرخت. ثم عبست قبل أن تصرخ:

 

 

 

“يا! فهل الأمر بهذه السهولة كما تقول؟! قلت أنك مجرد محارب عالي المستوى!”

“نهاية الحرب.”

 

 

“الآن أنا محارب ذو رتبة أعلى.”

 

 

 

وقال بطريقة كما لو كان يقول أن البثور قد اختفت بعد راحة الليل. ومع ذلك، كان الأمر كذلك حقًا. كان الأمر مختلفًا عما كان عليه عندما كان بحاجة إلى تنوير خاص ومساعدة القائدة ماك للتقدم إلى الرتبة العالية. بعد إنقاذ مطر اللهب والنوم بسبب الإرهاق، استيقظ كمحارب من أعلى رتبة.

لا تزال تنظر إليه بعيون مشوشة، وكانت بالكاد قادرة على التحدث بهذه الكلمات.

 

 

لم يكن الأمر مفاجئًا على الرغم من ذلك. كان لدى تشوي هيوك فهمًا كبيرًا لقدره، بما يكفي ليتمكن من ضرب الوحش الأعلى مرتبة بضربة واحدة سابقًا. ما كان ينقصه هو الجزاء، ولكن نظرًا لأنه قطع وحشًا من فئة الزوال، على الرغم من أنه لم يكن مكتملًا، فسيكون الأمر أكثر غرابة إذا لم يتقدم.

{آكك…!}

 

لقد غلفه ظلام غامض فجأة. لم يستطع أن يرى أو يسمع أو يشعر بأي شيء.

“إييك…! ها! هوهو…”

 

 

{…}

عند رؤية موقفه، كانت مطر اللهب في حيرة من أمرها قبل أن تستسلم وتضحك شاردة الذهن. بينما أرادت الصراخ، “حتى لو كنت واحدًا، فإن المحارب الأعلى رتبة لا يمكنه قطع هذا المستنقع البني المحمر!”، لكنها تخلت عن ذلك. نظرًا لأن تشوي هيوك لم يكن من النوع الذي يشرح الأمر بشكل مدروس، فقد قررت مطر اللهب أن تشرح ما رأته وشعرت به.

مباشرة بعد تلك الكلمات، اشتعلت النيران في جلد مطر اللهب بلهب أبيض وشفاف. لقد كان مختلفًا عن لهيبها البرتقالي السابق وحتى لهيبها الأبيض الذي شوهد مؤخرًا.

 

 

“هل كنت تعلم؟ المستنقع البني المحمر. كان قطع ذلك في الواقع أكثر صعوبة من تقطيع جسده الفعلي. ولأنه لم يكتمل نموه، كانت قدرته على التحمل منخفضة. ولهذا السبب وضع كل قوته في مستنقعها البني المحمر لتجنب المواجهة المباشرة. لم أتمكن من إزالة هذا المستنقع وكنت أخسر… لكن سيفك اخترقه. على الرغم من أن ذكرياتي عن تلك اللحظة قد اختفت تمامًا، فمن الغريب أنني أستطيع أن أتذكر بوضوح السيف الأسود الذي محا كل شيء وشق طريقه عبره. لقد كانت قوة أساسية قوية لدرجة أنها فاجأتني. ولكن الناس يقولون أنه كان سيفك.”

كان لدى تشوي هيوك تعبير مرير.

 

 

التقت مطر اللهب بهدوء بنظرة تشوي هيوك. “الآن أنت تعرف لماذا فوجئت، أليس كذلك؟” شعر تشوي هيوك بالحرج قليلًا لسبب ما وقام بخدش أنفه مرة واحدة قبل أن يستخرج سيفه.

بحلول الوقت الذي رأى فيه تشوي هيوك مطر اللهب مرة أخرى في مستوصف قبيلة الضوء المنقط، لم تصب بأذى. من عينيها، اللتين كانتا تتألقان أكثر من النجوم، إلى كتفيها المستديرتين، شفيت تمامًا من الإصابات التي لحقت بها أثناء قتال الوحش.

 

“مذهل… قدر لم يخلقه أحد في التحالف من قبل… على الرغم من أنه لا يزال ضعيفًا، إلا أنه يمتلك حدة يمكن أن تقطع قدر “الانهيار”. القدرة على إنكار كل شيء مثبت.”

تشبث.

 

 

 

لقد علق “وسم تشوي هيوك” أمامها. نصلها أسود اللون بالإضافة إلى الكارما السوداء المتمايلة لتشوي هيوك. حاول تشوي هيوك أن يشرح.

 

 

فقط شوك اللهب اعترضت. ومع ذلك، عندما شعرت أن التدفق قد انقلب بالفعل، أوقفها جحيم اللهب.

“هل هذا مفاجئ؟ هذا لأنك هزت الوحش. إذا لم يكن الأمر كذلك، فلن أتمكن أبدًا من اختراق المستنقع.”

تواني!

 

 

في حين أنه كان من النادر أن يكون تشوي هيوك خجولًا، إلا أن مطر اللهب لم تلاحظ ذلك لأنها كانت مشغولة بفحص “وسم تشوي هيوك” وكارما تشوي هيوك عليها، ويبدو أنها مفتونة.

“لا، أريد أن أكون عضوا في الأجنحة السامية.”

 

 

“مذهل… قدر لم يخلقه أحد في التحالف من قبل… على الرغم من أنه لا يزال ضعيفًا، إلا أنه يمتلك حدة يمكن أن تقطع قدر “الانهيار”. القدرة على إنكار كل شيء مثبت.”

“كان هذا انت؟”

 

ثم، بالصمت التالي، تقرر.

قبض. قبض.

{…}

 

استمر صمت الأجنحة السامية.

وكلما تفحصته أكثر، بدأ شعرها يقف على طرفه الواحد تلو الآخر. اشتعلت النيران البيضاء النقية بشكل خافت في عينيها مثل الفضة المكررة.

لقد غلفه ظلام غامض فجأة. لم يستطع أن يرى أو يسمع أو يشعر بأي شيء.

 

 

في تلك اللحظة، نظرت إلى تشوي هيوك بتعبير مشرق.

 

 

بغض النظر عما كان يعتقده داخليًا، استقبل جحيم اللهب باحترام مطر اللهب.

“إذا كنت أنت… إذا كنت أنت! يمكنك إنهاء هذه الحرب!”

قرر تشوي هيوك أن الأجنحة السامية ستكون آخر أعدائه، ومع ذلك فإن الشخص الوحيد الذي رآه شخصيًا للحظة حتى الآن هو الصوت المظلم. بالإضافة إلى ذلك، فقد التقى بهم بشكل غير مباشر في “الدماغ”. إذا أراد الانتقام، عليه أن يتمكن على الأقل من رؤيتهم. هو بحاجة إلى الاقتراب من جوهرهم.

 

 

“…!”

 

 

-لقد ضربنا أولًا وهزمنا الموت!

لم يكن الوضع مناسبًا، كانت ابتسامتها رائعة جدًا وكان بشرتها، التي اشتعلت فيها النيران بشكل ضعيف، جميلة جدًا، لدرجة أن تشوي هيوك اضطر إلى إغلاق عينيه وتجنب النظر إليها.

التقت مطر اللهب بهدوء بنظرة تشوي هيوك. “الآن أنت تعرف لماذا فوجئت، أليس كذلك؟” شعر تشوي هيوك بالحرج قليلًا لسبب ما وقام بخدش أنفه مرة واحدة قبل أن يستخرج سيفه.

 

{قف.}

رحب بهم الظلام السلمي.

“…!”

 

 

**

جلجل، جلجل!

 

{الرتب… الرتب… هل سيكون إعطاؤك المرتبة 14 كافيًا؟ كما تعلمين، إنها أعظم رتبة للمحارب.}

كان ذلك اليوم أيضًا هو اليوم الذي أقيم فيه حفل عودة مطر اللهب المنتصر. بسبب الوعد الذي تلقته مطر اللهب مسبقًا وبما أنه لا يمكن إخفاء الرأي العام نظرًا لوجود عدد لا بأس به من المحاربين من القبائل الأربع الكبرى الذين شاركوا في الحملة، رتب حفل عودتهم المنتصر دون أي مشاكل.

[**: ونهاية. المجلد.. التاسع! طولنا شوية عشان اخلصه.. المجلد القادم ان لم يكن الجمعة سيكون السبت او الحد. بإسم : حسابات الإنتقام.]

 

 

خطط مرؤوسو مطر اللهب لمسيرة عودة منتصرة من المستوصف الموجود على حافة مدينة التحالف، مرورًا بالمدينة وطريق المجد، إلى “الدماغ”.

 

 

{… هذا أمر خطير.}

“لذهب. إنك ستمضي في مسيرة عودتك المظفرة.”

“الآن أنا محارب ذو رتبة أعلى.”

 

تحية متواضعة، شاركت مطر اللهب مزاياها مع تشوي هيوك. خفض تشوي هيوك رأسه قليلًا.

“مسيرة العودة المنتصرة؟ من اين؟ آه، هل سنعود إلى الفضاء ونتصرف كما لو أننا عدنا للتو؟ إيه، من المفترض أن تسير بمجرد عودتك منتصرًا، ولكن لأنني أصبت مثل الحمقاء…”

“البقاء على هذا النحو أكثر خطورة. مثل الطريقة التي تتجنب بها الوحوش أن يتم ملاحظتها أثناء الاستيلاء على كواكبنا وإنشاء الكاهور كبكون، سأتجنب أيضًا ملاحظتهم وأنشئ قاعدتنا وحصننا. سأقوم بالاستعدادات حتى يتمكن المزيد من المحاربين من المشاركة في الهجوم بأمان أكبر.”

 

 

تمتمت مطر اللهب وهي تتبع تشوي هيوك قبل أن تتفاجأ أمام المستوصف.

 

 

 

تجمع جميع المحاربين الذين قاتلوا معها، مسلحين بالكامل، على الطريق غير الكبير. لقد كانوا منضبطين جيدًا لدرجة أنها لم تستطع حتى سماع نفس واحد منهم جميعًا.

 

 

قطعت جمرة اللهب على الفور كلمات شوك اللهب الشائكة.

ومع ذلك، عندما خرجت مطر اللهب، تحولت أنظارهم نحوها في وقت واحد.

 

 

‘كنت أعلم أن جروحها شفيت بسرعة كبيرة…’

جلجل، جلجل!

ابتلاع الشفرات التي أرادت قطع معدته وفتحها والاندفاع للخارج، كان تشوي هيوك بالكاد قادرًا على الابتسام.

 

“لا، أريد أن أكون عضوا في الأجنحة السامية.”

تواني!

قبض. قبض.

 

قفزت شوك اللهب، التي وقعت في حالة من الصدمة، للمقاومة بعد لحظات قليلة.

تفاجأت مطر اللهب عندما نظر إليها عدد لا يحصى من المحاربين ذوي التعبيرات الصارمة.

 

 

أخيرًا، لم تكن أغلال أعدائه سوى الأجنحة السامية.

بعد رؤية تعابيرهم تسترخي، ابتسمت بشكل محرج.

{آكك…!}

 

 

كانت الابتسامات اللطيفة على وجوه المحاربين، ثم فتحوا أفواههم على نطاق واسع وهللوا.

 

 

{لا، لهذا السبب أقول!}

“واااه!”

 

 

 

كان هتافهم عاليا بما يكفي لزعزعة مدينة التحالف، عاصمة التحالف.

 

 

 

رطم! رطم! رطم! رطم!

 

 

على عكس مواقفهم المنضبطة تمامًا وغير قادرين على احتواء مشاعرهم، داس المحاربون بأقدامهم وضربوا بأسلحتهم أثناء اندفاعهم إلى مطر اللهب ورفعوها في الهواء.

على عكس مواقفهم المنضبطة تمامًا وغير قادرين على احتواء مشاعرهم، داس المحاربون بأقدامهم وضربوا بأسلحتهم أثناء اندفاعهم إلى مطر اللهب ورفعوها في الهواء.

 

 

 

“وااه!”

أثناء قول هذا، كانت عيون الصوت ٦ تغلي بالكراهية للتحالف.

 

{…}

لقد أُلقيت في الهواء، مصحوبة بهتافاتهم، واستقبلتها أذرعهم المرفوعة مرة أخرى. داسوا على بعضهم البعض، حتى أن بعضهم طار في الهواء، وتشابكوا معًا لتكوين موجة مد بطول المبنى. في الأعلى، ركبت مطر اللهب موجة المد العارمة من المحاربين أثناء دفعها للأمام. وبجانبها كان تشوي هيوك، الذي رفع بجانبها دون أن يدرك ذلك.

-المحاربان الذان هزما الزوال!

 

 

كان لدى تشوي هيوك تعبير مرير.

 

 

 

رؤيته مثل هذا، ضحك لهب المطر.

 

 

 

هلل مواطنو مدينة التحالف وشاهدوا الموجة الهائلة من المحاربين يسيرون عبر المدينة.

قرر تشوي هيوك أن الأجنحة السامية ستكون آخر أعدائه، ومع ذلك فإن الشخص الوحيد الذي رآه شخصيًا للحظة حتى الآن هو الصوت المظلم. بالإضافة إلى ذلك، فقد التقى بهم بشكل غير مباشر في “الدماغ”. إذا أراد الانتقام، عليه أن يتمكن على الأقل من رؤيتهم. هو بحاجة إلى الاقتراب من جوهرهم.

 

في تلك اللحظة، نظرت إلى تشوي هيوك بتعبير مشرق.

-المحاربان الذان هزما الزوال!

 

 

قطعت جمرة اللهب على الفور كلمات شوك اللهب الشائكة.

-أكبر جدارة عسكرية في تاريخ التحالف!

تواني!

 

 

-لقد ضربنا أولًا وهزمنا الموت!

كانت مطر اللهب لا تزال مؤلفة. وما زالت الهتافات التي تردد اسمها ترن في أذنيها. لقد كانت بالفعل بطلة التحالف ولها ما يبررها تمامًا في أفعالها. علاوة على ذلك، لديها قدر من التعامل مع حذر الأجنحة السامية الأخرى. حتى جحيم اللهب لن يكون أمامها خيار سوى الاعتراف بها في النهاية.

 

“لقد قطعته لأنني أستطيع ذلك.”

اختلطت الهتافات المتعددة معًا وتردد صداها. لقد تغلبوا على وحش من فئة الزوال والذي كان من الممكن أن يجلب اليأس للتحالف بمهاراتهم ودون الاعتماد على خطة. لم يكن هذا كل شيء. لقد تغلبوا على الوحش الموجود في عالم الوحوش، في وسط معسكر العدو! التحالف، الذي كان يدافع دائمًا ويتكبد الخسائر، بدأ الآن هجومه المضاد!

 

 

 

كانت إثارة المحاربين المسيرة ومواطني مدينة التحالف المراقبين تفوق توقعاتهم. ليكونوا سعداء لأنهم فازوا!

{… لكن لديها المؤهلات.}

 

{هوه…}

أثناء دفعهم للأمام، رأى تشوي هيوك وجوههم.

 

 

**

وسط الحشد المتجمع، رأى القائد العام لمجموعة شابلي الفائقة، شبح الدرع، سيادي الليل دينغ، الذي تسبب في صراع على دراعونيك، وحتى حشيشي ومانتا، اللذين اشتبك معهما أثناء تدريب المجندين في قبيلة كوندل. لقد نظر إلى أسفل عليهم جميعًا. لقد رأى نظراتهم المريرة والمكتئبة.

 

 

“لا، أريد أن أكون عضوا في الأجنحة السامية.”

في البداية، كان تشوي هيوك في حالة ذهول، لكنه شعر فجأة بمشاعر حادة تشبه السيف تتأرجح في معدته. لقد شعرت بسعادة غامرة. لقد حان الوقت الآن لقتل أولئك الذين يحتاج إلى قتلهم، ولم يتبق أي شخص تقريبًا من شأنه أن يعيق طريقه. مع كل خطوة يخطوها، سقطت سلاسلهم وأغلالهم التي كانت ملفوفة بشكل غير متقن لتقييده واحدة تلو الأخرى.

قفزت شوك اللهب، التي وقعت في حالة من الصدمة، للمقاومة بعد لحظات قليلة.

 

{…}

أخيرًا، لم تكن أغلال أعدائه سوى الأجنحة السامية.

“نهاية الحرب.”

 

 

كان أعداؤه الذين لم يعرف حتى وجوههم قريبين منه. ولو مدّ يده قليلًا… لم يبقى أحد…

 

 

ثم، بالصمت التالي، تقرر.

‘لم يتبق الكثير حقًا الآن.’

“…!”

 

 

ابتلاع الشفرات التي أرادت قطع معدته وفتحها والاندفاع للخارج، كان تشوي هيوك بالكاد قادرًا على الابتسام.

 

 

 

**

 

قرر تشوي هيوك أن الأجنحة السامية ستكون آخر أعدائه، ومع ذلك فإن الشخص الوحيد الذي رآه شخصيًا للحظة حتى الآن هو الصوت المظلم. بالإضافة إلى ذلك، فقد التقى بهم بشكل غير مباشر في “الدماغ”. إذا أراد الانتقام، عليه أن يتمكن على الأقل من رؤيتهم. هو بحاجة إلى الاقتراب من جوهرهم.

{لم نكن نعلم أن الوحش ذو التصنيف الزوال سيكون مستيقظًا. للتمكن من هزيمة وحش كهذا… أعبر عن احترامي لجدارتك العسكرية. مطر اللهب.}

 

 

-أكبر جدارة عسكرية في تاريخ التحالف!

بغض النظر عما كان يعتقده داخليًا، استقبل جحيم اللهب باحترام مطر اللهب.

تمتمت مطر اللهب وهي تتبع تشوي هيوك قبل أن تتفاجأ أمام المستوصف.

 

الفصل 160: الرابع عشر

“لم أحقق ذلك بمفردي.”

قرر تشوي هيوك أن الأجنحة السامية ستكون آخر أعدائه، ومع ذلك فإن الشخص الوحيد الذي رآه شخصيًا للحظة حتى الآن هو الصوت المظلم. بالإضافة إلى ذلك، فقد التقى بهم بشكل غير مباشر في “الدماغ”. إذا أراد الانتقام، عليه أن يتمكن على الأقل من رؤيتهم. هو بحاجة إلى الاقتراب من جوهرهم.

 

 

تحية متواضعة، شاركت مطر اللهب مزاياها مع تشوي هيوك. خفض تشوي هيوك رأسه قليلًا.

 

 

ولم يكن هناك معنى في التمييز بين من يتمتم. تمتم الجميع قبل أن يبتلعوا صمتهم. كانت مطر اللهب في مرحلة الكفاءة من المستوى السامي. لقد نمت بشكل كبير بعد التغلب على هذه التجربة، وهي المحاربة الثامنة والعشرون في صفوف التحالف. نيرانها، التي أظهرت قوتها الكاملة، أثبتت كل شيء.

عند رؤية هذين الاثنين، تحدث شوك اللهب بصوت غير سارة.

 

 

اختلطت الهتافات المتعددة معًا وتردد صداها. لقد تغلبوا على وحش من فئة الزوال والذي كان من الممكن أن يجلب اليأس للتحالف بمهاراتهم ودون الاعتماد على خطة. لم يكن هذا كل شيء. لقد تغلبوا على الوحش الموجود في عالم الوحوش، في وسط معسكر العدو! التحالف، الذي كان يدافع دائمًا ويتكبد الخسائر، بدأ الآن هجومه المضاد!

{من فضلك لا تسيئ فهمي… ولكن هناك شيء غريب. لقد كان وحشًا في مرتبة الزوال. لقد استيقظ وحش كهذا، لكن هل من الممكن لمحارب في مرحلة الكفاءة من المستوى السامي أن يهزمه؟ علاوة على ذلك، كان المحارب الذي أصبح للتو محاربًا عالي المستوى قادرًا على تقديم المساعدة؟ إذا كان الوحش ضعيفًا جدًا، فلا أعتقد أن هناك سببًا لتسميته “انهيارًا”…}

 

 

مباشرة بعد تلك الكلمات، اشتعلت النيران في جلد مطر اللهب بلهب أبيض وشفاف. لقد كان مختلفًا عن لهيبها البرتقالي السابق وحتى لهيبها الأبيض الذي شوهد مؤخرًا.

قطعت جمرة اللهب على الفور كلمات شوك اللهب الشائكة.

 

 

“نعم بالطبع. الأجنحة السامية هي تلك التي تقود قدر الكون العظيم. يجب على كل عضو أن يقترح المستقبل الذي سيصل إليه قدب… لكنني أوضحت لكم هذا بالفعل.”

{بالنظر إلى الشهادات والسجلات، فإن الوحش ذو تصنيف الزوال الذي ظهر هذه المرة لم يكن مكتملًا. ومع ذلك، سمعت أن طبيعة قوتها كانت بلا شك طبيعة الزوال وأن قوته لم تكن أقل من قوتنا، بل قد تتجاوزها.}

“إييك…! ها! هوهو…”

 

 

{ومع ذلك، بما أن مستوى المحاربين الذين شاركوا في الحملة كان منخفضًا… ألا يمكن أن تكون التقارير مبالغ فيها؟}

 

 

كانت جمرة اللهب وشوك اللهب على وشك الجدال مرة أخرى، لكن مطر اللهب قطعتهما.

{لا، لهذا السبب أقول!}

“كان هذا انت؟”

 

كانت جمرة اللهب وشوك اللهب على وشك الجدال مرة أخرى، لكن مطر اللهب قطعتهما.

[**: ونهاية. المجلد.. التاسع! طولنا شوية عشان اخلصه.. المجلد القادم ان لم يكن الجمعة سيكون السبت او الحد. بإسم : حسابات الإنتقام.]

 

 

“أود أن أطلب شيئا.”

 

 

رؤيته مثل هذا، ضحك لهب المطر.

على عكس ما كان عليه من قبل، كان موقفها ينضح برباطة الجأش.

اختلطت الهتافات المتعددة معًا وتردد صداها. لقد تغلبوا على وحش من فئة الزوال والذي كان من الممكن أن يجلب اليأس للتحالف بمهاراتهم ودون الاعتماد على خطة. لم يكن هذا كل شيء. لقد تغلبوا على الوحش الموجود في عالم الوحوش، في وسط معسكر العدو! التحالف، الذي كان يدافع دائمًا ويتكبد الخسائر، بدأ الآن هجومه المضاد!

 

 

{…}

“نعم بالطبع. الأجنحة السامية هي تلك التي تقود قدر الكون العظيم. يجب على كل عضو أن يقترح المستقبل الذي سيصل إليه قدب… لكنني أوضحت لكم هذا بالفعل.”

 

 

في هذا المزاج الغريب، انتظرت الأجنحة السامية طلبها في صمت.

 

 

“واااه!”

“أطلب إعادة ترتيب صفوف التحالف.”

 

 

ارتفعت قوتها دون كبح أي شيء. كانت تظهر قوتها بوضوح.

مباشرة بعد تلك الكلمات، اشتعلت النيران في جلد مطر اللهب بلهب أبيض وشفاف. لقد كان مختلفًا عن لهيبها البرتقالي السابق وحتى لهيبها الأبيض الذي شوهد مؤخرًا.

الفصل 160: الرابع عشر

 

 

ارتفعت قوتها دون كبح أي شيء. كانت تظهر قوتها بوضوح.

 

 

“أطلب إعادة ترتيب صفوف التحالف.”

{همم…}

 

 

“أود أن أطلب شيئا.”

{هوه…}

 

 

 

ولم يكن هناك معنى في التمييز بين من يتمتم. تمتم الجميع قبل أن يبتلعوا صمتهم. كانت مطر اللهب في مرحلة الكفاءة من المستوى السامي. لقد نمت بشكل كبير بعد التغلب على هذه التجربة، وهي المحاربة الثامنة والعشرون في صفوف التحالف. نيرانها، التي أظهرت قوتها الكاملة، أثبتت كل شيء.

 

 

 

لقد اجتازت المراحل المتوسطة وكانت تمامًا في المستوى السامي المتأخر. أصبحت قوتها الآن مماثلة لجحيم اللهب والصوت المظلم، الذين هما أقوى الأجنحة السامية.

“…!”

 

 

حتى تشوي هيوك وسع عينيه في حالة صدمة.

 

 

بانج!

‘كنت أعلم أن جروحها شفيت بسرعة كبيرة…’

 

 

 

لقد حصلت على أكثر بكثير مما خسرته. في حين أن تشوي هيوك قد جمع القصاص من مواجهة الوحش المصنف بالزوال، فإن مطر اللهب الأكثر تراكمًا. هز تشوي هيوك رأسه بعد أن رأى مطر اللهب، التي كانت قوية بالفعل، أصبحت أكثر قوة بشكل لا يصدق. ‘لذلك هناك وحش آخر هنا.’

 

 

“هل كنت تعلم؟ المستنقع البني المحمر. كان قطع ذلك في الواقع أكثر صعوبة من تقطيع جسده الفعلي. ولأنه لم يكتمل نموه، كانت قدرته على التحمل منخفضة. ولهذا السبب وضع كل قوته في مستنقعها البني المحمر لتجنب المواجهة المباشرة. لم أتمكن من إزالة هذا المستنقع وكنت أخسر… لكن سيفك اخترقه. على الرغم من أن ذكرياتي عن تلك اللحظة قد اختفت تمامًا، فمن الغريب أنني أستطيع أن أتذكر بوضوح السيف الأسود الذي محا كل شيء وشق طريقه عبره. لقد كانت قوة أساسية قوية لدرجة أنها فاجأتني. ولكن الناس يقولون أنه كان سيفك.”

{الرتب… الرتب… هل سيكون إعطاؤك المرتبة 14 كافيًا؟ كما تعلمين، إنها أعظم رتبة للمحارب.}

كانت الابتسامات اللطيفة على وجوه المحاربين، ثم فتحوا أفواههم على نطاق واسع وهللوا.

 

 

تغير موقف شوك اللهب، التي كانت مشغولة بالسخرية من مطر اللهب. وطالما تم تأكيد قدرتها، لم يكن هناك فائدة من محاولة خفض مساهمتها.

“وااه!”

 

“لم أحقق ذلك بمفردي.”

ومع ذلك، هزت لهب المطر رأسها.

ومع ذلك، سواء كان شخصًا سيقتل أو يبقي على قيد الحياة… كما لو كانت عيون القاضي مغطاة بشيء ما، لم ير سوى ظل خافت. لم يتمكن من تمييز ما كان عليه.

 

 

الرتبة 14. كان السبب وراء كونها أعظم رتبة للمحارب بسيطًا. كان هناك 13 أجنحة سامية تم ربطهم للمرة الأولى.

 

 

ابتلاع الشفرات التي أرادت قطع معدته وفتحها والاندفاع للخارج، كان تشوي هيوك بالكاد قادرًا على الابتسام.

ولذلك فإن ما أرادته هو شيء واحد.

لقد اجتازت المراحل المتوسطة وكانت تمامًا في المستوى السامي المتأخر. أصبحت قوتها الآن مماثلة لجحيم اللهب والصوت المظلم، الذين هما أقوى الأجنحة السامية.

 

 

“لا، أريد أن أكون عضوا في الأجنحة السامية.”

 

 

تعابير مطر اللهب، التي تصلبت بسبب إجابته البسيطة، سرعان ما استرخت. ثم عبست قبل أن تصرخ:

{…}

 

 

 

{… إذًا ألن يكون هناك خمسة أجنحة سامية من قبيلة جناح اللهب؟}

تشبث.

 

لقد أُلقيت في الهواء، مصحوبة بهتافاتهم، واستقبلتها أذرعهم المرفوعة مرة أخرى. داسوا على بعضهم البعض، حتى أن بعضهم طار في الهواء، وتشابكوا معًا لتكوين موجة مد بطول المبنى. في الأعلى، ركبت مطر اللهب موجة المد العارمة من المحاربين أثناء دفعها للأمام. وبجانبها كان تشوي هيوك، الذي رفع بجانبها دون أن يدرك ذلك.

{… لكن لديها المؤهلات.}

في هذا المزاج الغريب، انتظرت الأجنحة السامية طلبها في صمت.

 

كان هتافهم عاليا بما يكفي لزعزعة مدينة التحالف، عاصمة التحالف.

{…}

 

 

 

الصمت والنفخة غطت الدماغ على الفور. لقد كانت معضلة. لا يمكن للجناح السامي أن يوافق ببساطة من خلال الصمت ولا يمكنهم أن يعارضوه بوضوح أيضًا.

 

 

“أود أن أطلب شيئا.”

{… أنا أعارض.}

 

 

“مذهلة، أليس كذلك؟ مطر اللهب… لقد تصرفت بشكل جيد. للتفكير بأنها ستعلن أنها ستذهب إلى عالم الوحوش بدلًا من البقاء في عالمنا… بهذه الحركة الواحدة، أسكتت جميع الأجنحة السامية الأخرى من القبائل الأخرى الذين كانوا خائفين من الزيادة في تأثير قبيلة جناح اللهب. علاوة على ذلك، نيرانها… ساحرة، أليس كذلك؟ لدرجة أن ضباب اللهب عاد إلى جانبها… يبدو أنهم تأثروا بالبكاء عندما رأوا ألسنة اللهب المذهلة.”

قفزت شوك اللهب، التي وقعت في حالة من الصدمة، للمقاومة بعد لحظات قليلة.

أثناء دفعهم للأمام، رأى تشوي هيوك وجوههم.

 

 

بعد ذلك، ذكر جحيم اللهب.

“من أجل الحياة والحرية. ما الذي تريده مني، أيها الجناح السامي الصوت المظلم؟”

 

 

{مطر اللهب. في حين أن الأجنحة السامية تحتاج إلى امتلاك قوة أقوى من أي شخص، لا يمكن للمرء أن يصبح جناحًا ساميًا بهذا فقط.}

 

 

{… لكن لديها المؤهلات.}

كانت مطر اللهب لا تزال مؤلفة. وما زالت الهتافات التي تردد اسمها ترن في أذنيها. لقد كانت بالفعل بطلة التحالف ولها ما يبررها تمامًا في أفعالها. علاوة على ذلك، لديها قدر من التعامل مع حذر الأجنحة السامية الأخرى. حتى جحيم اللهب لن يكون أمامها خيار سوى الاعتراف بها في النهاية.

 

 

 

“نعم بالطبع. الأجنحة السامية هي تلك التي تقود قدر الكون العظيم. يجب على كل عضو أن يقترح المستقبل الذي سيصل إليه قدب… لكنني أوضحت لكم هذا بالفعل.”

لقد أُلقيت في الهواء، مصحوبة بهتافاتهم، واستقبلتها أذرعهم المرفوعة مرة أخرى. داسوا على بعضهم البعض، حتى أن بعضهم طار في الهواء، وتشابكوا معًا لتكوين موجة مد بطول المبنى. في الأعلى، ركبت مطر اللهب موجة المد العارمة من المحاربين أثناء دفعها للأمام. وبجانبها كان تشوي هيوك، الذي رفع بجانبها دون أن يدرك ذلك.

 

وقال بطريقة كما لو كان يقول أن البثور قد اختفت بعد راحة الليل. ومع ذلك، كان الأمر كذلك حقًا. كان الأمر مختلفًا عما كان عليه عندما كان بحاجة إلى تنوير خاص ومساعدة القائدة ماك للتقدم إلى الرتبة العالية. بعد إنقاذ مطر اللهب والنوم بسبب الإرهاق، استيقظ كمحارب من أعلى رتبة.

{… ما هذا؟}

رحب بهم الظلام السلمي.

 

{…}

“نهاية الحرب.”

 

 

 

{…}

“أنت بخير؟ لقد تعرضت لإصابات بالغة.”

 

 

“لقد حان الوقت لاستعادة ما فقدناه. أنا، بصفتي الجناح السامي الرابع عشر، سأكون القائدة الأعلى في مهاجمة عالم الوحوش.”

بعد رؤية تعابيرهم تسترخي، ابتسمت بشكل محرج.

 

 

{… هذا أمر خطير.}

**

 

 

“البقاء على هذا النحو أكثر خطورة. مثل الطريقة التي تتجنب بها الوحوش أن يتم ملاحظتها أثناء الاستيلاء على كواكبنا وإنشاء الكاهور كبكون، سأتجنب أيضًا ملاحظتهم وأنشئ قاعدتنا وحصننا. سأقوم بالاستعدادات حتى يتمكن المزيد من المحاربين من المشاركة في الهجوم بأمان أكبر.”

 

 

لقد غلفه ظلام غامض فجأة. لم يستطع أن يرى أو يسمع أو يشعر بأي شيء.

{…}

 

 

 

حل صمت ثقيل. وقفت سيدة صغيرة أمام 13 لوحة حجرية. كان الكون كله يدق آذانه عند سماع كلماتها.

تعابير مطر اللهب، التي تصلبت بسبب إجابته البسيطة، سرعان ما استرخت. ثم عبست قبل أن تصرخ:

 

“مسيرة العودة المنتصرة؟ من اين؟ آه، هل سنعود إلى الفضاء ونتصرف كما لو أننا عدنا للتو؟ إيه، من المفترض أن تسير بمجرد عودتك منتصرًا، ولكن لأنني أصبت مثل الحمقاء…”

“نحن بحاجة إلى إفساد خططهم بشكل مستمر. كلما فعلنا ذلك أكثر، كلما أصبح خط دفاعنا أكثر صرامة. ألم يستعمر المحارب الأعلى مرتبة تشوي هيوك مجموعتين عملاقتين بالكامل في أسرع وقت في تاريخ التحالف لأنه اكتسح وحش الكاهور كبكون ذو تصنيف الزوال والعديد من الكاهور كبكون التابعة له في عمل واحد هذه المرة؟ على الرغم من توسع خطنا الدفاعي بسرعة، أليس الدفاع أسهل من ذي قبل؟”

 

 

لم يكن الأمر مفاجئًا على الرغم من ذلك. كان لدى تشوي هيوك فهمًا كبيرًا لقدره، بما يكفي ليتمكن من ضرب الوحش الأعلى مرتبة بضربة واحدة سابقًا. ما كان ينقصه هو الجزاء، ولكن نظرًا لأنه قطع وحشًا من فئة الزوال، على الرغم من أنه لم يكن مكتملًا، فسيكون الأمر أكثر غرابة إذا لم يتقدم.

{…}

جلجل، جلجل!

 

قطعت جمرة اللهب على الفور كلمات شوك اللهب الشائكة.

استمر صمت الأجنحة السامية.

 

 

كانت تجلس بشكل مريح وتنظر إلى الكون المليء بالنجوم. عندما دخلت تشوي هيوك، تفاجأت وتصلبت بشكل فارغ. رأت تشوي هيوك عينيها ترتعش.

{آكك…!}

تحية متواضعة، شاركت مطر اللهب مزاياها مع تشوي هيوك. خفض تشوي هيوك رأسه قليلًا.

 

وجد تشوي هيوك الأمر غريبًا، لكن يبدو أن مطر اللهب لم تكن في الحالة الذهنية المناسبة للإجابة على هذا السؤال.

فقط شوك اللهب اعترضت. ومع ذلك، عندما شعرت أن التدفق قد انقلب بالفعل، أوقفها جحيم اللهب.

ومع ذلك، سواء كان شخصًا سيقتل أو يبقي على قيد الحياة… كما لو كانت عيون القاضي مغطاة بشيء ما، لم ير سوى ظل خافت. لم يتمكن من تمييز ما كان عليه.

 

في تلك اللحظة، نظرت إلى تشوي هيوك بتعبير مشرق.

{قف.}

 

 

بانج!

ثم، بالصمت التالي، تقرر.

في هذا المزاج الغريب، انتظرت الأجنحة السامية طلبها في صمت.

 

حدق تشوي هيوك بقوة في عينيها.

بانج!

 

 

“الآن أنا محارب ذو رتبة أعلى.”

مع اثارة ضجة، اهتز “الدماغ”. تم دفع الألواح الحجرية الـ 13 التي كانت منتشرة على مسافة متساوية بعيدًا قليلًا، وظهرت لوحة حجرية أخرى من المساحة التي أنشأت. لوحة حجرية بيضاء وصلت إلى السماء منقوش عليها قطرة ماء ملتهبة ترمز إلى مطر اللهب.

 

 

جلجل، جلجل!

{مبروك يا أميرة. عندما اشتعلت بالنيران… شعرت وكأن صاحب الجلالة الراحل قد عاد.}

 

 

 

فهنأها ضباب اللهب، الذي كان صامتًا دائمًا، بصوت مرتعش.

 

 

الفصل 160: الرابع عشر

ومن هنا ولد الجناح السامي الرابع عشر.

 

 

{…}

**

 

 

الهجوم بدلًا من الدفاع. لقد كانت فرصة جديدة تماما. إذا استفاد من ذلك، فسيكون قادرًا على تقديم مساهمات كبيرة، وإذا فعل ذلك، فيمكنه أن يقترب خطوة من الأجنحة السامية. كان تشوي هيوك يمشي وهو يفكر في ذلك عندما تصلب تعبيره فجأة عندما توقف في مكانه.

“رائع…”

في حين أنه كان من النادر أن يكون تشوي هيوك خجولًا، إلا أن مطر اللهب لم تلاحظ ذلك لأنها كانت مشغولة بفحص “وسم تشوي هيوك” وكارما تشوي هيوك عليها، ويبدو أنها مفتونة.

 

 

ترك تشوي هيوك “الدماغ” في حالة ذهول قليلًا. على الرغم من أن تشوي هيوك حصل أيضًا على بعض المكافآت، بعد أن رأى مطر اللهب تصبح جناحًا ساميًا أمامه، إلا أنه لم يكن مهتمًا جدًا بما حصل عليه.

 

 

“واااه!”

‘جناح سامي… إذا أصبحت جناحًا ساميًا، فمن المحتمل أن أتمكن من رؤية الأجنحة السامية الأخرى وجهًا لوجه، أليس كذلك؟ إذن هل يجب أن أهدف أيضًا إلى ذلك؟’

“يا! فهل الأمر بهذه السهولة كما تقول؟! قلت أنك مجرد محارب عالي المستوى!”

 

{…}

قرر تشوي هيوك أن الأجنحة السامية ستكون آخر أعدائه، ومع ذلك فإن الشخص الوحيد الذي رآه شخصيًا للحظة حتى الآن هو الصوت المظلم. بالإضافة إلى ذلك، فقد التقى بهم بشكل غير مباشر في “الدماغ”. إذا أراد الانتقام، عليه أن يتمكن على الأقل من رؤيتهم. هو بحاجة إلى الاقتراب من جوهرهم.

وقال بطريقة كما لو كان يقول أن البثور قد اختفت بعد راحة الليل. ومع ذلك، كان الأمر كذلك حقًا. كان الأمر مختلفًا عما كان عليه عندما كان بحاجة إلى تنوير خاص ومساعدة القائدة ماك للتقدم إلى الرتبة العالية. بعد إنقاذ مطر اللهب والنوم بسبب الإرهاق، استيقظ كمحارب من أعلى رتبة.

 

{قف.}

‘مطر اللهب سوف تنشأ في عالم الوحوش…؟ إذن هل يجب أن أذهب إلى هناك أيضًا؟’

عند رؤية موقفه، كانت مطر اللهب في حيرة من أمرها قبل أن تستسلم وتضحك شاردة الذهن. بينما أرادت الصراخ، “حتى لو كنت واحدًا، فإن المحارب الأعلى رتبة لا يمكنه قطع هذا المستنقع البني المحمر!”، لكنها تخلت عن ذلك. نظرًا لأن تشوي هيوك لم يكن من النوع الذي يشرح الأمر بشكل مدروس، فقد قررت مطر اللهب أن تشرح ما رأته وشعرت به.

 

 

الهجوم بدلًا من الدفاع. لقد كانت فرصة جديدة تماما. إذا استفاد من ذلك، فسيكون قادرًا على تقديم مساهمات كبيرة، وإذا فعل ذلك، فيمكنه أن يقترب خطوة من الأجنحة السامية. كان تشوي هيوك يمشي وهو يفكر في ذلك عندما تصلب تعبيره فجأة عندما توقف في مكانه.

 

 

{مطر اللهب. في حين أن الأجنحة السامية تحتاج إلى امتلاك قوة أقوى من أي شخص، لا يمكن للمرء أن يصبح جناحًا ساميًا بهذا فقط.}

لقد غلفه ظلام غامض فجأة. لم يستطع أن يرى أو يسمع أو يشعر بأي شيء.

‘لم يتبق الكثير حقًا الآن.’

 

 

أدار تشوي هيوك نظرته بهدوء.

 

 

 

“من أجل الحياة والحرية. ما الذي تريده مني، أيها الجناح السامي الصوت المظلم؟”

 

 

“لذا لا تقترب من مطر اللهب. إذا كان ذلك ممكنًا، فمن الأفضل أن تبدو عدائيًا تجاهها. عندها فقط لن يكونوا حذرين منك.”

ظهر بريق على عيني الصوت المظلم، الذي كان ذراعيه متقاطعين. كان ذلك لأنه لم يتوقع أن يجده تشوي هيوك بهذه السرعة. لكنه لم يظهر دهشته وقال:

“إييك…! ها! هوهو…”

 

{… ما هذا؟}

“مذهلة، أليس كذلك؟ مطر اللهب… لقد تصرفت بشكل جيد. للتفكير بأنها ستعلن أنها ستذهب إلى عالم الوحوش بدلًا من البقاء في عالمنا… بهذه الحركة الواحدة، أسكتت جميع الأجنحة السامية الأخرى من القبائل الأخرى الذين كانوا خائفين من الزيادة في تأثير قبيلة جناح اللهب. علاوة على ذلك، نيرانها… ساحرة، أليس كذلك؟ لدرجة أن ضباب اللهب عاد إلى جانبها… يبدو أنهم تأثروا بالبكاء عندما رأوا ألسنة اللهب المذهلة.”

 

 

ابتلاع الشفرات التي أرادت قطع معدته وفتحها والاندفاع للخارج، كان تشوي هيوك بالكاد قادرًا على الابتسام.

“…”

جلجل، جلجل!

 

 

لم يعرف تشوي هيوك كيف يرد لذلك ظل صامتًا.

 

 

 

اقترب الصوت المظلم من تشوي هيوك دون أن يصدر أي صوت وقال:

حتى تشوي هيوك وسع عينيه في حالة صدمة.

 

 

“مطر اللهب. إنها صديقة جيدة. ومع ذلك، لا تقترب منها كثيرًا.”

عند رؤية هذين الاثنين، تحدث شوك اللهب بصوت غير سارة.

 

‘كنت أعلم أن جروحها شفيت بسرعة كبيرة…’

“…”

ولذلك فإن ما أرادته هو شيء واحد.

 

 

استمر الصوت المظلم في التحدث بأشياء غريبة، لكن كلماته التالية كانت صادمة.

 

 

 

“أنا أعرف كل شيء. أنت… تكره التحالف كثيرًا لدرجة أنك تريد محوه، أليس كذلك؟ لهذا السبب أقول هذا. احرص. بالنسبة لأعدائك، لا يمكنك أن تخبرهم أنك تكرههم. عليك أن تجعلهم يسيئون فهمك. عندها فقط يمكنك اغتنام الفرصة.”

 

 

الفصل 160: الرابع عشر

أثناء قول هذا، كانت عيون الصوت ٦ تغلي بالكراهية للتحالف.

 

 

{هوه…}

“لذا لا تقترب من مطر اللهب. إذا كان ذلك ممكنًا، فمن الأفضل أن تبدو عدائيًا تجاهها. عندها فقط لن يكونوا حذرين منك.”

 

 

**

رأى تشوي هيوك ضوءًا أبيض خافتًا (حسن النية) من عيون الصوت المظلم الباردة.

 

 

 

ومع ذلك، سواء كان شخصًا سيقتل أو يبقي على قيد الحياة… كما لو كانت عيون القاضي مغطاة بشيء ما، لم ير سوى ظل خافت. لم يتمكن من تمييز ما كان عليه.

 

 

أخيرًا، لم تكن أغلال أعدائه سوى الأجنحة السامية.

[**: ونهاية. المجلد.. التاسع! طولنا شوية عشان اخلصه.. المجلد القادم ان لم يكن الجمعة سيكون السبت او الحد. بإسم : حسابات الإنتقام.]

 

 

{مطر اللهب. في حين أن الأجنحة السامية تحتاج إلى امتلاك قوة أقوى من أي شخص، لا يمكن للمرء أن يصبح جناحًا ساميًا بهذا فقط.}

إذا وجدت أي أخطاء (نافذة الإعلانات المنبثقة، إعادة توجيه الإعلانات، الروابط المعطلة، المحتوى غير القياسي، وما إلى ذلك)، فيرجى إخبارنا حتى نتمكن من إصلاحه في أقرب وقت ممكن.

 

على عكس ما كان عليه من قبل، كان موقفها ينضح برباطة الجأش.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط