نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 4

مقدمة 4 السقوط والصعود

مقدمة 4 السقوط والصعود

مقدمة 4 السقوط والصعود

 

 

كانت ليلة مثل أي ليلة أخرى منذ أن ترك ديريك وظيفته. كان يرتدي إحدى بذلاته اليدوية الجديدة ويتجول في المدينة. كان فضولياً لمعرفة ما سيقتله أولاً: إذا كان السرطان أو رأساً مجنوناً عشوائياً.

سقط بيده أولاً ، وعندها فقط لاحظ أنه كان يرتدي بدلة فضائية أيضاً. كما أن أياديه ، كلهم الأربعة ، كان لديهم ثلاثة أصابع لكل منهم.

 

قاد ديريك إلى مستودع مهجور في المنطقة الصناعية القديمة. لقد تخلص بالفعل من القفل والسلسلة التي أبقت الأبواب المعدنية الكبيرة مغلقة ، واستبدلها بآخر.

عندما يشعر بالملل أو ببساطة منهكاً بسبب السرطان والأدوية ، سيأخذ فقط سيارة أجرة للعودة إلى المنزل.

 

 

 

كان ديريك يمشي بخطوات سريعة عالية على مسكنات الألم عندما رآه: كريس واينرايت. كان يحمل زجاجة من الخمور ، مخبأة بشكل سيء داخل كيس ورقي ، يشرب منه في جرعات كبيرة.

 

 

 

كان كريس يتحدث ويضحك بصوت عالٍ مع فتاة مراهقة كانت تظهر الكثير من الجلد. حملت مفصلاً ، وأخذت نفثًا كبيرًا حتى قايض ودخلا سيارة.

 

 

 

كانت سيارة معدلة مطلية بشكل خاص. على الرغم من أنها ليست كامارو نفسها التي استخدمها كريس لقتل كارل. كانت سيارة أكبر وأكثر تكلفة.

 

 

عادت كل مشاعره السلبية ، وأغرقته في اليأس. لعن ديريك داخلاً وهو يحاول تركيز عينيه. ربما كان ذلك بسبب الطلقة في الرأس ، لكن رؤيته كانت ضبابية.

في تلك اللحظة ، أراد ديريك أن يتقيأ الدم. كيف يمكن أن يكون قد نسي هذا الوغد الصغير؟ هل كان سرطانه قد أفسد دماغه بشدة لدرجة أنه كان على استعداد للموت دون الاهتمام بهذه النهاية الفضفاضة؟

ثم أخرج مسدساً ونقر كبد كريس مرتين. تم كتم صوت صراخه من خلال كمامة الكرة ، في حين ترددت الطلقات بصوت عالٍ في المستودع الفارغ.

 

“جيد. دعنا نذهب مباشرة إلى العمل.” أخرج ديريك مؤقتين رقميين من السيارة ، وضبط الأول على 30 دقيقة والثاني على ساعتين و 47 دقيقة و 17 ثانية.

صرخت الإطارات عندما تحركت السيارة ، وكادت تدهس امرأة كانت تعبر الطريق في هذه العملية. وتدحرجت الفتاة التي ترتدي ملابس متقلبة إلى أسفل النافذة ، وهتفت على المرأة التي كانت لا تزال متجمدة في خوف.

 

 

 

كان بوسع ديريك أن يسمع زوجين من البلهاء يضحكان. أثناء صرير أسنانه ، اتصل بسيارة أجرة وبدأ في التخطيط لعمله النهائي.

ترجمة: Acedia

 

أفضل سيارة لاصطياد الوحوش. كان الهذيان سري ، وبالتالي سيحدث في مكان مهجور.

أولاً ، بدأ بمطاردة كريس على جميع الشبكات الاجتماعية ، وتعلم عن جميع إجراءاته وعاداته. ثم بدأ ديريك في متابعته وزرع جهاز تعقب GPS تحت كامارو حتى يعرف دائماً موقع كريس الدقيق.

 

 

 

وبكل بساطة قفز من خلال حساب القاطع لكريس ، وجد على الأقل خمسين انتهاكاً لصفقة الإفراج المشروط. أثناء متابعته ، التقط ديريك العديد من الصور لكريس يتعاطى الكحول والمخدرات.

 

 

 

لكن ديريك لم يكن ينوي تقديم الأدلة إلى الشرطة. ما الذي يمكن أن يكسبه من ذلك؟ سيحصل كريس على صفعة أخرى على الرسغ وبعد ذلك كان عليه أن يكون أكثر حرصاً.

داخل المستودع كان هناك كرسيان ، كلاهما مثبت على الأرض ، ودلو ، والعديد من خزانات المياه.

 

 

لم يكن لدى ديريك ترف الوقت ، ولا الرغبة في فعل ما قاله نظام العدالة المزعوم أنه يجب عليه.

 

 

ثم أشار إلى رأسه.

بعد أقل من أسبوع ، من خلال التحقق من صفحة الفيسبوك الخاصة بـ كريس ، علم ديريك عن الهذيان الذي قد يصل إليه. فحص ديريك مرتين معداته وقفز إلى سيارته الجديدة ، شيفروليه إمبالا سوداء عام 1967.

 

 

وبكل بساطة قفز من خلال حساب القاطع لكريس ، وجد على الأقل خمسين انتهاكاً لصفقة الإفراج المشروط. أثناء متابعته ، التقط ديريك العديد من الصور لكريس يتعاطى الكحول والمخدرات.

أفضل سيارة لاصطياد الوحوش. كان الهذيان سري ، وبالتالي سيحدث في مكان مهجور.

 

 

داخل المستودع كان هناك كرسيان ، كلاهما مثبت على الأرض ، ودلو ، والعديد من خزانات المياه.

تبع ديريك كريس عن كثب وبمجرد أن كانا بعيدين عن كاميرات المرور ، ركض إلى كامارو من الجانب ، مما أجبر كريس على التوقف.

لم يكن لدى ديريك ترف الوقت ، ولا الرغبة في فعل ما قاله نظام العدالة المزعوم أنه يجب عليه.

 

 

بمجرد أن خرج كريس من السيارة ، أخذه ديريك بمسدس صاعق ثم سارع إلى التحقق مما إذا كان لدى كامارو المزيد من الركاب.

 

 

“أين كنت؟ أوه نعم. آخر مرة رأينا فيها بعضنا البعض كانت خلال مهزلة المحاكمة. هل تتذكرني؟” تكثف تلهث كريس.

يبدو أنها كانت ليلته المحظوظة ، كان كريس يقود وحده. قام ديريك بتفتيشه وسحق كل جهاز إلكتروني يمكنه العثور عليه: بيت فيت ، والهاتف الذكي ، وحتى سلسلة مفاتيح كريس.

 

 

“لدي أخبار سيئة ولدي أخبار جيدة. الخبر السيء هو أنني كذبت من قبل. لقد بحثت بدقة في إصابات الكبد ومع مثل هذا الكبد المسحوق ، لم يكن لديك أمل للبدء به.”

{بيت فيت اسم شركة أو أياً كان. اذهب للعم جوجل فقط}

كانت ليلة مثل أي ليلة أخرى منذ أن ترك ديريك وظيفته. كان يرتدي إحدى بذلاته اليدوية الجديدة ويتجول في المدينة. كان فضولياً لمعرفة ما سيقتله أولاً: إذا كان السرطان أو رأساً مجنوناً عشوائياً.

 

 

ربط ديريك يديه وقدميه قبل تكميمه بكرة. ثم دمر هاتفه الذكي الخاص به وجهاز تعقب GPS ، وألقى بكل شيء على الطريق.

 

 

 

نقل كريس إلى صندوق إمبالا وتوجه نحو حفلة لهما فقط.

كان ديريك يتمتع بالحاضر الذي شعر أنه يمكن أن يؤدي إلى إمكانيات لا حصر لها. لم يكن هناك خطأ وصواب ، نجاح أو فشل. سيكون ببساطة هو ، بدون قيود.

 

 

قاد ديريك إلى مستودع مهجور في المنطقة الصناعية القديمة. لقد تخلص بالفعل من القفل والسلسلة التي أبقت الأبواب المعدنية الكبيرة مغلقة ، واستبدلها بآخر.

عادت كل مشاعره السلبية ، وأغرقته في اليأس. لعن ديريك داخلاً وهو يحاول تركيز عينيه. ربما كان ذلك بسبب الطلقة في الرأس ، لكن رؤيته كانت ضبابية.

 

 

داخل المستودع كان هناك كرسيان ، كلاهما مثبت على الأرض ، ودلو ، والعديد من خزانات المياه.

 

 

“ماذا! بحق! الواقع! اللعين!”

فتح ديريك صندوق السيارة. استعاد كريس حواسه ، لذا قام ديريك بصعقه مرة أخرى. أخذ كريس إلى كرسي ، وربط ذراعيه وساقيه به.

 

 

“ماذا! بحق! الواقع! اللعين!”

أخيراً ، رشه ديريك بدلو من الماء ، مما أجبره على استعادة وعيه.

 

 

ربط ديريك يديه وقدميه قبل تكميمه بكرة. ثم دمر هاتفه الذكي الخاص به وجهاز تعقب GPS ، وألقى بكل شيء على الطريق.

“مرحباً كريس. اسمي ديريك مكوي وأنت قتلت أخي. نحن بحاجة إلى التحدث.” قال ديريك واقفاً عليه.

بعد أقل من أسبوع ، من خلال التحقق من صفحة الفيسبوك الخاصة بـ كريس ، علم ديريك عن الهذيان الذي قد يصل إليه. فحص ديريك مرتين معداته وقفز إلى سيارته الجديدة ، شيفروليه إمبالا سوداء عام 1967.

 

 

كان كريس يتغرغر في شيء وهو يحاول التخلص من القيود. أثناء الثناء على جهوده ، ضربه ديريك بعنف في الفخذ بهراوة شرطي. شل الألم كريس.

 

 

 

“أين كنت؟ أوه نعم. آخر مرة رأينا فيها بعضنا البعض كانت خلال مهزلة المحاكمة. هل تتذكرني؟” تكثف تلهث كريس.

لم يكن لدى ديريك ترف الوقت ، ولا الرغبة في فعل ما قاله نظام العدالة المزعوم أنه يجب عليه.

 

“مرحباً كريس. اسمي ديريك مكوي وأنت قتلت أخي. نحن بحاجة إلى التحدث.” قال ديريك واقفاً عليه.

“جيد. دعنا نذهب مباشرة إلى العمل.” أخرج ديريك مؤقتين رقميين من السيارة ، وضبط الأول على 30 دقيقة والثاني على ساعتين و 47 دقيقة و 17 ثانية.

 

 

 

ثم أخرج مسدساً ونقر كبد كريس مرتين. تم كتم صوت صراخه من خلال كمامة الكرة ، في حين ترددت الطلقات بصوت عالٍ في المستودع الفارغ.

“ماذا! بحق! الواقع! اللعين!”

 

كان كريس يتحدث ويضحك بصوت عالٍ مع فتاة مراهقة كانت تظهر الكثير من الجلد. حملت مفصلاً ، وأخذت نفثًا كبيرًا حتى قايض ودخلا سيارة.

بدأ ديريك كلا المؤقتين في وقت واحد ثم اقترب من مكانه ، متفحصاً الدم. كان كثيفاً وأسوداً ، وهو مؤشر واضح على سحق الكبد.

 

 

“أخي الصغير ، أنا قادم. انتظرني.”

“الآن ، قبل أن يستقر الألم الحقيقي ، أريدك أن تلقي نظرة فاحصة على المؤقتات. إنها مهمة حقاً.” كان كريس يبكي ويصرخ ، لذا كان على ديريك أن يرشه مرة أخرى ويسحبه من شعره لجذب انتباهه.

قاد ديريك إلى مستودع مهجور في المنطقة الصناعية القديمة. لقد تخلص بالفعل من القفل والسلسلة التي أبقت الأبواب المعدنية الكبيرة مغلقة ، واستبدلها بآخر.

 

فتح ديريك صندوق السيارة. استعاد كريس حواسه ، لذا قام ديريك بصعقه مرة أخرى. أخذ كريس إلى كرسي ، وربط ذراعيه وساقيه به.

“يشير المؤقت الأول إلى مقدار الوقت المتبقي لديك. بعد أن يرن ، حتى إذا كان يجب على شخص ما اختراق ذلك الباب بأعجوبة وإنقاذك ، فستكون ميتاً على أي حال.”

 

 

 

“لديك الكثير من الوقت حتى يُغمر نظامك بالسموم التي لا يقوم الكبد بفلترتها. بعد هذه النقطة ، لا يمكن لأي عملية زرع أن تنقذك. المؤقت الثاني مفاجأة. سنصل إليه لاحقاً. في الوقت الحالي ، مهمتك الوحيدة هو البقاء مستيقظاً وتذوق كل لحظة من الألم كما فعل كارل.”

 

 

 

طار الوقت ، واصل كريس الصراخ من خلال كمامة الكرة وسرعان ما رن الموقت الأول.

 

 

نقل كريس إلى صندوق إمبالا وتوجه نحو حفلة لهما فقط.

بدأ كريس يبكي أقوى ، الأوقات الوحيدة التي بقي فيها صامتاً كانت لأنه كان غارقاً في الألم المتزايد.

 

 

“لدي أخبار سيئة ولدي أخبار جيدة. الخبر السيء هو أنني كذبت من قبل. لقد بحثت بدقة في إصابات الكبد ومع مثل هذا الكبد المسحوق ، لم يكن لديك أمل للبدء به.”

لم يتحدث ديريك معه بعد الآن ، كان يسير ذهاباً وإياباً أثناء التحقق من الموقت الثاني من حين لآخر.

 

 

 

في كل مرة أغمي فيه كريس ، كان ديريك يرشه ويجبره على البقاء مستيقظاً قبل إعادة ملء الدلو.

لكن ديريك لم يكن ينوي تقديم الأدلة إلى الشرطة. ما الذي يمكن أن يكسبه من ذلك؟ سيحصل كريس على صفعة أخرى على الرسغ وبعد ذلك كان عليه أن يكون أكثر حرصاً.

 

كان ديريك يتمتع بالحاضر الذي شعر أنه يمكن أن يؤدي إلى إمكانيات لا حصر لها. لم يكن هناك خطأ وصواب ، نجاح أو فشل. سيكون ببساطة هو ، بدون قيود.

عندما رن الموقت الثاني ، تحدث ديريك أخيراً مرة أخرى.

أولاً ، بدأ بمطاردة كريس على جميع الشبكات الاجتماعية ، وتعلم عن جميع إجراءاته وعاداته. ثم بدأ ديريك في متابعته وزرع جهاز تعقب GPS تحت كامارو حتى يعرف دائماً موقع كريس الدقيق.

 

 

“لدي أخبار سيئة ولدي أخبار جيدة. الخبر السيء هو أنني كذبت من قبل. لقد بحثت بدقة في إصابات الكبد ومع مثل هذا الكبد المسحوق ، لم يكن لديك أمل للبدء به.”

 

 

بعد أشهر من الحزن ، بعد حياة كاملة من البؤس والألم ، شعر ديريك أن كل صدماته وكراهيته تتلاشى.

“حتى لو كنت قد أطلقت النار عليك أمام أفضل مستشفى في الولايات المتحدة ، إلا إذا توفر لديهم كبد متوافق ، لكنت قد مت. أردت أن أعطيك أملاً زائفاً ، وهو نفس ما واجهه أخي أثناء انتظار المساعدة.”

بينما كان جسد ديريك لا يزال يتساقط ، تم غمر وعيه في الضوء وشعر كما لو أنه يتم سحبه نحو السماء.

 

 

“الخبر السار هو أنك عانيت كما عانى كارل. قد أكون أشياء كثيرة: لا هوادة فيه ، انتقام ، كاذب ، قاتل ، لكنني عادل أيضاً. معاناتك تنتهي الآن.”

 

 

 

وجه ديريك المسدس إلى رأس كريس وضغط عليه مرتين.

“جيد. دعنا نذهب مباشرة إلى العمل.” أخرج ديريك مؤقتين رقميين من السيارة ، وضبط الأول على 30 دقيقة والثاني على ساعتين و 47 دقيقة و 17 ثانية.

 

داخل المستودع كان هناك كرسيان ، كلاهما مثبت على الأرض ، ودلو ، والعديد من خزانات المياه.

ثم أشار إلى رأسه.

لكن ديريك لم يكن ينوي تقديم الأدلة إلى الشرطة. ما الذي يمكن أن يكسبه من ذلك؟ سيحصل كريس على صفعة أخرى على الرسغ وبعد ذلك كان عليه أن يكون أكثر حرصاً.

 

 

“أخي الصغير ، أنا قادم. انتظرني.”

استمر هذا الشعور المسكر حتى استيقظ فجأة ، على قيد الحياة ويتنفس.

 

“ماذا! بحق! الواقع! اللعين!”

سحب الزناد مرة أخيرة.

 

 

 

بينما كان جسد ديريك لا يزال يتساقط ، تم غمر وعيه في الضوء وشعر كما لو أنه يتم سحبه نحو السماء.

وبكل بساطة قفز من خلال حساب القاطع لكريس ، وجد على الأقل خمسين انتهاكاً لصفقة الإفراج المشروط. أثناء متابعته ، التقط ديريك العديد من الصور لكريس يتعاطى الكحول والمخدرات.

 

 

بعد أشهر من الحزن ، بعد حياة كاملة من البؤس والألم ، شعر ديريك أن كل صدماته وكراهيته تتلاشى.

 

 

بعد أقل من أسبوع ، من خلال التحقق من صفحة الفيسبوك الخاصة بـ كريس ، علم ديريك عن الهذيان الذي قد يصل إليه. فحص ديريك مرتين معداته وقفز إلى سيارته الجديدة ، شيفروليه إمبالا سوداء عام 1967.

لم يختبر ديريك مثل هذا النعيم. في هذا الشكل الجديد ، لم يشعر بأي عاطفة سلبية. كان في سلام مع ماضيه وخائف من مستقبله.

 

 

بمجرد أن خرج كريس من السيارة ، أخذه ديريك بمسدس صاعق ثم سارع إلى التحقق مما إذا كان لدى كامارو المزيد من الركاب.

كان ديريك يتمتع بالحاضر الذي شعر أنه يمكن أن يؤدي إلى إمكانيات لا حصر لها. لم يكن هناك خطأ وصواب ، نجاح أو فشل. سيكون ببساطة هو ، بدون قيود.

 

 

“لدي أخبار سيئة ولدي أخبار جيدة. الخبر السيء هو أنني كذبت من قبل. لقد بحثت بدقة في إصابات الكبد ومع مثل هذا الكبد المسحوق ، لم يكن لديك أمل للبدء به.”

أنت تشاهد على موقع ملوك الروايات , KOLNOVEL.COM .. شكرًا

 

 

————–

استمر هذا الشعور المسكر حتى استيقظ فجأة ، على قيد الحياة ويتنفس.

أولاً ، بدأ بمطاردة كريس على جميع الشبكات الاجتماعية ، وتعلم عن جميع إجراءاته وعاداته. ثم بدأ ديريك في متابعته وزرع جهاز تعقب GPS تحت كامارو حتى يعرف دائماً موقع كريس الدقيق.

 

 

عادت كل مشاعره السلبية ، وأغرقته في اليأس. لعن ديريك داخلاً وهو يحاول تركيز عينيه. ربما كان ذلك بسبب الطلقة في الرأس ، لكن رؤيته كانت ضبابية.

لم يختبر ديريك مثل هذا النعيم. في هذا الشكل الجديد ، لم يشعر بأي عاطفة سلبية. كان في سلام مع ماضيه وخائف من مستقبله.

 

 

‘أكثر من اللازم للخطة المثالية. لابد وأن أحمق أنقذني وبطريقة ما نجوت من الرحلة إلى المستشفى. ما زلت حياً. ما زلت مصاباً بالسرطان. ما زلت وحيداً.’

 

 

بينما كان جسد ديريك لا يزال يتساقط ، تم غمر وعيه في الضوء وشعر كما لو أنه يتم سحبه نحو السماء.

ولكن عندما توضحت عيناه أخيراً ، اختلفا بشدة مع منطقه.

 

 

في كل مرة أغمي فيه كريس ، كان ديريك يرشه ويجبره على البقاء مستيقظاً قبل إعادة ملء الدلو.

كان ديريك في ممر معدني ضخم محاط بجثث الموتى. جثث غريبة على وجه الدقة. كانوا جميعاً يرتدون نوعاً من الدروع كاملة الجسم التي تشبه بدلة الفضاء الخيال العلمي.

لم يكن لدى ديريك ترف الوقت ، ولا الرغبة في فعل ما قاله نظام العدالة المزعوم أنه يجب عليه.

 

قاد ديريك إلى مستودع مهجور في المنطقة الصناعية القديمة. لقد تخلص بالفعل من القفل والسلسلة التي أبقت الأبواب المعدنية الكبيرة مغلقة ، واستبدلها بآخر.

“أين أنا بحق اللعنة؟ ماذا يعني هذا؟” صرخ وهو يحاول الاستيقاظ فقط ليعود إلى الأرض.

 

 

تبع ديريك كريس عن كثب وبمجرد أن كانا بعيدين عن كاميرات المرور ، ركض إلى كامارو من الجانب ، مما أجبر كريس على التوقف.

سقط بيده أولاً ، وعندها فقط لاحظ أنه كان يرتدي بدلة فضائية أيضاً. كما أن أياديه ، كلهم الأربعة ، كان لديهم ثلاثة أصابع لكل منهم.

داخل المستودع كان هناك كرسيان ، كلاهما مثبت على الأرض ، ودلو ، والعديد من خزانات المياه.

 

 

“ماذا! بحق! الواقع! اللعين!”

في كل مرة أغمي فيه كريس ، كان ديريك يرشه ويجبره على البقاء مستيقظاً قبل إعادة ملء الدلو.

 

“أين كنت؟ أوه نعم. آخر مرة رأينا فيها بعضنا البعض كانت خلال مهزلة المحاكمة. هل تتذكرني؟” تكثف تلهث كريس.

————–

 

 

عندما رن الموقت الثاني ، تحدث ديريك أخيراً مرة أخرى.

ترجمة: Acedia

 

فتح ديريك صندوق السيارة. استعاد كريس حواسه ، لذا قام ديريك بصعقه مرة أخرى. أخذ كريس إلى كرسي ، وربط ذراعيه وساقيه به.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط